ملف: مصداقية المرأة في العمل السياسي

آذار المرأة .. كل عام وأنتِ زهر لوز

enak mawaseeيدأبُ اللوزُ على التبرعم مع إطلالة آذار، وتدأبُ معه براعم عقد ميثاق مع الحياة، فيطلُ ضوءٌ حاملاً بين أصابعه الرقيقة مناسبات لوزية تتحول إلى طقوس احتفاليه على رأسها يوم المرأة العالمي، الذي بتدحرجه سنة تلو سنة تزداد فيه النساء المنضمات إلى قائمة الانجازات والنجاحات.

يشهد مجتمعنا العربي في حراكه الاجتماعي أفقيًا وعموديًا تطوراً على صعيد الانجاز النسائي، فتبدو مشاركة المرأة في المحافل الاجتماعية، السياسية والثقافية أكثر وضوحاً متآزرًا بظل إعلامي قادر على إعطاء المرأة منبرها الحق الذي يواكب مسيرة انجازها، نجاحها وأحيانا صوتها المبلل بالدموع وقلة الحيلة، فيقدم النساء كقصة تحدٍ ونجاحٍ ومثابرة غير مفهومة ضمناً نظرًاً للظروف الاجتماعية التي تعيشها، ولأننا حالة استثنائية بين الشعوب، أقلية أصلانية تربطنا علاقة رحم بالأرض التي ولدتنا وأرضعتنا وكبرنا على ترابها.

تتوج النساء عالمياً في الثامن من آذار الذي يرصد الشجاعة من حناجر نساء متمكنات بتآزر طاقاتهن وإبداعهن وتعبهن في باقة من الالتئام والوئام، فيتحول إلى احتفالٍ تسمو به القيم نحو غدٍ طلائعي أفضل من أيامٍ خلت من المعاناة وعدم التمثيل ورفع المكانة.

وحقاً، تقف المرأة في المجتمع العربي الفلسطيني اليوم مثقفة واعية لحقوقها وواجباتها، مناضلة من أجل تحقيق كيان قوامه العدل والاستقامة والمساواة لتحقيق غدٍ أفضل، مشاركة في صنع القرار، مواكبة لركب حضارة، مساهمة في بناء مجتمع، أم، زوجة وابنة.

تقف جنبًا إلى جنب وربما تقف بجدارة لوحدها تزرح تحت شمس الحياة لا يحميها فيءٌ من حرارة الظلم. وتساهم في دفع القرار من خلال المراكز القيادية التي تتطلب صنع القرار.

تحيه لوزٍ مخضرٍ بالحب إلى جميع النساء اللواتي لا يقبلن العنف ضدهن، ينهضن للدفاع عن أنفسهن بموازنة وثقة وإيمان بالقدرة على إحداث تغييرٍ، بعقلانية واحتواء وسعة تحمل ورؤية تخطف أبصار الإنجاز والتوازن والعدالة الاجتماعية.

وتحية لوزٍية يانعة لكل من يحترم المرأة ويساهم برفع مكانتها ويعترف بدورها وقيمتها وأهميتها في الحياة وريداً نابضاً، إلى كل عمود فقري يساند جسداً آيلاً للاعوجاج في حياة تقسو بين فيناتٍ ليست بالقليلة، وينظر إلى قضيتها كجزء لا يتجزأ من قضايا المجتمع وسيرورته، مؤمنًا بأن فكرة النهوض بالمجتمع والرقي به لن تكون إلا بمشاركة المرأة الحقيقية.

تحية لوزٍ مخضر إلى كل امرأة تفيق وتستفيق على أحلامٍ تتساوق ورؤىً اجتماعية هادفة مدركةً أن دورها في الحياة اسماه إنجاب بشرية وأدناه تحقيق كيان أنثوي.

تحية لوزٍ مخضر لكل ابتسامة نسائية شقت صخور الأرض المقدسة دفاعاً عن وجودها من أجل التشبث في الحلم.

أتمنى أن يحمل آذار الأمنيات لكل نساء العالم ونساء العالم العربي خاصةً وان تكون أيامهن أكثر سعادةً وانجازاً وسمواً، وانه لا يزال ينتظرنا الكثير من المهام لنقوم بها معاً، نجدد تجاهها يمين الولاء لحياتنا التي تتطلب منا الكثير لأننا نستحق الكثير...

وكل آذار وأنتنَ زهر لوزٍ

 

عناق مواسي

فلسطين 48

 

للاطلاع

ملف: مصداقية المرأة في العمل السياسي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2741 المصادف: 2014-03-08 12:23:53