المثقف - قراءات نقدية

قراءة في مسلسل (م / م)

nabil jamilفي مستهل الحديث عن مسلسل (م / م) أود ان انوّه بأن هذه القراءة هي ليست تفنيداً أو تشجيعاً لموضوعة جديدة بل توضيحاً لعادة وصلت الينا عبر القرآن الكريم وأحاديث الرسول (ص) وعبر حكايات وأحداث تأريخية جرت في أزمان متباعدة سواء في عهد الرسول (ص) أو في عهد الخلفاء الراشدين (رض) وما بعدهم. القراءة توضيحية لبعض الجوانب المهمة والمخفية لما تم طرحه من خلال تجسيد ادوار شخوص المسلسل. التي عبّرت عن ما بداخلها من رؤية للزواج المؤقت. طبعاً ليعلم القارئ بأن هناك العديد من التسميات لمثل هكذا زيجات. اريد ان اركّز على فكرة المسلسل وكيف تناولها المؤلف بطريقة درامية هي الأولى من نوعها في منجز الدراما العراقية واذا كانت هذه الفكرة تنتاب هواجس العديد من طبقات مجتمعنا والتي تعد هي الأجرأ في الاثارة والجدل فهناك العشرات من الاسئلة في الشارع العراقي اثيرت حول عملية الطرح في مثل هكذا موضوعة مهمة قد تخدش حياء المشاهدين خاصة وان الزواج المؤقت بدأ ينتشر في معظم الدول العربية والاسلامية.

ان العمل ككل جاء ليوضّح استغلال هذا الزواج من الناحية الاخلاقية وطرق استخدامه من اشخاص يدّعون الإيمان به دون الخوض في النصوص القرآنية التي اباحته أو التي نهت عنه. نعم هناك آيات قرآنية صريحة بهذه الخصوص لكن كيف يتم التطبيق من قبل المؤمنين بها. اقصد الذين يفسرونها حسب اجتهاداتهم الشخصية. ثمة العديد من الاشتراطات الواجبة والتي دونها لا يتم الزواج سنأتي اليها في القسم الثاني من القراءة.

(ام سرى) تدير دارا للأيتام معظم نزلاءه من البنات القاصرات. زوجها (أبو سرى) يستغل هذه البنات في زيجات مؤقتة بنيّة السّتر وتوفير حياة مستقرة لهن مع عدد من الشخصيات المتنفذة من اجل مصلحة خاصة به. وهي الحصول على مقاولات لمشاريع تدرّ عليه الأرباح المادية. أما بقية الممثلين فهم مكملين لاستمرار الاحداث. ان اغلب الشخصيات تتحرك بدافع الفضيلة لكن بالتأكيد ان المُشاهد سوف يفرز الخير من الشرير.

الأحداث تثير المُشاهد في تسارعها خاصة حياة بنات الدار وما تتعرض اليه من قسوة واستغلال وربما اصيب المُشاهد بصدمة تجعلهُ يفكر بكيفية الحفاظ على بنات مجتمعنا وان لا يسمح وتحت أي مسمّى ان تتحول بنات العراق الى ما تحولت اليه بنات المسلسل. الفكرة عموماً تتحدث عن سمسرة من اجل الوصول الى غاية (مصلحة) تحت غطاء الدين. البنات لاحول ولاقوّة لهن (أبو سرى) اتخذ من الشرع ما يخدم أغراضه الشخصية. اذا اردنا ان نربط الاحداث فستصبح كالآتي: (بنات الدار ــ رأس المال، السلطة ــ الوسيط، أبو سرى ــ الثراء الذي يحلم به).

