أقلام ثقافية

آراء في: يا دجلة الخير

syrawan yamalkiبودي في هذه المقدمة القصيرة سادتي الأفاضل أن أتقدم بجزيل شكري وامتناني لجميع الأساتذة الكرام من الموسيقيين والأدباء والشعراء والأصدقاء على إبداء آرائهم القيّمة بعملي الموسيقي المتواضع لقصيدة (يا دجلة الخير) لشاعرنا الكبير (محمد مهدي الجواهري).

خاصاً بالذكر والشكر من ساهم معي في إنجاز العمل بالإشراف والتنفيذ الموسيقي الأستاذ الفنان (عقيل عبد السلام) وبالإخراج والإنتاج السينمائي الأستاذ الفنان (حسين الليثي).

كما أقدم جزيل شكري وتقديري لهيئة تحرير صحيفتي (المثقف) و(الأخبار) الموقرتين لتعاونهما الملفت للنظر ونشرهما الفيديو حال استلامهما رابط القصيدة.

وتفضلوا بقبول خالص تقديري واحترامي.

الآراء حسبما وردت لإيميلي الخاص، واليوتيوب، وصفحة التواصل الإجتماعي

 

الفنان عقيل عبد السلام

شكرا على الرسالة والاغنية التي هي بالمقاييس الفنية رائعة ومتكاملة

وليسمع العالم كله والذي غاص في بحور الانحلال الفني والضياع الذوقي - ليسمع كيف للفنان العراقي المبدع ان يسمعه الأسلوب العراقي الصحيح والمليئ بالأحاسيس التي تعكسها الكلمة الصادقة والهادفة والمعبرة عن روح العراق ولتكون هذه الاغنية وما تليها ان شاء الله الطريق المفتوح لتنير الدرب الفني لفناني هذا العصر وتكون بوابة الولوج الى الأهداف السامية التي تقدمها الاغنية او الموسيقى العراقية

 

الأديبة ميادة أبو شنب (المثقف)

الشاعر الموسيقار القدير سيروان ياملكي

أهنئك على هذا العمل الموسيقي الكامل والمتكامل شعرًا، لحنًا، أداءً وإخراجًاعمل فنّي فداءً للعراق الغالي... من قلوب منفطرة حزنًا... تقدّم مواساة مبلّلة بدمع أحمر لأرض ونهر وسماء العراق المنكوب.

مفاجأة تستحق الثناء والتقدير...

حفظ الباري العراق وشعبه من أعداء الحياة

مودتي وإعجابي

 

 

 

الأديب نوري علي (الأخبار)

تحت تأثير مما سمعته من لحن وكلمات وصوت شجي صادق بتعابيره وكأنه يرسم حروف كلمات القصيدة، كيف لي ان اجد ما اعبر لحضرتك عن رائعتك المتكاملة ، أكرر المتكاملة، لحناً وغناءً بأداء مشحون بعاطفة صادقة وتوزيع موسيقي مميز منسجم تماما مع اللحن والكلمات ، اكمله واتمه تعابيرك وحركات جسمك وكل ما كان يدور حواليك من اخراج رائع للفيديو.

انه الإبداع العراقي حين ينبع ممن تغور جذورهم في تربة العراق لتتعانق مع اشعاعات الحضارة الأولى على الكرة الارضية. دمت لوطنك واهلك يارائع.

 

الشاعر عدنان الصائغ

رائع، رائع حقاً.. بورك العمل نصاً ولحناً وغناءً وتصويراً وتنفيذاً واخراجاً.. دمت ايها السيروان الكبير.

 

الشاعر يحيى السماوي

أحبتي الأعزة : محبتي وودي ..

أكرمني الأخ والصديق الشاعر / الموسيقار العراقي سيروان ياملكي بهدية ملأت قلبي مسرة، فأحببت أن نتشارك الإنتشاء برحيق صوته وتلحينه رائعة شاعر العرب الأكبر الجواهري " يا دجلة الخير " .

 

الفنان محمد كمر

منذ زمن وآذاننا عطشى لهكذا أعمال غنائية راقية نصا ولحنا وأداء محبتي وتقديري لأخي وصديقي الفنان الراقي سيروان ياملكي أهنئك من كل قلبي على عملكم الرائع والمتكامل فنيا وبناءً موسيقيا ومسارات لحنية جميلة نظفت الأذن مما نسمعها في أيامنا من موسيقى مبتذلة. حفظك الله للعراق أبنا بارا في أختيارك الرائع لهذه القصيدة الرائعة لشاعر رائع ولملحن ومؤدٍ رائع. أفتخر بك أخا وصديقا وفنانا كبيراً

 

الشاعرة ريم قيس كبة

الله الله الله..

يادجلة الخير يانبعا افارقه.. على الكراهة بين الحين والحينِ

بأنامل المايسترو العراقي المبدع سيروان ياملكي.. سلمت اناملك الرهيفة سيدي الغالي

 

السيدة وسن السامرائي

لا يمكنني التوقف عن سماعها تكرارا ... سيدي العزيز أبدعت حد الدهشة المفرطة فصوتك نقي عذب قوي ولاعجب الا يكون ذلك الصوت المنهدر كشلال من كردستان ليمر في كل العراق .. من أين ابتدأ والحروف تضيع امام روعة هذه اللوحة الفنية المتكاملة ... واستميحك باني ساقوم بنشرها في كل المواقع التي قد تكون قطرة في بحر ما تستحق هذه الاغنية التي اتمنى لها ان تكون وهي فعلا في مصاف الاعمال الكبيرة الخالدة .. شكرًا لك لما امتعتنا به ومُتعت بالصحة والعافية.

 

السيد نبيل كابان

مع كل تقديري واعتزازي لجميع من لحن خالدة الجواهري (يا دجلة الخير) الا انه لايمكن المقارنة مطلقا بينهم وبين لحن الفنان سيروان ياملكي. لقد منح سيروان هذه القصيدة الرائعة بعدها الحقيقي وجسد في معانيها نكهة عراقية مميزة. الصوت .. اللحن .. الاداء .. العاطفة .. الحنين العراقي .. الشجن .. والتحكم الكامل بالانغام جعلت من هذه الاغنية تحفة فنية نادرة . سلمت اناملك وعودك وصوتك ايها الفنان المتعدد المواهب. حبذا لو قامت الفضائيات العربية بالارتقاء ببرامجها وقامت ببث هذه الاغنية الفريدة. تحية كبيرة للفنان القدير ولكافة الكادر الفني المحترم الذي شارك بولادة هذه التحفة. مع مودتي

 

السيد أنور سكرية

ما القصيدة، بعد ان اشبعتها قراءة فور مشاهدتي الرابط ضمن رسالتك، هزتني بتردد موسيقاها المتناغمة لسريان النهر العظبم في ارض الرافدين ووجدت نفسي عاجزا عن العقلانية النقدية غير الممكنة الاّ عند العظماء على مستوى طه حسين، مصطفى الشكعة، منير شفيق، والقاضي الزوزني شارح المعلقات العشر. فما بال العبد الفقير على اسوار القسطنطينية المنيعة أوج عظمتها مسلحا بلسان عربي لحٍنٍ رطنٍ فقد ضاده منذ زمن...

لذا، تداريت بما لدي من حس جمالي فإذا بأم البساتين تنقلني على قطرات من دجلة عند رمان و نخيل وأعناب وأطفال تلهو حيث تكركر السواقي، ولدى إحداها وجدتك، يا صديقي العزيز، قبل أن تبرع شعرا و أدبا و موسيقى، تغرف من النهر الخالد أنغاما وإيقاعات كونت هذا اللحن البديع لتلك الكلمات النضاحة جمالا وسبكا وإحساسا آسرا...كان اللحن ما كنت، تكوّنَ لديك قبل أن تعرف العود، قبل أن تعي أن للعراق جواهري سيخلد دجلاه ماسا من كلمات...

ثم استمعت إلى أدائك مرتين و تيقنت أن عند أقلية خاصة يكون الحب جمالا واملا و ألما...وأن دجلة الخير عراق لا يندثر و سيروان يلاحق عشقا غامضا كلمة فكلمة، نغمة فنغمة، ثم قطرة فقطرة حتى سواقي الصبا و حواري بغداده اللتي لن يلوثها جهل جاهل أو سطوة جلاد أو تتر السنين الجحاف ثم يحمل عوده وأغانيه صليبا يخلصنا من عتمة الحاضر بنور عراق أبدي المحبة دائم الإبداع والعطاء...

 

الدكتور فارس التميمي

عزيزي سيروان،،، بعبارة بسيطة أقول: لقد فاجأتني بهذا العمل،،، أنا على يقين أنك فنان وشاعر له مقدرة تفوق من توفر هذه الدنيا اللئيمة للئام ممن يدعون الفن والأدب،،،، وتستحق أن تكون مبدعا في بلدك الذي لا يفارق فنك وأدبك وشعرك،،، وأنت تلحن أبيات الجواهري،، سيد شعراء العصر الحديث،، وتتغنى بدجلة التي تكاد تجف مياهها،، وقد تجف فعلا قبل أن نفارق الحياة،،، ويبقى ما قيل عنها وتغنى بها،،، لن أجاملك في تقييمي لهذا العمل من أي جانب من جوانبه،،، فاللحن الذي أبدعته قد زان أبيات الشعر بصبغة الهدوء ورسم منها لوحة واضحة التعابير،، موسيقاك هادئة وراقية وإتسقت مع الأبيات ومعانيها،،، وصوتك وأدائك كان معبرا عن الألم الذي يعتصر قلوبنا كلنا على دجلة الخير وبغداد الأسيرة في ظل حكم جهلة رعاع،،، وأما التصوير والإخراج فقد كان حرفياً لم يسبق أن شاهدت عملا فنيا عراقيا بمستوى كهذا يحترم المشاهد والمستمع.

 

 

الأستاذ عماد الحيدري

سمعتها مرة واحدة فشدني إليها بقوة: صوتك الحنون ولحنك المتميز وأداءك الجسدي، وأبعدني عنها قليلا، وأقولها مع الإعتذار، بعض اللقطات التي أجد وكأنها قد حُشِرًت، ومنها تضمين الكليب بلقطات أنهار وسواحل لا علاقة لها بدجلة، وساشاهدها مرة أخرى.... ولو قيض لنا أن نستطلع ما شعر به الجواهري العظيم وهو في قبره، لشاهدنا علائم الرضا والسرور على محياه وهو يستمع إليك يا سيروان ... وستظل ينبوعا لا ينضب من العطاء الجيد في الشعر واللحن والخلق الكريم، يا سليل الأصالة النبيلة ... أحييك أخي الغالي وكلنا ننتظر منك المزيد من إبداعك الثرّ في الثقافة والفن النبيل. مع الود

 

الأستاذ عامر بدر حسون

احرّض الاصدقاء على سماعها

اي تلحين وغناء أهان قصيدة الجواهري اكثر؟!

بودي ان احرض الاصدقاء جميعا على سماع هذا العمل الفني ودعمه باية طريقة ممكنة.

للجميع مصلحة في التواصل مع عمل كهذا، فهو يمثل نقلة او انعطافة او علامة بارزة في مسار التلحين والاداء العراقي.

شاهدت العمل قبل فترة، وكم اسفت، حينها، انني لم اتابع، من اجل متعتي الشخصية في الاقل، اسما مثل الفنان سيروان ياملكي.

وفي الحقيقة فانني توقفت منذ زمن عن متابعة الجديد في الغناء العراقي يأسا مما وصل اليه.. وبالصدفة عثرت على "دجلة الخير" من تلحين وغناء الفنان سيروان ياملكي، وقد اقبلت على سماعها وانا مدرع بالياس، فقد كانت هذه القصيدة امتحانا عسيرا لكل من تورط في تلحينها وغنائها، فهناك محاولة بصوت فؤاد سالم وتلحين طالب غالي، واخرى بصوت جعفر حسن وتلحينه، وثالثة بصوت بلقيس فالح ومن تلحين سالم حسين ورابعة الحان وغناء ناصر الحربي وخامسة بالحان وغناء حميد البصري وسادسة الحان وغناء طه رشك.

وعلى تفاوت الموهبة بين هؤلاء فان النماذج المذكورة تستحق ان تدخل مسابقة اي تلحين وغناء أهان قصيدة الجواهري اكثر!؟ وفي هذا المزاج استمعت للنسخة الجديدة، نسخة ياملكي. . ثم انني اعدتها ثانية واعدتها ثالثة وتوقفت، وكتبت من فوري التعليق التالي على اليوتيوب:

"اللحن والاداء هو افضل ماقدمت به قصيدة الجواهري حتى اليوم، وهو جديد ومختلف كليا عن المحاولات السابقة لاعتماده على ثقافة موسيقية وشعرية وحساسية عالية قدمت القصيدة واللحن والاداء كقطعة فنية واحدة. اللحن لم يزاحم القصيدة والاداء لم يزاحم اللحن ولم يتعكز عنصر من عناصر العمل على غيره من العناصر، بل جاء منسجما كعمل متكامل. الاحترافية العالية التي قدم بها العمل تفتح افاقا واعدة وقوية في امكانية تقديم روائع شعرية بمستوى موسيقي راق وباداء صوتي يحترم روح القصيدة ويحترم اللحن.. سواء بجهد الفنان سيروان ياملكي او جهد غيره (ان كان هناك من يمتلك هذه الموهبة التي تجلت في هذا العمل). اللحن والاداء جاءا افضل من الاخراج التلفزيوني للعمل.. فهو وان كان احترافيا من الناحية التقنية، الا انه بدى، احيانا، وكانه معمول لابراز شخص الفنان سيروان ووضعه بصيغة مزاحمة للحن والاداء.. احيانا الشكل الجميل والوسيم للفنان ياملكي يبدو وكانه ينافس القصيدة واللحن والاداء في الحضور، ولم يذب كليا في العناصر الاساسية التي اندمجت بشكل رائع في هذا العمل. مرحى لعمل ممتاز، كهذا، في هذه الفوضى السائدة ".

وجاءني الرد سريعا وموشيا بفضيلة التواضع من المخرج حسين الليثي الذي ظلمته في تقييمي السريع:

"شكرا لتحليلكم العميق ومروركم سيدي، اكاد اتفق مع كل ماقلت خصوصا ما يخص الاخراج الذي لايرقى للقصيدة اولجمال اللحن والاداء للاستاذ سيروان ياملكي. ولكن هذا هو حال الانتاج الفقير سيدي، فالعمل السينمائي ليس عمل فرديا ويحتاج انتاجية مالية ضخمة ليصل لمستوى ابداع الجواهري وياملكي. مره اخرى اشكر تحليلك الموضوعي الذي نحتاجه للوصول للتقييم الحقيقي للعمل في زمن الفوضى السائده كما تقدمت".

فرددت عليه موضحا بالتالي:

"شكرا لردكم الجميل والسريع، وبودي ان اوضح اكثر: الاخراج ليس سيئا بل هو ممتاز، لكن شيئا ما جعله يبدو احيانا وكانه يتكلم لغته هو وحده، ولم يذب في هذه التحفة الفنية مع الشكر"

وبعد دقائق جاء الرد من الفنان سيروان ياملكي وهو ينضح بروح التواضع النبيل، وهنا رده:

"الاستاذ الفاضل عامر بدر.. يقينا أن موسيقانا وآدابنا بحاجة لفكر وقاد يضعها على المسار الصحيح ونقد بناء يسمو بكل نتاجاتها كفكركم يا سيدي الكريم، وبودي قبل ان اقدم لكم جزيل شكرنا أود ان اقول لكم بأن كل ماجاء في نقدكم البناء حرفا حرفا إنما اضاف لعملنا الفني المتواضع (بجهود فردية) قيمة عليا، نفخر بها شهادة من فكر نير وقلب صادق ونية مخلصة وحس عال، للارتقاء بمستوى موسيقانا العراقية بعد ازمة الاسترخاء التي اجتاحت مذاقاتنا وطعومها باغنيات الساندويج السريعة والرخيصة مع شديد الاسف.وللحقيقة اقول يا سيدي لولا الجهود الفردية للصديق الاستاذ حسين الليثي لما كان لي انجاز (يا دجلة الخير) راجيا منكم ان تتقبلوا منا كل الخير واجزل الشكر والامتنان ووافرتقديرنا واحترامنا."

لقد عكست الردود تواضع الفنان امام عمله ورغبته في ايصاله وانصافه، رغم ان المخرج والفنان يعرفان ان ملاحظاتي كانت انطباعية سريعة، وانني غير مختص بالنقد الموسيقي لكنهما قدما صورة رائعة فعلا، للمبدع الذي يجعل عمله هو الذي يتحدث عنه، خلافا لما هو شائع من احاديث التسويق لاتفه الاعمال.

في يوم ما.. جاء سيد درويش الى عالم الفن المصري كنيزك او شهاب خاطف وتوفي وهو ابن 32 عاما، لكنه قدم مفهوما جديدا للموسيقى العربية اثّر حتى اليوم على كل ماهو جاد في الموسيقى.

كان الغناء والتلحين قبل دخول الشيخ سيد درويش..آهات وليال يقضي فيها المطرب اكثر من نصف الوصلة الغنائية، ومن بعض الاغنيات القديمة جدا التي استمعت اليها كنت اسمع المذيع يقول نقدم لكم الاغنية الفلانية مع وصلة ليالي للمطرب او المطربة الفلانية. اضافة لهذا كان الكلام في مكان واللحن في مكان اخر، فجاء سيد درويش وقلب شكل الغناء العربي كليا، فقد جعل اللحن يخرج من الكلمة، فاذا كانت الكلمات حزينة كان اللحن شجيا وحزينا، واذا كانت الكلمات سعيدة وفرحة كان اللحن يتقافز بمعنى الكلمة. قبل سيد درويش لم يكن هذا موجودا. وعلي ان اقول ان الفنان والشاعر سيروان ياملكي بدا لي وهو يقدم دجلة الخير، وكانه خرج للتو من محاضرة للشيخ سيد درويش وقدم هذا العمل الفني الساحر في كماله على مباديء الشيخ سيد درويش.

اعرف انني اكتب حماستي لهذا العمل وللفنان ياملكي، والناس اذواق، لكنني اعتقد ان هذا العمل وصل ذروة في الانسجام والتناغم لم اعرفها في الموسيقى العربية القديمة الا عند محمد الموجي يوم لحن قصيدة لا مثيل لبنائها واجوائها في الشعر العربي، اعني "حانة الاقدار" التي غنتها ام كلثوم.. وكانت تدفع للتساؤل من يلحق الاخر؟ الكلمة ام اللحن ام ان روح اللحن تحاول اللحاق بروح القصيدة؟ وكيف ان ام كلثوم التي حملت كل شيء اصبحت وكانها اسيرة الكلمة واللحن. ساقدم للاصدقاء قريبا هذه الاغنية ليسمعوها كما لم يسمعوها من قبل.

اتمنى على الاصدقاء، بل وارجوهم ان يشاركوا في نشر هذا العمل الفني الراقي في صفحاتهم ليصل الى اكبر عدد من الناس، ومن يدري فلعلّ المحطات التلفزيونية تنتبه له.

والان الى المتعة الجواهرية الياملكية!

 

الدكتور وميض محسن

كأن من كتبها ولحنها واحد .. احييك على هذا الاحساس العميق بكل حرف لهذه القصيدة الرائعة التي لم يكن لاحد ان يضيف لها سواك

 

الأستاذ ماجد الغامدي

رائعة تتجدد بتجدد حب العراق ورافديه وأهله

أطرب لها سماعا من الجواهري وأثمل شوقا لصوت فؤاد سالم وها أنا أستعيد الشجى مع الفنان الكبير سيروان وتبقى روعةُ اللحنِ في جمالِ النشيدِ !

 

الأستاذ اسامة الغرباوي

عطاء وإبداع لا ينضب من دجلة الخير، الفنانون الأدباء والعلماء والأكاديميون في مقدمة صفوف الشعب بعد زوال هذه الغمة من الفاسدين، لكم منا كل الحب والتقدير ومزيد من النجاحات

 

الأستاذ طه العلاق

شكرا لك اخي محمد على رفع هذه التحفة الفنيه للأخ سيروان الذي انقطع التواصل معه منذ أن غادر العراق. عرفته في قسم الموسيقى كان انسانا راقيا وعراقيا أصيلا لقد نجح في ترجمة حبه للعراق من خلال هذا اللحن والأداء فلك وله مني كل الحب والتقدير

 

الدكتورة إيمان يوسف الزهاوي

كلمات وألحان وصوت يدخل القلب دون جواز ، الى كل اصحاب الأذواق الراقية

 

السيد سداد احمد

سلمت كاك سيروان على هذا العمل الراقي، فهو كليب بروفيشنال من حيث التصوير واختيار اللوكيشنات بشكل عام ودقة عمل المونتاج في قطع وتداخل اللقطات بشكل انسيابي مريح للمشاهدة وتقنية التسجيل العالية مريح للاستماع واختيار الخلفيات (الباگراوند) كانت رائعة ومعبرة بحيث يضفي على الكادر المزيد من الحيوية في التعبير، نفتقر الى هكذا اعمال جادة في الوقت الحاضر في مجال الفن والأدب

 

الأستاذ هلال ساكو

الله الله رووووعة يااستاذ سيروان عاشت ايديك وعاش صوتك حقيقة تعجز الكلمات عن الوصف . الله يعطيك الصحة وتمنياتي لكم بالتوفيق والتألق دائما يارب .

