 نصوص أدبية

بُشْراكِ مَكَّةَ

حسين يوسف الزويدعذراً أحبتي في المثقف الغراء لقد تأخرت عليكم بسبب معاناتي  من تعب القلب

بُشْــــراكِ مَكَّةَ إنَّهُ الميــلادُ


                  وعلى أديمِكِ فَجْرُهُ الوقّادُ

فَجْرٌ بِهِ بُــشْرى الخلائقِ كُلِّها

               مِنْ عرشِ باريها بدا الميعادُ

فَجْرٌ بِـهِ مُسْتَبْشِرٌ جبريلُ وال

                  مَـــلأُ الملائِكُ هُتَّفٌ نُشّادُ

وتـهاوَتِ الأوثانُ فــي دَرَكاتِها

                 فلغيرِ رَبِّـكَ لا تَـرَى سُجَّادُ

وتهالكَتْ نارُ المجوسِ وقد أتى

               ميلادُ احمدَ ما بنوا أو شادوا

مِنْ عُصْبَةٍ هي مِنْ خيارِ أُصولِها

               وهوَ الخيارُ مِنَ الخيارِ يُزادُ

أكـْــرِمْ بِــهِ نَسَبَاً فَنِعْمَ المُرّتقى

                  مِنْ آلِ عدنانٍ أتى الاجدادُ

واتى (بحيرا) شاهداً فيما رأى:

