المثقف - قضايا

محكمة إيطالية تؤكّد مؤامرة التلقيحات الأمريكية

husan sarmakفي أثناء اشتغالي على موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية، أكتشفُ في كل يوم جرائم جديدة بشعة اقترفتها وتقترفها الولايات المتحدة الأمريكية بحق الإنسانية بروح شيطانية لا هدف لها سوى عبادة عجل الذهب وجمع الدولارات حتى كانت هذه الدولارات ملطخة بدماء الأبرياء ، بل يبدو أن شرطها صار أن تكون ملطخة بدماء الأبرياء؛ الأبرياء ليس من أبناء الشعوب المقهورة فحسب بل حتى من أبناء الشعب الأمريكي نفسه. وكانت الصدمة المذهلة هي هذه الحرب الرهيبة التي تشنها الولايات المتحدة الأمريكية لإبادة الجنس البشري من خلال استخدام سلاح التلقيح – vaccination . فقد وجدتُ المئات من المقالات والدراسات والكتب والبحوث المحكمة التي كتبها علماء وأطباء وباحثون وصحفيون مختصّون منصفون تؤكد على أن اللقاحات التي تُعطى لنا منذ طفولتنا المبكرة حتى الآن، والتي تصنّعها شركات اللقاحات الأمريكية وتباركها المنظمة المتواطئة المتآمرة ايضاً للأسف وهي منظمة الصحة العالمية WHO ، هي لقاحات مُصمّمة أصلا لزيادة الأمراض وتدمير جهاز المناعة في الجسم البشري، وليس لتعزيز المناعة والوقاية من الأمراض كما تزعم الشركات. وقد أعددتُ قسماً ضخماً وافياً وشافياً عن هذه المؤامرة الرهيبة. على سبيل المثال، الكثير من الأطباء والباحثين يؤكّدون على أن اللقاحات هي من أهم أسباب إصابة الأطفال بمرض التوحّد – Autism المتعب الخطير الذي يدمّر حياة الطفل العقلية والاجتماعية ويجعل حياة عائلته جحيماً ويتطلب شفاؤه العلاج المضني المُكلف الذي يمتد لسنوات طويلة. وشركات اللقاحات والأدوية الأمريكية التي تقوم بهذه الجريمة لا تتورّع حتى عن تصفية معارضيها ممن يتصدون لكشف الحقيقة العلمية المجردة . في منتصف شهر حزيران من العام الماضي 2015 عُثر على جثة الطبيب جيمس جفري برادستريت Dr. James Jeffery Bradstreet مصابة بطلقة في الصدر وطافية في نهر روكي برود بولاية كارولينا الشمالية . وكان الدكتور برادستريت من المعارضين المهمين لمؤامرة التلقيح ومن المتمسكين بنظرية أن اللقاحات هي سبب مرض التوحّد لدى الأطفال . المهم إن عشرات الأدلة الموثّقة عن مؤامرة التلقيح الأمريكية المغيّبة عنّا نحن المضلّلين بحملات الدعاية الطبّية والإعلامية الغربية سوف نقدمها في القسم الخاص بها من موسوعة جرائم الوايات المتحدة الأمريكية ، ولكنني أقدّم هنا خلاصة لمقالة مهمة حول هذا الموضوع المخيف هي بمثابة تمهيد للمقبل من الحلقات الخاصة بمؤامرة اللقاحات من الموسوعة التي سوف يتأخر نشرها بسبب ضخامة المشروع .

عنوان المقالة:    

تعتيم وسائل الإعلام في الولايات المتحدة: المحاكم الإيطالية تحكم بأن اللقاحات تسبّب مرض التوحّد

للكاتبة الأمريكية ماري هولاند

المساهمة في تأليف كتاب "وباء اللقاح -   Vaccine Epidemic"

في 23 سبتمبر/أيلول 2014، منحت محكمة إيطالية في ميلانو تعويضات لعائلى صبي أُصيب بمرض التوحّد بسبب التلقيح. لقاح ضد ستة أمراض من أمراض الطفولة سبّب للصبي مرض التوحد Autism وضرراً دائماً في الدماغ.

في حين كرّست الصحافة الإيطالية اهتماما كبيرا بهذا القرار وبتداعياته على الصحة العامة، التزمت الصحف الأميركية الصمت.

