المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

في شعرنا الحديث.. أفكار للمناقشة

abdulelah alyasriسألني صديق أن أبعث إليه ببضع قصائد لي؛ لنشرها في كتاب عن الشعراء العرب في الشمال الإمريكيّ. ثم قال: "إنّ اللجنة الشعريّة المشرفة تشترط ألّا تكون القصائد تقليديّة من الشعر العموديّ؛ وإنّما حديثة من الشعر الحرّ".. إستوقفني من شرط اللجنة الشعريّة شيئان: الأوّل هو تأكيدها على الحداثة الشعريّة لا على جودة الشاعريّة. ولا أدري كيف يمكن أن تتحقّق تلك الحداثة من دون شعر جيِّد؟. والشئ الآخر هو ماتشير به ضمنيّاً، إلى أنّ الشعر الحرّ هو البديل لشعرنا العربيّ؛ إذ الحداثة الشعريّة تكمن في نصّه الجديد المختلف شكلاً عن النصّ القديم.. هذا المفهوم الشكليّ لشعرنا الحديث ليس خاصّاً بهذه اللجنة الشعريّة وحدها؛ وإنّما هو المفهوم العام، والسائد المتكرّر بين معظم مثقفينا امتداداً لمفهوم الشعر الحرّ الذي ظهر في أواخر الأربعينيات بناء على أساسين رئيسين: أوّلهما أنّ القصيدة العربيّة ذات الشطرين (العموديّة) تفتقر إلى الوحدة المعنويّة؛ لأنّها قائمة على وحدة البيت الشعريّ. وثانيهما أنّ تحديد طول موسيقيّة الشطرين في كلّ بيت من القصيدة، والإلتزام بالقافية الواحدة، يقيّدان حريّة الشاعر في التعبير، ويدعوانه إلى الحشو التعبيريّ.. لا أودّ أن أردّ هنا على هذين الرأيين؛ وانّما سأدع الردّ على الرأي الأوّل لعلّامة الأدب العربيّ وناقده (د. طه حسين) حيث يقول: "ماسمعت من خصوم الشعر القديم حديثهم عن وحدة القصيدة عند المحدثين، وتفكّكها عند القدماء إلا ضحكت وأغرقت في الضحك. والعجيب أن تنشأ الأساطير في العصر الحديث، وأن تنمو ويعظم أمرها، وتسيطر على العقول مع انّ عهد الأساطير قد انقضى". ثم يقف، من بعد، وقفة نقديّة تطبيقيّة عند قصيدة الشاعر الجاهليّ (لبيد بن ربيعة العامريّ)؛ ليثبت وحدة نسيجها الشعريّ متحدّياً الخصوم أن يقدّموا فيها بيتاً أو يؤخّروا. علماً أنّه لاينكر أنَّ كثيراً من القصائد العربيّة القديمة قد بدت مضطربة النسيج إلا أنّه يوعز ذلك الإضطراب الى ذاكرة الرواة التي نقلت الشعر إلينا، لا إلى طبيعة بنية القصيدة العربيّة(1).. وسأدع الردّ على الرأي الآخر لرائد الحداثة الشعريّة في أوربا وأمريكا الشاعر الناقد ( تي. أس إليوت)، حيث يقول في محاضرة له عن موسيقى الشعر: "لا شعر حرّ لمن يريد أن يقوم بعمل جيّد. إنّ الشاعر الردئ هو وحده الذي يرحّب بالشعر الحرّ كوسيلة للخلاص من الشكل"(2). ولقد حضرتني هذه القولة النقديّة النافذة، يوم أصدرت مجلة عراقيّة (الثقافة الجديدة ــ 279) عدداً خاصّاً مقصوراً على الشعر العموديّ في تأبين الشاعر محمد مهدي الجواهري ، فرأيت مما رأيت في ذلك العدد ثلاثة من شعراء الشعر الحرّ وهم ينشرون أبياتاً عموديّة لهم في غرض الرثاء، مؤكّدين من حيث يدرون أو لايدرون صواب رأي الشاعر الناقد(تي أس إليوت)؛ لعدم استيفائهم شروط الإجادة الشكليّة في عمود الشعر. كان أوّلهم الشاعر(عبد الوهاب البيّاتي)، إذ كرّر ذات القافية بلفظها ومعناها ثلاث مرّات(نفس). في قصيدة له لم تتجاوز إثنين وعشرين بيتاً ص88. ودونكم الآن الأبيات التي تكرّرت فيها ذات القافية:

