المثقف - قضايا

شيوخ العشائر والمُثقّفون والخذلان الوطني (2-3)

safaa alhindiقد خذلوا الإمام الحسين (ع) وغدروا به وسلّموه الى عدوّه بل وقاتلوه وقتلوه، ومنهم مَن جبُن وطلَب الدنيا والعافية لنفسه وأهله وتقاعس عن نصرته، وكثير منهم مَن أنكر بيعته ومكاتبته له عندما إحتجّ الأمام عليهم يوم اجتمع القوم لقتاله، حيث أنه (عليه السلام) قد عرَضَ على الناس (خِرجَين) ممتلئَين بالرسائل.. لمَن كاتبوه عندما حاجَجَهم في أسباب قدومه...)، وقد إعتُبِرَت هذه القضيّة نقطة سوداء في تأريخ المجتمع الإسلامي العراقي وتخاذله في القضية الحسينية تحديدا، حيث أنهم (وجهاء الكوفة وشيوخها) كتبوا إليه يستقدمونه، ومع ذلك امتنعوا بعدها عن الإلتـزام بما كاتبوه به، ولم يفوا ببيعتهم ووعودهم له التي قطعوها على انفسهم وألزموها به. وهكذا خذَل شيوخ الكوفة الأمام الحسين كما خذلوا قبله أبيه وأخيه (عليهم السلام)، فكان هذا الموقف الخائن النقطة السوداء في صحيفة زعماء وشيوخ عشائر الكوفة العراق التي شوّهَت صورتهم بنحو عام على مدى التأريخ، ولن تُمحى من صفَحات التأريخ مالم ينتفضوا انتفاضة عربية حقيقية ويُسجّلوا موقفا وحدويا مشرّفا في نصرة العراق وشعب العراق.

ورغم أنه ليس موضوعنا الخوض أكثر في تفاصيل سلبيّة أو إيجابيّة المواقف الإسلامية والوطنية للقبائل والعشائر العراقية تأريخيّا إلّا أنه وللإنصاف، كان لعدد من شيوخ وزعماء القبائل العراقية العربية الموقف المشرّف والنبيل في نصرة الإمام الحسين (عليه السلام) والتضحية في سبيل الإسلام ونصرته.

في هذه المرحلة التأريخية مرحلة مابعد التغيير، وما قبلَها، إصطفَّ الأعم الأغلب من شيوخ عشائر العراق مع الأنظمة الحاكمة بعد أن أغرَتهم بالأموال والمناصب والهدايا والعطايا ودعَمَتهم ووفّرت لهم كل الإحتياجات -المادية والمعنوية والسلطوية- لتكسبهم وتكسب أصواتهم وأبنائهم وعشائرهم ومجتمعهم في صفّها وفي صالحها خاصّة بعد أن شكّلت بعض الأنظمة مجالس عشائرية بما يسمى (مجالس إسناد)، وأستقطَبَتهم لغرض إسنادها ودعمها هي في الإنتخابات كما شكّلت غيرها الكثير من المجالس والمكاتب والمنظّمات تحت مسمّيات عديدة (ثقافية ومجتمعية ولجان شعبية ومدنية وغيرها..)، من أجل إستقطاب الجماهير والشباب العراقي وكسبهم لصالحها، وقد أصبحت هذه الأمور معروفة ومشهورة لدى قاطبة العراقيين ولن تستطيع إطلاقا أي جهة رسمية او مدنية إنكارها..

في مرحلة سابقة من مراحل حياتي المهنيّة كنت قد عملت في الإعلام، وكنت حينها مراسلة صحفية لإحدى (الوكالات..)، أُرسِلَتُ لإجراء لقاءات مع عدد من شيوخ العشائر العراقية في منطقة الفرات الأوسط وبعض مناطق العراق، وأذكر منهم، الشيخ وحيد العيساوي شيخ قبيلة آل عيسى، والشيخ سلمان ابو جزرة شيخ قبيلة بنو كلاب، و الشيخ فريد.. شيخ عشيرة آل ابراهيم، والشيخ ثعبان.. شيخ قبيلة آل شبل وكان ضريرا، والشيخ فخري السماوي شيخ قبيلة خفاجة، وشيوخ آخرين غيرهم.

