المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

تيممّي برمادي للشاعر يحيى السماوي حزمة من حطب الغربة في بستان العشق الضوئي

قاسم ماضييعملُ بصمتٍ، كلماتُه قادمةُ من عوالمَ أخرى، ومضامين وصور حية تنبض بالحياة، حتى أن قصائده كالريحِ فوق أغصان المحبةِ المفقودة في عالمنا الميت والعاج بالحروب والتوابيت، هذا العاشقُ الولهان رغمَ خريف العمر، كأنه يسبحُ في معتركِ العشق الذي رسمه لنفسه الملتهبة لعالم ِ المرأة الغامض، ليس هذا فقط وإنما يرسم غربته والوطن في وعاء لا يخرج منه إلا بصعوبة " والشاعر " السماوي " كما أجده في عصرنا الراهن"شاعرا ًبحجم الأمة " بما يقدمه الآن للأدب والثقافة العربية، وكأنه نذرَ روحَه الهائمة لمحبةِ البشرية .وكما قال "إبن منظور" الشعر منظوم القول غلبَ عليه لشرفه بالوزن والقافية، وإن كانَ كلُ علمٍ شعرا .

" كنُ عاشِقا ً لا تُساقي قلبه ُ إمرأة "ص18

فالشاعر "السماوي " كما غيره من الشعراء الذين سبقوه فهو يُدركُ اليومي والمألوف، وتأثيرهما عليه وكيف تكون أصداء هذا التأثير على نفسيته حتى تتحرك في داخله وتخرج شعرا ًوكأنما يرسمُها بواقعيةٍ كي تخلّد قصيدته التي تعبرُ عن شخصيةِ الشاعر الواعية . وحتى يأخذنا إلى مرابع اللغة والكتابة فهو دائمُ الحراك والتجريب من خلال اللغة الفارهة وفيها من المخيلة الكثير عبر إجتراحِ صورٍ شعرية طازجة وفيها من الحلاوة الكثير

" ولماذا جئتني في آخر العمر " ص27

70 yahiaasamaw1550

هو يشتغل على الكثير من آليات الشعر العربي القديم والحديث، قلّبَ جميعَ الصفحات التي أشغلت تفكيره في الشعر العربي منذ تعلمه القراءة والكتابة، وعرف جميعَ بحورِ الشعر، ولو تفحصنا جميعَ دواوينه نجدُ كلَ ديوانٍ من دواوينه يتضمنُ تجربةً مغايرة لسابقتها،

"وأن عطرَزفيركِ الليلي، أشذى من رذاذِ الياسمين، ومن رحيق الزنجبيل " ص122

وقصيدة " بدرمن الماء والياقوت "وغيرها قد تجلت اللغةُ القرانية الرائعة والمرسومة بإحكام ٍفي معظمِ قصائده المنشورة في دواوينه الحديثة والقديمة التي أطلعنا عليها، ويبدو أنه مطلّعٌ على القرآن الكريم بشكل عميق ومتأمل لكل تلاوين لغته الثرة، هذا الطائرُ الذي ينزفُ شعرا ًويجدّدُ قضاياه اليومية وهو يستعيرُ عدداً من الصور حتى يحاكيها بالحبر السائل يجعلُه يثقُ بما يكتب .

" أتاني من وراء ِالبابِ، ناداني لِتدخلي فأنا قد هَيتُ لك " ص30

 ويجدُ نفسه في هذا المجال كالطائرِ الذي لا يوجد غيرُه في عالمِ السماء، ولأنه تربى في بيئةٍ تعكس إنفعالاته الداخلية وما يحيطه من ضجيجِ هذا العالم الذي شبهّهُ بخيمةٍ كبيرة ممزقة لاتشبه الوطن، ولأنه مهووس بالشعر، وهذا الهوسُ الذي يعلو في فضاءات الغربة المقيتة، والتي شكلت له عالماً خاصاً به، حتى أخذته السنين "الغربة " إلى مطافات أخرى جعلته يشدو في سماءِ غربته التي أنتجت لها مصدات كثيرة في عالمها الذي يجعلك تتفردُ بمغزلك الشعري، والذي أراد منه أن يكونَ أداة ًمحركة لتلك الذكريات والأحداث الآنية التي ربطها في ديوانه الجديد وكأنها مرثية يشيعُ بها الأحبة .

