diaa nafieالحلقة الثانية والاربعون من سلسلة مقالاتي حول الامثال الروسية.

ض.ن.

 

الترجمة الحرفية – جيد هناك، حيث لا وجود لنا.

التعليق – يضرب للانسان الذي يعتقد ان كل شئ خارج نطاق حياته الشخصية  يبدو له افضل واكثر تألقا من واقعه الذي يعيشه، وهو نوع من امراض التشاؤم النفسي عند البشر في كل مكان .

 

الترجمة الحرفية – يجب ان تخاف من العنزة من امام ومن الحصان من الخلف، اما الانسان فمن كل الجوانب.

التعليق - يضرب للتحذير من غدر الانسان وخطره ومكره، واتخاذ الحيطة والحذر منه دائما، لانه أشد فتكا و خطرا ومكرا من جميع (الحيوانات الاخرى !).

 

الترجمة الحرفية – السكوت – علامة الموافقة .

التعليق – مثل عالمي معروف ومعناه مفهوم تماما وهو كثير الاستخدام بين الناس في مجرى الحياة اليومية لدى مختلف الشعوب، وقد استقر بالعربية ايضا وكما يأتي -  السكوت علامة الرضا .

 

الترجمة الحرفية – ضجيج كثير من لاشئ.

التعليق –  يضرب عندما تتحول مسألة تافهة الى مشكلة كبيرة نتيجة التضخيم والثرثرة من قبل الآخرين . يوجد بالعربية مثل طريف مناظر لهذا المثل وهو – زوبعة في فنجان، وتوجد مسرحية لشكسبير ذهبت مثلا وفي هذا المعنى ايضا وهي – جعجعة بلا طحن او كثير من اللغط حول لاشئ.

 

الترجمة الحرفية – لا تولدي جميلة بل سعيدة .

التعليق – يوجد هذا المثل الروسي بالمفرد المذكر ايضا، ومعناه واضح، اذ ان الجمال ظاهرة وقتية وتتلاشى بمرور الزمن، اما السعادة فانها ترافق الانسان طوال حياته. يضرب للتأكيد على اهمية السعادة والتوافق والانسجام في الحياة الانسانية. 

 

الترجمة الحرفية – تحب ان تكون ضيفا، فيجب ان تحب دعوة الناس اليك.

التعليق – معنى المثل واضح، ويضرب لضرورة مراعاة مبدأ - ألاخذ والعطاء في العلاقات الاجتماعية بين البشر، والا فان هذه العلاقات سيكون مصيرها الفشل حتما .

 

الترجمة الحرفية – سئ ذلك الجندي الذي لا يريد ان يصبح جنرالا.

التعليق –  يقال انه قول لنابليون وذهب مثلا، ويضرب للتأكيد على ضرورة سعي الانسان نحو السير الى امام دائما والاصرار على تحقيق النجاحات القصوى في الحياة، بغض النظر عن موقعه في مسيرة تلك الحياة.

 

الترجمة الحرفية – صعب لذاك (الانسان) الذي يتذكر الشر.

التعليق –يضرب في ان الانسان الذي يتذكر الشر ولا ينساه يكون دائما في موقف صعب ومتشنج ويثير لديه الألم والمعاناة، لانه ينطلق طوال الوقت من موقف الانتقام وعدم التسامح تجاه الآخرين، الذين عملوا له الشر والاشياء السيئة له يوما – ما . لنتذكر هذين البيتين المشهورين من الشعر العربي -

اذا كنت في كل الامور معاتبا     صديقك لن تلقى الذي لا تعاتبه

فعش واحدا او صل اخاك فانه     مقارف ذنبا مرة ومجانبه

 

 الترجمة الحرفية – استمع للآخرين ولكن اعمل عملك.

التعليق – يضرب للدعوة الى استشارة الآخرين بشأن القضايا المصيرية ولكن القرار الاخير – مع ذلك -  يجب ان يتخذه الانسان نفسه بغض النظر عن آراء الناس كافة . لنتذكر الحديث الشريف والرائع – استفت نفسك وان افتاك الناس وافتوك.

 

الترجمة الحرفية – اللسان يوصل الى كييف.

التعليق –  مثل روسي قديم يضرب في ان سؤال الناس والاستفسار منهم عن المكان المطلوب – وباللغة التي يفهمونها -  يؤدي بالانسان للوصول الى هدفه مهما يكن هذا الهدف بعيدا. 

 

الترجمة الحرفية – ليس بالخبز وحده يحيا الانسان.

التعليق – قول للسيد المسيح وقد ذهب مثلا واصبح معروفا عند مختلف  الشعوب، بما فيها شعوبنا العربية طبعا  وبنفس هذه الصيغة . يضرب في ان الحياة الانسانية متنوعة وتتضمن جوانب عديدة ومختلفة الاهداف، ولا يمكن ان تتمركز في جانب واحد ابدا حتى لو كان ال (خبز)، اي الطعام الضروري  ابدا  للانسان.

 

الترجمة الحرفية – تصادق مع الدب ولكن تمسك بالطبر.

التعليق –  مثل عميق المعنى، و يضرب لضرورة ان يتخذ الانسان الحيطة و الحذر من العلاقات مع الاقوياء، الذين لا يولون اية اهمية للجوانب الآخرى في علاقاتهم معه .

 

الترجمة الحرفية – من ثور واحد لا يسلخون جلدين.

التعليق – يضرب في ضرورة عدم المطالبة بالدفع مرتين بعد عملية شراء او اتفاق بين طرفين، وكذلك  في عدم تكرار العقاب مرتين بشأن اي انسان على نفس العمل الذي قام به تجاه الآخرين .

 

الترجمة الحرفية – نادرا ولكن بدقة.

التعليق – يضرب للشخص الذي نادرا ما يسبب مشاكل، ولكن عندما يعمل مشكلة ما فانها غالبا ما تكون كبيرة ورهيبة . يترجم جابر هذا المثل كما يأتي – قليل الكمٌ وكثير الكيف، وهي ترجمة صحيحة بشكل عام ولكنها ليست واضحة تماما و بما فيه الكفاية.

 

الترجمة الحرفية -  دخلت في القطيع، انبح او لا تنبح، لكن هزٌ ذيلك.

التعليق – يضرب عندما يقع الانسان في أجواء غريبة عنه، فيجب عليه ان يخضع للعادات السائدة في تلك الاجواء كي ينسجم ويتناغم معها، شاء ذلك أم أبى .

 

...............

من كتاب: معجم الامثال الروسية / روسي – عربي، الذي سيصدر في بغداد قريبا عن – (دار نوٌار للنشر) .

 

من مسقط راس الشعر حيث اعلن كلكامش عن قصيدته الاولى (نشيد الانشاد)، ومن عائلتين تزقان الشعر زقا، انبثق شابان كلّ ما فيهما ينبئ بالشعر، فكانت الدهشة مثلما هي لي، كانت لابويهما ايضا، فهما ابناء كل من معلمي الشاعر الكبير اجود مجبل وصديقي الشاعر الرائع عبد الستار كعيد .

يماني عبد الستاركعيد وعلي اجود مجبل أو علي اجود مجبل ويماني عبد الستار كعيد، لاتفضيل بينهما من حيث الابداع ولا يتقدم احدهما على الاخر الا في ضرورات كتابة الاسم او نطقه، فهما كخطي مستقيم متوازيان يسيران في تجربتيهما الشعرية على الرغم من حداثتها بخطوات انيقة وقد عملا على بنائهما الشعري بشكل ذاتي دون الاتكاء على موروث مسبق وبصمت صوفي هادئ، وفاقا في نصوصهما شعراء سابقين ربما احتاجوا زمنا اكثر من ذلك بكثير حتى يصلا لما وصلا اليه هذان الشابان فقد نالا طاعة الشعر وامتلكا قراره .

علي ويماني ويماني وعلي، اكدا ان نخيل سوق الشيوخ مايزال قادرا على ان يهب اطيب التمور وخاصة (الشويثي)، وان انهاره ماتزال بامكانها ان تقدم اشهى الاسماك على اطباق ذهبية الشكل والمنظر وخاصة (البني)، وان الشعر فيه – سوق الشيوخ - يتناسل مع كل الفصول .