"في سنوات الضوء والبؤسِ** وجدتُ في مرآته نفسي" (البيت الأول)

"مثلـــك لايولـــد إلا كما ** يولد برق العشق في النفس" (البيت العاشر)

"ومنهمُ من جاع حتى اشترى** بما جناه عفّة النفس" (البيت الخامس عشر)

لا يخفى على الراسخين في الشعر العربيّ أنه يُعاب حتى الشاعر الناشئ، إذا أعاد القافية بلفظها ومعناها قبل سبعة ابيات. ويسمّى هذا العيب في "علم العروض" "الإيطاء". وثانيهم الشاعر(سعدي يوسف)، إذ خلط البحر البسيط بـالبحر الكامل توهّماً، في نتفة شعريّة له لم تتجاوز ستّة أبيات ص90. جرى بها على البحر الكامل وزناً حتى البيت السادس. ولئن فصل بين كل بيتين منها بأسطر ذوات تفعيلة مرّة، ومن دون تفعيلة مرّة أخرى ؛ فإنّ ذلك الفصل المتعمّد لم يؤثّرعلى وحدتها مبنىً ومعنىً. ودونكم الأبيات الستّة الآن. وسأقطّع البيت السادس منها عروضياً، لأبيّن موضع اللبس فيه:

"كالنيزك المنقضّ تستعرُ** بالنور أنت النار والحجرُ (البيت الأول)

أشعلت دجلة إذ أَقمت بها**بيت الشراة فزمزم المطرُ

لك ثورة العشرين اوّلها**قمر وآخر عهدها سقرُ

هل كان أحمد في شبيبته**يختال مثلك ام هو القدرُ؟

نمضي لكي نمضي ومنهلنا**ماء الثماد، ورحلنا النَمِرُ

نحيا حياةً لا يليق بنا **إلا السبيلانِ: فيها الطُّهر والخطرُ". (البيت السادس)

متْفاعلنْ/ متْفاعلنْ/ فعِلنْ**مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن/ فعلن.

في بيته السادس الأخير، كما ترون، قد خرج الشاعر بالعجز: "إلا السبيلانِ: فيها الطُّهر والخطرُ" عن البحر الكامل الى البحر البسيط. ولا أكاد أعرف في حياتي شاعراً كبا هذه الكبوة العروضية المعيبة. أمّا الثالث فهو محرّر القسم الأدبيّ والفنيّ في المجلّة عينها. إذ نشر له قصيدة عموديّة طويلة من سبعة وخمسين بيتاً؛ وقد خُيّل إليه أنه يعارض بها قصيدة(المقصورة)الشهيرة للجواهريّ ؛ ولهذا سمّاها"مقصورتي". كتبها حسب الهامش ص96: "على مدى خمس سنوات". ودونكم بضعة أبيات منها. إخترتها جزافاً، تاركاً لكم الحكم، لأنّ عيبها بيّن لاريب فيه: "خرجتُ بما بالعيون يُرى**وسرتُ بما لايُرى في الحشَى

فان ضاع في "دجلة الخير" بيتٌ**فقد ضاع في النفي أحفادُنا

إلى مبــــدعٍ خيــــرَ دجلتِهـــا** شــراعاً وجسراً ، وجعفرَها

فنسألُـــــه فيُشيـــــر لنـــــــا** ونصحبــــه فنـــوازي السما

فسيرتُه من مسير العـــــراق**"وشطّيه والجرف والمنحنى"

فيـابؤسنـــا ثــــم يابؤسنـــا** ويابؤسنــــا ثم يابؤسنـــــا"(3).

