المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

رمزية (حجر) في قصائد الشاعر يحيى السماوي

goma abdulahالعطاء الشعري للسماوي الكبير، يستمر بتوهجه المضيء والمشع بالدهشة والابهار، ويظل صياد متمرس في حقل الجمال الشعري، في اصطياد المفردات اللغوية، ليضيفها الى قاموسه العشقي، بعدما يدخلها في مختبر الولادة والانبعاث، ليبث فيها روح جديدة من ديناميكية الابداع، ليجعلها مشحونة، بالطاقة والقوة والقدرة، في الاداة والتعبير، نابضة بفاعلية الخلق والحركة الايحائية والرمز الدال، والفعل التعبيري المدهش، هذه سمة الابتكارات الخلاقة، التي هي اعمدة واركان اساسية في سمة الاسلوبية الشعرية الحديثة، التي يتميز بها السماوي وتجعله يتربع في قمة الشعر الابداعي الحديث، بشكل مرموق، فأنه يحمل صفة النحات والرسام والعالم اللغوي والخالق البراعة الشعرية، والمتخيل الشعري بأفاقه الشاسعة التي ليس له حدود . ان الخلق الجديد للمفردات التي دس بها الروح النابضة، في الانبعاث الجديد، تملك القدرة الابداعية، على اعطى وهج تعبيري جديد خلاق، فالسماوي عنده القدرة الهائلة، بجعل المفردات اللغوية واللفظية، عجينة لينة، سهلة الانقياد والانصياع والمطاوعة، ان يشكل منها مفردات تعبيرية، غير مطروقة ومألوفة في القصائد الشعرية، التي تملك قوة التأثير، في الوقع المحفز بالاثارة والاستفزاز، في سبيل ايقاظ الحواس المحسوسة وغير المحسوسة، في جرسها المدوي والرنان في اذآن الذات العامة، فهذه المفردات بثوبها الجديد تملك الدهشة الباهرة في الصدى الرنان . مثل ماخلق مفردات عشقية، لاول مرة تطرق في الرؤى الشعرية مثل . مفردة (صوفائيل) حكيم العشق . و(عشقائيل) وحي العشق . في مملكته الحلمية للعشق، واستخدمها في توظيف جمالي غير مسبوق في القصيدة الشعرية . هذه الديناميكية الخلاقة في في الابدع . كرد فعل، لتيار الموجه السائدة، الذي عصف في الواقع والوجود، في مخالب العقلية الدموية . الغارقة في الشيزوفرينا في السادية الوحشية، التي لبست لبوس الدين . زيفاً وظلماً ونفاقاً، في مفردات منحرفة عن معناها الحقيقي الاصلي، مثل . البسملة والحوقلة والحمدلة والعبدلة .. وغيرها التي اصبحت ادوات وافعال اجرامية، من ذئاب داعش الوحشيين، . وها يخلق مفردة جديدة لردالفعل المعاكس على قراصنة اليوم . بأفعالهم اللصوصية في السحت الحرام، وعلى مفرداتهم التي انتجوها من عقليتهم الشيطانية . مثل (العلوسة والحلوسة وداعوشة وعضوضة وقرضضة . وغيرها) فهو يخلق مفردة (حجر) محملة بركام وتكدس وتكلس، الآلآم والاحزان والمعاناة، وهي ايضاً رد فعل على القراصنة . الذي ارجعوا العراق، الى العصر الحجري او الجاهلي، في عقليته المتخلفة والظلامية . لذلك يلبس مفردة (حجر) بثوب فسائل الشجر، او ثوب الشجن، او يغرقها في الماء والندى، لتخرج، غارقة بالليونة والرقة، مبللة ورطبة بالندى، ومحملة بالشجن والاحزان . لذا كثرت القصائد في الفترة الاخيرة مشحونة في الدلالة والتعبير الرمزي البليغ . مثل . فسائل من حجر . ندىً من حجر . شجن من حجر . ماء من حجر . اشواك برية من حجر . هذا الخلق التعبيري الجديد المركب، الذي يجمع التنافر والتضاد، بروحية واحدة (فسائل . حجر) و (ندى . حجر) و (شجن . حجر) و (ماء . حجر) و (اشواك . حجر) . ويوظفها في اغراض متعددة ومتنوعة، نتلمسها بعمق في هذه المقاطع الشعرية

1 . لابد من مدخل الى عمق وجدان الشاعر، بحواسه الروحية والصوفية، المشتعلة الى التقرب الى الله . لمعرفة الخوالج التي تفور وتغلي في اعماق الروح التي تسلك الطريق الى الله، لتفتح لنا الطريق، لتعرف على المضامين الروحية والصوفية، والرؤية الفكرية للمفردة، التي خلقها بثوبها الجديد . حجر :

