المثقف - قراءات نقدية

البحث عن البعد الرمزي في قصة (العثور على بنجامين) لعبدالفتاح المطلبي

goma abdulahان اهمية توظيف الرمز، من اجل اضافة مساحات واسعة للقيمة الفكرية للنص القصصي، واعطاءه رؤية ديناميكية تفجر دواخل النص الى الظاهر العام، في لجة اثارة جملة من التساؤلات، واشغال الذهن في عملية تفكيك المغزى الرمز الايحائي، الذي نسج خيوط القصة، في لغة الرمز التعبيرية، المستلة من صلب الواقع، وفي عملية مشاركة القارئ في حل معطيات ومكونات الحدث او ومضمون او عقدة القصة، يعني الغاية المرسومة، هي ان يبادر في اشغال العقل في البحث، في محاولة فهم الجوهر الاساسي والحقيقي لمعطيات الرمز المرسوم داخل القصة، لاشك ان عملية استخدام الرمز ليس عملية سهلة الانسياق والتركيب والصياغة، فهي سيف ذو حدين، اما ان تصيب، واما ان تخطئ الهدف، ففي الحالة الثانية. تقع القصة في مطبات التعتيم والغموض والابهام، و تشتيت الهدف والغاية، وبعثرت الافكار التي كونت الرمز. وفي الحالة الاولى. فيكون الامر مختلفاً تماماً، بتصويب بشكل مصيب ومبدع نحو غايته المرسومة بدقة وامعان، ولتضيف الى روحية النص روح جديدة، في ناحية الجدل والاهتمام والسؤال، في محاولة استنباط واستنطاق الخفايا الكامنة والمكبوتة والمكلومة، في تشخيص علل الواقع ومعطياته وسلوكة ومساراته، كل هذه الخيوط يجمعها نسيج واحد، في تقنية فنية لنص القصصي، واسلوب الحبكة وداواتها المتفاعلة، التي تخلق روح التساؤل والسؤال،ومحاولة فهم المغزى والاشارات الدالة بالرمزية، وهي ترسم لوحة الواقع بكامل كاهله الثقيل، والداء والعلة التي اصابته ونحرته كالشاة المذبوحة، ان القيمة الجمالية للعمل الادبي، ان تشعل وتفجر نوازع التأمل لعمق مكامن العمل الابداعي ومغزاه وغايته . والاديب القدير (عبدالفتاح المطلبي) دأب على الاهتمام بهذه الجوانب الابداعية في اعماله المبدعة، سواء في لغة السرد، او لغة الشعر. وقصة (العثور على بنجامين) نص يتفجر من الداخل الى الظاهر في اشاراته الرمزية، والكاتب يستفيد من بعض الاشارات الرمزية لرواية (مزرعة الحيوان) للكاتب جورج اورويل، ولكن بروحية واطار جديد خلاق، يختلف عن بعض رموز الرواية الاصلية، اي اننا نلمس تطويع وتكييف الرواية عراقياً، من اجل استنطاق الواقع العراقي المزري، لكنه حافظ على صاحب المزرعة، بصاحبها المحتل الامريكي بعد عام 2003 ودخول بغداد . وكذلك حافظ على رمز الحمار (بنجامين - ابو صابر) للدلالة على الانسان العراقي المظلوم والمحروم والمنسي من خنازير المزرعة الجدد، ومعاناة المواطن العراقي (ابو صابر) في الامتهان والمساومة بالعهر السياسي، الذي اصبح سلوك ونهج تسير عليه الخنازير الجدد، وهم لايختلفون عن الخنازير السابقة، في ترويع المواطن العراقي في الذل والمهانة، من تشظي حرائق الحرمان والاهمال والنسيان على مدى اكثر من 12 عاما من سنوات العجاف والجفاف بعد الحريق الامريكي الذي اشعله في العراق، ليجد (ابو صابر) نفسه في حقل التجارب، في محاولة تركيب اطراف صناعية، اي محاولة التدجين، ليستمر مسلسل الخراب والقهر والحرمان، ليتكيف على الحياة الجديدة من الذل والمهانة وبحقنه بمورفين الحقن التخدير والتنويم والتهويم، حتى تخنقه وتسيطر عليه حالة الاستلاب واليأس، وان يصارع من اجل ديمومة الحياة، تحت حرائق الموت . بينما الخنازير الجدد، اصحاب مزرعة (الحيوان) يتنعمون بالرخاء والرفاه والجنة، بواسطة كلابهم المسعورة من المليشيات والبلطجية، حتى تستمر حالة قهر الانسان العراقي، وان ينقاد بخضوع وذل حسب مشيئتهم، في سيركهم السياسي، في مهرجانات المهزلة والمسخرة والعهر، في اعادة صياغة المواطن العراقي باطراف صناعية، ترميمه حسب الطلب والاهواء والاطماع الانانية الجشعة، هذه مهزلة الحقيقة لاصحاب السلطة الجديدة على مدى اكثر من 12 عاماً، من المتاجرة بالانسان العراقي في سوق المزايدات السياسية الرخيصة، هذه الاشارات العامة لقصة (العثور على بنجامين) واعتقد جازماً بانها تصلح لمقدمة لرواية متكاملة الجوانب والمقومات الكاملة، وخاصة ان الاديب (عبدالفتاح المطلبي) اثبت بجدارة عالية، بانه اديب يملك مقومات الابداع بجدارة، وبالامكانيات الفنية والتقنية لمقتضيات فن الرواية الحديثة، وهي دعوة مخلصة ليخرج عن الاطار المحلي الى مجال اوسع من التعريف بابداعاته على اوسع نطاق من القراء، وخاصة ان قلمه القدير يؤهله في الاشتراك في المسابقات العربية للرواية، الذات السمعة والمكانة والشهرة العربية والدولية، من اجل التنافس الادبي في ابداع تكوين الرواية العربية، ونتذكر رائعة رواية الروائي العراقي (احمد السعداوي) في روايته (فرانكشتاين في بغداد) حيث استلهم بشكل خلاق، وبصياغة جديدة، وبروحية جديدة ترسم معاناة المواطن العراقي، الذي اصبح صيد سهل لتفجيرات الدموية، لقد اعاد صياغة رواية (ماري شيلي) في رواية (فراكشتاين)، اعتقد هذه فرصة ثمينة، في استلهام رواية (مزرعة الحيوان) بحلة عراقية ترسم الواقع المرعب على المواطن العراقي من خنازير(مزرعة الحيوان) الجدد