                   شـجرٌ وأحجارٌ لَـهُ سُجَّادُ

قد جِئْتَ بالتوحيدِ مِنْ ربِّ الهدى

                 وعلى يديكَ تعالَتْ الأجنادُ

ربُّ البـريـةِ يَـصْطفيكَ مـحـبـةً

                  والعروةُ الوثقى لِمَنْ يَنْقادُ

لِتَشُقَّ ديجورَ الظلامِ وتنجلـي

             شـمـسٌ لـِ (طـه) نـورُها وَقّادُ

فَـصـدَعَـتَ بالحـقِّ المبينِ مُنادياً

              أنْ لا إلـــه لَهُ الـــورى عُبّادُ

إلّا الـمـهـيـمـنُ فاطـرُ الأرضَ الـذي

              رفعَ السـماءَ، ومـا لَهُنَّ عِمادُ

أسرى بِكَ الرحمنُ في غَسَقِ الدُّجى

            والمسجدُ الأقصى هو الميعادُ

وعَرجْتَ مُرْتفعاً إلى السبْعِ العُلى

               شـاءَ الإلهُ فـجـاءَكَ الإمــدادُ

وبِسِدْرَةٍ للـمـنـتـهـى كـانَ اللٓقـا

                   بِأقَلِّ مِنْ قوسين لا يزدادُ

ضـاقَتْ بِهِ ذرعاً قُرَيْشُ لِجَهْلِها

                   وتكابَرَتْ ينتابُها الإجحاذُ

لكنَّهُ الإيمانُ والنصرُ الذي

                  جعل الأكابِرَ تَنْحني وتُقَادُ

هُوَ وَعْدُ رَبِّكَ للرسولِ بِأنْ يَرَى

                   فتحاً مـبيناً هٓا هُوَ الميعادُ

نصرً بِهِ صَدَقَ الإلهُ وعودَهُ

                   وأعَزَّ جُنْدَاً فالإلهُ جَـــوادُ

هِيَ دعوةٌ للسلْمِ كُنْتَ لواءَها

                 بِدِخولِ مَكَّةَ أُكْرِمَ الأســيادُ

يا سَيِّدَ الثَّقَلَيْنِ يا نورَ الهدى

             أنْتَ المُشَفَّعُ يــــــومَها مِجْوادُ

يا سيدي يا خيرَ مَنْ وَطْىءَ الَّثرى

               نفسي فِداكَ ومُهْجَتي الأولادُ

أنْتَ المُخَلِّصُ والنجاة لِمُذْنِبٍ

               كِلْتَيْ يَدَيهِ تُطَوِّقُ الأصــــفادُ

مولايَ أدعو بالصلاةِ على الذي

              جـــاءَ (المدينةَ) هاديـاً يَرْتادُ

خُتٌمَتْ بــدعوتِهِ النبــوءةُ كلُّها

               والمنهَجُ الإســلامُ فَهْوَ سَدَادُ

وأُتِمَّتِ النعماءُ واكْتَمَلَ الهدى

            وعلـى النبيِّ صـــــلاتُنا تَزْدادُ

           ***

د. حسين يوسف الزويد

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (30)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الدكتور المهندس حسين يوسف الزويد المحترم
تحية طيبة
اجدت وابدعت فأحسنت لك ولنا...
حيث مرت هذه العظيمة هذا العام دون ان تأخذ حقها كما يجب واحيطت بظروف الركض و اللهاث خلف ومع احفاد بنو ...و بنو...و بنو
حمداً لله على سلامتك ايها الكريم و لك الامنيات بتمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب و الشاعر الاستاذ عبدالرضا حمد جاسم...
تحية من الاعماق و ألف شكر على حضورك العاطر الجميل.
دمت بخير.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاديب الدكتور حسين سلم قلبك ..
شكرا على هذه الباسقة في حقل الشعر العربي المعاصر ..
قاموس شعري ثري وتراكيب رائعة السبك ..
لقد مدحت سيد الثقلين فأحسنت المديح ..
تمنياتي لك بدوام الصحة والعافية..

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر و الناقد و الأديب الكبير قدور رحماني...
تحية من الأعماق على تكريمك لي بتشريفي
بحضوركم الباهي..و أن تلقى محاولتي هذه
استحسانكم فهذا مبعث فخر لي.
من خلالكم تحية لجزائر العروبة التي امضيت
فيها عشرة أيام في العام 2000...
زرت خلالها منطقة سيدي فرج التي
دخل منها المستعمر الفرنسي....
ثم زرنا حاسي مسعود في الصحراء في
جنوب الجزائر.
دمت بخير و هناء.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

 الشاعر الكبير الدكتور حسين اليوسف الزويد :

أجدت المدح وابدعت كعادتك في التوجد بذكرى مولد فخر الكائنات محمد صلى الله عليه وسلم.. ولعلك في نظم هذا البيت البليغ :

فَجْرٌ بِـهِ مُسْتَبْشِرٌ جبريلُ وال

                  مَـــلأُ الملائِكُ هُتَّفٌ نُشّادُ

تقترب بروحانية لاهوتية وايمانية يقينية من مراد قول رب العالمين فيه : ( وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ  )..

وبهذا الفيض الالهامي، وبهذا الأسلوبية الرصينة من النظم،والبلاغة المقتدرة في توظيف مفردات المدح،وصياغة ألفاظ الاطراء ابداعيا في هذه القصيدة،مستوحياً اضاءات من اي القران الكريم في نظمها،و مستلهما شذرات من سيرة الرسول الكريم في بنيتها،تكون قد نجحت في محاكاة مدّاحي الرسول من اصحاب قصيدة البردة ونهجها من الرعيل الأول، ومن تلاهم بجدارة،واقتفيت اثرهم، لتصطف بجوارهم في واحة الإبداع باقتدار ، ولتوظب بردتك البهيّة هذه إذا جاز التعبير، بجنب برداتهم في ذات الخانة،مع ان نتاجاتهم الإبداعية في مدح الرسول ببرداتهم كانت حقا عالية النظم، وصعبة المحاكاة،وعصية على التناظر، كما هو معروف.

دام حسك مرهفا ودامت قريحتك متدفقة بالابداع دائماً مع تمنياتي الخالصة له بالصحة والعافية وراحة البال. 

نايف عبوش
 

نايف عبوش
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب و الاكاديمي الاستاذ نايف عبوش...
تحية و احترام...
شكرا جزيلا لحضوركم الكريم
و تعليقكم الأدبي الذي اسعدني
كثيرا.
دمت بصحة و عافية.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site
عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الكاتب و الشاعر عبدالرضا حمد جاسم...
محبتي و اعتزازي...
شكرا جزيلا على هذا الرابط
و جزاك الله خير الجزاء.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

صلى عليك الله ماهبَ الصبا

فَتَهَنأتْ بهبوبه ِ الأكبادُ

أنت التقى أنت النهى انت الحِجا

أنت العلا والباقيات ُ وهادُ

ما ضر شمساً وهي في عليائها

نبحت كلابٌ أو هجا أوغادُ

يا ناهجاً نهجَ الفصاحةِ للورى

وبلثمِ ثغركَ كم تباهى الضادُ


.................................................
تحياتي للشاعر د. حسين يوسف

ابو عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الفاضل أبا عبدالله..
تحية و تقدير...
لقد تشرفت كثيرا بحضورك
الكريم رافعا لك القبعة معترفا
بأن كلماتك قد تفوقت بكثير
على محاولتي هذه.
دمت القا.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

العفو يا دكتور هذا من تواضعكم...

