 نصوص أدبية

عُرْسُ الحدائقِ روحي

كريم الاسديعُرْسُ الحدائقِ روحي والمصابيحِ  

والنورِ والماءِ ثُمَّ الأرضِ والريـحِ

 

اِبنُ العناصرِ مُذْ كانتْ بدايتُها

ومُذْ أطلَّتْ على الدنيا بتلويحِ

 

حتى تقومَ ويُفشي الترجمانُ بهــا

الى الخلائقِ ما قدْ خُطَّ في اللوحِ

 

حُبّي؟! سَلِ القصبَ المذبوحَ كيفَ غدا  

ناياً يئنُ لمـــــــوجوعٍ ومجــــــــروحِ

 

يأتيكَ من شفقِ النهرينِ مُلْتَبِساً

يواجدُ الوجدَ تأويلاً بتصريحِ

 

مُنادِمــــــــــــاً ونديمي الجِنُّ تألفُني 

مُسامِراً وسميري الشوقُ في الدوحِ

 

وعاشقاً وفؤادي ألفُ أغنيةٍ  

تُرَكِّعُ النجمَ تهليلاً بتسبيحِ

 

أنا المضامينُ والمعنى مؤطرةً 

بالماءِ والوردِ والكتمانِ والبوحِ 

***

شعر : كريم الأسدي

.............................

* زمان ومكان كتابة هذه القصيدة يوم الثلاثين من آب 2017 في برلين، وهي من نمط الثماني الذي سبق وان نشرتُ منه العديد من القصائد.

  

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (21)

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز الشاعر كريم أراك تحلق بجناح الشعر في هذه الثمانينية واختيار أي من هذه الابيات ظلم للآخر قصيدة تشع بالالق والتجديد رغم أنها ترتدي عباءة الخليل وأرى أن تنصب المضامين على الاختصاص لا ان تكون الخبر

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

ولهذا آثرت اختصار التعليق لانشغالي بدراسة أطول وهو ما أعمل على إنجازه ضمن مشروع كتاب مستقل أعمل عليه في دراسات أنماط الشعر العربي العراقي وانت واحد شعرائه

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر وليد العرفي ..
تحياتي..
ثم شكري وامتناني لاهتمامك وتعليقك ..
أسعدني اعجابك بالقصيدة لأنك من الشعراء العارفين ..
أما جملة ( أنا المضامينُ ) فقد اعتبرتُ كلمة المضامين فيها خبراً للمبتدأ ( أنا ) لأنني أريد ان أخبر عنه . ولكنني أحترم وجهة نظرك.
أما بخصوص عملك النقدي القادم فأنا اباركك وأشد أزرك وأتمنى لك فيه أجمل التوفيق وأروع النجاح.
تاه بعضُ نقاد الأدب العربي الحديث طويلاً .. ولم ينصف بعضُهم الشعرَ والشعراءَ الى أبعد حد ، وساير بعضُهم مصلحتَه الشخصية بشكل مقرف ، ولا بد من كلمة حق تقال ومن صوت عدل يرتفع ..
محبتي واعتزازي أخي الشاعر الجميل د. وليد.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

بمعناها ومضمونها كانت قصيدتك جميلة تنساب انسياب الماء
الرقراق من الثلوج الذائبة

أنا المضامينُ والمعنى مؤطرةً
بالماءِ والوردِ والكتمانِ والبوحِ

تقبل تحياتي أيها الشاعر البهي كريم الأسدي دمت متألقا
ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر تواتيت نصر الدين ..
تحياتي ..
أقرأ تعليقاتك بكل سرور لصدقك وطيب توجهك وعميق نظرك في الأدب والشعر وحثيث متابعتك لما يكتب الشعراء والأدباء ..
أجمل السلام لك وللجزائر التي ترفد أدبنا وشعرنا العربييّن بينابيع تتشكل منها انهار قادمة من أعلى مرتفعات الجزائر.
أتمنى لك رمضاناً كريماً ، وعيداً سعيداً عمّا قريب ، والى الأبد.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير كريم الأسدي
فضلًا عن المعاني السامية لفتني في قصيدتك الجميلة ثلاثة أشياء:

أولًا الصور الشعرية الثرية التي تخاطب البصر (المصابيح والنور والماء وغيرها كثير) والسمع (التهليل والتسبيح والناي) والشم (الورد)، والصور الحركية (الريح، واركوع) والصور الوجدانية (الشوق، العشق، الوجع).