 

برنامج ايطاليا الوطني حول تعويض الإصابات الناتجة عن التلقيح

مثل الولايات المتحدة، لدى ايطاليا برنامج وطني لتعويض الإصابات الناتجة عن التلقيح لإعطاء بعض الدعم المالي لهؤلاء الناس الذين يصابون بأمراض بعد أخذ التطعيمات الإجبارية والموصى بها. تلقى الرُضّع في إيطاليا ثلاث جرعات من لقاح إنفانريكس السداسي Infanrix Hexa أنتجته شركة جلاكسو سميث كلاين الأمريكية، وهو لقاح سداسي التكافؤ يُعطى في السنة الأولى من العمر. أُعطيت هذه الجرعات في الفترة من مارس إلى أكتوبر 2006. تزعم الشركة أن هذا اللقاح لحماية الأطفال من مرض شلل الأطفال والدفتيريا والكزاز والتهاب الكبد الفيروسي نوع B والسعال الديكي والإنفلونزا المُستدمِية نوع B . ولكن بالإضافة إلى هذه المستضدات، احتوى هذا اللقاح على مواد سامة منها الثيمروسال وهي مادة حافظة تحتوي على الزئبق ، والألمنيوم، كعامل مساعد، فضلا عن غيرها من المكونات السامة. أصيب الطفل بمرض التوحد بعد وقت قصير من تلقيه الجرعات الثلاث من اللقاح.

عندما عرض الوالدان مطالبتهم بالتعويض على وزارة الصحة أوّلاً، كما طُلب منهم القيام بذلك، رفضت الوزارة طلبهم. لذلك، قدّما دعوى قضائية ضد الوزارة في محكمة الولاية العامة، وهو خيار لا وجود لمثيل له في الولايات المتحدة.

 

قرار المحكمة: الزئبق والألمنيوم في اللقاح هما سبب التوحد

وبناء على شهادة مُقدمة من خبراء طبيّين، خلصت المحكمة إلى أن الطفل تعرّض للإصابة بمرض التوحد وتلف في الدماغ بسبب الزئبق والألمنيوم الموجودين في اللقاح. وأشارت المحكمة أيضا إلى أن لقاح Infanrix Hexa يحتوي على مادة الثيمروسال، المحظورة حاليا في ايطاليا بسبب ما تسبّبه من تسمّم للجهاز العصبي، بتركيزات تتجاوز كثيرا الحد الأقصى الموصى به لأطفال رُضّع لا يزيد وزنهم على بضعة كيلوغرامات فقط.

اقرّ رئيس المحكمة القاضي "نيكولا دي ليو" دليلاً دامغاً آخر هو تقرير سرّي آخر من 1271 صفحة لشركة جلاكسو سميث كلاين المصنّعة للقاح (متوفر الآن على شبكة الإنترنت). قدمت هذه الوثيقة الصناعية أدلة وافرة عن التأثيرات السلبية لهذا اللقاح، بما في ذلك خمس حالات معروفة من مرض التوحد الناجمة عن هذا اللقاح خلال التجارب السريرية عليه والتي أخفتها الشركة عن الرأي العام (انظر الجدول في الصفحة 626، مقتطفات منه أدناه).

 

الحكومة الإيطالية، ليس صانع اللقاح من يدفع تعويضات

كما هو الحال في العديد من البلدان المتقدمة الأخرى، الحكومة، وليست شركات الأدوية، هي من يعوض الأسر في حالة وقوع ضرر من جراء اللقاح. وبالتالي فإن عدم اهتمام شركة جلاسكو سمث بالآثار السلبية للقاح هو أمر ملحوظ ولكنه ليس بالمستغرب.

في التقييم النهائي، ذكر التقرير ما يلي:

طراز الفائدة/الخطر للقاح Infanrix hexa سوف يكون مواتياً على الرغم من اعتراف شركة جلاكسو سميث كلاين أن اللقاح يسبب آثارا جانبية بما في ذلك : فقر الدم الانحلالي، فقر الدم الانحلالي المناعي الذاتي ، نقص الصفيحات الدموية، قلة الصفيحات المناعي أو قلة الصفيحات المجهول السبب، فُرْفُرِيَّةٌ قَليلَةُ الصُّفَيْحَاتِ بالمَنَاعَةِ الذَّاتِيَّة، فرفرية نقص الصفيحات الأساسية ذاتي العلّة، إزرقاق، عُقدة في موضع الحقن، خراج في موقع الحقن، مرض كاواساكي، وأضرار عصبية هامة (بما في ذلك التهاب الدماغ واعتلال الدماغ)، فرفرية هينوخ شونلاين، بثور ، التغوّط الدموي أو المُدمّى، وأمراض الحساسية (بما في ذلك الاستشرائية وردود الفعل التأقانية)، وكذلك الموت" (انظر صفحة 9 من التقرير).

قرار محكمة ميلان هو قرار رصين، ومُسبّب بصورة جيدة. وذكرت وزارة الصحة أنها استأنفت قرار المحكمة، وأن هذا الاستئناف من المرجح ان يستغرق عدة سنوات، ونتائجه غير مؤكد.