لست مغاليا في شهادتي هذه ولا ادعي ايضا انها قراءة نقدية لنصوصهما، او مسح ثقافي يحاول تفكيك مكونات النص الشعرية وإعادتها إلى أصولها، بل هي انطباعات ادعي انها حقيقية ومعرفية تنطلق من ذاتي وفهمي الى نص كل منهما، وحسب قناعتي ان كلا منهما حفر اسمه في قائمة شعراء المدينة باستحقاق عال، وليس لدي شك ان كل منهما سيشكل احد نجوم الشعر العراقي المضيئة في المستقبل القريب بجدارة واستحقاق عال ايضا.

(اغاني الحلاج الجديدة) لعلي اجود مجبل و(انت وحدك) ليماني عبد الستار كعيد، عنوانان لنصين يتقمص الشاعران فيهما كل على انفراد شخصية فلسفية تبحث عن اجوبة تجوب في خاطره وهي اسئلة تشبه رمي الحجر في بركة راكدة، وقد نجح الشاعران في اعطاء النص روح العرض المسرحي من خلال الربط المحكم للعنوان ببنية النص والتماهي العضوي بالمتن والفكرة واختزال – الفكرة – بمجموعة اسئلة حوارية روضت جموح الشعر باطلالة اسلوبية انيقة، وهنا اختار لك سيدي القارىء بعض من قصيدتيهما :

 

(أغاني الحلاج الجديد)

علي اجود مجبل

 

كخطى نبيٍ كان لون حمامتي

ولظـى إلـــهٍ عـــند دمعٍ تُـــهلكُ

أرنو الى هذي الحياة بشمعةٍ

فيها تهاوى كل ليلٍ يحلكُ

فزرعتُ في شوك السماء حديقةً

هامت على فحوى عطورٍ تُدركُ

وجعلت من هذا الكفاح مسلةً

تكفي ليُسقى كافرٌ متنسكُ

وانا العراق بلا عراق ها هنا

فملكتُ آفـــاقاً وربـــاً يُدرَكُ

الى ان يقول فيها :

ورأيتُ أن المُظلِمين تكاتفوا

ذبحوك حلاجاً جديداً يُشرِكُ

ولأنهم نردُ الخسائر طالما

كانت لحاهم والعقائد تُهتكُ

1077-ali 

(أنت وحدك)

يماني عبد الستار كعيد

 

ها أنتَ منْ فرطِ المحبةِ تهمل ُ

خانوا مسامعهمْ، وانتَ تُرَتَّل ُ

حتّام تَصعدُ باحثاً وجَميعهمْ

قَطفوا الثمارَ بساعديكَ وأنزِلوا

وبقيتَ وحدكَ دونَ مكرٍ كلّما

فكّرتَ بالوردِ النبيّ ستذبل ُ

خذْ صمْتَكَ المَقتول واحفظْ شيبهُ

لا تفشهِ للرب، صمتك انبَلُ

لا تفشِ امالاً رَموها في فؤادكَ

منْ سواكَ منَ الجميعِ سيُخذَلُ

الى ان يقول في اخرها :

 

لكنكَ المخذولُ لا زالوا على

فمِكَ الحزينِ يقامرونَ فتقتلُ

نم جيداً .. هذا الجنونُ محطةٌ

نحوَ الوجودِ وليتهم لم يعقلوا .

 

فتارة يبدا الشاعران في رسم حلقات ايحائية مباشرة لتساولاتهما، وتارة يستدعيا ن الضمنية بلغة خفية تشير الى القارئ بوضوح ان رفضهم المعلن للصمت تحول من ذات المخاطب لديهما، من نفس الشاعر السائلة الى محطات الزمن المستجوب .

يختلف كل من الشاعرين في رسم الاطار البنيوي للنص واسلوبيته ولكنهما يتفقان على خدمة فكرة النص وروحه الوهاجه، حتى انك تتلمس البناء الصوري الجميل والفنية المتقنة المرتبطة بذات المعنى المتجسدة في كل جملة شعرية او بيت، وهذا ما يكشف عن مدى التزام الشاعرين بتناغمهما مع الفكرة مما يقودك الى عزف سمفوني رائع بكلمات تتناسق مع فكرة النص واخضراره وثقافة الشاعر الحديثة المنحى والتوجه .

وختاما، ولا اريد الاطالة في عرض شهادتي والغوص في تحليلهما في هذه العجالة فالمقال لايعطيهما حقهما، لذلك اكتفي بالاشارة الى عنواني القصيدتين .

اتقدم بالشكر لهذين الشاعرين على ما يقدمانه من لوحات شعرية باذخة الجودة، واتمنى لهما السمو في فضاءات الشعر ولهما مني خالص المحبة .

ولا يفوتني ان ادعو الشاعرين يماني وعلي. ان يدعما تجربتهما الفتية بوافر القراءة والاستفادة من تجارب سبقوهم من الشعراء وان يخطوان بتأن تام وحكمة وتواضع حتى تنضج تجربتهما بالشكل اللائق فآفة الشعر الغرور وهما الان بعيدان عنه، أتمنى لتجربتهما الواعدة النجاح الدائم واعوذ بشعرهما من النكوص والتراجع

 

 

mohamad hashimmhaisinتعود هاتان المسرحيتان للكاتب الاسباني اليخاندرو كاسونا (1965-1903)، الذي تُرجمت بعض من  مسرحياته إلى  اللغة العربية وعُرضت على خشبات المسرح العالمي والعربي على حد سواء. وتعد هاتان المسرحيتان من ابرز اعماله الادبية التي تناولت الواقع والخيال في آن واحد.

  1-الاشجار تموت واقفة: مسرحية كتبها عام 1949 ذات ثلاثة فصول ترمز الى قوة الارادة ,فالأشجار رمز للبشر الذين يثبتون أمام عواصف الحياة حتى إذا انهزموا ماتوا وقوفا على أقدامهم. مزج اليخاندرو كاسونا الخيال والواقع في هذه المسرحية  ليثبت ان السبيل الوحيد للتغلب على المصاعب هو مواجهتها مواجهة قوية وان الارادة تفعل المستحيل .ان شخوص هذه المسرحية تنحدر من الواقع وتتحرك في بيئة خيالية غير موجودة.احداث المسرحيةإنسانية وتنطوي على الواقع والخيال وتدور حول مؤسسة خيرية هدفها خلق السعادة.  في احد الايام  يلجأ إلى هذا الموسسة رجل عجوز يعيش مع زوجته لا يثيرها إلا فكرة انتظار حفيدها الغائب. هذا الحفيد طرده جده لانه كان يسرق ويرتكب الفواحش.

وكانت الجدة تحن لرؤية حفيدها الوحيد وتبكي كثيرا  فزوجها لم يقدر على رؤيتها تذبل أمام عينيه وتعيش بلا أمل فابتكر طريقة لإسعادها، إذ اتفق مع صديق مقيم في كندا على إرسال رسائل تحمل اسم الحفيد الغائب ويكتب فيها إنه أصبح شابا ناجحا وودّع حياة اللهو .فعادت الحياة تدب في أوصال الجدة فكانت تسارع في الرد على الرسائل. وفي احد الايام وصلت رسالة من الحفيد نفسه يعلن فيها عن قرب عودته للمنزل ففرحت الجدة. أما الجد وقع في حيرة لان الخطابات المزيفة كانت تقول إن الشاب أصبح مهندسا وتزوج .وفي نهاية المسرحية تكتشف  الجدة وبعد عشرين عاما من الانتظار أن الأمل الذي عاشت من أجله كان غير واقعي وان جميع تلك الخطابات كانت مزيفة غير واقعية وان حفيدها الحقيقي بقى سارق ومجرم.

 

2- ممنوع الانتحار في الربيع: مسرحية كتبها عام 1937 ذات ثلاثة فصول ترمز الى البحث عن السعادة وانقاذ حياة البشر من الانتحار مزج فيها اليخاندرو عنصر الواقع مع الخيال لاجل التغلب على مصاعب الحياة ورفض فكرة الانتحار.