ثانيًا: الموسيقى الداخلية (الموجوع والمجروح مثلًا).

ثالثًا: الجرأة في استعمال قوافٍ مختلفة في حرف الروي (البوحن الوح، البوح).

دام إبداعك

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والمترجم البارع نزار سرطاوي ..
تحياتي ..
شكراً أولاً لجميل متابعتك النقدية وحميم صداقتك الأدبية وملاحظاتك التي تنم عن حسٍ معرفي ونقدي باهر. أعني هنا ودائماً تماماً ما أقول ، ولا أمدحُ أو أذمُّ بدون قناعة على الاطلاق !!
بالنسبة للصور الشعرية وحضور النور والماء مثلاً .. فالأمر صحيح مثلما تفضلتَ ، لأن النور والماء يلاحقانني دائماً .. أعتقد ان منشأ ذلك يعود لكوني ابن بيئة مائية ودلتا أنهار مشمسة صافية الجو تشع في ليلها النجوم والقمر . كان من سكان منطقتنا وجيراننا وملائنا في المدارس أخوتنا الصابئة المندائيون ، وهم من سكنة العراق القديم واختاروا مناطق الماء في الجنوب لأنهم يعتقدون بأن أصل العالَم حين خلقه الله هو النور والماء !!
ملاحظتك حول الموسيقى الداخلية صحيحة أيضاً لأنني أحاول دائماً اثراء النص صوتياً وسمعياً وخلق حالات من التناغم والتوافق بين كلمات النص وعباراته ..
اما بصدد الجرأة في تنويع القوافي ففي الحقيقة أنا ميّال للتجريب وتنويع القوافي والأوزان في بعض أنماط الشعر الذي أكتب مثل مشروع ( مثنويات ورباعيات عربية ) الذي يعتمد شعر التفعيلة أو ( الشعر الحر ) والشعر العمودي في آن واحد في نفس المشروع ، وأنوع فيه في نمط الرباعي على وجه التحديد في مواقع القوافي مثلما أوضح هذا في الهوامش الشارحة للقارئ الكريم حتى لا يرتبك أو يتفاجأ .. ولكنني ، والحق يقال لم أقصد هنا في هذه الثمانية تنويع القوافي لأنني أكتب النمط الثماني كقصائد قصيرة من الشعر العمودي تنسجم مع إيقاع زمننا زمن السرعة ، وتمنح الشاعر فرصةَ الكتابةِ والتكثيفِ دون الحاجة الى مطولات شعرية قد لا يجد الشاعر دائما وقتاً لكتابتها ، ولا يتمكن القارئ دائماً من اِيجاد فرصة التركيز عليها والاستمتاع بعوالمها .. رجعتُ بعد كتابتي هذه القصيدة مباشرة الى الطيب المتنبي حيث كان لدي شكٌ في تنوع القوافي اذا استندنا للقوانين والقواعد الصارمة للغة والعروض والنحو وفقه الشعر ، فوجدتُ ان المتبني في قصيدته : ( جللاً كما بي فليكُ التبريحُ ) قد أورد قوافيَ مثل : تبريحُ ، شيحُ ، روحُ ، مجروحُ ، تصريحُ .. وهو نفس الأمر الذي أجزته لنفسي .. هذا أولاً ، أما ثانياً فأني أبيح لزملائي الشعراء و لنفسي الميانة على اللغة الى حدٍ ما ان كنّا سنمنحها فيما بعد عملاً شعرياً وأدبياً جميلاً مبدعاً . لا أنشر على الاطلاق عملاً أكتبه ولا أقتنع به بعد قراءتي له كناقد أول لأعمالي .. اذا اقتنعتُ تماماً بعملي وأطربني ايقاعه العام وبوحه الخاص ، حينها سأرسله للنشر حتى لو كان فيه ميانة على اللغة .. المتنبي كان يمون على اللغة والقواعد العامّة ، والجواهري أيضاً ، والسياب ونازك وأدونيس . أما أنا فلا أريد ان أقلد أحداً .. اذا اقتنعتُ وسررتُ بعملي وحاورني روحه ، وأطربني بوحه وايقاعه ، أرسلته للنشر ليشاركني صديقي القارئ متعة قراءة عمل شعري أو أدبي .
دمتَ بأروع حال عزيزي نزار ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

حُبّي؟! سَلِ القصبَ المذبوحَ كيفَ غدا
ناياً يئنُ لمـــــــوجوعٍ ومجــــــــروحِ

الشاعر كريم الأسدي
ودّاً ودّا

هذه غنائية سومرية جناحاها الجغرافيا والتاريخ , التاريخ الموغل في القدم حتى سومر
والجغرافية وهي جنوب العراق حيث الغناء فطري وطبيعي لا يحتاج الى معاهد وتعليم .