 

السيد احمد سامي

الله الله الله عمل جميل جدا بوركت جهودك استاذ سيروان وسلمت اناملك التي سطرت هذه الجمل اللحنيه الجميله وتحية حب وامتنان لصوتك الشجي الرائع.... شكرا لك من الأعماق

عفوا استاذ والله ماقلنا الا قليلا فأنت تستحق كل الحب والأمتنان لما ارفدتنا به من رائعة جميله فشكرا لك مره ثانيه على ماتحملته من تعب ومشقه لكي تظهر لنا ابداعاتك استاذي الفاضل.ولك مني كل التقدير

 

السيدة شيرين عرفان

رقي في الاداء والكليب و أروع قصيدة قيلت عن العراق للشاعر الكبير الجواهري ناهيك عن صوت الفنان الموسيقي والشاعر سيروان ياملكي ....دمت لنا وفنك الاصيل

 

السيدة رندة كاظم

یاریت تعود هکذا اصوات تراثیة جمیله مره ثانیة بعد ان غزت الاغاني الریفیه والکاولیه الذوق العام واعتقد ان هذا الصوت مکمل لاحمد الخلیل وهو الصوت الوحید الذي یهواه البغادلة دون غیرهم .

 

 

 

السيد محمد السيد

• قصيده صعبه لكن الاداء اكثر من رائع حنجره مبدعه مونتاج جميل عيشتني بالطرب العراقي الاصيل وغناء القصائد نتمنى الموفقيه والنجاح وارفادنا بهكذا طرب يجمع بين الاصاله والقدم والحداثه تحياتي للمبدعين

 

الدكتور جاسم عجاج

أدمعتم عيناي يا من كتبت ويا من لحن وغنى...وانا الذي ولدت على ضفافك يا دجلتي .. وددت ذاك الشراع الرخص لو كفني يحاك منه غداة البين يطويني.

 

الأستاذ حسن البدري

أخي العزيز الأستاذ سيروان.. اولا الترجمة هي يادجلة الخير...O Tigris of the Bounties.اللحن رائع والاخراج السينمائي ممتاز...لدي رأي شخصي بالأداء فأرجوا أن تعذر صراحتي. ..صوتك جميل واللحن يحتاج إلى طاقة صوتية أعلى لكي ينال حقه . قد يصل صوتك إلى درجة 6 في مقام الرست مثلا ولكن هناك أصوات قد تصل إلى القرار وجواب القرار كما تعلم.

 

http://almothaqaf.com/index.php/youtube2009/897878.html

 

تذكير لغوي (16): شُطآن هل هي ممنوعة من الصرف؟

faroq mawasiسألني معلم صديق إن كانت كلمة (شطآن) منصرفة (منونة) أم لا؟

- الشاطئ تجمع على شطآن أو شواطئ.

كلمة (شواطئ) هي ممنوعة من الصرف، لأنها على صيغة منتهى الجموع، فنقول زرت شواطئَ، وتوجهت إلى شواطئَ....(فلا تنوين فيهما، وتجر بالفتحة).

أما (شطآن) فلا مبرر لمنعها، لأنها:

* ليست علمًا فيه ألف ونون زائدتان – مثل حمدان وعدنان وزيدان... إلخ

* ليست صفة على وزن فعلان- مثل ظمآن وجوعان وهيمان....إلخ

*ليست صيغة منتهى الجموع- هذه الصيغة التي تكون على وزان (مفاعل) أو (مفاعيل) وما هو شبيه لهما صوتيًا (مثلاً مفاعل- يشبهها صوتيًا فواعل، أفاعل ، فعالل، فعائل...إلخ).

إذن نقول "زرت خلجانًا وشطآنًا، ورأيت كثبانًا رمليةً"...،

"تقصى الجاحظ عرجانًا وبرصانًا وعميانًا فكتب عنهم".

...

ملاحظة: كلمة (شط) الدارجة أصلها (شطء)، والشطء من معانيها الشاطئ، وجمعها (شُطوء).

 

نَوال السَّعدَاوي: المرْأةُ التي هددتْ عرشَ الرِّجال

mobarak abaeziإنها القضية، تلك التي تجُزّ أغصان حياة الكتاب والمفكرين الذين نصبوا أنفسهم للدفاع عن قضايا الإنسان، فهم إلى الآخرة أقرب وإلى الزوال أدنى، لأن حملات التشهير المختلفة التي تصدر من خصومهم في الفكر، ومن الدولة التي يئست من تواجدهم المستمر على قيد الحياة، لم تبق على كمية هواء تكفيهم للتنفس بشكل طبيعي.

ولعل نوال السعداوي من صفوة النخبة التي عانت من شكلي الاضطهاد؛ ذاك الذي مارسته السلطة حين اعتقلتها بسبب نضالها في صفوف الحركة الماركسية أيام السادات. وذاك الآتي من التفكير النسقي في الدين الذي راد فيه إخوان مصر وسلفيوها وأزهريوها؛ فقد حكم عليها الأزهر بالكفر والردة، وخُصصت عشرات الحلقات في البرامج التلفزيونية الدينية، للتشهير بها والتحريض على قتلها، وقد قال عنها الداعية خالد عبد الله إنها تستحق الرجم والشنق والقتل، وتأسف على عدم تواجدها في بلد إسلامي، وإلا كان مصيرها ذلك المصير.

لهذا تجدها لا تتوقف عن الدعوة إلى الدولة المدنية، لأن الأخيرة تكفل للناس حرية التفكير في كل ما يحيط بهم، بما فيه الدين نفسه، الذي اعتبرته شأنا خاصا يتم بشكل عمودي بين السيد والعبد. ومع ذلك، فسهام نقدها ليست موجهة لخطاب الأديان فحسب، فهي مصرة على نقد الرأسمالية والنظام الأبوي ومتمسكة بقواعد التحليل الماركسي للظواهر المجتمعية. لكن نقد الخطاب الديني هو الذي جعلها عرضة للمحنة، فقد رُفعت قضايا لتطليقها من زوجها الروائي المعروف شريف حتاتة، باعتبار أنها أصبحت -كما يعتقدون- مرتدة، تماما كما حدث مع نصر حامد أبو زيد.

والمؤكد من ذلك كله، أنها امرأة مختلفة عن كل النساء؛ فهي رقيقة الحس، لكنها صلبة الإرادة. كثيرة الثقة بالناس، لكنها قادرة على استعادة نفسها حين تثبت الإدانة. سعيدة الحظ بارتقائها إلى مصاف أصحاب الكعاب الطويلة، لكنها سيئة الحظ بمجتمعها المنحدر إلى المراتب الدنيا من التردي الحضاري.

انتقدها الكثير من دعاة هذا الزمان، مثل عبد الحميد كشك، وأبو إسحاق الحويني، وخالد عبد الله، وغيرهم كثير، واتهموها بالكفر؛ فقد كان الأقسى على ذكورية الرجل المسلم، أن يرتفع صوت العورة على صياح الرجال، وأن يتوارى الرجل عندما ترفع النساء صوت الرفض والثورة. تلك عقد كان لها صداها الثيولوجي في كل الحضارات، ففي المسيحية يُعتقد أن الخالق صنف الرجال والنساء على نحو مختلف. وفي الصين يعتبرون لغة النساء كالسيف لا تتركه المرأة يصدأ. كما أن الإنجليز يقولون إن الصمت هو أحسن حلي المرأة، إلا أنها قليلا ما تتقلده، وفي الإسلام تعتبر ناقصة عقل، وفي أغلب الأمم ليست سوى موضوع للشهوة. وهذه التصورات كانت سائدة في كل الحضارات القديمة، لكن أغلبها لم يعد سائدا في الوقت الحالي، بعد أن أثبتت المرأة جدارتها في كل الميادين. ولعل المؤسف في الأمر، أن الخطابات الإسلامية المتشددة تريد لنا أن نعود لتكريس هذه التصورات بإحيائها لما كان زمن الرسالة، وليس بالبعيد ما قاله أبو إسحاق الحويني حين أكد أن المرأة مهما صعدت هي مقلدة وعامية، فالعلم في نظره إنما هو للرجال!

والحقيقة التي لا تُدارَى، هي أن التكفير نفسَه، يوجه لذوي المكانة الفكرية والمعرفية الكبيرة، أي أن التكفير في حد ذاته اعتراف بما تمثله نوال السعداوي في الذاكرة الثقافية للمصريين ولقرائها كافة، فهي في كل الحالات، لا تتدثر بمقالات معدودة لكي تكون سهلة المنال، فإنتاجها يتجاوز الخمسين كتابا، ومعظمها أثار ضجة حين إصداره، من قبيل "الإله يقدم استقالته"، و"سقوط الإمام"، و"الوجه العاري للمرأة العربية"، و"جنات وإبليس"، و"ملك وامرأة وإله" و"مذكرات طفلة اسمها سعاد"، و"مذكراتي في سجن النساء".

وهي، إلى حدود كتابة هذه الكلمات، مازالت تقْدم، بخطى واثقة، على تعرية الطابوهات الاجتماعية، وتغيير أنساق التفكير التليدة، وهدم المسلمات التاريخية التي تعشش في الذاكرة الجماعية منذ زمن طويل.

 

مبارك أباعزي

 

نوبل .. تاجر الموت ميّتْ!!!

abduljabar noriهكذا عام 1888 توفي "لوفديج" شقيق الفريد نوبل حينها نعت الصحف (خطاً) الدكتور الفريد نوبل بهذه الجملة "تاجر الموت ميّتْ" وكتبت الصحف الفرنسية أنّ نوبل أصبح غنياً من أجل أيجاد طرق لقتل مزيد من الناس، شعر نوبل بخيبة أمل مما قرأهُ وأرتابهُ القلق بشأنْ ذكراه بعد موته بنظر الناس، ففي نوفمبر 1895 وضع نوبل وصيتهُ الأخيرة لدى النادي السويدي – النرويجي في باريس، مكرساً الجزأ الأكبر من ثروتهِ لتأسيس جوائز نوبل للعلماء المبدعين في حقول الآداب والعلوم، وعادة تسلّم الجائزة في اليوم العاشر من ديسمبر من كل عام هو يوم وفاة الصناعي السويدي صاحب جائزة نوبل، وتسلم في أوسلو، وبقية الجوائز في ستوكهولم، وقيمة الجائزة عبارة عن ميدالية ذهبية ومبلغ مالي حُدد في 1901 خمسة ملايين كرون سويدي ما يعادل مليون دولار أمريكي، ويتغيّر الرقم حسب قيمة العملة في الوقت اللاحق، واليوم تعادل قيمتها 8 مليون كرون سويدي أو ما يعادل 631 ألف جنيه أسترليني .

شروط منح الجائزة

1- أن يكون الشخص على قيد الحياة رجل، أمرأة، أسود، أبيض .

2- تعطى للمبدعين في العلوم التطبيقية الأساسية لما فيها النفع للبشرية كالكيمياء والفيزياء والطب .

3- وقسم متعلق بالعلوم الأنسانية المتمثلة بالآداب .

4- جهود متميّزة لخدمة السلام العالمي .

وتمنح الجائزة وفق أسس ومعايير ثابتة عبر تقييم موضوعي دقيق بعيداً عن الأنحياز السياسي، ويكون الفائز في نظر لجنة التحكيم صاحب موهبة كبيرة أنٍ لم يكن عبقرياً وأفضل من بقية المرشحين، وأنّ الجائزة للسلام وليس للسلاح، والواقع غير ذالك للأسف الشديد تأثرت لجنة التحكيم بمزاجات الدول الكبرى المتنفذة، وخضعت للتأثيرات شأنها شأن أية مؤسسة تتعلق بالرأي العام العالمي، وقد مُنحت مراراً لمن لا يستحقونها، وحُجبتْ عن أشخاصٍ آخرين يستحقونها بجدارة، ففي عام 1901 السنة الأولى للتكريم، كان أحد أبرز عمالقة الأدب العالمي "لييف تولستوي" كان بين المرشحين ولكن لجنة التحكيم الملكية حجبت الجائزة عنهُ وأعطتهُ للشاعر الفرنسي (برودوم) حينما كان في تلك الفترة ثمة أدباء مرموقين أكثر من الشاعر الفرنسي برودوم مثل : أنطوان تشيخوف، مكسيم غوركي، الكسندر بلوك، أميل زولا، ومنحت الجائزة ل "مناحيم بيكن" رئيس الوزراء الأسرائيلي مناصفة مع السادات الرئيس المصري، ومنحت الأكاديمية النرويجية جائزة نوبل للسلام 2009 للرئيس الأمريكي " باراك أوباما " حيث كا القرار مفاجئاً للجميع حتى كتب المعلق السويدى لصحيفة (أفتون بلايدت) الوسعة الأنتشار {يا ألاهي لماذا مُنح أوباما جائزة نوبل للسلام أنها (نكته) لآنّ الجائزة للسلام وليس للحرب}.

أتمنى أنْ تستأنس لجنة التحكيم للجائزة بخبراء أستشاريين من نخب اليسار التقدمي لكي نحصل على أختيار صائب وعادل ونصل إلى أسعاد هذا الأنسان الذي هو أثىمن رأسمال .

ولكي أكون منصفاً وعادلاً في تقييمي للجائزة أنّها أُعطيتْ أيضاً لأشخاصٍ حسب مقاسات التقييم من النخب الخيرة، وأصحاب اليد البيضاء الذين هدفهم خدمة البشرية وأرساء السلام العالمي مثل : (كارل فون أوستيزيكي) صحفي ناشط للسلام العالمي في عهد هتلر حين أعلن عن أفكارهُ الديمقراطية واللبرالية وأرساء السلام بكل جرأة وتحدي بالوقوف بوجه التيار النازي المعادي للبشرية، وأعطيت ل(داغ همرشولد) من السويد أمين عام الأمم المتحدة للفترة 1953 -1956 لدوره المشرف في التصدي للعدوان الثلاثي على مصر، ودورهُ الأنساني في حلحلة مشكلة الكونغو

أخيراً /

وقد أخترتْ جائزة نوبل في حقل الكيمياء التطبيقية لهذا العام 2015 والتي أعطيت إلى التركي عزيز سانكار والسويدي توماس لندال والأمريكي باول مودريتش، وفق ما أعلنت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم " لدراستهم ولبحوثهم في مجال أكتشاف الآليات التي تستخدمها الخلايا لأصلاح الحمض النووي D N A ، اي دراسات ميكانيكية في أصلاح الحمض النووي، وشرحوا فيه كيفية أصلاح الخلية للحمض النووي من أجل درأ الأخطاء التي تحدث في المعلومات الوراثية، والتخفيف عن الأضرار الجانبية التي تتعرض لها الخلايا الأخرى السليمة أثناء العلاج الكيمياوي المعتاد في يومنا هذا، وأن جهود هؤولاء العلماء الذين فازوا بالجائزة كانت مضنية وأستغرقت أكثر من عشرة سنوات للوصول إلى هذه النتائج الأيجابية والمفرحة للتخفيف عن آلام الأنسان، فالمجد لكم يا أصحاب الأيادي البيضاء.

وأتساءل وأخاطب ذوي الضمائر الحية، وأصحاب النزعة الأنسانية الخيرة .

من الذي يستحق الجنة الموعودة وملذاتها الأبدية في 72 من حسناوات الجنة، وأنهار العسل واللبن والخمر؟؟؟ أهو الأرهابي أبو بكر البغدادي أم هذه النخبة من العلماء المتفانين في حفظ الجنس البشري ----- وأترك الأجابة لكم مع المودة

الشباب العربي وتأثير الانترنت

rasol alkabiفتحت مواقع التواصل الاجتماعي شهية الشباب العربي بنهم شديد فتحولت ساعات الاستراحة والعمل والسهر إلى جلسات طويلة لا تفارق الحاسوب أو الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة ليقسم الشباب إلى قسمين إما أصحاب الإبداعات ومن لديهم ملكة سابقه بالكتابة والتصميم والمطالعة، تحولوا إلى صناعه المدونات ونشر الأخبار والنصوص على مواقع التواصل وكيفية ربطها وتطويرها وتحديثها أو استخدام صفحات أخرى من الانترنت والمواقع سواءاً المجانية أو التجارية إلى ساحات لتبادل الأفكار وتقبل الآخر واخذ ما هو نافع من معلومة تاريخيه أو علمية أو اجتماعية أو غيرها والاستفادة منها أو بثها في شكل آخر للأصدقاء والعالم إما القسم الثاني فهم الأقل إدراك ومنفعة من هذا العالم الرقمي الجديد والمفتحة أبوابه على مصراعيه وهم إما طارئين أو مندفعين وان كانوا يستأنسون بها ويجدون المعلومة والتسلية ناهيك عن وسائل اتصال سهله ومجانية الا ان كل هذا يعرضهم للخطر فهم لا يعرفون الآلية التي تحرك هذه المحركات ومصدر المعلومة وهل هي حقيقية أم ساذجة أم تؤدي إلى تحطيم قيم معينه أو تجرح شخصيات محترمه وهل ان بعض المعلومات تثير الحزن والفتنه والشبهة ويمكن حصر أكثرها بالإشاعة وقد يكون هذا المتصفح والمشاهد هو أداة سهله لبث الإشاعة وتقبلها بحسب الكثرة فهو آله مدمرة لنفسه وللمجتمع أحيانا إذن فالموضوع جدا خطر يتطلب منا التوقف والتأمل ومحاوله تحديد هذه الوسائل وإتاحتها بعمر معين فالأطفال اليوم يطالعون موقع اليوتيوب والفيس بوك ومواقع الألعاب وهي بالحقيقة مواقع تقضي على براءة الأطفال وتحملهم الصور والعادات السيئة والقبيحة وتجردهم من الأخلاق وتسممهم بثقافة العنف والتعري والبذاءة والحقد والأنانية فيما يوجد ما هو علمي ونافع ومؤنس وهذا لا ينكر أبدا، وإنما يشجع على تعليم الحاسوب وبعض الألعاب التي تزيد الذكاء الا ان هم فيصل في الموضوع هو المتابعة ومحاوله بث المعلومة والنصيحة الجميلة وغير المكررة بالإضافة إلى محاوله التعريف بما هو سيئ بطريقه لطيفه وإيجاد البدائل بل وإتاحتها وإبعاد أصدقاء السوء أو من يتم اصطيادهم بسهوله أو من هم غير مقيدين ومتابعين من أسرهم وآخر ما تسببه مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات الانترنت على الشباب بشكل خاص هو بث الأفكار المتطرفة أو استخدام هذه الأفكار بالعكس لتسقيط المعتقدات والأديان وجعلها شواهد للوصول لغايات اقلها التلويح بالحرية المفرطة والهجينة متخذين من قوالب بعض الدول كتجارب يمكن تطبيقها بأي مكان متناسين ان لكل مكان صورة ومنحى وعادات وتراث معين كما ذهب الكثير من الشباب باتهام جميع رجال الدين والمتدينين بالكذب مستفيدين من بعض النماذج السيئة إما الأنثى فهي كذلك لا تستثنى من خطر الانترنت فالإكثار من موضوعه الصداقة والحرية قد تقنعها على التمرد على عادتها وتقاليدها ومكنوناتها المحترمة التي تلقتها من الأسرة والمجتمع المحترم والعناصر الجيدة وكل ما تطمئن له ويبث فيها روح المحبة والتعاون،وعلاج كل هذا هي التربية الرصينة التي لا تخلو من المتابعة والحرص وفسح مجالات رحبة مع الأسرة والشباب والبنات كالسفر والاستراحة والتواصل مع الأصدقاء والأهل الواعين وحكاية القصص وإشعارهم بالاهتمام ولكي يكون هناك أساس غير رخو يمكن ان يذاب ويخترق يمكن للفتاة والشاب ان يعرف ما هو جيد وطيب وما هي حقوقه المشروطة بالأخلاق والقيم الفاضلة التي يمكنه ان يتميز بها لكي لا يندم يوما ما على فعل أو قول أو اتهام وكيف له ان يعرف المصدر ويتأكد ويترك الشبهات أو يأخذ ما هو نافع وجيد وعندما يكون مؤهل علميا أو ثقافيه في ذلك الوقت يمكنه ان يستمع للرأي الآخر ويستفد من بعضه حتى وان كان بعض النقد غير موضوعي يمكن ان نقُوٌم به أنفسنا ونتعرف على تجارب طيبه ونتعامل مع ما يمكن تحقيقه بالممكن.

