مقاربات فنية وحضارية

الليدي گودايڤا.. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (67)

44 Lady Godiva3.fwالليدي گودايڤا Lady Godiva هي زوجة ليوفرك Leofric، نبيل مقاطعة مرسيا الإنگليزية في القرن الحادي عشر. وهي امرأة نبيلة بحق، ليس فقط بمعنى انتمائها لطبقة النبلاء، بل بمعنى نبل قلبها وصدق نواياها وعواطفها.

 45 Lady Godiva1.fw

 كانت گودايڤا تنظر بعين التعاطف والمؤازرة الى مواطني المقاطعة الذين يكدحون ليل نهار ويدفعون الضرائب الباهظة لزوجها ورجالاته، تلك الطبقة التي لا يعرف اعضاؤها معنى الكدح والمعاناة بسبب الملاعق الذهبية التي وصلت الى افواههم بكد الاخرين.

 46 Lady Godiva4.fw

كانت گودايڤا قد اشتكت لزوجها مرارا وتكرارا وتوسلت اليه ان يقلل ما يجبيه رجالاته من المعدمين! لكنه لم يكترث الى ان جاء اليوم الذي وجد نفسه في تحدٍ وقح لمطالبها، فعرض عليها موافقته على تقليل الضرائب بشرط ان تنفذ ما يريد منها! 

48 Lady Godiva12.fw

وما أراد منها هو ان تمتطي جوادها عارية وتجوب في شوارع المدينة، ظناً منه انها سترفض عرضه الرخيص وسيكون قد تخلص من مضايقتها له بالشكوى والاسترحام الدائمين، لكن الزوج "النبيل" كان قد تجمد من دهشته حين قبلت الزوجة شرطه ونفذته في الحال فجهزت جوادها وامتطته عارية تماما لا يغطي مفاتنها إلا شعرها المسترسل الطويل. 

47 Lady Godiva5.fw

وكأغلب القصص المثيرة فقد استهوت هذه القصة العديد من الرسامين والنحاتين لمعانيها ولما في موضوعها من إثارة تشكيلية. ولربما كانت لوحة جون كولييه John Collierالتي رسمها عام 1897 من أشهر ما عرفناه عن الاعمال التي تناولت قصة گودايڤا، حيث تقصد كولييه أن يظهر گودايفا وقد كشفت عن جسدها بخجل لكنها آثرت ان تغطي حصانها بإيزارٍ ملكي أحمر.

 49 Lady Godiva6.fw

هناك روايتان حول رد فعل الناس في مدينة كوفينتري التي جرى فيها الحدث: الرواية الاولى تقول ان سلطة المدينة فرضت منع التجول وغلق الابواب والشبابيك والمحلات اثناء جولة كودايفا لكن مواطنا واحدا اسمه توم اعتقل بسبب استراقه النظر لكودايفا، الامر الذي ادى الى صياغة التعبير المعروف الان "توم المتلصص" peeping Tom.

50 Lady Godiva2.fw

أما الرواية الثانية فانها تؤكد بان مواطني المدينة امتنعوا ذاتيا عن مضايقة الليدي بنظراتهم فأغلقوا ابوابهم وشبابيكهم ومحلاتهم احتراما لها ودعما لقرارها الايثاري.

 

ا. د. مصدق الحبيب

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4405 المصادف: 2018-09-27 12:40:55