 

جمعة عبدالله

وهذا رابط القصة

http://almothaqaf.com/index.php/nesos2015/897982.html

 

العثور على بنجامين / عبد الفتاح المطلبي

 

عندما التقيت بالسيد أورويل مصادفةً في مقهى (حسن عجمي)* تَلبَّسني السرور والإنفعال فبدوت مرتجفا وأنا أصافحه، لم يكن معتاداً على كل هذه الحرارة في لندن مدينة الضباب الباردة خاصةً وإنه لا زال يعيش أجواءها التي تخيلها في روايته (1984) تأفف وقال:

 - ماهذه الحرارة؟ كيف تطيقون هذا الجحيم؟

 - تعودنا على ذلك فنحن أبناء (تموزي) لكننا أيضا نشعر بوطأتها هذه الأيام إذ بالغت الشمس في اقترابها!

 وبعد إن تناول استكان الشاي الحار قال:

 - الآن اكتشفت الحكمة في تناول الشاي الحار في هذا اللهيب التموزي

 -كيف؟ قلت فردّ قائلاً

 -الشعور بحرارة الشاي اللاذعة يجعل الجسم يتقبل ما دونها، أرى أنها طريقة ذكية في التعايش مع هذا اللهيب.

 قلت (الذي يرى الموت يرضى بالسخونة) قهقه طويلاً وطلب استكانَ شايٍ آخر....