 ليست الرداءة في تجريب الشعر العربيّ محصورة في هؤلاء الثلاثة الذين كشفوا عن قصورهم العروضيّ للقرّاء لسوء حظهم ؛ وإنّما هي ظاهرة أمست شائعة في ميدان الشعر اليوم. وما هؤلاء إلاغيض من فيض شعراء. لايكاد أكثرهم يعرف المبادئ الأوّليّة للشعر العربيّ الذي قيل عنه في أيسر الكتب المتداولة: "النظم أربعة أنواع ـ نظم خالٍ من العيب والضرورة ـ ونظم فيه عيب فيضرب به عُرض الحائط ـ ونظم فيه ضرورة قبيحة وهذا مبتذل ـ ونظم فيه ضرورة مقبولة يجوز للشاعر ارتكابها"(4).. ولربّ قارئ يحتجّ عليَّ فيقول: إنّ هؤلاء شعراء حداثة. والشعر الحديث يختلف عن الشعر القديم. فلا تؤاخذهم إن لم يجيدوا في غير ديدنهم الشعريّ. أقول له مع احترامي رأيه: إنّ هذا الإختلاف المزعوم هو محض وهم. وهذا الحكم ليس اجتهاداً يخصّني وحدي ، بل هو رأي مفكّر الحداثة الشعريّة العربيّة أدونيس كذلك؛ إذ يقول في إحصاء مظاهر أوهام الحداثة الشعريّة العربيّة: "الوهم الثاني هو الإختلاف عن القديم. وأصحاب هذا القول يرون أن مجرد الإختلاف عما سبق دليل على الحداثة. وهذه نظرة آليّة تحيل الإبداع إلى لعبة من التضاد"(5). ولربّ قارئ آخر يتساءل: هل يعني التمثّل بقولة الشاعر( تي أس إليوت)* أنّ كلّ شاعر استجاب للشعر الحرّ، وكتب فيه هو ردئ حقّاً ؟جوابي: قطعاً. لا. إنّ هذا الحكم لاينطبق على الشعراء المبدعين الذين جرّبوا الشعر العموديّ ، وأجادوا فيه ثمّ كتبوا الشعر الحرّ تأثّراً بالشعر الغربيّ مثل الشاعر(بدر شاكر السيّاب)، أوحبّاً بالتغيير والتجديد مثل الشاعر (نزار قبّاني)، وسواهما من الشعراء المُجيدين؛ ولكن من المؤكّد أن شعر التفعيلة أي الشعر الحرّ هو أيسر موسيقيّاً على الشاعر من شعر الشطرين أي الشعر العموديّ بغضّ النظر عن مسألة القافية؛ لأنّ شاعر التفعيلة الواحدة يختارــ أولاً ــ عدد التفعيلات المتماثلات في الشطر الشعريّ ، كما يشاء، طولا أو قصراً، ولايلتزم كشاعر الشطرين بعدد محدّد منها؛ كما أنّه يكرّرــ ثانياً ــ في الشطر ذات التفعيلة البسيطة مثل (فاعلاتن.. .)، ولايركّب كشاعر الشطرين تفعيلتين مختلفتين مثل(مستفعلن فاعلن...)، أو غيرهما من التفعيلات المركّبات. ولكَم حاول الشاعران (السيّاب) و(أدونيس) أن يمزجا تفعيلتين مختلفتين في الشعر الحرّ، كما تُمزجان في الشعر العموديّ، فلم يفلحا!(6). هذا هو السبب الرئيس الذي جعل موسيقيّة الشعر الحرّ محدودة. تدور عملياً في فلك سبعة انماط موسيقيّة من أنماط الأبحر الشعريّة، ومجزوءاتها التي تُنيف على ستين نمطاً في الشعر العربيّ(7). والأنماط الموسيقيّة السبعة في الشعر الحرّ هي تكرار(متفاعلن ومستفعلن ومفاعلتن ومفاعيلن وفاعلاتن وفعولن وفاعلن). وماهي بثمانية كما زعمت الأستاذة(نازك الملائكة) بقولها: "يقتصر الشعر الحرّ بالضرورة على ثمانية بحور من بحور الشعر العربيّ الستة عشر"(8). لأنّ تفعيلة (مفعولات)، التي تعنيها في (البحر المنسرح)، لم تكد ترد صحيحة حتّى في عمود الشعر؛ وانما وردت على الأغلب (فاعلات) (9). إذاً الشعر الحرّ من الناحية العروضية هو رافد صغير من روافد شعرنا