 تدور احداثها حول طبيب ينحدر من عائلة انتحر منها البعض من اخوته في ريعان شبابهم وهذا الطبيب تحقق بان موعد الانتحار يكون دائما في الربيع فقرر ان ياسس مصحة طبية صغيرة في سفوح الجبال  يجمع فيها جميع اولئك الذين يريدون الانتحار من الحياة للاستماع الى مشكلاتهم والدوافع من وراء الانتحار. فاستطاع هذا الطبيب ان ينقذ اروح الكثير من الذين كانت لديهم فكرة الانتحار فكان يقول لهم لماذا تختارون الربيع  موعدا للانتحار فالربيع هو فصل الحب والسعادة وجمال الحياة وكان في كل جلسة علاجية يقنعهم ويجلعهم يؤجلون الانتحار و في نهاية المطاف تمكن من انقاذا حياتهم. في هذا العمل مزج الكاتب الخيال مع الواقع واعطى له دورا بارزا لخلق فرصة العيش والتمسك بالحياة ورفض الخضوع لمصاعب الحياة وقسوتها .في نهاية العمل اولئك الاشخاص يكتشفون اخطائهم ويرفضون الخضوع للانتحار ويتفائلون بجمال الربيع وحب الحياة.

 

ترجمة / محمد هاشم محيسن اللامي

جامعة بغداد/كلية اللغات/ قسم اللغة الاسبانية

 

 

yasin alrazuk• يوم قال أندريه بارو "لكلِّ إنسان ٍ متحضِّر ٍ في هذا  العالم وطنان "وطنه الأم وسورية " من مملكة ماري الشهيرة  دحرج على قوله صخرة سيزيف الذي قاوم الموت ليغري كلَّ هواة الموت كي يمروا بصخرة سورية ويدحرجوها على عشَّاق الحياة

• ربما أوعز  أندريه بارو بلوح الطين الأول الذي ابتدعه الإنسان حين اكتشف مملكة ماري في بداية القرن العشرين إلى ساسة العالم أنَّ في الشرق وطناً لا يحتمل النسيان ولا بدَّ من تسليط ذاكرة التخريب والدمار على معالم التنوُّع الذي ما فارق ولادته الأولى وهو يُبعث من فينيق ٍ إلى فيينيق

• ليت خالد الأسعد بقي على أعتاب زنوبيا يكتب بماء الذهب لعبة الإمبراطوريات التي دفع ثمنها وهو ينحت على تلاوة أورليان مصحف الزمن المقهور الذي ما فتئ أن شرب دمه وهو يعلقه بين صفحاته على مرأى اللات والعزَّى تَرجُمُه عيون من كبَّروا باسم الله وكلَّما غاصوا في الدم حتى غرقهم تعلَّقوا بقوس النصر وهم يتفرجون على جريانه في معبد بعل مسفوحاً في زمن ٍ أغدق بالهمجية على شعوب ٍ كم تكسرَّت جرار التحضُّر بين أياديها عند أول صيحة للغزو وعند أول مفترقٍ لشعاب التقوى فمضت بظنون الأفضلية تعيث باسم الأبجدية الأولى وتطبِّق القصاص باسم القرآن المُنَجِّي وترسم للنار سبلاً لا حصر لها وللجنة شعبة واحدة من بضع ٍ وسبعين شعبة هي شعبة السنة الكرام الذين اخترقت أرحامهم  دولة العراق والشام بنطاف رغباتهم فبقوا من أتباع أبي بكر وعمر وانصاعوا لمسيلمة الكذَّاب  فاقتتلوا ليقتلوا ويبسطوا ذراع الوجه الواحد ويقطعوا رأس التعددية والتنوع ويخنقوا رئة السياسة ويبقوا قطعان الشعوب غير قادرة ٍ على رفع سقف كرامتها إلا بقدر ما يجعلها تتنفس لتعيش ميتة أو لتموت حية !!

• في معلولا وقف الأسد وهو يمسك قرآن الوطن الواحد حينها كانت هامته في السماء يبحث عن روح عيسى فإذا بنا نراه عائداً على صليب العذاب يقبِّلُ جباه الصامدين في وجه الكيانات المارقة والفيدراليات المفتَّتة والاتحادات الزائفة والولايات العابرة والخلافات الغابرة والسلطنات الغائرة  حتَّى أشعل في عيد الصليب شمعة الفرح والحزن شمعة الحياة والموت شمعة الفناء والخلود ومن حوله عيونٌ أضاءت دروب الحبق واقفة ً بأهلَّتها تعطِّرُ كلَّ صليبٍ أرَّقته مواجع  الفراق  بعبير الأمّة الواحدة التي لن تشتِّتها الأحقاد ولن يطفئها التآمر وما زال الأسد في رحلته الطويلة إلى بيت المقدس لا لقتل اليهود في مبكاهم بل لتطهير بيت المقدس من مفاتيح قهره بغطرسة مستعمريه الأسد الذي عثَّرته الجغرافية فقام أقوى ليهزَّ بلاد نجد ٍ ذات ليل ٍ مدلهم علَّها تصحو لتفرك عيون سارقيها كي يحسنوا القراءة بأنَّ الوثيقة العمرية فتحت أبوابها من جديد لكنْ بمفاتيح الأسد الإنسان وليدركوا أنَّ قابيل لن تقبل منه قرابين الدم الصارخ وهو يقدِّمها على أطباق صهيون الغاصب  باسم اليهود والنصارى والمسلمين  ويذبح بتيهه وضلاله وحقده  أهل الأرض السورية فيسيل دمهم على جملة أندريه بارو الشهيرة لتغدو " لكلِّ مجاهد ٍ همجيٍّ في هذا العالم قبران وطنه الأم وسورية " !! وما زال المؤمنون يلحنون دون تفكُّر ٍ ودون تأمل ٍّ بآيات حجِّهم الموروث يرجون عاقبتهم الفريدة وهم يتناحرون وينحرون ويهدمون كلَّ مسرىً للروح وكلَّ متنفَّس ٍ للعقل وكلَّ كعبة ٍ للعشق والحياة !! ("أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ") !!

فهل الله بناصر ٍ شرعة الإنسان وما ذلك على الله بعزيز ؟!!

 

الشاعر المهندس: ياسين الرزوق

 

hashem mosawiكان ذلك قبل سنوات عندما كنت أقوم بالتدريس في إحدى جامعات أربيل دخلت في أحد الأيام الى مكتبي في الجامعة، وجدت على طاولتي ديوان شعر مكتوبا بلغة لم أتعلمها بعد .. وعندما سألت زميلي الأستاذ الذي يشاركني في هذا المكتب، من الذي أتى بهذا الديوان، فقال لي فتاة في مقتبل العمر، وصورتها على غلاف هذا المؤلف..، وضعته على الطاولة وأوصته بأن يخبرني، بأنها تريد مني أن أعلق عليه. لم يكن ذلك ممكنا، لأني لا أستطيع أن أقرأه أساسا .

 إستعنت بأحد عارفي تلك اللغة لأتعرف على الأقل على عنوان هذه المجموعة، فعرفت بأنها إختارت لديوانها عنواناً غريباً بعض  الشئ هو: (يساورني حزن، حين يسقط المطر) وبذلك تبين لي بان اليأس والبؤس النفسي، سيبقيان يقودان قافلة الوجود الى الإغتراب ..

لا أدرى كيف بدأت أرد على عنوان ذلك الديوان بقصيدة  صار أخيرا عنوانها: (لا تفتحي نوافذ المطر)  وتأتي الصدفة بأن يطلع عليها أحد زملائي من أساتذة قسم الأدب الإنكليزي، فيعجب بها، ثم يترجمها الى الإنكليزية، وبعد ذلك توالت عليها الترجمات لتصل الى ثمان لغات، فتصبح ديوانا بعنوان " قصيدة بثمان لغات " .

البيت الثقافي في أربيل دعانا لنلقي القصيدة باللغتين الكردية و الإنكليزية إضافة الي القصيدة الأصلية باللغة العربية . ثم بدأنا بمناقشة موضوعي الذي كتبته آنذاك  بعنوان: (ترجمة الشعر، تلك الخيانة الجميلة)

 943 hasim1

لا تـفـتـحــــي نـوافــــذ الـمـطــــرْ

د. هاشم عبود الموسوي

 

أما رأيت بأن العُشب ..

يحلم بالغيومْ

فبأي فألٍ ..

تزرع الكلماتُ ..

اشجاراً وأحزاناً ..

تخافُ من الغيومْ

وأي نجمٍ ساهرٍ

قد غابَ عن تلك العيون

الناعساتِ..