وأذكر، كان زمان لقائي بهم قبيل الإنتخابات.. ومباشرة بعد إعطاء نوري المالكي (مسدس + 1,000000 مليون دينار عراقي) أهداها لشيوخ العشائر* وبعضهم ممّن إستلم هدية المالكي كان سبق له وأن إلتقى بأكثرهم، وفعلا إلتقيت بهم وأجرَيت لقاءات معهم.

وكان السؤال الموجّه لهم:

(بإعتبارك شيخ عشيرة عراقي وطني شريف صاحب كرامة وغيرة على أهلك وبلدك وشعبك... فماذا تقول وكيف تنصح رؤساء العشائر الذين غرَّر بهم المتسلطون العملاء والسراق والمفسدون وخدعوهم وشروا ضمائرهم بأبخس الاثمان؟

(أ) كمنحهم مليون دينار او اكثر شهريا او في المناسبات او عند قرب موعد الانتخابات.

(ب) وكإعطائه واجهة زائفة زائلة فيكلّفه جمع شيوخ عشائر قبيلته لعقد مؤتمر للقبيلة في مكان ما او وقت ما خاصّة مع قرب موعد الإنتخابات.

(ج) وكإعطائه واجهة وتسلط دنيوي خبيث من حيث السماح له بحمل السلاح ومن خلال السماح لبعض متعلقيه بحمل السلاح فيكون مكلوبا على ابناء عشيرته فضلا عن غيرهم.

(د) وكاعطائه قاط ومسدس مع اجازة حمل السلاح.

(هـ) او كتكليفه بتأسيس موكب او بعقد مجلس حسيني في بيته او ديوانه او منطقته فيكون دعاية للعملاء والمفسدين فيتسلّطون على البلاد والعباد والاموال والثروات.

(و) او يعطيه عددا من إستمارات التعيين فيكون وسيطا في تعيين بعض العاطلين من متعلقيه او يكون وسيطا في ان يكون بعض العاطلين في امل ان يتعيّنوا فيعلقوا إتمام التعيين على فوز هؤلاء العملاء المفسدين المتسلطين.

وانت ايها الشيخ الوطني الشريف:

(1) لو أعطوك أضعاف ما أعطوا لأُولئك الشيوخ العملاء الأقزام بل لو أعطوك عضوية في مجلس النواب او أعطوك وزارة من الوزارات بل حتى لو رئيس وزراء فهل ستقبل بهذه المناصب وتخون بلدك وشعبك فتمزِّقهم شر تمزيق وتبيحهم وأموالهم وثرواتهم وأعراضهم وتأريخهم تبيحها كلها لكل الدول من إحتلال الى دول إقليم وجوار ومخابراتها وأجهزتها الأمنية فيكون العراق وشعبه وأرواحهم وأعراضهم مباحة ومسفوكة من قوى الشر وعصابات ومليشيات وقوى تكفير وإرهاب؟...

 