العربيّ، كالموشح وكالأرجوزة وكالشعر المرسل لاغير. قد يتسع نمطه الموسيقيّ أحياناً، للتعبير عن تجربة شعريّة خاصّة، لاتتسع لها الأنماط الموسيقيّة الأخرى. ومهما يكن؛ فإنّه يؤكّد أصله ولاينفيه خلافاً لغلو مؤيديه المتأثرين بالشعر الأوربيّ ــ الأمريكيّ اقتباساً ومحاكاة؛ أوغلو معارضيه المتأثرين بالشعر العربيّ القديم حفاظاً وتقليداً. وهو ليس بجديد الشكل كما يظنّ الكثير، بل هو شكل شعري قديم . ظهر قبل ثلاثة قرون، وعُرف باسم"البند"(10) ثمّ أفل نجمه، لأنّ الأذن العربيّة لم تكن لتستسيغ نمطه الموسيقيّ ــ فيما أعتقد ــ ولأنّ القافية الواحدة في القصيدة لم تكن لتُعجز الشاعر العربيّ المقتدر عليها فيميل إليه، كما أعجزت غيره من شعراء الأمم الأخرى. اللغة العربيّة لغة واسعة. ليست كغيرها فتضنَّ بالقافية على شاعرها. ولهذا احتاج الشاعر الإنجليزيّ ، مثلاً، إلى تنوّع القافية في قصيدته، لمحدوديّة ثراء لغته (11). كما أنّ الشعر الحرّ أعني "البند" ليس بأجنبيّ، وإنْ رابت تسميته شبهة أعجميّة؛ بل هو شعرعربيّ قحّ، لأنه يتأسّس على الكم الموسيقيّ لشعرنا العربيّ . انّما قصيدة النثر هي وحدها التي ليست بعربيّة الأصل. امتدّت الى تربتنا الشعريّة من جذر أوربيّ. ولمّا كتبها الشاعر الفرنسيّ (بودلير) كان عالماً بشعره الفرنسيّ القديم، لا كبعض كاتبيها من جيلنا الحالي، ممن لا يكادون يعلمون الف باء الشعر العربيّ. وإنّي لأتساءل: إذا كان الشكل الموسيقيّ الشعريّ، يقيّد الحريّة في التعبير؛ فلماذا لايعدل المعبِّرعن الشعر إلى النثر؟. فما النثر باقلّ شأناً من الشعر، ولا الشعر باعظم شأناً منه.. لهذا كلّه أقول رجوعاً إلى صلب الموضوع: إنّني لا أرى الشعر الحرّ بديلاً لشعرنا العربيّ؛ لإنّ الجزء لايصحّ ان يكون بديلاً عن الكلّ إلّا من باب المجاز لا الحقيقة. ولا أرى الحداثة التي اشترطتها اللّجنة الشعريّة عليَّ في مستهلّ هذا المقال إلا مفهوماً سطحيّاً متطرّفاً لايعبّرعن كنه الحداثة الشعريّة ، ولايطابق حقيقتها. الحداثة الشعريّة ، كما أرى، لاتُبنى على صورة القصيدة الخارجيّة سواء أكانت من الشعر الحرّ أم من الشعر العموديّ أم من غيرهما؛ ولكن على رؤيا الشاعر أوالشاعرة ، وعلى موقفهما الإنسانيّ، بعد أن يكونا شاعرين فعلاً. ولاتُبنى كذلك على ارتباط القصيدة بزمنها الحاضر كما لو كانت زيّاً؛ ولكن على قدرتها على احتضان الأزمنة جميعاً. ولعلّ قصيدة ماضية زمنياً هي أحدث من كثير من قصائد اللحظة الراهنة. فلا تكن الغاية شكل الشعر، ولا زمنه؛ بل قيمته الأنسانيّة وجماليّته الفنيّة. الشعر هو وحده الحيّ الباقي من حضارتنا التي فنيت، والبديل الجميل النقيّ لكلّ ما تشوّه من واقعنا، وتلوّث بسلطاته قمعاً واستبداداً. والشعرهو وحده مايمكن أن نسمو به إنسانيّاً وفنيّاً سموّ الأمم التي تخلّفنا عنها نظراً وعملاً؛ ومايمكن، أيضا، أن نجد به شخصيّتنا وهويّتنا الضائعة او كالضائعة بين رماد الأمس وسراب اليوم. إذاً فلْنَعِ الشعر على حقيقته، ونَقِهِ اتباع الآخر رغباً في الحفاظ على خاصّية حضاريّة لأمّة توشك أن تنقرض معنويّاً وتبلَى.

