المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

بيت السودان .. رواية المكان بعدسة شيئية

عدنان حسين احمدصدرت عن "دار الآداب" ببيروت رواية "بيت السودان" للقاص والروائي العراقي محمد حيّاوي، وهي روايته الخامسة في رصيده السردي. وقد قُوبِلت هذه الرواية باهتمام النقّاد والقرّاء على حدٍ سواء ولعل السبب الرئيس يعود إلى الشكل الفني وليس المضمون على الرغم من أهمية هذا الأخير، فالفن الروائي مثله مثل الفن التشكيلي الذي يراهن على الأشكال ولا يعوّل كثيرًا على المضامين ذلك لأنّ الأفكار مُلقاة فعلاً على الأرصفة وهي مُتاحة للجميع وبإمكان أي كاتبٍ مغمور أو مشهور أن يلتقطها ويبني عليها متنه السردي المُرتَقَب.

يمتلك محمد حيّاوي مخيّلة مُجنّحة تأخذ القارئ إلى المضارب الفنتازية المُدهشة مُعتمِدًا في ذلك على لغته العذبة التي تخلو من الأخطاء، وعلى أسلوبه السلس الذي يأسر القارئ ويأخذ بتلابيبه منذ مُفتتح النص حتى منتهاه. يعرف الذين تمثّلوا قصص حيّاوي ورواياته السابقة أنه يكتب عن التفاصيل الصغيرة التي تفضي إلى كشف المكان، وتعرية عناصره ومكوِّناته الأساسية بعدسة شيئية لا يفلت من دقّتها أي جُسيم مهما كان صغيرًا. فـ "بيت السُودان" هي رواية مكانية بإمتياز يتسيّد فيها الخسف، والبيت، والمقبرة، والبستان، وزقورة أور كمعطيات أساسية للفضاء الروائي الذي يتسع شيئًا فشيئًا ليمتد إلى بغداد، والبصرة. ما يميّز هذه الرواية تقنيًا هو بنيتها الدائرية حيث تبدأ القصة من نهايتها ثم تروي ما سبقها من وقائع وأحداث لتعود إلى نقطة انطلاقها من جديد. وهذه البنية ليست جديدة لكنها أنقذت النص الروائي من طرائق السرد الخطيّة المتعارف عليها ولعبت على ثنائية الاستباق والاسترجاع التي خلّصت هي الأخرى النسق السردي من رتابته الإخبارية وجعلته يحلِّق بين الحقيقة والحُلُم بطريقة عفوية لا أثرَ فيها للصنعة والافتعال.

تتمحور الرواية على بنيتين ذاتية وموضوعية حيث تركِّز الأولى على "بيت السُودان" وهو توصيف يُطلقه العراقيون على ذوي البشرة السوداء الذين وفدوا إلى بغداد حينما كانت عاصمة للخلافة الإسلامية، واندمجوا في نسيج المجتمع العراقي. أما البنية الموضوعية فهي تقوم على اجتياح الكويت، والانتفاضة الشعبية، والحصار الاقتصادي، والاحتلال الأميركي للعراق، وسقوط صدام، وتغوّل القوى الإسلامية، والانهيار المخيف لبنية المجتمع العراقي.

تصلح "بيت السودان" لأن تكون أنموذجًا لرواية شخصيات وثيمات في آنٍ معًا، فالقارئ العضوي يجد ضالتهُ في شخصيات إشكالية تبدأ بالمثلث الذي يتكوّن من علي وياقوت وعفاف ويمتدّ إلى شخصيات مؤازرة لا تقل أهمية عن سابقاتها مثل ضُمد، والدكتور رياض، وسيد مُحسن، وتقيّة، ونانسي الأميركية وسواها من الشخصيات الفاعلة التي ظهرت في المتن السردي وتوارت بعد أن أدّت الأدوار المُسنّدة إليها.

