المثقف - نصوص أدبية

قـُلْ للـّيالي / عبد الفتاح المطلبي

abdulfatah almutalibiقـُلْ للياليْ التي ما زارَها القـَمرُ

                    أمن عقوقٍ نأى أم هدّهُ السَهَرُ

 

أم أنه سادرٌ في الغي ّ مثلهمُ 

                      ياما وفيتُ لهم لكنهم غدروا

 

تسجو الليالي بلا الأقمار واهنةً

                عمياءَ من دونها تذوي وتُحتَضَرُ

 

كما جُزيتِ جُزينا لا خيارَ لنا

               تشابهتْ في النوى مابيننا الصورُ

 

ظنـّوا بأنّا خسرنا والربيحَ همُ

                   يا ليتهمْ علموا حقاً بما خسِروا

 

سَلْها ولوْ أنها بالصمتِ لائذةٌ

                هل قد تناهى لها عمّا جرى خبرُ

 

أقدارُنا أننا  أسرى مودتهم

             ما ضرّ لو أنصفوا أو أنصفَ القدَرُ

 

كم قد حفظت ُ لهم سراً يؤرّقني

                  ويومَ أودعتهمْ سري به جهروا

 

محرابـُهـم بـفؤادي والهُيامُ بهم

                 دِينٌ وترتيلُ آهاتِ الجوى سِوَرُ

 

إن كان هجرُهمُ أضحى علامتهم

                   فمن علائمِ بؤسي أنهم هجروا

 

يا يومَ إيغالهم بالبعدِ لستَ سوى

                  مـَدّ ٍ لبحرِ حنيني كلما جزروا

 

أفتوا بذبح فؤادي في مناسكهم

            وأحرموا ببياض ٍ فيه ِ واعتمروا

 

أضحى ضحيتهم قلبي وحجتهم

                 يوفون بالنذرمن نُسكٍ كما نذروا

 

لا يعرف اليأس إلا من يُجَرّبهُ

                 إذ يستجيرُ بهمْ منهمْ  فما نصروا

 

صلّى الفؤاد فروضاُ في محبتهمُ

                    لكنّهمْ بمحاريب الهوى فجَروا

 

قبضُ الرياح وعودٌ طالما مُطِلتْ

                  إذ لا يقولون إلا غير ما ضَمروا

 

وحينَ خَضّبَ شرياني أكُفَّهُمْ

                      جرى الفؤادُ إليهمْ وهو يعتذرُ

 

أتاهمُ  بلهيب العشقِ مشتعِلاً

                          لعلّه نافعٌ عذراً فما عذروا

 

عرفت أن النوى شطتْ بهم خببا ً

                        وعزّ أن يُقتفى يوما لهمْ أثَرُ

 

شتان هل يستوي قُربي وبعدهمُ

                      وكلما آمنَتْ روحي بهمْ كفروا

 

يُخالطُ السهدُ عيني يستبدّ بها

                         كأن إنسانها من يومهِ حجرُ

 

هتافُ قلبي علا والنبض يخذلهُ

                   فصحتُ ياقلبُ إن العشقَ مندحرُ

 

يقول كيفَ ونيراني يؤججها

                    جمرٌ سَرى برمادي وهو يستعرُ

 

يا نارُ بردا لهم كوني فإنهمُ

                       ما قامروا بدمي إلا كما أُمِروا

 

وحين ناشتهمُ النيران من حَطبي

                     أقمتُ روحي وقاءً ريثما عبروا

 

عزّ الكرى ونديمي ذكرياتهمُ

                 فما غزاني الكرى إلا وقد حضروا

 

تابع موضوعك على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2242   الجمعة   12/ 10 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2229 المصادف: 2012-10-12 16:12:20