ورحم الله الحطيئة حين قال:

"الشعر صعبٌ وطويلٌ سلّمُه إذا ارتقى فيه الذي لايعلمُه

زلّتْ به إلى الحضيض قدمُه يريد أن يُعربه، فيعجمُه"

 

عبدالإله الياسري

....................

(1) طه حسين ــ حديث الأربعاء ج1ــ ص30 ــ الطبعة12 ــ دار المعارف بمصر The Music of Poetry –T. S. Eliot -1942(2)

(3) الثقافة الجديدة ـ العدد279 ـ تشرين الثاني ـ كانون الأول1997

(4) أحمد الهاشمي ــ ميزان الذهب ــ ص24 ــ 1979

(5) أدونيس ــ الشِّعريّة العربية ص93ــ الطبعة الثالثة 2000ــ دارالآداب ــ بيروت.

(6) أنظر للسياب قصائد(بور سعيد ـ أفياء جيكور ـ غربة الروح ـ هاها هوه)، ولأدونيس قصيدة(هذا هو اسمي). وراجع ديوان مصطفى جمال الدين؛ إذ أشار الشاعر الى تلك المحاولة في مقدّمة ديوانه.

(7) انظر: "الإيقاع في الشعر العربي من البيت الى التفعيلة" ــ مصطفى جمال الدين.

 (8) نازك الملائكة ــ قضايا الشعر المعاصرــ ص34 ــ1967 ــ مكتبة النهضة.

(9) أجزاء البحر المنسرح هي ستة: مستفعلن مفعولات مستفعلن مستفعلن مفعولات مستفعلن يدخل في حشوه من التغيير طيّ مَفْعُوْلات (حذف الرابع الساكن) فتصبح مَفْعُلات = فاعلات.

(10) عبدالكريم الدجيليّ ــ البند في الأدب العربيّ.

(11) يمكن مراجعة تعدد أبنية الكلمة العربية وتنوّعها في"علم الصرف" للمقارنة بين اللغة العربية واللغة الأنجليزية.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (13)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي وتقديري لهذا الاقتراب الراءع
فما احوجنا لمثل هذا المقال الصائب

دمت بجمال الإبداع وصدق التعبير

مودتي

صادق
This comment was minimized by the moderator on the site

دائماً التحيّة للشاعر عبد الإله

ش. م
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الكبير عبد الإله الياسري
ودّاً ودّا