 بعد ذلك شرح لي الظرف الذي أجبره على المجيء إلى بغداد في هذا الوقت ولفاقتي بتدبر اللغة الإنجليزية بالكاد فهمت منه مسألتين، فهمتُ أن بغداد صارت هذه الأيام أكثر قربا إلى الغرب وذلك واضح كما فهمت حيث أن الكثير من مواطنيه ومواطني دول أخرى يتجولون الآن في أزقة بغداد وحواريها بحرية تامة وكأنهم في بلدانهم والأمر الثاني أنه يبحث عن (بنجامين)* الذي فقده السيد(جونز)* بعد أحداث حقل الحيوان في (2003)الذي صادف دخول الأمريكيين إلى بغداد وهمس في أذني: الحقيقة أن الأمريكيين ضالعون في الأمر ولربما اصطحبوه معهم لشبهه الكبير بحمير المنطقة، ثم أشار إلى مصورٍ كان يجلسُ قبالته قائلاً:

 -أعرفك بالسيد (روبي) رفيقي في الرحلة، اصطحبته لتصوير وتوثيق الأمر منذ البداية ثم أردف إثنا عشر عام على فقد (بنجامين) المسكين ولا ندري ماذا حل به!؟

 تأثرتُ كثيرا بكلام السيد أورويل وإخلاصِه الشديد وبالخصوص حينما لمحتُ عينيه وقد اغرورقتا بالدموع وهو يذكر بنجامين ثم قال:

 هل لك أن تساعدنا في العثور عليه، قلت: كيف؟ هل له علامة مميزة؟

 - لا هو حمارٌ مألوفٌ جدا مثل كل الحمير ميزته الوحيدة أنه من مناضلي حقل السيد جونز، وأظنه يتكتم على ذلك خوفا من عقوبة محتملة من السيد جونز رغم أنه كان لا يؤيد مخططات (العجوزميجر)* ذلك الخنزيرقائد الإنقلاب إلا بما يخص الذيل والذباب.

 كانت خطتي بسيطة جدا تستند إلى حقيقة أنّ الحميرَ لا تكثر إلا في الضواحي وأحياء الفقراء فقلت لنذهب إلى هناك لعلنا نعثر له على أثر لكن كيف تميزه من كل هذه الحمير التي تكثر هناك،قال:

 أنا أعرفه فأنا الذي صنعتهُ ووضعته في حقل السيد جونز منذ البداية، على ذلك اتفقنا وذهبنا نتجول في ضواحي بغداد.

 اصطحبنا المصورالتلفزيوني (روبي) وعدة الشغل ورحنا نطوف بين الأزقة وفي الزوايا التي اعتزلت ضجيج بغداد المكتوم، كان الأمرُ في البدايةِ شاقا لكثرة الحمير في الضواحي وكدنا نيأس لولا تلك اللافتة الكبيرة(أهلا بالضيوف الكرام) والأسهم التي تشير إلى بوابة كلية الطب البيطري فرأينا أن ندلف بكامرتنا التي تلفت الإنتباه وادعى السيد أورويل أننا وكالة أنباء أجنبية، وكان ذلك مألوفاً هذه الأيام في بغداد، كانت في البداية مجرد ملاحظات عابرة إلا أننا لاحظنا شيئا استثنائيا من قبيل حبال مكللة بزينة الأعياد وخيوط أسلكت فيها أعداد غفيرة من علم الجمهورية بحجمٍ واحد وجميعها ترف كجناح طير مذبوح وهذا بالحق كان فشلا ذريعا من منظمي الإحتفال، إذ كان عليهم أن يختاروا أعلاما من قماشٍ أكثر ليونة وأطول قليلا لكي تُحسن تلك الأعلامُ رفيفَها عندما تمرُّ عليها ريح الغرب التي أدمنت