تحياتي...

ابو عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الفاضل أبا عبدالله..
لو تتكرم علي بمعرفة اسمكم الكريم و رقم الهاتف
مع تقديري.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأصيل د. حسين يوسف الزويد
تحياتي واشتياقي

سلاماااااااااااااااات لقلبك الشاعري الكبير أَخي الحبيب
لقد أوحشنا غيابك
اتمنى لك المزيد من الصحة والعافية والالق

ليتك تُطمئنني عنك وعليك دائماً
إبقَ بعافية وشاعرية وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الغالي الشاعر البابلي سعد جاسم...
محبتي و احترامي...
شكرا من الأعماق على حضورك
الكريم ....
شكرا لمشاعرك الصادقة و النبيلة
و كلمات المودة الدافئة الودودة.
دمت بهناء و عافية.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
اتمنى الشفاء والصحة ايها العزيز
براعتك الشعرية ليس محل جدل , بل انت بارع في الصياغة والرؤية في اسلوبيتك الشعرية القديرة . هذه القصيدة تتخذ من دوائر الاحزان والمعاناة والاحباط والخيبات . من الواقع المزري بالهزية والخيانة والعمالة . منطلقاً للانبعاث الجديد . في احياء الروح العربية الى الحياة من رمادها . ان يضع حداً لنوائب الزمن الارعن . لقد ضرب السهم في نصل الامة وجعلها كالطير المذبوح . كأننا نعيش من جديد زمن الجاهلية . لذلك لابد من انبعاث رسولاً جديداً يعيد تركيب هذه الامة الممزقة . ولم يكن هذا الرسول , إلا ان الرسول الكريم . الرسول المصطفى , ان يحيى من جديد في أصلاح امته . ويطرد الافاعي والارانب ويضعها في جحورها .
يا سَيِّدَ الثَّقَلَيْنِ يا نورَ الهدى

أنْتَ المُشَفَّعُ يــــــومَها مِجْوادُ

يا سيدي يا خيرَ مَنْ وَطْىءَ الَّثرى

نفسي فِداكَ ومُهْجَتي الأولادُ

أنْتَ المُخَلِّصُ والنجاة لِمُذْنِبٍ

كِلْتَيْ يَدَيهِ تُطَوِّقُ الأصــــفادُ

مولايَ أدعو بالصلاةِ على الذي

جـــاءَ (المدينةَ) هاديـاً يَرْتادُ
نعم سيد الثقلين هو شفيع هذه الامة الممزقة , هو المجير والمنقذ , وهو نور الهدى . في رسالته السماوية التي تدعو الى السلام والتعايش والاخاء .
ودمت بصحة وعافية . سلامات ايها العزيز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الناقد و الكاتب و المترجم جمعة عبدالله...
احترامي و تقديري...
شكرا من الأعماق على كرم حضورك
المثابر الذي يمدنا باسباب الثقة
و الأعتزاز.
دمت بخير و هناء.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الحمدُ لله تحلُّ بطيبها بشـ
ـرى وفيها شاعري يرتادُ

ما بين انفاس القوافي حاملاً
من عطرها ضوعًا هو الميلادُ

ميلادُ خير العالمينَ محمدٍ
صلّى الاله عليه والعُبّادُ

فجزاكَ ربّي صحةً وتمامها
فانعمْ بها وبفضله تزدادُ

السلامة والعافية لك شاعري الاخ المهندس حسين يوسف الزويد

دمت في الق

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر القدير الحاج عطا الحاج يوسف منصور...
تحية و احترام...
شكرا على تعليقك الشعري الجميل
و على كلمات المودة الصادقة.
دمت بخير و هناء.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الشاعر

حسين الزويد.

أسرى بِكَ الرحمنُ في غَسَقِ الدُّجى
والمسجدُ الأقصى هو الميعادُ
وعَرجْتَ مُرْتفعاً إلى السبْعِ العُلى
شـاءَ الإلهُ فـجـاءَكَ الإمــدادُ
وبِسِدْرَةٍ للـمـنـتـهـى كـانَ اللٓقـا
بِأقَلِّ مِنْ قوسين لا يزدادُ

أحسنْتَ وأبدعْتَ وبوركْتَ

في ذكرى مولد إمامنا ورسولنا وهادينا ورمز عزّتنا

وكرامتنا وفخرنا تصدح القلوب وتطيبُ النفوس رغمًا عن

أنف. ماكرون التافه .

