أقلام ثقافية

ماذا يعني ان تقتني سيارة مرسيدس في المانيا؟

mulehim almalaekaمرسيدس علامة الجودة وعنوان البذخ والقوة والسلطة، واقتناؤها امتياز فاخر حتى هنا في بلدها المنتج، ولكن اقتناء سيارة مرسيدس أو بي ام دبليو أو الاغلى منهما اودي وبورشه، يعني مزيدا من المشكلات والتكاليف والالتزامات، لدرجة تصبح السيارة مجالا لانفاق مستمر وتبذير يفوق العادة لا يطيقه الا ذوي الدخل المفتوح جدا !

ان تكون سيارتك مرسيدس GLE 350 انتاج هذا العام، يكلفك بداية 61 الف يورو، والاصعب هي التكاليف الجانبية. فقيمة التامين الشهري الالزامي تصل الى 500 يورو، فيما تصل ضريبتها السنوية الى 1200 يورو، هذا غير تكاليف الصيانة الالزامية التي يوفرها لك الضمان(غارانتي) لمدة سنتين، او خمس سنوات، التي تتناقص في حقيقتها مهما فعلت بتقادم السنين. وتعني هذا التكاليف على سبيل المثال، اجراء الفحص السنوي لدى الشركة لتغيير زيت السيارة وسوائلها، وهنا تصل الكلفة 1500 يورو سنويا، واذا لم تُجر الفحص يسقط الضمان/ الغارانتي حتى اذا كانت السيارة جديدة !

اما تكاليف استهلاك البنزين فهي مهلكة، لأن سعة محرك هذه السيارة 6 الى 8 سلندر، واملاء خزانها اسبوعيا يكلف 150 الى 200 يورو، بمعنى ان الكلفة الشهرية للوقود تصل الى 800 يورو !

أما إذا تعرضت السيارة لعطل من نوع ما، فعليك ان تستعد لكارثة مالية من نوع خاص. فتغيير ماسحات زجاج السيارة يكلف 180 يورو. وتغيير مصباح الاضاءة الشمسي الامامي الصغير الواحد (في حاجب مصابيح يضم 14 مصباحا) يكلف 90 يورو، وإن لم تغيره بسرعة ستحترق باقي المصابيح فتدفع نحو 1400 يورو لتغيير كل الحاجب !! حتى اذا دفعت ما يسمى بالضمان الشاملFull Kasko   المكلف جدا.

اقتناء سيارة في المانيا نصفه ترف ونصفه حاجة، فهو ترف لأنّ وسائل النقل العام متوفرة بشكل قطعي وبتوقيتات مؤكدة وثابتة في مختلف الظروف، وان كانت اسعارها مرتفعة. أما كون السيارة حاجة، فلكونها توفر لك الوقت وهو اهم عنصر في الحياة في المانيا، بسبب حاجة الناس له في العمل والحياة .

لكن اقتناء سيارة في بلد تسير في شوارعه 45 مليون سيارة فيما عدد سكانه 82 مليون نسمة ليس امرا سهلا. فالوجاهة المألوفة في اغلب بلدان العالم باقتناء السيارات، مفقودة هنا، والناس لا يهتمون لسيارتك وحجمها وفخامتها، الا اذا تجاوزت قيمتها مليون يورو، فتصبح جذابة ملفتة للنظر، بخلاف ذلك فهي واحدة من الملايين الخمسة والاربعين التي تضايق الناس في شوارع هذا البلد.

ورغم ان شبكة الطرق السريعة في المانيا يبلغ طولها 78 الف كيلومترا، الا انّ الشوارع تضيق بالسيارات والعثور على اماكن وقوف يصبح كل يوم اصعب فاصعب، كما ان ساعات الوقوف ترتفع اسعارها، حتى بات سعر وقوف السيارة لمدة ساعة في مراكز المدن 3 يورو.

الصعوبة هي في قرار اقتناء سيارة، فالعروض كثيرة جدا جدا، والانواع المتداولة في الغالب كفوءة لأنها محددة بشروط السلامة الاوروبية TÜV، وهناك نوع من العروض اسمه سيارة العام( وهي سيارة موديل نفس السنة التي انتجت فيها لكنها مستخدمة قليلا) وهكذا ينخفض سعرها بمقدار 5 الى 20 الف يورو عن الجديدة حسب نوعها بسبب سقوط الضريبة عنها والاستخدام المحدود.

السيارات المستخدمة المعروضة للبيع كثيرة واغلبها نظيف وممتاز، فكثير من الالمان يغيرون سياراتهم كل خمس سنوات بغض النظر عن وضعها، وتكون في الغالب قد قطعت 50 الى 70 الف كيلومتر، فهي جديدة وتصلح للخدمة 10 سنوات اخرى دون عوارض. وهكذا فان اسعارها تكون مغرية بسبب وفرة الانتاج الجديد الذي يغزو السوق.

طبيعة سوق السيارات في المانيا تختلف عن اسواق الشرق الاوسط بشكل حاسم، وما يعد سيارة فاخرة في الشرق الاوسط، يصبح هنا من اسوأ النوعيات وتنخفض اسعاره بشكل مخز. وعلى وجه العموم ينظر كثير من الزبائن هنا الى السيارات القادمة من امريكا وآسيا باعتبارها نوعيات رديئة غير قابلة للاعتماد. فسيارات شيفروليه الجديدة لا تتجاوز اسعارها 15 الف يورو! رغم فخامتها وسمعتها عبر العالم وخصوصا في البلدان النفطية. فهي هنا من سيارات الدرجة الرابعة او الخامسة ولا يقتنيها في العادة الا ذوي الدخل الضعيف جدا.

وكذلك الحال مع سيارات كيا وهونداي، اذا تعد من سيارات الدرجة الثالثة او الرابعة، اما الماركات الاسيوية الاخرى فلا تقبلها اسواق المانيا باعتبارها غير مطابقة لشروط المتانة الاوروبية. طبعا هذا لا يشمل السيارات اليابانية التي يحترمها السوق الالماني الى حد كبير وتنافس اسعارها اسعار سيارات المانيا من الدرجة الثانية والثالثة.

ويجري اختبار كفاءة ومتانة السيارة الجديدة بتمييز صوت اغلاق بابها، فالسيارات الألمانية تملك ارخم صوت في اغلاق ابوابها دون استثناء، من هنا يقول خبراء السيارات، ان السيارة الالمانية بأبوابها تمتاز على كل سيارات العالم.

تمتع بسيارة مرسيدس الفاخرة واقرأ على جيبك السلام !

 

ملهم الملائكة

ومضات فكر

shaker faredhasan- الجمال شعاع روحاني ينعكس على بعض الهياكل البشرية فيكسوها روعة ويجعلها سحراً وفتنة للناس، وقد قال الشاعر:

ليس الجمال من الجسوم وشكلها

السر كل السر في الارواح

- الانسان العاقل الواعي يعرف متى يكون بعكس التيار، ومتى يكون مع التيار كي لا يجرفه .

- كلما تسامحنا في قبول الرأي الآخر وحررنا نفوسنا من لوثة التعصب، وحكمنا عقولنا، استطعنا تجنب العنف وسفك الدماء .

- الزعماء العرب يؤدون دور الخادم بل العبد للسياسات التي تفرضها عليهم واشنطن وحلفائها، آن الأوان أن تسقط هذه الزعامات المعادية لمصالح شعوبها مثل اوراق الخريف، واستبدالها بقيادات عربية وطنية شجاعة قادرة على الوقوف بوجه السيد الامريكي ومواجهته .

- هناك من المثقفين تماثل وربط مصيره بالواقع الراهن مقابل حياة الفخفخة والغرق في نعمة الانظمة .

- نعيش في زمن الخواء والتخلي عن الافكار والبيع والشراء في القناعات الفكرية .

- يجب ان نتناقش ونتجادل ونتحاور فكرياً وعقائدياً وحضارياً وليس قبلياً او عشائرياً، وأن يأخذ المثقف او المبدع دوره والتزامه كي يلغي دوره كضلع قاصر .

- حرفة الادب هي حرفة مقدسة تضيء العقول وتفتح العيون على الحق والجمال، وتهز اركان القهر والظلم، وهي على مر العصور لم تطعم خبزاً، وان اطعمت فلا تشبع .

- يبدو ان النقد الادبي في هذا الزمن اصبح غير شكل، فاذا كتبت اطراءً ومديحاً لهذا الشاعر او ذاك يرضي غروره واناه المنتفخة حينها تكون ناقداً من الطراز الاول وتنهال عليك عبارات الشكر والامتنان، اما اذا كتبت نقداً صريحاً عندئذ تصبح نويقداً لا تعرف اصول النقد ..!

- ليس غريباً ان يعتبره النقاد شاعر الوطن والارض والصخر والزيتون . فهو الذي اثبت حضوره على خارطة الادب الشعبي الوطني الانساني، واعطى اهتمامه لقضايا الانسان وهموم الوطن في علاقة جدلية، انه الشاعر سعود الاسدي.

 

شاكر فريد حسن

تكتب لأول مرة

fatima almazroweiقبل فترة من الزمن، تلقيت مسودة كتاب أدبي لإحدى الفتيات، وقد كانت تعتزم نشره في أقرب فرصة، عندما وصلني منجزها شعرت بالحماس، كون مؤلفته فتاة تخوض أولى تجاربها الأدبية، هذا أولاً، أما ثانياً فلأنها دارسة في الطب، وفي سنتها النهائية، فزدت تقديراً وإعجاباً بها وبمقدرتها على الكتابة والتأليف أمام ضغوط دراسة الطب التي لا تخفى.

عندما بدأت في قراءة منجزها هالني ما احتواه من أخطاء جسيمة، وهذا طبيعي، لكن أن تكون هذه الأخطاء بسبب عدم المعرفة وغياب الثقافة، فهنا يكون الخطأ مضاعفاً، ولكونها طالبة طب، وتتحدث في مجال بعيد عن مضمارها، فحدث الخطأ مضاعفاً.

لم تكن الأخطاء في الصياغة اللغوية ولا في تركيب الجمل، لأن مثل هذه الهفوات ستكتسب ويمكن بمراجعة المنجز وتعديله وإصلاحه، ولا ألوم أي مؤلف حين يقع في مثل هذه الأخطاء، لكن هي لم تكن مطلعة على موضوع منجزها الذي اختارت أن تكتب حوله.

قررت الاجتماع معها، أبلغتها أنها تكتب في مجال لا تفقه فيه شيئاً، وهي بعيدة عنه، لذا ظهر عملها مشوهاً تماماً، شعرت بغضبها وبتغير ملامح وجهها، فبادرتها بمقترح أن تكتب نصاً أدبياً يدور عن الطب والعلاجات والمستشفيات، فتهلل وجهها وقالت مباشرة إن لديها العديد من الأفكار.

اتفقنا أن تكتب حول بيئة دراستها وتدريبها، وتبعث نحوي كل فصل على حدة للمراجعة، بحق حدث اختلاف تام، كانت النصوص التي تصلني منها في غاية المهارة والثقة، ليس هذا وحسب هي نفسها شعرت بنشوة وسعادة وثقة أكبر. ما أصل إليه أن كثيراً من فتياتنا وشبابنا، يريدون جهداً بسيطاً لتوجيههم، وفي أحيان فقط يمكن الإشارة لهم للطريق وهم سيتكفلون بالمسيرة وحدهم، لذا يجب عدم البخل عليهم، ودعمهم بالتوجيه والنصح والإرشاد

 

فاطمة المزروعي

 

علم الإصغاء

fatima almazroweiيقال إن الصمت لغة، وتنتابنا الحيرة، كيف يكون في عدم التحدث والصمت المطبق لغة؟ إلا أن المعنى أبعد من مثل هذا السؤال، ولعل فيما قالته العرب قديماً «الكلمة أسيرة الرجل، فإذا تكلم بها صار في وثاقها» إجابة في هذا المعنى، أو مثل مقولة أخرى «الكلمة تملكها فإذا ما خرجت ملكتك» توضيح لفضيلة الصمت.

وتكثر الشواهد في هذا السياق، إلا أن الصمت شيء والإصغاء شيء آخر، حيث يعتبر الكثير من الدارسين في العلوم التربوية والاجتماعية بصفة عامة، أن الإصغاء فعل يحتاج إليه الإنسان بين وقت وآخر، وأنه يساعد على معالجة الكثير من الأخطاء، لذا دوماً نسمع من يقول أنصت وأصغِ لابنك المراهق، أو يقال للمدير أصغِ لموظفيك، أو للزوج أصغِ لزوجتك، وللأب أصغِ لابنتك، وغيرها كثير.

وهذا دون شك يعود لما يعنيه الإصغاء وما يحمله من معنى، حيث يعتبره البعض الأداة المثلى لحل الكثير من المشاكل وتذليل الكثير من العقبات الحياتية التي قد تعترضنا جميعاً، لأنك عندما تصغي لإنسان وهو يبث لك شكواه أو يبلغك بوجهة نظره في خطأ وقع فيه، فلن تستطيع مساعدته وحل ما يعترضه دون أن تصغي بكل جوارحك، وتنتبه لكل حرف يصدر منه.

على الآباء والمعلمين والأمهات، وغيرهم، ممن يأخذون على عاتقهم التعامل مع الجموع من الناس الإلمام بفنون الإصغاء ومعرفة دوره، ومتى يتم ومتى يتوقف.

وعلى الجهة المقابلة يجب أن يدرك الأبناء والدارسون على مختلف شرائحهم، أنهم أيضاً في أمس الحاجة لتعلم الإصغاء، لأنه سيساعدهم على الاستذكار وأيضاً على التنبه عند شرح المعلم للمادة .. وكما قال الشاعر الراحل إيليا أبو ماضي «إن تجد حسناً فخذه واطّرح ما ليس حسنا .. إنّ بعض القول فنّ فاجعل الإصغاء فنّاً».

 

فاطمة المزروعي

 

عن محاضرات بروفسور M حلقة (4)

akeel alabodالتاريخ يصنعه الالم، فهو ضميره الحي، وعنوان بصماته التي يسلكها عبر مساراته المتعثرة، فأبذل اقصى جهدك، لتكتب عنهم، اي أولئك العظام من الأحرار، والفلاسفة، والشعراء، وغيرهم.

ذات يوم جلست انا والمشاعر، تأملت بعض الشيء في صفحات ذاكرتي؛ تلك التي أتعبتها الفواصل، وأرهقتها الحروف، تحدثت قليلاً مع الصمت، ابتسم الكبرياء، ليستحث خطواتي نحو نقاء عالم راح يتجدد.

لم يكن سهلاً هذا الذي ينتفض في محطاته الخوف، ويعبث في مساحات عمره الطغاة، اي ليس كما تمشي معنا الامور، فهنالك عند بقايا أرض محطمة، ثمة الام يجمعها نزيف، ويستفز مصيرها بحر كثيف من الاوجاع والتصدعات.

الأحداث مسرح، حاولت أن أخُضِعَ نفسي ذات يوم لإختبار مشاهده لإرتقي، لكنني بعد حين رحت أستغرق في بطاقات قصوري وضعفي، حين أيقنت أنها تعبر عن الهزيمة، ولهذا ونظراً لقدسية الاختبار، الالم إستوقفني، راح يتطلع نحوي هكذا، سألني سؤالاً له علاقة على ما يبدو بحجم ما أسعى إليه، لم أكن أتذكر سؤاله على وجه التحديد، لكنني أدركت أنه أراد أن يقودني الى عالم الكبرياء ليثبت لي باني صغير بعد.

كلماتي حينها كانت تبحث عن شروط نقائها بين أرواح الطيبين، تتحدث برفق عن أرض مزقتها الأخطبوطات، عن نهارات مضت، عن مرافيء ما زالت اثار بصماتها ماثلة، عن أقلام جفت موائد حبرها، أجابتي كانت وجيزة وحازمة جداً.

الخلود سالني بعدها: من اين انت، وهل لديك أصدقاء؟ فأجبته لديَّ نتاجاتهم فقط.

عندئذٍ استأنف بلغة أتعبها الانتظار: هل تؤرخها؟ فقلت، أستجمع عطر النقاء من بعض أوجاعها، ألتمس عبر مخاضاتها فجراً جديداً، يعود فيه المنفى إلى مزاولة طقوسه القديمة؛ هنالك حيث أشجار النخيل، وتلك السنابل، انتظر عودتها، حيث الحمائم تلك التي غادرتنا منذ زمان.

عندئذ ونظراً لصدق الإجابة، قادني بيديه صوب دهاليز تعيش بين ثناياها كيانات محاطة بأسوار من الاحجار والأبواب المرصعة، تقع عند مداخل بيوتاتها اثار شامخة.

