 نصوص أدبية

كُنْ سَيِّداً

محمد نجيب بوجناحكُنْ سَيِّداً

لاَ بُدَّ أَنْ تَخْتَارَ مَوْقِعَكْ

مَا بَيْنَ نُورِ الشَّمْسِ

وَحِلْكَةِ الظَّلَاِم

أَمَّا الظَّلاَمْ..فَلَنْ يَدُرَّ نُورًا أَبَدًا

وَقَدْ يُضَلِّلُكْ

وَالنُّورُ مَهْمَا كَانَ حَارِقًا

فَظِلُّهُ قَدْ يُنْعِشُكْ.

لاَ بُدَّ أَنْ تَخْتَارَ مَوْقِعَكْ.

 

قَدْ يَفْتَحُونَ فِي الظَّلاَمِ ثَغْرَةً

لِكَيْ تَرَى

وَجْهَكَ فِيهَا سَاعَةً

لَكِنّهُمْ

سَيُوصِدُونَ كُلَّ بَابٍ حَرَّرَكْ

مَا أَطْمَعَكْ

لاَ بُدَّ أَنْ تَخْتَارَ مَوْقِعَكْ.

 

فَلاَ تَكُنْ

كَمَنْ

أَعْطُوهُ فِلْساً مِنْ ذَهَبْ

وَسَلَبُوهُ مَا مَلَكْ

لاَ تُسْلِمِ الرُّوحَ

فَرُوحُكَ ذَهَبُكْ

لاَ بُدَّ أَنْ تَخْتَارَ مَوْقِعَكْ.

 

لِي وَطَنٌ أَفْدِيهِ.. لِي وَلَكْ

وَإِنْ سَبُوهُ لَنْ يُدَكْ

كُنْ سَيِّدِي

وَلاَ تَكُنْ عَبْداً لَهُمْ

لاَ عَاشَ مَنْ يَسْتَعْبِدُكْ

لاَ بُدَّ أَنْ تَخْتَارَ مَوْقِعَكْ.

 

كُنْ سَيِّداً فِي الأَرْضِ

كُنْ..شَرَارَةً

وَلاَ تَعِشْ فِي الخَوْفِ مِمَّنْ أَسَرَكْ

حَلِّقْ بَعِيداً.. عَاِليًا

طِرْ .. فَالسَّمَاءُ مَوْطِنُكْ

قَلْبُكَ مَعْبَدُكْ

وَالحُبُّ مَوقِدُكْ

مَا أَرْوَعَكْ..مَا أَرْوَعَكْ..

لاَ بُدَّ أَنْ تَخْتَارَ مَوْقِعَكْ.

***

محمد نجيب بوجناح

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة جميلة.
و اجمل شيء فيها هذا التوازن بين الحرية و الاختيار.

صالح الرزوق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5007 المصادف: 2020-05-21 04:19:25