المثقف - قضايا

نبيل أحمد الأمير: التفكير الإيجابي وتأثيره على حياتك

nabil ahmadalamirمن المحتمل أن لا تستطيع التحكم في ظروفك، ولكنك تستطيع التحكم في أفكارك .. فالتفكير الإيجابي يؤدى إلى فعل الإيجابي ونتائج الإيجابية . .

والنتائج الإيجابية سيكون تأثيراتها بالتأكيد إيجابي على حياتك وحياة المحيطين بك .

إن التفكير الإيجابي هو مصدر قوة ومصدر حرية .

ويكون مصدر قوة . . لأنه سيساعدك على التفكير في الحل لمشاعل وصعوبات الحياة ، وبذلك تزداد مهاره وثقة وقوة مصدر حرية ، لأنك ستتحرر من معاناة وآلام سجن التفكير السلبي وآثاره الجسمانية.

 

أنواع التفكير الإيجابي . .

- التفكير الإيجابي لتدعيم وجهات النظر .

 

- التفكير الإيجابي بسبب التأثر بالآخرين . .

حيث يكون الشخص إيجابيا لأنه تأثر بشخص آخر إيجابي أو حتى ببرنامج .

 

- التفكير الإيجابي بسبب التوقيت . .

فمثلاً تكون سلوكيات الناس أفضل في شهر رمضان وفى الأيام الروحانيه ، لأن هذاالتوقيت يكون له رابط روحانى عند الناس فيحسنوا سلوكهم للإيجابية ، لأن لا أحد يريد أن يغضب الله ويريد أن يكسب أكبر عدد من الحسنات .

 

- التفكير الإيجابي في المعاناة . .

فبعض الناس عندما يصيبهم مرض خطير أو يفقد عزيزا عليه أو أحد اعضائه ، تراه يمر بعدة مراحل نفسية وتنتهى بالتقبل والتفكير الإيجابي ، والتركيز على الحل .

 

- التفكير الإيجابي المستمر في الزمن . .

وهذا النوع من التفكير الإيجابي هو أفضل الأنواع وأقواها على الإطلاق لأنه لا يتأثر بالمكان ولا الزمان ولا المؤثرات ، بل هو عادة عند الشخص .

 

صفات الشخصية الإيجابية . .

قال الامام علي عليه السلام :

(رب إن من أعطيته العقل ، ماذا حرمته ، وإن من حرمته العقل ، ماذا وهبته) .

 

فالشخصية الإيجابية شخصية مؤمنة بالله عز وجل ، وتتوكل عليه حق التوكل والاستعانة به في كل الأوقات.

والشخصية الإيجابية الناجحة تعيش بقيم عليا مهما كانت المؤثرات أو الإغراءات .

والشخصية الايجابية الناجحة تعرف ماتريد على المدى القصير والمتوسط والبعيد وتعرف ماذا تريد؟ ومتى تريد؟ وكيف تحصل على ماتريد؟ وتضع خطط للتفيذ بمرونة تامة .

 

والشخصية الإيجابية تعلم قوة قانون الاعتقاد والتوقع .

والشخصية الايجابية الناجحة تعرف جيدا قوة قانون التركيز وكيف أنه يلغى أي شيء آخر لكى يستطيع الإنسان أن يركز اهتمامه على مايريد .

والشخصية الايجابية الناجحة ليست فقط تركز على الحل بل تستفيد من أي تحد تواجهه وتستخدمه في التخطيط للمستقبل .

والشخصية الإيجابية الناجحة تعرف جيدا أن التغيير شيء واقعى ، لذلك فهو يعرف مايريد من أهداف ويخطط لتنفيذها ، لأنه يعيش بالأمل والكفاح والصبر .

والشخصية الناجحة تعرف جيدا أنه لولا سعة الأمل لضاقت الحياة ، وأنه بدون الأمل يضيع الإنسان ، ويقع في مطبات التحديات والتفكير السلبي ، وتعرف أن الأمل هو البداية وبدون الفعل والكفاح لا يحدث التقدم .

والشخصية الايجابية الناجحة تتمتع بشخصيه محببة إلى القلب ، لما تتمتع به من إيجابية حيث يحترم الآخرين ويتعامل معهم بتقبل تام دون المحاولة في التحكم فيهم أو استغلالهم .

 

إن الحياة التي تعيشها الآن ليست إلا انعكاس من أفكارك وقراراتك واختيارتك سواء كنت مدركا لذلك أم لا ولو أخذت المسؤولية تكون قد بدأت الطريق إلى التغيير والتقدم والنمو .

