 نصوص أدبية

طَيْرَة

زهرة الحواشيكبِّلونِي

غَلِّلونِي

و اجْعلوا البُسطَ نواجِدْ

و ازْرعُوا الاشْواك بيدًا

و أشْعلوُا صَهْد البوارِدْ

أسْحقُ الأغْلالَ حتْمًا

و النَّواجيدَ نوافِذْ

و إلى طيْري أهاجرْ

كَمِّموا همْسَ الوُرودِ

كَيْ تصُدُّوا عنِّي ريحَهْ

لَجِّموا ريحَ الصَّحاري

وامْنعُوا فكَّ الحُدودْ

و احْجُبُوا الشَّمْسَ ظلامًا

فِي المَحاجِرْ

لنْ يزيدَنِي إلاَّ لهْفاً

و إلىَ طيْري أُسافرْ

مَا أنا منْ غيْرِ طَيْري؟

هلْ أنا إلاَّ جَمادٌ

و ترابٌ فيِ المهاجِرْ !!

مَغْرَبٌ

مَنْفَي

وَ قَبْرٌ

ليْس يهْواه مُزاوِرْ

فدعُونِي ...لسْتُ قبْرًا

لسْتُ موْتاً

لسْتُ صبْرًا!!

أنا إكْسيرُ الحياةْ

أحْملُ الرُّوحَ لِطيْري

وَ أغَادرْ

***

زهرة الحواشي

من كتاب حديث الروح .

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
صياغة شفافة في حديث الروح للروح , والذي يكشف عن مكامن المعاناة والقهر , في مضاجع الحياة وتكبيلها بالاغلال والقيود والاصفاد , التي تخنق قيمة الحياة . وتسد كل المنافذ بالاغلاق الكامل , إلا منفذ الغربة والهجرة كالطير الغريب المهاجر , الذي يبحث عن مأوى آمن , يبعده عن الريح الصحراوي وغباره الثقيل , لكن مأوى الغربة ليس مفروشاً بالسجادة الحريرية والزهور , وانما هي معاناة اخرى مشبعة بالهموم والاشجان , تتطلب الصبر والتجلد كالطير الغريب .
و ترابٌ فيِ المهاجِرْ !!

مَغْرَبٌ

مَنْفَي

وَ قَبْرٌ

ليْس يهْواه مُزاوِرْ

فدعُونِي ...لسْتُ قبْرًا

لسْتُ موْتاً

لسْتُ صبْرًا!!

أنا إكْسيرُ الحياةْ

أحْملُ الرُّوحَ لِطيْري

وَ أغَادرْ
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات أستاذ جمعة
شكرا لمرورك و تناولك لقصيدتي .
هي صرخة عاشقة ثائرة على القهر و الاغلال .
و الغربة يا صديقي لا تكون تلك التي نتجرع مرارتها خارج الأوطان بل غربتنا دون سفر امر .
دمت بخير و صفاء

زهرة الحواشي
This comment was minimized by the moderator on the site

لو ينبت للمرء جناحان لربما انسجم أكثر مع نفسه في الأقل أظن لا يمكن للانسان أن يعيش مكبلا حقيقة أو مجازا
فهذا الفضاء العريق يشتاق أن يحضن الناس فالسياحة في فضاء الله حلم الطيبين
قصيدة جميلة بوركت

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح النور أستاذة سمية
نعم صحيح لو كانت لنا تجنحة لتحدينا الصعاب و حلقنا صوب اهدافنا على اختلافها و تحدينا الإغتراب الذاتي و الموضوعي الذي يطوق عوالمنا حقيقة و مجازا .
دمت بنقاء و أمل .

زهرة الحواشي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5131 المصادف: 2020-09-22 02:35:35