الساهراتِ ..

على لظىً وسَط الهمومْ

في الصمت اسمع دمعكِ ..

هَادراً وسط الظلامْ

أحزنت أحزاني ..

وضجَّ تَوسلي

فصرت أخشى ان أنام

أخاف أنْ تقتلني ..

هواجس الظنون

 

أقفلت في الظلماء ..

حُزن نوافذي

وبقيتُ لا خوفاً علي

عيناك هُن نوافذي

وبها أطل على اللالئ والنجوم

ببحيرةٍ زرقاءْ ..

لا يؤنسها ..

غير هديلٍ للطيورْ

كعصافيرٍ من الجنةِ تأتي

كبذورٍ لقْحت في الارضِ ..

آلاف الحقولْ ..

كشموسٍ أيقظت في الصُبح ..

 

أحلامَ العذارى الحالمات

فتعالي ..

لا تخافي

أمطري كل أبتهالات الصورْ

إنه الشوق الذي يجلدنا

والى أقدارنا ..

يَدفعنا

نبئِينا ..

أن صُبحاً طالعاً من فألنا ..

يجمعنا

وأبشري ..

حتى ولو سقط المطرْ

 

faroq mawasi(لبَّيْك): مصدر ملحق بالمثنى مضاف إلى ضمير- هو المخاطب عادة، معناه تلبية بعد تلبية، فإذا قلت: (لبَّيْك) اللهم لبيك،  فالمعنى أنني ألبّي دعوتك يا رب، أي أجيبها إخلاصًا لك مرة بعد أخرى.

...

إعراب (لبَّيْك):

لبيـ - مفعول مطلق (أو مصدر) لفعل محذوف وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بالمثنى، والكاف ضمير متصل في محل جر مضاف إليه.

أما (لبيك) الثانية، فإعرابها توكيد لفظي- كما لا يخفى.

المصادر التي  جمعتها  مثنّاة هي:

 (لبَّيْك)، و (سَعْدَيك)، و(حَنانَيك) و(دَوالَيك) و(حَذارَيك)، (هَذاذَيك)، (حَجازَيك)،

 وهي مثناة تثنية يراد بها التكثير أو التتابع، لا حقيقة التثنية.

 (سعدَيك) تأتي فقط بعد (لبَّيْك)، فيقال: (لبَّيْك وسَعدَيك)- أي إجابة بعد إجابة وإسعادًا بعد إسعاد، أما (لبَّيْك) فقد ترد وحدها.

 (حنانَيك) معناها تحننًا بعد تحنن، وأما (دَوالََيك) فمعناها مداولة بعد مداولة، و(حَذارَيك) تعني حذرًا بعد حذر، و (هَذاذَيك) تعني قطعًا  للأمر بعد قطع، و(حَجازَيك) تعني احجُز بينهما حَجْزًا بعد حجز، وليكُ بعضه موصولاً ببعض فلا ينقطع.

في كتاب (توضيح المسالك في شرح ألفية ابن مالك)- لبدر الدين المرادي، ج2، ص 800 ورد ما يلي:

"وأما "لبَّيْ ودوالَي وسعدَي" فهي مصادر مثناة تلزم الإضافة إلى المضمر، فتقول: لبيك وسعديك ودواليك ونحوها: حنانيك وهَذاذيك وحَجازيك وحذاريك.

[.....]

تنبيهات:

الأول: الناصب لهذه المصادر واجب الإضمار، ويقدر في غير (لبيك) من لفظه، والتقدير في لبيك: "أجبت" إجابتك، وكأنه من ألبَّ بالمكان إذا قام به.

الثاني: يجوز استعمال (لبيك) وحده، وأما (سعديك) فلا يستعمل إلا تابعًا للبَّـيك.

قال سيبويه: أراد بقول- لبيك وسعديك: إجابة بعد إجابة.

(ورد في كتاب سيبويه (الكتاب)1/ 175:

 "كأنما أراد بقوله: لبيك وسعديك إجابة، كأن يقول: كلما أجبتك في أمر فأنا في الأمر الآخر مجيب، وكأن هذه التثنية أشد توكيدًا").

الثالث: هذه التثنية عند الجمهور للتكثير "لا تقع على الواحد".

الرابع: ذهب الأعلم، إلى أن الكاف في لبيك وأخواته حرف خطاب لا موضع "له" من الإعراب وحذفت النون لشبه الإضافة".

من معاني (لبيك) -  لزومًا لطاعتك، أو إلبابًا بعد إلباب (اللزوم وعدم المفارقة)، وإقامة بعد إقامة، وإجابة بعد إجابة.

 أو معناه كما ورد في معجم (الوسيط) نقلاً عن كتاب ابن الأنباري (الزاهر)- بيروت 1992،  ج1، ص 101:

 "اتجاهي إليك وقصدي وإقبالي على أمرك، مأخوذ من قولهم: داري تُلبّ دارك أي تواجهها وتحاذيها".

يقول الأنباري:

 "سمعت أبا العباس يقول معنى (لبيك) أنا مقيم على طاعتك وإجابتك، من قولهم (لبَّ) الرجل في المكان و (ألبَّ) إذا أقام فيه. قال الشاعر:

محل الهجر أنت به مقيم *** مُلبٌّ ما تزول ولا تريم

[....]

قال الأحمر: كان الأصل في لبيك (لبّـبَك) فاستثقلوا الجمع بين ثلاث باءات، فأبدلوا من الأخيرة ياء، كما قالوا (تظنّيت) وأصله (تظنّنت)"

م. ن ، ص 100.

من الجدير بالذكر أن التلبية كانت في الجاهلية.

فالحج والعمرة شعيرتان دينيتان في ملّة ابراهيم فهما معروفان قبل الإسلام.

 وكان العرب حنفاء ومشركين يحجّون ويعتمرون ويطوفون ويسعَون ويعرفون التلبية، وكانت لكل قبيلة تلبية خاصة بها، ولكن العبادات انقلبت لديهم من التوحيد إلى الشرك والوثنية.

من أحبّ أن يطّلع على تلبية كل قبيلة في زمن الجاهلية فهي في كتاب جواد علي (المفصّل في تاريخ العرب قبل الإسلام)، فثمة فوائد ومعلومات فيها الغَناء.

(دار العلم للملايين، بيروت، الطبعة الثانية، الجزء الثالث 1980م، في الفصل الثاني والسبعين- "الحج والعمرة").

التلبية إذن هي من الشعائر الدينية التي أبقاها الإسلام، غير أنه غيَّر صيغتها القديمة بما يتفق مع عقيدة التوحيد، فصارت على هذا النحو:

 "لبيك اللهم لبيك، لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك،  لا شريك لك".

 

karim alasadiكتب الأستاذ الشاعر كَاني ياسين آلجواد المولود في ناحية الفهود في الناصرية و المقيم في كربلاء منذ عقود و مؤلف  كتاب ـ الفهود في الذاكرة ـ بيتاً من الأبوذية الى صديقه الشاعر جادرالملا عبود الأسدي مهنئاً بمناسبة زواج ولده جون جادر.. فيما يلي هذا البيت ومن بعده بيتان من الأبوذية هما رد الشاعر جادر الأسدي و بيتان لكاتب هذه السطور كريم ملّا عبود الأسدي .. والمساجلات الشعرية من هذا النوع كانت موجودة بين شعراء الفهود والجبايش وسوق الشيوخ والناصرية  مثلما في الجنوب والفرات الأوسط عموما  وموجودة بين والد كَاني الملّا ياسين آلجواد ووالد جادر وكريم الملّا عبود الأسدي ..

يقول الشاعر كَاني ياسين آلجواد:

معاك الفرح وين تحل بيادار

شوفّي من قصايدكم بيادار

أقدِّملك ورد جوري بيادار

بعرس جون وعطر للأريحيه

 

فأجاب  الشاعر جادر الأسدي:

 الي ولكم تعدَّه دور من دار

وفرشنه الكَلب للخلّان من دار

تعال ودار عمَّك دار من دار

بضيج وتضحك بسنين أهيه

 

وأردف بقوله:

عواصف هبَّن عليه وعلّان

وبد مانحِّلن جسمي وعلّان

صفت لفلان يبن امي وعلّان

ولاچنه دفعنه القاط ميّه

 

فكتب كريم الأسدي:

أسافر والكَلب للدار بيدار

وجمع كل البيادر بحله بيدار

دار الزمن والهجران بيدار

ولابدَّل دياره الأوليه

 

وأردف قائلاً:

بضيج وللنخانه بادرينه

واليكتم همومه بادرينه

يهل تنشد حچینه بادرينه

در كله ولمع لمع الثريه

 

كريم الأسدي

برلين ـ آب  2016

........................