الـلـهُ فـي قـلـبـي

فـمـا حـاجـةُ عـيـنـيَّ الـى رؤيـتِـهِ ؟

فـهـل تـرى عــيـنـايَ نـبـضَ الـقـلـبِ ؟

هـل تـرى رنـيـنَ الـصـوتِ أو صَـداهْ ؟ / من قصيدة (ثمان فسائل من حجر)

2 . حجر رمزية اليأس . اليأس والخيبة المريرة، التي تلتهب وتفور في الصدور، جعلونا في دوامة التحطم والتفتت، في كوة آلآهات التي تقطع الانفاس بزفيرها المر والثقيل، حتى جعلت من اهوالها، ان يصاب الاطفال وليس الشباب بالشيخوخة، من عمق المعاناة التي تشتعل في نيرانها

وهـل يـرى الـوردُ

ـ إذا تـفـتَّـحَـتْ أجـفـانُـهُ ـ

شــذاهْ ؟

سـألـتُ عـقـلـي فـأجـابَ:

كـلُّ مـا تـراهْ / من قصيدة (ثمان فسائل من حجر)

..........

3 . رمزية التقرب الله، ولا طريق غير طريق الله .تحت ظلال الله، بروحية صوفية صادقة الوجدان، ولا مجال ولا مناص، إلا التقرب الى الله، ليعينا ويعاوننا على الجلد والصبر من حزمة الاحزان والآهات المتكلسة في القلب . وليس هناك من بوصلة النور، إلا بوصلة التي تقودنا الى الخالق الله، لكي يتمزيق اليأس والحزن، ويصبح الليل نهار وروضة، بذلك يصرخ نبض القلب، آه ياحبيب الله

فـيـهِ

ظِـلالُ الـلـهْ

فـكـلـمـا حـاصَـرَنـي الـحزنُ

وسَــدَّتْ بـابَ كـهـفـي صـخـرةُ الـيـأسِ

وشَــبَّ فـي حـشـاشـتـي لـهـيـبُ الـ " آهْ "

يـصـيـرُ كـهـفـي روضـةً

والـلـيـلُ يـغـدو مُـشـمِـسـاً كـأنـهُ الـنـهـارُ فـي ضُـحـاهْ

حـيـن أصـيـحُ مـلءَ نـبـضـي:

يـاحـبـيـبـي الـلـهْ / من قصيدة (ثمان فسائل من حجر)

...................

4 . رمز العشق : في شغاف رومانسية متواضعة في شغافها (بنت الحي) التي هربت من عطرها الوردة بهذا االحنين بالشوق المدوي في ذاكرة (فلاش باك) ايام عنفوان الشباب، حين يعبق بندى الماء على جرف الحجر، وهو تصوير فذ، للقرية على ضفة نهر الفرات، ليغرف الندى من عطره

عـنـدمـا عـانـقَ " بـنـتَ الـحَـيِّ " كــبَّــرْ

هـرَبَـتْ مـن عـطـرِهـا الـوردةُ

والـمـاءُ عـلـى الـجُـرفِ تـحَـجَّـرْ

والـنـدى فـوق مـرايـايَ

تـخَـثَّـرْ / من قصيدة (قصيدتان خديجتان)

...............

5 . رمزية الندى، التي تتحول الى رطوبة مبللة بندى الحجر، حين يشج من احشائها زهور اللوز، في وادي المرايا . في حلة ربيعية تحوم حول النينابع والحجر الفراشات، وهي معطرة بالشذا العطر

ونـدىً مـن حَـجَـرٍ

شـجَّ زهـورَ الـلـوزِ فـي وادي الـمـرايـا

فـالـيـنـابـيـعُ لـهـيـبٌ

والـفـراشـاتُ صـخـورٌ

والــشــذا ظُـفـرٌ ونـابْ / قصيدة (ندىً من حجر)

...................

6 . رمزية الحلم : لقد سرقوا ونهبوا واغتصبوا القراصنة المارقين، الذين نصبهم القدر اللعين والاعور، على مقدرات العراق، وشفطوا كل شيء، وتركوا للجياع التراب والاشواك والرمل والحجر، حولوا العراق الى صحراء رملية قاحلة، فمن حق الفقراء الحلم، لتوفير لقمة الخبز لهم، لذا يحلمون ان تأتي سحابة غيمة، مليئة بالمطر الكوثر، لتسقي حقول الفقراء بالاعناب والعبير، بصحراء تلبس الثوب الاخضر، بمطر يقلع القراصنة المارقين ويجرفهم الى مجاري الصرف الصحي ليطمرهم فيها، هذا الحلم الشفاف للفقراء، عسى ان يتحول الى حقيقة تمشي منتصبة القامة في ارض العراق

حـلـمـتُ يـومـاً أنـنـي سَـحـابـةٌ

تـسـقـي حـقـولَ الـفـقـراءِ

كـوثـرَ الـمَـطـرْ

وكـنـتُ نـائـمـاً عـلـى سـريـرِ رمـلٍ

شــرشـفـي ظِـلالُ دَغْـلٍ

ووسـادي الـشـوكُ والـحَـجَـرْ

وعـنـدمـا اســتـيـقـظـتُ مـن إغـفـاءتـي

خُـيِّـلَ لـيْ

أنَّ سـريـري مُـعـشِـبٌ .

