 نصوص أدبية

ما أشارت له النجوم

سامي العامريسوى حُبِّك المشتهى للأبَدْ

ليس عنديَ من مُعتقَدْ

وأنت النجومُ وترفل حولي

وليس بوسعي

أن أنثني فأعدَّ كؤوسي

فكيف أعدُّ على الأرض

نجماً تناثر من غير حَدْ ؟

وإنْ تسألي

فلِأمرٍ بنفسي

ولا دخلَ فيه ليعقوبَ

بل إنني لأباركَ حُبَّك رغمَ الندوبِ

ورغمَ التجنِّيَ

حتى تصيحَ جراحاتُ قلبي: مَدَدْ !

**

ليس يجدي لمثلي التوقفُ

في حضرة (الآن) كلا

وما من عبير ينادي على رئتي من بعيدٍ

فتلحقُهُ في الأصائل سائرة للـ (الأمامْ)

وحين أعود بذاكرتي للوراءِ

أحسُّ بأني سأترك روحي كما حَمَلٍ

يتخطَّرُ في حقل ألغامْ

فإذنْ ليس عندك يا واهماً

غير أن تَتخطّى المسافاتِ

دون زمانٍ ولا ذكرياتٍ

وأن تتحرَّرَ،

أن تتسلّحَ بالخمرِ لا الصبرِ

منتقماً من خداعكِ للذات شَرَّ انتقامْ !

***

سامي العامري - برلين

أيلول ـــ 2020

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (28)

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير
قصيدة جميلة و تتوفر فيها عناصر رومنسية غير انهزامية. فصوت الشاعر لا يهرب من نفسه الى الطبيعة و لكن من نفسه و اليها. و يغرق بالخمرة من اجل النسيان.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً أستاذ صالح الرزوق وصباحك مباهج
توخيتُ البساطة في التعبير
فالفكرة هذه بالذات أو في الحقيقة فكرتان ألحَّتا عليّ طويلاً في الآونة الأخيرة
فأردتُ محاورة هذه الحالة بأن أراها
وهذه محاولتي الثالثة في التعبير عنها !

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع سامي العامري .هذه القصيدة فيها ما يخص الشكل وهو الاسلوبية الجديدة المحكمة وما فيها من الايهام بالسهل الممتنع وهي ليست كذلك . هنا نحن امام سامي جديد . نقطة مهمة اخرى هي اختفاء لغة الخنوع والشكوى التي كان يبديها المحب لمحبوبه

د. ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أطيب تحية للشاعر الأصيل ريكان إبراهيم،
المبدع عموماً كمن جاءت به الحياة كحقل تجارب فهو في الصباح بمزاج وفي الظهيرة بمزاج آخر مختلف وفي الليل بطبيعة أخرى وكلها تستدعي التعبير أو ولأكنْ دقيقاً فأقول إنه الواقع وضغوطاته التي أحاول الإحتماء منها وليست الحياة كقيمة ،،،
مع الشكر الجزيل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامريسوى حُبِّك المشتهى للأبَدْ

ليس عنديَ من مُعتقَدْ

وأنت النجومُ وترفل حولي

وليس بوسعي

أن أنثني فأعدَّ كؤوسي

فكيف أعدُّ على الأرض

نجماً تناثر من غير حَدْ ؟

وإنْ تسألي

فلِأمرٍ بنفسي

ولا دخلَ فيه ليعقوبَ

بل إنني لأباركَ حُبَّك رغمَ الندوبِ

ورغمَ التجنِّيَ

حتى تصيحَ جراحاتُ قلبي: مَدَدْ !
-------------------
العامري ساحر الحرف
نهارك جميل الشعر وخير ما أشارت له النجوم
نص جميل جداً
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

ممنونك جداً ست ذكرى لعيبي المبدعة ندية الحرف
وممنون لشفافية تعبيراتك
وصباحك كما بقية أوقاتك صحة وبهجة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي سامي سلام الله عليك..
أنت متميز جدا في احساسك ولغتك وافكارك ..
شعرك ياابن العراق العظيم ينمو على ساحل يتميز بالخصوبة والخصوصية والدهش
دمت متالقا

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية صباحية زاهرة
للمبدع السمح قدور رحماني
وشكراً على نبل عباراتك
مع أخلص التمنيات

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ليس يجدي لمثلي التوقفُ
في حضرة (الآن) كلا
وما من عبير ينادي على رئتي من بعيدٍ
فتلحقُهُ في الأصائل سائرة للـ (الأمامْ)
وحين أعود بذاكرتي للوراءِ
أحسُّ بأني سأترك روحي كما حَمَلٍ
يتخطَّرُ في حقل ألغامْ
فإذنْ ليس عندك يا واهماً
غير أن تَتخطّى المسافاتِ
دون زمانٍ ولا ذكرياتٍ
وأن تتحرَّرَ،

هكذا أحب أن أراك أيها العامري.. فشاعر شامخ مثلك لا ينبغي له أن يقف متلفتاً...