تستمر احداث المسلسل بتصاعد درامي شيق حتى ان المتلقي يتمنى ان تكون عدد الحلقات (15) حلقة بدلاً من (31) حلقة حتى يرى مصير هؤلاء الوحوش الذين يتلاعبون بالفتيات وكشف المسكوت عنه. صحيح ان الموضوعة تشغله كثيرا كونها لأول مرة تطرح من خلال مسلسل لكنه لا يفكر في الخوض في تأريخها والبحث عن ماورائية الزواج المؤقت أي انه مؤمن بها حسب ما وصلت اليه سواء قرأ عنها أو عن طريق السماع بها حتى لو من بعيد فمثل هذه الزيجات محللة عند بعض المسلمين. هذا المُشاهد أسمّيه المُشاهد العادي. لكن هناك نوعان آخران مهمّان بالنسبة لي كمتلقي قريب من الوسط الثقافي وهما (مشاهد خارج التأليف / ومشاهد ضمن التأليف) المشاهد خارج التأليف بمثابة المروي اليه أي لا يوجد لديه خاصية المشاركة بل التعليق، واحياناً دون دراية بماهية الموضوع بصورة دقيقة، فنراه يوجّه الانتقادات فقط دون الخوض والمشاركة في مضمار ونوعية هذه الزيجات والبحث عن خفاياها وأسرارها وما تؤول اليه حياة البنات بعد ليلة الزفاف ومصيرهن في المستقبل، وتنتهي علاقته بالمسلسل بعد نهاية الحلقة الاخيرة ومعرفة من المنتصر هل هي قوى الخير أم قوى الشر، لكنه ربما يبدي رأياً في غاية الأهمية فمثلاً ربما يفكر ويقول في ذهنه (مثل هكذا مواضيع لا يمكن طرحها الاّ من خلال برنامج محاورة بين رجال دين يمثلون المذاهب المختلفة يبدون آرائهم وتصوراتهم ويسندون أحاديثهم بآيات قرآنية وأحاديث للرسول (ص) والصحابة (رض) وما جاءت به كتب التأريخ من بعدهم من اجتهادات) ويتعصب لرأيه اذا تم النقاش فيه في أي تجمع وطرح هذا الموضوع، لكنه يعود ادراجه مفكراً (ان طبيعة مجتمعنا وتركيبته الذهنية وما يحيط به من تابوهات عشائرية واخلاقية لا تسمح لنا بممارسة الزواج المؤقت !؟) ويبقى حائراً مصدوماً على الدوام مبتعداً عن الخوض في تأريخ هذا الزواج، غير مقتنع به اذا وصل الى محيط عائلته وربما مؤيداً له اذا تم بينه وبين نساء اخريات !؟، وهنا يمكن ان نطلق على هذا المُشاهد بالمنافق والمنافقين نزلت بهم عدة آيات قرآنية قال تعالى (اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) سورة المنافقون. وايضاً قال تعالى (الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُون) سورة التوبة. وعن رسول الله (ص) قال (اية المنافق ثلاث اذا حدث كذب واذا وعد اخلف واذا اؤتمن خان). ومما تقدم نرى ان المنافقين يريدون احكام الجاهلية ويفضلون احكام القوانين غير الشرعية على الاحكام الشرعية وليس لأجل انها احكام شرعية وانما لأجل موافقة اهوائهم.

اما المشاهد ضمن التأليف فيصبح مشاركا ويتخذ دور الرقيب والباحث عن حلول لشفرات خطاب المؤلف الذي جعله احد الشخوص التي تؤدي دور المستنتج صاحب المحصلة. يشعر بدهشة وتفكك ذهني ازاء ما يجري ويحاول ايجاد حلول للدفاع عن البنات القاصرات المسكينات ضد من يحاول استغلالهن لأغراضه الشخصية. المؤلف قد فضح المسكوت عنه وازاح الستار عن خفايا الكثير من العادات التي بدأت تنخر مجتمعنا. جعله في ازمة فكرية اذ انه ايضاً اذا أبدى رأياً فربما يكون قد مسّ الذات الإلاهية والشرع وماجاء به القرآن ويتساءل (لماذا لا نستخدم العرف الاجتماعي والعشائري لحفظ ماء الوجه من هكذا زيجات؟ / هل اتخاذ الشرع وسيلة للتبرير؟ هل الزواج المؤقت هو سمسرة تحت غطاء الدين؟) تساؤلات تجعله يغلق الموضوع ولا يجد له حلاً لكنه يظل يراقب بخوف وقلق وربما يبحث عن حلّ فردي يحمي عائلته فقط دون الاعتماد على قوانين الشرع.