هنالك وجدت قبوراً من الألغاز تبكي، يحيطها ظلام يدعوك الى التساؤل، يشدك اليه، حاولت أن أسأله عن مصائر تلك الكائنات، لكنه ابطل أسئلتي.

ساومني البكاء، تطلعت حولي، لم أر شيئا، حتى عرفت أنها المواكب تمضي دون ان يرها احد، ولهذا مع ذروة المشاعر، نجحت في الاختبار،

حتى قرر الصمت أن يصبح لي صديق دائم، قال حين مرافقتي إياه، بعد حين، وأحيان من الزمان ستكتشف حقائق اخرى، وأخرى لم تسجل بعد.

من يومها تطلعت الى أعظم ألأصدقاء، وأتفقنا أن ندون بصمات أولئك الذين لم يكتب عنهم بضم الياء، وعن هؤلاء الذين توهموا في عصر التملق هذا انهم باتوا أثرياء أوسمة واطراءات.

إتفقنا أنا والتاريخ، ان نبحث عن سجلات عالم ما زالت تحلق في أجوائه الكواكب، أن نبحث عن كيانات لم تذكر بعد في سجلات هؤلاء المشغولين بلقاءات حضوراتهم.

عندها تعلمت اننا بهذه الطريقة فقط، سوف نؤسس لحقيقتنا، بعيداً عن التآكل؛ عن الدجل، ولغة الرياء، بعيدا عن المجاملات، هذه التي تستهلكنا، تسرق اوقاتنا، وبذلك فقط، يمكننا ان نستجلي تاريخ إنسانيتنا العريق.

فالكتابة الحقيقية هي البحث عن وجودات اخرى، لا عن وجوداتنا نحن.

وشروط عظمتنا لا تكون الا لحظة ان نؤرخ لتاريخ عظامنا، اما نحن فلسنا الا صغارا، لم ندرك الحياة بعد.

 

عقيل العبود/ ساندياكو

الاسهال في الثقافة المعاصرة

khadom shamhodالاسهال يعني في المعجم اللغوي ان الامر وجده سهلا. ويعني ايضا نزل السهل او تاه. وفي الطب يعني زيادة غير سوية في سيولة الفضلات .. ويعني الاسهال في الفن والادب من وجهة نظر البعض هو كثرة وزيادة الانتاج المفرط والسطحي والتكرار الممل ..

. وتحت ظل الحرية في الفن والادب وعدم الالتزام بالقواعد الاكاديمية والكلاسيكية وغيرها اصبح من السهل اليوم ان يكون الانسان فنانا او شاعرا او كاتبا او اديبا او سياسيا او متدينا وخاصة بعد ثورة المعلومات وشبكة الاتصالات والتواصل الاجتماعي والصحف الالكترونية وغيرها . ولكن على حساب الاصالة؟؟؟ وكانت المفاهيم والافكار والنظريات الفنية التي ظهرت في اواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين اغنت الحقل الفني والادبي من ناحية الحرية في التعبير وطرق الاداء في الاساليب الحديثة، ودفعت بالفن الى وثبات جريئة الى الامام . وقد افسحت المجال للانطلاق الى آفاق شتى من الاساليب الفنية ومستحدثات الابداع . . ومنذ ظهور المدارس والمذاهب الفنية الحديثة وروادها عاش الفن عصره الذهبي منذ اواخر القرن التاسع عشر وستينات القرن العشرين .. ثم جاءت الاجيال المعاصرة لتستنسخ وتكرر بطريقة مملة ما عمله رواد الفن الحديث سواء كان في الفنون التشكيلية او الادبية (الا ما رحم ربي) .

يصف بعض علمائنا الاصالة بمثابة (الشعرة البيضاء في الثور الاسود)، اي ان الغالبية العظمى غير اصيلة ومميزة . كما يذكرنا في قول الامام جعفر الصادق – ع- (ما اكثر الضجيج وما اقل الحجيج) اي ان القادمين المخلصين الى الحج قلة ... وهو ايضا ما يسري على الفن والادب ..

سابقا اطلق المؤرخون على الفن الروماني بالتلفيقية . والتلفيقية هي ضرب من ضروب التعبير الفني ويعني استعادة عناصر تشكيلية من مختلف المشارب والعصور وتجمعها في فن واحد موحد ولكنها لا تلبث طويلا حتى تنهار لعدم الانسجام والترابط .. ولكن فن الحداثة وما بعد الحداثة سمح لكل من هب ودب من ممارسة الرسم وذلك كون الغالبية العظمى من الذين يمارسونه لم يتقنوا الاسس والقواعد الاكاديمية في الرسم وربما لم يدخلوا معاهد للتعليم . كما اصبح عرض الاعمال والكتابة والنشر سهلة المنال ولا تحتاج الى معانات ولا تنقل من مكان الى آخر ولا صرف ولا اجر مادي، وذلك من خلال شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع النيت والصحف الاكترونية وغيرها والتي اصبحت بمثابة كالريات ومتاحف للعرض .. وبالتالي نجد في كل ركن او زاوية وفي كل مستوطنة رسامين وادباء وشعراء وسياسيين وفلاسفة وغير ذلك، ويمكن ان تجتمع هذه الخصائص اليوم كلها في شخص واحد وفي نفس الوقت . ولا نعرف هل ان هذه ظاهرة حضارية ايجابية ام سلبية ؟. والشئ المحزن والمؤلم هو توجه القنوات التلفزيونية على هذا التيار الضعيف والتطبيل له .. .. كل يوم يظهر لنا مئات الرسامين ومئات الشعراء الحديثين والشعبيين ومئات المعارض وآلاف المقابلات التلفزيونية في العالم، وكلها تدعي الفن والادب والشعر .. ولكن (ما اكثر الضجيج وما اقل الحجيج) ..

يقول المرحوم احمد الوائلي حول الاصالة في الشعر (الشعر يكهرب) اي يجعل الانسان عندما يسمعه يتكهرب، يهتز، يرجف، يثور . وشعر الرجز هو واحد من بحور الشعر العربي الذي يكهرب ..

الشمس شمسي والعراق عراقي - ما غير الدخلاء من اخلاقي

داس الطغات على جميع سنابلي - فتفجر الابداع في اعماقي

انا الجميل السومري البابلي - كانت يدي قيثارة العشاق // كريم الناصري

نحن لسنا ضد الحداثة وانماط الحركات الفنية المعاصرة التي قام بها مجموعة من المصلحين والمجددين والمبدعين في اواخر القرن التاسع عشر والذين اصبحت اسمائهم تمثل الرموز الاساسية للتجربة الخلاقة التي عرفها الانسان في زمننا هذا وهي تجربة اصبح الجميع يشارك في التفاعل معها، ولم يكن هؤلاء المجددين روادا فحسب بل خالقي مدراس ومذاهب تفجرت من خلالها قرائح الرسامين والشعراء والادباء ووتنورت العقول والافكار وتحررت، امثال غويا وفان كوخ وادورد مونخ وفكتور هيكو وبودلير وغيرهم .. ولكن ضد السطحية والتقليد والتكرار وضياع الشخصية . نعم قد يكون الابداع موجودا في كل شئ حتى في التقليد لان لكل شخص هناك خصوصية في مسك الفرشاة وحركتها ووضعية اللون والتذوق ..

قرأت كتابين حول الفن الحديث الاول – مئة عام من الرسم الحديث للكاتبين - جي اي مولر – و– فرانك ايلغر- ترجمة فخري خليل ومراجعة الكاتب الالمعي جبرا ابراهيم جبرا 1988 . والكتاب الثاني – الفن الحديث وموت الحضارة – للمؤلف هانس روكماكر 1970.. الاول يتحدث عن الانقلاب الذي حدث على الفنون الكلاسيكية القديمة والتجديد الذي حدث في حضارة العصر وظهور حركات فنية متنوعة هائلة اعطت انعطافة مهمة في تاريخ الفن . والكتاب الثاني يعتبر اكثر تشائمية حيث يتحدث صاحبه عن موت الفن والثقافة الحديثة وانها تسير نحو الهاوية وهي في حالت احتضار وفي رأيه قد نفذت كل قواها وانتهت ...

وهذه كلها وجهات نظر وقد يشارك البعض في الرأي وقد يخالف البعض الآخر. وهي سنن كونية في الحياة وطبيعة البشرية في تنوع المشارق والمغارب والافكار والاذواق . ..

(فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض)

 

 

الفاظ داخلة في المثنى

adnan almshamshالمثنى في اللغة العربية هو مايدل على اثنين وهو صيغة في اللغة العربية وربما اللغات السامية وردت للاختصار لان بعض اللغات مثل الانكليزية تدمج المثنى مع الجمع ولا يستبين ذلك الا من خلال العد نقول: جاؤوا " لأنعرف في الانكليزية العدد اهم اثنان ام اكثر"

جاء الرجلان

They came

The two men came.

وحين نقول ان المثنى في اللغة العربية يرد للاختصار لأننا بدلا من ان ناتي بالصيغة التالية:

جاء رجل ورجل فإننا نختصر ذلك ليصبح قولنا جاء رجلان.

ويبدو ان لهجات المشرق العربي في كل من العراق ومصر وسورية ولبنان والخليج واليمن استغنت عن المثنى وعاملته معاملة الجمع فنقول

الاثنين اجوا. "لشخصين"

الطالبتين اجن

اما في بلاد المغرب الناطقة بالعربية فما زال المغاربة يحتفظون بصيغة المثنى فيخاطب على سبيل المثال مدير المدرسة طالبين واقفين أمامه بكلمة أنتما.

لكن هناك امتدادا اخر في اللغة العربية للمثنى زاد لغتنا جمالا وهيبة ذلك الامتداد الذي نسميه الملحق بالمثنى ويتمثل في ان ناخذ اما كلمة تدل على الجمال والحسن مثل كلمة: أزهر فنجعلها مثنى لتدل على اثنين كلاهما جميل

فنقول الأزهران ونعني بذلك الشمس والقمر.

او ان تكون هناك كلمة قبيحة نثنيها لتشير الى معنين مثل قولنا في كلمة الامر " بتشديد الراء "ذاق الرجل الامرين والأمران هما الفقر والمرض، وكلمة ارطب تثنيتها أرطبان والارطبان اجلكم الله هما الضراط والسعال.

ولعل اثنين يدلان على حالة نفسية تجعلنا ننظر إليهما اما مثالا للنحس فنقول النحسان ونعني زحلا والمريخ اللذين يبعثان على التشاؤم بالمقابل حين نشعر بالسعادة من كوكبين معروفين نقول عنهما السعدان وهما الزهرة والمشتري .

وهناك ايضا ان يدل الكل في تثنيته على جزءين منه كلمة عراق تدل على بلد معروف فنقول في تثنية العراق العراقان ونعني بذلك البصرة والكوفة

وقد ورثنا عن العرب مسميات بالتثنية تثنية اسم معين يشترك فيه اثنان ذلك لان هذين الشيئين متساويين في الدرجة مثل الشريفان ونعني الشريف المرتضى والرضي ، وكلمة العشاءان وهما صلاة المغرب وصلاة العشاء، وقد نغلب اسم واحد منهما فنقول الفراتان عن نهري دجلة والفرات لان الفرات اكبر وأطول وأعظم من دجلة ، ولعلنا لأسباب ما نغلب اسم فنجعله هو المثنى مثل كلمة البصرتان ونعني بها البصرة والكوفة واظن ان المدرسة البصرية في النحو التي مازالت تدرس الى الان في مدارسنا وجامعاتنا ونشاط البصرة الثقافي الواسع وكونها ميناء كل ذلك جعل اسمها يتغلب في التثنية على الرغم من كون الكوفة كانت عاصمة للخلافة الاسلامية زمن الامام علي عليه السلام.

والمسألة الاخرى هي إلحاق التثنية باسم يكون صاحبه اقل درجة من الاول الذي يشمله معه في التثنية مثل قولنا القمران ونعني بهما الشمس والقمر. ان القمر أدنى منزلة من الشمس اقل ضوءا وأقل حجما لكن لمسوغات منها ان العربي يهتدي به في السرى ليلا ثم ان حسابه السنوي وفق الحساب القمري ولا ننسى ايضا عقدة الذكورة والأنوثة فالقمر ذكر بلغتنا والشمس أنثى لذلك وقع الاختيار في التثنية على القمر الأقل ضوءا والأصغر حجما ليعني القمر والشمس معا.

ومن الطبيعي ان نخص بالتثنية الأفضل ليدل على الاثنين، ولنا حجة في ذلك كلمة "الحسنان" التي تعني الحسن والحسين ففي المذهب الجعفري ان الأئمة عليهم السلام معصومون أفاضل لكن من حيث الترتيب السابق له الافضلية لذلك قلنا " الحسنان" حيث قدمنا بالتثنية اسم الامام الحسن على الحسين عليهما السلام.

مع ذلك يبقى هناك استثناء يفرضه العامل اللغوي قالت العرب "العمران" وتعني بتلك التثنية الخليفتين ابا بكر وعمر ونحن نعلم ان درجة ابي بكر عند مذهب أهل السنة والجماعة أفضل من مرتبة عمر لكن من الصعب ان نثني كلمة " ابي بكر" لتدل على ابي بكر وعمر لانها كنية او ان نذهب الى اسم ابي بكر وهو عبد الله بن ابي قحافة فهو اسم مركب بالاضافة فإما ان نثني قسمه الاول وهو. عبد او المضاف وهو لفظ الجلالة وذلك محال، هذا اذا عنت العرب بكلمة " العمران" ابا بكر وعمر اما اذا عنوا بها عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز كما في رواية اخرى فان التثنية وردت وفق الافضلية لان درجة عمر بن الخطاب وفق أهل المذاهب الأربعة أفضل من درجة عمر بن عبد العزيز.

والله ولي التوفيق .

 

بقلم عدنان المشيمش

 

اسرائيل تمنع رواية عن علاقة حب بين يهودية وفلسطيني

saleh alrazukكتب محرر الغارديان الثقافي: منعت رواية عن علاقة حب بين امرأة يهودية ورجل فلسطيني من التدريس في مناهج المدارس الثانوية في إسرائيل، وتم حجبها عدة مرات بحجة أنها تشجع على الزواج المتبادل بين اليهود والأغيار.

وهي رواية (الحياة على الحدود) لدوريت رابينيان المنشورة عام ٢٠١٤ وتسبب ذلك بفوضى ولغط في إسرائيل، واتهم النقاد الحكومة بالاعتداء على حرية الرأي والتعسف في الرقابة.

وتم الإشارة للموضوع أول مرة في هآرتز وأككده إعلان صدر عن وزارة التربية يوم الخميس.

وتأتي المشكلة في سياق مناخ من عدم الثقة بين العرب واليهود الذي تعمق خلال الموجة الحالية من العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقالت الوزارة إن توصية لإضافة (الحياة على الحدود) في مناهج القراءة في المدارس الثانوية قد تعرض للمانعة. وذكر الإعلام الإسرائيلي إن المعلمين هم من طلبوا إدراج الرواية على قوائم القراءة الموصى بها للطلبة.

وقبل ذلك، أوردت هآرتز رسالة من الناطقة باسم الوزارة وهي داليا فينيغ، ورد فيها إن الكتاب، الحاصل في هذا العام على الجائزة الإسرائيلية المرموقة "جائزة بيرنشتاين الأدبية"، تعرضت للحذف بسبب المضمون الذي اعتبر أنه غير مناسب لطلبة المدارس العليا. وكما ذكرت فينغ إن الطلبة اليافعين يتخيلون حياتهم العاطفية، وفي معظم الحالات، لا يمتلكون وجهة نظر مستقرة تقوم على اعتبارات حماية وحفظ هوية الأمة ومعنى الاندماج والذوبان".

و لكن رابينيان قالت إن كتابها الحائز على جائزة، وحبكته قصة حب تحصل في نيو يورك، حاول أن يضيء التشابه والفروقات بين الشخصيات الأساسية، مع ملاحظة المشكلة الحقيقية والتوتر الواقعي إنما عن بعد.

ينفق البطلان فصل الشتاء وراء الحدود ويتعارفان عن مقربة، وهو ما لا يمكن أن يحصل في أرض متنازع عليها. كما تقول رابينيان لإذاعة إسرائيل وتضيف:" ربما قدراتهما على تحجيم المصاعب في الشرق الأوسط هو الذي خشيت منه وزارة التربية".

