ا. د. ضياء نافع
د. صادق السامرائي
محمد صالح الجبوري
شاكر فريد حسن
جيهان السنباطى

تضيق علينا الحياة فنمتلئ بها

هدنة بين غارتين .. فرصة لالتقاط الأنفاس على أعتاب الآخرة.

نتفقد ما تبقى من أطرافنا على قيد اللهب، لا وقت للجنائز .. أيها الشهيد اخدم نسفك بنزفك .

لا وقت لرفع الآذان، لا وقت لرفع الدعاء، كما لا وقت لرفع أرجل النساء .

كل الدروب حمراء، كل العيون، كل الوجوه .. حتى وجه السماء .

يدغدغني النزيف فالتفت إلى موطئ الألم الجديد ..

 شظية في الساق اليسرى، وأخرى على ظهر ساعدي الأيمن

شمعتان ودمعتان .. تؤكدان إصابتي بالنجاة من زغاريد لا يسمعها أحد سواي

فأخجل من موتي المؤجل إلى ما لست أدري، وعلى ما لست أدري

تضيق علينا الحياة  فنمتلئ بها .. نحن مرضى بالحياة.

على حافة الموت نلوّح بأرواحنا لجميلات ينتظرن ــ تحت مظلة الأمل ــ فجراً جديدا.

فحين تنتهي الحرب سنخرج من تحت أنقاضنا بكامل أناقتنا بعد أن نغسل جراحنا

بماء العدل والسلام، لنكتب لحبيباتنا أجمل قصائد الحب وأروعها .

(من يوميات الحرب)

  

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1128  الاثنين 03/08/2009)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1063 المصادف: 2009-08-03 01:49:43