ا. د. ابراهيم أبراش
وداد فرحان
د. صادق السامرائي
نجوى السودة
شاكر الساعدي
عبد الخالق الفلاح
د. صادق السامرائي
د. عبد الوهاب الأزدي
د. عبد الحسين شعبان

حُلُمٌ مَجْنونٌ / ذياب شاهين

theyab shahenبَعْدَ

الكَأسِ الأَولى

لَمْ أُبْقِ ثُمالَةَ

بُقْياها

كَأْساً أُخْرى من

إبْريقِ الوَجْدِ

كـُنْتُ حَسَوْتُ

أثـْمَلني نَجْواها

ثُمَّ شَرِبْتُ مِنْهُ

كَأْسَيْن

عَيْناكِ صِنْواها

الشوقُ سَرابٌ

يَمْحو سَراباُ

وَدُعائي ضَوْعٌ

مِنْ كَلِماتٍ

مَحْجوبٌ مَعْناها

قامَتْ

ريحٌ حَوْلَ عُيوني

غامَتْ رؤْيايْ

وعُيوني

سَكَرَتْ بِعَماها

فَرِأيْتُ سَنىً

كـُنْتُ

أَطوفُ مِثـْلَ نَجِيٍّ

بَيْنَ الحَرَمَيْن

طوبى للروحٍ وتَقْواها

هلْ كُنْتُ شَقِيّاً

بِسَناها

حينَ غَفَوْتُ

مِثْلَ غَزالٍ

كي أَلقاني مَرْمِيّاً

في حُضْنِ امْرَأَةٍ

مِنْ نِسْرين

أسْكَرَني رَيّاها

فَوَضَعْتُ جَبيني

مِثلَ رَضيعٍ

بَيْنَ النهْديْن

يا بِئْسَ فُجورُ

الروحِ وَسُهاها

حِينَ لَعَسْتُ بلساني

حُلْمَتَها الأولى

ضَجَّ إلى وقْري

صَوْتٌ يَهْتِفُ بي

قُمْ وَيْحَكَ

يا مِسْكينْ

عِ

أَتُغْريكَ

الحورُ اللاعينَ

وَفي الجَّنَّةِ

حورٌ عينْ

يا حُزْنَ الأرْضِ

بِسَماها

ففَززْتُ كئيبا مَذعورا

ثـَمَّ بَكَيْتْ

إنّهُ حُلـْمٌ ...

حُلُمٌ  مَجْنونْ

أَقْسِمُ بالشَّمْسْ...

وَضُحاها


أبو ظبي

‏الأحد‏، 04‏ آذار‏، 2012

 

تابع موضوعك على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2133 الاحد  27 / 05 / 2012)

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2091 المصادف: 2012-05-27 15:53:43