تكاد تكون هذه الموضوعة ( العراق بوصفه مهد الحضارة ) هي الموضوعة الطاغية على
ما سواها في شعر الأسدي والموضوع في الشعر محايد , يستطيع الشاعر أن يأخذه ذات
اليمين وذات الشمال وقد لاحظت ولاحظ غيري من القرّاء ان الشاعر يعتز ايما اعتزاز
ويتغنى بذلك التاريخ دون أن يتجاوز ذلك الى ما يمنح هذه الموضوعة تنويعات أخرى
أو يحفر في جزئية ما منها فـيخصص لها ثمانية كاملة وهنا أتساءل ما الذي يمنع الشاعر
من أن يكرس كل ثمانية من ثمانياتها لحالة خاصة عوضاً عن مديح الأرض والتاريخ تعميماً
فقد أشبع الأسدي هذه الأرض وذلك التاريخ مديحاً وتغنى بهما مثنى وثلاثاً ورباعاً وخماساً ولكنه
كان يقول ما تلخيصه : نحن كنا كذا وعلمنا البشرية كذا ونحن أول ونحن ونحن كالكواكب المحلقة
ولكن القارىء وقد سمع ذلك من الشاعر كثيراً يريد أن يقرأ قصائد تغوص في جزئيات وأمثلة من
ذلك العام .
الشاعر الأسدي قال نواياه الكبيرة وعليه أن ينقلها كأمثلة وتفاصيل وموضوعات فرعية مشتقة من
موضوعه الكبير كي يغتني شعره بتفاصيلة التي تثري تنوعه وتظهر تجلياته فلا يبقى مجرد شعار عام .
سأشرح فأقول : لم أجد ثمانية للشاعر خاصة بشيء محدد من ذلك الماضي سوى ان كريم
يقول لنا لقد عانق مجدهم وعلومهم النجوم والكواكب , طيب أضرب لناً مثلاً بجزئية أو فلتكن
ثمانياتك مكرّسة للتفاصيل والجزئيات لا لشيء بل للخروج من التغني العام بالموضوعة ذاتها
من زاوية عامة : اركب مشحوفك واستدرج ربة جمال سومرية الى ذلك المشحوف , دع القارىء
يستغرق بما هو محسوس أو اذهب بالتجريد الى ما بعد النظر التمجيدي الى ذلك الماضي .

يجب أن أضيف هنا ان الأسدي بارع في الشعر المحكي أيضاً المتجذر في بيئته ويجيد أنواعاً
من الشعر تعكس جماليات الجغرافيا التي نشأ وترعرع فيها وواحدة من تلك الإجتراحات هي
الربط بين الماضي والحاضر بما يوفره الشعر من أخيلة ومن مسرحة للمكان , هكذا في
اعتقادي يجب ان يفجر الشاعر موضوعته الأثيرة تفجيراً إبداعيا .

في هذه الثمانية يخلط الشاعر ( كما أشار الأستاذ سرطاوي ) بين نوعين من القوافي وكان
الأفضل في رأيي أن يلتزم بنوع واحد إمّا : تسبيح , تصريح , مجروح وإمّا بوح ودوح ولوح
وذلك لأن القصيدة القصيرة لا تتعب الشاعر في اصطياد القوافي المتجانسة فما الداعي
إذن للخروج عن سياق النغم ؟
يكتب كريم ثمانيات ولكنه لم يكتب ثمانية ذات قوافٍ مختلفة أو بلا تقفية ولم أجد ثمانيةً
من ثمانياته منصرفة الى تثوير الشكل ذاته فلم أجد له مثلاً ثمانية تتعامل مع قافيتين كأنْ تبدأ
بقافية حتى البيت الرابع ثم تخرج الى قافية اخرى حتى خاتمة الثمانية , لو ان كريم دخل في
تفاصيل موضوعته الأثيرة لوجدَ من التفاصيل ما يستطيع به زحرحة الشكل نفسه عن المعتاد
فالشكل ينصاع ويتناغم مع ثراء المعاني وانزياحاتها أعني هناك من المعالجات ما يبرر شعرياً
تنويع القافية لا بل حتى تدوير القصيدة كلها بلى قوافٍ كما اجترح كثيرون فكتبوا على بحر البسيط
قصائد مدورة لا تعبأ بالقافية ومثل هذا التدوير يجعل الشاعر قادراً على قول ما لا يستطيع قوله
في وجود القافافية الواحدة والتوقف عندها .