 

رسول الكعبي

هموم ومشكلات الشباب الفرنسي

tara ibrahimتشير الاحصائيات الى ان معظم سكان العاصمة الفرنسية هم من الشباب العزاب الذين وبسبب نمط الحياة الباريسية لا يودون او قد لا تتهيأ لهم الفرص لمقابلة شريك الحياة، وبالطبع فهذا لايمنعهم من القيام بمغامرات صغيرة لا تدوم . ألامر يبدو غير مربح اقتصاديا بالنسبة لهؤلاء كون باريس هي عاصمة الغلاء الفاحش وان أسعارالسكن والعيش فيها مرتفعة جدا ناهيك عن الضرائب التي يدفعها الشاب الاعزب هي اكثر بكثير من الضرائب التي يدفعها المتزوج.

كثيرة هي الحلول التي تم اقتراحها من قبل الشباب وبصورة لامركزية لمساعدة أنفسهم ، ليس فقط من اجل المال بل للتعرف الى بعضهم البعض ايضا، والتي قد يأملون أن تنتهي إحداها بنهاية سعيدة. ولصغرمساحات الشقق الباريسية يضطر العزاب الى أخذ ملابسهم الى محلات خاصة لغسلها والتي تستوفي مبلغا باهظا بعض الشيء، لذا فقد يعمد الشباب والذين لديهم غسالة في البيت لعرض هذه الخدمة بسعرأقل من هذه المحلات مع الحصول على رفقة صغيرة طوال مدة الغسيل ، أو قد يقدم شاب او شابة على دعوة اناس لايعرفونهم على الانترنت للعشاء، ولكن بسعر اقل من اسعار المطاعم من اجل التعرف الى أناس جدد، امر تم تسميته مؤخرا بـ "الاقتصاد الاجتماعي" ، الذي يمكن المرء ان يدخر قليلا من المال من خلال اقامة هذا النوع من العلاقات الاجتماعية.

الامرتجاوز حدود المألوف لبعض العادات الثابتة الى استنباط امورليست بالحسبان حيث ظهرت مؤخرا العديد من المواقع التي تسمى   " لنخرج معا في باريس" والتي هي مواقع يقترح فيها الشباب القيام بزيارة متحف ما او القيام برحلة صغيرة في أرجاء العاصمة   مع آخرين، لعل وعسى ان يجد احدهم حب حياته، امر قد يقبل به البعض للهرب من الوحدة المملة والبعض الاخر يرفض هكذا امور كونهم يؤمنون بالحب من اول نظرة ، ناهيك عن المواقع العجيبة الغريبة التي تقترح اللقاء على اسس دينية، اقتصادية، اجتماعية،         وموقع آخر يشجع على التلاقي يسمى" موقع الجديين" الذي يشجع الاشخاص على تصفح الموقع لعلهم يجدون فيه علاقة جدية مع آخر قد تغيرمن اسلوب حياتهم .

وفي نهاية المطاف، فالشاب الوحيد الذي لا يستطيع النجاح في حياته العاطفية وبناء كيان عائلي رغم مساعيه الحثيثة لايجاد "اخت الروح" كما يقول الفرنسيون ، سيفكر في الخطوة القادمة وهي تبني طفل، حيث يمنح القانون الفرنسي حق التبني للاعزب ايضا، ولكن على ارض الواقع الامرغيرسهل بتاتا، فالحكومة تمنح المتزوجين الذين لا يستطيعون انجاب الاطفال الاولوية في التبني   وغالبا ما يكون الاعزب في نهاية قائمة الانتظار، هذا بعد القيام بالعديد من المقابلات مع الاطباء النفسيين والمساعدين الاجتماعيين للتعرف على اسباب قرارهم تبني الاطفال.

وربما يمكن ان نقول ان الاناث العازبات هن اوفرحظا، فهن يستطعن الذهاب الى اسبانيا وبالتحديد الى برشلونة للقيام بالتلقيح الصناعي من خلال الحصول على نطفة شخص لا يعرفنه، ولكن المهم لديهن هو انجاب طفل ..اما الشاب الاعزب فهو ان لم تتح له   فرصة تبني طفل في بلاده، يقوم بالسفرالى البلدان الافريقية او الاسيوية حيث امكانية التبني اسهل بكثير من فرنسا وهذا المسعى يتطلب دفع اموال طائلة.

وقد يتساءل المرء، اذن ماهو دور العائلة في كل ذلك ؟! ، ولماذا هذه العزلة او الوحدة التي يعيشها الشباب الفرنسي؟ تشير   الاحصائيات التي اجريت ان العائلة لاتلعب دورها كملاذ آمن للابناء، والعلاقات الانسانية فيها متدهورة، فالكاتب "اندريه جيد" معروف بمقولته " العائلة...انا اكرهك"، يبدو ان من بين 4 ملايين فرنسي، هناك 54 بالمائة يعانون في حياتهم لاسباب عائلية..وثلث الفرنسيين يقولون انهم يجتمعون بعوائلهم عدة مرات في السنة.

هذه الوحدة هي مفارقة غريبة في مجتمع فيه وسائل الاتصال متاحة وسريعة ولكن يبدو انها غير مهمة أو ضرورية للبعض، فالعلاقات الاجتماعية ضعيفة حتى في مجال العمل كون الجميع يتعرضون الى ضغوطات نفسية بسبب الإرهاق المتواصل وروحية المنافسة للحصول على ترقية لزيادة الدخل ، فكيف اذن يمكن البحث والحصول عن شريك الحياة فيه ؟!.أما نسبة النساء من هؤلاء المنعزلين فهى اكثر من الرجال حيث اصبحت المرأة صعبة المراس، فهن يرغبن الحصول على شريك الحياة ولكنهن لايردن العيش معه بإستمرارأوعند حدوث اية مشكلات ، ومن البديهي ان تكون الغالبية العظمى من طالبي الطلاق هي من النساء.                                                                    

 

د. تارا إبراهيم - باريس

 

جائزة نوبل للمجتمع التونسي

moamar habarفرحت كثيرا لحصول الرباعية التونسية على جائزة نوبل للسلام. ولأول مرة في حياتي أشعر من أعماق القلب، أن جائزة نوبل للسلام منحت لأهلها وأصحابها، بغض النظر عن الهيئة القائمة على منح جائزة نوبل للسلام.

أحداث تونس أظهرت الصورة اللاّمعة للمجتمع التونسي، وقد ذكر صاحب الأسطر في عدة مقالات سابقة وتدخلات عبر صفحته، فضائل المجتمع التونسي، والميزات التي ميّزته عن غيره، وهو المجتمع الذي لايملك نفطا ولا غازا. ولعلّ منح جائزة نوبل للسلام، مناسبة للوقوف على هذه الفضائل، والتعريف بها وبأصحابها التونسيين..

الحفاظ على الجوهر.. يمتاز المجتمع التونسي بالتعايش بين مختلف الثقافات المختلفة المتضاربة. إن الحركة التي قام بها المجتمع التونسي ضد الرئيس التونسي بن علي والحركات الاجتماعية المتتالية من بعده، لم تقضي على جوهر المجتمع، ولم تلغي مقومات المجتمع التي تعارف عليها منذ عقود، بغض النظر عن تأييدك لها أو رفضها. فبقي المجتمع متماسكا، يعالج أخطاءه بتدرج، ويمسك بما يراه مناسبا لثباته واستقراره.

لغة الصناديق.. دخل المرزوقي بالانتخابات وخرج بالانتخابات، وبغض النظر عن إنجازاته، التي يترك تقييمها للمؤيدين والمعارضين له، فقد نال رضا الجميع بما فيهم الذين عارضوه ومن حقهم معارضته.

هذه الأسطر لا تعالج السيرة الخاصة بالرئيس، فهذا الجانب يترك لمؤيديه ومعارضيه، إنما تركز على السلاسة في إنتقال الحكم من أبدي مطلق إلى تداول على الحكم. وتبقى هذه النظرة معلقة إلى غاية إنتظار نهاية فترة حكم الرئيس التونسي الحالي قائد السبسي. هل سيترك الحكم عبر الصندوق، كما دخله عبر الصندوق؟.

ويبقى المجتمع التونسي رائدا ومثالا يحتذى به في نقل السلطة عبر صناديق الانتخاب وبأمن وسلام، رغم تجربته القصيرة جدا في نقل السلطة وممارستها.

الإسلاميين التونسيين.. بغض النظر عن أنك تؤيد الغنوشي أو تعارضه، فإن مما يجب ذكره في هذا المقام، أن الحركة الاسلامية في تونس، إلتزمت حدود المجتمع التونسي، واتّبعت السلم وسيلة والاستقرار غاية، واحتكمت لصندوق الانتخابات، وراعت مشاعر المجتمع التونسي، وحافظت على هدوئها حين هاجمها خصومها بأغلظ الكلمات وأثاروا الشارع ضدها، ولم تفقد صوابها ولم تستعدي الشارع، فاحترمت الرئيس الذي حاولت كسبه والرئيس الذي جاء من بعده، ولم تلطخ يديها بدماء التونسيين.

المستوى التعليمي العالي.. أظهرت أحداث تونس، المستوى العلمي الراقي للمجتمع التونسي، وقد تجلى ذلك في..

الحوارات الساخنة التي تبثها الفضائيات التونسية، حيث الاحترام المتبادل، والشخصيات ذات الفكر المختلف المتضارب، وإحترام الآخر ولو خالفه الرأي، واللقاءات المباشرة التي تجرى مع رجل الشارع في مواضيع صادمة غير منتظرة، فتجد..

البقال، والبنّاء، والموظف البسيط، والمنظفة، والطفل الصغير، ومنظف الشوارع، والعجوز، والشيخ الكبير، يتحدثون بلغة عربية سليمة، وثقافة عالية، وإجابة تنم عن حضارة ورقي، فكيف بغيره من أهل الاختصاص.

ويكفي نظرة عابرة للفضائيات العربية والناطقة باللغة العربية، ليجد المرء أن أحسن صحفييها من تونس، بلغتهم العربية الفصحى، وأدائهم المميز، وروعة الصوت.

من حق المجتمع التونسي أن ينال جائزة نوبل للسلام، لما إمتاز به من خصال رفيعة، وميزات محمودة، وسمو بدينه ولغته.

 

معمر حبار

 

نـجـيـب والـشــيخ عــفــرة (2)

hasan zayedإذا أمسك نجيب محفوظ بتلابيب قلبك، لا يكاد يدعك تفلت، من بين كلماته، وسطوره، حتي تنتهي منه. فإن انتهيت وجدت نفسك مدفوعاً، برغبة مبهمة؛ لمعاودة القراءة من جديد، لعلك تظفر بالجديد، من بين عوالمه، التي يدفع بك إليها منجذباً إلي غموضها، وتجلياتها، ورؤاها، كأنها لغة صوفية تخاطب المشاعر والأحاسيس والوجدان، تدركها وتفهمها علي غموضها، إلا أنه يصعب عليك فك ترميزها، وطلاسمها، لغة تخاطب موسيقاها وجدانك، موسيقي هادئة ناعمة تسبح بين الكلمات والسطور، كأنها مفردات شعرية تحمل نوتة موسيقية خاصة. فبعد أن مهد مسرح الأحداث في غبشة الفجر لقدوم الشيخ عفرة في ملحمة الحرافيش، من مسكنه إلي موقع الحدث المفصلي، وهو في طريقه إلي صلاة الفجر في مسجد الإمام الحسين، نجده يقول: "علي غير المعهود تناهي إلي أذنيه الحادتين بكاء وليد" . أعتقد أنها عبارة لا تخلو من موسيقي الشعر .

والتعبير بـ: "تناهي" يعني أن الصوت قد بلغ غايته ومنتهاه. والتعبير بـ: "أذنيه الحادتين" تناسب كل المناسبة مكفوفي البصر، إذ أن الضرير يكاد يري بأذنيه، فكل حركاته وسكناته يمد معها أذنه حتي يري . ثم ينتقل بك خطوة أخري ليصف لك ما فعله الصوت في الشيخ الضرير، فيقول: "الحق قد جذبه من سكرة الرؤي ونشوة الأناشيد". والسكرة: غلبة اللذة، والرؤي: ما يُري في النوم، وهي أولي خطوات كشف الغيب . وذلك يناسب حال مكفوف البصر. والنشوة: الطرب لسماع الأناشيد الدينية. كلمات حبلي بالإشارات والمعاني . ولكن ما الذي جاء بهذا الوليد الباكي، في هذا الوقت، وفي هذا الممر. لم يفت نجيب محفوظ الإشارة إلي ذلك، فقال: "في هذه الساعة تهيم أمهات بأطفالهن ! " . ثم يمضي الشيخ في طريقه، ويشتد الصوت كلما اقترب، وقبل أن يحاذيه بقليل، نجد محفوظ مبدعاً في تصويره للمشهد: " وتنحنح كيلا يقع ارتطام في مشهد الفجر "، فالشيخ قد اجتمعت عليه ظلمتين، ظلمة الفجر، وظلمة البصر، وطبيعي أنه لا يري، ويظل افتراض أن الغير لا يري قائماً في نفسه، ويتعين عليه التصرف وفقاً لذلك، وهذا الإحساس يظل قائماً في لا شعور فاقد البصر . ولعل هذا الملمح تجده في أسلوب عميد الأدب العربي طه حسين، إذ كان يحرص علي تأكيد المؤكد، وتكرار العبارة، حتي يتيقن أنها قد وصلت للقاريء، وكأنه هو المبصر، وغيره هو المكفوف الذي يحتاج التكرار والتأكيد حتي يصل إليه المعني المقصود . ويواصل نجيب محفوظ في الحديث عن الشيخ عفرة: "الآن صار البكاء ينخس جنبه الأيسر " . وكأنك بالبكاء قد تحول إلي عود جري غرزه في جنب الشيخ، ولما كان الشيخ كفيفاً، والصوت نخسه من الجانب الأيسر، فكان منطقياً أن يتباعد إلي الجانب الأيمن، حتي لا يقع ارتطام الفجر، يقول محفوظ: " تباعد يمنة حتي مس كتفه سور التكية " . ثم انظر معي إلي هذا التعبير البديع: " ساور الشك قلبه فولت البراءة المغسولة بماء الفجر " ساور الشك قلبه: أي أخذ به، وداخله، وصارعه، ووثب عليه، وأخذ منه كل مأخذ . وعندما يقبض الشك علي قلب يفقد براءته، وهو هنا استخدم تعبير يفيد الفرار ـ ولت ـ بديلاً عن الفقد، لأن الفقد يكون في ذات المكان، واحتمال وجود البراءة فيه قائم، أما قوله: ولت البراءة،أبلغ ؛ لأنه يعني فرارها وهروبها، ووجودها في ذات المقام منعدماً . وبراءة الشيخ مختلفة، إذ أنها مغسولة بماء الفجر، الطاهر النظيف، الذي لم يسبقه إليه أحد . ثم يستكمل نجيب: " واتجه نحو الصوت بحذر شديد " بحم أنه مكفوف البصر ." جاعلاً عصاه لصق جنبه " خشية أن تصيب الوليد بسوء حال استخدامها كمرشد ودليل . " انحني قليلاً فوق الصوت، مد راحته برحمة حتي مس سبابته لفافة . هو ما توقعه القلب . جال بأصابعه في طياتها حتي لامس وجهاً طرياً متشنجاً بالبكاء " . إنه الوليد البكاء . وهنا نختم المقال بالكلمة المزلزلة التي أطلقها نجيب محفوظ علي لسان الشيخ عفرة، عندما لامس وجه الوليد، هتف متأثراً: " تدفن القلوب في ظلمة الإثم ... " .كيف يتحول قلب الأم الحي الحنون إلي قلب ميت، جري دفنه في ظلمة الإثم / القبر ؟ .

 

حــســــــن زايـــــــــــد

صرخة مسرحية

هي صرخة من مسرحية كانت لكل العالم، اطلقتها مسرحية "مطر صيف" للمؤلف المبدع "علي الزيدي"، والذي سرد في ديباجتها أن يصار إلى بناء مصنع للإستنساخ البشري "لإستنساخ الازواج" الذين فقدنهم نسائهم، والذين قضوا في الحروب أو من جراء عمليات الإرهاب الاجرامية، بأسباب اخرى متنوعة، فتجرعن بذلك ويلات "الترمل".

ووفقا لهذا المنظور الافتراضي، يكون بامكان "الأرملة" الحصول على "زوج مستنسخ"، وكنسخة عن زوجها الأصلي، ولكن بطلة المسرحية، "الأرملة الافتراضية"، كان من سوء حظها انها اكتشفت فيما بعد، أن زوجها المستنسخ، لم يكن هو النسخة المستنسخة الحقيقية من زوجها الأصلي، وللأسف، كان "مزيفا"، عن رجل آخر بفعل فاعل، وبفعل الفساد الاداري.

وثمة أسئلة "افتراضية أيضا" تطفو على السطح، كان من أهمها:

هل تضمن هذه الزوجة المسكينة، حياة زوجها المستنسخ، في أن لا يصير مرة أخرى من "ضحايا عمليات الإرهاب"؟

خصوصا وان كلفته من المال ستكون باهضة الثمن، والذي يتوجب عليها دفعه للمصنع والذي أنشئ وعلى ما يبدو بطريقة "الاستثمار".

 

علي الحاج

هموم إنسانية .. لا تحكم على الشكل

fatima almazroweiرسالة وصلتني عبر الإيميل قبل فترة من الزمن يقول مرسلها «سكنت بجانب جار شديد العصبية، وقليل الكلام والتواصل معنا، لدرجة أننا كرهناه، وعلى الرغم من مرور السنين، إلا أننا في العمارة جميعاً كنا نتجنبه، بل نتعمد تجاهله، لكن بمجرد أن كبر أطفاله لمسنا ذكاءهم من خلال تعاملهم معنا واحترامهم للناس، ثم لاحظنا اتساع ثقافتهم ومهاراتهم في الحاسب الآلي والتطبيقات الحديثة على الهواتف الذكية، وقد تميز واحد منهم بمهارة فطرية في معالجة تسربات المياه عندما تحدث في العمارة، إذ يسارع لمعالجة المشكلة، وتجد إخوته يبادرون معه في حلها، وكأنها مشكلتهم وحدهم. هذا الطفل كان يملك فضولاً قوياً وجارفاً، فهو يسأل ويدلي برأيه، ويبحث عن المعلومات في الإنترنت إذا لم يجد إجابة، إن تميز هؤلاء الأطفال كان يتنافى مع غلظة أبيهم وقسوته، لكننا اكتشفنا فيما بعد أن كل هذه الدقة والحيوية والذكاء الذي ينعم بها هؤلاء الأطفال لا تعدو أن تكون نتيجة طبيعية لجدية الأب ومراقبته الدقيقة، وحثه الدائم لأطفاله على التميز والإبداع».

الشاهد من القصة، أن هذا الأب يظهر للناس أنه عصبي وغليظ وقاسي القلب، لكنه في الحقيقة إنسان يعيش في ستر الله، انشغل بتربية أطفاله وأسرته، يحمل في عقلة رؤية واضحة لما يحتاج إليه أطفاله في المستقبل من التميز في المهارات التقنية ونحوها، الأسلوب ليس مهماً لكن النتيجة التي يتبعها ومدى نجاحها هو المهم، والدرس الذي نتعلمه، لا تتسرع في الحكم على الآخرين من خلال الشكل أو من خلال موقف عابر، أو ردة فعل في حدث محدد، لأن التجارب علمتنا أن الإنسان بحر من الألم والرغبة والطموح والأمل، وغيرها من المشاعر.

 

عالم "فلتان"

1shaweqi moslmani (الفارق)

هناك فارق بين من يقول أنّ هذه الحال مقرفة ولا يحرّك ساكناً وبين من ينزل إلى الشارع ليفعل لا ليحكي فقط.

 

2 (نائب لبناني)

أعرف شخصيّاً نائباً لبنانيّاً واحداً على الأقلّ لا يجرؤ، مع أجواء تحرّكات "طلعتْ رِيحتكمْ" على الخروج خطوة من بيته، وذلك مخافة أن يقع عليه نظر متظاهر لن يغفر له.

 

3 (لكاتبها)

وهناك من "لا يثور إلاّ حين يفرغ بطنه".

 

4 (كلمة)

الفضائيّات والصحف والإذاعات اللبنانيّة التي لا تعطي الوقت الكافي للدولة اللبنانيّة الحقيقيّة، أي للمنتفضين ضدّ الفساد والإفساد والمفسدين، كما تمنحه بسخاء لأركان السلطة وللنوّاب والوزراء والمستشارين ولفيف المنتفعين، هي وسائل إعلام أقرب للأخيرين.

