 نصوص أدبية

أخبريني

عبد اللطيف الصافياخبريني

أيتها الفراشة الجميلة

كيف أعيد هذا القلب

المبعثر

لطقوس النسيان

الصعبة

وكؤوس الخذلان

المرة

وكل نبضة فيه

كل رعشة

كل قشة

ترفض

أن تتوارى في الغياب

اخبريني

أيتها الجميلة البهية

روحي الهائمة

التي يخيم عليها صمت

غريب

مهيب

تحت الجمر الملتهب تفور

بلا دخان

كيف اتركها رهينة لذاكرة غيمة

لا تربي حلما

لا تسقي رحما

اخبريني.. سيدتي

كيف أغتال هذا البوح البنفسجي

وقد أدمنتك سرا

وقد سميتك فجرا

وقد شربت من عينيك سحرا

ومن رموشهما صنعت شبكا

أصطاد بها القمر من نافذة قلبي المتصدع

عندما تنامين

أقول له:

هذا غبار لهاثي

انثره في أثر حبيبتي

دثر به ظلها المتموج في رحلتي

واخبرني بربك

كيف لي أن أعرف

أن الضوء الذي تدفق من عينيها

حلوا كشذى البنفسج

دافئا كيوم ولادتها

طريا كحبة العوسج

سيخترق وجعي النائم

يوقظ تلك النجمة

التي عانقت روحي

واختبأت بين حناياي

تكسوها غيمة من الحزن الراكد

أخبريني.. حبيبتي

أخبريني

هذا الشغف

الذي تفجر في صمت الينابيع

في هدأة ليل وديع

تحت أنوار ثورة هامسة

على الحقول اليابسة

والجفون الناعسة

كيف لقلبي ان يتحمل فقده؟

كيف له أن يقبل وأده؟

***

عبد اللطيف الصافي/المغرب

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الكريم والشاعر المرهف عبد اللطيف الصافي

كيف أعيد هذا القلب
المبعثر
لطقوس النسيان
الصعبة
وكؤوس الخذلان
المرة

كم هي شفيفة هذه الكلمات، لا تدع موضعا للشك أنها آتية من القلب دون تكلف أو حاجز.

دمت في خير وإبداع دائم.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

لك شلال من المودة صديقي ياسين.. شكرا لمرورك الجميل.

عبد اللطيف الصافي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هذه الشغاف الرقيقة والشفافة في البوح البنفسجي في السر والعلن , في الباطن والظاهر . في كل نبضات الروح المرتعشة والمبعثرة والهائمة بالحب والجمال وعذوبة الحياة , لكي تكسر الصمت المخيم بالغرابة والريبة , الذي يلتهب بناره وجمره الملتهب . لذلك يتوجه الى فراشته الجميلة يناديها باحلى كلمات الحب الرقيقة . لكي يكف عن تجرع كؤوس الخذلان والخيبة , لكي يتوسم مجيء الفجر ليضع حداً للهموم الثائرة بالصمت داخل الروح , قد تنفجر في اية لحظة من تراكم الهموم . لكي تتخلص من اوجاعها واحزانها . لكي يكحل الحلم الجفون الناعسة الى الخضرة والشغف والشوق , لكي تطرد جفاف الروح وتبعثرها وتشتتها الموجع .
هذا الشغف

الذي تفجر في صمت الينابيع

في هدأة ليل وديع

تحت أنوار ثورة هامسة

على الحقول اليابسة

والجفون الناعسة

كيف لقلبي ان يتحمل فقده؟

كيف له أن يقبل وأده؟
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الفاضل المحترم جمعة عبد الله
سعيد جدا بتفاعلكم وقراءتكم الجادة لهذه القصيدة.. تحياتي العطرة.

عبد اللطيف الصافي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5122 المصادف: 2020-09-13 01:56:18