المثقف - نصوص أدبية

الليل وهي ورفيف الروح

jawad khadom10009بين أول حرف من رقتها

وبين أول حرف من جودي

تشكلت الحكاية

وعادت الروح إلى شهريار

 

2

حين افتقدتها

ازداد الرفيف

 

إلى الماء

 

لكن الهور أعلن جفافه

ودون سابق موعد

 

3

حين كانت شهرزاد

 

هي أخر وشم في جسد شهريار

 

لم تدرك أنها

الأولى

والأخيرة

المنتصرة على غروره

والمتربعة على عرش قلبه المنهك

حتى أخر حرف من الليل

 

4

في لحظة اللاوعي

وفي لحظة الانفلات من الزمن

 

كنت طفلا ًعبثيا ً

كانت هي إلام الرءوم

التي أدبتني بخثير حلمتها الطازجة

 

5

المسافة التي تفصلني

عن غرفة أحلامها

هي ذات المسافة التي تفصل

بين قميص الصدر

وقميص الليل

 

6

الليل بدونها يقتاتني

كفصيل شرهة تقتات علفها

وتدوس على المتبقي منه

 

7

الدموع لاتليق بالرجال

لكن  لأول مرة اكتشفت

البكاء في حضرتها كبرياء

 

8

لم يمنحني هذا الليل إلا بضعة انتظار

مثلها تماما تقربني لبحرها

وترجع بي مع الليل دون ارتواء

 

Jawad69m@yahoo.com

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1403 الجمعة 14/05/2010)

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1347 المصادف: 2010-05-14 13:43:28