هذه بالتأكيد مجرد انطباعات وقراءة تخصني كقارىء ولا تقبل التعميم ولا تدعي القطعية .

دمت في أحسن حال يا صديقي الشاعر السومري

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي القديم الشاعر والناقد جمال مصطفى ..
تحياتي..
موضوعة العراق بوصفه مهد الحضارات موضوعة مهمة في كل زمان ومكان ، ولا تتراجع أهميتها ولا تتقادم لأنها مرتبطة بتاريخ بني الانسان والكوكب الأرضي ، ولم تكن مهمة على اساس تاريخي فقط وانما للمعارف والعلوم كلها ، مثل أهمية الأساس للبناء ، وهي أهم الآن لنا نحن العراقيين على وجه الخصوص كي نذكِّر بها العالَم الذي قصّر ساسته الجاحدون مع العراق وحولوه الى حقل تجارب للسلاح ولأشكال الموت المتنوعة الرهيبة ومكاناً مناسباً يرتاده الأشرار واللصوص . لا يمكن اشباع هذه الموضوعة بمجموعة قليلة من النصوص لأنها تستوعب بحق دواوين ومجلدات ، وما كتبته عن العراق وان كثر في نظرك فهو مجرد مقدمة بسيطة لنصوص قادمة ، وبالمناسبة فأنا لا أكتب عن عراق سومر فقط بل عن العراق في كل أزمانه ومنها زمننا الحديث وانسانه .. أما بشأن التخصيص الذي تقترحه علي فقد عالجتُ سابقاً مواضيع كثيرة وخصصتُ ، ولو رجعتَ الى أرشيف قصائدي ونصوصي ترى بوضوح هذا التخصيص ، فقد خصصتُ لنهر الغرّاف وهو فرعٌ غزير وجميل من دجلة يمر قرب بيتنا قصيدة كاملة وان كانت من نمط السباعي ، وقد علقتَ أنت بأِعجاب في ذاك الزمان على القصيدة التي نشرتها في مركز النور ، كما تكلمتُ في نصِ نشرته قبل قليل على انحسار الماء في الأنهار وخرّاب البيئة وتبدل أحوال الناس في العراق في عصرنا الحالي ونشرتُ النص هنا في جريدة المثقف وأعجبتَ أنت بالقصيدة . يعني قصائدي عن العراق لا تتحدث عن ماضيه السومري فقط وان كان مذهلاً عجيب الثراء والتنوع والابداع ، ولا هي قصائد عامة بل ان بعضها قاربَ مواضيعَ واشكالاتٍ معاصرة ومحددة . ففي كل ما أكتب وسأكتب عن العراق في هذا العصر وفي كل ما شاركت به من قراءات وأمسيات شعرية أُ قيمت لي في برلين أو في مدن أُخرى وباللغتين العربية والألمانية أرى في جهدي ودأبي بتعريف الناس في العراق ، وتحذير أهل نوايا السوء ، وتذكير البشرية بأفضال هذا البلد على بني الإنسان ، أرى رسالتي في الحياة وطنياً وانسانياً وأخلاقيا . ويحضرني الآن مشهد من مشاهد الماضي حينما زرتُ الفصل الأول في تعلم اللغة الألمانية ـ وأنا في منطقة نهر الراين في المانيا مثلما تعلم أنت ـ ، وكانت مدرّستنا شابة مثقفة جميلة انها أوضحت لنا في غرفة الدرس لماذا تُسمى اللغة الأصل في الألمانية لغة الأم أو ( Muttersprache ) في حين ان اسم الوطن الأصل بلد الأب ( Vaterland ) ، حيث أوضحت لنا ان اللغة يتعلمها الطفل من الأم ، أما الوطن فيدافع عنه أو يشترك في حروبه الأب مع الرجال فهو وطن الأب ، بعد مدة من الزمن وبعد ان أنهينا الفصل الدراسي ناقشت هذه المسألة مع مدّرستي ( Marion ) التي أصبحت أثناء الفصل الدراسي وخصوصاً بعده صديقة حميمة لي ، وأوردتُ لها ملاحظتها السابقة التي بقيت عالقة في ذهني وقلت لها ان لدينا في اللغة العربية أيضاً تعبيراً مشابهاً هو ( اللغة الأم )، و ( بلد الآباء والأجداد ).. وأعتقد ان مثل هذا التعبير موجود في لغات عديدة في العالَم . والدفاع عن البيت والأهل فيه جانب أخلاقي وجمالي أيضاً يهم الشاعر في الصميم حتى لا تُسجن الأنهار أو تجف ، ولا تموت بساتين النخيل ،ولا تُحرق المكتبات ،ولا تُحطم التماثيل واللوحات الفنية ، ولا تُهشّم أو تُسرق الأثار العظيمة ، وحتى لا تغادر الطيور ، و لا يسكت صوت الغناء الفطري.. أما ما يخص قافية هذه القصيدة وملاحظتك حول احتمال ان يُحسب هذا تعدداً في القوافي ، أقول لك لقد أجاز شعراء كبار لأنفسهم ما هو أكثر من هذا ، وقد كتبت بهذا الصدد للأخ نزار سرطاوي ، فأرجو ان تقرأ ما كتبت له حتى لا أكرر ما كتبت .. ملاحظاتك على الرحب والسعة .. أمنياتي لك دائماً بالصحة والتوفيق.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي كريم الاسدي،