 

5 (اللقاء)

حراك التيار الوطني الحرّ، وأقول ذلك ضميريّاً، بعيداً عن أي حزبيّة، في ساحة الشهداء الأخير، هو حراك مطلبي يلتقي مع مطالب الحراك المدني في لبنان ضدّ القمامة الصلبة "الزبالة" والقمامة المائعة السياسيّة المستشرية والمتفاقمة حتى أزكمت الأنوف".

 

6 (وليد عبّود)

تحيّة إلى الإعلامي اللبناني وليد عبّود، الذي لا تلهيه، في برنامجه الناجح "بموضوعيّة"، ترّهات أهل السلطة.. عن الحراك المدني الشجاع.

 

7 (لبنان)

هناك مجرم أكبر يقف خلف ستارة ويريدني دائماً أن أكره وطني الأمّ لبنان، ويعرض عليّ ألف سبب وسبب، ويغلبني مرّات، ويكسب جولات،

ولكنّه لن يكسب الحرب.

 

8 (ورقة)

"الطريقة العمليّة لمواجهة الإرهاب الإسلامي لا تكمن فقط في محاربة الإرهابيّين في كلّ مكان، بل تكمن أيضاً في إثارة الشيعة ضد السنّة والعكس صحيح بحسب الظروف". ـ روبرت كابلان: مستشار سابق في وزارة الدفاع الأميركيّة ـ مجلّة "أتلانتيك" ـ ترجمة أسعد أبو خليل.

 

9 (صلاح الدين جرادي)

"يوماً ما سنحكي لأحفادنا عن هروب اللاجئين السوريين والفلسطينين الى أوروبا علماً أن مكّة وأرض المسلمين أقرب إليهم، ويوماً ما سنحكي لهم عن هجرة الصحابة الى الحبشة ففيها حاكم نصراني لا يظلمُ أحداً".

 

10 (حائط جديد)  

كان حائط برلين عائقاً بوجه 65 حائطاً نشأ بين دول العالم بعد سقوطه سنة 1989 إلى الآن ـ 2015 ـ وفي عالم "فلتان" يبدو لي أنّ الحيطان متّجهة إلى التكاثر. وكلّ حائط جديد والعالم هذا بشرّ جديد.

 

11 (الميادين)

ـ مذيعو فضائيّة الميادين يوحون بالثقة أكثر.

ـ "بيتُ القصيد" بيتُ قصيد فضائيّة الميادين. مبروك للشاعر زاهي وهبي.

 

12 (قال)

ـ المستسلمون في ميدان إنتاج المعرفة يعيقون حركة التقدّم.

ـ من يُدرك لا يتصالح مع نظام يُنتج العنف، كما من يُدرك يتهيّب أن يكون موضع شبهة رِدّة أو خيانة.

ـ لا أستبدل ربع عقلي بكلّ ثرواتهم وخرافاتهم.

 

13 (عنترة بن شدّاد)

"لا تسقني ماء الحياة بذلّة

بل فاسقني بالعزّ كأس الحنظل

ماء الحياة بذلّة كجهنّم

وجهنّم بالعزّ أطيب منزل".

 

 ـ شوقي مسلماني

 

مجتمعات التشبث بـ "النصيب" و"البخت"

mohamad aldamiلم ينجُ أحد من جيلنا والأجيال التي سبقتنا، بل وحتى تلك التي لحقتنا من الآثار السلبية للاستسلام لقوة القدر، ذلك الاستسلام المستكين الذي ينطوي على سحق قوة الإرادة وعلى المخيف من التكاسل اللذان مررا إلينا منذ نعومة أظفارنا تحت عناوين “النصيب” و”البخت”، للأسف.

لا بد لقرائي الأفاضل أن يستذكروا كم حالة فشل أو إخفاق أو ندم كانت تبرر من قبل المتضررين منها تحت عنوان “نصيب”: فإذا ما كان زواج المرء من امرأة أقرب أن تكون من “السعالي” منها إلى ذلك الإنسان الحنون الجميل، أي المرأة، فإن هذا المرء لا ينحي بلائمة ما انتهى إليه زواجه على نفسه، فيكتفي بالإعلان عن أن هذه هي “قسمتي ونصيبي”. وتنطبق ذات الحال على خروج الأبناء أو واحد منهم عن جادة الصواب، إذ يدفع الوالدان المسؤولية عن نفسهما بالقول “ما عندنا نصيب بأولادنا!” بديلًا عن تتبع الخطأ التربوي الذي قاد الابن أو الأبناء إلى الاختلال أو الانحراف.

أما عندما نلاحظ شخصًا ناجحًا أو متفوقًا، فلا نميل إلى منافسته على نحو نزيه وعادل، ولكننا نفضل إطراء حظه، متناسين أسباب تفوقه، من مثابرة وذكاء وعمل، دافعين الحال برمتها إلى ضربات الحظ، فنقول بأن فلانًا “بخيت” أو “مبخوت”، ولا نقول بأنه قد كافح وعمل وناضل حتى تمكن من لي قوة الحظ وترويضها لصالحه. لذا يبدو كل من هو أفضل أو أعلى منا شخصًا “مبخوتًا” أي محظوظًا، الأمر الذي يجعلنا نندب حظنا العاثر بدلًا عن محاولة تذليله والإفادة من ضرباته. لا يدري المرء لماذا نتجاوز مواهب الآخرين ونقاط قوتهم التي جعلتهم يبزون سواهم ويتفوقون عليهم، فنختزل جميع مواهبه بأن نحيلها إلى “البخت” أو الحظ الحسن.

هكذا تسحق الإرادة في مجتمعاتنا المستسلمة للقوى الغيبية، قوى من نوع “النصيب” و”البخت”، بدلًا من أن تتحداهما من خلال الاعتماد على قوة الإصرار والعمل ورباطة الجأش العالية، وجميعها من سجايا الناجحين الذين يكررون بينهم وبين أنفسهم المقولة الشهيرة بأن “المستحيل هو كلمة في قاموس الجبناء فقط”. هم أفراد أصحاب إرادات قوية، بمعنى أنها إرادات لا تستسلم لقوى القدر المتعامية، منحية بلائمة كل ضعف أو خلل على النصيب أو على “البخت”، للأسف ثانية.

ربما كان هذا التصاغر البشري أمام قوى، خارجة على إرادته، هو الذي أدى إلى استسلام الكثيرين في العالمين العربي والإسلامي لنظرية “التسيير”، بديلًا عن نظرية “التخيير”، الأمر الذي قاد إلى اعتمادنا على “القسمة” و”النصيب” فقط، للأسف. زد على ذلك نقلنا هذا النوع من الاستكانة والسكونية والاستسلام لهذه القوى إلى أبنائنا من الأجيال الصاعدة، كي نبرئ الذات من الاختلال ومن التقصير.

بل إن لي أن أزعم، وبدرجة عالية من التيقن، أن هذا التشبث بالنصيب والبخت هو الذي أحال مجتمعاتنا إلى مجتمعات تعتمد قراءة الفنجان وفتح الفأل، باعتبار أن مستقبلنا لا يمت بصلة بإرادتنا، وأنه كامل الاعتماد على قوى النصيب والبخت الغيبية، والخارجة عن سيطرة الإنسان.

 

أ.د. محمد الدعمي

 

تغيير النمط الحياتي وفقا لمعايير المتغيرات

abas almajedاختلف المراقبون للشأن الاجتماعي حول اسباب وقوع التغييرات الجزئية لطبيعة المجتمع والتي تأتي بشكل مفاجئ وقد لا يشاهدها الفرد الا بعد بسط نفوذها على الارض، فمنهم من اعطى للصدفة دورا مهما في حدوث نوع من التغيير الاجتماعي على رقعة جغرافية محددة، لكن الفريق الاخر رجح كفة التغييرات السياسية التي تطرأ على البلدان، لان ابناء الجيل الجديد يتأثرون بشكل كبير بطبيعة ونوع النظام السياسي، ومن خلال بحث واستقصاء وجد ان الدول الديمقراطية المستقرة شهدت تطورا نوعيا على مستوى نمط الفرد الحياتي لان الاستقرار سبب رئيسي لتطور ذهنية الفرد، اما بالنسبة للدول التي تعاني من متغيرات سياسية نجد ان الفرد فيها يعاني بشدة من انفصام نمطية التعاطي مع المجتمع وبالتالي يؤثر سلبا على واقعه الاجتماعي، لابد هنا ان اشير الى ان العامل الاقتصادي هو من اهم العوامل التي تحدد شكل ونمط حياة الفرد لان مستوى دخل الفرد العالي مرتبط برفاهيته وتطوير الذات، اما ان كان مستوى دخل الفرد منخفض فانه سيؤثر سلبا على تفكيره في بناء جيل متطور من اولاده، اضافة الى ذلك هناك ظاهرة قديمة تزداد في بلداننا العربية وخاصة في المناطق النائية والبعيدة عن المدن وهي الشعوذة وظهور الدجالين والذين يصورون للفرد ان لديهم قدرات خارقة وبالتالي يسهمون في زرع التخلف من خلال افكارهم الشيطانية التي يروجون اليها، اما الانماط الحياتية الثابتة لن يتم تغييرها بالكامل لانها متجذرة منذ عدة سنين لكن الامور الايجابية هي التي يمكن لها ان تنفذ الى الواقع الحياتي وتسهم في قلع الشوائب منه والمساهمة في تحقيق نمط حياتي متقدم ومميز

 

عباس يوسف آل ماجد

كاتب وباحث عراقي

 

نـجـيـب والـشـيـخ عــفــرة

hasan zayedلم أكن أحلم بالإقتراب من تلك المنطقة الخطرة التي يتواجد فيها عمالقة مصر سوي بصفتي قارئاً متعلماً حالماً، حتي أنه عندما هبطت من قريتي إلي القاهرة، كنت أتحسس مواضع الخطو، لأنه جال بخاطري أن تلك البقاع التي وطأتها أقدامي، هي هي ذات البقاع التي وطأتها أقدام هؤلاء العمالقة العظام. وما زلت أذكر ذلك المشهد التلفزيوني الذي يظهر فيه نجيب محفوظ ماشياً، وفي يده اليسري يحمل أوراقاً، واليمني تتحرك للأمام والخلف، كي تعينه علي المسير. ذلك الجسد النحيل الذي يحمل بين أكتافه رأساً مبدعاً. وهو يتخفي بين السطور والكلمات، يصطحبك إلي عمله الإبداعي، فتكاد تشعر بأنه لا يحمل قلماً، وإنما فرشاة ترسم لك لوحة، وتكتشف نمنماتها من خلال الكاميرا التي يحملها علي كتفه، وهو ينقلك من نمنمة إلي أخري. وأثناء تجوالك تشعر أنك تتجول ليس بين صخور صماء، وإنما تتجول بين كائنات حية، تتحرك، تتنفس، تصدر أصواتاً ـ قد تكون منغمة، وقد تكون غير ذلك ـ لكائنات مرئية وغير مرئية. وموجودات أخري غير الإنسان لها قوتها الخفية، وسحرها المبهم، وتأثيراتها الممتدة، علي كافة الكائنات، في حراك كوني مقصود، متداخلاً، متفاعلاً، حياً. إنك تخرج ـ حين تنتهي من القراءة ـ من العمل الإبداعي لنجيب محفوظ بمجموعة من الأصدقاء والمعارف الذين تعاملت معهم، وعايشتهم، وتعايشوا معك، من خلال مناظر ومشاهد حياتية حية جري خلقها خلقاً من خلال تلك المعايشة. فأنت حين تدخل لعوالم نجيب محفوظ لا تدخل قارئاً، وإنما تدخل مشاهداً مشاركاً حياً فاعلاً منفعلاً. تعالي لتري معي كيف يدخل بك نجيب محفوظ إلي عالم الشيخ عفرة أحد شخوص ملحمة "الحرافيش". يقول نجيب محفوظ: " مضي يتلمس طريقه بطرف عصاه الغليظة، مرشدته في ظلامه الأبدي " مضي في الزمن الماضي البعيد، وكأن ذلك ديدنه منذ الأزل، يتلمس في الزمن الحاضر، كأنه أراد الربط بين ما كان أزلاً، وما هو كائن الآن. والتلمس هو التحسس برقة، ويدل عليه قوله: " بطرف عصاه "، رغم أن العصا غليظة بطبيعتها. هل يرجع ذلك إلي طول الصحبة مع هذه العلاقة الثلاثية بين الشيخ والعصا والأرض؟. ثم يكشف محفوظ عن سر تلك العلاقة الحميمية بقوله: " مرشدته في ظلامه الأبدي ". ويستطرد محفوظ في الكشف عن خبايا وخفايا الشيخ عفرة، فيسلط بقعة الضوء علي ملمح آخر، ولكن في ذات السياق: " مولاي يعرف مواقعه بالرائحة وحساب الخطوات ودرجة وضوح الأناشيد والإلهام الباطني ". مولاي من ولي، وتعني دنا واقترب، لغةً. واصطلاحاً لفظ يطلق علي مشايخ الدين ــ وسواء جري استخدامه بالمعني اللغوي أو الإصطلاحي ــ فهو يهدف إلي الدنو من الشيخ والقرب منه، بالإضافة إلي اعتباره من مشايخ الدين. ننتقل خطوة أخري لنتعرف علي طريقة تعرف الشيخ الضرير علي المواقع، بعد أن كشف لنا كيفية تعرفه علي طريقة، وحصرها محفوظ في أربعة وسائل هي: الرائحة، وحساب الخطوات، ودرجة وضوح الأناشيد، والإلهام الباطني. فهو يحدد موقعه من خلال الرائحة المنبعثة منه، فإن لم تكن فمن خلال حساب الخطوات التي مشاها من نقطة انطلاقه، إلي جانب ذلك، درجة وضوح الأناشيد المنبعثة من مسجد الإمام الحسين، فكلما اقترب من المسجد كان الصوت أكثر وضوحاً، فإن غاب كل ذلك التجأ إلي الإلهام الباطني. تلك هي وسائل الشيخ عفرة لتلمس طريقه، والتعرف علي مواقعه علي طول هذا الطريق. وقد استخدم حاسة اللمس، وحاسة الشم، وحاسة السمع من الحواس الخمسة، وقد استعاض عن الحاستين الأخريين الحساب، والإستبطان الداخلي. وقد كانت الرحلة التي يقطعها الشيخ عفرة يومياً تبدأ من نقطة الإنطلاق من مسكنه إلي مسجد الإمام الحسين، يقول محفوظ: " بين مسكنه علي مشارف القرافة وبين الحارة يخوض أشق مرحلة في طريقه إلي الحسين وأعذبها ". ويدلك موقع المسكن علي الحالة الإجتماعية والإقتصادية التي كان يحيا الشيخ عفرة في كنفها وتحت ظلالها، وأجواء الحارات المصرية وأصدائها الإقتصادية والإجتماعية والنفسية. ومع مشقة الرحلة علي شيخ ضرير يعيش مثل تلك الظروف إلا أنه يشعر بعذوبتها، لارتباط الرحلة بالإمام الحسين، والجوانب الروحية والدينية التي تهيمن علي هذه الأجواء. مما يدلك علي تأصل التدين، ودور الدين، في حياة المصريين. الرحلة مع الشيخ عفرة لم تنته بعد، وما زالت لرحلته بقية.

 

حــســـــن زايــــــــــد

هموم إنسانية .. تربية وتربية

fatima almazroweiتدهشكم مشاكل وهموم الناس، وبحق فإن بعضاً من مثل هذه الهموم حلولها في متناول اليد، لكن من هو في وسط مستنقعها يغفل عنها، لذا يستنجد بمن هو خارج عن الإطار لعله يجد المشورة والحل الأمثل.

بين يدي رسالة تحمل مثل هذه الملامح، لسيدة كتبت رسالة طويلة ملخصها أن لديها أربعة أطفال، تقول إنها تضع ثلاثة منهم في كفة وواحداً في كفة أخرى، لأنه أثير على قلبها وعزيز على روحها جداً جداً، فتعطيه ولا تحرمه، وتمدح حتى أخطاءه، وإن هذا الفعل المنحاز بات ملاحظاً عليها في كل مكان من أقاربها، وتقول إنها قبل فترة أعطت أحد أبنائها ساعة هدية، فسارع لإعطائها لأخيه المحبوب لدى أمه، وعندما سألته الأم عن السبب، أجابها بطفولة وعفوية، لأنك تحبينه أكثر منا، وأريدك أن تفرحي. وتقول إن هذه الكلمات مزقتها من الداخل.

وأنا أقول لهذه الأم، أرجوك توقفي فوراً، أولاً عن إفساد ابنك بالدلال والحظوة غير المبررة، ثانياً أرجوك توقفي عن تمزيق براءتهم وعفويتهم وطفولتهم، لأنهم سرعان ما سيكبرون ويدركون تمييزك وتفضيلك غير المبرر لأخيهم، وهذا من شأنه أن يوجد حزازات وحساسيات بينهم، يفترض عليك أيتها الأم، تربية أطفالك على المحبة والعدالة والمساواة، فكيف ستغرسِ هذه القيم النبيلة في قلوبهم الصغيرة وأنت تفسديها بمثل هذا التمييز.

من الآن صححي مسارك، واضغطي على قلبك ولا تظهري مشاعرك إلا للجميع، فلا تخصي أحداً منهم بعطية أو هبة دون أخوته إلا وفق عمل وتميز قدمه، ثم ادعمي المتعثر منهم بالتشجيع ولفيه وغطيه بالمحبة، عزيزتي لا تدمري صغارك، بهذه الأنانية في إظهار مشاعرك غير المبررة .. فهل فهمتِ؟

 

فاطمة المزروعي

 

من المعجم الروسي – العربي للأمثال الروسية (22)

الحلقة الثانية والعشرون من سلسلة مقالاتي حول الامثال الروسية

.ض.ن.

 

الترجمة الحرفية – الغراب العجوز لا ينعق عبثا .

التعليق – يضرب للحث على ضرورة الاستماع الى ذوي الخبرة والتجربة في الحياة ونصائحهم وتحذيراتهم .

 

الترجمة الحرفية - لكل صبر توجد نهاية.

التعليق – هذا مثل عالمي طبعا، ويترجمه جابر هكذا – تحطم اناء الصبر/ او/ بلغ السيل الزبى، وقال لي احد الاصدقاء مازحا ان المقطع المعروف من اغنية ام كلثوم – (انما للصبر حدود يا حبيبي) هو الاقرب الى هذا المثل في الوعي الاجتماعي العربي ، وربما هو على حق.

 

الترجمة الحرفية – عندما تتكلم النقود يصمت الضمير .

التعليق – يضرب في حالات الرشوة والفساد الاداري، وهي ظواهر تعرفها معظم المجتمعات الانسانية. توجد بالعربية امثال عديدة في هذا المعنى منها - عندما يتكلم المال يصمت الصدق ...

 

الترجمة الحرفية – سئ للنعاج اذا كان الذئب هو الراعي .

التعليق – المعنى واضح هنا، وهو يذٌكر بالمثل العربي المعروف بكافة اللهجات العربية (وباللهجة العراقية) - حاميها حراميه .

 

الترجمة الحرفية – لتصل كلماتك الى اذن الرب.

التعليق – يضرب اجابة وتاكيدا عند الدعاء لشخص جيد وطيٌب . توجد بالعربية امثال مناظرة وفي نفس المعنى، منها مثلا (باللهجة العراقية) - الله يسمع من حلكك / من حلكك لباب السماء (الحلك – الفم)..

 

الترجمة الحرفية –لا يمكن استرجاع الامس ولا الهروب من الغد.

التعليق – يضرب لضرورة الخضوع لمنطق الاشياء وصيرورتها ومسيرتها بغض النظر عن رغبات الانسان. يوجد مثل عربي معروف حول ذلك وهو - عقارب الساعة لا ترجع الى الوراء .

 

الترجمة الحرفية – لا يستبدلون الخيل عند الاجتياز .

التعليق – يضرب في حالات تنفيذ المهمات، اذ يجب التركيز على تلك المهمة وليس طرح اقتراحات وتبديلات ..الخ . يترجم جابر هذا المثل هكذا - لاتستبدل الاحصنة عند العبور، وهي ترجمة حرفية جدا، الا انها صحيحة طبعا .

 

الترجمة الحرفية –الحصان العجوز لا يفسد الاخاديد.

التعليق – يضرب للاشادة بالشخص المحنٌك، الذي صقلته التجارب، وبالتالي لن يسئ الى اي عمل يناط به، رغم ان بعض المصادر الروسية تضيف لهذا المثل جملة – (لكنه لا يحرث عميقا) .

 

الترجمة الحرفية – الحاجة أقوى من القانون .

التعليق – هذا مثل عالمي وهو واضح من حيث المعنى . توجد بالعربية امثال مناظرة له ومنها – الضرورات تبيح المحظورات / للضرورة احكام.