يتضمن برنامج المدارس الثانية في إسرائيل كتبا بموضوعات مختلفة ساخنة، منها (خربة خزعة)، رواية صدرت عام ١٩٤٩ عن طرد العرب من قرية متخيلة على يد الجنود الإسرائيليين، و(البوق في الوادي)، وهي رواية صدرت عام ١٩٨٧ عن علاقة حب بين رجل يهودي وامرأة عربية مسيحية. ويوجد لرابينيان كتاب آخر في القائمة.

وفي مقابلة مع إذاعة الجيش، تقول فينغ إن وجود كتاب آخر في القائمة يتناول العلاقة الشائكة بين اليهود وغير اليهود هو سبب آخر لاستبعاد (الحياة على الحدود).

وأضافت أيضا إن التوقيت تزامن مع صعود موجة العنف الحالية، وهذا شيء غير مقبول، عدا عن الخشية من أن يلهب الكتاب التوتر داخل غرفة الصف. ولم تعلق على الرسالة التي نشرتها هآرتز ولم تتمكن أسوشيتد بريس من الاتصال بها لتحصل منها على تعليق.

وذكرت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن مبيعات الكتاب ارتفعت دراماتيكيا منذ منعه وسألت نشرة الأخبار بسخرية وزير التربية نفتالي بينيت هل قدمت المؤلفة آيات الشكر والعرفان له؟..

ودافع بينيت عن القرار بقوله: إن محتوياته لا تتطلب القراءة على طلبة المدارس. وقرأ بصوت جهوري فقرات من الكتاب، ليؤكد أنها تصور الجنود "كساديين" وترسم العلاقة الرومنسية بين فلسطيني اعتقل لأسباب أمنية وامرأة إسرائيلية. وسأل بينيت:" هل يجب أن أرغم أولاد إسرائيل على قراءة هذا الهراء؟ هل هذه هي من واجباتنا الملحة؟".

وقال إن مكتبه وحده " ليس وزارة التربية ويمكن للناس قراءة ما يشاؤون خارج قاعة الصف، ولكن نحن بحاجة لتصنيف الأولويات".

منذ ما يزيد على ثلاثة شهور حصدت دورة العنف الفلسطيني- الإسرائيلي ٢١ شخصا من الطرف الإسرائيلي و١٣١ فلسطينيا، وصعدت من التوتر بين العرب والإسرائيليين.

وفي العام الماضي، أثار غضب رجال الدين الإسرائيليين الأخبار التي أوردت أن ابن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مواعيد غرامية مع امرأة نرويجية غير يهودية.

و قالت رابينيان في إذاعة الجيش إن رفض "الحياة على الحدود" تعسفي وساخر لأن " الرواية تتعامل بدقة مع مخاوف إسرائيل من الذوبان في المحيط العربي الذي نحن موجودون فيه".

 

الترجمة عن الغارديان ١-١-٢٠١٦

ترجمة: صالح الرزوق

 

عن مذكرات بروفسورM (3)

akeel alabodالعام الجديد قطار ابتدأت رحلته الان من محطتنا؛

العربات من نوافذها صرت أتطلع الى العابرين.

المسافرون ما زالت مذكراتهم القديمة تحكي أحداثا لم تستطع الذاكرة ان تلتقط صورها المكتوبة بتفاصيل الزمن الفائت بعد؛ نوافذ القاطرات المزهوة بحكايات الأمكنة، تستعرض أخباراً، قصصا، موضوعات شتى.

الموتى جوازات لعالم تسوده الفوضى، ويسكنه الكذب، الزوايا تلك التي عند اقصى فضاءاتها ترتبك الاشياء، الشناشيل فيها، كما بيوتاتها، أمل يتطلع الى مستقبل بلا سياسات.

الفقراء يحيون حفلة صغيرة في مقهى زبائنه ينتابهم التدرن، الشاي يستنشق بخاره العراقي عبر دخان سيكارة، صفرتها حلت بين اروقتها صبغة شاحبة.

الأرواح نفوس بشرية تبحث عن باقات ورد معطر بايات يتلوها قاريء للقران، في وسط الحضرة.

الباعة المتجولون، اصوات متناثرة، طفلة مع مجموعة تفاصيل تحتاج الى تسجيل، الشوارع تلك ،تسكنها استغاثات عربات تم تفخيخها توا بناء على أوامر جهات لا يعلم بها احد.

 

السياسة مجموعة شعارات هي الاخرى تم تفخيخها في صالات الموت، تلك التي يشرف الان على مؤتمراتها برامكة العصر المقفى بشعارات الدين الزائف.

المارة هناك، فقراء ينتظرون حاوية للنفايات مترفة، لعلهم يدخرون نسبة اكبر من بقايا أطعمة، يقصفها المتخمون بكؤوس "الديمقراطية".

الحفل الراقص ما زال يستقبل الوافدين، البطاقة تم تسعيرها وفقا لخطة المشرفين على قاعة الاحتفاء بمناسبة أعياد راس السنة، محلات بيع الزجاج وأنواع الخمور، تزامنت أرباحها مع تجارة المكياج، والحلى والأكسسوارات، وما يتبعها من ملابس فاخرة، ما يليق بفخامة الحفل الراقص ورواده "الكرام"، ذلك بناء على ديكورات تم الاتفاق على انتقائها.

حماية المسؤول، سيارته أوصلت "نخبة" اخرى من المعنيين، المطرب مواصفاته تماماً تليق مع "الذائقة".

القاعة امتلأت، كل شيء على ما يرام بحسبهم، حتى تلك التي قيل عنها انها ماهرة في الرقص الشرقي.

بينما هنالك عند اقصى بقعة من الارض، أسارير البهجة ابتدأت بلقاء فلاح كان يحكي لخطيبته المرتقبة قصة حب، راحت تحتفي هي الاخرى بطقوس العام القادم بطريقة تليق بها.

الفرح بالنسبة الى صاحبي، حضورات تنتظر الان عهدا تسقط معه جميع الوزارات؛ التعليم العالي، كما التربية، والثقافة، أسوأ وزارات بالنسبة اليه.

المهم، الألعاب النارية، الأصوات، الزغاريد، ألوان أضيف لها صوت المطرب، الذي استعد بلهفة لالتقاط صورة مع الحاضرين والحاضرات، بما فيهم عارضات الأزياء، وفاتنات الزمن السقيم.

الكلمات ابتدأت مع ألوان الاحتفاء المزخرف بعهارات العصر المزخرف بالألوان و توزيع المقبلات.

بينما على الضد، الشارع المتاخم، لم "يحض" ساكنوه بالحضور الى الحفل المنشود، كما قيل، "فالأغنياء" فيه استطاعوا توا تسديد نفقات أجور الشهر الخاص لبيت سقفه على وشك الانهيار؛ اما القطط فلم تجد طعاما تقتات عليه.

ستار المسرح بات يخشى ان يباغته الجمهور بصيحات استنكار عارمة، بعدما بمناسبة الاحتفاء المذكور، تم الترويج عن عدم قدرة ميزانية الدولة عن دفع الرواتب للعام الجديد.  

 

عقيل العبود

من هو المثقف وما هي مهمته؟

المثقف هو نبي مصلح صاحب رسالة مجدد مهمته رفع مستوى المجتمع الى الاعلى في كل المجالات وبناء حياة كريمة وانسان كريم وسعيد

المثقف لا يؤدي خدمة للأخرين وليس صاحب مهنة مثل المهندس الطبيب استاذ الجامعة صاحب البقالة مصلح السيارات فهؤلاء يؤدون خدمة للناس ومن الطبيعي نرى الناس يأتون اليهم الناس يصعدون اليهم

اما المثقف فانه مصلح وممعلم للناس وباني للحياة لهذا فهو الذي يذهب الى الناس ويتقرب منهم ويكرر هذه المحاولات بدون يأس ولا ملل ولا ضجر وهو الذي ينزل اليهم حتى وان رفضوا وابتعدوا حتى وان سخروا منه واتهموه بالفساد حتى وان قتلوه

اما مهمة المثقف فهي

اولا ان لا يكره الناس على اعتناق افكاره وآرائه ومعتقداته ويرغمهم على التخلي عن افكارهم وآرائهم ومعتقداتهم ولا يفرضها فرضا بالقوة بل يدعهم يتقبلوها بقناعة ذاتية وبارادة حرة بدون ترهيب او ترغيب ولا يسخر من واقعهم من جهلهم اي ينطلق من واقعهم

ثانيا يحاول بكل جهده ان لا يصطدم مع ثوابت معتقداتهم بل عليه ان ينزل الى دون مستواهم ثم يرفع مستواهم الى الاعلى تدريجيا فنموا الشعوب وتطورها لا تختلف عن نمو الانسان وتطوره عندما نريد تعليم الانسان في مرحلة طفولته لا بد ان نبدأ في تعليمه من فهمه من عقليته البسيطة اذا اردنا له التطور والنضوج

ثالثا ان ندعه ان يعبر عن آرائه ووجهة نظره بحرية مطلقة وان تكون تلك الاراء ووجهات النظر منطلقة من قناعته الذاتية بدون خوف او مجاملة وهذه مهمة اساسية ورئيسية بل من اول الخطوات التي يتخذها في حركته الاصلاحية ان يعلم الانسان كيف يطرح ارائه ومعتقده بحرية وبقناعة ذاتية لا خوفا من احد ولا مجاملة لاحد

رابعا ان يدع الافكار والآراء تتلاقح لا تتصارع فدائما الافكار والآراء المتلاقحة تنتج ثمرا افكار جديدة آراء جديدة تساهم في اصلاح الحياة وتجديدها ومن ثم تغييرها نحو الافضل وما هذا التطور والاصلاح والتجديد في الحياة الا نتيجة لتلاقح الافكار والآراء بعضها مع بعض والويل للانسان والحياة اذا تصارعت الافكار والآراء فلا تنتج الا الخراب والدمار والتخلف والموت والفساد وما نراه من حروب وفساد الا نتيجة لهذه الصراعات الفكرية

خامسا من اكبر الاخطاء واخطر الجرائم واكثرها جهلا وتخلفا عندما يدعي شخص او مجموعة انها وحدها تملك الحقيقة وغيرها لا يملك شي وانها وحدها الصائبة وغيرها على خطأ وانها وحدها الصالحة وغيرها طالحة بل وتفرض ذلك على الاخرين بالقوة فهذه المجموعة من اشد الاوبئة التي تدمر الاخرين وتدمر نفسها وما حدث في الانظمة الشمولية التي فرضت الفكر الواحد والرأي الواحد والدين الواحد بقوة الحديد فكانت وبالا على نفسها وعلى شعوبها النازية الفاشية الدول التي سميت بالاشتراكية القذافية الصدامية

سادسا على المثقف ان يقر بان كل ما هو موجود هو واقع ويجب التعامل معه وفق ذلك مهما كان غير مقبول وغير عقلانيا

سابعا على المثقف ان يعلم الناس كيف يحترم رأي بعضهم البعض كيف يصغي لرأي الاخر بأحترام منطلقا من قناعة ان الرأي والفكرة التي سيطرحه سيطرحها انه سيستفيد منها وكما يقول الفيلسوف الفرنسي فولتير

نعم اختلف معك في الرأي لكني على استعداد كامل ان اموت في سبيل رأيك

 

مهدي المولى

حياة دون وضوح

fatima almazroweiكل أسرة تقوم على التفاهم وتبادل الأدوار بين الرجل والمرأة، إذا فقد هذا التفاهم، تحول الكيان الأسري لشد وجذب، وبالتالي لن يجد الرجل أو المرأة الراحة الجسدية أو النفسية، وتبعاً لذلك تزداد الهوة بين الطرفين، وتصبح أي مشكلة عابرة وبسيطة ضخمة وشديدة الوقع.

والسبب ببساطة متناهية يعود لانعدام التفاهم والحوار بين الطرفين، ويصبح كل طرف يعاقب الثاني إما بالتجاهل كما يقال، أو عدم الاستجابة لتلبية حاجاته المختلفة.

يشبه ما يقع بالحرب الباردة، ولكن هناك صورة أكثر قتامة قد يصل لها حال الفريقين المتخاصمين، وهو الانفجار ووقع العراك، ثم في نهاية المطاف القطيعة والانفصال.

ولو عدنا للوراء قليلاً، لو جدنا مرد هذا جميعه خلافات عابرة متواضعة تقع في كل بيت، وبين أي طرفين زميلين في العمل، أصدقاء في رحلة، فكيف هو الحال بين الزوجين، تجمعهما جملة من الهموم والواجبات الحياتية التي أحياناً تكون قاسية، وتتطلب مرونة وتفاهماً وأن يساعد كل طرف الآخر.

تداعت لذهني مثل هذه الكلمات، وأنا أستمع لشكوى صديقة من خلاف وقع بينها وبين زوجها، والسبب تذمره من تسوقها الدائم، كانت تبرر وتقسم أنها عند نزولها للسوق لا تتبضع بأكثر من مئة إلى مئتي درهم، وإذا افترضنا أن هذا متوسط صرفها اليومي، فنحن نتحدث في نهاية الشهر عن نحو ستة آلاف، ليس هذا وحسب بل هي لم تفكر بنقطة أخرى جوهرية تتعلق بغيابها الطويل يومياً عن منزلها، وعن أطفالها، كما اتضح أنهما لم يجلسا مع بعض، كل طرف صرخ في وجه الآخر ومضى، وإذا لم يعم التفاهم وأن يقوم كل طرف بسرد عيوب الآخر، فإن المعضلة ستزداد والهوة تتسع، ومع الأسف هذا الذي يحدث دوماً داخل البيوت، وبين الزوجين .. حياة دون مصارحة ووضوح

 

فاطمة المزروعي

 

رائحة العراق صبيحة هذا العام

mulehim almalaekaرائحة البارود تعمّ العراق هذه الليلة، وهو بارود - ويا للعجب - يبشّر بحب بعام جديد يريده أهل هذه الارض بلا دماء وبأمل جديد بطرد الارواح الشريرة مع رحيل العام الذي يحتضر (واستخدام الالعاب النارية لوداع العام في الموروث الاوروبي يرتبط بتعويذة الفرقعة لطرد الارواح الشريرة التي رافقت العام الرحل، وهكذا يولد عام جديد بلا اشرار ولا شرور).

 

روائحٌ وليس عطورا !

ترى الأمُ وطنها في رائحة الحليب التي تضوع من فم رضيعها الراقد بهدوء ملاك في مهده لا تهمه حروب، وهي تشمّه في مسام ملابس طفولته المتعثرة بحبيه على ارض الدار الندية ذات ظهيرة صيف.

ولمن يرى الوطن عطرا وليس رائحة، ترحل الذاكرة الى شوارع وزيرية بغداد (ففي الموصل وزيرية وفي كركوك والسليمانية اخريين) التي تغمرها رائحة الجهنمية (الميموزا) وعطور ملكة الليل، وهي تتمطى على اسفلت شوارع غسلها مطر الشتاء او مياه الصنابير في الصيف لتبعث بردا وعطرا لذيذا يميّز الشوارع عن غيرها.

لكن هذا التعطّر لا يبتعد عن شوارع حي الجزائر في البصرة التي تغمرها رائحة هي مزيح من قداح الحدائق وعلق النخل وملح شط العرب لا تبدده عواصف الباحورة المرة، فيراه البصريون رائحة لوطنهم. لكن البائعات الجالسات على رصيف مرائب السيارات والحافلات في ساحة سعد ومراكز البصرة الاخرى تلف مشامهنّ رائحة أبخرة الديزل والبنزين المنبعثة من مواسير عوادم السيارات، وروائح الاتربة والرمال التي تلف البصرة وهي المدينة الغارقة بالمياه بلا رحمة، وهنّ بلا شك يتنشقن في كل ذلك رائحة وطنهن.

وطن سكان الجبال، تميّزه القمم، والعيون والثلوج، وعطره يضوع دائما من البيبون والقرنفل البري الذي يجهله كثيرون، ومن ابصال "كل مريم" التي تنمو غبّ كل مطر وينتهي عمرها في الغداة.

وطن الموصليين، يضوع برائحة البرغل والهيل الحلبي ورغوة الغار المنبعثة من المطابخ والحمامات النظيفة، وتستجيب له مئات الاشجار الممتدة على سفوح دجلة في الغابات.

ولكن كرادة بغداد تسكنها رحيق زهيرات الآس واريج الاثل وعطور الكالبتوس النفاذة، وهي ترسم ملامح وطنٌ لا يعرفه الا اهل الكرادة والمسبح والعرصات وما حولها، ويختلط غالبا بعطر شواء السمك المنبعث من اشتعال حطب الطرفة الزبيري على شواطئ دجلة بدءا من ضفافه في الاعظمية وانتهاء بضفافه في الجادرية والدورة وعطفاته حولها.