ملاحظة: كلمة القلب في اللهجة الدارجة العراقية تُكتب على شكل  ـ الكَلب ـ، حيث تُقرأ الكاف وفوقها علامة الفتحة مثل الجيم المصرية.

 

mohamad aldamiالمقصود بالقراءة الإبداعية هو: أن يسمو القارئ الفطن بنفسه نحو أعالي وعي الكاتب أو معارف الفيلسوف الذي يقرأ هو كتابه. أما كيف يسمو بنفسه إلى مصاف هؤلاء، فإن هذه العملية لا يمكن أن تتم «بالقراءة» أو بـ»الاطلاع» البسيط المجرد، ذلك أن القارئ يغدو بدرجة من النضج والحيوية الفكرية، أنه عندما يقرأ كتابًا لفرويد أو لطه حسين، فإنه يحاول أن يحاور عقل الكاتب عبر نصه.

لم يزل المرء (في عالمنا العربي، عامة) يذكر زمنًا كان المعلم فيه يصف ذهابه إلى الصف في المدرسة بقوله: «أنا ذاهب لأحفِّظ (بكسر الفاء وتشديدها) الطلاب»، بمعنى يجعلهم «يحفظون» الدرس. على الرغم من سلبيات هذه الطريقة «الكلاسيكية» في التربية والتعليم، يبقى «الحفظ» هو الخطوة رقم واحد في رحلة الألف ميل على طريق التعليم، فيقال بأن «التكرار هو سر التعلم». والتكرار هنا يعني الترديد الببغائي لما ينبغي للنشء تعلمه، كخطوة أولى.

ولكن على الرغم من النقد الذي توجه إلى هذه الطرائق التعليمية القديمة من قبل مؤيدي النظريات التربوية الحديثة، بقيت مدارسنا تعتمدها، تأسيسًا على التجربة وعلى نجاحها في السابق. وعندما يتطور وضع النشء قليلًا، تتم عملية تكريس «الحفظ» بما يسميه إخواننا في مصر بـ»المذاكرة»، مرادفًا واستكمالًا للحفظ، أي استذكار ما حفظ المرء، بمعنى أنه يحفظ ثم يختبر نفسه إن كان قادرًا على تذكر ما حفظه، وفي هذه الطرائق القديمة الكثير من الفوائد، خاصة بقدر تعلق الأمر باكتساب المصطلح وببناء خزين لغوي كافِ في أرشيف المتعلم. وهذا ما فعلناه في مدارسنا حتى تخرجنا من الثانوية أو الإعدادية (أو التوجيهية).

وهنا، أي بعد قطع المسافة الأولية تتبلور الحاجة للاطلاع على عيون الكتب والمؤلفات، خارج حدود المناهج المدرسية، الأمر الذي يقود إلى ما يسمى بـ»القراءة» الجادة و»الاطلاع» التثقيفي الناضج الذي يغدو من لوازم الرجل المثقف أو المرأة المثقفة الأساس، إذ يحاول الفرد كسر إحتكار المنهج المدرسي، قناةَ تعليمية، عبر اقتحام عوالم المفكرين والفلاسفة الكبار، فتراهما، رجلًا أو امرأة، يتسكعان في أسواق الكتب بحثًا عن (فلسفة الأخلاق) أو عن (الوجود والعدم) أو عن (تفسير الأحلام)، بوصفها من القراءات المفتاحية التي تؤهل الفرد لأن يكون مثقفًا، قابلًا للتقديم كـ»رجل مهذب» أو كـ»امرأة مهذبة» Gentleman. وفعلًا، تتم عملية الاكتساب وتمرير الدروس والعبر والمعارف والأفكار من الحرف المكتوب والسطر المطبوع نحو العقل الذي ما يبرح يكتسب ويختزن الجديد واللذيذ مما تتمخض عنه القراءات.

من هذه النقطة المهمة، إذا ما قرر المرء تكريس أو دعم ثقافته «العامة»، دون التركيز على حرفة عملية معينة أو على كسب المال فقط، تتمدد القراءة نحو فضاءات القراءة الإبداعية اللامتناهية.

والمقصود بالقراءة الإبداعية هو: أن يسمو القارئ الفطن بنفسه نحو أعالي وعي الكاتب أو معارف الفيلسوف الذي يقرأ هو كتابه. أما كيف يسمو بنفسه إلى مصاف هؤلاء، فإن هذه العملية لا يمكن أن تتم «بالقراءة» أو بـ»الاطلاع» البسيط المجرد، ذلك أن القارئ يغدو بدرجة من النضج والحيوية الفكرية، أنه عندما يقرأ كتابًا لفرويد أو لطه حسين، فإنه يحاول أن يحاور عقل الكاتب عبر نصه. هنا تكون الغاية الأكثر فائدة ومردودًا من القراءة، بمعنى أن النص الفكري أو الفلسفي يستدرج القارئ الفطن إلى مناقشة مؤلف النص ومحاججته درجة السمو بالذات إلى مستوى ذهنية ذات المؤلف ومنظومته المنطقية.

بهذه الطريقة يغلق هذا القارئ الحذق كتابًا لأفلاطون، على سبيل المثال، ثم يجد في نفسه من المؤهلات ما يسمح له بالكتابة والتأليف أو التعليق على أقل تقدير، تتبعًا لخطى أفلاطون أو سارتر، نيتشه أو تشومسكي! أليف تتبعًا لخطى «أفلاطون» أو «سارتر»

 

sardar mohamadأستغرب إستكانتك في ضفة القيم التي لا قيمة لها، ضفة لا تحكم نهر الحياة، حملك القهر أن تستقري بها، وعَدوك بالطيب والريحان وماء صاف وظل ظليل، لكنك لم تعثري إلا على كدر ماء وشمس حارقة فاحتفرت فيها حفرة ملاذاً كأرنب مذعور، هذا شأنك، أنا لا أستسلم، فلم تزل المسامير تغرز في قلوب النساء، عقولهن. قررّوا بتعسف، لي الحق أن أتعسف كما تعسفوا، بالوقوف على الضفة الأخرى، تعسف بتعسف بأي ثمن وثمن الجهاد ثمن. معلمتك، قريباتك ثيبات وأبكارا والقواعد منهن، يزعمن أن السكوت، وحمل راية الحياء زينة، فتعلمتِ التمثيل مرغمة، أنا متمردة فلن أتعلم ما يحلو لهن، تعلمي أنتِ كالنساء الإمعات إمتهان التمثيل على مسرح الذكورة، بتنكيس راية الرأس، سبل الهدب، إغماضة الجفون، فتُمدحين، وترشحين لزوج غني، وحتى غبي، ياللعدالة، هذه هي الغاية والمنى؟ يطلبون منك السكوت وقبلت، إرضاء شهوة، متعة، وما فقهوا أن (المراة التي لا تطلب شيئاً تستحق كل شيء) 1. أنا لا أطلب شيئاً، سوى حقي السليب، أختار زوجي، حبيبي، صديقي، بنفسي، بإرادتي، فالحس حسي والشعور شعوري، فما دخل غيري؟، وسأكون نقيّة بنقائه، ونظيفة بنظافته، وجميلة بجماله، وحنونة بحنوه، وعاقلة بعقله، وودودة بوداده.

(أنت لا تريدين تسلق سلالم المجد بل السقوط في هاوية من تحبين لإكتشاف النجوم عن قرب) 2. فتمردي على من يريد لطبيعة البشرالأنثوي أن تخنع لسلطة الذكورة الخانعة بدورها لسلطة الدولة القاهرة، وهذا يعني أنها تقاتل في جبهتين مرة واحدة، ما فارقك عن عارضات الأزياء، هن يعرضن الثياب وأنت تعرضين الخجل وكبرياء مفتعل، وفي الليلة الأولى تتساقط الأوراق والحياء ينزع عباءته كما ينزع الشجراللحاء أو كما تنزع الحية جلدها السنوي والذكورة لن يستهويها ذاك، ومخافة فقدان بيت لا موّدة فيه ولا حب صوّروك ضعيفة، وظنوك أنك لاتستطيعين قول ما في الدواخل، أما أنا فأقول دون خوف:

لوحدنا الآن لا تتكلمْ

خذ ما تريد بوعي

دون أن تسألْ

كلهن يعلمن مايريد الرجال

لن أدعي أنني لست أعلمْ

ولن أندم

إلا لثانية تضيع ولا أراك تُغرمْ.