وأنّ صـحـرائـي ارتـدَتْ ثـوبـاً مـن الـشـجَـرْ / من قصيدة (خمس أشواك برية)

.....................

7 . رمز العذاب وألالم الابدي : دلف الواقع الفعلي الى كوة المعاناة القاهرة، في دهاليز شجن التوجع واللوعة الحارقة، بأن اصبح المواطن في العقاب الالهي الابدي، ان يحمل فوق ظهره معاناة لا تطاق ولا تتحمل، فوق طاقة التحمل والعذاب، وصبر ينفذ من عباد الله . بان يحملوا صخرة سيزيف، ولا شفيع لهم سوى الاحزان الحارقة، التي تنهش الروح والوجدان ’ وليس لهم شراع يبحرون به، إلا العراق . وليس لهم بديل يستنجدون به، إلا العراق، وليس لهم نصير إلا العراق، وليس بديل عن العراق، سوى العراق، وليس بديل عن السماوة والفرات، سوى السماوة والفرات

لابـدَّ لـيْ مـن صـخـرةٍ

لأكـونَ

" سـيـزيـفَ " الـجـديـدَ .

ولـيـس مـن بـحـرٍ وأشـرعـةٍ فـأبـتـدئ الـرحـيـلْ

قُـولـي لـهـا أنْ لا بـديـلَ عـن الـعـراقِ سـوى الـعـراقِ .

عـن الـسـمـاوةِ والـفـراتِ سـوى السـمـاوةِ والـفـراتِ .

وعـنـكِ لـيـس سـواكِ عـنـدي مـن بـديـلْ / من قصيدة (شجن من حجر)

.................

8 . رمزية العصيان على احزان الروح والوجدان : اعلان الاضراب والاحتجاج الروحي، لكي يعلن العصيان على الذات الوجدانية، ولكن وجدان العصيان على العشق، إلا بالعشق، والقلم يعلن العصيان على اصابعه، والسطور على الورقة، والمداد يغدو حجراً، ولكن قدر العاشق، إلا الكتابة عن عشيقته وعشه، وليس بديل غيرها، ولا يمكن ان يقلب المحراث جمرة النار، إلا في تنور العاشقة

لـمـاذا يُـعـلِـنُ قـلـمـي الـعـصـيـانَ عـلـى أصـابـعـي

والـسـطـورُ تـهـربُ مـن الـورقـة

والـمـدادُ يـغـدو حـجـراً

حـيـن أعـتـزمُ الـكـتـابـة عـن غـيـرك؟

حـتـى مـحـراثـي يـأبـى تـقـلـيـبَ الـجـمـر

إلآ

فـي تـنُّـورك / من قصيدة (جداول من نهرها)

 

جمعة عبدالله

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الناقد الكبير أ . جمعة عبد الله : محبتي ومحبتي ومحبتي ..

قبل دقائق قد لا تزيد على عديد أضلاعي ، كنت في محادثة مع حبيبنا عميد فلاّحي المثقف وناطورها الأديب ماجد الغرباوي ، أجبته حين سألني عن صحتي بالتقاط صورة لقياس نسبة درجة السكّر في دمي في هذه الساعة ، فكانت أربعة أضعاف النسبة الطبيعية ـ مع أنني بدون طعام ومستمرٌ على تناول الدواء .... ترى كم ستكون النسبة لو أنني أفرط في الطعام ولا أتناول الدواء ؟

خلال حديثتي معه ، أخبرته عن اعتزامي الذهاب الى مستشفى الطوارئ ـ ظناً مني أن اليوم هو الأحد ـ لكن ابنتي نبّهتني الى أن اليوم هو الإثنين ، وبالتالي فالذهب الى الطبيب الذي اعتدت مراجعته ، والذي حدد لي الدواء ، هو السبيل الأنجع والأكثر صوابا من الذهاب الى مستشفى الطوارئ .. وافقتها الرأي ...
فجأة انتبهت الى رسالة كريمة من حبيبنا الغرباوي ، تتضمن رابط دراستك الفذة هذه ، فدخلت صفحة المثقف ... قرأتها مرة قراءة عجلى إختزالا للوقت كي أذهب الى الطبيب ... أعدت قراءتها مرة ثانية .... وقبل أن أنسخها لأضمها الى أرشيفي أطلّتْ عليّ ابنتي لتذكّرني بوجوب مغادرة مكتبي والتوجه نحو الطبيب .. أجبتها : إتصلي بالعيادة واطلبي تغيير الموعد لأنني أشعر أنّ الغثيان الذي كنت أشعر به قبل قليل ، قد بدأ يخف ... سألتني : هل تناولت المزيد من الدواء ؟
قلت لها : لا ... لكنني تناولت كأساً من رحيق كروم أخي وصديقي الناقد المبهر والرائي الجميل أ . جمعة عبد الله ....... أظنَ أن ابنتي لم تفهم قصدي ، لذا سأشرح لها قصدي حين أنتهي من كتابة تعليقي هذات ..