وليس بعيدا عن عقول أهل العراق اغانٍ تعشّقت برائحة البارود " يمه البارود من اشتمه ريحة هيل"، وحين صحا العراقيون على رائحة الهيل وجدوا انفسهم يطاردون رغيف الخبز بشق الانفس ويقارعون اعداء الوهم حتى ضاع حساب سني الحروب وبات السلام حكاية خرافية، وهم نفسهم الذين عايشوا كافور المقابر بعنوان" يا كاع ترابك كافوري" وهذا ليس عجيبا، فالبعض يرى وطنه مقبرة، وغيره يرونه روضة اطفال " جنة جنّة جنّة، جنة يا وطننا".

 

ليل البنفسج

ولعل العطر لا يعرفه الا عشاق البنفسج، وهو عند بعض الأمم، رديف العشق، وعند غيرهم عطر المقابر، وعندنا عطر الليل الحبيب الغامض الذي تغنى به شاعر بات ليله في سجون اعداء البنفسج، ولكن هذا ليس كل شيء، فالعراق غرين يفوح بأحلى عطر، وقصب يرقص على حافات الاهوار فتضوع مياهها بسيل روائح من سمك ورطوبة وملح وبردي لا يفيق من أرق التاريخ.

والوطن برتقال من بساتين ديالى التي تفتخر بالحمضيات ولا تهتم لرمانها، هل شممتم رحيق الرمان في شحمه العذب؟

الوطن طِيب ومسك يتهادى في اسواق النجف والمراقد، وهو وإن اختلط برائحة بخور الحضرة الكيلانية الا أن روائح اخرى في الازقة لا تسمى عطورا لكن الناس يعشقونها. هل شممتم رائحة ازقة المدن العتيقة، مندلي، والحي، وزرباطة، والخالدية وتلعفر واحمد آوه وقلعة اربيل وشورجة كركوك؟

انها خليط من عفونة الشوارع والمياه الاسنة التي تسيل في المجاري الوسطى المكشوفة ومن رائحة آجر ولِبِن البيوت المتهالكة تخالطها رائحة العاقول وهو يحترق ليصنع خبزا تروسه الامهات في تنانير الزوايا. لماذا تموت المخابز وما مصير حنطتنا؟

محبة الوطن هي رائحة الانسان وقد غادر الحمام فتفتحت مسامه لأحلى عطور، بل هي رائحة حمامات الاسواق التي تتهرب من التاريخ لكنها تنقرض بلا رحمة، لماذا باتت مدننا بلا حمامات؟ عطر الحمامات احلى من عطور المغاسل رغم المسك والكافور والبخور، الحمامات بيوت الأحياء، والمغاسل بيوت الجثث!

البارود الذي ضاع شذاه سلاما ليلة 1.1.2016 في شوارع المنصور والكرادة والكاظمية واطراف الأعظمية اينع في النفوس شلال ذكريات، شلال لا يهمه أن يبقى- فقد مضت ليلة راس السنة بسلام- لكنه ما برح لا يغادرنا رغم عقود الغربة.

 

ملهم الملائكة

 

هل يمكن للكتب أن تغيّر العالم؟

jawdat hoshyarهل يمكن للكتب أن تغبّر العالم حقاً؟ قد يبدو هذا التساؤل غريباً لمن يعشق قراءة الكتب، ولا يتصور حياته من دونها . ولكن ثمة من يقول، أن الكتب لا تغيّر شيئاً، وهؤلاء في العادة لا يقرأون الكتب أصلاً، وربما يجهلون أن ثمة عشرات الكتب التي غيّرت حياة الأفراد والمجتمعات ومسار التأريخ، ولعبت الدور الحاسم في التقدم الحضاري للبشرية .

لم نكن نولي هذا الموضوع اهتماما لو كان جل من يستهين بدور الكتب في الحياة هم الناس البسطاء، ولكن ثمة بعض العظماء الذين اصيبوا بخيبة امل بعد الكوارث التي شهدتها البشرية في العصر الحديث . قال الشاعر الأنجليزي و.هـ. اودن (1907 -1973) " ان الكتب لا تلعب أي دور في الحياة . بدليل أن كل كتاباتي عن هتلر لم تنقذ حياة انسان واحد.

ولكن اودن لم يأخذ في الأعتبار ان فكرة "العرق النقي" ظهرت عند هتلر تحت تأثير أعمال فريدريش نيتشة (1844-1900)).

لقد نشرت مئات الكتب القيمة والرائعة في منطقة الشرق الأوسط خلال المائة عام الماضية .ولكن عند النظر الى ما يحدث في منطقتنا هذه الأيام من وحشية وحروب من الصعب العثور على اي علامة تشير الى ان الكتب تغير المجتمع نحو الافضل .ربما ينبغي الانطلاق من ان الكتب تغير الناس ومن ثم المجتمع.

 

تأثير الكتب في حياة الأفراد:

ان تصورالانسان للعالم وتشكيل شخصيته يعتمدان على عوامل كثيرة وبضمنها الكتب التي قرأها، ولكن ثمة كتب تؤثر ليس فقط على تصور الأنسان للعالم ولكن يمكنها أن تغيرحياته أيضاً. كلمات المؤلفين العظماء يمكن أن تغير وجهة نظر الشخص حتى الى الأشياء البسيطة والمألوفة. والكتاب - مصدر لا ينضب للمعرفة و للأنطباعات الجديدة، غير المتوقعة في بعض الأحيان.الكتب الجيدة تعمق ادراكنا وفهمنا للعالم الذي نعيش فيه وتصقل ذائقتنا الجمالية، وترسخ القيم الأخلاقية في ذواتنا، وتكون مصدر الهام لنا ولو لبعض الوقت .

الكاتب التركي اورهان باموك الحائز على جائزة نوبل في الآداب لعام 2006 يقول في مفتتح روايته (حياة جديدة): "قرأت ذات مرة كتاباً غيّر حياتي"

الفيلسوف الألماني أرتور شوبنهاور (1788 – 1860، تحدث عن الناس الضالين الى الأبد في الحياة بعد قراءة رواية "دون كيشوت " لسرفانتس .

وكما تقول الروائية الأنجليزية ماري آن إيفانس المعروفة بجورج اليوت (1819 – 1880) ان الكتاب هو الأقرب الى الحياة.

الكاتب الارجنتيني كارلوس دومينغيز (ولد عام 1955) يستهل روايته الشهيرة " البيت الورقي " بالمقطع التالي : " في ربيع عام 1998، اشترت بلوما لينون في محل لبيع الكتب في سوهو نسخة عتيقة من مجموعة قصائد للشاعر إميلي ديكنسون، وعندما وصلت إلى السوناتا الثانية،عند اول نقطة عبور للمشاة صدمتها سيارة أودت بحاتها " . الكتب تغيّر مصائر البشر حقاً .

إن التطلع الى التغيير نحو الأفضل، هو الذي يدفعنا لقراءة الكتب، واذا لم نكن نؤمن بالتغيير، لما كنا خسرنا الوقت والجهد والمال في إقتناء الكتب وقراءتها أو كتابتها . .

الكتب الأكثر تأثيراً في تأريخ البشرية :

الكتب شكلت وعي الإنسانية حتى في تلك الأيام، عندما لم تكن ثمة أشكال أخرى لحفظ حكمة الاجيال. الكتب عموما والكتب السماوية المقدسة خصوصاً (القرآن، والأنجيل، والتوراة) - التي تحفظ حكمة العصور، وتشكل عاداتنا الأجتماعية وتنظم المعايير الأخلاقية للأفراد والمجتمعات - أصبحت منهجاً ومرشدأً للعمل ولتحريك الجماهير الغفيرة، وهي من دون أدنى شك أهم الكتب التي غيرت حياة البشرية ولا يزال تأثيرها عظيماً في عالم اليوم

1 - القرآن الكريم مرشد ومنهج لحياة للمسلمين في أنحاء المعمورة، وأساس الحضارة الأسلامية

2 - الكتاب المقدس هو أساس الحضارة الأوروبية، التي تشكلت في رحم المسيحية .وهذا الكتاب – أو مجموعة الكتب على نحو أصح - لا تزال مصدرا للإلهام وتفسير معنى الحياة لمئات الملايين من الناس . وقد ترجم الى حوالي 2000 لغة، وهو الكتاب الأكثر انتشاراً في العالم .

أقدم نسخة من الكتاب المقدس كان بحوزة العائلة القيصرية الروسية (آل رومانوف) . وبعد ثورة اكتوبر تم بيع هذه النسخة في عام 1920 بنصف مليون دولار وكان هذا مبلغا خياليا – في ذلك الوقت - ثمنا لكتاب مخطوط .

3 - العهد القديم الذي ما يزال تأثيره قوياً على اليهود في كافة أنحاء العالم . كما أن الكتب الدينية الأخرى التي نبعت منها الفلسفات البوذية والكونفوشوسية في الهند والصين واليابان و جنوب شرق آسيا حددت ثقافات شعوب تلك المناطق .

وإضافة الى الكتب الدينية، ثمة كتب علمية واقتصادية وسياسية وفلسفية أسهمت على نحو فاعل وحاسم في التقدم الحضاري للبشرية . وتقوم الصحف والمجلات الشهيرة في الدول الغربية بين حين وآخر باعداد لوائح بأهم (عشرة أو خمسين أو مائة) كتاب في التأريخ البشري، ومهما كان عدد الكتب التي تحويها كل لائحة، فأنها تتضمن حتما الكتب الدينية الرئيسية الثلاث التي أشرنا اليها فيما تقدم .

أما بالنسبة للكتب غير الدينية فأن الكتب العشرة التالية هي القاسم المشترك بين معظم تلك اللوائح،

1 – "الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية " اسحاق نيوتن (1687):

وضع هذا الكتاب الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية ولمعظم مبادئ الميكانيكا الكلاسيكية.

صاغ نيوتن قوانين الحركة وقانون الجذب العام التي سيطرت على رؤية العلماء للكون المادي للقرون الثلاثة التالية. كما أثبت أن حركة الأجسام على الأرض والأجسام السماوية يمكن وصفها وفق نفس مبادئ الحركة والجاذبية. وعن طريق اشتقاق قوانين كبلر من وصفه الرياضي للجاذبية، أزال نيوتن آخر الشكوك حول صلاحية نظرية مركزية الشمس كنموذج للكون .

وبفضل هذا الكتاب، غزا الأنسان الفضاء الكوني ووصل الى القمر، وصنع الصواريخ التي تطلق الأقمار الصناعية الى الفضاء وتؤمن اليوم الأتصالات بين البشر . ولو لم يظهر هذا الكتاب في حينه لتغير حياة البشر ومسار التأريخ، أو في الأقل ربما تأخر تحقيق هذه الأنجازات الى زمن غير معلوم .

2– "ميثاق الحرية العظيم"، ممثلي الطبقة الحاكمة الأنجليزية، :1215

أصبح أساساً لوضع الدستور الأنجليزي ودساتير عدد من الدول مثل الولايات المتحدة الأميركية والهند .

3–" براءة اختراع آلة الغزل"، ريتشارد آركرايت، : :1769

كان هذا الاختراع حاسما في الثورة الصناعية الأولى، ومهد لظهور مكائن أكثر تطورا لشتى الأغراض الصناعية و الحياتية .

4– " بحث في طبيعة وأسباب ثروة الأمم " آدم سميث، 1776 :

الاقتصادي الإسكتلندي آدم سميث (1723 ـ 1790) هو الأب المؤسس الحقيقي للاقتصاد الكلاسيكي

نشر الكتاب في بداية فترة الثورة الصناعية ويعتبر أحد معالم تطور الفكر الاقتصادي . نادى سميث بالرأسمالية فرفض تدخل الحكومة في الاقتصاد ونادى بوجوب تركه لقوى العرض والطلب .

5– " دفاع عن حقوق النساء: القيود السياسية والأخلاقية " ماري ولستونكرافت، 1792

يعتبر هذا الكتاب من أوائل الأطروحات في الفلسفة النسوية. ردت ولستونكرافت في هذا الكتاب على المنظرين والمفكرين السياسيين والاجتماعيين في القرن الثامن عشر والذين لم يكونوا يؤمنون بحق المرأة في التعليم. دافعت ماري عن حق النساء في التعليم بما يتناسب مع وضعهم في المجتمع، قائلة أن دور المرأة أساسي لا يمكن الاستغناء عنه للأمة لأنها ستثقف أبناءها وستكون رفيقة لزوجها تعينه على تحمل أعباء الحياة، بدلا من أن تكون مجرد زوجة. وبعكس النظرة السائدة في المجتمع آنذاك للمرأة بأنها مثل الحلي أو الممتلكات التي يتم تبادلها عن طريق الزواج، أصرّت ولستونكرافت على أن المرأة إنسان تستحق نفس الحقوق الأساسية التي يمتلكها الرجل.

6- أصل الأنواع لجارلز داروين (1859):

ان الأهمية الكبرى لهذا الكتاب تكمن في الكشف عن العامل المحرك للتطور وهو (الأنتقاء الطبيعي) وتحديد أسباب حدوث التطور البيولوجي.

7- رأس المال لكارل ماركس (1867):

نشر ماركس الجزء الأول من الكتاب في عام 1867، وهو العمل الرئيسي له وفيه تحليل معمق لتطور الرأسمالية وحدودها التأريخية . أما الجزئين الثاني والثالث من " رأس المال " فقد نشرا بعد وفاته من قبل فردريك انجلس. وللأبانة عن مدى تأثير هذا الكتاب في صنع التأريخ الحديث يمكن الأشارة الى ظهور الحركات والأحزاب الشيوعية والأشتراكية في أنحاء العالم واندلاع ثورة اكتوبر 1917 البلشفية في روسيا والثورات الشيوعية في أوروبا وآسيا وأميركا اللاتينية، رغم الأختلاف الشديد في تطبيق المباديء التي نادى بها ماركس وتكييفها لظروف كل بلد أو الأستفادة الأنتقائية من الآراء الواردة فيه .

8– " بحث تجريبي في الكهرباء " لمايكل فارادي :

في ثلاثة مجلدات، صدرت تباعاً في أعوام 1839، 1844، 1855،. ولا أعتقد انني بحاجة الى بيان أهمية هذا الأختراع في تطو الحضارة الأنسانية، حتى بات استخدام الكهرباء أحد المعايير الأساسية لمدى تقدم الأمم .

9– " عن الغاء تجارة الرق "، ويليام ويلبرفورس، 1789 :

هذا الكتاب للسياسي وقائد الدعوة الى إلغاء تجارة الرق اللإنجليزية، ويليام ويلبرفورس،الذي كان أحد الأعضاء المستقلين البارزين في البرلمان البريطاني، ولعب دوراً كبيراً في إقرار قانون تجارة الرق في عام 1807

10 – كتاب " كفاحي " لأدولف هتلر :

كتب هتلر الجزء الأول من الكتاب في سجن (لاندسبرغ)، حيث كان يقضي حكماً بالسجن لمحاولة انقلاب . كان العديد من رفاق هتلر وبضمنهم غوبلز، وروزنبرغ، و وغوتفريد، قد نشروا كتباً أو مقالات عن النازية، مما أدى الى ظهور رغبة جامحة لدى هتلر في إثبات قدرته على الأسهام في الفلسفة السياسية رغم افتقاره الى التعليم . وقد ذاع أمر هذا الكتاب وفحواه، حتى قبل نشره . أما الجزء الثاني من " كفاحي " فقد كتبه هتلر بين عامي 1925 – 1927، بعد تأسيس الحزب الأشتراكي – القومي .

وبعد وصول الحزب الى السلطة أصبح " كفاحي " الكتاب المقدس أو دستور الحزب ولكل الحركات الفاشية في العالم وخاصة في ايطاليا في ظل حكم موسيليني الفاشستي وفي اسبانيا في عهد فرانكو الفاشي .

 

جــودت هوشيار        

 

نهري هو وطني

tara ibrahimقبل عدة ايام، شاهدت عبراحدى القنوات الفرنسية برنامجا يتحدث عن نهر صغير يجري في احدى قرى فرنسا الصغيرة، الامر قد يبدو للوهلة الاولى عاديا ولكن من خلال التعمق في الفكرة وجدت ان هناك مضمونا آخر يود هذا البرنامج ايصاله .

