 قراءات نقدية

الفنون الشعرية المعاصرة (3)

فالح الحجيةالشعرالعربي بين الحداثة والمعاصرة (11)

والشعر الصوفي فن من الفنون الشعرية قديما وحديثا. ويشكل الشعر الصوفي جزءًا متميزًا من شعر الغزل ويمثل الرمز الديني. ويمكن فهمه من خلال ثنائية الرؤية واللغة. فهو شعر يعبر عن رؤية داخلية تنبثق عن فهم الشاعر للآية الكريمة ﴿ونحن أقرب إليه من حبل الوريد﴾ سورة ق:16. وبناءً على هذا الفهم، جاءت قصائدهم محملة بالوجد والحنين إلى المزيد من القرب من الذات الإلهية. كما أن نصوصهم الشعرية تُظهر الأطوار التي مرت بها رؤيتهم الصوفية من حب الذات الإلهية الذي تغلبُ عليه العفوية والبساطة، إلى الرغبة في الحلول والاتحاد بالذات الإلهية وانتهاءاً بمفارقة الجمع بين الاتحاد او الفناء فيها  والتي  تمثل شطحات صوفية اتخذها بعض شعراء الصوفية راجع كتابي (من عيون الشعرالصوفي). ومن شعراء  الصوفية في هذا العصر  الشاعرة الفلسطينية المغتربة ختام حمودة  تقول :

تَــألَّـقَ كُــحْـلٌ بِـوَسْـطِ الْـحَـدَقْ

فَـسُـبْـحانَ رَبّـــيَ رَبُّ الـفَـلَـــقْ

 

عـَجَـنْتُ شُـعـوري بِـحُـبٍ عَـتيٍّ

فـَـطـارَ الـشُّـعـورُ بـِشِـعْـرٍ بـَـَرقْ

 

أهَـدْهِـدُ صَـبْـري بِـلَـيْلِ الـضَّنى

وَمِــنْ فـوْق ضِـلْعي يَـحطُّ الأرَقْ

 

أكَـفْكِفُ شَـوْقي بِـوَعْد الأمـاني

وَوَعْـــد ُالأمـانـي سَــرابٌ دَفَــقْ

 

وَكَـــمْ أتْـعَـبتني عُـثـار الـلَّـيالي

فَـسَـبَّـح طَـيْـرُ الـمَـدى وَاعْـتَنَقْ

 

وَمــا الـحُـبّ إلا كُــؤوس الـمَـرارِ

وَبِــضْـعُ أمــانٍ وَبِــضْـــعُ قَــلَــقْ

 

وَكُـنْت الأصـيل بِـحُضْنِ الـسَّماء

وَمِـنْ حُـزْنِ بُـعْدِكَ فـاضَ الـرَّمق

 

وَمـــا زالَ عُــمـري وُرودًا تَـمـيلُ

وَقَــطْـر الـعُـطورِ إذا مــا انْـدَفَـقْ

 

وَأنْــتَ حَـبيبي وَروحـي وَقَـلْبي

وَأنْـــت شُــعـورٌ بَـحَـرْفي نَـطَـقْ

 

فَـكُـنْتُ أنــا رَوْعَــة فـي الـخِتامِ

وَكــانَ الـخِـتام بِـشْعري الأحَـقْ

 

وَأخْــتِـمُ قَــوْلـي بِــهـذا الـكَـلام

وَكُـنْـتُ بِـشِـعْري وَحَـرْفـي أرَقْ

 

وهناك الكثير من الفنون الشعرية  التي ظهرت في هذا العصر تقاربت او تباعدت من غرض الى غرض اخر .

واخيرا اقول ان الشعر العربي يعيش ازمة ثقافية كبرى خاصة بعد ثورات الربيع العربي التي كانت وبالا على المجتمع العربي وتمزيقه حيث أصبح القارئ بعيدا عن الثقافة والادب والابداع وذلك يعود لأسباب عديدة منها انتشار المعلومات الالكترونية وانتشار ثقافة الرأب في العالم العربي ومدى محدودية الفكرالعربي  الذي أصبح يستهلك ولا ينتج نتيجة الاحداث  التي المت بالمجتمع العربي  والتطاحن الفكري . لذلك ارى أن الشعر لابد له أن ينفتح ليستوعب كل هذه الامور فيكرسها ومن ضمنها مشاكل الشباب الاجتماعية والنفسية وأن يمس تجاربهم الذاتية .

***

الميرالبيـــــــان العربي

د.فالح نصيف الحجية الكيلاني

العراق - ديالى - بلـــــد روز

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4871 المصادف: 2020-01-06 14:30:59