قراءة نقدية رائعة بحق .
على هامش هذه القراءة أود أن أبوح بما يشبه الشكوى :
مثل غيري من ابناء جيلي (الثمانيني ) كتبت قصيدة التفعيلة ثم قصيدة النثر ,
لكنني تحولت الى كتابة القصيدة العمودية فجبّت ما قبلها وما زلت لا اكتب
غيرها .
منذ تسعة أعوام تقريباً وأنا كالبعير الأجرب يتحاشاني أقرب أصدقائي ( شعرياً )
منطلقين من يقين عجيب بردتي الشعرية وبعضهم يبتسم اشفاقاً حين يعرف
انني اكتب القصيدة العمودية .
سمعتها بأذني ووصلتني مكتوبة ونقلاً عن آخرين : ( شاعر يكتب الشعر العمودي البائس ) .
وهناك من صارحني : ألا تخجل من كونك لا تزال تكتب شعراً عموديا ؟
السخرية من القصيدة العمودية بإطلاق يقين راسخ عند كثيرين من الأجيال الجديدة والأجدد .
وهناك ما يشبه الحصار المتفق عليه عرفياً فلا أحد ينشر لك إذا عرف انك تكتب الشعر العمودي
وهذا شائع في المواقع الثقافية المتخصصة بالشعر والكثير من دور النشر والمجلات .
وفي بعض الأحيان لا يؤخذ شاعر القصيدة العمودية مأخذ الجد نقداً ومتابعة خارج بعض
الأكاديميات الرسمية , وهناك ما يشبه المافيا المتواطئة : المحررون في الصفحات الثقافية
تحديداً فهؤلاء ينفرون من القصيدة العمودية نفوراً شديداً .
طبعاً لا انفي ان هناك شعراً عمودياً سقيماً كثيراً ولكنْ ان يتحول الرفض رفضاً للقصيدة
العمودية بإطلاق فهذا ما يثير أكثر من علامة استفهام .
دمت في صحة وإبداع استاذي الكبير

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ صادق
سرّني ان يكون في المقال مايفيد.
تحياتي وجزيل شكري

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير عبد الإله الياسري
القضايا التي تطرحها لاسيّما التي استهللت بها مقالك تحظى بأهمية استثنائية في الحالة الشعرية العربية..
فقضية الحداثة والشعر هي النقطة الساخنة بذاتها والتي تجنح الى قضية الأجناس الأدبية في جوهرها وفي أطرها..
فما زالت الحدود بين النثر والشعر ملتبسة معنى وشكلاً.. وأرى أن هذا الموضوع في تداخلاته قد تسامح في حيثيات الشعر الهامة من ناحية الشكل الفني للقصيدة أولا والتطامن مع منزلقات القصيدة التي تفضلت وأتيت على المنزلقات العروضية لثلاث شعراء بارزين أو مُبَّرزين إن شئت الدقة!
وبدا للمسألة مآل هام .. وهو إذا فرط الكبار في ضوابط القصيدة التقليدية، فلمّ لا يفرط الأصغر بالقصيدة الحداثية؟ وهي حداثية لتجاوزها الضوابط والقيود الثقيلة؟!
وقد يُحتج بأن القصيدة الجاهلية في أبرز ممثليها ذلك النابغة الذي نُصبت له في عكاظ خيمة كحاكم موثوق في الشعر هو نفسه عانى من إقواء ومن انكسارات عروضية فكيف الحال مع أحفاده الذين فارقوه بخمسة عشرقرناً أو اكثر بقرن!!
ولا شك أن القضية مختلفة فالقصيدة كانت شفاهية متداولة يرويها الرواة وقد تخونها الأذن والذاكرة.. وكذلك في ظل غياب العروض والنحو والثروة الهائلة من المفردات.. ليس مبرراً للشاعر أن يفرط بشكل القصيدة إلا إذا التمسنا له عذراً واهياً وهو لايشترط بالشاعر أن يلم بالعروض!! بيد أن حساسية الأذن وميزانها إلا لمن تمرن على إلقاء الشعر وخبر موسيقاه وروضها في ذاكرته وقريحته ترويضا، والترويض بذاته موهبة مقرونة بالشعر تفسه بل هي من عطائه!
ليس الشكل وحده مقوم القصيدة بل يتضافر مع المضمون ولا يمكن الفصل بينهما قط والفصل هو هدم للوحدة الموضوعية للقصيدة..
بالجملة، الشعر الجيد المنبثق من قريحة الشاعر الموهوبة المثقفة المتمكنه هو الذي يفرض نفسه على أُذن القارىء الذوّاق سواء في الشعر التقليدي أو شعر التفعيلة.. ضياع مقاييس وضوابط القصيدة معناه ضياع الشعر ..
أما قصيدة النثر فهي موضوع آخر يخرج عن أطر القصيدة المنضبظة الى النثر المركز الذي له معيارية أخرى لسنا بصددها..
أبارك للشاعر الكبير عبد الإله الياسري إشراقاته الهامة متمنياً ان تكون مدخلاً لنقاش أوسع/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذار:
ورد في تعليقي بعض الشطحات اللغوية أو النحوية منها: لثلاث شعراء بارزين؛ وصحيحها: لثلاثة شعراء بارزين.
فمعذرة للقراء الكرام /خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