*

أخي وصديقي الحبيب ، أقول صادقا وربي : بعض المداد دواء ـ كمدادك الذي ارتشفت رحيقه الان سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ابو الشيماء الكبير
نسأل الله ان يمن عليك بالشفاء التام من مرض السكر اللعين . وهذه المقالة هي محاولة صغيرة , لكشف براعة شعركم العملاق . واقول دون مبالغة . لقد ادخلتم الى القصيدة , تقنيات متعددة الجوانب . فنية . تعبيرية , بلاغية , تركيبية . بنائية . وفي تكوين صياغتها , لم تكون مقتحمة سابقاً
ودمت بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أبو الشيماء الكبير
نسأل الله ان يمن عليك بالشفاء التام من هذا المرض اللعين السكر . وهذه المقالة هي محاولة صغيرة , لكشف براعتكم الشعرية العملاقة . واقول دون مبالغة , لقد ادخلت الى القصيدة الحديثة , تقنيات . فنية . بلاغية . تركيبية . بنائية . وفي التكوين في الصياغة , لم تكن مقحمة سابقاً
ودمت بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

في الواقع هذا التعليق ليس للمتابعة فقط و لكن للإضافة.
لقد نبهتني المقالة لهذا التضاد في شكل المواد. سائل و صلب.
و هو يشبه أو يدل على فكرة التقاطب الأساسية في مجمل القصائد. من نثر يشبه لغة الصحافة مع محسنات شعرية نابعة من عاطفة الشاعر و كلاسيك و قصائد عمود.
بالإضافة لمبدأ الذكورة و الأنوثة.
و الخلاص و السقوط في الحفرة (الفرار و موت الأحبة). و أخيرا الظلم و الطغيان من طرف و نشدان الحرية من طرف آخر.
المقالة موفقة.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والناقد القدير الاستاذ صالح الرزوق
روعة الاستنتاج بالتحليل النقدي الموضوعي . واشكرك على هذه الاضافات الغنية والقيمة , واتفق معك تماماً ( لهذا التضاد في شكل المواد . سائل . صلب ) وجمعهما في روح واحدة . هي من احدى سمات اسلوبية السماوي الكبير
ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الناقد والكاتب المتألق جمعة عبد الله...صباح الخير والعافية....احييك تحية كبيرة لهذه الرؤية الابداعية في تحليل وتفسير نبضات السماوي الكبير ووضع اليد على مواطن نزفه المستمر في ملحمة الحزن العراقي الخالد....انها رؤية ملهمة باهرة مبهرة....لك الحب والاعجاب الدائم وتحية اجلال للسماوي الكبير.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والناقد القدير الاستاذ أحمد فاضل فرهود
اعتز بهذه الشهادة , وأنا من المتابعين لتعليقاتكم النقدية الرائعة , في التحليل والتشخيص , وتدل على رؤية نقدية مبدعة , ولا يفوتني اي تعليق تكتبه , لانه يستلهم الرؤية النقدية الموضوعية , وتكسب قرائتها فائدة غنية جمة
ودمتم بخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الكبير الأستاذ جمعه عبد الله المبجل
ت تحياتي القلبيه.
هكذا عودنا قلمكم النابض الذي يقدم لنا زادا ثقافيا ثرا .وأي زاد أروع من هذه الرحلة النقدية المضيئة مع ديوان الشاعر الكبير يحيى السماوي الذي أتحفنا بقصائده النابضة بكل المعاني الإنسانية.
لكم مني كل الشكر وأتضرع إلى الله العلي القدير أن يمن بالشفاء على شاعرنا البهي ليستمر في رحلته الشعرية دون توقف .

جعفر المهاجر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير جعفر المهاجر
السماوي قامة شعرية كبيرة , وماء شعري يروي الظمأن . لذا فأن مائدته شعرية غامرة بالمطيبات اللذيذة , تفتح الشهية بالمشهيات
نتضرع الى الله تعالى ان يمن عليه بالشفاء التام والصحة والعافية
ولكم كل الحب والتقدير بهذه الروح الانسانية و الطافحة بالاخلاق النبيلة وبالعراقية الاصيلة
ودمتم بخير وصحة

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4101 المصادف: 2017-11-27 03:09:31