 نصوص أدبية

القلم!!

صادق السامرائييُصاحِبُني ويَرْعى إفْتكاري

ويَمْنَحُني أحاسيسَ انْبهـــارِ

 

يَراعٌ مِنْ فؤادي قد تَساقى

ويَرْميني بحاميةِ انْسجــارِ

 

أناشدهُ التفاعـــلَ باتْئادٍ

فينْهرُني ويُقحِمُني بنارِ

 

وَيحْرقُني ويَجْعَلني دُخانا

كثيفا في مَداراتِ الحِوارِ

 

مِدادُ بديْعِنا نَزفٌ وروحٌ

وسُلاّفٌ مِنَ الألمِ المُثارِ

 

عُيونُ وجودنا بَصَرَتْ جُمانا

تُسَتِّرهُ المَخاوفُ بالْدِثــــــــارِ

 

غيوبٌ في مفازتِها تَهاوَتْ

جَهابذةٌ وتاهتْ في مَســــارِ

 

كأنّ يَراعَها يُرْوى بنورٍ

وإلهامٍ مِنَ الأزلِ المُدارِ

 

تَطلّعَتِ النواهيُ فاسْتراعَتْ

وأدْهَشها التنابزُ باقْتــــــدارِ

 

وأوْصَلها التيَّقنُ نحْوَ ذاتٍ

كضَوْءٍ مِنْ يَنابيعِ انْتِشارِ

 

ونُونُ السَّطْرِ قدّاحٌ عَظيمٌ

رِسالةُ وَحْيها بِنْتُ اخْتبارِ

 

وأبْهَرَها المُدمّى في عُروشٍ

يُدَفّقُ فكرةً برؤى انْتظــــارِ

 

تَسامقتِ المَعانيُ واسْتطارتْ

فأطلقتِ الكوامِنَ فـــي البِذارِ

 

فَيا قلمــــي أراكَ صُنوَ أنّي

وأنّي مِنْ نُسيْماتِ البراري

 

فلا تَهْــــــــدأ ولا أبدا سَتُلقى

على رَمَضٍ فتَصْدى بانْدثارِ

 

فَدُمْ قلمـــــــــا أميْنا مُسْتعانا

على كدَحٍ وإمْلاقِ اصْطبارِ

 

فذا قلــــــــــــمٌ بأقلامٍ تَباهى

وقد شُدَّتْ إلى نَهْجِ ابْتصارِ!!

 

فكلّ وحيدةٍ نكرتْ مَصــــــيرا

وإنْ وُضِعَتْ بأوْعِيَةِ انْتِصار!!

 

فكنْ رَفَدا مُنيرا مُسْتنيرا

يُفاعِلهُ التآلفُ بابْتِكـــــارِ

 

هيَ الأقلامُ في أُمَمٍ سِـــلاحٌ

يَصونُ وُجودَها الأقْوى بِدارِ

***

د.صادق السامرائي

15\6\2020

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

ولكن ان يكن ّ بكف ِ سُوء ٍ

غَدَوْن َ إذنْ كاسلحة ِ الدمار ِ

عبد الله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عبدالله المحترم

تحياتي

صدقتَ !!!
وجئتَ ببيتِ القصيد !!

مودتي

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة حلوة وجميلة وفاتنة ومن أجمل ماقرأت فيها البيت
وَيحْرقُني ويَجْعَلني دُخانا

كثيفا في مَداراتِ الحِوارِ
حقا نحن نحترق بالقلم
تقديري ومحبتي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والاديب القدير
هذا التدفق الشعري الجميل , بالصياغة الايقاعية , في موسيقى الشعر والنغم . حقاً تملك قلماً بارعاً في التدفق في شلالاته النورانية المشعة لتضيء طريق ظلام العقل وتنقله الى منصات النور والحقيقة . تغسل روحه من الشوائب العالقة . هذا القلم الشجاع يقحتم النار ويبهر العقل في ابجدية الرؤيا المنيرة والمستنيرة للخير والجمال والحياة والسلام , في روحه النقية والصادقة . هذا القلم يملك الاقتدار من خزين معرفته النورانية , يملك القدرة على الاقتحام الجسور لمناطق الظلام . ويقدم قريحته بالرؤيا الحكيمة والبصيرة , ليقود العالم الى السلام والامان ونبذ العنف والكراهية , وينقلها الى منابع الخير والعطاء, بالفكر النير والمستنير . هذا سلاح الامم المتحضرة , لكي تتجاوز الاقدار السوداء .
فذا قلــــــــــــمٌ بأقلامٍ تَباهى

وقد شُدَّتْ إلى نَهْجِ ابْتصارِ!!



فكلّ وحيدةٍ نكرتْ مَصــــــيرا

وإنْ وُضِعَتْ بأوْعِيَةِ انْتِصار!!



فكنْ رَفَدا مُنيرا مُسْتنيرا

يُفاعِلهُ التآلفُ بابْتِكـــــارِ



هيَ الأقلامُ في أُمَمٍ سِـــلاحٌ

يَصونُ وُجودَها الأقْوى بِدارِ
تحياتي بالخير والصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ قصي عسكر المحترم

تحياتي لإبداعكَ الأصيل
وإعتزازي برأيكَ الوبيل

مودتي

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جمعة عبداللة المحترم
تحية ذات أريج

دامَ عطاؤكَ المُعَلّم
فكلماتُكَ تُغني وتُثري
وتمنح طاقات إبداعٍ متجددة

خالص الود

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا التقدير بجمال السطور وروعة المضمون الاستاذ القدير د.صادق السامرائي
رصانة حروف وموسيقى القافية بلحن قلم ذهبي تغنى باوتار الحروف ومداد لغة تفيض اقتدار ...
دمت بالف خير وروعات التأمل

وأوْصَلها التيَّقنُ نحْوَ ذاتٍ
كضَوْءٍ مِنْ يَنابيعِ انْتِشارِ

ونُونُ السَّطْرِ قدّاحٌ عَظيمٌ
رِسالةُ وَحْيها بِنْتُ اخْتبارِ

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة إنعام كمونة المحترمة

تحية لإطلالتكِ الوارفة
الفياضة بأريج الانوار الإمعانية

مودتي

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي للعلامة الدكتور والأديب صادق السامرائي دائماً تفيض بعبقريتك المعهودة في البلاغة وسحر العروض وقوة التصوير ..قصيدة رائعة جداً دمت بحفظ الله

احمد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5131 المصادف: 2020-09-22 02:38:29