يتمخض هذا المقال المتين عن حقيقتين مفادهما أن الشعر العمودي هو الأصل
وأنه فنٌ صعبٌ لا يسلم قياده إلا للموهوبين والذين يمتلكون سليقةً موسيقيةً لا تخطئ إذ أنه سبق القانون الخليلي ومعيارية البحور
ويبدو أنه أي الشعر العمودي الأصيل كددوحة الجوز لا تعتمد إلا على أمطار الله وعروقها المتجذرة في الأرض كما قال الشاعر جمال مصطفى في أحد تعليقاته على بعض القصائد، أحيي الشاعر الأستاذ عبد الإله الياسري .

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

ابا نوفل الغالي
سلاما ومحبة
كم كنت دقيقا صائبا وانت تتسقط هذه الهفوات العروضية
حبذا لو تزيدنا بمقالات اخرى
تحياتي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأعزّ جمال مصطفى!
سلاماً وإعجاباً دائمين ياصديقي .وما أنا الا تلميذ مافتئ يتعلّم منك ،ومن أمثالك الكثير الكثير..
اوّلاً-ليس وحدك من تحوّل الى الأصل أو عاد اليه؛لأنّ قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر لم تحقّقا -للأسف -شيئاً جديداً مهمّاً في حركة الشعر العربيّ حتّى اليوم،على الرغم من مضيّ زمن طويل عليهما مقارنة بالزمن القصير الذي حققته قصائد التجديد الشعريّ العربيّ كقصيدتي ابي نواس وابي تمام وغيرهما في تاريخ الحداثة الشعريّة العربية..
ثانياً- إنّ عزوف الأصدقاء والناشرين واغلب النقّاد عن القصيدة العموديّة يرجع،فيما أرى،الى سببين:معرفيّ وزمنيّ.امّا المعرفيّ فلانّهم لا يعرفون القصيدة العموديّة كما ينبغي ان يعرفوها تعمّقاً واستقصاء.انّ معرفتهم لاتكاد تتجاوز مايُعطى في الثانويّة والجامعة من نصوص شعريّة موجزة،ولاتكاد تتجاوز ماينقله المتحدثون والمترجمون من مفاهيم نقديّة عن الشعر،فيصدقوها من دون تحفظ او احتياط.وامّا الزمني فلانّهم ينظرون الى القصيدة نظرتهم الى الأزياء والسيارات جاهلين ان مفهوم الحداثة الشعريّة لايتحدد بالزمن الراهن.انه موقف ثابت من الحياة والفن لا يتغيّر،ولايخضع لراهنية الزمن التجاريّ او الصناعيّ . ولقد انتبه صديق لي الى جهل الناشرين حقيقة الشعر،فاخذ يكتب قصيدته العمودية على صورة شعر التفعيلة ليفكّ عنه حصارهم ايام استبداد الصحافة الورقية.لقد كان "حصاراً" فعلا ،كما وصفته كلماتك المضيئة النافذة.والحمد والشكر للثورة الالكترونية التي أسقطت قلاع المستبدين،وحرّرت الشعر من أغلال طغيانهم.
ثالثاً- ظاهرة "رفض القصيدة العموديّة بإطلاق "كما ذكرتَ هي في تصوّري ترتبط بظاهرة (التديّن ) الفكريّ في المجتمع العربيّ .وماهي بخاصّة بالشعر وحده؛وانّما تشمل كل الميادين الفكريّة والأدبيّة.إنّها مبنيّة أساساً على مفاهيم قبْليّة مغلقة.فهي ترفض باسم التجديد القصيدة العموديّة العربيّة ولكنّها بنفس الوقت تُحلّ محلّها تقليد القصيدة الغربيّة؛كمن يستبدل ديناً الهيّاً بدين آخر وضعيّ. والمشكلة في كلّ الأحوال لاتكمن في شكل القصيدة اكانت عموديّة ام غير عموديّة،وانّما في العقليّة العربيّة نفسها.والسؤال هو:أيفكّر العربيّ اليوم بعقله حقّاً ام يفكّر بعقل مستعار من الحاضر او من الماضي.؟ولاشك أنّ شاعراً عربيّاً يغيب عنه الإبداع سيعوّض عن ذلك الغياب باستنساخ مترجمات الشعر الغربيّ، او باجترار موروثات الشعر العربيّ ..

