د. أبو الخير الناصري
أياد الزهيري
ضياء محسن الاسدي
أمجد الدهامات
د. صادق السامرائي
أياد الزهيري
علي جابر الفتلاوي

حوار ميتافيزيقي

alwan_husan

نص مشترك مع الشاعر جمال الحلاق

ج - هل أنت حي أم نائم؟

ع- أنا نصف حي نصف نائم

ج- فمن ينتشل من؟ 

ع-  السراب ينتشلني من الغرق ..

ج- السر ّ آب؟

ع- السر ّ من لا يُرى ..

ج- هل تعاني من أوبة غيابه؟

ع- وجودي هو المعاناة ..

ج- فهل أنت حاضر أم غائب؟

ع- حاضر في الغياب ..

ج- رأيتُ سواد َ شعرك فكان إياباً ..

ع- ماذا لو رأيت بياضه؟

ج- أعرفهُ من أخزم ..

ع- وهل تنظر من ثقب؟

ج- ثقب ٌ في المرآة ..

ع- مرآتي تعكسُ غيابي ..

ج- أنظر في ثقبها ..

ع- مساماتها مغلقة ..

ج- أخرج من الغرفة فقط ..

ع-أذا خرجتُ من غرفتي قد أسقطُ في العتمة ..

ج- رأيتك في باريس ..

ع- باريس المحلومة ..

ج- كيف رأيتها؟

ع- رأيتها هرمة وبلا شعراء ..

ج- فكيف أنت الآن؟

ع- كقصيدة لما تـُكتبُ بعد ..

ج-الشعر يعود إلى الغابة كلما ازدادت رهافة التكنلوجيا ..

ع- الغابة نائمة والتكنلوجيا وحش يريد إلتهامها كما إلتهم كل شيء ..

ج- الغابة قائمة لقد تجوّلت تحت عماليقها .. شيء أخذني بعيداً ووحيداً ..

ع- دوماً أتنزه في غابة من حجر ..

ج- كان ارتفاع الأشجار يفوق الخمسين متراً ..

ع- بطول ناطحة سحاب ..

ج- شجرة تتأبط أخرى ..

ع- آخر يتأبط شجرة ..

ج- وكنت مثل دودة تبحث عن ضوء .. ضوء ٌ لص ٌ ..

ع-رأيتني في قصيدة؟

ج- لا أبحث عني في الكلمات بل في ما ورائها ..

ع- أنا مدفون ٌ تحت كلمة ..

ج- مثل مومياء ..

ع- نبتة من ماء ..

ج- الأسماك ذرية الماء تقفز بحثاً عن هواء غير مذاب ..

ع- أنا سمكة مُعلقة ٌ في الهواء ..

ج- سمكة لا تبحث عن ماء ..

ع- سمكة لا تعيش في الماء ..

ج- وجمل لا يبحث عن صحراء ..

ع- الصحراء على ظهر الجمل ..

ج- وسمكة تبحث عن ظهر جمل عليه صحراء ..

ع- نملة تفكر أن تصير جملاً في صحراء ..

ج-أحدهم يمد حبلاً من أفكار ..

ع- أفكاري تتناثر ولا تأتي ممدودة ..

ج- البذور أيضا تنتشر مثل طائفة ..

ع- البذور تـُحيي والطائفة تـُميتُ ..

ج- نصف الحي يرش الماء على نصف الميت ..

ع- الماءُ يُميتُ أحياناً ..

ج- محاولة في الغرق مثلاً؟

ع- في الإضمحلال ..

ج- ربما في الإستدارة ..

ع- ربما في السمو ..

ج- (زلنطح يرتقي جبلاً ببطء) باشو

ع- هو أنا ..

ج- وأنا أمد لك حبل الأفكار ..

ع- حبل السقوط ..

ج- السقوط في القمة ..

ع- القمة حيث تنثني أو تتقوس ..

ج- القمة امرأة ..

ع- نهد امرأة ومؤخرة الرئيس ..

ج- الأفق أيضاً ..

ع- نهد الوطن يسدُ علي َّ الطريق ..

