المثقف - قضايا

التفكير بالساق والتفكير بالأسلوب

mohamad ghaniوجدتني أبحث عن الفرق بين الشجاعة والجبن وفي طريقة صاحبيهما في التفكير؟ فوجدت الجواب في حكمتين بليغتين لشعبين مختلفين. الحكمة الأولى توصل اليها الشعب الألماني بعد طول مراس وحنكة،  فصاغها على الشكل التالي"الجبان شخص يفكر بساقيه ساعة الخطر" وهي الحكمة التي تعبر عن الشق الأول من عنوان المقال، وأما الثانية، وهي تعبر عن الشق الثاني من العنوان، فأحالتني على الإجابة الدقيقة على طريقة تفكير الشجاع وقد عبر عنها الاسبان كالآتي"ليس الشجاع من يعترف بالخطأ ... الشجاع من لا يكرر الخطأ" ففي بعض حالات الخطر لا يغتفر الخطأ فبالأحرى تكراره.

ان الفرق بين الناجح والفاشل هو نفس الفرق بين الشجاع والجبان، وكذا الفرق بين المجتمعات القوية والضعيفة. لا شك ان الاشارات القرآنية خير مجيب على هذا الطرح، وهو ما وجدناه في المفهوم الحقيقي للاستغفار كما خلصت اليه أبحاثنا، فمفهوم الاستغفار في التراث الاسلامي، لا يقصد به مجرد تكرار كلمة الاستغفار في الأوراد من أجل اغتسال الباطن من جنبات الغفلة، وان كان ذلك مقصودا بالفعل في مرحلة أولى، ولكن المقصود الحقيقي في مرحلة لاحقة، في نظرنا، هو استحضار الماضي من أجل قراءته قراءة ايجابية حتى لا نكرر الخطأ.

إن محاولات العلماء الخاطئة هي نفسها التي أوصلتهم إلى نتائج مذهلة،  إن طريقة نيكول دي كوسا(1401-1446) ،الكاردينال الألماني الذي ولد بمدينة تريف التي تقع بإقليم ديوسيز بألمانيا، لحل قضية تربيع الدائرة التي شغلت علماء الرياضات في عصره رغم كونها خاطئة، الا أنها تعتبر أولى المحاولات الأولى في مجالها،الى أن جاء الحل في عام ١٨٨٢ على يد عالم الرياضيات الألماني كارل لويس فرديناند لينرمان (١٩٣٩–١٨٥٢). وهكذا انتهى الجدل المفتوح الذي أثري منذ أكثر من ألفي عام بإجابة سلبية. وعلى الرغم من ذلك، وحتى هذه الساعة، فهناك بعض الأشخاص الذين لا يزالون يسعون لحل مسألة تربيع الدائرة.1.

إن قطع العلاقة مع المناهج الخاطئة وانتهاج الشرعة الحسنة "البحث العلمي الدؤوب" هو من مقاصد الدين وهو عين المطلوب من قول الإله "اقرأ" في اشارة لأولي الألباب منهم من أجل تقفي مناهج البحث العلمي سعيا وراء الكمال، يذهب يهودي منوهين.2. (1916-1999) الى القول في بلاغة كبيرة" لا يمكن الوصول الى الكمال إلا إذا أصبح البحث العلمي نمطا للحياة".3.

ينظر الدين الى توجيه العلم في اتجاه إيكولوجي، ويأبى الإنسان الا أن يعمي بصره عن هاته الحقيقة ويسير بالعلم في اتجاه لا ايكولوجي....في اتجاه المجهول...فما يقول الدين في هذا السياق؟

يوجه الدين الانسان الى حقيقة كونه نبتة انسانية.4. أصلها "الجنة" الحديقة ، ينبغى أن تترك في البيئة أترجا عبقا من العلوم النافعة، بينما يأبى الانسان الا أن يقلع النبتة من جذورها لجهله مصدرها وفوائدها فينتهج بالعلم سبيلا مقاصديا غير الذي أراده الله له وما ذاك الا لجهل الانسان بحقيقته نفسه هو، وكيف له أن يتطور لكماله وهو لا يعي حتى كنهه وماهيته؟ فلنترك التفكير بالساق ولننتهج التفكير بالأسلوب حتى نطلب الكمال البشري وذاك مقصود الرب من الخلق.

 

د محمد غاني، باحث في الأكسيولوجيا و الديونطولوجيا

..............................

1، انظر كلود بريزنسكي، تاريخ العلوم ص 17 و18 بتصرف، والمقصود من تريبع الذاكرة حسب المؤلف هو إنشاء مربع باستخدام المسطرة والفرجار فقط.

2، مِنُوهِين، يهُودي (1916 – 1999م). عازف كمان أمريكي حقَّق نجاحًا كبيرًا وهو طفل صغير، وروج أعمال ملحِّنين معاصرين، وأحيا موسيقىقديمة مهملة لكنها قيمة. مزج الأسلوب الموسيقي الكلاسيكي الذي سبق أن تدرب عليه مع الجاز ومع موسيقى الهند والبلدان الأخرى. للتفصيل انظر الموسوعة المعرفية الشاملة.

3، انظر كلود بريزنسكي، تاريخ العلوم ص 7

4،إشارة الى قوله تعالى"والله أنبتكم من الأرض نباتا ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا" سورة نوح 17،18.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3502 المصادف: 2016-04-07 05:31:20