 نصوص أدبية

مفاتيحُ الرؤى

احمد الحلييكفهرُّ بوجهي

كلُّ ما حولي لغيابِكِ

كأنّ الأشياءَ تخرجُ

من طورِ التدجين

 

كلّما أوغلتُ السيرَ

خلفَ خُطاكِ

تفرَّعَت أمامَ عينيَّ السُبُل

فلا أدري أيُّها يقودُني إليكِ

وأيّها ينزلِقُ بي

إلى هاوية

 

لكلِّ شجرةٍ مفتاح

السدرةُ أعطتهُ  للنحلةِ

التينةُ  للبلبلِ

النخلةُ للفلّاح

 

تبتعدينَ عنّي

فأتبعثر

تقتربين فأسترجِعُ

أجزائي

فأنا كالمُقامرِ

قليلاً أربحُ

وكثيراً ما اخسر

 

سينمو حُزني

على ضفّةِ النهرِ عُشباً

وستلتقِطُ الفاخِتةُ

جُذاذاتٍ يابسةً منهُ

لتبني عُشَّها

 

الأبجديةُ جَذِلةٌ ومُنتشيةٌ

لأنّ حروفَها تنطقُ بها

شفتاكِ

***

أحمد الحلي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر أحمد الحلي مواءمة رائقة وانسجام ما بين العنوان و المتن حتى جعلت من العنوان نصا متعالياً على النص انتقاء عنوان موفق لنص بالرؤى معتق

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

لكلِّ شجرةٍ مفتاح
السدرةُ أعطتهُ للنحلةِ
التينةُ للبلبلِ
النخلةُ للفلّاح الشاعر أحمد الحلي عنوان موفق لنص معتق بالعشق ولواعج الحنين عاطر تحاياي

د وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفاضل الشاعر د. وليد العرفي
ممتن وشاكر لك إطلالتك البهية على نصي وتقييمك وكلماتك الرقيقة .
دمت بخير ورفعة .

أحمد الحلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
مقاطع شعرية تعزف في مفاتيح الرؤى والرؤية , حين يكتنفها الضباب الشديد , يحجب الرؤيا وتضيع المعايير . هكذا واقعنا الاعوج مما يثير الحزن والاسى . لا يمكن تعديله إلا بوضع الاشياء بوضعها الصحيح والمناسب . الحب للحب حتى تزهو الابجدية في الشفاه . وان يكون لكل شجرة مفتاح . والسدرة للنحلة . والتينة للبلبل , والنخلة للفلاح .
سينمو حُزني

على ضفّةِ النهرِ عُشباً

وستلتقِطُ الفاخِتةُ

جُذاذاتٍ يابسةً منهُ

لتبني عُشَّها
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفاضل الشاعر جمعة عبد الله
تحية ومحبة…
كما تعودت منك فقد أستطاعت رؤاك المجنحة بأمطار كرمك وذائقتك الرهيفة من التحليق بالنص عالياً لتهطل ثمراته الشهية قريباً من الأيدي والأفواه التي تروم قطافها وتذوقها .
دمت بخير ورفعة .

أحمد الحلي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5013 المصادف: 2020-05-27 04:17:38