هذه هي أنا، أنثى وأعتز بما قدّرالله لي. إذا كنّا سبب اسوداد حجر باللمس فليخف على جلده، سيحترق من كثرة اللمس، إذا كان صوتي عورة فلم َلهاثه لاينقطع حتى يسمع همساتي، إذا كان عطري عورة فلم يشمني بإسراف، إذا كان كحلى عورة فعلام َ وجهه ملطخ به، أتريدني ملحاً لا يذوب فذوباني لا يؤجلْ.

فتعجّل وتمهّلْ

يا حصاني الأدهمْ

وماذا تقول؟،،،،،،، ألا تفهمْ؟

أنا غصن ليس يذبلْ

مورق دهرا

خذ جبالي ووهادي وسفوحي الأجمل ْ

وما كنت به تحلمْ

سرّا ً وجهرا

فأحبك حين تصهلْ

وأحبك لو أعدت مرة أخرى

ليلاً وفجرا

فلن أخشاك

ولا أوجلْ

وليس كما تدعي النساء فلن أخجلْ ..3

 

ألم يقولوا أننا المياه الأولى وأن الخلق مضغة، فكيف نمت وأين؟ وهل الماء الدافق من بين الصلب والترائب سيورق ويثمر إذا لم يختلط الماءان؟، لك شان ولي شان

شاني أني لا أتعلم من الجاهلات بل من المتمردات على واقع فاسد فلا يعقل النكوص بعد مئات السنين من ثائرات بطلات تركن بصمة بجبين أمة نحن منها، أنخون عليّة بنت المهدي إذ قضت شهيدة وقالوا أنها ماتت بضمة – تصوروا المهزلة - لأنها من نسل الخلفاء فلا يمكن أن تعشق خادما ً، لله درك يا - طلّ- أتتك ابنة الخليفة وأنت الخادم الضعيف، المسكين لكنها كانت جريئة شجاعة

قد كان ما كلّفته زمناً    يا طلّ من وجد بكم يكفي

حتى أتيتك زائرا عجلاً   أمشي على حتف إلى حتفي 4.

وقالت:

جُبل الحب على الجورفلو  أنصف المحبوب فيه لسمج

ليس يستحسن في شرع الهوى عاشق يحسن تأليف الحجج.

 

ومنعت من طل ّحتى من ذكراسمه ويوم قرأت في سورة البقرة الآية – فإن لم يصبها وابل ٌ فطل ّ – فطنت إلى الإسم فقالت – فإن لم يصبها وابل ف ف ف فالذي نهانا عنه أمير المؤمنين.. وهل نخون حبّابة إذ قتلت فقيل أنها شرقت بحبة رمان –مهزلة أخرى - وجزع يزيد بن عبد الملك عليها فما بقي إلا خمس عشرة ليلة بعدها فرحل، أم نخون ليلى الأخيلية عندما زارت قبرحبيبها توبة بن الحمير:

ولو أن ليلى الأخيلية سلمت    عليّ وفوقي جندل وصفائح

لسلمت تسليم البشاشة أو زقا  إليها صدى من جانب القبر صائح

وأغبط من ليلى بما لا أناله  بلى كل ما قرت به العين صا لح 5

أم ترانا ننكر ولادة بنت المستكفي وما تصدح به في حبها لإبن زيدون رغم أنها من بيت الخلافة الأموي:

لحاظكم تجرحنا في الحشا   ولحظنا يجرحكم في الخدود

جرح بجرح فاجعلوا ذا بذا   فما الذي أوجب جرح الصدود6

وكم وكم فدين وبذلن حشاشاتهن لتكوني فكوني وكم صدحن وجهرن لأجلك حتى تكوني فكوني فلا تخيبي ظن الشاعرة التي تقول قولة حق وصدق:

مهما أجمعت كل النساء

أنك عاشق محترف

فلن تكون في ظلالي

إلا عاشقاً مبتدئا. 7

 

أو القائلة:

ليس حبي الطوق

أفدي عنقاً

هي عندي قطعة من كبدي

ساعة منك تغطي عمراً

وترد الماء للنهر الصدي 8

 فهل ستتمكنين من رد اعتبار مكانة المرأة وحقوقها المستلبة قهراً وظلماً.

تقدمي ونحن معك يداً بيد وضميراً بضمير وقلباً بقلب. فهل تستطيعين مواجهة الذكورة مثل الجارية التي أفحمت الخليفة بذكاء حين أجابته على سؤاله: ما ألذ شيء في الدنيا؟ فقالت: النكاح، فاستشاط غضباً وقال: ما الذي أدراك وأنت بكر قالت:رأيت أزواجك كم يتألمن في أثناء الولادة ويعدن ليحبلن من جديد. هذا قبل مئات السنين، فما عساك اليوم فاعلة، تمردي على الباطل، واستبدي على الظلمة والطغاة.

 

نقيب العشاق على مدى الآفاق من بيخال الى نياغارا.

…………….

1 أحلام مستغانمي - جزائرية

2 غادة السمان- سورية -

3 لي 

4 عليّة بنت المهدي

5 توبة بن الحمير

 6 ولادة بنت المستكفي

 7 ميادة أبو شنب - فلسطينية

 8 لميعة عباس عمارة -عراقية

 

abduljabar noriسناء كامل أحمد شعلان أديبة أردنية معاصرة ومبدعة فلسطينية ساحرة، شابة مواليد عمان 21 – 5. 1977 ومن جيل الحداثة العربية، وهي من أصول فلسطينية قضاء الخليل هاجمت عصابات الهاجانا والأرجون قريتها وهجرت أهلها في عام 1948 فلجات أسرتها إلى الأردن، وهي تحمل درجة الدكتوراه في الأدب الحديث، وتعمل أستاذة جامعية في نفس تخصصها في الجامعة الأردنية، لُقِبتْ سناء شعلان بـ(شمس الأدب العربي، وأميرة القصة العربية، وهي روائية وقاصة وكاتبة مسرح وأدب أطفال، وأعلامية في مجال حقوق الأنسان وناشطة نسوية، وأشتهرت في فترة التسعينات نقدها المهتم بالأسطورة والفنتازيا والموروث الشعبي الحضاري، والحداثة والتجريب .

ومن أعمالها الأبداعية:

قافلة العطش The Convoy of thirstمجموعة قصصية للدكتورة سناء كامل الشعلان، صدرت في العام 2006 عن مؤسسة الوراق، وفي تلك المجموعة القصصية 16 قصة قصيرة، يكون السرد اللغوي فيها راقياً ومنسّقاً في سرديات ثيمات الأسطورة والخرافة والحكاية الشعبية، تختزل فيه اللاواقع لتبدلهُ بالواقع، وترسم من خلال هذه المجموعة القصصية السعادة بأرقى معانيها وترسم الحزن بأبشع مآسيه، وتعري الواقع  المريربكل جرأة، وتعبر عن آرائها بطريقتها الخاصة عبر شعور أنثوي حساس تجاه العالم، وتبين عبثية الحياة في جغرافية الصحراء ذات القوانين الصارمة الصادرة بمراسيم مؤلّهة واجبة التنفيذ، والتي تضع الخطوط الحُمرْ تحت عدوى العشق الصحراوي، والحب الممنوع، والأعراف القبلية المشرعنة بأرادة الآلهة تأمرك أن تعيش الجفاف على رمالٍ تبتلع الدموع وعرق حمى اليأس والأستلاب كالثقوب السوداء، ولم يبقى في ثمالة الكأس سوى الفراق المأساوي الترتجيدي بوأد عاشقات الحياة، أي رباه .... ما العمل ولسان حال شاعر الياسمين نزار قباني يقول: {لبسنا ثوب الحضارة والروح جاهلية}.