تعتمد البنية الذاتية على وجود "علي" ذي البشرة البيضاء في بيت السودان المؤلَف من سبع نساء سوداوات حفّزنه على التساؤل منذ الصغر: ماذا يفعل هذا الطفل الأبيض في بيت السودان؟ وهل أن "عجيبة" هي جدته الحقيقية، و"ياقوت" هي أمه البيولوجية فعلاً؟ وإذا كان الأمر كذلك فلماذا وقع في حبّها، بل أصبح معطوبًا من دونها ولا يستطيع التفاعل مع امرأة أخرى بما في ذلك "عفاف" ابنة زيدان الحوذي، الشابة اليسارية البيضاء التي درست القانون في جامعة بغداد، وأصبحت ناشطة سياسية لها دور واضح في الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في الناصرية غِبّ هزيمة الجيش العراقي وانسحابه من الأراضي الكويتية عام 1991؟ لا يمكن قراءة هذه الرواية بمعزل عن الصراعات الداخلية المحتدمة للشخصيات الثلاث ويكفي أن نشير إلى لوعة "علي" وهو يصوّر طبيعة العلاقة التي تربطه بياقوت قائلاً:"فهي أمّي وليست أمّي، وحبيبتي وليست حبيبتي، ومُلهمتي الغامضة وحارستي الأمينة وأسيرتي الملهوفة التي تأسرني بدورها. . . فلا هي تفكّ أسري، ولا هي تُطفئ ناري، ولا هي تسمح بإطفاء تلك النار التي باتت تأكل أحشائي وتمزقِّني من الداخل". يتفاقم صراع "علي" حينما يحبّ "عفاف" لكنه لم يجد غضاضة في الاعتراف بأنه معطوب من دون "ياقوت" التي تحب الرقص والغناء والموسيقى، ولعل بيت السودان برمته قد كرّس نفسه لهذه الجوانب الفنية التي تسرّي بها هموم الفقراء والكادحين الذين يفرّغون نهاراتهم الساخنة في الليالي الباردة. لابد من الوقوف عند المعطى الثقافي لشخصية "علي" الذي درس اللغة الإنكَليزية في جامعة بغداد وانفتح على آدابها وصار يفكِّر بطريقة مختلفة عن أقرانه الآخرين لكن ذلك لم يمنعه من الارتباط بواحدة من فتيات بيت السودان أو الإعجاب بهن في الأقل كما فعل مع "تقيّة" التي أحبّته لكن ياقوت منعتها فأقدمت على الانتحار وماتت غرقًا، وأخذت تتجلى له على هيأة غزالة حزينة العينين في أماكن شتى من النص السردي.

يتفاقم الصراع النفسي للشخصيات الثلاث حينما تقع عفاف في غرام ياقوت أيضًا وهي تعترف بهذا الحب من دون أي شعور بالحرج حينما تقول:"أتمنى لو كنت رجلاً قويًا وآخذها في حضني وأقبّلها في كل بقعة من جسدها وأذوب فيها".

ترصد الرواية الانتفاضة الشعبية فتضطر ياقوت لأن ترسل "عليًا" إلى زقورة أور التاريخية فنتعرف من خلاله على شخصية "ضُمد" الغرائبية الذي يدعّي بأن الرُقُم الطينية تُنبئهُ بكل شي بما في ذلك "عاصفة الصحراء" حيث يُخبره أحد الرُقُم بالنبوءة الآتية:"يا بوم العاصفة عُدْ إلى صحرائك"! أما عفاف التي اشتركت في الانتفاضة، وساهمت في إخلاء سبيل السجناء، وتشويه جدارية الرئيس بالصبغ الأسود فقد تمّ اعتقالها وترحيلها إلى سجن البصرة حيث تتعرض للتحرّش والتعذيب على يد النقيب سلمان، الشخصية الجبانة، الناقصة، التي تتعاون مع المحتل.

يحاول محمد حيّاوي في هذه الرواية أن يلامس انهيار منظومة القيم الأخلاقية في المجتمع العراقي من خلال سيد محسن الذي كان مواظبًا على زيارة بيت السودان، وتناول المشروبات الروحية، واندماجه مع الشخصيات الأخر التي ترتاد هذا البيت الذي يوفر لزبائنه متعة الرقص والغناء فقط لكن سوف تبيّن لاحقًا أن هذا السيد الشبق الذي كان يروم الزواج من "نعيم"، إحدى فتيات بيت السودان، كان يرشد أزلام النظام إلى الثوار والمنتفضين الذين طروده من إحدى الحفلات الغنائية الراقصة الأمر الذي دفعه في وقت لاحق للهجوم على المنزل الذي احترق وتقوّض على منْ فيه. وعندها نفهم أن "ياقوت" هي التي ساعدت "علي" لاعتلاء السياج والقفز على أكداس الحطب حيث تلقّفه رجال السيد محسن وأوسعوه ضربًا حتى أُغمي عليه وحينما أفاق في صباح اليوم التالي خرج لنا بحكاية "فندق الهناء" في البصرة ومداهمة الشرطة لغرفته.

تنتهي الرواية نهاية مدروسة حينما يتأكد علي بأن ياقوت قد ماتت، وأن جدته قد رحلت هي الأخرى، وأن الفتيات قد احترقن جميعًا حينما يدهمه طيف عابر ويهمس في أذنه بنبرة حنون:"اذهب مع عفاف يا حبيبي. لاتَخَف". ثمة حكايات جانبية تُنوع إيقاع السرد مثل حكاية الدكتور رياض مع الراقصة المصرية مُنيرة، وقصة "نانسي" المجندة الأميركية التي وقعت في الأسر ثم أعيدت إلى القاعدة الجوية في الناصرية. وسواها من القصص المؤازرة للثيمة الرئيسة. نخلص إلى القول بأنّ محمد حيّاوي يكتب عن موضوعات يعرفها جيدًا ولعله يعشق بطلات رواياته كما حصل مع "هند" في "خان الشّابندر" و ياقوت وعفاف في "بيت السودان".

 

لندن: عدنان حسين أحمد

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4275 المصادف: 2018-05-20 11:57:51