من وجهة نظري البسيطة اعتقد بأن المؤلف نجح في ايصال الفكرة وأجاد في توزيع الأدوار وجعل النهاية مقنعة. (أم سرى) تصاب بالشلل (ابو سرى) يصاب بالجنون. والسؤال هل يا ترى ان هذه هي عقوبة الله؟ أم تأنيب الضمير؟ ام الصدمة من هدم كل ماتم بناؤه؟ ان الأهم من هذا هو استمرار مادار حوله المسلسل من فكرة واحداث من خلال شخصية (مشتاق السائق) وأخته (اميرة) والتي اعتبرها هي الضربة الموفقة للمؤلف، حيث اتخذا دوري (ام سرى) و (ابو سرى) في عمليات الزواج المؤقت وهذا يعني بأن الزواج المؤقت مستمر في مجتمعنا وكل انسان يطبقه على طريقته الخاصة.

أرى ان المسلسل يبحث عن توعية الانسان وسعيه للوصول الى الكمال في عالم فيه الكثير من المتناقضات. اذ ان المشاهد يشعر بأن المؤلف قد ابدع في كتابته من اجل المستقبل بعقل وروح فنان. تخلص من قيوده متحرراً حتى من نفسه ليقول هذا هو معنى الفن وسر الكلمة في عالمنا الذي نعيشه، عالمنا الذي يفتقر الى الكمال لكن الفن هو عزائنا الأخير في محاولات ربما تتغلب على حسرة النقص في عالم ممزق وغير مكتمل.

 

ـ 2 ـ

قبل التطرق للحديث عن الزواج المؤقت وفق رؤية القرآن والأحاديث النبوية الشريفة وتأويل رجال الدين من المذهب الشيعي والسني أود التوضيح للقارئ الكريم بأن هذه القضية هي قضية فقهية ثابتة عند قوم وغير ثابتة عند آخرين كسائر القضايا والأحكام الفقهية الأخرى التي يمكن الاختلاف فيها وكم اتمنى ان لا تكون سبباً لفرقة المسلمين.

بعض المفاهيم عن الزواج المؤقت:

1ـ هناك عدة تسميات تم اطلاقها عليه ومنها:(المسيار/المتعة / الايثار/المسفار/الابتعاث/ رضاع الكبير/ السروال/ الصيفي/ الشتوي/ الدكاني/ الحدائقي/ الماليزي/الاندنوسي/ الفلبيني / العرفي/ / المنقطع / الوناسة / الفرندز/ الكاسيت / الوشم / الطوابع / الزواج بنية الطلاق /الحج/كتاب براني). وباختصار هو محلل عند بعض المسلمين من مذاهب (أهل السنة والجماعة والشيعة) وهناك الكثير من الذين قالوا بإباحته مع الكراهة لأن فيه اضراراً من وجهة نظرهم. ان تسمية زواج المسيار جاءت على لسان العامة تمييزا له عما تعارف اليه الناس في الزواج العادي لأن الرجل يسير الى زوجته في اوقات متفرقة وهو زواج ومصطلح اجتماعي انتشر في العقود الأخيرة بالدول العربية وبعض الدول الاسلامية ويعني ان رجلاً مسلماً متزوجا زواجا شرعيا مكتمل الأركان من رضى الزوجين وولي الأمر والشاهدين وتوافق الزوجة على التنازل عن حقوقها الشرعية في الزواج مثل السكن والمبيت والنفقة. وقد تداولته وسائل الاعلام وأوساط المجتمع أما بالنقاش أو الانتقاد أو الدفاع او التشكيك في كونه مباحاً حتى اصدرت بعض الجهات المختصة فتواها بمشروعية زواج المسيار مثل مجمع البحوث الاسلامية.

2 ـ ان اسباب ظهوره هي (1 ـ كثرة العوانس والمطلقات والأرامل وصواحب الظروف الصعبة / 2 ـ رفض لكثير من الزوجات لفكرة التعدد فيضطر الزوج الى هذه الطريقة حتى لا تعلم زوجته الأولى بزواجه / 3 ـ رغبة بعض الرجال في الإعفاف والحصول على المتعة الحلال مع ما يتوافق وظروفهم الخاصة / 4 ـ تهرب البعض من مسؤوليات الزواج وتكاليفه.