تحدث البرنامج عن حياة اشخاص يقطنون قرب هذا النهر وفلسفتهم التي تبنوها في حياتهم .. فنان اتخذ النهر ملاذا له وبنى ورشة عمل كون النهر ملهمه الوحيد، وصاحب مطعم من جيل ماض مسرور بمطعمه قربه، مهندس استخدم وسائله العلمية للحصول على الماء لمنزله منه، ساعي البريد يجوب القرية بحثا عن عناوين ، راعي اغنام يرعى قطيعه على ضفافه.

كل فرد كانت لديه رؤية خاصة ومشاعرعميقة لدى التحدث معه بل الكل يشترك في شيء واحد وهو شعور بالانتماء لهذا النهر الصغيرالذي جلب افكارا لتأسيس مشاريع لمزاولة حياتهم، دفء مشاعرهم ورقي احاسيسهم لدى وصف النهر، جلب انتباهي الى حد التعلق به والولع بتاريخه والاحداث التي حدثت فيه وعلى جانبيه، صيفا، خريفا، شتاء وربيعا ...يبدو ان هذا النهر يجلب الطمأنينة والهدوء الى نفوس هؤلاء الناس ويشعرهم بحب الحياة اكثر من غيرهم.

النقطة التي اثارت اهتمامي هي انه في وطن كبير وقرية بسيطة ونهر صغير جدا، نجد اناس راضين بما لديهم من ابسط الاشياء، اناس يشتركون بعمق انتمائهم لشيء ليس بمادي او معنوي فقط..بل بنهرمعطاء يجري في الطبيعة لايملكه ولا يتملكه احد. بساطة فكرة هذا البرنامج ومضمونه المطروح امريبعث على التفكير والتفكر والفلسفة والتفلسف، بل ويجعلنا نعيد حساباتنا لنفكرونتساءل ترى هل لدينا هكذا نهر في حياتنا يمنحنا ما يمنحه لهؤلاء الاشخاص من غنى ودفء مشاعر؟!

نهرهم هو موطنهم يلجأؤون اليه لانه يمنحهم الحب والطمأنينة، الامن والسلام ، السلام الروحي الذي يمنح المرء القوة لمواصلة   هذه الحياة، على الرغم من ظروف الحياة المادية الصعبة ولكن كل شخص كان ملتزما بل ومصرا على البقاء والاستمرارفيه مهما حدث او قد يحدث !!.

بعيدا عن كل اعتقاد ديني أوسياسي، هذه الاعتقادات التي غيرت موازين الدنيا جميعها وبعيدا عن جميع التناقضات في كل ما يمكن   الانسان ان يتخيله من مبادئ وقيم واراء، نقول: هل لدينا شبيه هذا النهر؟؟ أو شيء ما نتمسك به ونحس بالانتماء اليه بعيدا عن كل الخلافات والاختلافات؟ ان لم يوجد هذا النهرالآن، فهل سيتواجد في المستقبل؟ وهل ستقوم كل مجموعة أو طائفة ببناء سدعليه لتحجزه وتحتكره لنفسها فقط؟! ام سيأتي غريب من بعيد ويدعي ملكيته للنهر؟! سيناريوهات واردة خصوصا في مجتمعاتنا التي فقدت الامل في ان تجد مثل هذا النهر !! .

النهر هو مثال رمزي لاغير وقد يعبر عن كثير من الاشياء في حياتنا الراهنة والاوضاع غير الطبيعية التي تمر بها مجتمعاتنا من حروب وخداع وفتنة وقتل وتهجير ودمار وفقروخراب وفساد طال ابناء الشعب الواحد الذين باتوا بدورهم لايطيقون بعضهم البعض ولايودون ان يجدوا الحل، او ليست لديهم الرغبة حتى في البحث عن هذا النهر المخلص..

الانتماء الى شيء ما، هو شعوربسيط جدا لكنه معقد ايضا، لايستطيع المرء تفسيره، فالجميع، كما الناس في قصة النهر،الذين لديهم اراؤهم وتطلعاتهم الفردية من دون المساس باراء وافكار الآخرين ولكن في الوقت نفسه يجمعهم امرواحد يؤمنون به وهو امر لا يزيل كيانهم بل يحتويهم ويمنحهم حس الأنتماء وحب البقاء.

في نهاية هذا العام لم اجد الا هذه الرسالة التي هي بسيطة المضمون وبديهية المنطق ولكنها ضرورية والجميع بحاجة اليها، نداء     يدعو الجميع الى التماسك والتمسك بأمر يمنح القوة والسلام... رجاء يدعو الى الانتماء والايمان بكل ما يوحد ولا يفرق...فليكن لنا نهرنا كما لهؤلاء...وليكن لنا وطننا وان كان صغيرا ليجلب لنا الراحة والهدوء والمحبة والأمان. وبخلافه ليس لنا إلا التقسيم والجيرة الحسنة، وآخر الدواء الكي ..

وكل عام وانتم بألف خير

 

د. تارا إبراهيم

 

التثاقف واللغة العربية

mohamad aldami..لأن اللغة هي وعاء الثقافة، نلاحظ بأنها تذبذبت، شيوعاً واستعمالاً، مع محتوياتها الثقافية. لذا تسمع اليوم عن لغات ماتت ولم يتبق منها إلا نصوص محفورة أو مكتوبة، مثل اللغات القديمة، كالسومرية والأكدية والمصرية القديمة. بل وحتى اللغة اللاتينية التي لم يتبق منها سوى معاجم عظيمة تعد مناجماً لاستخراج أو لسك المصطلحات العلمية أو الثقافية،

إذا ما أتاح كتاب (الف ليلة وليلة) الأدلة المؤكدة على تآصر ثقافات الشرق القديمة والوسيطة لإنتاج هذا العمل الفولكلوري الساحر، فان تآصر الثقافات يقود المرء الى محاولة سبر أغوار ما يسمى بـ»التثاقف» Acculturation، أي عملية التفاعل الثقافي بين ثقافتين أو أكثر، تلاقحاً، على سبيل إنتاج ثقافة من نمط جديد تبرز الثقافتين الأصل، كما ينتج أي تلاقح بايولوجي سلالات جديدة ناتجة عن مزج جينات الكائنات المتلاقحة.

ربما كان هذا هو سبب افتتان العالم الغربي بـ(الليالي العربية)، درجة وضع بعض الشعراء والكتاب الغربيين هذا العمل العظيم بالمرتبة الثانية بعد كتبهم الدينية المقدسة أحياناً، نظراً لما تتيحه (الليالي) من منظورات نادرة لمباشرة الثقافات الشرقية، إيجابياتها وسلبياتها وسحرها الخاص.

وإذا كانت ثقافة معينة، كالثقافة العربية، أو العربية/الإسلامية تمثل مجموعة مباديء وقيم وتقاليد متوارثة واتجاهات ذوقية، تخص منتجيها وحواضنها البيئية والزمنية، فان الذي ينتج من التثاقف أو من التلاقح الثقافي يكون شيئاً أشبه مايكون بتفاعل الـ»كروموسومات» الوراثية عبر التسلسل الوراثي: إذ تطغي الكروموسومات القوية على الكروموسومات الضعيفة كي تتبلور النتائج الأخيرة في الولادات والتكاثر المتتابع جيلياً.

من هذا المنظور البايولوجي (الإحيائي)، يمكن للمرء أن يستخلص عدداً من قوانين التفاعل الثقافي، ومن أهمها تفوق صفات الثقافات المهيمنة على مكافئاتها من الثقافات الضعيفة أو الواهنة، تأسيساً على جدل بايولوجي من النوع الذي طوره «تشارلس داروين» في القرن التاسع عشر، أي جدل «البقاء للأصلح».

هكذا يقدم لنا «تاريخ الأفكار» العديد من الحكايات عن ثقافات تفوقت وهيمنت، سوية مع أخرى اندثرت وتلاشت حتى انقرضت نهائياً. ومعنى هذا الجدل أن الأساس في تاريخ الأفكار هو ذاته: الأساس الصراعي بين أقوياء وضعفاء. ينتصر الأقوياء ويهزم الضعفاء الذين لا يقوون على الصمود والبقاء. لذا يعكس تاريخ الأفكار صوراً عن ثقافات مندثرة، لم يتبق منها إلا آثاراً، بينما هو يعكس صوراً أخرى لثقافات تمكنت من الصيرورة والبقاء والتواصل حتى هذا اليوم.

ولأن اللغة هي وعاء الثقافة، نلاحظ بأنها تذبذبت، شيوعاً واستعمالاً، مع محتوياتها الثقافية. لذا تسمع اليوم عن لغات ماتت ولم يتبق منها إلا نصوص محفورة أو مكتوبة، مثل اللغات القديمة، كالسومرية والأكدية والمصرية القديمة. بل وحتى اللغة اللاتينية التي لم يتبق منها سوى معاجم عظيمة تعد مناجماً لاستخراج أو لسك المصطلحات العلمية أو الثقافية، إلا أن هذه الحال لا تنفي حقيقة مريرة، خلاصتها أن اللاتينية لغة ميتة، حبيسة الحرف المكتوب والسطر المطبوع فقط: فلا يتكلمها أحد، ولا يمكنك توظيفها للتسوق في أثينا أو في روما.

إن بواعث إعتزازنا باللغة العربية لا ينبغي أن تحصر في أطر دينية أو روحية حسب، أي باعتبارها لغة القرآن الكريم ولغة الحديث الشريف ولغة أهل الجنة: هذه الأسباب لا تكفي مبررات للاعتزاز باللغة العربية في عصرنا الراهن، ذلك أننا لا نصبو لأن تكون العربية لغة طقوس وصلوات وأدعية فقط، بل نتوثب الى أن تواكب العربية العصر، فلا تتخلف عن حركة ركبة، وإنما توازيه، متفاعلة مع ثقافاته ومع ما تحتويه من ثراء ثقافي وتفاعل مزاجي وذوقي بيننا وبين سوانا من اصحاب الألسن الأخرى، أي الألسن التي تشكل واجهات لثقافات تقدمية أو جديدة، من نوع اللغة الإنجليزية التي تحاول حضاراتها اليوم احتكار تنميطها وتشفيرها على ذبذبة حركة العصر الرقمي، الإلكتروني الشائك. بلى، نتوثب أن يتعلم أبناؤنا معطيات عصر الحاسوب و»الدرون» بواسطة العربية، وليس عبر طريق كأداء تتطلب اتقان لغة أوربية، على سبيل الانتقال الى لغة «الرقميات» السريعة التبدل والاستبدال والاستحالة الرمزي!

 

أ.د. محمد الدعمي

 

الغضب جنون مؤقت

fatima almazroweiمن المعروف لدى معظمنا أن الشخص عندما يغضب يقدم على تصرفات مهولة وجريئة، وأيضاً تصرفات تنم عن قوة غريبة لم نعتد ملاحظتها على هذا الشخص.

ونستغرب من أين استمد كل هذه القوة، وهو على سبيل المثال، ذو هيكل جسماني صغير ولا توجد لديه عضلات.

لكن هذه الحالة الغاضبة لا تنم عن الشجاعة أو التمييز، بقدر ما توضح وهن الشخص الغاضب وتواضع تفكيره، واستسلامه التام للمنغصات والمستفزات التي هي واقع في حياتنا اليوم ولا فكاك منها، بل إن الغاضب ضعيف، وأستحضر شاهداً قد يكون مناسباً في هذا السياق لإليزابيث كيني، التي قدمت للعالم مبادئ مهمة في تأهيل العضلات وأساس العلاج الطبيعي حيث قالت «من يستطيع أن يجعلك غاضباً فهو يستحوذ عليك».

وإذا أمعنا النظر ملياً في هذه الكلمات، فإننا سنجد أنها حقيقية وتنطبق على واقع الكثير منا، خصوصاً أولئك الذين يغضبون بين وقت وآخر، وفي أحيان يكون غضبهم على أمور متواضعة جداً. هم في الحقيقة ضعاف ولا مقدرة لديهم للسيطرة على مشاعرهم الذاتية، ويعبرون عن هذا الخوف بطريقة تشبه الجنونية. وكما قال الشاعر الروماني القديم هوراتيوس «الغضب هو جنون مؤقت»، لذا أعتقد بأن الإنسان الذي لا يستطيع التحكم في انفعالاته وعواطفه النفسية، غير قادر على التحكم والقيادة لما هو أهم وأكبر وأعظم.

بطبيعة الحال، إن لهذه الحالة العصبية تفسيراً علمياً، وقد وضع العلماء برامج علاجية، وأعتقد بأن كل إنسان يشعر بأنه يغضب دوماً على كل صغيرة وكبيرة، يجب أن يتوقف مع نفسه، ويراجع مشاعره جيداً، ويبحث عن علاج فوراً، وإذا لم يفعل فإن الأمراض ستدهمه وتقضي عليه، لأنه يأكل نفسه بهذا الغضب، ويدمر جهازه العصبي الذي سينتج جملة من الأمراض الجسدية

 

فاطمة المزروعي

 

التفافات شجر العقل

mohamad ghaniما حذا بي الى كتابة هذا المقال هو بعض التأمل البسيط في حال ابني الصغير و هو يلعب حين كنت أردد على مسامعه أغنية تعجبه فيرخي سمعه كلما رددها أحد حوله، لكن ما أثار انتباهي هو أنه الطفل الصغير يربط سماع الأغنية بالنظر الى ثريا معلقة وسط المنزل مما حذا بي الى تذكر أمر  في غاية الأهمية يحفز و ينمي الذكاء البشري كلما اهتم به الانسان بالطريقة المناسبة و الوقت المناسب، يتعلق الأمر بطبيعة الحال بزراعة بذور الأفكار في العقل الإنساني.

اذا تأمل كل انسان حاله في اللحظة التي هو فيها لوجد أن ما هو عليه الآن من أمر إيجابي أو سلبي إلا و هو نتاج لما سبق و أن زرعه هو شخصيا في فكره أو زرع في عقله دون أن يشعر من طرف المجتمع أو الاسرة، يقول رالف والدو إمرسون1 “يصبح الانسان على شاكلة ما يفكر به معظم الوقت"2، كما يذهب براين تريسي الى أن  طرقك المعتادة في التفكير تعد هي أصل ما أنت عليه الآن.3.

إن زراعة الفكرة في العقل بمثابة غرس بذرة تماما كما يغرس الفلاح بذرة في حقله، ذلك أن علماء اللغة يستعملون لفظة الحقل الدلالي للكلمة في إشارة الى هذا المعنى، كما أن علماء الذاكرة ينصحون بتشجير الفكرة أو الكلمة من أجل كتابة مقال أو كتاب، ذلك أنه حين تكتب فكرة مركزة في كلمتين مثلا، وسط صفحة كبيرة بيضاء، يسهل عليك تشجيرها الى كل ما يتعلق بها من كلمات و صور و أرقام أو حتى فيديوهات سبق لك مشاهدتها فترى المادة التي تصلح لتفصيل المقال أو الكتاب قد اتضحت صورتها أمامك و ليس عليك فيما بعد الا ترتيبها و الربط فيما بينها إما بجمع الأفكار المتقاطعة أو الرد على بعضها بفكرة مضادة أو الاستشهاد بأقوال مفكرين ينظرون للأمر من نفس زاوية النظر.

و كما أن زراعة النبات تحتاج الى تشذيب بعضها حتى لا تلتف التفافات خطرة يصعب عليك فيما بعد الولوج الى ما بعدها و تجاوزها، فكذلك الشأن حين يتعلق الأمر بأدغال العقل4، فليس على الانسان الى الرجوع بصفة دائمة الى أفكاره و تشذيب بعضها و سقي بعضها و تنحية غير الصالح منها حتى تبدو حديقة أفكاره في تناسق جميل فيكون كلامه مرموقا لا يزيده في المجلس حيث كان الا أناقة فكرية لا مثيل لها.

إن أرض الأفكار هي العقل الانساني و لا يمكن غرسها الا بالصالح من بذور الأفكار و سقيها بالماء الفكري من بطون الكتب الواجب على القارئ اختيارها بعناية كبيرة حتى لا يسقي أرضه بالمسموم من مياه الأفكار فينتج بعد ذلك حنظلا فكريا لا يزيده الا تطرفا في التعامل مع الآخر بل قد ينفر منه من حوله ممن سبق له أن تذوق لذيذ الثمار الفكرية، كما أن المتجول في هاته الأرض لا بد له من اتباع الخريطة الذهنية حتى لا يتيه بين التفافات شجر العقل .

 

د محمد غاني، أكاديمي و باحث.

...................

Ralph Waldo Emerson  أديب وفيلسوف وشاعر أمريكي.

