المثقف - قراءات نقدية

مقتطف للنشر

nadia alazamiبعد كتابه النقدي القصة القصيرة جدا قراءة في متون مغربية الصادر عن منشورات وزارة الثاقفة سنة 2013 أصدر الناقد حميد ركاطة عن مطبعة انفو برانت بالرباط كتابا جديدا موسوما بعنوان دال " تجليات الملمح الساخر في كتابات مباشرة جدا للقاص والناقد جميل حمداوي " ضمن منشورات جمعية جسور للثقافة بالناضور في مارس 2014 والكتاب من الحجم المتوسط يمتد على مساحة ثلاثة وثمانون صفحة ويشتمل على خمسة فصول. جاء في مقدمة الكتاب:

"تعتبر السخرية من الأساليب الفنية الصعبة التناول، والبناء في النص الادبي، والإبداعي عموما . لأنها لا تتخذ المسافة العازلة بين الجد، والهزل . ولكونها تبنى على أساس لعبي بقدر ما يروم الامتاع، يوخز بنقد لاذع، وهازئ . فهي سلاح من لا سلاح له، وصوت من لا صوت له. يبرز مفعول طلقاتها الواخزة ضمن تشييد مفارق، يزلزل كيان المتلقي، أو الواقع في مقلب ساخر، فهي تتسبب في قسوة تهز كيان المتجبر، والمستبد، وترديه طريحا على الفور في وقت قياسي . امر يعجز السلاح أحيانا عن تحقيقه،بفعل تحولها لبديل للعقاب البدني . كما أن وقعها يكون بدرجات متفاوتة ."

وقد خصص الفصل الأول للحديث عن إشكال تعريفها، وامتداداتها، والفرق بينها وبين الضحك، والتهكم، من خلال البحث عن بعض مميزاتها وأشكالها في فنون التعبير والقول المختلفة، وكذا صيغها وبناء مفارقاتها .. .وكذلك أهدافها وتمظهراتها، و تحدثناعن بعض أهم خصائصها التداولية، سواء في القرآن الكريم، أو الأدب العربي وفي النكتة، والكاريكاتير، والمسرح والسينما

في حين تطرق في الفصل الثاني للحديث عن العلاقة بين الكاتبة والنقد من خلال طرح القاص والناقد جميل حمداوي كنموذج . أما الفصل الثالث فقد خصصه لمناقشة الملمح الساخر في كتابات ساخرة للدكتور جميل حمداوي وتناولنا فيه :

السخرية في اللغة، وظاهرة الاقصاء، وجمالية التكرار، والسخرية في الامثال الشعبيىة، وسخرية الموقف، والسخرية من الحلم والموت ومن الدعارة والجنس والحب، والسياسة والسلطة .

في حين ناقش الفصل الرابع لمناقشة ملمح الســــــــــخرية وآليــــــــــات الكـــــــــــتابة عند د . جميل حمداوي، من خلال الاشارة إلى امتدادتها الثقافية، وتجلياتها من خلال العبث، والتناص، والغرابة، وقد ختم هذا الفصل بتقديم طرح الكاتب النظري للقصة القصيرة جدا كما ورد في مؤلفه كاتابات ساخرة .

أما الفصل الأخير فقد ناقش فيه السخرية وامتداداتها بين النفسي والاجتماعي من خلال مجموعة من المحاور :

السخرية من الانشطار والجنون والاستبداد، ومن المشهد الديني، والعدالة والقضاء، ومن خلال التعاطي مع القضايا العربية، والهجرة السرية، والسخرية من الرياضة .

كما تمت إثارت، السلوك الانساني في محك سخرية القصة القصيرة جدا، من خلال مجموعة من المحاور الخاصة بمفهوم تدبير الزمن، والنظرة إلى التراث، والعولمة والتربية، والمواقف بين الانتقاد والسخرية .

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2789 المصادف: 2014-04-25 10:21:29