دمت بخير وعافية وألق أيها النجم القطبي

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

مودة وامتنان على رهيف عباراتك
عزيزي عامر السامرائي
وعندي سؤال ودّي :
هل أنت نفسك الأديب والمترجم عامر كامل السامرائي !؟
مع العذر والشكر

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم..أنا عامر كامل السامرائي صديقك الذي يبعد عنك ب 500 كيلومتر فقط.. وما يحتاج يعبر أي حدود 😊

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أها شكراً للصديق عامر كامل السامرائي
على فض الإشتباك !!

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي سامي العامري،

تطوع المعنى كما الحياة، فإن حرنت الذات خائفة من الوهم داويتها بأكبر منه، حديدا منصهرا في بوثقة لا يعرف سرها إلا أنت.

ماذا فازت الذكريات من مثلك غير حشرها في قنينة تدخلها كهيكل سفينة نتسائل كيف ولجت.

ماذا فازت، أخبرنا بالله عليك، ماذا فازت ...

دمت شامخا كالنجوم التي تشير ...

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز ياسين الخراساني
تحية الشعر والعطر
كلماتك نبيلة نبالة الريح وهي ترافق ركب السنابل
سؤالك هو جواب مفحم على سؤال لم يُطرَح بعد !
وما أنا بمُفشٍ لأسرار القلب !
مودتي

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

غير أن تَتخطّى المسافاتِ

دون زمانٍ ولا ذكرياتٍ

وأن تتحرَّرَ،

أن تتسلّحَ بالخمرِ لا الصبرِ

منتقماً من خداعكِ للذات شَرَّ انتقامْ !

أيها الجميل سامي العامري، عهدتك رومانسيا رقيقا فما الذي هيّج فيك هذا الانتفاض.
ولكني اؤيدك، واتفق معك، فليس في العمر متسع للتبرير والهروب.
نص جميل كنت قرأته في صفحتك وتفاعلت معه

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية الود والجمال للشاعر البديع عادل الحنظل
بل أنا أرى فيها رومانسية !
وهي متمثلة بغضب ولكنه كغضب العاصفة قبل سقوط المطر ألواناً وأناشيد
أي أنها بشرى أو بشارة ...
تمنياتي الخالصة مدافة بالعبير

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

فإذنْ ليس عندك يا واهماً
غير أن تَتخطّى المسافاتِ
دون زمانٍ ولا ذكرياتٍ
وأن تتحرَّرَ،
أن تتسلّحَ بالخمرِ لا الصبرِ
منتقماً من خداعكِ للذات شَرَّ انتقامْ !

هذه القصيدة فاتنة لأسباب عديدة :
أولاً لأنها تشير الى شاعرها لا الى غيره أي انها ليست من الشعر الملموم من قطع غيار عامة .
ثانياً : موسيقى القصيدة ملتصقة بالمعنى تميل معه حيث يميل .
ثالثاً : قصيدة اعتراف هذه القصيدة وليست قصيدة رفض ,
رابعاً وتوضيحاً لما سبق أقول ان هذه القصيدة تحمل اعتراف العامري بعدم قدرته على التمنع
أمام إغراء الصهباء ولسان حاله يقول : وأياً شئتِ يا طرقي فكوني أذاةً وأو نجاةً أو هلاكا .
خامساً : قصيدة العامري مزيج متجانس من الإلفة والدهشة والغرابة والأريحية والشطحات .
دمت في أحسن حال يا صديقي المعتق كخمرة عُتِّقتْ من عهد بابل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتميز جمال مصطفى
تحية محبة وتقدير
قلتَ ما يبهج قصيدتي ذات الفلقتين !
على حد تعبيرك الذي استعرته منك مرتين
في معرض ردي على تساؤل بعض الأصدقاء عن طبيعة هذه القصيدة ...
دمت صديقاً كبيراً

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المُبدع

سامي العامري.

