المثقف - قضايا

العنصرية في الهند

abdulnaby dakirيعيش الأفارقة المستقرون بنيودلهي في "مناخ مستمر من الخوف وانعدام الأمن"، حسب تقديرات جماعة من السفراء الأفارقة في الهند، يوم الأربعاء 25 ماي الماضي، عقب قتل أستاذ كونغولي بالعاصمة.

998-nabi

وتعتزم هذه المجموعة من السفراء توصية حكومات بلدانها بتحذير الطلبة من القدوم إلى الهند طالما لم يتحسّن الوضع.

قُتِل أستاذ من الجمهورية الديمقراطية الكونغولية يُدعى ماسوندا كيطادا أوليفيي مساء يوم الجمعة 20 ماي رميًا بالحجر والطوب من قِبل ثلاثة أشخاص على إثر شجار مع سائق ريكشاو، في بلدة غالبا ما يكون فيها الأفارقة عرضة لهجومات عنصرية.

المجتمع الإفريقي في حِداد

"نظرا لاستفحال حالة من الذعر وانعدام الأمن بدِلهي، لم يبق من خيار أمام رؤساء البعثات الإفريقية غير النظر في توصية حكوماتهم بعدم إيفاد طلبة جُدُد إلى الهند ما دام أمنهم غير مضمون"، على حد تصريح  عالم تْسيهاج ولد مريم سفير إريثيريا وعميد جماعة، الذي أكّد "أن عدة هجمات وحوادث تحرّش بأفارقة في الهند مرّت دون حسيب ولا رقيب، أو محاكمة جادة أو إدانة لمرتكبيها".

وأعلن هؤلاء السفراء عدم مشاركتهم في احتفالات يوم إفريقيا المقامة يوم الخميس 26 ماي من قِبل اللجنة الهندية المكلفة بالعلاقات الثقافية. وأوضحوا أن المجتمع الإفريقي في حِداد وطلبوا تأجيل الحدَث.

الأستاذ الذي تمّ قتله أنهى دراسة السلك الثالث في الهند، وكان يدرِّس في مؤسسة خصوصية. وعلى إثر الحادث تم إيقاف ثلاثة أشخاص يشتبه في ضلوعهم في الاعتداء القاتل، غير أن الشرطة أكَّدت عدم وجود أية نيّة عنصرية.

 

هجمات غير عنصرية، حسب نيودلهي

أدانت وزارة الشؤون الخارجية الهندية حادث القتل، ولكنها لم تعتبر الاعتداءات التي كان ضحيتها الأفارقة أفعالا عنصرية. وأصرّ متحدث باسم الوزارة المذكورة في بيان له أن "الآلاف من الطلبة الأفارقة يتابعون دراستهم في الهند دون مشكلة".

وقد تم تكليف ف. ك. سينغ كاتب الدولة في الشؤون الخارجية بعقد لقاء مع سفراء وطلبة الدول الإفريقية لتقديم تطمينات بهذا الخصوص.

في سنة 2013 قتلت عصابة نيجيريا في مقاطعة غُوَا غرب البلاد. ويومها شبَّه الفاعلون السياسيون المحليون الأفارقة بـ"السرطان".

وعند نهاية يناير، هاجم حشْدٌ طالبةً تَنْزانية في ربيعها الواحد والعشرين، كما هوجم أصدقاؤها، وتم إحراق سيارتهم، وضربهم ونزع قميص المرأة الشابة. ويدخل هذا النوع من العنف، على ما يبدو، في سياق انتقام لحادثة قاتلة بسيارة يقودها مواطن سوداني.

وفي سنة 2014، لم يتردد وزير منطقة دلهي شخصيا في نقل فريق شرطة إلى حي شعبي بالعاصمة مستهدفا الإفريقيات.

 

ترجمها عن وكالة الأنباء الفرنسية

د. عبد النبي ذاكر

........................

   ـ عنوان المقال ومصدره: "في الهند، السفراء الأفارقة يواجهون العنصرية القاتلة".

«En Inde, des ambassadeurs africains face au racisme meurtrier» ;

Le Monde.fr avec AFP Le 25.05.2016 à 13h44 • Mis à jour le 27.05.2016 à 11h50

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3554 المصادف: 2016-05-29 10:14:32