د. أبو الخير الناصري
أياد الزهيري
ضياء محسن الاسدي
أمجد الدهامات
د. صادق السامرائي
أياد الزهيري
علي جابر الفتلاوي

سعيدٌ بفاء الفنَاءْ

saeif_zaryfبلا شبقٍ

شفةُ الأرضِ

وعيونُ سحابةْ

تترنَّح سُنبلة ٌ

وتجيء على مركبة بنادرها الطاحنة،

تتمطَّط الحجرة في سبَات أمتعةٍ قليلة.

  حين تأتي الشمس من مغيب البارحة ؛

بلا شبق

 تتعرى.

تتدلى

  أمام شُّرفات العَلَقِ المنسوجَةِ أبراجًا.

.......................

 

سعيد بفاء فناءٍ

يدوِّر في يدَيْهِ مفتَاحَ الرِّيح

كان هنَا ؛

لمْ يزلْ يركبُ الدائرَة،

ويصنع مربعات الصَّلصالْ.

رَدِفَ له الكلِمُ

 وحباَ كرضيع المُزْن ِإلى الماءِ

قال:../...بكى

واستغرب أن الاسم ينادي  منذ ربيع السنة الحبلى

كانت امه تحدثه في ُمهَلِ العمر

وتقول له في السِّر، أنه لم يبك حين ولادتِه 

 لم يطلق صرختَه .

اختنق،

فكَّر،

ثم بكى

.....................

 

سعيد بفاء فناء

يَخرُج من أقبيةِ الصَّوتِ

...يمرُّ ....

على الخَارِطََة ِ

يتدلَّى

  رَهْوِ البَحر و موجٌ

ويأخذ من كل  السُّفُنِ

رهطَ قماشٍ، أشرعةًًً بيضاءْ،

............................

 

كان يرتِق للنُّور لحَاف النَّوم

  وكأنه إذ يرسم قُبْلته

يرمى خنجره

 ويصيب الماء

........................

 

يخْرُج من فمِه الدرُّ

ويمضي إلى دكان الحزن

 ليبيع عقارب ساعاتٍ يدوِّية

كان هنا يوما

لكنَّه في ذاك الصيف مضى.

سعيداٍ بفاءْ فناءْ

 

سعيف علي الظريف

صيف 2009

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1138  الخميس 13/08/2009)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1073 المصادف: 2009-08-13 11:25:18