 

الترجمة الحرفية – نقف على الذهب، لكننا نتكاسل ان ننحني لالتقاطه.

التعليق – يضرب لشجب الكسل الانساني الذي يؤدي الى ضياع فرص الحصول على المكتسبات.

 

الترجمة الحرفية – الطيبون يموتون لكن أعمالهم تبقى حيٌة.

التعليق – معنى المثل واضح تماما . يوجد حديث شريف معروف وهو – اذا مات الانسان انقطع عمله الا من ثلاث – صدقة جارية، او علم ينتفع به، او ولد صالح يدعو اليه .

 

الترجمة الحرفية – لا يضربون الذئب لانه رمادي اللون، وانما لانه أكل النعجة .

التعليق – يضرب في ان العقاب يجب ان يكون نتيجة العمل الذي اقترفه المتهم فقط، بغض النظر عن خصائص ذلك المتهم و صفاته . يوجد مثل باللهجة العراقية ( واظن انه موجود باللهجات العربية الاخرى ) قريب من حيث المعنى لهذا المثل الروسي وهو – كلمن ذنبه على جنبه .

 

الترجمة الحرفية – عش هكذا بحيث لا تذنب امام الرب ولا تخجل امام البشر.

التعليق – يضرب للحث على العيش الشريف والنظيف.

 

الترجمة الحرفية – البخلاء مثل النحل، يجمعون العسل ويموتون .

التعليق – يضرب لحرص البخلاء على ثروتهم وعدم التمتع بها. توجد امثال عديدة حول البخل بالعربية في هذا المعنى، منها – بشٌر مال البخيل بحادث او وارث ...

 

الترجمة الحرفية – تشبع السمكة من السمك، والانسان من الانسان .

التعليق – يقتات السمك على بعضه البعض، والمثل هنا يشير الى نفس العملية بالنسبة للانسان . يضرب لاستغلال الانسان لاخيه الانسان في المجتمع.

 

الترجمة الحرفية – في الالوان والاذواق - لا يوجد رفاق .

التعليق – يضرب في ان لكل انسان ذوقه الخاص به شخصيا ولا علاقة لذلك مع رفاقه الآخرين بتاتا.

 

الترجمة الحرفية – عند الذهاب الى الصيد يجب اطعام الكلاب .

التعليق – يضرب في ان الاستعدادات والتهيئة للعمل يجب ان تتم قبل العمل وليس في اللحظات الاخيرة .

 

الترجمة الحرفية – على كل فم غريب لا يمكن ان تضع منديلا .

التعليق – يضرب في عدم امكانية كم افواه كل الناس ومنعهم من الثرثرة والقشب .

 

الترجمة الحرفية – المكان لا يجمٌل الانسان، بل الانسان يجمٌل المكان .

التعليق – يضرب في ان الانسان الذكي والموهوب، والذي يتقن عمله، يكون مفيدا وبارزا في كل مكان، بغض النظر عن منصبه او موقعه، وان الانسان أهم من موقعه الاجتماعي .

 

الترجمة الحرفية – جهٌز الزلاقة في الصيف وعربة الخيل في الشتاء.

التعليق – يضرب للحث على اجراء الاستعدادات مسبقا . يترجم جابر هذا المثل كما يأتي - جهٌز ما تحتاج اليه قبل موسمه، وهي ترجمة تفسيرية صحيحة ودقيقة .

 

أ.د. ضياء نافع

 

حرافيش نجيب محفوظ

hasan zayedيقول نجيب محفوظ: "في ظلمة الفجر العاشقة، في الممر العابر بين الموت والحياة، على مرأي من النجوم الساهرة، على مسمع من الأناشيد البهيجة الغامضة، طرحت مناجاة متجسدة للمعاناة والمسرات الموعودة لحارتنا".

هذا هو المسرح الذي مهد به نجيب محفوظ لملحمته، فظلمة الفجر هي الظلمة الفاصلة بين رحيل الليل، وميلاد النهار . آخر الليل حين يخالط أول النهار . بداية غزو ضوء النهار لجحافل الليل المنسحبة . ضوء محدود باهت، وجعل من ظلمة الفجر المعشوقة، ظلمة عاشقة . هو ذاته ذلك الممر الضيق العابر بين الليل / الموت، والحياة / النهار، فحذف الليل والنهار، وأبقي علي الموت والحياة لتكون العبارة أبلغ في التعبير عن ذلك الممر المعروف بغبشة الفجر . هذا المشهد الكوني البديع في تلك الفترة من اليوم يقع علي مرأي من النجوم الساهرة، حيث يرتبط ظهور النجوم بالليل، ويرتبط اختفاؤها بضوء النهار اللامع . كأنها هي الأخري وهي ساهرة، تشهد هذا المشهد الكوني البديع، تعيش لحظة الميلاد والموت، فتنقلب من مشهودة إلي شاهدة، وينقلب الشاهد مشهوداً .. وكذا فإن هذا المشهد يقع علي مسمع الأناشيد البهيجة الغامضة، وأظنه يقصد التواشيح التي تسبق آذان الفجر، فهي الأخري تشهد هذا الحراك الكوني في تلك الفترة البديعة، ولكنها مشاهدة سماعية، انقلب فيها المسموع سامعاً، والسامع مسموعاً . وبذا أبرز محفوظ تلك التحولات الكونية الكبري، والإنقلابات الحادثة لها، فقلب في ظلمة الفجر العاشق معشوقاً، والمعشوق عاشقاً . وقلب النجوم المشهودة إلي شاهدة، والشاهد إلي مشهود . وقلب الأناشيد المسموعة إلي سامعة، والسامع مسموعاً . وكل ذلك يضفي جواً متناغماً من البهجة الغامضة علي من يعيش تلك اللحظات .

في تلك الأجواء المشحونة بالغموض والبهجة طرح نجيب محفوظ مناجاة حارته متجسدة فيما تعرضت له الحارة من معاناة، وما تمتعت به من مسرات، فكانت ملحمة الحرافيش .

 

رحم الله نجيب محفوظ .

 

حــســـــن زايــــــــــد

دنيا سمير غانم تثبت قدرتها على التنوّع

afyf shalyotلفتت نظري الفنانة الشابة المصرية دنيا سمير غانم، التي بدأ نجمها يسطع في عالم الفن، شاهدت ادائها في مسلسلين تلفزيونيين كوميديين، الأول: "هبة رجل الغراب"، والثاني "لهفة"، أدت خلالهما دور البطولة المطلقة، من خلال شخصيتين مختلفتين تماماً، فأبدعت وتألقت ولفتت أنظار النقّاد والوسط الفني على حدٍ سواء.

في مسلسل "هبة رجل الغراب"، تؤدي الفنانة دنيا سمير غانم شخصية فتاة غريبة الأطوار، لا تتمتع بصفة الجمال على الإطلاق، تنضم للعمل في إحدى دور الأزياء الراقية والرائدة في القاهرة، فتعمل سكرتيرة خاصة لدى رئيس مجلس إدارة الشركة، ويبدو أن هبة تجد صعوبة في التأقلم مع عالم الأزياء والجمال والأناقة.

المسلسل نسخة طبق الأصل عن مسلسل كولومبي حظي بجماهيرية كبيرة، فتم كتابته باللغة العربية، وتم اختيار موقع الأحداث شركة في مصر، وتم اختيار شخصيات عربية، لكنها بعيدة كل البعد عن واقعنا، إلا أن التزام كاتب السيناريو بالمسلسل الأصل ألزمه أن يصوّر الشخصيات كما كانت في المسلسل الأصل " بيتي القبيحة".        

لا أريد الحديث عن المسلسل بشكل عام، بل سأتحدث عن اداء الفنانة دنيا بشكل خاص، وبهذا المسلسل على وجه التحديد. فدنيا قدّمت لنا من خلال هذا المسلسل شخصية غير عادية، لم نعتد على مشاهدة هذا النمط من الشخصيات في المسلسلات الدرامية العربية، فاستعانت بالماكياج والملابس الغريبة غير الأنيقة لتقدّم لنا بإداء مميز ومثير شخصية غير نمطية، بتعابير وجهها، بحركاتها، سيرها، نظراتها، طريقة كلامها. استطاعت بمهنية ملفتة للنظر أن تنقل لنا شخصية أدهشتنا، وجعلتنا نتعاطف مع تلك الشخصية رغم أنها لا تتمتع بصفات البطل التراجيدي، فهي لا تتمتع بالجمال، وذكائها مقتصر على الأرقام والحسابات، لكنها في المجتمع وحياتها اليومية لا تجيد التصرّف، فتقع في مواقف محرجة، وتتورط في بعض القضايا وتظهر لنا كساذجة.

لكنها كممثلة نجحت أيضاً بأن تقدّم لنا شخصيتها من ناحية انسانية الأمر الذي جعلنا نتعاطف معها، فتلك الشخصية لا تتصرّف في البيت كما تتصرّف في مكان العمل، ليس بذات الضعف والتردد، وهذا هو الصدق في الإداء، وهذه هي المهنية، فقدمت لنا دنيا الشخصية بعمق، فدخلت الى أعماقها والى عالمها النفسي وصراعاتها الداخلية، وكيف تفكّر في أعماقها، وكم هي واقعية وتدرك أنه لا يمكن لأي انسان أن يعشقها ويطلب الارتباط بها، لأنها قبيحة. هذه الحقيقة المرّة قدمتها لنا دنيا ببساطة، ولكن ببساطة مؤلمة، فرغم المواقف الكوميدية، ورغم ظرافة الأحداث، إلا أنك كمشاهد لا بد إلا أن تتعاطف مع شخصية هبّة، وتتمنى في أعماقك أن تنتصر وأن تتغلب على العقبات وعلى من يخططون لإيذائها.  

أما في مسلسل "لهفة" فتقدّم لنا دنيا شخصية مغايرة تماماً، حيث اختارت في هذا المسلسل أن تؤدي دور فتاة طموحة وترغب طيلة حياتها بالعمل فى مجال التمثيل، وتحاول الاعتماد على خالها لكى يساعدها على تحقيق حلمها، فهى لا تريد أن تتحول فى النهاية إلى مجرد كومبارس كما هو حال والدها، وفى محاولاتها لتحقيق الأمر، تصطدم الفتاة بالكثير من المفاجآت. ولكن دنيا من خلال هذه الشخصية تظهر بمظهر آخر تماماً، فهي في هذا المسلسل تتمتع بثقة غير اعتيادية، وتؤمن أنها ستصل وتسعى بكل الوسائل لكي تحقق حلمها.

رغم أن اسم دنيا ارتبط باسم والدها الفنان سمير غانم، إلا أنها ليست بحاجة الى أن تنشر اسمها الثلاثي وتتعمد نشر اسم والدها كما فعلت، فهي ممثلة قديرة وناجحة وبارعة، ونجحت في مجال الكوميديا بشكلٍ ملفتٍ للنظر، ونجحت رغم حداثة ولوجها عالم التمثيل أن تحظى بالبطولة المطلقة في مسلسلين حققا نجاحاً كبيراً ونسب مشاهدة عالية جداً.    

الفنانة دنيا سمير غانم، بالاضافة لكونها ممثلة بارعة، إلا أنها نجحت أيضاً في وضع ثقلها في الكتابة أيضاً في مسلسل "لهفة"، فهي التي اختارت فريق الكتابة والذي تألّف من ثلاثة شبّان لا يتجاوز عمر أكبرهم الـ25 عاماً، والأمر البارز في أسلوب كتابتهم أنهم يعتمدون "كوميديا الموقف". والأمر الملفت للنظر والذي يُعتبر مجازفة، أنّ كُتّاب السيناريو في هذا المسلسل لم يقم أيّ منهم بالكتابة الدرامية من قبل، إلّا أنهم نجحوا بضخ دم جديد في الكتابة الكوميدية المصرية، الأمر الذي تُرجم بتحقيق نجاح منقطع النظير لهذا المسلسل.

 

عفيف شليوط

 

الكون في المثل الشعبي الامازيغي

alhasan aabaان الثقافة الامازيغية بشكل عام مثلها مثل جميع الثقافات العالمية التي

تحدتث عن الكون واسراره وغرائبه وغرائزه..فالكون..او الدنيا وبالامازيغية

المتداولة...دونيت...او اماضال..ليس جديدا في الثقافة الشعبية الامازيغية...فالامازيغ استنطقوا الكون والطبيعة وضربت امثال كثيرة عن هدا الكون العجيب الغريب الدي مازال يحير العلماء والباحثين وغيرهم من بني البشر.ان دراسة الكون لا تنفصل وجوديًا عن دراسة الذات التي تشكل أحد نتاجات الكون الأصيلة، ولعل دراسة الكون وغوامضه هي المفتاح لفهم الذات وهذا ما أراه يعبر عن المضمون العميق لجملة سقراط بأن يعرف الإنسان نفسه، وهذا ما أراه يعبر عن المضمون الغني لدراسات فلاسفة اليونان ومن قبلهم الميثولوجيات الدينية لحل لغز الوجود الكوني وبنفس الوقت من خلاله دخول عالم الذات العميق، ومن هذا المنطلق بالذات أجد التقاطع التاريخي بين الكونيات والفلسفة، فكليهما يعبران عن طرح شمولي للفهم، وكليهما قائمان على تساؤلات وفرضيات ونظريات وتخيلات لعوالم ممكنة، ويكفي أن نفهم التقاطع العميق بين مونادات لايبنتز الفلسفية وعوالم أفريت الكونية، ومفهوم الزمن الفلسفي مع زمان النسبية العامة، وشمولية جبرية اسبينوزا مع مفاهيم الكون الثابت، ونظرية الخير عند أفلاطون أو الفراغ عند ديمقريطس أو الله عند لايبنتز التي تؤدي كلها الدور نفسه في النظرية الكونية، وتصورات موسيقى الكرات القديمة للكون عند الفيثاغورثية مع نظرية الأوتار الفائقة الكونية التي تقترح أن المشهد المجهري للمادة تغمره أوتار دقيقة تتحكم أنساق اهتزازاتها في تطور الكون، لنرى مدى التقاطع التاريخي بين نمطي المعرفة..ومن بين الامثال الشعبية الامازيغية اليكم هده القصيدة الشعرية الامازيغية لاحد المتصوفين الامازيغ القدماء وهو يتحدث عن الكون...دونيت حيث قال

ادونيت اتار لامان اياساراگ ن دنوبي

ادونيت اتار لامان اياسگني ئيلان غ لبور

تغدرتي تغدرت والي كنت ئيبنان ابو نزاهات

ئيبنو كنت اتاشرافين ئيدو س اكال ئيزدغ گيس

ايامكسا رارد وولي ياغوزالاك يوسفردي

اهان اجديگان تزريت ءيلا فلاس لحسابي

ان الدنيا او الكون هنا هو غدار يغدر بالانسان ويغريه باعاجبه حتى ينسى الانسان خالقه كما جاء في هده القصيدة التصوفية القديمة الرائعة.

فالانسان يجب ان يكون كالراعي الدي يرعى الغنم ويعكف حتى لاتتجاوز اغنامه هده الحدود.وهناك مثل اخر قيل بلسان الحيوان ويضرب بين الناس حيث قال

القنفد..وبالامازيغية...بومحند...او ئينيسي

ئينا بومحند...قال القنفد

... دونيت ؤر تعودي ءيمي ؤرتات ؤفيغ...

فالكون حسب المثل لانهاية له وليسهناك بابا للخروج منه

وجاء على نفس الحيوان اي القنفد

ئينا بومحند ...قال القنفد

دونيت اياد داتزيگيز خار تساقلاي

هدا المثل الشعبي مصدره قصة امازيغية قديمة جرت بين القنفد ورفيقه الدئب عندما كان يتجولان حتى اصابهما العطش ففكر القنفد في حيلة فنزل في دلو الى قاع بئر فشرب حتى شبع فاطل عليه الدئب فقال له القنفد ياصاحبي هنا في هدا القاع اغنام كثيرة..فلما سمع الدئب الى هده الرواية نزل في دلو اخر في الوقت الدي دخل فيه القنفد الى دلو اخر فلما التقيا في الوسط قال لهالدئب الى اين ياصاحبي فاجابه القنفد هده هي حال الدنيا ياصاح فيها الطالع وفيها النازل فتركه حتى مات وحيدا في قاع البئر وحول الدنيا او الكون يقول احد الشعرا القدماء الدي شبه الدنيا بالنسيخ وشبه الخيوط بالايام والفصول بالحديد والقصب بالمطر ودلك في بيث شعري رائع حيث يقول

تگا دونيت ازطا

گون ؤسان ءيفالان

گون ءيزماز ؤزال

ءيگ ؤزال اغانيم

وقال شاعر اخر والدي اعتبر الكون او الدنيا بمتابة حقل وبدوره البشر والحصاد هو عزرائيل الدي يحصد ارواح الناس حيث قال

ئيگر اتگا دونيت

ئيگ بنادم امود نس

ءيگو سيدنا ازراين

اشووال خار مگرن

ويقول مثل شغبي اخر

...زوند يان م ءيتملا دونيت اغو تسرس ازد امان

اي مثل الدي ظن ان الدنيا لبنا فوجد ماء

وهناك مثل اخر قيل بلسان الحرباء..وبالامازيغية..كاشا..او محباوش

قالت الحرباء...تنا كاشا

... اسي اضار سرس اضار اورن سراك تگراول دونيت

اي ءيمشي رويدا رويدا حتى لاتنقلب عليك الدنيا

وكخلاصة ..عامة فالكون او الدنيا تناوله المثل الشعبي قديما واستطاع

الامازيغي ان يستنطق الكون والطبيعة وما تحمله من اسرار

 

الباحث الحسن اعبا

 

لا عقل بلا اعوجاج

1shaweqi moslmani (قال)

كنّا نتحدّث عن مظاهرات "ربيع عربي"

والآن نتحدّث عن "نكبة" في العالم العربي.

**

الأمم التي لا تكرّم علماءها الحقيقيين أعمارُ أبنائها أقصر.

**

يقول في أغنية له:

"يعني لمّا يصدّقوها.. طز".

وألف طز.

أليس هو في غاب ولا حساب؟.

**

عندما لا يكون مَن يُحاسِب،

يحقُّ له أن يقولَ ما يشاء.

**

إنّما يكتب

ما يتكلّم به مع ذاته.

**  

علي بابا

والأربعون محامي.

**

الشعور باللاجدوى مخيف.

**

ليس ما قيل

وإنّما لماذا قيل؟.

**

بعد تجربة وبرهان

لا عقل بلا اعوجاج.

**

البرهان هو العلم

الإيمان هو عكس البرهان.

**

"الوجوديّة! يعني أنّ الإنسان مسؤول عن وجوده فرديّاً وجماعيّاً".

**

البطل

يولد من العتمة.  

***

 

2 (منقول)

"لا تلتزم بقاعدة: "اذكروا محاسن موتاكم" فالخيانة ليست وجهة نظر".

 

3 (عامر محسن)

"أصبحتُ قادراً على استخدام تعبير "الربيع العربي" بين مزدوجين للدلالة على عدم جدّيته، أو للسخرية منه، أو لتبيان المفارقة بين الوعود التي حملها المصطلح حين تمّت صياغته وبين الواقع القائم".

 

4 (بول البعير)

قال معدّداً فوائد بول البعير: "إنّ بول البعير منشِّط للكبد، مفيد في مكافحة التهابات المعدة، ويساعد كثيراً على الهضم". وقال زميل له ساخراً: "وهكذا نحن في تدرّج من أثر الجنّ على استهلاك الكهرباء إلى حكم حكّ الظهر باليد اليسرى فإلى عجائب بول البعير". وكانت سيّدتان في المجلس فزغردتا بصوت واحد معاً زغرودةً أطول من الطريق الصحراوي في مصر.

 

5 (أوراق)

السلطان ومثقّفه. ما لا يرتضيه لا يرتضيه، وما يقبله يقبله. يغدو مغامرة ما لا يرتضيه، وما يرتضيه يغدو بؤبؤ عين الحقيقة!.

**

يقول الفيلسوف غرامشي:

"عندما يغزوك تشاؤم الذكاء تحصّن بتفاؤل الإرادة".

**

"كلّ ما أملكه هو إرادتي".

ـ أحمد زكي ـ من فيلم: الحبّ فوق هضبة الهرم.

**

ـ إلى سامي كليب ومنه ـ

كلُّ هذا "الربيع العربي"

ولا سنونوة واحدة لفلسطين؟!.

**

قال له صديقه الشيخ، وهو من الذين يحاولون أن "يسمعوا": "أنّ عامّة النّاس لهم مستوى في الفهم". وافقه وأضاف: "والشيخ يكون رجل دين أو يكون رجل دنيا دنيّة. ورجل الدين يُفترض به أن يخشى الله حين ينظر إلى الناس فيسعى إلى رفع المستوى، وغير ذلك فهو رجل دُنيا دنيّة". قال الشيخ صريحاً وجريئاً وموافقاً وإن بوجه مُحايد: "وهناك من يُفكّر ويعمل حقّاً على أساس من "بيزنس".