وحين أعود بذاكرتي للوراءِ
أحسُّ بأني سأترك روحي كما حَمَلٍ
يتخطَّرُ في حقل ألغامْ

أيُّها الشراع العالقُ بين ذاكرةٍ حُبلى تشدّه الى الوراء

المزروع بالألغام. وخيالٍ جامحٍ يريدُ ان يقذفه الى شفا

النهايات البعيدة وما بينهما يترنّح كالملدوغ في حضرة

(الآن) حيث الكأس و لسعة الخسران والصدق والدموع

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم عزيزي الشاعر غضير الحرف مصطفى علي
إنه في جزء منه شعور بالخسارة كما استنتجتَ بحصافة
وهذا الخسارة هي واحدة من هدايا التقنية الحديثة للمثقف المبدع وعطاياها له !
ومن المؤكد ثمة مسببات أخرى
مع التمنيات الشذية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
الشيء الجميل الذي يميز اسلوبيتك الشعرية . هو ان تعصر احاسيسك عصراً وتسكبها بالصياغة الشعرية الشفافة , تسكبها بصدق كما هي دون رتوش وتصنع ومبالغة . لذا اعتبر هذه الميزة الشعرية , هي اقتناص اللحظة المتوهجة في مشاعر الذات الداخلية والتي تمور في شفافية الحواس . ويعجبني صدقك في التعبير الشعري ( أن تتسلح بالخمر لا الصبر ) اذكر حادثة طريفة . بأن في الاسطورة الاغريقية هناك اله الخمر ( دونيسوس ) وجرى التقليد الاغريقي الاحتفال في الخمر في الشهر الذي اختاره اله الخمر ( دونيسوس ) من كل عام . ومنذ ذلك العهد الاغريقي الى اليوم , اليونان تحتفل سنوياً بعيد الخمر الذي يستمر شهراً كاملاً , في احدى الغابات , تكون البراميل مليئة بالنبيذ حتى الاحواض مليئة بانواع عديدة من انواع النبيذ . ولكن منذ تدفق المهاجرين وخاصة الاسلاميين السلفيين المتشددين خربوا هذا التقليد واضطرت الدولة الغاء هذا التقليد الاغريقي منذ اكثر من عشرة اعوام , . برعت حقاً بهذه الرومانسية الشفافة .
وإنْ تسألي

فلِأمرٍ بنفسي

ولا دخلَ فيه ليعقوبَ

بل إنني لأباركَ حُبَّك رغمَ الندوبِ

ورغمَ التجنِّيَ

حتى تصيحَ جراحاتُ قلبي: مَدَدْ !
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد البديع جمعة عبد الله
تحية الفطنة والأريحية
تقول :
((وجرى التقليد الاغريقي الاحتفال في الخمر في الشهر الذي اختاره اله الخمر ( دونيسوس ) من كل عام . ومنذ ذلك العهد الاغريقي الى اليوم , اليونان تحتفل سنوياً بعيد الخمر الذي يستمر شهراً كاملاً , في احدى الغابات , تكون البراميل مليئة بالنبيذ حتى الاحواض مليئة بانواع عديدة من انواع النبيذ)).
تعليقي هو التالي:
لو كنت عرفتُ هذا لتجنّستُ يونانياً منذ عقود !
أما السلفيون فأينما حلّوا تركوا عطنهم وروائحهم النتنة خلفهم ،،،،
كل الود

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

وليس بوسعي

أن أنثني فأعدَّ كؤوسي

فكيف أعدُّ على الأرض

نجماً تناثر من غير حَدْ ؟

وإنْ تسألي

فلِأمرٍ بنفسي

ولا دخلَ فيه ليعقوبَ

بل إنني لأباركَ حُبَّك رغمَ الندوبِ

ورغمَ التجنِّيَ

حتى تصيحَ جراحاتُ قلبي: مَدَدْ

................................................
الشاعر المبدع الغريد سامي العامري
عزف مثمر وجميل
تحياتي .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة وافتقاد للمبدع العذب سالم الياس مدالو
ممتن لتواجدك ورياحينه في صفحتي
مع الود وزاهي التمنيات

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

بالخمرِ لا بالصبرِ يا شاعري
داوي بما تهواهُ يا عامريْ

اشراقتُكَ الجميلة يا شاعري السكسفون علقتُ عليها
على الفيسبوك وهذا تعليقي الاخر .

محبتي ودمتَ في رحبة الشاعرية الغناء

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً لدافق شعرك المُغمرِ
أخا عطا وبالندى فاسكرِ !
ــــــ
طيوب ومباهج هي إطلالتك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

يبقى عالقا في الفمِ طعمُها
و لا تغادر نشوتها مسامات القلب
قصائد سامي العامري،

تتحرك في آياتها و هي راقدة
سابحة نجومها و أوراقها ساجدة

دمت متألقا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل عبارات الود
للشاعر الشفيف زياد كامل السامرائي
وممتن لتعقيبك المضيء
مع أحلى مناي

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5131 المصادف: 2020-09-22 02:43:13