 هبوبها هذه الأيام ضاربةً عرض الحائط مواعيدَ المواسم ونواميسَ المناخ العالمي، وعندما حصلنا من السيدة (العميد) على رخصة تغطية الحفل دلفنا إلى الداخل عبر باب حصينٍ تُتَوّجُهُ صفوفٌ من الرماح العوالي التي تتجه بأسنتها إلى السماء دائما وكأنها تشير إلى عدو هناك، كانت حضرة العميد قد فشلت بإخفاء فرحها بالظهور المحتمل على شاشة قناة أجنبية وودت لو أنها قد حلت مكان الشخصية التي يُحتفى بها وراحت تتطاير كفراشة في داخل القاعة الفسيحة ذات النوافذ المطلة على الحديقة والخالية من الأثاث تقريبا رغم أنها كانت بدينةً بشكل ملفت، راح السيد أورويل يجمع تفاصيل ضرورية لكتابة التعليق المصاحب للتصوير وحين طلب معلومات عن الحفل والمحتفى به أشارت السيدة العميد إلى حمارٍ بثلاث قوائم في الحديقة وقد تحلّقَ حولَهُ فريقٌ من الطلبةِ يصورون معه الصور التذكارية، خفق قلب السيد أورويل وكاد يصرخ، الحمارُ كان لونُه شائعاً مثل كل حميرِ المنطقة العربية ليسَ مخططا كالزيبرا الأفريقي ولا أبيضَ مثل حمار (كييف) الأوكراني بل كان بلونٍ رمادي مائل إلى السواد قليلا تماما مثل (بنجامين) لكن الهيئة التنكرية التي غطت جسم الحمار جعلته يتريث قليلا، انشغل المصور بتصوير اللقطة عندما بالغت إحدى الطالبات الجميلات بطبع قبلة على خد الحمار الطويل الذي بدا وكأنه يتمنع رامشا بغنج واضح وراحت أخرى تعلق برَقَبتهِ الطويلة وسامَ الكلية من الدرجة الأولى وكان قبل ذلك قد أُلبسَ قميصاً أبيضَ وشُدّتْ على ياقته المُنشّاةِ ربطةُ عنق حمراء وأخرَ كان منشغلاً بتثبيت قبعة من النوع الفاخرتخللها ثقبان في موقع الأذنين الطويلتين فاستقرت على رأسه بشكل جميل، ثم استدعيت السيدة العميد ولفيف من الأساتذة والطلبة لألتقاط صورة تذكارية، كان السيد أورويل والمصور التلفزيوني (السيد روني) مشدوهين ومن عينيهما ينطلق السؤال بعد الآخر، ثم أشارت السيدة العميد إلى الحمار أنْ ستعرفون كل شيء حين يبدأ الحفل.

 نُصِبَتِ المنصّة في حديقة الكلية واعتلتها السيدة العميد،قالت:

 - تعلمون أيها السادة أننا اليوم نحتفل بتقاعد زميلنا (المارد) وهذا أسمٌ أطلقناه عليه لتحمله الفائق وصبره العجيب على جميع الحقن الأمريكية والبريطانية والأوروبية الأصلية التي تم تزويدنا بها منذ (2003) وتمت تجربتها بزرقها في لحمه وأشارت إلى الحمار، لقد أدى زميلنا منذ إثني عشرَ عاماً دوره وخدم كليتنا بكل تفان وإننا اليوم نرد الجميل بأن نتركه طليقا في حدائقِ كليتنا وله الحق أن يتجول فيها حرا ويأكل من العشب ما يشاء بكل حرية بعد أن تحمّل طيلة هذه المدة تلك الشروط التي فُرِضَتْ عليه أثناء تدريب طلبتنا الأعزاء، ولخدمته الطويلة في هذا المجال متحملا كل أخطاء المبتدئين ومغالاة المتقدمين لم يحصل منا إلا على ورمٍ في قائمتهِ اليمنى الأمامية مما اضطرنا إلى بترها ضارباً بذلك مثلاً لنكران الذات والبسالة وها هو قد تماثل إلى الشفاء وقد قرر مجلس الكلية أن يكافئه بتركيب ساقٍ صناعية صنعت خصيصا لهُ بمجهودات الطلاب الأوفياء.

 صفق الجميع بحماس ثم أشارت السيدة العميد إلى أحدهم وتم تركيب الساق الصناعية للحمار وعلت موجة أخرى من التصفيق.

