مقاربات فنية وحضارية

الفن للممانعة.. جداريات من أجل الجمال

384 عبد القهار الحجاري1عندما ينزل الفن إلى الشارع يصبح رافعة هامة للممانعة، في وقت تنشر فيه قوى الفساد والظلام كل أشكال القبح، من إهمال البادية وبدونة المدينة وإغراقها في الفوضى والنفايات، وإطلاق اليد الطولى لطمس هويتها وتشويه  معالمها الحضرية والتاريخية...

وعندما تأتي مبادرات الممانعة ضد القبح ومن أجل الجمال والخير من شباب مسؤول واع ومنظم ثقافيا وفنيا، ويزخر بطاقات خلاقة كما هو الحال بالنسبة لشباب جمعية مجموعة تزوري للثقافة والتنمية بوجدة، ينشرح الصدر غبطة ويزهو أملا في غد زاهر يصعد من تحت الرماد كما العنقاء...

384 عبد القهار الحجاري2

خربشة هو عنوان مشروع الجداريات التي انطلق إنجازها بلمسات فنية راقية لشباب مجموعة تزوري وقد أنجزوا الشطر الأول وقد سموه ب "خربشة-1" في غياب أي دعم مادي، واختاروا كفضاء له المدينة العتيقة بوجدة واستغرق العمل فيه أربعة أيام من الأحد 30 شتنبر إلى الأربعاء 3 أكتوبر 2018، على أن تواصل الجمعية استكمال إنجاز المشروع كلما سنحت الفرصة، خاصة أن طلب الترخيص للشطر الأول قد قوبل من طرف المسؤولين بالتسويف والمماطلة قبل الموافقة عليه، فظل الشباب ينتظر أربعين يوما إلى أن أفرج عن الترخيص، وخرج شباب الجمعية من عقال الترقب والحيرة وخفوت الأمل في معانقة مشروعهم الفني الطموح.. وانطلقوا إلى تحقيق جزء صغير من أحلامهم الفنية، لكنه ذو وقع قوي وإيجابي على الساكنة ولقي صدى واسعا وسط المدينة، انخرط الكل بهمة عالية وحماس منقطع النظير في أجواء تشاركية واحتفالية بهيجة بمشاركة فرقة "سنيترة" الموسيقية..  

الجدارية الكبرى بعنوان " بورتريه رجل ذو ملامح مغربية" بالأبيض والأسود وتدرج الرمادي كإشارة إلى عراقة الزي المغربي، يضع الرجل عمامة على رأسه وفوقها قبعة الجريد المغربية، ويرتدي عباءة خفيفة، وخلفية البورتريه بشريطين متعاقبين أفقيا بالبرتقالي والأحمر. 

الجدارية الثانية بعنوان "كنت هنا" وتمثل جناحي طائر كبيرين بالرمادي والأبيض والأسود على خلفية رمادي ملون بالأصفر، ومن يقف من الزوار بين الجناحين يبدو مشرئبا للحرية، مسجلا حضوره في المكان كتذكار.

أما الجدارية الثالثة فتمثل بورتريه امرأة أمازيغية تتزين بحلي تقليدية وظلها منعكس خلفها في إشارة إلى الهوية المغربية ذات العمق الأمازيغي...   

هنيئا لشبابنا المبدع في مجموعة تزوري للثقافة والتنمية بوجدة على إنجازهم الفني الرائع هذا.

 

عبد القهار الحجاري

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4414 المصادف: 2018-10-06 04:27:44