انظر أكثر في:

http://healthimpactnews.com/2015/u-s-media-blackout-italian-courts-rule-vaccines-cause-autism/#sthash.Q1PlvDMu.dpuf

قبل عامين، في 23 مايو 2012، أصدر القاضي لوسيو أدريغو من محكمة إيطالية في ريميني حكماً مماثلاً، حيث ظهر ان لقاحاً آخر، هو لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)، قد تسبّب بإصابة طفل بمرض التوحد.

وكما في حالة محكمة ميلان، رفضت وزارة الصحة تعويض الأسرة، ولكن بعد تقديم الأدلة الطبّية، وافقت المحكمة على التعويضات. وهناك، أيضا، غطّت الصحافة الإيطالية القصة، ولكن الصحف الاميركية التزمت الصمت.

في هذه الحالة، أُعطي صبي يبلغ من العمر 15 شهرا لقاح MMR في 26 مارس/آذار 2004. حصل لديه على الفور مشكلات في الأمعاء وتناول الطعام. ثم شُخّص كحالة من حالات مرض التوحد مع التأخر العقلي في غضون عام.

ووجدت المحكمة أن الصبي قد "تضرّر بفعل مضاعفات لا رجعة فيها بسبب التطعيم بلقاح MMR الثلاثي". وقد طار قرار المحكمة في وجه الحكمة الطبية التقليدية السائدة التي تقول إن الصلة بين لقاح MMR الثلاثي والتوحد هي صلة مزيّفة.

- انظر أكثر في :

http://healthimpactnews.com/2015/u-s-media-blackout-italian-courts-rule-vaccines-cause-autism/#sthash.Q1PlvDMu.dpuf

 

قرارات المحكمة الإيطالية تفتح آفاقا جديدة في النقاش حول علاقة اللقاحات بمرض التوحد

كلا هذين القرارين الصادرين عن المحاكم الإيطالية يفتحان آفاقا جديدة في النقاش المؤرق حول علاقة اللقاحات بالتوحد. هذه المحاكم، مثل جميع المحاكم، مُصمّمة للعمل كصانعي قرار منصف ونزيه وغير متحيّز. وقرارات المحاكم هذه لافتة للنظر لأنها لم تحدّد وجود علاقة سببية بين اللقاحات ومرض التوحد فقط، ولكنها أيضا نقضت قرارات وزارة الصحة الإيطالية. ومعا، وجد قرارا المحكمة أن الثمروسال (الزئبق) والألمنيوم اللذين يحتويهما كلا من اللقاح الثلاثي (الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية) والسداسي يمكن أن يسبّبا الإصابة بمرض التوحد.

 

أحكام المحكمة الايطالية تعارض محكمة الولايات المتحدة الخاصة باللقاحات

قرارات المحاكم هذه تناقض بشكل قاطع قرارات ما يُسمى بمحكمة الولايات المتحدة الخاصة باللقاح، محكمة اتحادية لبرنامج تعويضات المطالبات عن إصابات اللقاح. بين عامي 2007 و 2010، في دعوى التوحد العمومية الشهيرة، ثلاثة من صانعي القرار، أطلق عليهم تسمية "الخبراء الإستثنائيين" ، وجدوا أن اللقاحات لا تسبب مرض التوحد في أيّ من الدعاوى الست، بل ذهب واحد من هؤلاء الخبراء الإستثنائيين أبعد من ذلك من خلال مقارنة نظرية أن اللقاح يسبب مرض التوحد برواية لويس كارول أليس في بلاد العجائب الخيالية . قرارات المحاكم الايطالية تتناقض بشكل صارخ مع قرارات محاكم الولايات المتحدة التي أقيمت على أساس مزاعم مماثلة.

يمكنك قراءة القصة الكاملة في عصر التوحّد Age of Autism على هذا الرابط :

http://www.ageofautism.com/2015/01/recent-italian-court-decisions-on-vaccines-and-autism.html

د. حسين سرمك حسن

.....................

المصدر:

U.S. Media Blackout: Italian Courts Rule Vaccines Cause Autism - By Mary Holland - Global Research, November 08, 2015 - Health Impact News 13 February 2015

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

ولكن هل سألت نفسك أيها الكاتب الكريم:
إذا كانت اللقاحات سيئة فعلاً فلماذا لا توقف الحكومة الإيطالية إعطاءها؟
أي دواء قد يسبب التأثيرات الجانبية ولكن هذا لا يجعل منه دواء سيئاً أو لقاحاً سيئاً
هل سألت نفسك كم روحاً تم إنقاذها من الهلاك بسبب اللقاحات؟
لماذا لا تكون لديك الشجاعة لطرح الفكرة كاملة، أم أن الأمر هو فقط موضوع خالف تعرف؟
لا بد من أن تكون مؤهلاً بشكل كامل قبل كتابة مقال كهذا يشوّش الناس

المراقب العربي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3452 المصادف: 2016-02-17 09:53:23