 مقاربات فنية وحضارية

السلسلة الذهبية للفن الاسباني المعاصر (12): مانويل ميارس Manuel millares -

khadom shamhodيطلق عليه احينا اسم مانولو ربما للتحبيب كما هو جاري احينا عند العرب (جميل – جمولي) ولد عام 1926 في مدينة لاس بالماس احد جزر الكناري (كنارياس – canarias - والتي تقع قبال بلاد المغرب في المحيط الاطلسي وتبعد عنها بضعة كيلومترات . وتوفى مبكرا عام 1972 . كان والده رساما وشاعرا وكاتبا يدعى خوان ميارس كارلو وامه عازفة بيانو تدعى دلورس ساي برابو . Juan Millares Carlo – Dolores Sall Bravo -

وجزر الكناري اطلق عليها العرب اسم – الجزر الخالدات – وتتكون من مقاطعتين هما- سانتا كروث دي تينيريفا و- لاس بالماس - وفيهما اربعة جزر كبرى تحيط بها عشرات الجزر الصغيرة .. ويذكر انها سميت بهذا الاسم نسبة الى نوع من الكلاب التي كانت منتشرة في هذه الجزر .. مساتحها 7447 كم مربع وعدد نفوسها 2118519 نسمة .. والمناخ فيها دائم الاعتدال ودرجة الحرارة ثابتة تتراوح بين 20 الى 25 درجة مئوية .. وهي خير موطن لاصحاب الامراض المناخية وكذلك السياحة ..

وقد استوطنتها منذ القدم اقوام البربر التي نزحت اليها من شمال افريقيا واستقرت بها. ويطلق عليهم اسم الغوانشGuayares وهم فرع من الشعب الامازيغي البربري، وهؤلاء هم سكان البلاد الاصليين وكانوا وثنيين .

وعندما ظهر المسلمون العرب اصبحت خاضعة لهم وانتشر فيها الاسلام .. وبعد سقوط الاندلس وآخر معاقلهم غرناطة عام 1492، احتلها الاسبان عام 1496 وخضعت الى سيطرتهم وثقافتهم الى يومنا هذا .. ولازالت بعض المفردات اللغوية البربرية موجودة في لغة اهل كناري .

كان مانولو يشكل جيل الغضب والتمرد فقد كسر الجدار القديم وحوله الى عراك ثقافي وقد ولد في مرحلة قلقة مظطربة شكل فيها مع جيله رؤية جديدة وبوصلة للفكر والثقافة الفنية الحديثة في جزر الكناري. كما كان بمثابة المعول الذي بدأ بتهديم المنظومة الفكرية التقليدية في اسبانيا وحمل لواء التغيير والتحديث .. وكان احد مؤسسي جماعة الممر El Paso - - عام 1957 الى جانب الفنان المعروف انتونيو ساورا Saura وكانوكار وفيتو Feito و، Canogar وغيرهم .. وبالاضافة التصوير كان مانولو حفارا وسيراميكي ومزوقا للكتب وكاتبا كما مارسة كتابة الشعر واشرف على ادارة عدد من المجلات الثقافية والفنية مثل مجلة planas de poeisia عام 1949...

 398-khadom

التقنية

كانت بداية حياة مانولو الفنية مختصرة على رسم المناظر الطبيعية والصور الشخصية متأثرا باسلون فان كوخ والانطباعية .. وابتداء من اعوام 1949 و1950 اتجه الى السريالية ثم الى فضاء التجريد. كما اهتم بدراسة التراث الكناري خاصة فنون الشعوب البدائية القديمة - الغوانش – وعن ذلك الماضي السحيق وتلك الشعوب وتقاليدها الفنية العريقة ، وقد اخذت هذه الدراسة والتحقيق منه الوقت الكثير . حيث تأثر بطريقة تحنيط الموميات التي وجدها في المتحف الطبيعي في كناري، فجائت بعض تقنياته عبارة عن لف او طوي قطع القماش ذو النسيج الخشن مثل نسيج قماش الاكياس الممزقة والمستخدمة في تخزين القمح . ويضيف اليها الحبال واشياء اخرى مأخوذة من النفايات . وهو بهذه الطريقة نراه متأثرا بطلائع جماعة البوب آرت الذين كانوا يستخدمون في تقنياتهم المواد الرخيصة كعلب المشروبات الفارغة والكارتون والخشب وبطريقة الكولاج. يضاف الى ذلك استخدامه مادة الرمل وقطع السيراميك وغيرها ثم يصب عليها الوانه الزيتية او الاكريلك بطريقة الرش او الفرشاة الحرة الطليقة وبعفوية وطفولية جميلة ... وكانت الالوان الرئيسية الطاغية على لوحاته هي الاسود والابيض والاحمر.. ويشترك مانولو في تقنياته ومعالجاته لمفردات اللوحة مع الفنان الكتلاني الكبير تابيس 1923- حيث الاثنان يشتركان في استخدام الاقمشة الممزقة والمخيطة والمواد الرخيصة والكولاج وغيرها .. وعند زيارتي الى المغرب في مطلع الثمانينات التقيت بعدد من رموز الفن المغربي مثل المكي مغارة -1932 ومحمد السرغيني وابن سفاج 1939 وغيرهم وكان بعضهم متأثرا باسلوب ميارس مثل المكي مغارة ... كما شكل ميارس اسلوبا مميزا اثر على الفنانين الاسبان والاجانب الى يومنا هذا ....

 

السيرة

في عام 1938 ساهم ميارس في انشاء مجلتين متخصصتين في ثقافة الحرف المهنية والفنية وكان معه في الادارة عدد من اخوانه . وفي عام 1945 قام باول معرض شخصي له في مدينة لاس بالماس وكانت الاعمال منفذة بطريقة المائيات ويطغي عليها الطابع التجاري . وفي اعوام 1047 و1948 قام بمعرضين شخصيين الاول في لاس بالماس والثاني في المتحف الوطني لكناري . ثم سافر عام 1953الى عدد من المدن الاسبانية وعرض فيها مثل برشلونة . وفي عام 1959 بدأت الكلريات تسوق اعماله وبدأ تجار اللوحات يتهافتون عليه منهم - Daniel Cardier الذي عرض اعماله في باريس عام 1961 وفرنكفورت عام 1960 وكذلك –، Pierre Matisse الذي قام بنقل اعماله وعرضها في كالريات نيويورك اعوام 1960 – 11965- 1974- 1978 – وفي عام 1962 اقتنى المتحف البريطاني Tate Gallery احد لوحاته .. ثم بدأت المتاحف العالمية تتسارع لعرض واقتناء اعماله ..

وفي حقبة الستينات والسبعينات عرضت اعماله في عدد كبير من الكالريات العالمية كما اصبحت ترى لوحاته في كثير من المدن الاسبانية مثل بلنسية واشبيلية وسانتاندير ومدريد وكوينكا .. وغيرها. وفي عام 2004 ساهم متحف الملكة صوفيا للفن الحديث في مدريد مع مؤسسة آثكونا الثقافية Azcona في اصدار كاتالوكا رائعا وبطباعة واناقة جميلة عن اعمال ميارس وحياة وكتب نصوصه الناقد والكاتب الفنسو دي لاتيرا Alfonso de la Tierra ..

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2817 المصادف: 2014-05-23 01:13:17