 نصوص أدبية

كم عاتبتنا الريح

سمية العبيديكم عاتبتنا الريح إنا  لا نراها

كم عاتبتنا الريح

كم

يا عاشق الإبحار للمدن القديمةْ

خل الشراع يرف في صمت الأصيل

وغلف الأحلام بالموجات تغفو

ما فوق زند العمر ممدود الوساد

والمس جراحي ... فالحنان طبيبها

يا لمسة من عاشق الموجات

بلسم

قفل على ثغري أئن به دجى

فالصمت يجرح مثلما الشفرات تفعل

يا حياتي

أوقفتها للحرف مترعة شبابا

يبست بساحتنا الزهور, وغلفت

منها العطور - فلا تشم – سحابةٌ

من غير غيث

هبي رياحا لا تغيث

هبي شراعا لا يرف

هبي عروسا لا تزف

فلطالما في القلب تختبيء البذور

.... وغدا يرن الموت في أُذني قصيدةْ

ستغلفين القبر بالزهر المندّى

لن أُبالي

فأنا وقد قطعت حبالي

أنا لن أمد يداً ونت لأشم زهرة

إذ لا حياة بمعصمي

وتصبريني يا سمائي

بالغيث في فصل الخريف

ولوّني

بالبدر حلمي

وترفقي    لكنني

لا  لن أُصدقها  وحق الحرف يذبح في الشفاه

....... وغدا أُشرنقها حروفي

وأضمها  في القلب

تؤنس وحشة المنفي

من سوح الفرح

*****

سمية العبيدي  /  بغداد

***

نشرت في جريدة العراق - 29 /9/1984

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

فلطالما في القلب تختبيء البذور

.... وغدا يرن الموت في أُذني قصيدةْ

ستغلفين القبر بالزهر المندّى

لن أُبالي

فأنا وقد قطعت حبالي
----------------
نهاركِ ورد عزيزتي سمية
لقلبكِ الأمان ولعمركِ السلامة إن شاء الله
محبات

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي ذكرى أنت اهل للورد والياسمين طوقتك المحبة بالقرفل زهرا وعطرا
شكرا لمرورك بقصيدتي المخضرمة مثلي

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذتنا الفاضلة الأديبة المتألقة سمية العبيدي سلام الله عليك
نص جميل في مظهره ومخبره .. لغته تفيض يالصدق والمعاناة الخصبة ..
كم هو رائع قولك:
قفل على ثغري أئن به دجى

فالصمت يجرح مثلما الشفرات تفعل

يا حياتي

أوقفتها للحرف مترعة شبابا

يبست بساحتنا الزهور, وغلفت

منها العطور - فلا تشم – سحابةٌ

من غير غيث

تمنياتي لك سيدتي الكريمة بالصحة والعافية.. وكل يوم وانت مزدهرة

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ قدور شهادة أعتز بها رضاك عما أكتب عساك داءما بخير وسلامة ووافر من نتاج قلمك الباهر

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

سمية العبيدى المبدعة . تاريخ القصيدة يشي بانك شاعرة مطبوعة مبكرة في اصطياد جميل المعاني ورشيق المباني . ان حزنك يا سمية في القصيدة المبكرة حزن صوفي يتقلى على مجامر الزهد . سلام عليك يوم بدأت

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ذلك شرف كبير طوقت شعري بفيض من رضاك
شاعرنا الأصيل الكبير بوركت ودام عطاؤك .

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

....... وغدا أُشرنقها حروفي
وأضمها في القلب
تؤنس وحشة المنفي
من سوح الفرح

استاذتي ووالدتي الكبيرة الكبيرة حياك الله واغدق عليك نعمه ظاهرة وباطنة
وتحية لحرفك الانيق وهو يتسنبل على الواح السطور يانعا يظاهي الشمس لونا وسمو
حروفك المشرنقة نبتت لها اجنحة وصارت فراشات تؤنسك وتؤنس من يتذوقها
سامية انت بكل ماتكتبين
حروفك حميمة كروحك الخضراء ابدا
بوركت والدتي سراجا للادب ومنارة للبلاغة
مع خالص احترامي وتقديري

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر عن الخطأ الطباعي يظاهي والصحيح يضاهي

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا والف شكر لما جاد به قلمك وقلبك اغرقتني يفيض من الق حروفك عزيزتي وابنتي
وودت لو اطلعت على مقالتي القصيرة التي نشرتها صحيفة المثقف أول أمس مشكورة في باب أقلام حرة وهي مقالة من ثلاث عن تناغمياتي نشرتها جريدة المشرق متفرقة .ولككل منهما الجريدتين شكري وتقديري

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اطلعت عليها الان وهي مقالة غنية بطريقة طرحها والمامها باساسيات الشروع في كتابة اي عمل له قيمة وان كان هذا العمل فيه بعض الهنات لكن هذا لاينفي الجودة ،كما وناقشت الاديبة قضية على درجة من الاهمية وهي الغموض الذي تعاني منه بعض القصائد التي يتعذر على القارئ فهمها في حين يتباهى الكاتب بانه كتب شيئا مختلفا!
وبالمقابل اعتبار الهنات كفرا مع ان القصيدة ليست مقدسة بل نظم كتبه انسان تحت اي بند
بورك قلمك والدتي العزيزة
ودمت برعاية الرحمن وحفظه

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة الفاضلة سمية العبيدي
تحية عطرة

يا حياتي
أوقفتها للحرف مترعة شبابا

قصيدة مترعة بالصور الشعرية الجميلة والموسيقى العذبة .
دمتِ في صحة وإبداع وأمان استاذتنا الفاضلة .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

سرني مروركم بحروفي استاذ جمال
بارككم الله وطيب حياتكم
وحفظكم من كل سوء
دمت شاعرا وناقدا شفافا موفقا باذن الله

سمية العبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5131 المصادف: 2020-09-22 02:33:14