3 ـ اما اسباب اضراره فهي (1ـ قد يتحول الزواج الى سوق للمتعة وينتقل فيه الرجل من امرأة الى أخرى وبالعكس / 2 ـ الاخلال بمفهوم الأسرة من السكن الكامل والرحمة والمودة بين الزوجين / 3 ـ قد تشعر المرأة فيه بعدم قوامة الرجل عليها مما يؤدي الى سلوكيات سيئة تضر بنفسها وبالمجتمع / 4 ـ عدم احكام تربية الأولاد وتنشئتهم تنشئة سوية متكاملة تؤثر سلباً على تكوين شخصيتهم / 5 ـ التسبب في ارتفاع نسبة الطلاق في الزواج الدائم)

4 ـ قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) سورة الروم/21. هذه الآية صريحة في تشريع الله سبحانه وتعالى لأهداف الزواج المتعددة منها تكاثر النسل والحفاظ على النوع الانساني وانجاب الذرية وتحقيق العفاف وصون الانسان عن التورط في الفواحش والمحرمات والتعاون بين الرجل والمرأة على شؤون العيش وظروف الحياة والمؤانسة وايجاد الود والسكينة بين الزوجين وتربية الأولاد تربية قويمة في مظلة الحنان والعطف. وأيضاً نقرأ في كتاب الله الحكيم: (الَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) ) سورة المؤمنون. هذه الآية الكريمة اعلنها الرسول (ص) في يوم خيبر واشهر حديثه بذلك (يا أيها الناس ان كنت اذنت لكم الاستمتاع من النساء وان الله قد حرّم ذلك الى يوم القيامة فمن كان عنده منهن شيء فليخل سبيله ولا تأخذوا مما اتيتموهن شيئا) وقد استند الى ذلك العديد من المفسرين والمؤرخين في تحريم الزواج المؤقت الذي كان مباحا في الجاهلية حاله حال الخمر والميسر والازلام...الخ وهي من عادات الجاهلية وبعد بعثة النبي (ص) تدرج في تحريم هذه الخرافات ومعروف ان الرسول (ص) حرم الخمر على ثلاث مراحل وهكذا استمر في تطهير المسلمين من العادات السيئة. (الأستبصار للطوسي ج 2 ص 142 وكتاب وسائل الشيعة للعاملي ج 21 ص 12)

5 ـ   قال تعالى في محكم كتابه الحكيم: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ) سورة النساء 24. هذه الآية الكريمة تعطي تصريحا بالاستمتاع دون الزواج وبالأجور دون المهور وهو ما يدل على جواز المتعة . واذكرك عزيزي القارئ بأن الزواج له قوانين وحواجز معينة مثل العدة عند المرأة وللقانون حدود اخلاقية بعض الناس يأخذون جزءاً من القانون من اجل مصلحتهم وهذا خطأ، الاسلام حاول تشريع الضوابط لهذا الزواج.

6 ـ   انا لا اريد ان اتفقه بأمور الدين لأنني غير مختص بذلك لكنني وبعد البحث الطويل وجدت الكثير من المسائل الفقهية منها التي تحرّم الزواج المؤقت ومنها لا تحرّمه لذا ومن شدة اندماجي بمسلسل (م / م) وضعت ادلة مختصرة لما جاء في احكام رجال الدين عن هذا الزواج وتفاسيرهم للآيات القرآنية . حتى لا تؤخذ نظرة مغايرة حقودة على السيد المؤلف الذي اراد توضيح الموضوع من الناحية الاخلاقية للمتصيدين في الماء العكر.

7 ـ   بالمناسبة ان الزواج الوارد في القرآن الكريم، يشتمل على أربعة أنكحه وردت جميعًا في سورة النساء وهى:

1) زواج الحرة الدائم...

2) ملك اليمين...

3) زواج المتعة...

4) زواج الأمة الدائم...

خلاصة القول ان الزواج المؤقت ليس اجباري انما هو اختياري ولو كنت تعتقد انه غير سليم فلا تتزوج ما اجبرك احد على ذلك.

8 ـ   (عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: (حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم نكاح المتعة ولحوم الحُمُر الأهلية يوم خيبر) (الأستبصار للطوسي ج 2 ص 142 وكتاب وسائل الشيعة للعاملي ج 21 ص 12)

9 ـ   (وسئل جعفر بن محمد (الإمام الصادق) عن المتعة فقال: (ما تفعله عندنا إلاّ الفواجر). (بحار الأنوار للمجلسي – الشيعي – ج 100 ص 318)

10 ـ   (وعن علي بن يقطين قال: سألت أبا الحسن(عليه السلام) (موسى الكاظم) عن المتعة فقال: وما أنت وذاك فقد أغناك الله عنها. (خلاصة الإيجاز في المتعة للمفيد ص 57 والوسائل 14/449 ونوادر أحمد ص 87 ح 199 الكافي ج5 ص 452)

11 ـ   (وعن المفضل قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول في المتعة: دعوها، أما يستحي أحدكم أن يرى في موضع العورة فيحمل ذلك على صالحي إخوانه وأصحابه؟! (الكافي 5/453، البحار 100وكذلك 103/311 والعاملي في وسائله 14/450، والنوري في المستدرك 14/455)

12 ـ   (وعن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن المتعة فقال: لا تدنس بها نفسك ! (مستدرك الوسائل ج 14 ص 455).