**

كان الشيخ قديماً يرفض ما يُسمّى مكبّر الصوت أو "ميكروفون" باعتبار أن ذلك بدعة، ومعتقداً في آن أنّ هذه البدعة تُصغِّر ولا تُكبِّر. وذاتُه، هو ذاته، صار مراراً يقطع خطبته مطالباً أن يُصلحوا له، وفوراً، ما كان قديماً يصبّ جام غضبه عليه، لأنّه لا يسمع لصوته منه: "إكّو"!. لا يسمع لصوته منه ماذا؟: "إكُّو"!.

**  

"غضب جحا مرّة وقتل إمام الجامع، ورمى جثّته بالبئر، ولكي تحمي أمّ جحا ابنها استبدلت جثّة الإمام بجثّة تيس. واعترف جحا للشرطة مفتخراً بجريمته. وانطلقوا معه إلى حيث جثّة الإمام. ثمّ وهو في قاع البئر رأى جثّة التيس ورفع رأسه وقال: "اللحية هي لحية الإمام، ولكن لا أعلم إذا كان له قرنان". ـ من نوادر العرب.

 

**

"حشرات مجهريّة تحبّ البيوت النظيفة والدافئة، ولا تشتهي إلاّ الدم البشري"!. ـ ترجمتي عن الإنكليزيّة.

**

"المستعدّ للشيء تكفيه أضعف أسبابه".

ـ إبن سينا ـ من محفوظات صديقي فضل عبد الحي.

 

شوقي مسلماني

 

 

القرآن قائد الدين!!

"فإنّي قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده: كتاب الله وسنة نبيه، ألا هل بلغت...أللهم فاشهد."

"كان قرآنا يمشي على الأرض" بمعنى "كان خُلقه القرآن"، أي أن القرآن هو القائد والتعبير عنه بالسلوك والعمل هو الرائد.

في العديد من محاوراتي مع المفكرين العرب، أستخلص أن جوهر رؤيتهم لأسباب التداعيات التي تمر بها الأمة يكمن في جهل الدين، وسيادة الأمية القرآنية، حتى أصبح الدين بجوهره ومعانيه وحقائقه مركونا على الرف، وما بقيت منه إلا الخطب التي يؤلفها المدّعين به لتحقيق أغراضهم السياسية والرغبوية.

فالمجتمع الإسلامي تضعف فيه اللغة العربية وخصوصا في المجتمعات العربية، وصار المسلم العربي يقرأ القرآن وكأنه يقرأ كتابا بالهندية أو الفارسية، يستطيع أن يردد كلماته ولا يفقه معانيها ودلالاتها، وهذا يذكرني ذات يوم، كنت أتصفح جريدة مكتوبة بالفارسية، وأقرأ بعضها بصوت مسموع فاقترب مني أحد الأخوة الإيرانيين وحسبني أفهم الفارسية.

فالمجتمعات التي تجهل قائدها تنقاد للآخرين الذين يأخذونها وفقا لمشيئتهم وغايتهم، التي يستخدمون الدين لتمريرها وتحقيقها.

وما أصاب المسلمين على مر العصور أنهم صاروا في وادٍ والقرآن في وادٍ آخر، وما عادوا يفقهون منه سوى قراءاته والأصوات الشجية التي ترتله وحسب، وتحوّلوا إلى تابعين للذين يحسبونهم فقهاء وعلماء وحاملين لرايات الدين.

أي أن الإسلام الذي يمثله القرآن أصبح حالة، وما يتحقق في عالم المسلمين حالة أخرى مغايرة، تم تصنيعها وفقا لرؤى وتصورات العديد من الأشخاص الذين إكتسبوا قدرات التأثير بالناس، وأخذهم إلى حيث يؤوّلون ويتصورون ويُنظّرون ويفسّرون ويعتقدون بأنهم يفهمون وفقا لمناظير أهوائهم.

فانطلقت المدارس والمذاهب والفرق والجماعات وغيرها من الفئات، حتى صار الدين الإسلامي بمكوناته الفُرَقية عبارة عن موجوات عشوائية تتخبط في وعاء الزمن المعاصر، بلا بوصلة وقيادة، وإنما وفقا لنوازع ورؤى ما أنزل الله بها من سلطان.

وصار من السهل أن تضع عمامة وتطلق لحية وتبدأ الكلام بالدين فيتبعك الذين لا دراية عندهم بدين.

أي أن القرآن القائد غائب، والسائد هو الشخص القائد، بما كتبه وصنفه وتصوره وحققه وأثر به على أتباعه ومعاصريه، ومَن جاء من بعده واحتكم لرأيه وحمل دعوته ومدرسته، وتبنى طريقته وتفسيره لما يقرأه من الآيات، فيُسخرها لقيادة الآخرين، الذين توفّرت لديهم الظروف والإستعدادات لتحقيق التبعية والإنغماس في موضوعات الدين، بعد أن أصبحوا أمام حياة مغلقة الأبواب معدومة الأمل.

إن الخروج من هذا المأزق الحضاري يتطلب جهودا ثقافية وإقتصادية، لدمج المجتمع العربي خصوصا، بالعصر الذي نعيشه، وتوفير أسباب ووسائل التعبير عن الطاقات الشبابية بقنوات إيجابية، ذات قدرات متنامية وفعالة لتحقيق التعبير الأمثل عن التطلعات الذاتية والتفاعلات الحضارية المتواكبة مع عصرها.

ومن الضروري الإهتمام باللغة العربية وتنمية المعجمية اللغوية للإنسان في المجتمع، لكي تتوفر له الأدوات الكفيلة بالفهم والإدراك والتفكير السليم والتعبير الصحيح، ومعرفة معاني الكلمات القرآنية ودلالات الآيات، فيكون محصّنا منيعا على الذين يستدرجونه إلى مهاوي الويلات والتداعيات بإسم الدين.

فعندما تضعف اللغة العربية يضعف الدين الإسلامي، ولا يمكن فصل الإسلام عن اللغة العربية، لأنها لغة قرآنه ونبيه الكريم.

 

د. صادق السامرائي

تذكير لغوي (15): نقول: الـقِـدْ ح المعَـلّـى (وليس القَـدَح...)

faroq mawasiوالتعبير بمعنى: الحظ الأوفر

هناك من يعمد إلى الفصيحة، وحسنًا يفعل! .. ولكنه يحسن أكثر إذا دقق ولفظ الكلمات بصورة صحيحة، فهذا محاضر يجيد العربية عادة أجده يخطئ في لفظ (القدح المعلى) فيجعلها القَدَح، وهذا شاعر نشر في عدد أخير من فصل المقال قصيدة بعنوان (القّدّح المعلى)، ويستخدمها أكثر من مرة في القصيدة من قبيل التكرار.

وبسبب تكرار الخطأ أراني مسوقًا للتصويب.

..

التعبير الصحيح: القِـدْح المُعلّى، فالقِدح هو السهم، وجمعه القِداح، وكان القِدح يستخدم في الجاهلية في الميْسِر.

أما القَدَح فهو الإناء الذي يستخدم للشراب.

أما (المعَلّى) فقد ورد في (لسان العرب) أنه "القِدْح السابع في الميسِـر، وهو أفضلها، إذا فاز حصل سبعة أنصباء من الجَزور....".

يقول أبو فراس الحمْداني (بتسكين الميم):

لسيف الدولة القِدْح المعلّـى *** إذا استبق الملوك إلى القِداح

...

الشيء بالشيء يُذكر:

.. أضحكني مذيع في إذاعة القاهرة وهو يطالبنا في زاويته اللغوية (قل! ولا تقل!) أن نقول: حظي الفريق الرياضي بقَـدَح، ولا يجوز في رأيه أن نقول بكأس،

والسبب في تفسيره أن القدح في كتب فقه اللغة لا يكون إلا فارغًا، وأما الكأس فيكون فيها شراب، ونحن لا نقدم للفريق كأسًا ممتلئة.

..

وجوابي لحضرته أننا في لغتنا نستخدم المجاز والاستعارة، فالكأس ممتلئة بالثناء والإطراء والإعجاب، فهي أيضًا ذهبية أو فضية، ولغتنا اليوم استخدمت الكأس بحالتيها، فلا بأس!

بل لا يليق لفظًا أن نقول "نال اللاعب قدَحًا"!!

تخيلوا لو قلنا ذلك!

 

البطل لا يخاف

1shaweqi moslmani ( الزبالة)

ماذا كسب المواطن الماروني من رئاسة الجمهوريّة، وماذا استفاد المواطن السنّي من رئاسة الوزراء، وماذا ربح المواطن الشيعي من رئاسة مجلس النواب، غير الهجرة والزبالة في عاصمة لبنان "سويسرا الشرق" بيروت "ستّ الدنيا"؟.

 

2 (النسبيّة)

ـ لا ذلّ أكبر من ذلّ أن تكون الزبالة أمام بيتك.

ـ الشعب اللبناني أينما كان، لا يحقّ له أن يعيش إذا عاصمته بيروت تغرق في الزبالة.

ـ النسبيّة في الإنتاخابات النيابيّة، خارج القيد الطائفي، وعلى أساس الدائرة الواحدة، تتيح إنتاج مجلس نيابي على مقاس 128 نائباً، لا على مقاس 6 أو 7 من النوّاب رؤساء الكتل. نعم لانتخابات نيابيّة على أساس النسبيّة.

ـ من يدعو إلى انتخابات نيابيّة خارج النسبيّة هو مشارك في العدوان على شعب لبنان.

 

3 (حسين مهدي)

بعد اقتحام وزارة البيئة والاعتصام سلمياً فيها أخذت أشكال التحرّك التصعيدي تتوزّع في غير اتجاه وتحاصر السلطة في غير ساحة وقضية، فقد قرّر 6 شبّان نصب خيمة أمام وزارة البيئة معلنين الاضراب عن الطعام حتى استقالة وزير البيئة محمد المشنوق، حضر الشاب وارف سليمان بعد ظهر أمس الى ساحة الشهداء، دخل أحد الشوارع المؤدية الى مبنى العازارية حيث تقع وزارة البيئة، نصب خيمته على الرصيف وأعلن أنه بدأ إضراباً عن الطعام حتى تحقيق مطلب، وسرعان ما اجتذبت خطوة سليمان كلاً من أحمد مجذوب وداني سليمان ومحمد مغربل ومحمد حركة وصلاح جبيلي معلنين الاضراب معه، و"هذا جزء من المعركة مع السلطة، نزلنا حتى نغيّر البلد" بهذه الكلمات يعبّر وارف سليمان عن إصراره، يقول: "أعلم أن المشنوق ليس المسؤول المباشر عمّا وصلت اليه أزمة النفايات، لكن المحاسبة يجب أن تبدأ من مكان ما، وفي هذه الحالة لدينا وزير تقاعس عن حلّ هذه الأزمة وفشل في وصايته على ملف النفايات، لذا عليه الاستقالة". أمّا الشاب داني سليمان فهو يناضل "ع قد حاله" حسب ما يقول، معتبراً أن "المشنوق إذا كان يعتبر نفسه خارج دائرة الفساد والمحاصصة فعلاً فليستقل، وليكن عبرة لغيره من الوزراء والمسؤولين المقصرين والفاسدين في آن واحد".

 

4 (هديل فرفور)

مجموعة "بدنا نحاسب" تفتح معركة مهمة ضد السلطة، هي معركة استرداد الحيّز العام، إذ نزلت مجموعة من الشابات والشبّان الى كورنيش عين المريسة احتجاجاً على وضع عدادات الـ "بارك ميتير" الذي سيساهم في الحدّ من انتفاع جميع المواطنين من المتنفّس البحري الضيّق المتبقّي في عاصمة الباطون، وأعلن المحتجّون والمحتجات أن فرض "خوّة" على الناس لاستخدام الكورنيش البحري هو «احتلال» تجب مقاومته، وبالتالي قرّروا تحرير الكورنيش البحري الممتدّ من عين المريسة حتى الرملة البيضاء. يقول علي حمود الناشط في الحملة أن "بدنا نحاسب" تعهدت بمنع أي محاولة من قبل هذه الطبقة السياسية لسرقة المال العام.

 

5 (البديل)

يقولون لك أنّ الذين نزلوا إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء ليس لديهم بديل؟. وكأنّهم لم يسمعوا بديل الشعب في الشارع حين قال وبصوت واحد أنّه: "للخلاص من الفساد لا بدّ من انتخابات نيابيّة في لبنان دائرة انتخابيّة واحدة على أساس النسبيّة وخارج القيد الطائفي، وانتخاب رئيس من قبل مجلس جديد يعكس حقيقة إرادة اللبنانيين أو من قبل الشعب مباشرة.

 

6 (البطل لا يخاف)

كلّ مسؤول لبناني يتحدّث داعماً انتفاضة الشعب اللبناني ضدّ الفساد ثمّ يقول: "ولكن" بالحقيقة هو يخشى من هذه الإنتقاضة ولا يودّها، أو يُعلن في آن أنّ الشعب الذي استيقظ، وهو الذي كان يظنّه قد تكلّس ومات، قد فاجأه. الذي يحبّ الإنتفاضة يقول لشعبها تمنياته الكريمة وأبداً لا يقول هذه "اللاكن" الساذجة والماكرة. اللصّ يخاف والبطل لا يخاف.

 

7 (العيب)

كلّ من لا يؤمن بالنسبيّة في الإنتخابات النيابيّة لانتخاب رئيس من مجلس شعب نظيف أو من الشعب مباشرة هو واحد، بصراحة، أرعن، موتور، يرى ويسمع بعيني وأذني ببّغاء، ويتكلّم بلسان من يلقّنه. والعيب هو أن ينقلب الإنسان إلى ببّغاء.

 

8 (نداء)

دعوة إلى كلّ ناشط نبيل دعماً للحراك الشعبي في لبنان أن يفكّر مثل مولود جديد، مع اعتماد العقل والمنطق لتحديد كلّ مطلب من مطالب الشعب الكثيرة، فلا بعد يحدّد مطلباً قبل آخر لحساب الطبقة السياسيّة التي تريد إحداث إشكاليّات بين المتظاهرين.

 

9 (لغة الضرب)

لغة الضرب بيدٍ من حديد هي لغة ضياع الهيبة والإحترام، وبدء العدّ العكسي للهزيمة الأخيرة.

 

10 (قال)

هو عزيزٌ أم عبد؟ يقرّر أم يمرّر؟ مكين أم مُستباح؟.

 

شوقي مسلماني

كل مَن يُفكر ويُعبر فهو فنان

emad aliفان الانسان ولد وهو متوارث لتطورات بايولوجية نفسية بيئية متطورة لسلالات الاصناف الاساسية من فصيله الذي عاشوا من قبله وتقدموا في تطورهم المتسلسل التدريجي من الجسمي الى العصبي والعقلاني بما يضمن وينتج من الفكر والفلسفة والثقافة وفق التعبير عن مضمون المفاهيم المتكونة اصلا من تفاعل الموجود فوقيا وتحتيا ويمكن تسميتها من خلال عملية التفكير والذهن النابع من جدلية العلاقة بين عمل المخ البايولوجي المتاثر والمؤثر على البيئة وكيفية التفاعل فيما بينهما بعد تحديد الارضية التي تفرض نوعية وشكل التفكير، او ما يمكن تسميته حسب ما يدلنا به العصر بالعقلانية التي وجدت في المراحل الاخيرة من تطور الانسان تكوينا ومعيشة .

ان اول ما خطى العقل الانساني نحوه هو التفكير في كينونته ومجيئه الى الحياة ولكن بداية بشكل بدائي، وربما عبر عنه بمقولات ومفاهيم انقرضت فيما بعد لعدم وجود مقومات بقائها الى الان، الا انها يمكن الاستدلال بها لانها بقت شفهيا او متدولا على العموم وتوارثتها سلالات الانسان جيلا بعد اخر واثرت على طبيعته وحياته بشكل عام.

الشك والتساؤل حول موضوع غير مفهوم يولد الجديد، اي بدا الفكر بانتاج ما يمكن ان يُعبٌر عنه بطرق شتى سواء لفظيا او تحريريا كتابة او رسما باساليب واشكال والوان مختلفة . اذا، اي تعبير باي شكل وآلية وآلة ما سواء كانت رمزية او كتابية يمثل فحوى التفكير والموضوع الذي دار حوله العملية الذهنية المعقدة المتفاعلة بين الجهاز الاهم في الانسان وهو العصبي وبالذات العضو الاهم وهو المخ وما يلاقيه سواء يلامسه اويراه او يسمعه او يشمه او يحس به كاخر الحواس المتكون وفق تطور الانسان ايضا .

اذا الفن يمكن ان يُعبَر عنه بكلمة او جملة ويمكن في جملة واحدة ان يختلف الاسلوب والالية التي يمكن التعبير بها تفصيلا بين فرد واخر او بين منطقة وبيئة واخرى، او من خلال الانواع الاخرى من الفنون التشكيلية من حيث الرسم والنحت والخطوط التعبيرية او من خلال الاليات الناطقة التي تطورت هي ايضا مع تطور الانسان ونتاجاته .

لو نعبر مراحل طويلة لحياة الانسان التي جرت من خلالها التطورات المرئية لما حوله. ونخص في كتابتنا هذه لما نحن نعنيه هنا؛ اي التعبير عن مكنون الفكر والتفاعل الفكري من خلال الجهاز العصبي البايولوجي التركيب مع العقلانية في التفكير المنتج من تفاعل التفكير مع البيئة بجدلية يمكن من خلالها استنتاج ما يمكن الوصول اليه في النهاية وما نسميه نحن هنا بالفن، بمعنى اخر، وبسهولة تامة، فان التفكير يفرض الوصول الى استنتاج مفهوم او ناتج ما نظريا كانت ام عمليا . اي؛ المفكر مهما كان قدرته فانه ينتج سواء كانت نتاجاته بدائية او متطورة حسب الامكانية، اي بمعنى اخر؛ فان المفكر منتج ومعبر عن ما يحصل خلال مخاض التفكير للوصول الى ما يمكن ان نسميه الحقيقة .

اننا يمكن ان نقول ان اي مفكر بعدما يعبر عن ما يجول في تفكيره باسلوب والية فان اظهار او بيان نتاجه هو الفن بعينه، لا يمكن لاي فنان ان يكون فنانا حقيقيا معبرا عن ما ينتجه الا بعد ان يختلي بعقله ويفكر في موضوع او وضع او موقع او لمحة ما . فالنتيجة لما يمكننا ان نقوله ان كل مفكر فنان يعبر بما يفكر به باسلوبه وكل فنان مفكر يعبر بما يفكر باليته واسلوبه المهتم به . لذا يمكن الادعاء بان نتاجات ما نسميه اليوم بالاخلاق والاسطورة والدين فهو نتاج فكر وعقل ما، اي هو فن سواء كان منه ملائم وايجابي ومنه سلبي لا يتوافق مع الواقع .

 

عماد علي

 

جيناتنا الحضارية!!

قبل يومين كنت في مهاتفة مع أحد أصدقاء الصبا، فسألني : لماذا في رأيك الدول الغربية تفتح أبوابها للمهاجرين وكأنها خططت لذلك؟!!

فتذكرت مقالة كتبتها قبل أ كثر من عشرة سنوات، وخلاصتها، أن الدول الغربية ستزداد حضارة وقوة بتوافد المهاجرين من ديارنا إليها!!

وحجتي على ذلك أن أن هذه الدول تكتسب جينات حضارية نادرة كنيزة، ستتفتح فيها، لأنها تمتلك قدرات توفير الظروف الملائمة لإنطلاقها والتعبير عما فيها من جواهر الإبداع الأصيل.

وهذا يؤكده الدور الخلاق للعقول القادمة من ديارنا في بلاد المهجر، حيث تراها في مقدمة الآخرين ومن المتميزين.

إنها ثروة بشرية نادرة المحتوى، فلماذا لا تتسابق عليها الدول؟!!

ومشكلتنا الجوهرية أن مجتمعاتنا بأنظمتها لا توفر الظروف اللازمة لإطلاق طاقاتنا الجينية الحضارية، وإنما تدفعها للإنحراف إلى ما يعيقها ويبددها.

فجميعنا يكنز جينات متعلمة متحضرة متميزة خبيرة، ومنذ آلاف السنين، وهي تنتقل عبر الأجيال والعصور، وكلما تفاعلت مع جينات أخرى، تمكنت من الحصول على حرية التعبير عن طاقاتها.

ولهذا فأن المستقبل سيشهد تفتح جيناتنا في محيطات أخرى، بسبب التفاعل الحر القائم ما بين أبناء الدنيا،

ومن الأمثلة القريبة عى هذا التفتح الحضاري المنير، أن " ستيف جوبز"مؤسس شركة "أبل"، نصف جيناته من ديارنا، فأبوه سوري الأصل.