 

ونعتقد أن هناك سبعة أركان أساسية للحياة المتّزنة التي يتمتع بها صاحب التفكير الإيجابي ، وهي :

الركن الروحانى

الركن الصحى

الركن الشخصى

الركن العائلى

الركن الاجتماعى

الركن المهنى

الركن المادى .

 

فلو واجه الشخص الإيجابي تحديا ماديا أو مهنيا فهو لا يدع هذا التحدى يؤثر على باقى الأركان ، لأنه واثق من نفسه ، يحب التغيير وخوض المخاطر .

 

وتُعتبر القوة الثلاثية هي جذور الإتزان والتفكير الإيجابي عند الانسان ، ولو فقد أحدهم يكون الإنسان عرضه للتفكير السلبي . .

والقوة الثلاقية للإتّزان والتفكير الإيجابي تتكون من :

- القرار

-الاختيار

- المسؤلية .

لا يمكن الاستغناء عن أي جزء من القوة الثلاثية ، ولو حدث ذلك تكون النتيجة هي الخروج عن الاتزان والشعور بالضياع والوقوع في مطب مفهوم القتلة الثلاثة فتلوم وتنقد وتقارن وتصبح أفكارك سلبية .

 

وسنتكلم بإيجاز عن القوة الثلاثية لنعرف مدى قوة وتأثير هذه القوة على الحياة الإيجابية للإنسان . .

 

- قوة القرار . . .

هناك خمسة أنواع أساسية للقرار :

١- قرار التفكير . .

الإنسان يستقبل كل يوم أكثر من ستين ألف فكرة وكل ما تحتاجه هذه الأفكار هو اتجاه تسير فيه ، وأن هذا الاتجاه يحدده الشخص نفسه ، فلو كان قرار الاختيار هو الاتجاه السلبي تكون النتائج سلبية ، وإذا قرر الشخص الاتجاه الإيجابي تكون النتائج إيجابية .

 

٢- قرار التركيز . .

قانون التركيز يعتبر من أخطر قوانين العقل الباطن ، لأن أي شيء تركز عليه يقوم العقل بتعميمه وإلغاء أية معلومات أخرى لكى تستطيع التركيز على هذه المعلومة ، فلو كان تركيزك على الفشل ستجد أن المخ يحذف أي معلومات أخرى ويعمم الفشل ويدعمه لك لكى تستطيع أن تتعامل معه ، ولو فكرت في السعادة سيقوم المخ بحذف التعاسة وتعميم السعادة ، وهكذا .

 

٣- قرار الأحاسيس . .

الأحاسيس وقود الإنسان قد تكون وقوداً يحرق صاحبه لو كان سلبيا ويؤدى إلى الأمراض النفسية .

 

٤- قرار السلوك . .

الدورة الذهنية التي تبدأ بالإدراك ثم يسبب التفكير في المعنى ثم يسبب التركيز ثم يسبب الأحاسيس ثم تسبب السلوك لذلك يجب أن تتحكم في الإدراك بجعله دائما إدراك إيجابي .

 

٥- قرار تقييم النتائج . .

الدورة الذهنية سببت النتائج التي تحصل عليها ، فلو وجد أن النتائج لم تكن كما توقعتها قم بتقييم الوضع وعدل مايجب تعديله ، وتعلم من النتائج ثم ضع الخطة الجديد في الفعل .

 

- قوة الاختيار . . .

أقوى مبادئ النمو تتواجد في الاختيار ، فكل مايحدث في حياة الإنسان سواء كان واعياً أو لا يكون واعياً من اختياره . . فالطريقة التي تتكلم بها وتأكل بها وتنام بها هي من اختيارك ، فالطالب الذي لايذاكر اختار ذلك ونتيجته ستكون ماهى إلا انعكاس لذلك الاختيار .

 

- قوة المسؤولية . .

هذه القوة تدخل ضمن مفهوم . . أنا مسؤول عن عقلى إذن أنا مسؤول عن أفعالي .

 

من الممكن أن يكون الشخص على علم بقراره واختياره ولكن معظم الأشخاص لايتحملون المسؤولية ، فالطالب الذي يرسب في دراسته يلوم المدرس والمدرسة والمواد ، ولكنه لايعترف بخطئه عندما اختار عدم المذاكرة .

 

وللموضوع بقية . .

والله من وراء القصد .

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3708 المصادف: 2016-10-30 05:47:39