المثقف - قراءات نقدية

دهشة الروح .. قراءة في قصة "عاشقة من وراء ستار" للكاتبة المصرية ميمي قدري

mimi ahmad(توسدت رأسها صدره ..طلبت منه بصوتِ خافت أن يضمها بشدة،أحاطها بذراعيه كاد أن يجعلها تلجُ داخل قلبه التحم الجسدان كما التحمت روحيهما منذ فترة من الزمن، استيقظت من سكرات النشوة مُحدقة بصورة العذراء الأم وهي تحمل الابن المسيح عليهما السلام، حينها وبدون أن تشعر تحسست المصحف المرافق لها ولجيدها منذ الصغر) .. (عاشقة من وراء ستار / بقلم ميمي قدري)

 

الكتابة المختبئة وراء ستار الرمز، نادرا ما يتسرب منها العمق الدلالي. و حين يتعلق الأمر بالرمز الروحي في علاقته مع المدلول الجسدي، تصير الكتابة تجاوزا لواقع و تبشيرا بآخر.

محكوم على المتلقي، وهو يلج رحاب قصة " عاشقة من وراء ستار " للمبدعة المصرية ميمي قدري أن يلملم دهشته أمام النص ليفكك رموزه الخبيئة، و يقبض على بؤرة الحكي فيه، ضوءا و ظلا .

ما يقوله النص أكبر مما يكشفه المعنى. لسببين:

الأول: النص لولبيٌّ يُلَمِّحُ ولا يُصَرٍّحُ. يُجَمِّلُ و لا يُفَصِّلُ . و يذهب عميقا في صيرورة ثلاثية : الدين – الحب – الجنس.

الثاني: غايات النص تمزج بين التعدد و التوحد. تعدد المعنى الروحي المنفلت من كل كوابح. و توحد الروح في معنى الحب و الجسد.

"عاشقة من وراء ستار" قصة تعكس الحلقة المفقودة (الحب) في دائرة الثنائي (الصليب و الهلال). إنه ذكاء سردي يمتطي حلم الالتحام العاطفي في ارتباط مع توابث ألمقدس، ليؤول إلى ترسيخ دلالة مواربة : الحب فوق الأديان. لأنه من أسس الأديان.

المبدعة ميمي قدري انتقت من اللغة أقربها إلى المعنى الصادم. واختارت من المعاني أعمقها على صعيد الكشف المثير . من الدال (المسيحية) إلى المدلول (الإسلام)، أسست الكاتبة لعلاقة حميمة (معيشة أو متخيلة، ليس مهما تحديدها رمزيا) بين نداء روحي – جسدي مسموع الإلحاح. و استجابة دينية - عرفية – مقننة لتتويج إحساسين و قلبين .

يصعب الاستيقاظ من دهشة هذا النص . لأن مبدعته اختارت الأصعب لبنيات سردها : الرمز الديني المقدس المحتفي بالواقع الاجتماعي المعاش .

 

بهيجة البقالي القاسمي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2960 المصادف: 2014-10-13 23:46:23