2، براين تريسي، ارسم مستقبلك بنفسك ص 31

3، براين تريسي، ارسم مستقبلك بنفسك ص 31

4، اقتبست هذا التعبير "أدغال العقل" من كتاب إكسير الحقيقة لمؤلفه موسى محيي الدين (إيمانويل لوفين) ترجمه صديقنا د رشيد عاصم.

الناشر الارستقراطي والكاتب المتشرد

said alsheikhلعل الخبر الذي نشرته صحيفة "التلغراف" الانكليزية مؤخرا يظل برهاناً ساطعاً على الاشكالية المتفاقمة في علاقة الناشر مع الكاتب. حيث الاول يعدد ارباحة فيما الآخر يجتر مرارات خسائره وخيباته.

فقد ذكرت الصحيفة أن رواية في فرنسا تقدمت إلى صدارة الكتب الأعلى مبيعاً في الفترة التي تسبق عيد الميلاد مباشرة. وعلى الرغم من كل المبيعات التي حققتها الرواية وظهور المؤلف على التلفزيون، إلا انه ما زال يعيش كمتشرد في الشوارع.

لعل هذه الحالة الفرنسية تظل أقل وطأة من حالتنا العربية حيث عزاء الكاتب الفرنسي انه في قادم الأيام سينال بعض الارباح من مبيعات كتابه كي يتسنى له شراء هاتف ذكي يساعده في الدخول إلى الانترنيت للتواصل مع متابعيه ومعجبيه على مواقع التواصل الاجتماعي كما اشتهى دات يوم. فيما كاتبنا العربي يترنّح تحت ضغط طلبات الناشر وشروطه على طول العلاقة الملتبسة التي تنشأ بين الطرفين طيلة وقت تسويق الكتاب. 

في البداية يصطدم الكاتب بطلبات الناشر المادية التي يفرضها عليه لتغطية نفقات تجهيز الكتاب وصولا إلى نفقات الطباعة، وفي المحصلة الأخيرة سينكر الناشر أو سيفرض تعمية على حقيقة حجم مبيعات الكتاب.

الناشر العربي فظيع، يأكل كالمنشار ولا يرحم الكاتب ولا يجعل رحمة الله تنزل عليه .. ولي تجربة شخصية ما زالت تتفاعل بسخونة في نفسي، وذلك حين زرت بيروت مؤخراً ووجدت جميع دور النشر التي قصدتها تصدّ عن نشر روايتي المعدّة للطبع ما لم أدفع المعلوم، وهو بالمبلغ غير القليل. وعدت إلى منفاي وشخصيات روايتي التي ترنو إلى النور تئنّ من عتمة حقيبتي.

والسؤال المهم في هذا المجال: إلى متى سيظل الناشر العربي يلتهم ويُعلي من أبراجه من عرق وتعب الكاتب .. متى تستوي العلاقة فيما بينهما لمصلحة الطرفين بكل انصاف؟

 

سعيد الشيخ

كاتب وشاعر فلسطيني

عاجل: إعلان براءة حواء

hadi  jalumreiتشير الدراسات الحديثة والأبحاث التي جرت خلال عقود ربما من الزمن ورفضت من رجال دين ورجال مليئين بعقد التسلط والإنتقام والفوقية، إن من أخرج آدم وحواء من الجنة هو آدم وليس حواء كما كان معتادا لدى العام والخاص من الناس، والأمر ليس له صلة بالأديان، بل هو نتاج تصور إنساني قد يعود الى ماقبل حركة الأنبياء المرسلين بالديانات الكبرى كاليهودية والمسيحية والإسلام، وهناك حديث عن حضارات قديمة في بلاد الرافدين ومصر يشير الى إن الغواية مردها الى حواء التي جعلت من زوجها عاصيا غاويا خارجا عن دائرة الإلتزام بالنواهي الآلهية التي كانت تشترط على جدنا الأكبر أن يلتزم بمعايير محددة تبقيه وحواء في الجنة، ولكنه لم يلتزم بل تسبب هو بنفسه في سلوك لم يكن مواتيا، حيث تشير آيات القرآن الى محاولات من إبليس لغواية آدم، بينما لم يكن من حديث عن وسوسة للمسكينة حواء، فالرب يقول في قرآنه، ولقد عهدنا الى آدم من قبل فنسي. وقال، وعصى آدم ربه فغوى. ثم قال الرب، فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه.وإذن فآدم طلب التوبة وتاب، ولكن حواء لم ترد في لائحة الإتهام ولم تكن مذنبة لتطلب التوبة والعفو من الرب، بل كانت تسير وتتحرك بملء إرادة آدم وهي منقادة له.

الدكتورة حنان العبيدي باحثة وعالمة عراقية كتبت في هذا المجال وقد تناقشت معها مليا في الفكرة التي تراودني على الدوام، وقد كتبت في هذا الشأن بحثا أثبتت فيه إن الفكرة المعتادة عند اليهود مغلوطة وغير صحيحة ومتجنية على المرأة حين تريد إلحاق العار بحواء، وإنها هي التي تحركت لتدفع بآدم ليأكل من الثمرة الطيبة، وقد لايكون الأمر متصلا بثمرة من ثمار الجنة، فالله أكرم من أن يمنع أحدا دخل الجنة من التمتع بمافي الجنة، والفعل هو أكبر من ذلك.

الشيطان وسوس للسيد آدم ولم يوسوس لحواء، الدكتورة حنان تقول، المرأة أضعف من إن تبتكر ذلك وهي تشعر بالذنب لأنها تعلمت منذ النشأة الأولى إنها مذنبة وهي من قام بفعل الإخراج والمتسبب بذلك، والرجل لديه عقدة الإنتقام، والله سيستمر في عقوبته بالتعب والجهد والشقاء والجري في أمور المعيشة، وقد أوهموه بسلطة التعالي والحكم والقوة والغلبة وكأنه ينافس الرب ولهذا سيشقيه حتى القيامة بينما ستكون تكاليف المرأة أقل وأخف.

ولعل الله وضع أسراره العليا في من أحب وقد احب النساء أكثر، فمريم أنجبت نبيا من دون أن يلامسها رجل، بينما فاطمة بنت محمد تزوجت عليا وكانت بنت آخر الأنبياء وأثمرت الحسين الشهيد..

 

هادي جلو مرعي

 

 

نقد ثقافي: أسواق الخيال

mohamad aldamiاستفزازاً لأفكار تلاميذي، وتحريكاً لأجواء إبداء وتبادل الآراء، اعتدت أن اسأل تلاميذي بجامعة بغداد وبسواها من المؤسسات الأكاديمية التي تشرفت بالعمل، أستاذاً، بها: لماذا تروج بضاعة السحر والشعوذة وقراءة الفأل والنجوم في الولايات المتحدة الأميركية، بالرغم من أنها “قائدة العالم” في التقدم العلمي والتقنيات الرقمية؟ هو سؤال مجرد طالما دار في ذهني شخصياً، ثم دار دوراناً عجيباً في أذهان الطلاب الذكية، ليرغمني على رصد وتتبع وتحليل تيارات الذوق الأميركية عبر الثقافة الشائعة التي تصنع الميلارات من الدولارات، بين ليلة وضحاها، عبر تسويق بضائعها “الخيالية” على جمهور يتوثب لعوالم الخيال، كما يحدث اللحظة هناك، وعبر العالم بمناسبة عرض النسخة الجديدة من فيلم “حروب النجوم”!

وإذا كان هذا الفيلم هو مجرد تسويق لشخصيات نصف بشرية ونصف حيوانية شبه بابلية، وأسلحة وصدامات وحالات خيالية، فان الإقبال المليوني على مشاهدته وعلى عكس معطياته (الخيالية كذلك) عبر الإعلام، إنما هي حال تطرح العديد من الاستفهامات أمام العقل الفطن، خاصة إذا ما شبّ هذا العقل وشاب على تفصيلات ماكان يطلق عليها المدرسة “الواقعية” في الآداب والثقافة والفنون، باعتبارها مرآة لحقائق الحياة ولطبيعة الصراعات الاجتماعية والفكرية والنفسية الحقيقية.

بيد أن هذا التفصيل “الواقعي” لا ينطبق على رغبات العقل الأميركي الذي يفضل عليه وجبة غذاء سريعة في صندوق خال من كل مايمكن تناوله! إنه الخيال الذي مكن مجتمعات “عبادة الدولار” على استغفال الجمهور بعجائبيات الخيال عبر أهم فنون فرضها على العقل البشري؛ اي عبر السينما والمسلسلات والدراما والإعلان.

والأخير، أي الإعلان، يبدو أكثر أدوات الخيال سادية وعدم رحمة بالإنسان، ذلك أنك تشاهد إعلاناً تجارياً آسراً حول سيارات حديثة، على شاشات التلفاز، ينص: “لاعليك، فقط إمضاء صغير، وهذه السيارة لك”.وكأن الشركة المعلنة توزع السيارات مجاناً، لوجه الله! إذ يفوت المستهلك بأن الإمضاء على عقد شراء هذه السيارة الفاخرة إنما سيكلفه دفع سعرها، زائداً آلاف الدولارات الإضافية، فوائداً للمرابين.

وربما لطوال ما تبقى من سني عمره! هذا بالضبط هو “سوق الخيال” الذي يبيعك عشرة كيلوجرامات من الطماطم ويجعلك تذهب سعيداً الى عائلتك حاملاً كيساً فارغاً أو مملوءة حصى!

لست أدعي، في هذا السياق، بأن تشجيع الخيال وتسويقه بلا أهمية؛ ولكنني أزعم بأن خلق الخيالات وتسويقها على الجمهور لا يزيدان عن فرض نمط من أنماط “التمني” على المستهلك، إذ يتمنى المتخيل (اسم الفاعل) شيئاً أو بضاعة لا يمكنه الحصول عليها على أرض الواقع، ليذهب في حلم قوامه أضغاث.

صحيح، ان جميع ما حققته البشرية من مبتكرات واكتشافات واختراعات إنما بدأ “بضربة خيال” فقط، إلا أن الإفراط بالتخيل يمكن أن يقود المرء الى مصير “عباس بن فرناس”، الذي ثبّت الريش على جناحيه الاصطناعيين بمادة الشمع، كي يحلق نحو الشمس التي ما لبثت وأن اذابت بحرارة إشعاعها ذلك الشمع كي يسقط “أبو فاضل” على أرض الواقع، في استباق مأساوي لعالم الطيران و”الجمبو” و”الكونكورد” و”الإير باص”، ولكن بعد عدد من القرون، دون أن يشير أحد الى “ابن فرناس” الذي صنع العراقيون له تمثالاً من البرونز على طريق مطار بغداد الدولي فقط.

إن السؤال الأهم الذي يمكن للمرء استخلاصه من قطعة “النقد الثقافي” أعلاه، هو: هل ينبغي لمؤسساتنا التربوية والإعلامية والثقافية أن تسوق الخيال على شبيبتنا في العالم العربي، مواكبةً لمعطيات عصر الرقمية و”الدرونات”؛ أم أن عليها تقديم الواقع، وإن كان متواضعاً على عجائبيات وخيالات أفلام الخيال الجديدة، “الطازجة”.اقول هذا وأستذكر السنوات الأخيرة من نظام الرئيس السابق صدام حسين، عندما كانت “الأجهزة الأمنية” تبث إشاعات بين صفوف أساتذة الجامعات، مفادها أن الدولة ستوزع عليهم سيارات كورية مجاناً كهبات، علامة “إنسوني”، تقديراً لجهودهم وعدم مغادرتهم العراق.

ولم يزل الأساتذة الأفاضل في انتظار السيارات، لولا اختلاط مفاتيح هذه السيارات وتعقد مهمة فرزها: مفتاحاً لكل سيارة! ولم يزل الأساتذة الأجلاء يستذكرون لفظ “إنسوني” تندراً.

 

أ.د. محمد الدعمي

 

على بابَي عيدَي ميلاد مجيدَين

khalil mohamadibrahimفي الجمعة القادمة؛ يعود عيد ميلاد المسيح المجيد؛ إلى توسط تاريخَين لعيد المولد النبوي المحمديّ الشريف، فبين 12/ ربيع الأول، و17/ منه؛ يتكوّن أسبوع المولد النبويّ المجيد، فهناك تصوّران لهذا اليوم؛ يمكن الاتفاق على أنهما يُمثّلان أسبوعاً سعيدا للمسلمين؛ يتوسط الأسبوع؛ عيد ميلاد نبيِّ المحبة؛ المسيح (ع).

وما أسعد المسلمين والمسيحيين، وميلادا نبيَّيْهما العظيمَين؛ يتوافقان في أسبوع واحد، ليقولوا لغيرهم:- "نحن إخوة على كل حال؛ رضي الظالمون أم رفضوا؛ نحن سعداء بعيدَي ميلاد نبيَّين عظيمَين؛ محبَين للناس، وللفقراء منهم على الخصوص".

نعم؛ نحن سعداء بهذا الحال المتكرر في سنين متعددة، وكأن الله/ سبحانه وتعالى\ مع نبيَّيْه الكريمَين؛ يسألون الظالمين:- "علامَ تنحرون الناس؟! أو تجرونهم، فتُجبرونهم على التناحر؟!

نحن نُحبُّ الناس الكرماء؛ العاملين؛ المتعاونين، واتركوا ما سوى ذلك لرب العزة؛ إنه يعلم السر وأخفى، وهو أرحم بعباده المتحابين؛ من سواه؛ ألم تسمعوا وليَّه يقول لواليه على (مصر) (مالك الأشتر):- "لا تكُنْ سبعا على الناس، فهُم أما أخ لك في الدين، وأما مثيل لك في الخلق"؟

فأين هُم من هذه الأخلاق الكريمة؟!

لماذا لا يقتدون بكرائم الأخلاق؟!

إنني أتقدم لكل أبناء الإنسانية من الناس؛ بكل عطور المودة؛ والتهاني؛ في أسبوع الأعياد الذي يبدأ بعد غد؛ متمنيا لكل البشر غير الإنسانيين؛ أن يعودوا إلى إنسانيتهم، فنحن الإنسانيون؛ نغضُّ الطرف عمّا مضى؛ قالبين للصفحات الآثمة؛ متناسين لها، لو عرف الظالمون أخطاءهم، واعترفوا بها؛ معتذرين عنها، فنحن نقول لهم:- (عفا الله عمّا سلف) غير منتظرين لها منهم، فهُم/ عند ذاك\ أحق ما يكونون بالعفو.

أما حين يُريدون العفو عنهم بالعصا والسيف، بل بالإرهاب الظالم؛ المدجج بالكواتم، والمدعم بالمفخخات، والنواسف، والإعلام الكاذب، فنحن أكبر من العفو عن الظالمين؛ المتمسكين بالظلم، و(مانديلا) العظيم؛ لم يطلب إلى أبناء جنوب أفريقيا أن يعفو عن الظالمين البيض/ المميِّزين عنصريا\ دون اعتراف واعتذار، وإلا، لضاع الحق، والتبس الظالم بالمظلوم، وهو ما يحدث الآن، فأملا بالسلام؛ في عيدَي السلام، وأجمل التهاني والتمنيات؛ بأعوام قادمة جديدة، وقد تخلَّى الظالمون عن ظلمهم، والإرهابيون؛ عن إرهابهم، والفاسدون عن فسادهم، واللصوص عن سرقاتهم، وسار الناس في طريق المحبة والسلام، فالمجد لله في العلا، وعلى الأرض السلام، وفي الناس المسرة، وكل عام والكل بخير وسلام.

 

الدكتور العراقي الكفيف

خليل محمد إبراهيم

طابوهات مزمنة

ahmad alshekhawiلأنها أكثر غواية، نسلك دروبها دونما اكتراث، موغلين قدر الإمكان في صميم ما ينفي عنا تهمة السطحية والمناوشات الخجولة لحدود الممكن. هي الثقافة كفضاء شمولي ملامسة نكهة براءته لا تتم بغير التعاطي على نحو من المصداقية مع الأحداث الجارية بحكم أن المرء ابن جيله وإن كان هذا لا يعني تخليه عما يؤهله لبناء شخصيته المستقلة تفاديا لأي من ألوان الإنصهار في خصوصيات مجايليه والإنغماس في مستنقعات التقليد. إن ما يعاب على المرء عقوق راهنه وذلك بأن يعيش أسير عقلية ماضوية ضد مواكبة سير عملية تراتبية النواميس وتعاقبها، بينما قد ينزع نحو استشراف الغيب والتكهن بملامحه..