13 ـ (وفي (رسالة المتعة / للشيخ المفيد) في رواية عن الصادق (عليه السلام) أنه ذكر سبب تحريم المتعة على بعض أصحابه فقال لإسماعيل الجعفي وعمار الساباطي حرمت عليكما المتعة من قبلي ما دمتما تدخلان علي، وذلك لأني أخاف تؤخذا فتضربا وتشهرا فيقال هؤلاء أصحاب جعفر، وفي الرواية المذكورة يوضع نفس السبب حيث يقول الإمام (عليه السلام) قد حرمت عليكما المتعة من قبلي ما دمتما بالمدينة لأنكما تكثران الدخول علي وأخاف أن تؤخذا فيقال هؤلاء أصحاب جعفر.).

14 ـ (وما قاله الفاروق عمر شأنه في ذلك شأن أي حاكم يسن تشريعاً طبقاً للدستور، أو يعلن عن عقوبة طبقاً لفقرة من القانون قد خفيت على البعض. ولم يأته أربعة يشهدون بغير ما قال، أو يعترضون عليه ويقولون: كيف تحرم أمراً أحلّه رسول الله؟‍‍‍‍ كما فعلوا معه في (متعة الحج) حينما اجتهد من أجل أن لا يخلو بيت الله من الطائفين على مدار العام فنهى عنها نهي خيار لا نهي إجبار. إذ أن كثيراً منهم خالفوه فيها واعتبروا ما قاله فتوى غير ملزمة. ولا زال المسلمون إلى اليوم يتمتعون في حجهم طبقاً لما جاء من مشروعيته في كتاب الله من قوله تعالى: (فمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (البقرة: 196).

والأمر نفسه فعله علي (ع) في خلافته حين قال: (لا أجد أحداً يعمل بها [المتعة] إلاّ جلدته). وقد وافق عمر(رض) جميع الصحابة بلا مخالف. النهي عن متعة النساء تحريماً ومتعة الحج تخييراً).

15 ـ (سئل الشيخ ابن باز رحمه الله:

عن زواج المسيار، وهذا الزواج هو أن يتزوج الرجل ثانية أو ثالثة أو رابعة، وهذه الزوجة يكون عندها ظروف تجبرها على البقاء عند والديها أو أحدهما في بيتها، فيذهب إليها زوجها في أوقات مختلفة تخضع لظروف كل منهما، فما حكم الشريعة في مثل هذا الزواج؟.

فأجاب:

" لا حرج في ذلك إذا استوفى العقد الشروط المعتبرة شرعاً، وهي وجود الولي ورضى الزوجين، وحضور شاهدين عدلين على إجراء العقد، وسلامة الزوجين من الموانع؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم (أحق ما أوفيتم من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج)، وقوله صلى الله عليه وسلم: (المسلمون على شروطهم)، فإذا اتفق الزوجان على أن المرأة تبقى عند أهلها، أو على أن القسم يكون لها نهاراً لا ليلاً، أو في أيام معينة، أو ليالي معينة: فلا بأس بذلك، بشرط إعلان النكاح، وعدم إخفائه ".

" فتاوى علماء البلد الحرام ") (ص 450، 451).

(لكن لما أسيء استعماله من قبَل كثيرين توقف بعض أولئك العلماء الذين كانوا يفتون بجوازه، توقفوا عن القول بالجواز، ومن أبرز هؤلاء الشيخان عبد العزيز بن باز والعثيمين رحمهما الله.)

16 ـ   (سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله -:

ما الفرق بين زواج المسيار والزواج الشرعي، وما الشروط الواجب توافرها لزواج المسيار؟ فأجاب:

" الواجب على كل مسلم أن يتزوج الزواج الشرعي، وأن يحذر ما يخالف ذلك، سواء سمي "زواج مسيار"، أو غير ذلك، ومن شرط الزواج الشرعي الإعلان، فإذا كتمه الزوجان: لم يصح ؛ لأنه والحال ما ذكر أشبه بالزنى" انتهى.

