المثقف - قراءات نقدية

تبرير الموت دراميا .. "منبر الموتى" نموذجاً (2-2)

yousif abolfawzولاجل استكمال الصورة التبريرية للاحداث لم ينس مسلسل "الولادة من الخاصرة " في جزءه الثالث "منبر الموتى " ان يقدم رسالة غزل مباشرة يوجهها للجيش من خلال شخصية الضابط الوطني المقدم فايز (الفنان ماهر صليبي)، فالجيش هنا نجده وطنيا بامتياز، يرفض منتسبوه اقتحام البيوت وتعنيف الناس، ويتعارض مع سياسات رجال الامن التي تدعوا للمزيد من العنف، وكأن رجال الامن هم تابعين لدولة ثانية والجيش لدول اخرى، وليس هما مرتبطان بسياسات نظام حكم واحد يقوده حزب واحد . ان حجم التبريرات وتكرارها جاء منفرا، وبشكل لا يتناسب مع ما ذكر بأن السلطات السورية اعتقلت الكاتب بسبب المسلسل، خصوصا الابتذال في النقاشات السياسية التقريرية التي جاءت على لسان شخصيات بسيطة لا تملك  مقومات تلك اللغة السياسية، ومنها الذي كان يجري على لسان ام المجند عزام (الفنانة سمر سامي ) وام المجند نوار (الممثلة مي سكاف)، اللواتي حاول المسلسل ان يجعلهن صوت لطرفي الصراع وانتهى المسلسل بصورتيهما تتقاسمان الشاشة .

 لم ينجح المسلسل بتوفير الاقناع الدرامي للكثير من الاحداث التي تناولها، فشخصية جابر (الفنان قصي الخولي) ومن خلال الجزء الاول والثاني كانت شخصية بسيطة، متواضعة في وعيها السياسي ومداركها، بحيث يسهل استغلالها من قبل الاخرين، لكنه فجاة في الجزء الثالث يتحول الى قائد سياسي وقائد ثورة وانسان مفوه وذو حكمة متميزة . ولم توفر بعض الاحداث والمشاهد المفبركة منطقا مقنعا للمشاهدين، فلا يعقل ان المجند عزام (الممثل سامرأسماعيل يذكره المشاهد في دور عمر الخطاب) والمصاب بطلق ناري لا يتأثر بالنزف، خصوصا انه معرض لاخطر انواع النزف وهو النزف الداخلي، ونجده يبقى حيا لفترة اكثر من يوم من دون اسعافات ملحوظة، بل وحتى بعد اكتشاف عدم موته لم نر اسعافا طبيا مقنعا، سوى مسح وجهه بقطع الشاش، لم نر ادوية او قناني مغذي او استخراج رصاصة . اضافة الى ان هذه الفوضى في رسم الشخصيات، دفعت لظهور شخصيات جديدة غير مقنعة، مثل شخصية الدكتورة لمى (الممثلة لينا كرم)، فهي دكتورة نفسية كان المتوقع ان تقوم بدراسة شخصية المقدم رؤوف، لكنها احداث المسلسل اظهرتها بشخصية امرأة هوى لعوب، علمت المقدم على تعاطي الحشيشة وهي الطبيبة، وحاولت اختطافه من زوجته صديقتها الدكتورة سوزان، لكن المقدم رؤوف الذي أنقاد لشهواتها واغراءاتها على مدار احداث اكثر من عشرين حلقة فجأة ودن مقدمات يكتشف تجسسها عليه وتعاملها مع المجموعات المعارضة وتسريبها الاخبار والمعلومات لهم، وخلال أقل من دقيقة من التفيش السريع لمكتبها عثر على جهاز التسجيل، حيث لم تكلف الجاسوسة نفسها عناء اخفاء وابعاد ادلة تورطها، اما صديقتها الطبيبة سوزان التي تعرفنا عليها في الاجزاء السابقة امرأة قوية (تمثيل المخرجة رشا شربتجي )، وتحاول ترويض المقدم رؤوف المتنمر، ففي هذا الجزء (ادت الدور الفنانة اللبنانية نادين الراسي) انقادت لكل رغبات العقيد رؤوف، بما فيها طلبها منه الزواج منها، ولتكون أمامه وبدون تبريرات منطقية مجرد امراة تابعة وخانعة، بما في ذلك سجنه لها في بيته وغيابها لأيام دون ان يبحث عنها احد أويسأل وهي الطبيبة في مستشفى عام .  هذا ناهيك عن تلك المصادفات الميلودرامية التي شبعنا منها في الافلام الهندية، فالمجند عزام، الذي يصبح متمردا على الحكومة نتيجة ما لاقاه من عسف على يد المقدم رؤوف، وانتقاما لكل الضيم  الذي واجهه وافراد عائلته يقتل ـ وصدفة ! ــ المقدم فائز الضابط في الجيش الوطني النظيف الوحيد الذي عطف عليه وساعده واحترم والده وعائلته وكان يتصرف على النقيض من المقدم رؤوف وقتل معه المجند نوار (الممثل طارق حلوم)، ثم يقتل المجند عزام على يد قوات الجيش المهاجمة وفي المشرحة تقرر ام المجند نوار (الفنانة مي سكاف) ان تأخذ جثة المجند عزام اذ لاحظت انه لا يزال حيا، وتدعي انه ابنها نوار لانقاذ حياته دون ان تدري بأنه قاتل ابنها نوار!! ـ الم اقل لكم انها تذكر بالميلودراما الهندية ! ـ . ربما الشخصية الوحيدة التي نمت بشكل طبيعي وحافظت على توزانها الدرامي على طول حلقات المسلسل بأجزاءه الثلاث هي شخصية ابو مقداد (الفنان فادي صبيح)، اذ بقي انتهازيا وصورة نمطية للمنتفع الذي يمكن استغلال اي فرصة لاجل المال ومستعد لبيع نفسه وللغدر بأقرب الناس اليه ولأرتكاب اي جريمة، بما ذلك القتل وبدون اي وازع اخلاقي .

أن حجم التبريرات والفبركة والمصادفات التي حملها المسلسل، ودفع الشخصيات لتتحدث بما يفكر به صانعوا المسلسل، لعكس وجهات النظر التبريرية، عما يجري من احداث، بالرغم من محاولة الظهور بالموقف الحيادي من خلال عرض الجانبين المتصارعين في الاحداث السورية لم تنجح بالنهوض بواقع المسلسل، ففي المجمل لم نر سوى لوحة قاتمة لفساد مستشر في صفوف القوات الامنية وصفوف المعارضة، لم نر هناك وقفة جادة امام اسباب تفجر الاحداث وتشريح لمسؤولية الطرفين، ناهيك عن غياب لاي طرف اسلامي في احداث المسلسل، وهذا يتعارض تماما مع الواقع الجاري في المدن السورية حيث تتسيد حاليا الجماعات الاسلامية بالوانها المختلفة المشهد المعارض للسلطة، بحيث صدرت احاديث  من بعض الشخصيات والقوى المعارضة يتخوفون من "سرقة" الحراك الشعبي من قبل هذه المجموعات . ان كل هذا الذي استعرضناه نعتقده غير كاف لصنع عمل درامي فني !

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2550 المصادف: 2013-08-29 02:23:12