بيد أن السؤال الجوهري حول الثقافة ككل مركب، في شقّها الشعبي عبر أصوات هامشية مزدحمة ومتراكمة في حيز من الهموم كنوع من الممارسات النضالية في مراعاتها تطلعات وطموحات الأغلبيات الساحقة، وأيضا الشق ّالرسمي منها والمتماهي مع أهداف ومآرب مسطّرة بالإعتماد على توجهات وخلفيات سلطوية والتي ضمانا لمصالحها النخبوية الضيقة تلغي البعد الإنساني ويهيمن على أولوياتها تلميع صورة الدولة وإبرازها في حلة شمعية ناصعة وهذه لعبة حقيرة تنم عن إستراتيجية مفخخة بالطابوهات المزمنة والإغراقات في التعتيم على كل ما من شأنه صب النار في زيت فتيل صيرورة التطورات والتغيرات لفضح المستور واقتحام كواليس المسكوت عنه .. السؤال الجوهري والوجودي كذلك كونه متمخضا عن حمولات فلسفية قادرة على استنطاق موضوعات من قبيل الهوية والمقدس والمغذية لمنظومة القناعات المتجاوزة ،نعوتها هي بالملفات المحرجة المطوقة بكثير من التحفظات التي تخلو من الخضوع لمعايير المنطق..

إلى أي مدى يستطيع الثقافي تخليق السياسي؟ إذ الملاحظ أن كثيرين يتوهمون أنهم بمنأى عن الفعل السياسي حتى في أدق تفاصيل الأمور الحياتية،هذا هو الإعتقاد السائد،لكن الحقيقة عكسه تماما فلا خيط أبدا يفصل بين الحياة والسياسة باعتبارهما وجهان لعملة واحدة، وإغفال هذه المسلمة البديهية أو اختلاف مستويات تحسسها هو من تبعات التفاوت في منسوب الوعي بالتحولات عربيا ودوليا وفق دوال إثنية التأثير والتأثر،و تماشيا مع الحاصل وتفهّما للتعاليم الذاتية والعناصر الفطرية المحرضة على الميل إلى خوض التجربة حسب إملاءات المغامرة و بغضّ النظر عن العواقب المترتبة على ذلك، وكذلك إعفاء الذهن من أنماط القراءات الإستباقية المذيلة بمفهومي التقوقع و الإنفتاح الأعمى في إحالتهما المباشرة على السلبية ..

لقد قسم المهتمون الحقول السياسية إلى أنواع كثيرة بين خاصة وأخرى عامة والذي يستأثر باهتمامنا هنا بطبيعة الحال هو التأكيد على عجز الفعل الثقافي وقصوره عن تأدية وظيفته المتبلورة في إفرازات تغذي الحاجيات اللازمة لتحقيق النضج المنشود ومن ثم ترجمته إلى مكتسبات سياسة، إذا ما استثنينا الجوانب المتعلقة بأدب وفن الملاحم،كون السلط التنفيذية ترفع أيادي التحكم في الطابوهات كمظلة سانحة بتمرير رسائل التخدير، وكأن هذه الحالة الإستثنائية تمثل النقطة الوحيدة المتمحورة حولها مصالح الساسة سدنة القرار والمواطن البسيط العادي ومن سواه من الفاعلين في باقي المجالات المتعددة..

وكخلاصة أقول: ما كانت الثورات العربية لتفشل في اقتناص أهدافها من قبيل الأحلام المشروعة كإنشاد الحرية والعيش الكريم والعدالة الإجتماعية إلخ ... وفوق هذا النضال العملي من أجل أوطان مزدهرة الكلمة فيها لصوت المؤسسات العادلة وفرص اتخاذ القرارات المصيرية للمواطن المؤطر بالوعي التام بخطورة المسؤولية بين الحق والواجب .. قلت ما كانت ( لولا التواطؤ القميء ولو عن غير قصد مع التيارات المروجة لاستفحال الطابو العربي المعطل لأدوار الكائن البشري، و قصدية تلغيم رحاب الدنو منه من خلال إضفاء شرعية القداسة عليه، سعيا إلى إجهاض العمليات الثقافية الممهدة لأي تناغم سوسيو ثقافي وفق ما يهب السياسة مراتب السمو ويحيد بها عن النظرة الدونية الوقف على الهرطقة ومعسول الشعارات) أكرر، ما كانت هذه الثورات لتخطئ أهدافها بعد حمامات الدماء وانقلاب النيات الخبيثة المبيتة إلى تشدق علني ـــ دون خجل أو مراقبة ضميرــــ وتباهي بنشوة اعتلاء مكاسب رفيعة المستوى على أكتاف قوافل الشهداء، وهذا على سبيل المثال لا الحصر..

 

أحمد الشيخاوي/شاعر وناقد مغربي

الاعلام الرسمي وألاساليب الجديدة في الكتابة

منتصف التسعينيات تقريبا كتبت عن مجموعة محمد خضير "المملكة السوداء" بجريدة القدس العربي او بتاريخ مقارب، فسألني اكثر من صدبق من الصحفيين والكتاب العرب في المهجر بدافع الفضول او معرفة المزيد عنه، فاخبرتهم بانه ليست لدي اي معرفة سابقة به، ولكنه من ابرز كتاب القصة العراقيين والعرب، لا ادعي انه كان مجهولا ولكن كان المقال بمثابة اعادة مجموعته الى الواجهة من جديد في المؤسسات الصحفية والاعلامية العربية والقراء في المهجر التي تكاد تكون عالما منفصلا عن الاعلام العربي الرسمي الروتيني والممل، وتتمتع بهامش كبير من الحرية، ولا بد من اعادة تسليط الاضواء على الاعمال الابداعية المتفردة او المميزة، وتناولت في نفس المقال قصته :"بصرياثا" كانت حقا قصة جديدة بعوالمها وبنائها الشبيه بالبناء الهندسي المنظم ولكن بالكلمات وليس بمواد البناء التقليدية. وقصص محمد خضير اضافة الى لغتها المتفردة تمتاز بعوالم مثيولوجية وشعبية احيانا واضحة واحيانا خفية، اضافة الى بنائها الهندسي المتفرد ولكن الطبيعي او غير المفتعل سواء مخطط له بعناية او بشكل عفوي، وحين تبدأ بقراءة المجموعة تستحوذ عليك لدرجة تنسى العالم الخارجي المحيط بك وتنغمس في عوالم القصص.. وعتد توقفك عن القراءة تحتاج الى وقت اضافي للتخلص من تأثير القراءة وتعود الى الواقع المقارب او المتوازي او المتناقض معها او البعيدة عنها اشد البعد .

وردت لدي فكرة غريبة ان مجموعة "المملكة السوداء" من الممكن ان تكون رواية على درجة عالية من التفرد لان شخصيات المجموعة اكثرها تنتمي للوسط الشعبي ان جاز التعبير. اجواؤها مشحونة ومميزة تختلط بعوالم مثيولوجية وواقعية بشكل عفوي احيانا سواء في السلوك او المقتنيات او الافكار او حتى الاماكن والبيوت التي تقيم بها وتدور احداث القصص فيها .

عادت لي تلك الفكرة مرة ثانية بعد ان قرأت قصة محمد خضير: "بصرياثا" كان معمارها او بناءها عملا متفرداهو الاخر يصلح لعمل روائي على درجة عالية من التميز اخذت منه المشاهد الوصفية والخيال وهندسة المكان مساحة كبيرة من القصة بحيث اصبح دور الشخوص ثانويا احبانا في القصة .. .اننا بحاجة الى التوقف قليلا عند الاعمال الادبية المميزة التي تركت اثرا كبيرا في الحياة الادبية العراقية والعربية واساليب الكتابة والتقنيات الجديدة في الكتابة التي ادخلت فيها منذ الستينيات الى الان بما في ذلك قصيدة النثر التي ما زال النقاد يختلفون بشأنها ودورها واهميتها .

ورغم انقضاء كل هذه السنين وربما بزمن طويل من قبل، مازال المبدع العراقي والعربي بشكل خاص يعاني من نفش المشكلات ومهما اجتهد فانه واقع بين الاعلام الرسمي المليء بالمبالغات والتبعية للمسؤول والروتين والجمود والانحياز للسلطة بشكل مطلق، والحرية التي هي شرط اساسي للابداع رغم اختلاف اجناس الكتابة، ورغم الافاق الجديدة وغير المحدودة التي اوجدها العالم الرقمي الذي يهدد الجمود الذي يعاني منه الاعلام الرسمي على مستوى الانفتاح وعدد القراءات وسرعة الوصول الى القاريء في اللغة التي يشاء وكذاك التفاعل معه بشكل مباشر وفوري وربما في المستقبل البعيد او القريب سوف لا نلاحط اي وجود او تأثير من اي نوع للاعلام الرسمي بشقه السياسي بشكل خاص، بسبب العالم الرقمي و تاثيره وفعاليته وسرعة انتشاره و مواقع التواصل الاجتماعي مثالا على سرعة التأثير والانتشار وعدد القراءات والتواصل المباشر بين طرفي العملية الاعلامية : "المرسل والمتلقي" التي اختزلها العالم الرقمي الى طرفين متفاعلين بشكل مباشر وحر .

      

قيس العذاري

 

النص والهاجس الإبداعي عند المؤلف

fatima almazroweiأعتبر أنه منذ فجر الكتابة، والإنسان في مسيرة متواصلة للشرح والابتكار والتنويع والزج بمصطلحات وسحب أخرى وابتكار وسائل جديدة والتجديف ضد طرق قديمة، وكل تيار يحاول أن يقدم المتميز والأكثر حضوراً وتقبلاً، ولعل هذه الصفة تجد همها الكبير ماثلاً لدى مؤلفي الإبداع الأدبي، المشغولين دوماً بالتفكير كيف نذهل القارئ ونقدم نصاً مغايراً متميزاً مبدعاً متفوقاً.

لذا أستحضر ما يتم تسميته – النص المفتوح والنص المغلق – حيث يمكننا جميعاً ملاحظته بسهولة كبيرة من خلال النص نفسه، فإذا وجدته يأتي من مؤلف معروف ویتوجه نحو قارئ معروف، لكنه لا يحمل معنى واحداً أو أنه يتعرض لجملة من التفسيرات المتعددة، هنا نكون أمام ما يسمى بالنص المفتوح..

أما عكس هذا المصطلح وهو النص المغلق، فيتم تعريفه من الدارسين بأنه نص قد يكون ضبابياً، وقد يكون رمزياً، لكنه وعلى الرغم من هذا فإنه لا يحمل إلا رؤية واحدة، بمعنى أن الجميع یتفقون علی معناه و محتواه دون صعوبات، لعل المثال يوضح هذا الجانب، فعندما تقرأ نصاً علمياً أو قانونياً أو دراسة جغرافية أو تاريخية، فأنت تقراً شيئاً محدداً، وإن اختلف الأسلوب وقوة الكلمات ونحوها، فالمعنى واحد والنتيجة واحدة، وفي مجال الأدب قد تلاحظ النص المغلق في الروايات أو القصص القصيرة التي تحمل طابعاً بوليسياً أو جاسوسياً أو علمياً.

البعض من النقاد ينظرون للنص المفتوح والمغلق في مجال الإبداع الأدبي نظرة مغايرة وبعيدة عن تفاصيله الواسعة، والتي التصقت به منذ أن نبع وتمت ولادته في أوروبا وحتى تم نقله إلينا بواسطة التيار الحداثي التجديدي.. أٌقول إن البعض من النقاد يحيطون هذا المفهوم- النص المفتوح والمغلق- بسياج ويؤطرونه في النص نفسه، في النص نفسه، بمعنى عندما تقرأ رواية أو قصة قصيرة، وتجد أن النهاية تقبل من القارئ التفسيرات المتعددة أو أنها نهاية تشبه التوقف عن إكمال النص دون خاتمة على حدث محدد، هؤلاء يسمون مثل هذا النوع بأنه نص مفتوح، لأنه سمح لذهن القارئ بأن يضع الخاتمة ويكمل العمل، فلم يغلق المؤلف النص ويختمه "بالضبة والمفتاح" كما يقال، بل جعل للقارئ حرية التفكير والاستنتاج والتي قد تكون سعيدة أو حزينة أو نحوها.. وكما يقال بالأضداد تعرف الأشياء، فإننا من خلال معرفة النص المفتوح نكون قد عرفنا النص المغلق، وهو ببساطة متناهية أن يقوم المؤلف بوضع نهاية محددة لروايته أو قصته، مثل موت البطل أو انتصار الخير أو نحوها من النهايات الدقيقة الواضحة المحددة.

هذه رؤية البعض ممن درس هذا المصطلح، وهناك بطبيعة الحال الكثير من الدارسين ممن طرح هذا المصطلح بتوسع بل لما هو أكبر من هذا الإطار المحدد.

وأسوق مثالاً بمدرسة تتبنى رأياً مغاير تماماً، حيث يرون أن النص المفتوح هو النص الذي لا يمكن لك أن تعرف جنسه الأدبي، بمعنى لا تعرف ما الذي بين يديك هل هو قصة أم شعر أم مقالة؟ ويسمون هذا النوع بالنص المفتوح. وهناك بطبيعة الحال آراء أخرى. إذاً نحن أمام تعددية في الرأي حول مفهوم ووظيفة هذا المصطلح، فكيف من خلال مثل هذه الحيرة نستنج الأثر والفائدة؟

أحسب أن المؤلف، ليس مشغولاً بمثل هذه المصطلحات، فمن غير المهم أن يقال إنه يكتب نصاً مغلقاً أو مفتوحاً، ومن غير المهم أن يصنف منجزه الإبداعي، لأن القارئ الذي يراهن عليه ويحاول بشتى الطرق كسبه وأن يقرأ له.. أقول إن هذا القارئ غير معني بمثل هذه التفاصيل والجوانب، المهم لديه نص جميل مؤثر يرافقه ويشعر به، وإن اعتبر النقاد أن البعض من الأساليب الكتابية قد تساعد المؤلف على النجاح، مثل كتابة نص مفتوح ومنح القارئ فرصة التحليق والتفسير والشعور بأنه جزء من المنجز الإبداعي، وتشكيل نهايته وفق رغبته.

 

فاطمة المزروعي

عن بروفسور M

akeel alabodتذكر حكاية فريدريك دوكلاس وحكمته يوم قال، بخصوص العلم ما معناه؛ لا تقدم من دون كفاح(1).

ذلك أشبه بدافع اوحافز لعمله الذي يتطلب منه جهدا فائقا ومتفانيا، ليس في باب التأليف والبحث فحسب، بل في باب الانتصار على انا الذات، وما يحيط بها، او يعبث بها من افات.

لم يكن من الذين استهوتهم، اوتستهويهم طبيعة الحياة، في عالم تسوده الأضواء، والمال وحكايات اللون، وواجهات المولات، والمحلات المترفة، فهو ليس ممن يتطلعون الى مغريات المال والتجارة، اوالسفر،

هكذا، تراه يتطلع فقط الى النجاة من عالم يحكمه الطاغوت، ليبشر، اويدعو الى قيم المحبة، وذلك بالنسبة اليه معنى مقولة الكفاح.

سيما وهو من الذين فتحت لهم الأبواب، ذات يوم كما غيره، اي هؤلاء الذين تراهم اليوم سوقوا، او يسوقون أنفسهم، لكي يتنعموا بالرخاء على حساب المستضعفين والفقراء، تحت ادعاءات الحكومة والأحكام تارة، اوتحت لافتات "محبة اهل البيت" تارة اخرى، ليعبثوا في مصائر من كان يتطلع ذات يوم بلهفة الى التغيير.

همه كان مذ قرر هجرة الوطن، الذي فارقه كما المحبين منذ زمان، ان يسير في طريق الثائرين، ولكن ليس على نمط ما نفهمه عن معنى الثورة، او التمرد، انما على طريقة اعادة ترميم الحياة، اي استعادة تلك المقولات، التي تسودها المحبة والخير والتضحية، والصدق وذلك من خلال منبر العلم.

فهو نفسه هذا الذي ابتدأت معه رغبة الإبداع والخلق لتجد طريقها الى النماء، لكي يحصل على قدر من العلم، يساعده لان يعود الى وطنه بعد حين من الغربة، لعله يحصل على حقه كأستاذ جامعي في وطن تركه، يوم كان لا يحق له ان يدرس حتى في معهد المعلمين، بسبب عدم انتمائه لحزب البعث.

هو نفسه هذا الذي كان يطمح لان يعيش العراق باطمئنان تحت حماية ابنائه الأوفياء وتحت سقف ضمائرهم، بعيدا عن الطغيان والثراء.

هو نفسه هذا الذي ما زال يصارع لغة الاكتفاء والمرض، لكي يبقى حيا بصدقه وجبروته وانتمائه، كما فعل غيره من الأوفياء.