" فتاوى الشيخ ابن باز " (20 / 431، 432).

17 ـ (وحسب ما جاء في فتاوى السيد علي السيستاني / المنشورة في منتديات عشاق الامام علي (ع) نقرأ: (لاشك ولا ريب في تشريع زواج المتعة (المؤقت) في الاسلام وهذا ما نصّ عليه القرآن الكريم والسنّة الشريفة، وإنما الخلاف بين المسلمين في نسخها أو عدمه فذهب أهل السنة والجماعة إلى أنها منسوخة واستدلوا لذلك بعدّة روايات متعارضة فيما بينها، بينما ذهب الشيعة إلى بقاء هذا التشريع المقدس وعدم نسخه لا من القرآن ولا السنة. مادل على مشروعيته قوله تعالى (فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا) سورة النساء 24/ ما دلّ على مشروعيتها فقد روي عن جماعة من كبار الصحابة والتابعين المرجوع إليهم في قراءة القرآن الكريم وأحكامه التصريحُ بنزول هذه الآية المباركة في المتعة، منهم: عبد الله بن عباس، وأبي بن كعب، وعبد الله بن مسعود، وجابر بن عبد الله، وأبو سعيد الخدري، وسعيد بن جبير، ومجاهد، والسدي، وقتادة.

تفسير الطبري والقرطبي وابن كثير والكشّاف والدرّ المنثور في تفسير الآية، وأحكام القرآن للجصّاص 2/147 وسنن البيهقي 7/ 205، وشرح مسلم للنووي 6/127، والمغني لابن قدامة 7/571.)

ما دلّ على مشروعيتها من السنّة الشريفة:

أخرج البخاري، ومسلم، وأحمد، وغيرهم، عن عبد الله بن مسعود قال:

(كنّا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلّم ليس لنا نساء، فقلنا: ألا نستخصي؟ فنهانا عن ذلك، ثمّ رخّص لنا أن ننكح المرأة بالثوب إلى أجل ثمّ قرأ عبد الله (يا أيها الذين آمنوا لا تحرّموا طيبات ما أحلّ الله لكم ولا تعتدوا إنّ الله لا يحب المعتدين). صحيح البخاري في كتاب النكاح، وفي تفسير سورة المائدة، وصحيح مسلم كتاب النكاح، ومسند أحمد 1/420.)

مضافاً إلى ذلك (الاجماع) المنقول، نصّ على ذلك القرطبي قال:

(لم يختلف العلماء من السلف والخلف أنّ المتعة نكاح إلى أجل، لا ميراث فيه، والفرقة تقع عند انقضاء الأجل من غير طلاق) ثم نقل عن ابن عطية كيفية هذا النكاح وأحكامه /تفسير القرطبي 5/132.

وكذا الطبري، فنقل عن السدّي (هذه هي المتعة، الرجل ينكح المرأة بشرطٍ إلى أجل مسمّى) / تفسير الطبري في تفسير الآية.

وعن ابن عبد البرّ في (التمهيد): (أجمعوا على أنّ المتعة نكاح لا إشهاد فيه وأنّه نكاح إلى أجلٍ يقع فيه الفرقة بلا طلاق ولا ميراث بينهما).

وما زالت متعة النساء سارية المفعول مباحة للمسلمين زمن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وزمن أبي بكر وشطراً من خلافة عمر بن الخطاب حتى قال (متعتان كانتا على عهد رسول الله وأنا أنهى عنهما وأعاقب عليهما).

وقد أورد مقالته هذه جمهرة من الكتاب والحفاظ في كتبهم:

تفسير الرازي 2/167، شرح معاني الآثار 374، سنن االبيهقي 7/206 بداية المجتهد 1/346، المحلّى 7/107، الدرّ المنثور 2/141 وفيّات الاعيان 5/197.

فثبت من خلال هذا الاستعراض المختصر جواز ومشروعية زواج المتعة في الاسلام، ومات النبي صلى الله عليه وآله وهي بعد مشرعة غير محرمة، حتى حرّمها عمر في أيام خلافته).