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الى ش.م..
ودائماً أُحيي كلّ من حيّاني تحية شكر وامتنان ..

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الموسوعيّ الاستاذ خالد جواد شبيل
أحييك تحيّة شكر واعتزاز.
سرّني أن تحظى مقالتي باهتمامك النقديّ الذي أضاء أبعاداً مهمّة ومفيدة لقضيّة الحداثة الشعريّة العربيّة.إنّ الأفكار التي أضفتها بمداخلتك العميقة،لهي جديرة بالتأمّل والنقاش.وكيف لا وانت الناقد الجامع ثقافيّاً بين الاصالة والمعاصرة؟ومهما يكن،فانّ الآراء التي تأسست عليها المقالة لم تكن لتستوفي شروط الأحكام النهائية .لهذا هي مطروحة امام الشعراء والنقّاد لتصويبها وتقويمها بالنقاش الحرّ الهادف،لتنوير الواقع الشعريّ بالوعي الثقافي والعمق المعرفي والصدق النقدي.اعترف أني -كما ذكرتَ- قد تسامحت"في حيثيات الشعر الهامّة من ناحية الشكل الفنيّ للقصيدة"لانّي أردت أن أركِّز على فكرة رئيسة.وهي أنّ اكثر شعرائنا الحداثيين مزدوجون. لم يتجاوزوا شكل القصيدة التقليدية فعلاً كما تجاوزتها القصيدة الصوفيّة عربيّاً أو القصيدة الإليوتية غربيّاً؛وانما لاذوا بظلال الحداثة الشعريّة خلاصاً من الضوابط الشكليّة للقصيدة العربيّة .أردت أن أكشف هذه الازدواجيّة الشعريّة لديهم بفصل الصدق عن الزيف ،او باثبات الجهل المركب على حد تعبير أرسطو.ولو اني لا أُحبّ ان أكون في موضع المرشد او الواعظ،ولكن أقتضت الظروف ذلك. ولم يعد السكوت ممكناً عن مثل تلك الاوهام..
أشكرك مرة اخرى متمنّياً مثلك ان يتّسع النقاش تعميقاً وتنويراً.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر -القاصّ الاستاذ عبدالفتاح المطلبي
أحييك شاكراً لك عطر مداخلتك المهمة. وماهي الا تعبير صادق عن الحقيقة التاريخيّة للشعر العربي،ودليل على معرفتك الأدبيّة، ومقدرتك الشعريّة التي أثبتتها قصائدك الجياد بالفعل.سلمت ودام حرفك المعطاء مع كل الاعتزاز والودّ.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاستاذ جواد غلوم
احييك صديقي ابا وميض،واشكر لك إطراءك.
وحبذا لو نوّرتنا اكثر
دمت بخير مع شوقي ومودتي.

عبدالاله الياسري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3960 المصادف: 2017-07-09 06:45:07