المثقف - قراءات نقدية

جمالية السرد في رواية "أوان الحب .. أوان الحرب" للكاتب المغربي كريم بلاد

abdulaziz belfkirتقديم: إن التجديد الروائي في بحث دائب ومستمر عن أدوات جديدة تسبغ عليه جمالية سردية، وغالبا ما تتجلى هذه الجمالية السردية في قدرة الرواية في التعبير عن علاقة الإنسان بواقعه المتغير باستمرار، وبهذا المعنى فإن التجديد في الرواية هو ذلك الأسلوب الرفيع الذي يضفي على النص جمالية تهز القارئ هزا وتمسك بتلابيب خلده. إن جمالية السرد هي جمالية اللغة وجمالية الوصف وجمالية الشخصيات وجمالية الزمان والمكان. ودراستنا النقدية هذه موزعة على ثلاث نقاط أساسية، وهي:

   v1ــ السرد والمخيال القروي.

   v2ــ التهجين السردي.

   v3ــ رمزية السرد بين الواقعي والخيالي.

   بداية لا بد منها:

   ــ جمالية السرد في رواية "أوان الحب.. أوان الحرب":

يضطلع السرد بمهمة أساسية ومركزية في العمل الروائي، فهو الخيط الناظم بين عضوية النص، وبمعنى آخر فالسرد يؤدي "بوصفه وسيلة تشكيل المادة الحكائية، وظيفة تمثيلية شديدة الأهمية في الرواية، فهو يركب المادة التخيلية، وينظم العلاقات بينها وبين المرجعيات الثقافية والوقائعية"[1]. ولهذا سنحاول أن نستجلي هذه الجمالية في رواية "أوان الحب.. أوان الحرب"، باعتبارها نموذجا روائيا حديثا صدر مؤخرا عن منشورات منتدى الأدب لمبدعي الجنوب.

 

v1ــ السرد والمخيال القروي:

إن قارئ رواية "أوان الحب أوان الحرب" سيكتشف ــ لامحالة ــ مدى حضور المخيال القروي في مثن هذا العمل، كيف لا، والسارد يفصح عن ذلك منذ البداية "تلة مرتفعة من الأرض تستنبت الظلال من أشجار زيتون خضراء"[2]. فالسرد ها هنا يستمد جماليته من خلال ارتباطه الوثيق بالقرية، إذ يضفي السرد لغة واصفة على المكان، سرد يعج بلغة هادئة كهدوء المكان، ويكمن ذلك في قول السارد "هدوء الليل في أيت حلوان ممتد، طويل، سديمي، عميق، يشبه هدوء البحيرة في الجوار، لا يقطع هدأته وسكونه غير نباح كلاب تعوي في العراء"[3].

إنها لغة عميقة، يدمج فيها السرد نبذا من الأخبار والوقائع والمأثورات الشفوية والقبلية، فهذا العالم التخيلي القروي خلق "مكونات جديدة طبقا لمقتضيات الحاجة التي يستدعيها ذلك العالم في الوقت نفسه، ومن ثنايا ذلك العالم تنبثق الشخصيات من آفاق ضبابية، كأنها بلا ماض، فتنخرط في حركة صراع حول المفاهيم، والقيم، والتطلعات، والانتماءات، والتملك والهوية، والرغبات، والمتع الذاتية"[4].

هكذا يزيح السرد اللثام عن واقع قروي مهمش، وعن شخصيات أثخنتها الجراح، شخصيات حاربت المستعمر، قاتلت من أجل الأرض، من أجل الماء، من أجل شجر الزيتون.. شخصيات أحبت الأرض ــ الوطن ــ أكثر مما يحب العاشق معشوقته، شخصيات لم تتنازل عن حبت رمل أو ذرة تراب، شخصيات تؤمن بأن قطران بلادها أحلى من أن يدوس ترابها المقدس المستعمر.

 

v2ــ التهجين السردي:

لا يحضر التهجين السردي ــ بشكل كبير ــ في هذا العمل الروائي، ورغم قلته إلا أنه أضفى جمالية قل نظيرها في كثير من الأعمال الأدبية الحديثة، فبين الفينة والأخرى نجد جملا قصيرة من قبيل "آمين أعمي ابراهيم.. همم.. زيدي..ربي يخليك.. تعالي شاركينا الشاي.. تلغنجى نومن سربي وادا ديكان أمان نونزار..". فالسارد يتلاعب باللغة، يعرف متى يدخل التهجين في هذا المتن الروائي، إنه "يروي ما حدث وما سيحدث، وهو يعرف ما دار وما سيدور، وهو يلخص ويكثف وينشئ ويشعر ويسترسل ويتلاعب بالكلمات والضمائر"[5].