18 ـ (زواج المتعة هو كالزواج الدائم، شروطه الشرعية أن تكون المرأة بلا زوج أو تكون بالغة وراشدة ويكون الزوج بالغاً وراشداً، مع مفردات قانونية هي تلك الموجودة في قانون الزواج. إذاً يمكن الزواج المؤقت أن يحصل بين أي رجل وأي امرأة. (حسب راي المرجع السيد محمد حسين فضل الله).

 19 ـ (الزواج في الإسلام سواء كان زواجاً دائماً أم مؤقتاً على رأي المذهب الإسلامي الشيعي لا يشترط الشاهدين وإن كان يستحب ذلك. الزواج حالة شخصية بين الزوجين وقضية التسجيل تكون من أجل توثيق الزواج وليس من أجل شرعية الزواج. ولكن يستحسن التسجيل ووجود الشهود في الزواج الدائم والمؤقت، ولكن عند المسلمين السنة يعتبر وجود الشاهدين ضرورياً للزواج. (حسب رأي السيد محمد حسين فضل الله).

20 ـ   (قالوا: إن أهل البيت (ع) ابتداءً بالإمام علي (ع) وانتهاء إلى آخر أولاده من الأئمة ومن شيعتهم أيضا أطبقوا على ذلك وحتى عرفت كلمة الإمام (ع): لولا ما نهى عنه عمر ما زنى إلا شقي.. لذلك أجمع الإمامية - تبعا لأئمتهم الاثني عشر - على دوام حلها....فقد ثبت عدم نسخها بنصوص صحاحنا المتواترة عن أئمة العترة الطاهرة فراجعها في مظانها من وسائل الشيعة إلى أحكام الشريعة).

عزيزي القارئ عشرون نقطة اخترتها من عدة مراجع واحكام ووضعتها امامك لكنني افضل ان تبحث بطريقتك عن الزواج المؤقت حتى تتوصل الى قناعة اكبر بأن الإشكال مازال سارياً بهذا الزواج الى يومنا هذا وفيه الكثير من المتناقضات.

 

المراجع والهوامش

....................

أ ـ مسلسل (م / م) تأليف عبد الخالق كريم واخراج حسن حسني.

ب ـ (قبل اعوام حدثت الواقعة وفي عام 2011 اعلنت رئيسة لجنة حقوق الانسان عن   تفاصيلها في عام 2012 قمنا بإحالتها الى مسلسل تلفزيوني في عام 2013 عرض المسلسل باسم (م / م) وبث من قناة الشرقية الفضائية في رمضان.الموضوع يعتبر خبر صحفي بالنسبة الى البعض... لكنه اكبر من ذلك بكثير..) تصريح لمؤلف المسلسل / والرابط ادناه يوضح ما اعلنته السيدة أشواق الجاف: سجلنا حالات اجبار قاصرات في دور الايتام على زواج المتعة

http://someriannet.blogspot.com/2011/07/blog-post_5678.html)

ت ـ زهر الربيع / نعمة الله الجزائري ص 14

ث ـ الروض النضير / حكم نكاح المتعة في الفقه الاسلامي / مصطفى علوان السلماني     ج 4 ص 213/ص 254

ج ـ شرح معاني الاثار / ابو جعفر الطحاوي ج 2 ص 144

ح ـ مناسك الحج / ابي موسى الاشعري

خ ـ مستدرك الوسائل / النوري ج 14 ص 455/ ص 449

د ـ الفروع من الكافي / ج 5 ص 452 / ص 453 / ج 2 ص 48

ذ ـ الاستبصار / الطوسي ج 2 ص 142

ر ـ وسائل الشيعة / العاملي ج 21 ص 12 / ج 14 ص 450

ز ـ رسالة المتعة / الشيخ المفيد

س ـ زواج المتعة / السيد جعفر مرتضى ج 2 ص 138

ش ـ بحار الانوار / المجلسي ج 100 ص 318، ص 103، 311

ص ـ خلاصة الايجاز في المتعة / الشيخ المفيد ص 57

ض ـ ويكيبيديا الموسوعة الحرة سلسلة انوار الاسلام

ط ـ مواقع كثيرة في الانترنت تابعة لمراجع المذهب الشيعي واخرى تابعة لمراجع المذهب السني استندت اليها واستفدت منها في انجاز الجزء الثاني من القراءة.

 

البصرة

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2957 المصادف: 2014-10-10 01:04:28