قصيدة سامية كما صاحبها، صورة القصب الذي تحول نايا من أثر الذبح بالغة الإيحاء قوية الدلالة، كيف يتحول الألم غناء ونشيدا ليملأ الأرض ويحلق في المدى.

توفقت أيما توفيق في نقل إحساس الأنفة المشوبة بالألم، إعتزاز وترفع مستحق يستمد اصالته من التاريخ وجذوره من التربة الخصبة النقية.

دمت شامخا كما عراقك وعراقي.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكريم الشاعر ياسين الخراساني ..
تحياتي ..
قبل وقت قصير ، كنت أقرأ كتاباً عن الشاعر الإنجليزي اليوت يتحدث فيه نقداً : ( ان الألم المصحوب بسموٍ انساني يمكن ان يكون أعظم الدوافع والأسباب كي يبلغ الشاعر قمماً شاهقة )..

ربَّ أشياء تقرأها وأنت فكَّرتَ بها من قبل . وجدتُ نفسي متفقاً مع الشاعر والناقد اليوت هنا ، حيث سبق لي وان فكَّرتُ بهذا .
أملي ان يصدق ويتحقق كل ما تراه فيَّ وتتأمله في كتاباتي كي أكون صديقك الوفي وأخاك الحميم ، وعند حسن ظنِّك .
دمتَ بسرور عزيزي الشاعر المرهف ياسين.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي المتألق دوما كريم الاسدي
ماذا أقول فيك وفي شعرك كلمات جديدة بصور جديدة عميقة المعاني بعيدة الغور ذات مضامين فلسفية روحية عميقة يحاول أن يسبر غورها الناقد المحترف وكل ناقد يؤولها وفق سفره فيها هذه الابيات انتشر فيها السحر السومري العريق فهبت إلينا وفزعنا اليها على ظمأ
شكرا لك
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر ، والناقد والأديب د. قصي الشيخ عسكر
اذا كان لطفولة الماء والنور ، لآفاق الماء الذاهبة الى أقصى المدى ، لأهازيج الفلاحين ذاهبين الى الحقول أو مترنمين وهمْ يسقون اشجارهم ونخيلهم في البساتين ، لغناء الصيادين في البحيرات وهمْ ينثرون شباكهم في ماء ثري كريم ، للشموس الملتهبة التي ترسلنا لنلوذ سابحين في ماء صديقنا النهر ثم جالسين تحت أفياء نخيله ، لجداتنا الشاعرات وأجدادنا الشعراء لا يتورعون عن ذكر أسماء حبيباتهم في أشعار المضايف والدواوين ، ولطقوس النوم على سطوح البيوت حيث جارك القمر وجاراتك النجوم.. اذا كان لهذا كله من أثر سيتجلى شعراً وأدباً فمن حقك ان تنتظره من الذين عاشوا هناك وهم أهل المكان والتجارب ، وأخوك كريم الأسدي واحدٌ منهم.
دمتَ بكل توفيق أيها المبدع في كل فروع الأدب أخي قصي.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر عاشق النهرين كريم الاسدي