صفاء الهندي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الكريمة .... مع مزيد ألأسف لم يمر على العشائر العراقية جميعها منذ تأسيس الحكومة العراقية عام 1921ولحد ألآن ... ألا ما ندر من أنحدار في الرؤويا الى واقع الحال العراقي ... مثلما يحدث منذ ألأحتلال ألأمريكي والى حد ألآن وتعمدت أستخدام عبارة أنحدار في الرؤويا لأنها كلمات ناعمة لا تخدش حياء رؤوساء وزعماء القبائل والعشائرالكرام لأني شخصيا أحترم هؤلاء الشيوخ ألأجلاء .... ولكن عندما تصل الحالة ببعض الشيوخ المحسوبين على شيوخ العشائر ببيع أهلهم ومواطني عشائرهم بأبخس ألأثمان كأهدائهم كم أو عدد من قطع السلاح أو أعطائهم سطوة على باقي العشائر أو مدهم بالمال لشراء الفلل والقصور في ألأمارات وعمان وأربيل .... فهذا يجب الوقوف عنده وضرورة كشفه للرأي العام العراقي والعربي أكثر مما هو مكشوف وبادي للعين المجردة ومعروف للمواطن البسيط ... وحسنا فعلت السيدة الهندي بتسليط الضوء على هذه الحالة الغريبة على عادات وسلوكيات عشائرنا وبالذات شيوخها ..... فلا يمكن أن ينسى المواطن العراقي من المنطقة الغربية التي فيها محافظة الرمادي المنكوبة بأن سبب نكبتها هي من تصرفات شيوخها وأعمالهم التي أدت الى وصول المحافظة الى ما نراه اليوم من تدمير وقتل ونازحين ومفقودين ومعتقلين وأرامل وبؤس وبنية مهدمة أضافة الى أنكسار في المعنويات والنفوس وألأذلال ... ولا أريد أن أطيل أكثر لأن ما نشاهده غلى الفضائيات المتعددة مناظر تقشعر لها ألأبدان وتنغمر العيون بالبكاء والدموع وتنكسر القلوب وألأفئدة لما يحصل هناك ,,,,, والسبب على من يقع ....؟؟؟؟ يقع على شيوخ عشائرها وعلى الحكومات التي غذت هذه النعرات وأشترت شيوخ وباعت شيوخ وعملت على تفتيت وحدة العشائر بالمال والسلاح والمناصب والوجاهة والتقرب من المسؤول .... وهنا لا أقف لأكشف الضوء على العشائر الغربية فقط ... بل أن العشائر الفرات ألأوسط والجنوب تتحمل شيوخ عشائرها وزر أمور خاضت فيها لحد الوحل .... فهذه العشائر وشيوخها مع مزيد من ألأسف باعت قيمها العشائرية نظير التقرب من الحاكم أو المسؤول من الدولة وباعت هذه القيم نظير قطع أراضي أو منصب حكومي مرموق وخاصة في القوات العسكرية وألأمنية فنرى وتحت أنظارنا ألألقاب العشائرية للمسؤولين ألأمنيين والشرطة والعسكريين جميعها لأشخاص يعودون حسب ألقابهم لعشائر الجنوب والفرات ألأوسط ... ولأقولها بصراحة أن بعض ألألقاب جديدة ولم يسمع أو يعرف عنها سابقا مع كل أحترامنا لهم ..... ثم أن هناك نقطة مهمة في ألأمر وهي أنخراط أبناء العشائر في تشكيلات الحشد الشعبي هو أمر كان يجب أن يدرس من قبل العشائر وشيوخها قبل أن يزجوا في آتون محرقة الحشد الشعبي .. لأننا نعلم علم اليقين أن الحشد الشعبي خرج من سكة المرجعية والحكومة وصاروا أفراد مقاتلين مدججين بالسلاح لميليشيات متعددة ولأهداف ليست ألأهداف التي بني عليها الحشد الشعبي ... وهذه مسألة خطيرة كان على شيوخ العشائر حسابها بدقة ورؤية قبل أن تستفحل وتكبر شيئا فشيئا .... ونرى أبنائنا من العشائر الكريمة وقود لحروب دولة أيران الجارة المسلمة للعراق وهي تحارب بهم لتوسيع نفوذها وكلنا سمعنا بمعسكرات التدريب التي أقامتها أيران في بعض الجزر المقابلة للجزر ألأماراتية طنب الكبرى والصغرى لتدريب العراقيين لبناء نواة الحرس الثوري العراقي ليكون أداة طيعة لسياسات أيران التوسعية في المنطقة العربية والخليج العربي بالذات ....وعذرا للأطالة لأن الموضوع يستحق تسليط الضوء عليه ...وشكرا لك سيدتي الفاضلة مع تقديري لرؤويتك ومنظورك المتقدم الجريءوالذكي في نفس الوقت .

أبو أثير / بغداد
This comment was minimized by the moderator on the site

عليكم السلام اخي الكريم ابو اثير وتحية طيبة واحترام

أسعدنى كثيرا مروركم وتعطيركم صفحتي
وردكم المفعم بالعطاء والوعي والتفهّم

دمتم بخير وعافية ولكم خالص إحترامى

صفاء الهندي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3567 المصادف: 2016-06-11 06:34:52