والمجموعة القصصية تحمل في طياتها الحب الطاهر والمعذّب والممنوع، وتسلفنها القاصة العملاقة والمبدعة والأكثر من رائعة بأنسنتها الأممية ومشاعرها النبيلة تجاه السلم العالمي، وعبرت  في قافلة العطش عن الحب المحرم وعن وأد الحب والحياة، فالحب في نظرها مؤطر بمفاهيم حداثوية معولمة بعيدة من أعين الرقيب الذي يقطع بمقصه التعسفي والأستلابي، وتحاول جاهدة المقاربة من سلطة الخير والجمال لأنهُ حبٌ غريب الأطوار، حب مجنون، بيد أنهُ مستساغ ومقبول عند المتلقي وأولهم (كاتب المقالة)، في زيارتي الأخيرة لعمان أقتنيت نسختين من الكتاب (قافلة العطش) باللغة الأنكليزية وأخرى بالعربية، وبصراحة شعرتُ بسعادة غامرة تلذذتْ بها نفسي الأمارة بالعشق، كأني أحد  رجال القافلة المعذبة  والمستلبة،  وعايشتُ معاناة وفوبيا المخبر السري وسيطرات  رئيس القبيلة المتوحش  ورحلة العذاب الطويلة التي أولها في بغداد ونهاياتها في المنافي، وحينها قلتُ لنفسي .. قف يا رجل لقد قاربت السبعين، أرمي ذكريات الثلاثين في البحر الميت وأحتفظ بالرواية لعلك تعتنق مذهبها في العشق الصوفي وتؤدي طقوسها النقيّة والمجردة من الأنا.

لها 46 مؤلفاً منشوراً، ونالت 55 جائزة محلية وعربية في حقول الرواية والقصة والمسرح وأدب الأطفال، وهي الشخصية المؤثرة رقم 19 في الأردن، فازت بها في مسابقة أكثر من 50 شخصية مؤثرة في الأدب والنراث والبحوث الأنسانية والتي أجرتها منظمة  (تحالف أتحاد منظمات التدريب الأردنية)

 

أسلوب الدكتوره سناء شعلان الأدبي والنثري واللغوي

.أنفردت عن المألوف بأعطاء المرأة دوراً ريادياً في جميع رواياتها هادفة لصنع هوية أنثوية جديدة  ليس تحيزاً لجنسها  بل لرفع مكانتها، وتحدياً للذكورية المجتمعية السائدة عبر التأريخ وألى اليوم .

. سيميائية العنوان في قافلة العطش تحمل كل مفردات السيمياء التي هي أداة لقراءة السلوك البشري في مظاهره المختلفة بداً من الأنفعالات مروراً بالطقوس الأجتماعية والأنتهاء عند الآيديولوجيات، وكونها العلم العام والنشاط المعرفي لها علاقة باللسانيات والفلسفة والمنطق وعلم النفس والأنثروبولوجيا ولأنّ العنوان هو هوية وممثل النص والمدخل الذي يحتاجهُ القاريء لأقتحام سرديات المضمون، فالأحساس الصادق عند الروائية المبدعة سناء شعلان هي أستاذتنا في تعليمنا {العنوان يأخذ الأولوية لدى المتلقي}، لذا تألقت المبدعة الأصيلة الدكتوره سناء شعلان في أن تجعل لمجموعاتها القصصية رقما مهماً تحت خيمة العنوان، في قافلة العطش وأستيعاب معطياتها السيميائية على نحوٍ ما ! .

. الميل الواضح إلى الحداثة والتجريب، وبلغة جميلة مصقولة مؤطرة بالتهذيب والتشذيب، فيها جوانب أسلوبية مسجلة بشخصنة لغة سناء شعلان فقط، والتي فيها السهل الممتنع، و هي المجدة والمجتهدة في صياغة أناقة اللغة العربية، وان لغتها الأدبية مستمدة من أفكارها الثورية، وتراكماتها المعرفية الثرة، وهي تجمع بين تقاليد سرديات القصة والحداثة والعولمة .

. التنويع في النص السردي في مزج الخيال والفنتازيا بالحقائق والجمع بين الغيبية والواقع، ويتميزالنص بخصوصية المضمون المتصل بعلاقات الزمكنة بين الشرق والغرب، والعنوان عندها يعبر عن واقعية القصة، فالصراع بين الضعيف والقوي وبين الغث والسمين وبين الخصب والجدب وبين الموحش والأمان وبين الأستسلام والثورة .

. العطش يعني حرمان المرأة من عالمها الخاص، فتمكنتْ الكاتبة العملاقة والمبدعة من تمرير سرديات الرواية ومحاكاتها حقيقة وعلناً بواسطة الرجل والمرأة، وأن رمزية العطش ليس للماء بل العطش إلى الحب، وما يتعلق بهِ من أستلاب، ورفض سيادة السلطة الذكورية، 

. تعتمد الأسطورية في غالب رواياتها، أوغلت في الواقعية السحرية، وتعمل على تكثيف القصة وسردها بأختصار عاجل كي تنتقل إلى قصة أخرى متقمصة شخصية شهرزاد الأنثوية الساحرة الممنوعة من الحب، لتنقل القاريء والمتلقي إلى حدثٍ آخر وآخر حتى تقزّمْ زمن الجمهور بحسابات النظرية النسبية " مجالسة الحبيب لعشرين ساعة تختصرها الروائية البارعة  سناء شعلان بثواني، لأنها تنظر للحياة من خلال نوافذ الرواية العديدة للقصة، والمطلّة مباشرة على الجمهور، وتعبّر في كينونة نصوص السرد الروائي القصصي لروايتها" قافلة العطش " الظمأ والأرتواء والحياة والموت في تجليات معاناة الأنسان المحروم من الحب والأستمتاع بهِ في جغرافية الشرق العربي المؤدلج بوأد الحياة لأشباع غرور الذكورية المتغطرسة السائرة لأرتداء جلباب الربوبية .

وأن لغتها الأدبية مستمدة من أفكارها الثورية وتراكماتها المعرفية الثرة، وفلسفتها السردية ترتكز على (كل شيء أو العدم) تستعمل كمحرك دراماتيكي توزّع ذبذباتها لشخوص الرواية، والكل عطشى حد الجفاف فيهِ الحب عاجزاً وحيداً مفجعاً، وحتى الرومانسية الهلامية مغيّبة، وكل الأحاسيس والمشاعر والدفيء والعطاء والخصب مغيباً على بعد مليون سنة ضوئية ربما في درب التبانة .

. الأنسنة في رواياتها تبدو واضحة وجلية وتفرض وجودها على المتلقي في حب الخير لبني البشر وعدم ألغاء الآخر، وأرجاع الحقوق المستلبىة من الشعوب المضطهدة ومنها الشعب الفلسطيني، وكأنها تصوّر بآلة كاميرا صور حيّة ورؤية فكرية وسيلتها سحر اللغة .

أخيراً/ كل المجد للدكتوره الفاضله والمتألقة في سماء الذاكرة الأدبية والثقافية العربية والعالمية، ومن خلال هذا البحث المتواضع الذي لم أفي بجزءٍ من بحرك  اللجي وثقافتك الرصينة والهادفة، أمنياتي في تحقيق الأمنية الوطنية  في تحريرشعبنا الفلسطيني وتكريس السلام العالمي لجميع الشعوب المقهورة .. وأقدم أعتذاري فيما أذا ظهرتْ بعض الهنات لكوني لست ناقداً أدبيا .

 

الكاتب والباحث والمحلل السياسي: عبدالجبارنوري – السويد

....................

الهوامش والمصادر

* سيماء العنوان في قافلة العطش / د. ضياء غني العبودي والباحث. رائد جميل عكلو

* لسان العرب. أبن منظور – تحقيق عبدالله علي أكبر

* قافلة العطش – مجموعة قصصية –د. سناءشعلان

* العنوان في الشعر العراقي الحديث. حسب الشيخ جعفر

* معجم نقد الرواية – لطيف زيتوني

 

faroq mawasi(هل) حرف استفهام مختص بالتصديق الإيجابي (أي يطلب أن يكون الجواب ب، (نعم) ومرادفاتها، أو (لا) وما في معناها، ويُستثنى من ذلك الاستفهام البلاغي).