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الخال الغالي الشاعر القدير مصطفى علي...
تحية و احترام...
شكرا على كرم حضورك المعهود...
اسعدني تعليقك كثيرا..
دمت بصحة و هناء.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير المبدع حسين يوسف الزويد
حياكم الله
نستهل التعليق بالصلاة و السلام على سيد الأولين و الآخرين
مُحمد بن عبدالله صل الله عليه وعلى آله و صحبه و سلم.
*
ثم نحمد الله على سلامتك و عافية قلبك و بدنك
و أن ينعم الله عليك براحة البال.

قصيدة احتفالية بامتياز، تعلوها لغة صافية صادحة
تتلون بتعابير شجية
تسبّح بخرز الخشوع و التلذذ بأريج الإيمان و قدسيته.

دمت متألقا مبدعا أخي الحبيب.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز شاعرنا القدير زياد كامل السامرائي...
تحية و مودة...
شكرا من الأعماق لحضورك الكريم
يا ابن سامراء العروبة و الاسلام.
تحية لك من الشرقاط اول عاصمة
للاشوريين اشوركات والتي تعني
بالاشورية مدينة الذئاب.
دمت بخير و هناء.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

مولايَ أدعو بالصلاةِ على الذي

جـــاءَ (المدينةَ) هاديـاً يَرْتادُ

حسين يوسف الزويد الشاعر الأصيل
ودّاً ودّا

مرحباً بإطلالتك بعد غياب يا أبا كهلان
قصيدة جميلة في مديح نبينا الأكرم محمد (ص ) وقد جاءت في وقتها .
دمت في أحسن حال يا أبا كهلان وحفظك الله من كل مكروه .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا أخي الحبيب الغالي أبا نديم...
أكتب أليك و أصابعي ترتجف
فأرجو المعذرة.
دمت بخير.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الدكتور حسين الزويد
اطلالة بهية بعد غياب طال، لماذ تحرمنا منك يارجل!

مدحت فأجدت، قصيدة مليئة بالمشاعر الصادقة النابعة
من حب راسخ لسيد الاكرمين. القصيدة من مطلعها تمسك بيد
القارئ وتأخذه بتروي حتى نهايتها، تنستب انسيابا مفعما
بالمشاعر.

نحمد الله على سلامتك ودمت مبدعا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الفاضل الشاعر القدير أ.د عادل الحنظل...
تحية و احترام...
أسعدني كثيرا حضورك
الكريم و خففت عني كلماتك
الصادقة النابضة بالود.
حفظك الله و رعاك و دمت بخير.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site



هِيَ دعوةٌ للسلْمِ كُنْتَ لواءَها
بِدِخولِ مَكَّةَ أُكْرِمَ الأســيادُ


انها المقدمة في وصية الخاتمة... فهل نحمل سرها بجدارة
دون نحترق او نحرق.. في لحظة من نسيان الزمان..


اقلقتنا اخي أبا كهلان الحبيب
لك العافية كلها

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب الشاعر القدير طارق الحلفي...
محبتي و اعتزازي...
شكرا من اﻻعماق أخي أبا فرات
على حضورك و اتصالك الهاتفي.
اطمئن أخي الحبيب أنا بخير
والحمد لله.
دمت بهناء و سعادة.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاستاذ حسين يوسف الزويد تحية طيبة وسلام وامنيات بالعافية... نِعمَ الممدوح ونِعمَ المادح والمديح... اتحفتنا بهذه القصيدة العصماء بحق سيد الخلائق صلّى الله عليه وعلى آله وسلم واخذت بخيالنا لربوع مكة والمدينة حيث بدأ الرسول المعظم بانشاء امة الاسلام... لك الامنيات بالعافية سيدي الكريم واعجابي الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد القدير الاستاذ احمد فاضل فرهود...
تحية و احترام...
تشرفت كثيرا بحضوركم الكريم...
سعادتي كبيرة أن نالت محاولتي استحسانكم...
دمت بخير و هناء.

حسين يوسف الزويد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5167 المصادف: 2020-10-28 02:11:16