 نصوص أدبية

مزادٌ لرأسي

عبد الله سرمد الجميلمن يحمِلُ عنّي هذا الرأسْ ؟!           

أثقلَ عنُقُي المُحدودِبَةَ وكِتْفَيَّ،

معاركهُ طاحنةُ الأفكارِ،

ويُشبِهُ كُرَةَ القَشِّ المحَشوَّةَ آلافَ الكُتُبِ – الموسيقى،

توجدُ هالاتٌ سودٌ تحتَ العينينِ الغائرتينِ،

ونظّاراتٌ في أرنبةِ الأنفِ بأربعِ درجاتٍ من قِصَرِ النظرِ،

فلا تُنزَعُ إلّا في النومِ والاستحمامْ،

جرِّبْ ألّا تمسحَ عنها قطراتِ المطرِ وقلْ لي ما المشهدُ ؟

أمّا شَعْري لم يبيضَّ ولم يتساقطْ بعدُ برغمِ القِشرةِ،

مشكلتي في أذنيَّ؛ هما تَحمرَّانِ كثيراً من أتفهِ حدثٍ،

لسْتُ أدخِّنُ فلماذا أسناني صفراءُ ؟

يُوشوشُني قدحُ الماءِ بقربِ سريري:

لا بأسَ ستُشرِقُ في صبحِكِ أكثرُ من شمسْ،

***

د. عبد الله سرمد الجميل

 شاعر وطبيب من العراق

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د. عبدالله سرمد الموصلي الدهوكي . احببتك في هذه القصيدة لانها اشبهتك بشاعر لن اقول اسمه ولكنني احذرك منه حفاظا على ابداعك الملحوظ في كل قصائدك . انك شاعر الملاحظات الدقيقة وتوليد المحسوس الكثير من اللا محسوس .اهنئك كثيرا وعميقا .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

لأول مرة اجد من يطابقني القول في ما أشعر به نحو النظارة التي لا أحب ابدا مع اني اعترف بنفعها لي فأنا أيضا ومنذ السادسة عشرة احمل في وجهي نافذة من حديد أعاني منها كما لو كانت جبلا من زجاج وحديد وفقت استاذ في إبداء مشاعر لا يخوض فيها الآخرون واحسنت ادامك الله شاعرا متفردا صدوقا ..

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر عبد الله سرمد الجميل
ودّاً ودّا

إذا كانت رواية ( صورة الفنان في شبابه ) لجيمس جويس هي صورة كاتبها
فإن ( مزاد لرأسي ) هي صورة الشاعر عبد الله سرمد الجميل في شبابه .
إنها قصيدة ذكية بلا شك وفيها الكثير من الأريحية ونهايتها جميلة بحق .
عبد الله سرمد ماهر في تصعيد العادي وجعله غير عادي وتصعيد النثري
وجعله شعراً , عبد الله سرمد باختصار شاعر والشاعر يعرف كيف يحول التراب
الى ذهب .
دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر عبد الله سرمد الجميل... تحية طيبة وسلام ... وامنيات بالعافية.... في هذا النص الجميل يركز الشاعر على الوصف اكثر من الموصوف... انها موهبة الاخراج للحدث واستخدام الادوات الجاذبة للحدث... شغلتنا بالموسيقى الداخلية للنص وتتبع الوزن والمفردة عن ماتصفه يادكتور... لك الحب والاعجاب الدائم

احمد فاضل فرهود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5061 المصادف: 2020-07-14 08:33:18