 شعر (بنجامين) بساقه تستقرعلى الأرض بعد عذابٍ طويل قد تحمل فيه ثقل جسمه الضخم على ثلاث قوائم، رفع رأسه وغمغمَ بصوتٍ بين النهيق والرمرمة لم يُسمع مثله من قبل ولم يكن نهيقاً على أية حال لكنّ السيد أورويل قد فهمَ ما يقول فخنقته العبرة فقد كان (بنجامين) طوال حياته صبورا على عسف السيد (جونز)عندما كان في حقله وعلى الحقن التي كانت تخترق جلده ولحمه وأوردته في كلية الطب البيطري متأثرا بأراء (ميجرالعجوز)* التي مفادها (كل شيءٍ يهون مازال يملك ذيلاً يهش به الذباب فالحياة بلا ذيلٍ ولا ذباب بائسة)*، صرخ السيد أورويل بعد إن تأكد أن المُحتفى به لم يكن غير (بنجامين) العزيز، صرخَ وسط اندهاش الحضور: آه حبيبي بنجامين ثم احتضنه وراح يبكي وتتقاطر من عينيه دموع الفرح وهو يقول: آه يابنجامين أخيرا عثرتُ عليك.

 

عبدالفتاح المطلبي

 ........................

 *مقهى في شارع الرشيد ببغداد

 *جونز وميجر وبنجامين شخصيات من رواية جورج أرول حقل الحيوان

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الناقد جمعة عبد الله المحترم
تحية وسلاما:
استقراء دقيق لمدلول النص الذي كتبه الاستاذ المطلبي
عبد الفتاح، بكل مفرداته ومدلولاته، من قبل الاخ الاستاذ الناقد جمعة عبد الله.
دام الإبداع مع خالص المحبة والتقدير للأستاذين الفاصلين الشاعر
المطلبي والناقد الاخ جمعة عبد الله.

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير عقيل العبود
شكراً على هذا الثناء ولقرائتكم المتفهمة بشكل مرموق , وخاصة ان الاستاذ القدير عبدالفتاح , يستحق القراءات والدراسات النقدية , بما يقدم من ابداعات اصيلة في استخدام الرمز , سواء في لغة السرد , او في لغة الشعر
تحياتي بالمودة الاخوية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

نسج القصة كاتب بارع واعتمد بشكل ملموس على تجربته العميقة بتوظيف المخيلة الخلاقة حيث تمكن من استبعاد تشابه الخيوط بين النص والرواية العالمية ليظهر لنا رموزا عراقية ذات سمات معاشة ومرئية ..
لوقفاتك النقدية اثر كبير على المسيرة الابداعية سواء كانت ملامسة لروح المبدع او ايغالك العميق في اعماق النص الادبي بحرفية ومكنة ودربة مكنتك من استلهام النص نقديا واعادة اشراقته ثانية ..كنت موفقا في الاختيار وموفقا في التحليل والدراسة
المبدع الناقد والاديب الاستاذ جمعة عبد الله
تحية لك ومحبة وامتنان

حسن البصام
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير حسن البصام
وكذلك انتم تملكون براعة ادبية اصيلة , سواء في لغة السرد , او في لغة الشعر , ومسيرتكم الابداعية تستحق المتابعة والقراءة والدراسات النقدية , بم تحمل موهبة وابداع اصيل يخفق في جماليته ورؤاه
تحياتي الاخوية بالموفقية لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير حسن البصام
وكذلك انتم تملكون براعة ادبية اصيلة , سواء في لغة السرد , او في لغة الشعر , ومسيرتكم الابداعية تستحق المتابعة والقراءة والدراسات النقدية , بم تحمل موهبة وابداع اصيل يخفق في جماليته ورؤاه
تحياتي الاخوية بالموفقية لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الكاتب والناقد الكبير جمعة عبد الله المحترم
السلام والسلام محبة وأمان واحترام
أيُّ رمزٍ ، أيّيها الرمز الكبيرْ
جمعةٌ للهِ ما هـــــــذا الضميرْ
كلّ يومٍ ترفدُ الدنيــــــــا بنقدٍ
هذا فتّاحٌ كزحّامِ القــــــــديرْ
بارك الله بك ناقداً مقتدراً منهجياً وفياً ، احترماتي ومحبتي لصديقي العزيز .