وهذا يشير إلى أن الجين الذي كان كامنا في الأجيال التي سبقته، قد وجد الفرصة المؤاتية لكي يترجم ما فيه من الأفكار والطاقات.

وما يجري في بلداننا، إنما تعبير عن سلوك الجينات المخنوقة، الممنوعة من الوصول إلى إظهار دورها وفعلها الحضاري في المحيط الذي هي فيه، ولهذا تراها تميل إلى التفاعلات المدمرة الماحقة لوجودها الذاتي والموضوعي.

أي أننا نحمل جينات ذات نوعية حضارية عالية، تشهد عليها المسيرات التأريخية الطويلة بعطاءاتها المتوالية، فأجدادنا الذين إنطلقوا في مسيرتهم، قد أنشأوا وأوجدوا، جينات تعاظمت ثقافتها وقدراتها وخبراتها وتواصلت مع الزمن، وبتعاقب الأجيال، إزدادت نضجا وقوة وخبرة، وهي التي تبرمج الفرد الذي يختزنها للقيام بالسلوك المعبّر عنها.

وسلوك الجينات كأي سلوك آخر، عندما لا يجد الظروف التي تؤهله لكي يتحقق، فأنه يكمن أو ينحرف. وبما أن طاقات الجينات التي فينا ذات إرادة عالية وطاقة فائقة، فأن كبتها يكون صعبا، ولهذا فهي تنبعج في إتجاهات متعددة، تؤدي بنا إلى الوقوع في صراعات وتفاعلات سلبية، في حقيقتها عبارة عن إنسكاب عشوائي، وتبديد لطاقات حضارية تريد أن تبني معالم وجودها المتميز، وهذا يفسر الكثير من سلوكياتنا، وما يجري في واقعنا.

فهل سنعي هذه الحقيقة الحضارية، ونسعى لتوفير الظروف اللازمة للتعبير عن طاقات الجينات الكامنة فينا، لا أن نقتلها ونهجّر أصحابها؟!

 

د-صادق السامرائي

الخطأ أكبر المؤدّبين

shaweqi moslmani(قال)

رجاءً احترموا العقول يا ذوي العقول السحريّة!.

**

إتّفاقيّة "كامب دايفيد" 1973 رصاصةُ "الرحمة" في جريح "هزيمة 1967". والإسلامي التكفيري اليوم ينبش قبر الجريح ذاته ـ الذي مات ـ ويبعثر رفاته.

**

وكانوا معزولين إلى درجة أنّ حكّامهم الأجانب ظلّوا، وحتى بعد زوال دولتهم الأمّ، يحكمونهم لسنوات.

**

ولا بأس، ومثالاً لا حصراً كتاب "أزمة العقل العربي أم أزمة البرجوازيّة العربيّة" لشهيد الفكر مهدي عامل، من يقرؤه؟ الحضور ـ الغياب؟. أيضاً مثالاً لا حصراً كتاب "ماركس في استشراق إدوارد سعيد" لمهدي عامل أيضاً، هو لمن؟. للرمل؟. بالإضافة إلى بلاغة هذين الكتابين المسألة بحقّ هي مسألة مستوى يجنح إلى أعلى.

**

فلقونا، جعلوا لأبناء الأقليّات ممثّلين في البرلمان. نحن نريد أن نرى دستوراً لا ينظر إلى المواطن على أساس أنّه أقلّوي، بل على أساس أنّه مواطن في وطن واحد بين مواطنين متساوين في الحقوق والواجبات وحريّة الرأي والمعتقد.

**

ألف لواحد وواحد بألف.

**

القائد هو الذي يقول ما أنتَ تفكّر به.

**

الخطأ أكبر المؤدّبين.

**

النفَس الملحمي لن يُدركه من ليست له دراية بالنفَس الملحمي.

**

ليس الآخر ما ترغبه أن يكون عليه بل ما هو عليه.

**

العزيز في الغربة ذليل.

***

 

(زاهي حوّاس)

"لا يجب أن تكون رجلاً مجتهداً فحسب؛ ولكن يجب أن تكون مديرًا قويًّا. فمن أجل أن تقوم بعمل جيد يجب أن تكون متواضعًا وقويًّا في نفس الوقت".

 

(الصادق النيهوم)

العرب المسلمون يسمّون الفقيه عالِماً!.

 

(أوراق)

هو يطلب لي الشرطة وأنت تطلب لي الشرطة "هوّه إحنا بعيد الشرطة"؟. ـ وحيد سيف في مشهد من فيلم مصري.

**  

تجفل الملكة في الفيلم المصري وتصرخ: "يالهوي، يالهوي"!.

**

في عزّ مشهد "إغراء" من فيلم مصري يظهر على الشاشة إعلان موعد آذان الصلاة!.

**

الزوجة التي تساعد زوجها على ارتداء سرواله لا تتركه وحيداً في أيّامه الأخيرة.. ولكن من يدري؟.

**

عثرَ على صندوقين. كان في الصندوق الأوّل مليون دولار، وفي الثاني ذهب وأحجار كريمة أيضاً بقيمة مليون دولار. وعلى رغم القيمة المتساوية للصندوقين، بما يحتويان، بالكاد نظر إلى الصندوق الأوّل، وأبدى فرحاً حقيقيّاً بالثاني.

**

أعاد خلط الأوراق بشكل مدروس.

**

"دي أن آي": سِفْرُ الحياة أو الكونُ في خليّة.

**

"استوسَخوا ـ استنسَخوا واحد منُّه"؟ ـ يقول وحيد سيف في مشهد من فيلم مصري.

**

"اللي عايزك تبصّله لازم يطلعلك" ـ مثل مصري.

**

وعندما لا يليقُ سواك في خضمّ الإتّجاهات.

 

(هوامش)  

فوّاز طرابلسي قال أنّ مؤسّسي "اليسار الديمقراطي" هم: الياس خوري، سمير قصير وزياد ماجد، وأنّ الثلاثة هؤلاء اختزلوا الإستقلال اللبناني بالعداء لسوريا، وأنّهم ليبراليّون إقتصاديّاً ويتغازلون مع الطائفيّة.

**

فيلمان روائيّان: "طروادة" و"300" لوحات بجماليّة عالية، تختصر أحقاباً وحروباً وأبطالاً وانكسارات وانتصارات، ودائماً ذهب، سلطة، إبادة.

**

ما أجمل أسماء هنود حمر: "الرقص مع الذئاب"، "تقف بقبضة عالية"، "الريح في مفرق شعره".

**

يقول العالم نيل تايسون أنّ أوّل من نظر علميّاً إلى السماء وبلا منازع هو عالم من البصرة!.

**

حيّز القرية والطبيعة فسيح في قلب وعقل وإبداع جبران خليل جبران.

 

(من محفوظات صديقي فضل عبد الحي)

ـ إن ترضى بما قلّ كثُر.

ـ لا تخافوا الموت فإن مرارته في خوفه.

 

(خواتم)

ـ العقل بطاقة مرور القصيدة.

ـ الشِعر عقل لا ينتظم بمعرفة، بل ينتظم بالمعرفة.

ـ الشعر من أكثر الفنون تفاؤلاً وأعلاها صوتاً.

ـ حيث العقل أعلى يكون الشِعر أعلى.

 

شوقي مسلماني

 

مدينة شفشاون ترفل في حلل من البهاء .. لحظة انطلاق نحو ملكوت الله

التوقيت الرابعة صباحا من يوم الأربعاء 16 شهر شتنبر 2015حيث الكائنات تضاجع جبال الصمت تناجي بعضها البعض بهمس بين قصب الليل، وخيام الظلمة مطنبة في كل مكان، ..في ظل عمود الانتظار المنتصب أقبلت أسرتي لتزحزح بإطلالتها صخرة الحيرة الجاثمة على قلبي، والتي لا أدري مصدرها، وكنت أداريها بإعادة ترتيب حقائبي ... وكأن هاجس الرفض ينقر مزاجي، ليواجه إرادة ملحّة على أن أغتنم الفرصة بسفر ميمون إلى مدينة شفشاون، لأنفض ماعلق بمعطف الوجدان من سموم تخصّبَ فطرُها بين الضلوع، ...دقائق معدودات اندفعت كالنملة بأوزاري أعد سلالم العمارة ....

انطلقت السيارة ترمي خلفها منازل وشوارع تعج بأبواق السيارات، ودخاخين المصانع والمعامل التي تزكم الأنوف، وعواء الكلاب الليلية ومواء القطط المشردة، وبعض الكائنات البشرية الذين قضم الدهر سيقانهم ونتش أكبادهم، ثم رماهم حطام بشر بين فضاءات الضياع، وقبضة التهميش، ...كانت عيناي تحدقان في مرآة السواد، الذي بعثرته أضواء الأعمدة الكهربائية، لتتحد جحافله خارج أسوار مدينة الدار البيضاء العملاقة ويداهمنا بأدغاله، فتغور سيارتنا في تخومه تتلمس الطريق لتنازله على هضبة التحدي، لم يكن من أنيس لنا غير الأنجم التي كانت تمزق قماش الحلكة في الأعالي بدبابيسها اللألاءة، ونسيم عليل يدغدغ وجوهنا بلمسته اللطيفة، كأنه بذلك يوقظنا من غفوتنا، حتى لاتنفلت منّا بعض اللحظات الجميلة التي كنا نحلم بها لنفجر في رصاصها أتعابا تراكمت تحت ضلوعنا منذ سنين ...كنا نراوغ أفاعي الطرق وهي تتلوى بين النجود والجبال والهضاب، تتناسل خلسة من تحت مباطن المنحدرات والعقبات، نجاري أحيانا ألسنة مائية تنسكب من ثغور بعض الأودية، تشق طريقها على امتداده مثل أودية الشراط و أبي رقراق وسبو واللوكوس، وغيرها ...كانت الطبيعة ترفل في أنواع زينتها، تتلاقح بجمال مختلف أثثته الخمائل .

ـــ بين أحضان مدينة شفشاون البهية

مدينة شفشاون الرائعة أو ( قرون الجبل) كما تسمى باللغة الأمازيغية، أو المدينة الزرقاء على حد تعبير البعض، أو المدينة الموريسكية كما سجل عنها التاريخ، التي حكمتها «الست الحرة» أميرة الجهاد البحري (أم أيمن بودشار)، التي قادت أشهر معارك الجهاد الحربي ضد الإسبان في القرن الخامس عشر...

أطلت ببهائها تزين نحرها حباتُ المنازل اللؤلئية، التي تمزق بطلائها الأبيض ستائرالاخضرار المتدلاة جانبيها، وعناقيد الجبال المحيطة بخصورها، كنا نُلقِم سيارتَنا نقانق المسافة المتبقية، لنقتحم بوابة المدينة التي عشقنا الحج إليها منذ زمن، وكنا متلهّفين إلى زيارتها في عشق صوفي لا نهائي..

تقع مدينة شفشاون في الشمال الغربي من المغرب بسفح جبل "تسملال"، على الضفة اليمنى لنهر شفشاون النابع من هذا الجبل ؛ وهي حاضرة وعاصمة إقليم شفشاون الذي يقع على سلسلة جبال الريف المتميزة بصعوبة التضاريس، وببنية جيولوجية حديثة ذات صخور كلسية وجيرية وصلصلية ووعورة المسالك؛ ومن أهم جبال الإقليم :جبل القلعة وجبل لقرع، وجبل تسوكا وجبل تزران وجبل ماكو، وغيرها ..لذا مناخها جبلي متوسطي ممطر قارس شتاء، ومعتدل صيفا مع تساقطات مطرية مهمة، وقد تغطي الثلوج في فصل الشتاء القمم والمرتفعات والسفوح العالية، و في بعض المواسم سقوف منازل مدينة شفشاون، والقرى المجاورة لها مما وفّر لها ثروة نباتية تتجلى في الغابات الواسعة المنتشرة بأشجار عالية بالمنطقة أشهرها شجرالزيتون، وثروة مائية تتجلى في أنهارها المتعددة منها أنهار قصيرة شديدة الانحدار، ومنها ما هي دائمة الجريان.... ويطل إقليم شفشاون على البحر الأبيض المتوسط، أما مدينة شفشاون فترتفع ب600 متر عن سطح البحر؛ وتُدْرَج المدينة كأحد أقطاب التنمية للصناعة التقليدية والسياحة الجبلية، وتُصَنّف كمدينة للثراث، تربطها طرق وطنية بمدن طنجة وتطوان وسيدي قاسم والحسيمة

توغلنا في ضفافها المنثورة، التي تتقاطع بسلاسل الشوارع والأزقة الضيقة، نلتهم العقبات والمنحدرات قاصدين المنزل المحجوز مسبقا....

أفرغنا صندوق السيارة من حمولتنا، رتبنا الأشياء، ورضخنا لنوازل التعب نستنشق من محبرته بعضا من الراحة ....وحتى لانتساهل مع اللحظات المتلاحقة وتتلاشى في المهب، قُمنا جسدا واحدا وقصدْنا صحن المدينة نجوب أركانها المتناسقة المعشوقة، التي ألهمت قلوب المثقفين، ودغدغت ريشة الفنانين، وانزلت وحيها على شياطين الشعراء، وقلبت كيان بعض المبدعين، فألهمتهم القدرة على توليد المعاني والأفكار من شعرٍ ورسمٍ وموسيقى ....

بدأنا بالمسجد الذي يكاد ينفرد بشكل صومعته، ثم القصبة، وما يصون جسدها من سور، يلتمس كينونته من مجد التاريخ العريق، فكان لتجاسر الحضاري بالأصيل نكهة بطريقة أخرى، وكما اعتاد عليه النظرُ أن الأبيض لايبدو حسنُه إلا بإحاطته بهالة سوداء، باعتبار التناقضات تكمل بعضها البعض، فتعطي من خلال لحمة متماسكة جسدا مكتملا يشدّ إليه العيون ..كان للبنايات الجديدة بطلائها الأبيض والأزرق إلى جانب السور التاريخي للقصبة الشامخ، وما ينتصب جنبَه من أشجار متكاثفة غاية ٌمن الروعة والانبهار ..

بعد أن التهمت عيوننا أوقاتا ممتعة، وانتعشت أرواحنا بسحر المدينة، ومن أجل أخذ قسط من الراحةعدنا إلى منزلنا الذي اخترناه على هامش المدينة، يواجه جبل القلعة المدينة [ وهو جبل سمي من قبل ساكنة المنطقة بجبل القلعة يحاذي جبل لقرع، وقمما أخرى متعددة، غير أنه ليست بيدي أية مصادر حول هذه التسمية توضح ماتعنيه، أوما تؤول إليه من ظاهرة أو حدث أو بناية مقصودة حسب قول بعض الأعيان ...]

في فسحتنا الثانية، حاذينا السور قاصدين الحديقة الغناء، التي تتوسط جذع المدينة المتربعة على عرش الازدهاء، بأقواسها المرموقة ونباتاتها المتنوعة، وأشجارها الجميلة ؛ التي تُعتَبر متنفسا للشفشاونيين، في لجتها يتهامس العشاق بما يعتمل في الوجدان، ويتجاذب المهمومون تلابيب الحديث، ويطفئ المحروقون جراحهم ببلسم نسيمها العليل، ويُلدَغ المثقفون برمح الحرف ... أشرعتْ لنا الحديقة سواعد أقواسها المنمقة، لتحتضننا بالكرم والأدب الشفشاوْنِيَّيْن، تغمرنا بجناح الترحاب كضيوف شرف حَلّوا، منجذبين ببهاء مدينة شفشاون /الشاون النابض ...

غادرنا الحديقة ببسمة وداع لنُسكِت أمعاء البطن الثائرة، حيث كان المَربض أحد المطاعم الساحرة بوسط المدينة، الذي حجّ إليه السواح من كل صوب وحدب، كان مضيفوه يتحركون كالطيور، بإشراقة المحيا وسعة الصدر، والبسمة المشرقة، لتلبية حاجيات الزبناء ....بعد الوجبة أخذنا نتسلق التواءات الانحدارات والعقبات، عبر شوارع نظيفة منمقة بمزهريات مربعة، بُنِيَت خصيصا لنثر الجمال بشموخ، لينتعش الزوار بمناظرها الخلابة .. أحيانا تصادفنا أسوار عتيقة موشحة بالأقواس، مما يدل على أن سكانها متشبثون بعراقة الأسلاف وأصالتهم، فحيث ما وليت وجهك يناديك الرونق والجمال ... ..مدينة ذكرتني بمدينتي مالمو السويدية، وإفران المغربية، تسبي زوارها بما تملك من روعة، لتذكرك أن بلاد المغرب تزخَر برقع طبيعية مطرزة بالحسن والجمال حدّ الدهشة، قلّما نجد نظيرها في غيرها من البلدان الأخرى...

ـــ ساحة وطاء الحمام / قلب شفشاون النابض

ساحة لها رونق ساحة الحبوس بالدار البيضاء، وبعض من بصمة عمران مدينة فاس، تحتلّ موقعا متميزا وسط المدينة العتيقة، لها طابع أندلسي، كل الطرق في المدينة تصب في بوتقتها لأنها تعتبر نخاع المدينة وقلبها النابض، يعج إليها السواح من كل المناحي.. تنتشر بها المقاهي التقليدية الشعبية، وتتوسطها نافورة ماء جميلة، غير أنه من سوء طالعنا كانت النافورة في صيانة مما جعلنا لا نستمتع برقصات مياهها،،،، يطل على الساحة المتحف الواقع في القصبة التّاريخيّة المتميزة بعدّة معالم هندسيّة وحديقة أندلسيّة الطّراز..والقصبة جزء لايتجزأ من ساحة(وطاء الحمام)..

ساحة وطاء الحمام خُـطّط لها في البداية لتكون مقرا لسوق أسبوعي، غير أن الحضارة وحاجيات مطلبات العصر أدخلت على المكان تحسينات لينقلب إلى موطن سياحي متميز

..وأنت تتنفس الصعداء من تعب التجوال بإحدى المقاهي الشعبية في ساحة "وطاء الحمام" لاتترك المفاجأة تأخذك إن وقعت عيناك على نجم عملاق من نجوم "السينما"، أو إعلامي كبير اسمه على الألسنة، أو كاتب مشهور له باعه الطويل في الثقافة .. فالمدينة تجتذب إليها مثل هؤلاء، وغيرهم من الهاربين من ضوضاء المدن الكبيرة، وتلوثها وصخب سياراتها . ولا تعجب أيضا إن أنجبَتْ لك هذه المدينة الشامخة ذات الأجواء الدافئة والمواقع الخلابة قامات مثقفة كبيرة المقام، من حجم الشاعر المتميز عبد السلام مصباح، والشاعر الجليل عبد الكريم الطبال، ومحمد البوعناني ..

ـــ رأس الماء / منبع الحياة في شفشاون

لم تشبع ساحة وطأة الحمام نهمنا فتوجهنا إلى رأس الماء، ...

[وجعلنا من الماء كل شيء حي] صدق الله العظيم ..لذا شكل منبع رأس الماء الدعامة الأساسية لبناء مدينة شفشاون لعدة اعتبارات هامة:

ـــ أولها يُعتبر رأس الماء المزود الوحيد للمدينة بالثروة المائية الصالحة للشرب، ومنبعا لري البساتين والمزروعات المجاورة،

ـــ وثانيهما كان يشكل القوة المحركة لعديد من المطاحن المائية التي كانت منتشرة على ضفاف الأودية، التي يجري فيها مياه المنبع....

ـــ وثالثا أصبح حاليا منتزها رائعا أضفى على المدينة حللا من الجمال، يقصده الزوار والسواح، ومزارا ضروريا للوافدين على المدينة؛ ونحن كعشاق الطبيعة والجمال لأول مرة ننزل ضيوفا على المدينة، فلم نهتد بسهولة إلى الطريق المؤدي إلى رأس الماء، كنا بين الفينة والأخرى نرشق المارة بسؤال وهم يدلّوننا بحسن التعبير والابتسامة المشرقة، إلى أن وصلنا بسلام، كانت الرقعة عبارة عن جنة من جنان الأرض بأشجارها الكثيفة السامقة الملتفة الأغصان، وثعابين السواقي تتسلل بين جذوعها محدثة عزفا ملائكيا بخريرها الجذاب، فتناغمت مع حفيف أوراق الأشجار اليانعة، وشدو العصافير لتخلق سمفونية زريابية أخاذة...

أخذنا نتنقل نزولا وصعودا على السلالم نرمق المياه العذراء الزرقاء وهي تتلوى بين ضفتي الوادي، والشفشاونيات كالحجل بزي المنطقة، يطُفن بنا من أجل التقاط الصور..قضينا اليوم كما يحلو لنا ويطيب وعدنا إلى من حيث أتيتنا بسلام ...