أحدو وليس سوى الأوهامِ قافلةً

بين المنافي حسيرَ الحزنِ والكدر ِ ص22

يقول عنه الناقد "جمعة عبد الله" نجدُ الطراوةَ والحلاوة َفي اللغة الشعرية المبهرة لدى الشاعر العراقي المعروف "السماوي" نجد الإندهاشَ في الأداء الفني والتعبيري في شفافية ملهمة، في جوهر الأشياء الروحية والمادية، في محسوساتها المتفجرة، ولهذا أخذتني قصائدُ هذا الديوان "تيمًمي برمادي" إلى مديات أخرى حتى شعرت أنني أتكئ على عالمٍ كامل من فيضِ هذه المشاعر العفوية والراقية والمؤثرة، وأنت أيها القارئ تستلهمُ مصدرَها من أحاسيس هذا الشاعر "السماوي" الكامنة في داخله المُعبأ بالعشق والسكون .وشاعرنا " السماوي " بقوة أفكاره وما يؤمن به من فلسفةِ شكلها مشواره الشعري، منذ أن جعلَ للمفردة صوراً مختلفة عاجة في البانوراما التي ترسمها قصيدته التي أشعلت في داخله هذا العشق الضوئي، ولهذا يتبينُ لنا دلالة على قدرة " السماوي " على اللحاق بأفق مفتوح لقصيدته التي لاتكتمل.

يا جنة الله في قلبي ويا قمرا

من الأنوثة أدناني من القمر ص19

ولو دققنا كثيرا في جميع دواوين هذا الشاعر المتفرد لوجدنا أنه أطلع على الكثير من الثقافات والتجارب، وأنتج وأبدع، ووجدت في هذا الديوان وخاصة عن المرأة هي الحلم، الأم، الجمال، الدفء، الحبيبة،

" فَلقَ الوردةَ رَبً الفلق ِ، فتجلت شفتين " ص161

ومن الجدير بالذكر أنهذا الديوان "تيممي برمادي " للشاعر العراقي المعروف بين الأوساط العربية والعراقية، هو من القطع المتوسط ويقع في 176، وهو من إصدار مؤسسة المثقف العربي - سيدني-استراليا

 

قاسم ماضي - ديترويت

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

المقالة شفافة و تحتصر صفات المجموعة الأساسية و هي الوطن و المرأة و الحب.
و حب السماوي عشق و معاناة. و يترنم بالجفاء و يصبو للوصال. و لذلك تربطه لوعة تعبر عن الفراق الصعب و الوصال الممنوع مع ارض الوطن. قد لا تكون التشابهات مقصودة و لكنها جزء من لاشعور الشاعر.
و اغرب شيء هنا ان التصعيد عند الآخرين و هو تحويل الحب لروح وطنية يقابله عند السماوي تأريض شعري، حب الوطن و معاناة الغربة في المنفى تتحول لعشق يصعب كتمانه و التستر عليه.
مقالة جميلة و دافئة.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الفنان المبدع والناقد القدير أ. قاسم ماضي : لك من قارورة قلبي كأس نبض يليق بمائدة إبداعك ..

ليست متنزهات مدينة بيرث وأشذاء زهورها ما جعلتْ نهاري عاطر الأفق ، إنما : عطر مدادك وعذوبة كوثر قلمك وأنت تقلّدني وسام دراستك الثرة سيدي .. فتقبل من محرابي البتولي التسابيح أصدق محبتي وودي وشكري المشفوع بتمنياتي لك بالصحة والنعمى والمزيد من الإبداع .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4458 المصادف: 2018-11-19 03:38:09