 نصوص أدبية

نهارٌ.. فقَدَ ضَوْءَه

حسن حصاريوَخَلفَ النافِذةِ،

أتَحَسَّسُني كشبَحٍ وَحيدٍ 

فهُنالِكَ ما وَراءَ القُضبانِ

خُطوَاتي كانَتْ لا تَجْثو،

وَلا حَدَّ لأنْفاسِي

حِينَ تَتمَدَّدُ عَلى صَمتِ الرِّيحِ.

 

ثمَّةَ بُقَعُ ضَوءِ تَنبُثُ بِدَاخلِي،

أقطِفهَا بِنَهَمْ شدِيدْ

الشمْسُ هُنا،

صَامِدَة فِي إثارَةِ الدِّفْءِ

الدِّفْءُ فِي عَينِي،

سَريعا مَا يَتحَوَّلُ ثلجَ قَلقٍ بِلا لَوْنٍ

تَتَمَلكنِي بَغْتةً،

كوَابِيسَ نَخْوةِ " دُون كيشوتْ "

عَلى مَدارِ وَقتٍ لا وَقتَ لهُ

عَلى نَقرِ سَاعَةٍ،

أبْطأت نَبْضَ عَقارِبَها عَنِ السَّيرِ

فأتمَنْطقُ سَيفَ حَذَرِي المُستَورَدِ

كآخِرِ فارِسٍ مُنقرِضٍ

وَعَلى مُنزَلقِ سَرْجِ الرَّهْبةِ،

أحَارِبُ طوَاحِينَ وَسَاوِسَ

 تَتسَللُ بِصَمتٍ فِي أحشائِي.

 

يَعْترِيني شَكٌ أبَدي،

أنَّهُ السِّحْرُ الأسودُ الطويلُ

المُنبَعِث مِنْ خَارِجِ الزمَنِ

يُصَادِرُني نِصْفَ جَسدٍ بِدائِي

وَنِصْفَهُ الآخَرَ،

 انْسَانا مَجهُولاً يَترَقبُ

انْسِدَادَ ثقَبَ أوزُونٍ مُسْتجَدٍّ

يَكشِفُ عَوْرَةَ العَالمِ  

فَلمْ يَعُدْ يُلازِمُنِي ظِلي،

أوْ رُبَّمَا لا ظِلَّ لِي،

فِي عَتْمَةِ نَهَارٍ

فَقدَ بِجُنونٍ

ضَوْءَهْ.

***

حسن حصاري / المغرب

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
ارهاصات شعرية تسجل بدقة الحالة النفسية المتدهور والمتخبطة بالاحباط من زمن كورونا الغازي الجديد . الذي حبس البشر خلف قضبان المنازل , وسد عليهم الريح , وفقدنا دفئ الشمس . واصبحنا في حالة يرثى لها , كأننا نحارب الطواحين بسيف ( دونت كوشيت ) ولكن ترجع علينا في زوابع الكوابيس . مهما كانت نشأة الغازي الجديد لهذا الوباء الفتاك . سواء من مجرات خارج الزمن والكواكب , أم من فعل السحر الاحمر والاسود , ام من مختبرات يوهان الصينية . فأنه يشكل لنا طامة كبرى تهدد وجود البشر . . اكبر من انسداد ثقب اوزون . أنه كوفيد 19 , الذي خلط الليل والنهار في بوتقته المجنونة
انْسَانا مَجهُولاً يَترَقبُ

انْسِدَادَ ثقَبَ أوزُونٍ مُسْتجَدٍّ

يَكشِفُ عَوْرَةَ العَالمِ

فَلمْ يَعُدْ يُلازِمُنِي ظِلي،

أوْ رُبَّمَا لا ظِلَّ لِي،

فِي عَتْمَةِ نَهَارٍ

فَقدَ بِجُنونٍ

ضَوْءَهْ.
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي الناقد المقتدر السي جمعة عبد الله
اسعدني كثيرا اشراقات قراءاتك العالمة لنصوصي، وهذا يضيف لها بحق بعدا جماليا وفنيا متخفيا، من خلال استثارة معنى كلماته بإضاءاتك المتفردة .. شكرا لك استاذي على التفاتك الراقية والتي أقدرها حق تقدير .. فدام لك نور الحرف والكلم.

حسن حصاري
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة تجعلك تتوقف عند كل سطر و تتأمل الصور الشعرية التى تقحمك في عالم أثيري يتجاوز لحظة القراءة ليحملك الى ما بعد القصيدة التي ترسم واقعا مختلفا يعيشه الشاعر وراء قضبان الوحدة و يبعث فيه شكا وجوديا فيتسائل عن مصدر الداء الدي باغتنا و صادر أجسادنا وراء الجدران مما دفع الشاعر أن يبحث عن الضوء داخله .

أنور بن حسين / تونس
This comment was minimized by the moderator on the site

جزيل الشكر استاذ أنور على رقي ذائقتك الشعرية .. أضفت وانرت بإطلالتك على نصي الإبداعي .. دمت بالف خير .. تحياتي

حسن حصاري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5008 المصادف: 2020-05-22 02:05:22