من خلال ما تقدم لا يشعر القارئ بنوع من المفارقة اللغوية، بل يندمج مع العمل – وليس كليا – تاركا مسافة له ليتأمل الأحداث ويناقشها كي تتبدى له بعضا من معالم المعنى. إن التهجين هنا مفارقة لغوية ـــ وتقنية حداثية ـــ تجعل لغة الرواية تنضح بجمالية السرد.

كأننا بالكاتب يقول لنا "أتكلم الدارجة، أقرأ بالفصحى"[6]. فاستعمال التهجين السردي ــ رغم قلته في الرواية ــ دلالة واضحة على أنه لا يمكن أن نتحرر من لغتنا التي تربينا عليها أو اعتدنا عليها، كما أنه دلالة على قدرة الكاتب في جعل شخصياته تتقمص أدوارا مختلفة، وتتحدث بلغات معينة، كل شخصية بحسب مستواها العلمي والثقافي والرمزي.

 

v3ــ رمزية السرد بين الواقعي والخيالي:

ما أن نقتحم عالم الرواية "أوان الحب.. أوان الحرب"، حتى نجد أنفسنا في مفارقة أخرى، أو "نشعر بلعبة فنية تتمثل في تماهي المتخيل والواقعي"[7]. فالسارد يتحدث عن قرية "أيت حلوان" باعتبارها واقعا حقيقيا، غير أنه استخدم لغة رمزية سواء على مستوى الشخصيات التي ينمدج فيها الخيال بالواقع مثل (تتريت، واحليم،أدغار نسوق..)، فالقارئ إذا، يجد نفسه في حيرة واقعية الشخصيات أو أنها مستمدة من عالم تخييلي، ثم رمزية هذه الشخصيات التي تحيل على دلالات مختلفة تخدم النص الروائي.

كما تحضر في النص أحداث تتماهى بين الواقعي والمتخيل، نستحضر هنا قول السارد: "مادت الأرض تحت قدمي بناصر، التفت الجبال التي تحيط بالقرية، وكأنها تسير مشكلة دوائر هلامية الخطوط، تحركت معها تلك الأشجار.."[8]. ويضيف قائلا: "لم تكن تلك التلال آهلة بالسكان، بضعة بيوت تنبت هنا وهناك"[9].

إن رواية "أوان الحب.. أوان الحرب" عمل فني بديع، يتداخل فيه الحلم بالواقع، عمل يجسد قيمة انعدام المسافة بين الواقع والخيال. وهذا ما يجعل الرواية تحفل بجمالية السرد. جمالية تعيد للنص نبضه، ونبض يأسر المتلقي، ومتلقي يشارك في إنتاج المعنى.

 

خاتمة:      

يثير هذا العمل الروائي للكاتب المغربي كريم بلاد تمردا على قيم الرواية التقليدية من خلال اعتماده على السرد والمخيال القروي، راصدا بذلك واقع مكان مهمش، وكذا توظيف التهجين السردي ليشارك العمل مع أكبر قدر من القراء، ناهيك عن استعمال رمزية السرد بين الواقعي والخيالي أو المتخيل، بغية كسر المسافة الفاصلة بينهما وخلق وحدة عضوية، أي خلق تناسق تناصي وانسجام لدى القارئ. إن رواية "أوان الحب.. أوان الحرب" رواية جديرة بالقراءة، إنها رواية تغيرك للأبد، والرواية التي لا تغير فيك شيئا ــ صدقوني ــ هي غير جديرة بالقراءة.

عبد العزيز بلفقير

كاتب من المغرب

....................

[1]ـ الرواية العربية "ممكنات السرد"، أعمال الندوة الرئيسية لمهرجان القرين الثقافي الحادي عشر، 2004، الجزء الثاني، سلسلة عالم المعرفة، الصفحة 11.

[2]ـ كريم بلاد: أوان الحب أوان الحرب، منشورات منتدى الأدب لمبدعي الجنوب، مطبعة دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع، ط 1، سنة 2014. ص 5.

[3]ـ مرجع سابق، أوان الحب أوان الحرب، ص 26.

[4]ـ مرجع سابق، الرواية العربية ممكنات السرد، ص 23.

[5]ـ أنماط الرواية العربية الجديدة: شكري عزيز الماضي، عالم المعرفة، سنة 2008. ص 45.

[6]ـ عبد الفتاح كيليطو: أتكلم جميع اللغات، لكن بالعربية، ترجمة عبد السلام بنعبد العالي، دار توبقال للنشر، ط 1، سنة 2013، ص 11.

ـ مرجع سابق: أنماط الرواية العربية الجديدة. ص 188.[7]

[8]ـ مرجع سابق: أوان الحب.. أوان الحرب، ص 9.

[9]ـ المرجع نفسه، ص 21.

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3204 المصادف: 2015-06-14 01:28:01