هو نفسه هذا الذي يرى وطنه تعبث اليوم به أخطبوطات الموت، وسياسات الاختراق.

لذلك لم يعد بوسعه، الا ان يطرز جرجه الذي ما زال يدمى باهات العراق وحكايات الطيبين، راضيا قانعا بحياته البسيطة، لعله يكمل مشروع منجزاته التي لا زالت تنتظر طريقها الى التبليغ.

 

عقيل العبود

...............

(1) أمريكي من أصول أفريقية: مفكرا، ومصلحا، وخطيباً، وكاتبا، وفيلسوفا, وقف ثائرا ضد العبودية ولد في توكاهو- ميرلاند عام 1818-1895.

alencyclopedia.net

 

خواطر ونقوش

shaker faredhasan- فراق الأحبة جرح لا يندمل وألم لا ينتهي ..!

- على رمسك كتبت آهاتي وأحزاني

وسكبت دموع عيني وقلبي

- كل ليلة اناجي وانادي طيفك يا لمياء

فكل حرف من حروف اسمك

يحمل معنى وذكرى

ويترك جرحاً عميقاً نازفاً في قلبي وكياني

وفي كل ليلة من ليالي الشتاء الماطرةً

مع اشتداد الحلكة

انثر فيض أشواقي وأبعثها اليك في ضريحك

- لا يبقى للانسان سوى الذكرى

فذكراك يا لمياء في قلبي وشراييني

ما عاد بعد موتك الفاجع

أي شيء يستهويني

- قلب المحب في روحه، وقلب المبدع في اوراقه ..!

- حرية الضمير من اغلى الحريات، وحرية الكلمة فليرحمها الله ..!

- لا ميراث كالأدب ..!

- افضل طبيب اللهو والفرح .

- المال يتكلم لكنه لا يسمع .

- اذا خانك احدهم فهو مجرم واذا خانك أكثر من مرة فأنت المجرم ..!

- في الماضي الغابر كان للكلمة قدسيتها، وكانت الصحف وسائل تعبئة وتوعية وادوات تنوير وتثوير، اما اليوم فالكلمة فقدت قدسيتها ومعناها، ولم يعد اهمية للغة، فكثر المتشاعرون وقل الشعراء، وكل من كتب نثيرة بات يعتبر نفسه شاعراً فريد زمانه .. فيا له من زمن ..!

- من القصائد الجميلة التي سمعتها من صديقي الدكتور يوسف اغبارية وقرأتها قبل أيام قليلة قصيدة " صفير البلبل" للاصمعي، التي تحدى بها الخليفة العباسي ابو جعفر المنصور وانتصر، ويقول مطلعها :

صوت صفير البلبلي

           هيج قلبي الثملي

الماء والزهر معاً

           مع زهر لحظ المقلي

 

شاكر فريد حسن

 

نظرة للمرأة والاسرة

samir qasimhashimلا زالت الاسرة تعد المؤسسة الاولى في بناء أي مجتمع، منذ ان وجدت الخليقة والى يومنا هذا، وتعد المرأة المرتكز والعمود الذي يبنى عليه هذه المؤسسة من خلال الزواج الذي هو لقاء وانسجام وتكامل، بحيث يكون الشريك في مؤسسة الزواج موازيا ومعادلا وكفئا للشريك الاخر، وكأنه تعبير عن نفسه او هو جزء من نفسه ومن ذاته، وهذا اللقاء يكون في جو من المودة والرحمة، اي في مناخ صحي يؤمن الحياة الهادئه المستقرة للاسرة، والمودة والرحمة عنصران أساسيان للتفاهم فيما بين الزوجين، ذلك أن الحياة اليومية العملية لاتخلو من مشاكل كبيرة أو، صغيرة، ولاتخلو من منغصات، فأذا لم نواجه هذه المشاكل بالمحبة والرحمة فأن الصغير منها يكبر ليصبح مشكلة مستعصية لاتحل الا بالانفصال، ومن هنا وضع الفكر الاسلامي الانساني قاعدة أساسية للتفاهم والتعامل بين الزوجين، وهي الرحمة والمودة الذان يقودان لانسجام تام يعود بكامل النفع والاستقرار على الاطفال ومن ثم على المجتمع برمته، والمودة هنا تعني المحبة والالفة والقرب وصفاء السريرة والتفاهم بالتي هي أحسن والابتعاد عن المشاكسة والتحدي وشراسة الطبع وحب السيطرة والتملك، واذا توفرت هذه العناصر الخيرة التي تجمعها كلمة المودة، فأن العلاقة الزوجية تكون سعادة وهناء، فالاسلام يريد للزواج أن يكون سكنا للانسان وليس حالة من الاضطراب والقلق، اذا تأمنت وتوفرت كل هذه العناصر في عملية الزواج فأنها تؤمن الجو الصالح للابناء، هنا يأتي دور اختيار المرأة’ الجيدة الصالحة منذ البداية، فهي كما أشرنا العمود الاساس والمرتكز لكل عملية البناء الاتي والمساهمة فيه، فاذا لم تكن على قدر من تحمل مسؤولية أسرة وبناء مجتمع فأنها ستكون دون شك من حيث لاتدري مساهم في عملية الهدم وانعدام الاستقرار الاسري .

 

بقلم: سمير قاسم

عزلة الاوفياء في زمن العراق الجديد

akeel alabodالقيم النبيلة تبقى معهم فقط، أولئك الذين ما انفكوا "ركعا سجدا" لاجلها!

كل شيء بات يسير بطريقة معاكسة؛ جميع مفردات الوجود الاجتماعي، والثقافي، والعلمي، والاخلاقي، حتى تلك التي لاجلها ضحى الثائرون، والانبياء، والعظماء.

تماما تبدلت خارطة القيم، بعد ان تم اختراق مكوناتها، وانتزاع البعض منها، لتصبح اشبه "بعصف ماكول".

الاصدقاء، الأهل، الإخوة، بل حتى عمله، هذا الذي كان ملاذا للالتقاء مع من يحبهم، صار مجالا للمشاكسين، والحاسدين، بعد ان أمسى التملق وسيلة اخرى من وسائل الصعود على أكتاف الاخرين، حتى في دول الغرب، حين بات الامر مسرحا لشروط اللعبة ذاتها.

الطيبون مثلا، تسمية يطلقها الانسان على نظيره من الجنس البشري، في لحظة ما، وقد يتهاوى هذا التقييم في اكثر الأحيان، هابطا الى درجة التسافل، خاصة بعد ان تنضج تجربة التعامل مع الاخر.

المهم، انه لم يعد من المسميات أعلاه، ما بقي محافظا على شروط طهارته، وعفته، الا ذلك القدر المحسوم من مساحة منفردة، تتلوها جمهرة متعبة من الطيبين.

حتى العلم هذا الذي كان منارة لا يمكن اختراقها، تم اختراقها اليوم بفعل من صنعتهم منابر الدجل والنفاق، كما الدين، الذي تم اختراقه سلفا، ذلك بفعل صفقات الدم، وأكاذيب الحكومات، ليتم تقريب هذا النفر اوذاك، بهذه الصفة، اوتلك.

في الدول المتقدمة نفسها، تم الاعتداء على هذا البرج الحصين، اي العلم، بفعل من سولت لهم أنفسهم الاستعانة بجهود الغير، لتسويق وجوداتهم كأصحاب كفاءات، اومؤهلات.

اما صاحبي الذي افنى عمره ثمنا، وإكراما، لاجل هذه المنارة الشامخة، مُذ لم يبلغ الحلم بعد، فقد بات حزينا يائسا، لا يقوى ان يرفع صوته، مطالبا بحق الحياة، فلا وزارة للثقافة، ولا للتعليم، في ظل هكذا نوع من المؤامرات، والخيبات.

لذلك ءاثر الجلوس مع نفسه، منفصلا تماما عمن يحيط به، بعدان قرر ان يكتب في دوامة صمته بعيدا عن الضجيج.

لقد أيقن تماما بعد فترة كفاح طويلة من الزمن، انه بات بلا وطن، بلا اصدقاء، بلا رابطة من الحنين تشده الى أهله، وذويه.

لم يبق أمامه، الا وسيلة واحدة، تلك التي تعلمها عندما حاول ان يدرك معنى الله، ذات يوم عن طريق معلم التربية الدينية، هذا الذي بقي بالنسبة اليه، اطهر من هؤلاء الذين يستعرضون أنفسهم كل يوم، في ظل حكومة منبوذة.

لذلك بعيدا عنهم جميعا؛ اقصد أثرياء وسماسرة العهد الزائف، ومروجي شراء الذمم، بقيت تلك البصمة تنبض شروط عفتها، في أقصى أنحاء ضميره.

هنالك حيث سكاكين الطغاة، ما زالت تصلب الفقراء كل يوم، الثورات تصرخ فينا، تستحثنا بناء عليه، لذلك ترانا نحتاج اليها، على شاكلة جيفارا.

انشا صاحبي شيئا آخراً؛ الدائرة بقيت تعصف هكذا في أنحائه، تصرخ فيه، تقتلعه من جذوره، تهدده بالخذلان ان لم يفعل، لذلك كتب متآزرا مع ثلة من الاوفياء، متحديا اوجاع أزمة قلبية راحت تسكن فيه، تستفزه لان يفعل شيئا ما؛

فلا انتقاد الساسة يكاد يجدي، ولا نصوص الكتابات، ولا الاستماع اليهم؛ سواء على مستوى محافل الدين، اومنابر الثقافة، الدرب الاوحد هو ان يبقى متمردا، رافضا، ثائرا، مستنكرا، احكام العصر الذي تم تجنيده لخدمة مآربهم، ومخططاتهم؛ هؤلاء الذين يستنزفون كل يوم كرامة الانسان والاوطان.

 

عقيل العبود

تذكير لغوي (17): علماء ثِـقات (وليس ثقاة)

faroq mawasiثمة من يخطئ في كتابة (ثِـقات) فيجعلها (ثقاة) على غرار تقاة وقضاة..

هي (ثقات) لأنها جمع ثقة- أي يوثق به أو بها، وقد جمعت جمعًا مؤنثًا سالمًا، على غرار هبة- هبات، سمة- سمات، صِلة- صِلات، عظة- عظات، هَـنة- هَنات*.

..

أما جمع التكسير في سعاة، قضاة، نحاة، غزاة، دعاة... ونحوها فهي تنتهي بهاء التأنيث، وعلامتها أن يوقف عليها بالهاء، فنقول عند الوقف: حضر القضاة، واندحر الغزاة (نلفظ الهاء، ولكننا هنا لا نحذف النقطتين عنها).

أما (هِبات) و(ثِقات) و(عِظات) .... فإننا عند الوقف نبقي التاء، ولا نبدلها بالهاء.

 

ملاحظة (1):

(أبيات) و(أصوات) و(أموات) و(أقوات) هي جموع تكسير، وليست جموعًا مؤنثة سالمة، لأن التاء في نهاية الكلمات هي في الجذر الثلاثي، ولذا فعند النصب نقول: قرأت أبياتًا، وسمعت أصواتًا ..... إلخ

 

ملاحظة (2)

شكل الهاء في (هَنات) هو الفتح، وليس كما هو شائع بالكسر، ومفردها هَـنة- أي الشيء اليسير، وقد وردت في الحديث الشريف بمعنى آخر:

"ستكون هَنات وهَنات"- أي شرور وفساد.

والسؤال:

هل كانت؟!

 

ب. فاروق مواسي

الأمل آخر ما يموت

1shaweqi moslmani ـ (قال)

ـ الحقود

لا يعتقد أنّه يمكن أن يكون قد أساء الفهم.

ـ الحقود

هو من يعمل على ضلال ما يسمع

وليس على هُدي ما يرى.

ـ الكريم

هو من يعمل على أساس الظاهر

لا على أساس الباطن.

ـ الكريم له الظاهر

وليس له الباطن.

ـ يُقاس الطموح بالإمكانيّات.

 

2 ـ (أوراق)

"إلى يسرا وبطرس روحانا ومنهما"  

ـ "مختبئة أنا في غابة مِن الشوق" قالت، وسالت من عينها دمعة.

ـ "أنتِ في غابة مِن الشوك" قال مازحاً، وهو يمسح الدمعة عن خدّها.  

ـ "الشوكُ والشوقُ واحد" قالت، وهي تبتسم.

**

قال له: "بصراحة، إنّ نفي وجود هيكل سليمان، وإنّ نفي تدميره وابتناء المسجد الأقصى على أنقاضه هو تشكيك بالقرآن وجحود وكفر بالله"!.

**

"المجمع الصناعي العسكري الأميركي يرغب بالتوتّر المحسوب في مناطق من العالم" ليبيع السلاح ويرطّب الدولار بالدمّ.

 

3 ـ (عقل العويط)

لا، لبناننا ليس "لبنان الشاعر" ولا "وطن النجوم"، بل هو هذا اللبنان المزبلة العامّة، أمّا اللبنانيون فكاذبو أديان ومنافقو قيم، وها أنا أشهد غير هيّاب، فأقول بصوتٍ مزلزِلٍ إنه لو كان للأديان أن تنفض يدها من المؤمنين بها لكان عليها أن تنفض يدها من هؤلاء الذين "يؤمنون" بالإسلام وبالمسيحية في لبنان.

 

4 ـ (نصري الصايغ)

"نظام دولي شره ومتوحّش، لا يؤمن بغير دين الربح بأي وسيلة ولو كانت إجرامية: سرقة، احتلال، فتن، اتّفاقات ظالمة، شراء ذمم أنظمة وحكومات، سيطرة على الموارد. نظام دولي يقيم سلطته الكونيّة من دون اعتبارات لقيم الحياة في مستوياتها العادية: خبزاً، دواءً، ماءً، استشفاءً، تعليماً، كرامة. نظام دولي يهدف أربابه القلّة إلى تكديس أرباح بموازاة تكديس القتلى والجائعين والمعدمين والمنبوذين والعاطلين عن العمل والممنوعين عن الأمل".

 

5 ـ (صبحي الحمّود)

"يوجد فرق بين صاحب الدين، وﻻ أقول المؤمن، وبين الملحد. الأوّل متعصّب، الثاني غير متعصّب. صاحب الدّين ذو ثقافة وحيدة الجانب وضيّقة، فيما الملحد شموليّ الثقافة. الأوّل ﻻ يحترم أحداً ولا حتى أبناء طائفته، الثاني يحترم كلّ النّاس. وأخيراً الملحد يجيد اللغة العربية، وصاحب الدّين يعفّس باللغة العربيّة".

 

6 ـ (لكاتبها)

"الفارق بين الجهل البسيط والجهل المركّب بحسب علماء السوسيولوجيا أنّ الجهل البسيط يعني إدراك الشيء على غير حقيقته والجهل المركّب هو إدراك الشيء على غير حقيقته مع اعتقاد المدرِك أنّه يدركه على حقيقته (مثل الذي يعتقد أنّ المرأة شعرها عورة وهي ناقصة عقل وحظّ ودين وشهادتها مشبوهة إلخ، ويصرّ على حقيقة ما يعتقده) فالجهل البسيط يمكن العلاج منه والتخلّص من تبعاته، لكنّ الجهل المركّب مرض عضال لأنّ الجهل في هذه الحال يتحوّل إلى عقيدة يستميت صاحبها في الدفاع عنها ولا يقبل أيّ علاج، بل على العكس يرى الأصحّاء مرضى والمرضى أصحّاء".

 

7 ـ (شكراً)

".. ما من كلمة تترك بصماتها في الروح مثل تلك التي تنبعث من روح كاتبها، وما من أديب تنطبع كلماته في الوجدان كالذي لا يتصنّع المعرفة ولا يلهث وراء المظاهر. وشوقي مسلماني هو من أولئك الأدباء الذين يجسّدون الكلمة المعبّرة والمعرفة المتجذّرة، هو المفكّر الرفيع بأصالته والكاتب الذي تنتعش العقول بعطر كلماته والشاعر الذي تفرح القلوب بإحساسه المرهف. وفوق كلّ ذلك هو صادق بنبل تواضعه ودماثة أخلاقه، فضلاً عن كونه من أبرز الساعين الى تخفيف وطأة المعاناة التي باتت تسلخ الحيوية الوجدانية من الجذور في زمن مظلم باتت تُغتصب فيه الأحلام وتسود فيه الأوهام.." مجلّة الغربة ـ سركيس كرم.  

 

8 ـ (موشي دايان)

"قصيدةٌ مقاوِمةٌ بعشرين مقاوماً..".

 

9 ـ (غوته)

الأمل

آخر ما يموت.