ج- الطبيعة امرأة ونحن لم نولد بعد ..

ع - مع المرأة الرجل في ولادة مستمرة ..

ج- والغابة رحم وفي الشعر هوس ٌ للعودة إلى الرحم ..

ع- الشعر ولادة ..

ج- الشعر مخاض ..

ع- أنا قطرة ماء أو عرق أو ربما دمعة مكسورة ..

ج- الشعر يحب لعبة الطلق , يحب صراخ المخاض ..

ع- ألم الطلق المضيء ..

ج- الشعر مومياء تتلوى في رحم ..

ع- المومياء حجر ..

ج- حجر كله نبض ..

ع- حجر بذاكرة الماء ..

ج- العالم كله حجر ينبض ..

ع- بعض الكائنات بلا نبض ..

ج- الكائنات التي خُلقت من وسخ أظافر آنو ..

ع- مسخ الكائنات ..

ج- مطاردو تموز ..

قناصو الأحلام ..

ج- البصاصون أيضاً حين تعتزل بنفسك ..

ع- البصاصُ حالم ٌ بلا حلم ٍ ولا نافذة ..

ج- وهو سياج أيضاً ..

ع- سياج لحديقة مهجورة ..

ج- لكنه يقفز كثيراً على أسيجة الآخرين ..

ع- لأنه بلا سياج ولا حديقة ..

ج- العزلة سياج ..

ع- الجدارُ عزلة ..

ج- النافذة عزلة ..

ع- كل عزلة نافذة تطل على سماء ..

ج-وكل رأس أيضاً ..

ع- الرأس المقطوع ينتمي لغصن الدم ..

ج- الرأس المقطوع حصاة في جبهة الوقت ..

ع- الوقت حصاة والرأس سؤال ..

ج- يمكن قلب المعادلة ..

ع- نقطع الوقت لنحصل على دم الجواب ..

ج- لا أبحث عن جواب ..

ع- الجوابُ قبر ٌ ..

ج- السرابُ غايتي ..

ع- السرابُ سرير ..

ج- لمن لا سؤال له ..

ع- السؤال في السريرة ..

ج-العينُ تتلفتُ ولا تريد ..

ع- عينُ الماء أم عينُ السراب؟

ج- الماءُ وصول ٌ .. الماءُ شريعة ٌ ودستور ..

ع- الدستور أوراق صفراء والماء أزرق ..

ج- الدستور نافذة يمكن فتحها وغلقها ..

ع- الدستور وسادة ٌ محشوة ٌ حصى ..

ج- حصى مثل بيض في مفقسة ..

ع- بيض في مؤخرة الطغاة ..

ج- لا أتحدثُ عن بلد ..

ع-أتحدثُ عن طاغية في رأسه بيضة ..

ج- في رأسه حصاة ..

ع- في رأسه رمح ..

ج- كن حالماً ..

ع- أكون بعد الموت الأول ..

ج- كل موت ٍ نافذة ..

ع- نافذة على الفراغ ..

ج- الفراغُ شراع ٌ ..

ع-الفراغُ وطن يُشبهُ العمامة ..

ج- وبيت ٌ وسقف ٌ ..

ع- سقفُ الغيمة وبيتها أيضاً ..

ج- الفراغُ غطاء ٌ نغلف به أفقنا ..

ع- الأفقُ ضيق ٌ والفراغُ شاسع ٌ ..

ج- ثلاث دقائق وتنتهي الساعة .. زمني للتحليق ..

ع- تحلق نحو المطر؟

ج- للعناقيد وقتها ايضاً ..

ع- أنا أطفو فوق الوقت كالغريق ..

ج- آخر العناقيد أقربهم الى النافذة ..

ع- نافذة الغرق ..

ج- واحدة وتنتهي ..

ع- ينتهي العالم؟

ج- ها أنا أغرق ..

ع- الغرقُ لذة ٌ ..

ج- انتهى الوقت ..

ع- باي ..

ج- باي ..

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد: 1646 الاحد 23 /01 /2011)

 

  

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1601 المصادف: 2011-01-23 12:22:33