كريم مرزة الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الكبير كريم مرزة الاسدي
ما اروع الفرح والسرور الذي يجتاح النفس , حين يكرم استاذ كبير , تلميذه , بهذه الرياحين الشعرية الخفاقة بالاحترام والتكريم .
دمتم بالصحة والعافية والعمر المديد

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أزجي هنا شكري وتقديري للأستاذ الناقد الأديب جمعة عبد الله على استعراضه المتقن لنص( العثور على بنجامين) لم تكن مهمة الناقد يسيرةً يوما وليست تنقاد هذه الملكة النقدية إلا لعقل نقدي بمعنى ذلك العقل الذي يستطيع ابتداع الأسئلة وإثارة أخرى ولديه القدرة على الإجابة عنها ، الناقد كان قارئا قبل أن يكون ناقدا وفي عملية التلقي هناك شركاء لايمكن فك شراكتهم ، شركاء أصلاء هم الكاتب والقارئ المتلقي الذي يكون ناقدا بقدرٍ ما والنص ، هذا فيما يتعلق بالشراكة من الداخل ، هناك ناقد من خارج هذه العملية يفرض عليه موقعه أن يكون ذا موقف محايد تماما يقرأ ، يلتقط يصنع الأسئلة ويجيب عليها دون تأثر بالشركاء الذين سبق ذكرهم، أشعر أن الأستاذ جمعة عبد الله قد فعل ذلك بنزاهة ومهما يكن ما ذهب إليه في قراءته فهذا حقه الكامل في إبداء رؤيته التي التقطها من زوايا هو يراها غير ملزم نفسه بمذاهب ورؤى الآخرين ، وقيل في النقد بأنه احتدامٌ بين وعيين وعي الكاتب ووعي قارئ النص الذي ابتغى حيادا في نظرته للمقاصد التي طرحها الناص في المنصوص ، تحية كبيرة وشكر جزيل لأستاذنا الكاتب جمعة عبد الله ، دام لطفه وكرمه

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير عبدالفتاح المطلبي
ان اعمالكم ونتاجاتكم الابداعية , لها ميزة مهمة , هي اشعاعها المضيء , وانجذابها المغناطيس للقارئ والناقد والمتابع , بما تحمل من رؤى ماهرة في توظيف الرمز واشاراته , في اعمالكم الشعرية والقصصية , هي ميزة التطويع والتكييف على الواقع , دون تصنع او حشر او ابهام
دمتم للابداع الاصيل

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الرائع جمعة عبد الله المحترم : ما أن بحثت عن أسم حضرتك حتى بانت لي صورتك الأدبية والانسانية بوضوح ، دراسة نقدية رائعة بحق انصبت بشرح مقدمة طويلة عن اسس الحفاظ على بيان الرمزية في البيئة القصصية ... وتناولكم تشريح هذه القصة الرائعة حقا للاستاذ المطلبي بأسلوب جميل ومنطقي من دون ان يشوه مزاج القاريء ، وهي ادوات مهمة للناقد .... احييكم فعلا ... شكرا للناقد والقاص .... التوفيق الدائم

رعد الفندي
This comment was minimized by the moderator on the site

القاص القدير رعد الفندي
ان القارئ والمتابع والناقد , عليه ان يلتقط بعين ادبية فاحصة , الاعمال التي تسمو بالابداع والاصالة , لفك طلاسمها وماهيتها واشاراتها الموحية ذات مغزى من حرائق الواقع , وبيان رمزيتها , بشكل محايد ومنطقي بحق النص , دون ان يشوه مزاج القارئ , بل يدعوه الى التفاعل التأملي بالنص بصورة اكثر فعالية وقراءة لكشف المضمون الحقيقي وراء الرمز
تحياتي لكم بالمودة والتوفيق

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3314 المصادف: 2015-10-02 21:30:37