ــــ الأقشور / جلال الطبيعة الساحر

بعد جولتنا الراقية بعروس جبال الريف، أمسكنا ناصية الطريق إلى الأقشور يوم الخميس 17 شتنبر 2015، هذه الرقعة المقذوفة بين خواصر الجبال، عبارة عن فج كبير يشق الجبال إن صح التعبير /بلدة صغيرة تبعد عن مدينة شفشاون ب 30 كيلومترا، تتميز بمناظرها الخلابة وشلالاتها الرائعة.. منطقة سياحية بامتياز، تقع ضمن محميّة تلا سمطان في شفشاون، بين وادي لاو وشفشاون المدينة، إحدى المناطق الأكثر استقطابًا للسّيّاح من داخل المغرب وخارجه، غنيّة بالثّروات النّباتيّة والحيوانيّة ..ونحن في طريقنا اكتشفنا عالما طبيعيا غاية في الروعة : أنهار صغيرة متفرعة في اتجاهات مختلفة، وأخرى تشق الجبال. سد صغير يمنع حدوث الفياضنات خلال فصل الشتاء.. بالكاد أصبح المنتزه الوجهة المفضلة لساكنة الشمال: خصوصا من مدينة طنجة وتطوان خلال نهاية الأسبوع، بالإضافة إلى بعض الزوار الدائمين القادمين من الدار البيضاء والرباط، الفارين من ضجيج المدينة للاستمتاع بمياهه العذبة، وجمال مناظره الخلابة وهدوئه الدافئ، وأشجاره الملتفة بعضها ببعض، مظللة بأغصانها الكثيفة السواقي المجلجلة بمياهها الرقراقة ...كانت سيارتنا تقتحم الهفوات التائهة بين السفوح، تتعثر في أذيال المنعرجات والعقبات وتلابيب منحدرات الطريق، تتلمس وجهة الشلال ...أودعنا سيارتنا في المأرب، وشمّرنا على سيقاننا تبتلعنا أدغال أشجار مختلفة، تُنقّب أحذيتنا عن مواقع سليمة من الحجر والحفر، لتجز أطرافا من عملاق المسافة الممتد قبل أن يداهمنا الغروب ؛كانت الأنفس تتلاحق، والقلوب تنبض، والعرق يتصبب للفوز بمتعة ولو على حساب مشاقّنا ..اتخذنا مكانا جنب الشلال حيث المياه تنسرب من كفوف الصخر تتقمص لون الشجر عابرة سبيلها دون تردد، تزأر تحت الخمائل بلحنها الطروب..وعلى هسيس هذا الجمال الساحر، تناولنا غذاءنا المطبوخ بعادات وثوابل المنطقة مرفوقا بالشاي المنعنع، رغبة منّا في تذوق الطبخ الشفشاوني البلدي الأصيل، وأيضا لنكسر الرتابة الملتصقة بحوافرنا ...لما بدأت الشمس تنحني لتختبئ في خدرها، والسماء تلتحف رداءها الأبيض لتسدله على القمم، طوينا اللحظات لنعود أدراجنا بعد قضاء يوم ممتع .

ـــ الشفشاونيون / البراءة والأخلاق السامية

هم ذووا البشرة البيضاء والعيون الخضر، والابتسامة الرشيقة . ذكروني بالسويديين، يقابلونك بوجوه بريئة بشوشة، ونظرات حياء متواضعة ترشق قلبك بسهام التقدير والاحترام، يتميزون بأخلاق رفيعة المستوى، يحدثونك بأسلوب لبق طهور كله أدب، بلكنة شفشاونية تثبت الطابع الشفشاوني الأصيل، يقدمون خدمات جليلة لضيوفهم برموشهم، وقلوبهم الطيبة،، أرواحهم رحبة النطاق الممتلئة فرحا وترحابا، فحين تصادفهم في الطريق لايحدقون في سحنتك، وحين تسألهم يدلونك على أكمل وجه، وحين تستشيرهم في خدمة لايدخرون جهدا في تقديم المساعدة،

الأمان منتشر في كل رقعة من المدينة، تتجول بممتلكاتك الثمينة دون خوف، تضع أشياءك بقربك في أمان مطلق، تتأخر عن موعد النوم دون وَجَل، لاأدري كيف هذه الأخلاق الشامخة مازالت ثابتة ثبوت الرواسي، وكأنها مدونة في لوح محفوظ للكبار والصغار ؟؟؟ وكيف رشفوها وِردا، فسَرت في دمائهم كالحُقَن ؟؟؟

ـــ نهاية الفسحة والعودة عبر تطوان وطنجة

بعد أن دفنا سليل أتعابنا في جلال الطبيعة الساحر، ارتأينا القيام بجولة قصيرة حول مدينتي طنجة وتطوان، لنلوّح لهما بالتحية، ونقبّل جبينهما على رونقهما ونظافتهما، في انتظار هندسة مقبلة لزيارتهما ...

 

مالكة عسال

 

حاجة مجتمعاتنا للتنوير

shaker faredhasanتشهد مجتمعاتنا العربية امراض العنف والكراهيات الطائفية، وظواهر التطرف والتعصب الديني والمذهبي، وتجتاحها الحركات السلفية والاصولية التكفيرية ذات الثقافة الماضوية التي تقدس الماضي والسلف وتتبنى حلولاً ماضوية، وتسعى الى ازاحة واغتيال كل ما هو عقلاني في التراث العربي الاسلامي، ويتعرض ما تبقى من مثقفين نقديين وتقدميين وعلمانيين لحملات تحريضية وتكفيرية ظالمة بسبب افكارهم ومعتقداتهم ومواقفهم الجريئة من التوظيف السياسي للدين، ومعارضتهم لمسلكيات وممارسات الاصوليين التكفيريين فرض وصايتهم الاخلاقية على المجتمع والغاء الاخرين .وكذلك دفاع هؤلاء المثقفين ومناداتهم بقيم العقل والحرية والابداع والسؤال والاجتهاد الديني وضرورة تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة.

ولا ريب ان ما يحدث في مجتمعاتنا من تراجع حضاري وتطرف مذهبي وصراع هويات ضيق، يعود بالاساس الى تهميش فكر التنوير النقدي عن منابر التوجيه والتثقيف والتوعية، ولذلك فإن مجتمعاتنا العربية تحتاج اليوم لهذا الفكر لأجل تخطي وتجاوز ازماتها واوضاعها المتردية، والتصدي للخطاب التكفيري وتجديد الخطاب الديني، وخلق وعي ديني اسلامي جديد ينسجم مع المتغيرات والتطورات العصرية والحضارية، والعمل على نشر الفكر التنويري الداعي الى اعمال العقل، وترسيخ الثقافة الانسانية الحضارية التي تؤمن بالمستقبل والقيم السامية النبيلة واحترام الاخر والفكر المختلف.

 

شاكر فريد حسن

 

من المعجم الروسي – العربي للامثال الروسية (21)

الحلقة الحادية والعشرون من سلسلة مقالاتي حول الامثال الروسية .

الترجمة الحرفية – الدموع سوائل لكنها مرٌة .

التعليق –الماء سائل بلا طعم ولون ورائحة، لكن الدموع تعني المرارة رغم كونها من السوائل . يضرب هذا المثل عند الاحساس بالمعاناة والالم، وبالتالي، البكاء جراء ذلك .

 

الترجمة الحرفية – عند الزوج السئ الزوجة حمقاء دائما .

التعليق – هذا مثل يدافع عن الزوجات ضد أزواجهن بشكل عام، اذ ان الزوج هو السئ او الاحمق عندما يشير دائما الى ان زوجته سيئة او حمقاء . يضرب هذا المثل للتأكيد ان كلا الطرفين مسؤولان عن حياتهما الزوجية المشتركة، لكن الزوج - مع ذلك - هو المسؤول الاول .

 

الترجمة الحرفية – ثق أكثر بالاعمال وليس بالاقوال .

التعليق – يضرب لاهمية الاعمال مقارنة بالاقوال والثرثرة الفارغة والتي لا قيمة لها، وهو مثل عالمي طبعا . توجد امثال عربية عديدة في هذا المعنى، منها المثل العربي المعروف الذي استشهدنا به عدة مرات في هذه السلسلة وهو - الافعال أبلغ من ألاقوال / او / – العمل أبلغ خطاب...

 

الترجمة الحرفية – الزمن يداوي .

التعليق – مثل عند معظم الشعوب، ومعناه واضح جدا، وبالعربية نقول - لا يوجد حزنا مهما كان لا يخففه الزمان...

 

الترجمة الحرفية – السعادة أفضل من الثروة .

التعليق – يضرب في ان السعادة بالذات هي هدف الحياة الانسانية وليس الثروة والغنى .

 

الترجمة الحرفية – رجاء الاغنياء – أمر صارم .

التعليق – يضرب في ان الاغنياء دائما أقوياء بسبب ثروتهم، ولهذا فان كل ما يطلبونه يخضع لقوة ثروتهم حتى ولو كانوا يرجون ذلك، لأن هذا الرجاء لا يمكن ان يرفض .

 

الترجمة الحرفية – النقود ذات أجنحة وتطير.

التعليق – مثل روسي ساخر يضرب عندما يجري صرف النقود دون مسؤولية و دون الاخذ بنظر الاعتبار اهميتها وقيمتها الحقيقية.

 

الترجمة الحرفية – دون ان تبتل الايدي لا يمكنك ان تغتسل.

التعليق – يضرب للتأكيد على الحلول الواقعية والبديهية والمنطقية لكل شئ، والتي لا يمكن التغاضي عنها او عدم الاعتراف بها في مسيرة الحياة الانسانية .

 

الترجمة الحرفية – الصديق المخلص لا ثمن له .

التعليق – يضرب لقيمة الاصدقاء المخلصين الصادقين، والذين لا يمكن ان تشتريهم بأي ثمن مهما كان .

 

الترجمة الحرفية - اصبر ايها القوزاق، ستصبح قائدا .

التعليق - يترجم جابر في قاموسه هذا المثل كما يأتي - من صبر ظفر / الصبر مفتاح الفرج، وهي ترجمة سليمة بلا شك، الا انها عامة جدا و غير كافية لترجمة ابعاد هذا المثل الروسي الخاص بفئة المقاتلين القوزاق وصفاتهم التي يتميٌزون بها، واظن ان الاحتفاظ بالترجمة الحرفية لهذا المثل أفضل من اجل توضيحه.

 

الترجمة الحرفية - عش قدر ما تريد، لكن اياك ان تتنفس.

التعليق – مثل روسي يذٌكر بالمثل العربي ( باللهجة العراقية ) – كرصة ( قرصة ) خبز لا تكسرين واكلي الى ان تشبعين . يضرب للتناقض الرهيب وغير المنطقي بين الواقع والوقائع المضادة له .

 

الترجمة الحرفية – الملعقة غالية عند الغداء.

التعليق – الملعقة ذات قيمة كبيرة عندما يحل موعد الطعام. يضرب هذا المثل للتأكيد على ان لكل شئ ضرورته و قيمته واهميته عندما تحين ظروف استخدامه، مهما يكن هذا الشئ صغيرا او منسيا او بلا اهمية .

 

الترجمة الحرفية – عند الكذب أرجل قصيرة .

التعليق – مثل عالمي يضرب لوصف الكذب،و استقر بالعربية كما يأتي - حبل الكذب قصير.

 

الترجمة الحرفية – القوة ليست بالقوة وانما بالحقيقة .

التعليق – يضرب لتمجيد الحقيقة في الحياة الانسانية وقوتها وانتصارها .

 

الترجمة الحرفية – العين ترى بعيدا، لكن العقل يرى أبعد .

التعليق – يضرب للتأكيد على دور العقل والحكمة والتفكير السليم .

 

الترجمة الحرفية – فجأة لن تصبح صديقا.

التعليق – الصداقة تتطلب الزمن الكافي والضروري لها كي تتبلور وتتوطد بين البشر . يضرب لضرورة مراعاة شروط الصداقة وعدم التسرع باعلانها .

 

الترجمة الحرفية – دون ضيق لن تعرف الصديق.

التعليق – الوجه الآخر للمثل العربي والعالمي طبعا – الصديق وقت الضيق . يضرب للتأكيد على قيمة التجربة الواقعية والحقيقية للصداقة اثناء الازمات والضيق . يذٌكرنا ايضا ببيت الشعر الذي ذهب مثلا وهو –

وما أكثر الاخوان حين تعدٌهم ولكنهم في النائبات قليل .

 

أ.د. ضياء نافع

 

دور السينما في بغداد الأمس

talalmarof najemبغداد زمان كانت تحاكي مدينتي القاهرة وبيروت، في استيراد احدث الافلام الامريكية، تعرض في آن واحد في هذه العواصم الثلاث. ففي مجمع سينمات روكسي كانت هناك كازينو وعلى طابقها العلوي، توجد مكاتب لأستيراد الافلام الامريكية، حيث وضعت لوحاِت كبيرة، كل لوحة تؤشر الى اسم الشركة الامريكية، مثل شركة وارنر برذر وشركة فوكس القرن العشرين وشركة مترو جولدن ماير وشركة يونيفرسال وشركة كولومبيا .

كانت بغداد هي من مدن الشرق الادني (مصطلح بريطاني استعماري حل محله اليوم الشرق الاوسط) الأكثر تطورا اجتماعيا وثقافيا وتعليميا في سنوات عقد الخمسينات من القرن المنصرم. بدليل انها تضم مايقرب من ستين صالة عرض بمواصفات مختلفة . منها عالمي مثل سينما غازي وسينما الخيام .

وفيما يلي ادرج اسماء هذه الدور وابدأ بشارع الرشيد.

1/ سينما روكسي الشتوي تحولت الى مسرح النجاح واستغلتها الفرقة القومية للتمثيل

2/ سينما ريكس

3/ سينما روكسي الصيفي

4/ سينما الزوراء بمنطقة المربعة

5/ سينما برودواي

6/ سينما الوطني مقابل اوروزي باك حولت الى مسرح لمسرحيات الفنان جاسم شرف

7/ سينما الرشيد مقابل اوروزدي باك

8/ سينما الرافدين الصيفي بمنطقة السنك

9/ سينما رويال

10/ سينما سنترال تقع في الشارع المجاور للمصور الارمني الشهير ارشاك

11/ سينما الحمراء لصاحبها عصام شريف رجل اعمال عراقي . كان المستورد الوحيد لمكيفات الهواء جبسون العالمية . في وقت لاتعرف عواصم عربية مجاورة ماهي المكيفات . هدمت ليحل محلها البنك المركزي العراقي.

12/ سينما القاهرة الصيفي تطل على تمثال معروف الرصافي حلت محل سينما الرصافي الصيفي

13/ سينما الشرق بالباب المعظم هدمت منذ عقود مضت

 

صالات الباب الشرقي

14/ سينما الخيام الفخمة التي تعد واحدة من ارقى صالات العرض في العالم وقتذاك.

15/ سينما غازي التي تحاكي صالات العرض بشارع برودواي بمدينة نيويورك هدمت بسبب انشاء جسر الملكة عالية (الجمهورية) . وحلت محلها حديقة الأمة.

16/ سينما غرناطة حلت محل سينما ريو اشتراها رجل الاعمال عصام شريف وبنى سينما غرناطة بمواصفات عالمية.

مجمع دور سينما تطل على ساحة التحرير الحالية هدمت لتحل محلها وزارة الاعلام في عقد السبعينات. هي:

17/ سينما النجوم الانيقة المزجج حيطانها بقطع المرايا الصغيرة.

18/ سينما ميامي التي انفردت بعرض اول فلم عراقي سياسي هو سعيد افندي . بطولة يوسف العاني وعبد الواحد طه والراحلة الرائعة زينب.

19/ سينما تاج الصيفي

20/ سينما ديانا

21/ سينما الفارابي الصيفي

22/ سينما شهرزاد

23/ سينما اوبرا استطعت ان اقنع صاحبها بان ينفرد بعرض افلام فريد الاطرش فقط . وفعلا لاقت السينما رواجا من عشاق فريد وكنت مع شلتي نحضر عروض الافلام لحبنا لهذا الموسيقار. واقترحت عليه بروبكنده اعلاميه بان يعلق لافته قماشية يذكر فيها ان فريد سيحضر قريبا عرض احد افلامه على مسرح السينما . وطبعا لم يحضر ولم يبلغ اساسا بالخبر.

24/ سينما بلقيس

25/ سينما الحمراء التي حلت محل سينما ديانا بتصاميم وديكورات رائعة.

 

صالات شارع السعدون

26/ سينما الاورفه لي (السندباد) صاحبها بن عم الفنانة التشكيلية وداد الاورفه لي.

27/ سينما النجوم تطل على تمثال محسن السعدون بساحة النصر.

28 / سينما أطلس هي بالاساس قاعة كبيرة لصاحبها رجل الاعمال العراقي مهدي طعيمه، والتي كانت معرضا لمكائن والات ثقيلة، حولها المشري الجديد الى سينما جميلة المنظر. وجعل لها مدخلا مسقفا بالزجاج الملون وعلى جانبي السقيفة، افتتحت كافتريات ومحال أكل . وكان هناك مطعم صغير صاحبه شاب يقدم الكباب البغدادي اللذيذ . وبعد قيام انقلاب 1968 اكتشفت ان هذا الشاب هو صلاح عمر العلي الذي اصبح وزيرا للأعلام . والمقربون منه يؤكدون انه كان دمث الاخلاق . سواء كان في مطعمه او في السلطة او في غربته في لندن.

29/ سينما النصر الكبيرة جدا

30/ سينما سميراميس الفخمة

31/ سينما بابل

32/ سينما الحرية تقع بين النصر وبابل لم تعمر طويلا فأشترتها الفنانة لميعة توفيق وحولتها الى ملهى الحرية

 

صالات شارع الملك غازي (الكفاح)

33/ سينما الشرق الصيفي تقع في محلة كهوة شكرتطل على سااحة النافورة

34/ سينما الفردوس الشتوي المطلة على ساحة الوصي ( النهضة لاحقا)

35/ سينما الفردوس الصيفي قرب سوق الصدرية الشهيرمختصة بافلام "جابك والى" الهندية الخزعبيلية. تحولت الى مستودع اخشاب منذ زمن بعيد.

36/ سينما الاندلس بمنطقة ابو سيفين لم تعمر طويلا وتحولت الى مستودع اخشاب.

38/ سينما مترو الشتوي

39/ سينما مترو الصيفي افتتحمها الملك فيصل الثاني وخاله الامير عبدالآله في احتفالية فرشت له سجادة خضراء من منطقة المعدان بمحلة الفضل لغاية باب السينما بعدها فتحت ابواب السينما مجانا للجمهور الواقف لتحية الملك . وكان فلم الافتتاح جزيرة الاحلام بطولة كارم محمود وزمردة.

40/ سينما الاعظمية بمنطقة راس الحواش بالاعظمية حولها المرحوم الفنان راسم الجميلي الى مسرح.

41/ سينما دنيا بشارع الامين هدمت بعد ان اخترقها شارع الملكة عالية (الجمهورية الحالي) . وكان بقربها اكبر مصنع مرطبات ينتج دوندرمة "موطا" الايطالية بخبراء ايطاليين متواجدين في المصنع. ولهذا السبب كان البغداديون يسمون اي آيس كريم او مرطبات مثلجة باسم "موطا" .

42/ سينما هوليوود الصيفي تطل على ساحة الطيران منطقة كمب الارمن.

43/ سينما البيضاء بمنطقة بغداد الجديدة.

سينمات مدينة الثورة (لاحقا مدينة الرافدين فمدينة صدام وحاليا مدينة الصدر)

44/ سينما الرافدين

45/ سينما علاء الدين

46/ غاب عن بالي اسم الصالة الثالثة.

 

صالات جانب الكرخ

47/ سينما ريجنت عند نهاية جسر الملك فيصل الثاني (النهضة) هدمت وحلت وزارة العدل محلها امتدادا لشارع حيفا الحضاري الكبير.

48/ سينما الملك فيصل الثاني الصيفي على الجانب المقابل لسينما ريجنت بمنطقة الصالحية.

49/ سينما قدري الارضملي (بغداد لاحقا) بمنطقة علاوي الحلة.

50/ سينما زبيدة بمنطقة الشيخ معروف خلف العلاوي

51/ سينما المنصور الانيقة تقع قرب ساحة الاحتفالات الكبرى

52/ سينما الفانوس السحري للأطفال بمنطقة السوق المركزي بالمنصور

53/ سينما المسرح القومي للتمثيل بكرادة مريم

54/ سينما اليرموك بمنطقة البياع

مع تحياتي لعشاق بغداد الأمس بغداد الخير والجمال والحب . ارجو ان لا اكون نسيت اسماء الصالات الاخرى فانا على يقين ان هناك صالات سينما هدمت قبل ان ابصر الدنيا .