 أخبار ثقافية

صور من ذاكرة شاب

مجموعة قصصية بعنوان (صور من ذاكرة شاب) للكاتب الكوردي جوتيار تمر صدرت عن دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني، يقع العمل في 206 صفحة ويضم أكثر من 20 قصة قصيرة، يذكر منها على سبيل المثال ما يلي: جوليانا - دلبرين في شهرزاد - بين اروقة الانفال - سبايا- كوجين في موكب الموت - اقسم بانها طفلة - أم ايبو - حوار عقلاني عن اللاهوت - إلى أين أذهب - مزاح بعد هذيان - كلمات في الملاك وقصص أخرى قصيرة ... الكتاب الكتروني يمكن تحميله بدون قيود مالية.

- اقدم شكري لدار حروف منثورة للنشر الالكتروني لارشفة قصصي بهذا الشكل الجميل ضمن كتاب الكتروني على الرغم من عدم وجود رقم تصنيف له.

- اقدم شكري للدكتورة الاديبة عايدة بدر لمراجعتها للنصوص قبل النشر.

 -اقدم شكري للتشكيلية الرائعة روناك عزيز على لوحة الغلاف.

جاء في مدخل المجموعة وبقلم الكاتب:

واقع لايتغير.. وأنين يستمر

بدأت البشرية رحلتها على الخراب المسمى الأرض بالشهوة والقتل.. فسنت منذ البدء شريعة الإقصاء التي تبنتها جيل بعد جيل، وكلما ظهر أمل في تحول جذري للبشرية تتدخل الرغبة والشهوة البشرية لتضع حداً لممرات الأمل.. فيتحول الإنسان إلى أداة قتل وشهوة وإقصاء بشكل رهيب.. هذه السمة البشرية أصبحت تلبس من وقت لآخر  رداءات متنوعة ، فتارة نجدها تقتل وتسبي وتحرق وتغتصب باسم الدين واسم الله، وتارة باسم القومية، وتارة باسم العبث الإنساني المتجذر في كينونته وعقليته، وفي الإجمال الضحية هو الآخر الذي لاينتمي لذلك الدين، ولذلك الفكر الإرهابي الإقصائي أو  لتلك القومية القبلية المتعجرفة، أو  لذلك المسار اللاعقلأني.. ونحن الكورد وقعنا تحت سوط القتل والسبي والإغتصاب والحرق بالأسلحة الكيماوية والإضطهاد بكل أنواعه والإبادة الجماعية (الجينوسايد) على يد الطغاة من أبناء الأديان والقوميات التي تحكم بلادنا منذ عصور قديمة.. بحيث تحول الأمر لدى هولاء إلى هواية ولعبة، فكلما نمت بذرة كوردية تدعوا للحرية والاستقلال تتكالب عليها الأحقاد من كل صوب وحدب، فتطمس معالمها.. وعمليات الأنفال العسكرية هي إحدى أهم محطات الإنحطاط البشري القومي الديني تجاه شعب له تاريخ ملازم لتاريخ المنطقة كلها.. تلك العمليات التي أسفرت عن قتل الآلاف من الأبرياء الكورد، وحرق المئات من القرى والآلاف من البيوت والمزارع.. وفي هذه المجموعة القصصية نحاول أن نجسد بعض تلك الصور التي استوعبناها من الواقع ورصدناها بعين حيادية تنظر إلى الإنسان نظرة أخرى غير التي ينظر بها هؤلاء الطغاة.. فضلاً عن كوننا حاولنا أن نضيف إلى المجموعة بعض القصص الحوارية ذات المغزى الوجداني واللاهوتي والفلسفي والعقلاني، لكي نخرج المتلقي من دائرة الفجائع البشرية في القتل وهتك الأعراض وتدنيس القيم الإنسانية، إلى عوالم أخرى فيها الخيال يأخذ مجراه والقلوب تنبض والعقول تحلل.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4543 المصادف: 2019-02-12 01:54:29