أنا المضامينُ والمعنى مؤطرةً

بالماءِ والوردِ والكتمانِ والبوحِ

هذه الثمانية وغيرها مما شابهها تحكي كلها قصة حب لا ينقطع، حب دافق
لا تضعفه المسافات او البعد عن تلك التربة الطيبة.
الصور الشعرية جميلة وتختبئ تحتها معانٍ عميقة ومؤثرة.
دمت متألقا أخي كريم.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر أ. د. عادل الحنظل ..
بالنسبة لي الحب هو الحياة ، وهو أعظم المواضيع في العالَم والأدب على الاطلاق .. انه أعظم من الموت . اذا امتزج الحب بالصدق والحنين الى الطفولة والأمل في حياة أبهى وأعدل وأكرم لبني الانسان في هذا الكوكب الأرضي الذي لا يعرف أحد بالضبط الى أين يسير ، أقول اذا امتزج الحب بهذه الثيمات فسنجد نتاجه وتأثيره بالتأكيد في الشعر وكل جوانب الابداع الإنساني ..
رأيك فيما أكتب يسعدني لأنك عارف .
دمتً بصحة وتجدد ابداع وشباب أخي النبيل عادل .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العاشق الأبدي كريم الأسدي
تحية معطرة
ما هذه الكبرياء؟ إنها كبرياء الأسود. كبرياء العاشقين فالعشق يشعر بالكبرياء. أليس كذلك؟ وخصوصاً عندما يعرف أن حبيبته تحبه ولكنها لا تبدي ذلك. إنها كبرياء المجروح عندما يرى العالم صغيراً أمام جرحه.
وعاشقاً وفؤادي ألفُ أغنيةٍ
تُرَكِّعُ النجمَ تهليلاً بتسبيحِ

أنا المضامينُ والمعنى مؤطرةً
بالماءِ والوردِ والكتمانِ والبوحِ
ما أجمل هذا العنفوان. وما أجمل هذه الروح الشامخة التي تتفجر في هذه القصيدة لتهز كل من يقرأها. والله يا أخي دمعت عيني وشعرت بغصة في الحلق. أنت يا كريم تكتب بدماء قلبك. كيف لا وأنت عاشق عراق الرافدين.
عُرْسُ الحدائقِ روحي والمصابيحِ
والنورِ والماءِ ثُمَّ الأرضِ والريـحِ

اِبنُ العناصرِ مُذْ كانتْ بدايتُها
ومُذْ أطلَّتْ على الدنيا بتلويحِ
يكفيك فخراً بالعراق ويكفي العراق فخراً بك. إنني أشفق على قلبك من هذه النار التي لا تخمد. حماك الله وشد أزوك.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والأديب حسين فاعور الساعدي ..
تحياتي ..
العشق ـ وهو اسمٌ من أسماء الحب ـ يربط الانسان بالعالَم والزمان والمكان والانسان ، ويحدو به الى الحريةِ ورفضِ الخضوع لأنه يؤنسنه ، والانسان وُلد حراً ..
صدِّقْ يا حسين ان الشاعر الحقيقي يحس في بعض الأحيان حين تتكالب عليه الدنيا بصغارها ومرتزقتها والطامعين في قليلها الذي يحسبونه كثيراً ، وحينما يُحاصر من جميع الجهات وهو وحيد ونبيل المقاصد ، أقول انه يحس انه أبٌ للعالم كله ، وان هؤلاء صغاره الذين هم بحاجة له ليضع يده المباركة فوق رؤوسهم .
ستقرأ لي المزيد ، وأملي أن أقرأ لك المزيد ، ولنتواصل بتبادل الآراء والأفكار ..
دمتَ مبدعاً مثابراً وجميلاً أخي الكريم حسين.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ كريم الاسدي
واضح انني قصدت ازرك وليس ازوك

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الورد حسين ..
تحياتي ..
هذه أخطاء طفيفة نصححها نحن بالقراءة.
رمضانك كريم .. وأتمنى لك عيداً سعيداً ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

لأخ كريم تحية طيبة وأود أن أسألك عن مقال أرسلته عبر إيميلك الذي وجدته على الشابكة ولا أدري إن كان صحيحاً أم لا ؟ مودتي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز د. وليد ..
تحياتي ..
وصلني بريدك اليوم صباحاً ، بيد أنني لم أقرأ المقال الى الآن لسببين أولاً لأنني لم أميّز مرسلَ المقال ولا سيما انك تراسلني لأول مرّة ، وثانياً لأنني كنتُ مشغولاً هذا اليوم .. سأقرأ المقال ونبقى على تواصل .. شكراً جزيلاً أخي وليد.

كريم الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5006 المصادف: 2020-05-20 04:17:20