المثقف - قراءات نقدية

تجليات النص والشجن الادبي .. قصيدة الشاعرة ميمي قدري (طوق الجنار)

تجليات العنوان: ان عنوان قصيدة نثر يتجاوز وصف ما طرحه امبرتو ايكو، من ان العنوان هو ايقونة نص، لكن يحاقظ عليها كفكرة اولية، ويتقدم عنوان قصيدة الشاعر ميمي قدري لاى ما يصفه جان جانيت بأنه يملك طاقة ايحاء قد تبلغ تعبير حس ادبي عن مجمل كيان النص، وان عنوان القصيدة (طوق الجلنار) ذو شجن يوغل بنا نحو اعماق الفكرة المتشضية داخل كيان القصيدة، ويتجلى في العنوان بعد اخر يقترب من قمة انفعال الوجدان وروح التعارض فيه حساسة، حيث (الجلنار) يتعارض ببهائه وسحره وعبقه المتحرر من معنى يمثله مفردة (طوق)، وتجلي العنوان يمثل مستوى جمالي كصورة شعرية اولية تمثل المعنى العام للقصيدة .

المدخل النثري والاستهلال الشعري – يبدا المدخل الشعر يفي قصيدة ميمي قدري (طوق الجلنار) او كما يسمى قديما الاستهلال، بتأكيد اتصاله مع كيان العنوان عبر النحو والشعر على السواء، فالجملة الاولى( لملمت نبضي) وهي صورة شعرية بليغة، ترتبط فنيا بالجملة اللاحقة (ووشمتَ في جرحي) ولا تنفصل عنها لترابط المعنى الشعري وتراتبه، وعلى المستوى النحوي هما فعليتان، وكما ان حرف ( الواو) صارلازما للترابط شعرا ونحوا، والمفيد هنا ان مفردة (مدخل) ذات دلالة معاصرة تتقابل مضمونا مع النص النثري،وهذا ما يتوفر في الاستهلال الشعري وعلى الاخص العمودي منه،وان اول جملة من الاستهلال كانت خلابة وساحرة الصورة وعميقة المعنى وفيها دفق شعري كبير .

الصورة والحدس النثري – ان قصيدة ميمي قدري (طوق الجلنار) هي قد حدست احساس الفرد- ذات الشاعر وعلى الأخص النوعي وسمت به إلى اعلى مستويات اصالة الحس الادبي، وقد تفردت هي كقصيدة نثر ذاتية بحدسها للجوهر البشري للمخاطب في القصيدة، وبمساحة المحسوس في الذاكرة الجمعية للذات الشعرية التي تتمثل في كيان الشاعر، وكذلك من اتصال مخيالها الاجتماعي بخيالها الادبي او تقابلهما بدلالة مشتركة، وقد اغنت الشاعرة كيان القصيدة بشجن وجدانها وموسيقى ايقاع روحها الشاردة وسؤالها الشعري والوجودي.

بين نبضاتٍ لقلبِـك.

• ..بين همسات شرودي

• تُحيرني ملامحك

• يأتيني همسك السحري من قربي ومن

• كل بعيدِ

• ماتريدُ؟

ان كان الغرض الاساس في الشعر كما يراه اليوت هو تسلية سامية، وطبعا تلك التسلية لاتقف عند حدود المتعة وتتعداه إلى معطى حسي تقريبا تكاد تكون قصيدة النثر اكثر انسيابية في تحقيق ذلك المعطى وهي بفاعلية متنوعة الافاق تبلغ حدس الوجود الحي، وقصيدة ميمي قدري هي مثال نوعي يتجاوز حدود اخرى، ويقرب المعنى الشعري الذاتي، ويطرح امثولته الشعرية للاحاسيس العميقة والشعور بالاسى وانفعال الوجدان، وترتكز تلك التعابير في الصورة الشعرية كالوان طيف شفيف ولكنه بايقاع شجي وشجن .

أفهم معنى حدودي

• ووجودي

• من دون خيمات الضجر

• هكذا قالها بعد أن صيــرني

• أغنية أفلتت بين وتـــرْ

• كغيوم عانقتْ قوس قزح ْ

• بين حبــَّـاتِ المطـــرْ

هناك منطق شعري قوي يؤطر المحكي النثري دون تحقيق صفة قصية حكائية، والشاعرة ميمي قدري من خلال ذلك المنطق إن قصيدتها اتاحت للصورة الشعرية ملامسة احساسها الشعري / الذاتي، فكان النص الشعري من جهة ذات شعرية يمثل الوجود الحي رمزيا، ومن جهة اخرى مثل احساس شعري، وحسيا النص كان يحاور ذلك االمستوى الرمزي، والأهم ان يكون التعبير الجمالي للصورة الشعرية برمزية محسوسة، وكانت مفردات الشاعرة منتقاة وفق ذلك البعد، فجملتها لاتخلو من مفردة تملك قوة تعبير وايحاء ورسم ملمح رمزي وجمالي، واكدت قيمتها الفنية .

ضمني بين حقول الجلنــَار ْ

• أروـ عطش الأرض ربيعاً وسنابلَ

• وانتهِ بين حضوري

• واستقِ مني الجدائل

تشر المفردات الشعرية من جهة الى الحس الدافق في كيان الشاعرة، ومن اخرى تمثل وحدة اساس في كيان الجملة الشعرية، وقد توافقت المفردات توافق دلالي واشاري، وكأن كل مفردة هي وردة (جلنار) في كيان القصيدة ونسيجها الشعري، وقد برعت الشاعرة ميمي قدري في اغناء صورتها الشعرية بتلك المفردات ذات العبق والسحر والملمح الاستاطيقي، واستغلت قدرتها في الاشتغال على اللغة وتماهي الحس الادبي لديها بذاكرتها المتقدة، وكما انها امكنها ان تستعار الملفوظ كترنيمة حكي شعرية الاطار، وتجاوزت الشاعرة ميمي قدري في قصيدتها ان تكون بوصفها ساردا شعريا، بل قدمت انموذجها الشعري عبر تجليات روحية وانفعال وجداني وحس ادبي دافق الشجن .

 

محمد يونس

ناقد من العراق

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2984 المصادف: 2014-11-05 23:32:02