نحو:

هل تتابعون صفحتي هذه؟

لا يصح استعمال (هل) في الجمل التالية:

1- الجملة المنفية، فلا يصح القول: هل لم يعد؟ والصواب – ألم يعد؟

2- الجملة الشرطية، فلا يصح أن نقول: هل إذا حضر الصديق نرحب به؟

بسبب احتمالية الحكم  في الحضور وعدمه، فالصواب استخدام همزة الاستفهام.

3- الجملة المؤكدة بـ (إنّ)، فلا يجوز أن نقول: هل إن الحج فريضة؟ ذلك لأن (إنّ) تأكيدية وتقرير لواقع.

4- إذا لم تكن بمعنى الاستقبال، فلا يصح لنا القول: هل تذهب الآن؟ والصواب استخدام الهمزة.

5-  إذا كان الجواب بتعيين أحد اثنين، فلا نقول: هل محمود ناجح أم محمد؟ والصواب استخدام الهمزة، والسبب أن الجواب يتركز على تعيين الشخص، وليس على الحكم (النجاح) نفسه،

و(هل) هي حرف تصديق، والحكم  يكون فيها غير معلوم، وإلا لم يُستفهم عنه بها، وحينئذ يؤدي الجمع بين (هل+ أم) إلى التناقض.

في علم المعاني نجد أن (هل)  تكون استفهامًا بلاغيًا فلا نجيب هنا بنعم أو لا، ذلك لأنها تدل على معانٍ منها:

* معنى (قد)- تحقيق، نحو: {هل أتاك حديث الغاشية}- الغاشية 1،

 و{هل أتى على الإنسان حين من الدهر...}- الإنسان 1، ومن المفسرين من يراها للتقرير.

* للتقرير والإثبات: {هل في ذلك قسم لذي حِجر}-  الفجر 5.

ولدى بعض المفسرين هي بمعنى التمني.

* بمعنى (ألا) – {هل ننبّئكم بالأخسرين أعمالا}- الكهف 103

* بمعنى الأمر: {فهل أنتم منتهون}- المائدة91.

بمعنى الطلب أو الدعوة: {هل لك إلى أن تزكّى}- النازعات  18

وفي الشعر:

بمعنى النفي- 

هل الدهر إلا ساعةٌ ثم تنقضي ***  بما كان فيها من بلاء ومن خَفضِ

وثمة معان أخرى تُفهم من السياق.

 

faroq mawasiثمة أبيات شعرية لا يُهتدى إلى قائلها بيسر، وهي واردة في أكثر من مصدر، ومن هذه الأبيات:

دَبَبْتُ للمجدِ والساعون قد بلغوا***جَهْدَ النفوس وألقَوا دونه الأُزُرا

وكابدوا المجد حتى ملَّ أكثرُهم *** وعانقَ المجدَ مَن أوفى ومَن صَبَرا

لا تحسَبِ المجدَ تمرًا أنتَ آكلُه *** لن تبلغَ المجد حتى تلعَق الصَّبِرا

يقول من استشهد بها:

قال هارون بن موسى النحْوي: أنشدنا أبو علي البغدادي......

القفطي- "إنباه الرواة على أنباه النُحاة " (3 / 362 – 363)

"أنشدنا"، ولا يعني ذلك أنه من شعره.

ورد في "نفح الطيب" للمقَّـري:

"ومن فوائد الباجي أنّه حكى أن الطلبة كانوا ينتابون مجلس أبي علي البغدادي واتفق أن كان يوماً مطرٌ ووحل، فلم يحضر من الطلبة سوى واحد، فلمّا رأى الشيخ حرصه على الاشتغال وإتيانه في تلك الحال أنشده... (الأبيات)

(انظر: ترجمة القاضي أبي الوليد الباجي)

 

...

في مصادر أخرى:

"وقال بعض الأعراب"،

"وقال آخر"،

 وفي كتاب (مثالب الوزيرين) لأبي حيّان التوحيدي "وقال الشاعر"- ص 93.

وفي (الأمالي) لأبي علي القالي (ج1، ص 113) ورد ما يلي:

قال أبو علي: وقرأت على أبي بكر بن دُرَيد لبعض العرب.....

إذن، فالجواب ليس في "الجيب"، وهو مجهول حتى هنا.

مع ذلك، ومن خلال قراءاتي المختلفة مرّ معي اسم (حَوط بن رِئاب) أنه هو الشاعر، وهو من بني أسد، والنسب يتفق وما ورد في "شرح الحماسة" للمرزوقي أن الشعر لبعض بني أسد، لكني لم أستطع أن أهتدي إلى  مصدر لمعلومتي، لذا ظلت أهمية البحث في خلَدي.

إليكم  مَن كشف اللغز في مدوَّنته، وهو الأستاذ الباحث زاهر الهنائي- الأكاديمي في جامعة السلطان قابوس، وهذا يدل على أن بعض المواقع والمدونات فيها الغَناء.

في مدونة زاهر الهنائي (مارس 2012) وردت هذه القصة التي تشير إلى اسم الشاعر، وأصل الحكاية أقتبسها لكم:

 

"لا تَحْسَبِ المَجْدَ تَمْرًا أَنْتَ آكِلُهُ *** لَنْ تَبْلُغَ المَجْدَ حَتَّى تَلْعَقَ الصَّبِرا

"كنت قد بحثت عن قائله مدة من الزمن ولما أعياني البحث تناسيت أمره، وذات يوم وأنا أقرأ في كتاب من كتب اللحن اسمه "المدخل إلى تقويم اللسان" لابن هشام اللخمي- صاحب شرح الفصيح المتوفى سنة577هـ وتحديدا في صفحة 111، وجدت البيت يُذكر في معرض الرد على صاحب "تثقيف اللسان"- ابن مكي الصقلي عمر بن خلف المتوفى 501هـ في تخطئته نطق كلمة (صبِر) التي تعني عصارة شجر مرٍّ (القاموس المحيط) بتسكين بائها وحقها الكسر، ويأتي ابن مكي بالبيت شاهدًا على كلامه، ولكنه لم يذكر قائل البيت إذ اكتفى بقوله:

 "قال الشاعر"، وكذلك لم يتعرض ابن هشام له.

من حسن الحظ أن يوثق المحقق الأستاذ الدكتور حاتم الضامن البيت، فيشير إلى قائل البيت أنه (حَوْط بن رئاب الأسدي)، ويذكر المصدر الذي ورد فيه القائل وهو "سِمط اللآلئ في شرح أمالي القالي" للبَكري تحقيق عبد العزيز الميمني الراجكوتي توفي سنة 1399هـ/ 1978م. [.. .......]

فلما أتى البكري على هذه الأبيات وهو في معرض شرحه للأمالي ذكر القائل، بدأت أبحث عن هذا الشاعر فوجدت في "الأعلام" لخير الدين الزَِرِكْلي المتوفى سنة 1976م ترجمة موجزة عنه، وذكر أنه شاعر مخضرم اشتهر بأبي المُهوِّش (هكذا ضبطه بكسر الواو) توفي سنة 15هـ، [.......].

 وفي الهامش من الأعلام يرجع إلى "سمط اللآلئ" للبكري، و"الوحشيات" لأبي تمام، و"الإصابة..." لابن حجَر.

 رجعت إلى "الوحشيات" وهو الحماسة الصغرى لأبي تمام المتوفى سنة 231هـ بتحقيق عبد العزيز الميمني، فوجدت أن أبا تمام أورد لأبي المهوش حوط بن رئاب الأسدي بعض أبيات لا تزيد على الستة حيث أورد قطعة من خمسة أبيات مع ذكره للبيت الأول رواية أخرى، ولم يورد الأبيات الثلاثة، وفي الهامش يقول المحقق:

" خرجناها بما لا مزيد عليه في السمط"، ولا أنسى أمر ضبط كنية الشاعر في "الوحشيات" فقد ضبطت بفتح الواو (أبو المهوَّش) في حين أن صاحب الأعلام ضبطها بالكسر، وفي "الإصابة..." لابن حجر العسقلاني المتوفى سنة 852هـ ذكر ما نصه: " حوط بن رئاب الأسدي الشاعر: ذكر أبو عبيد البكري في شرح الأمالي : أنه مخضرم، وهو القائل:

ونَيت للمجد والساعون قد بلغوا * جهد النفوس وألقوا دونه الأزرا

[......]، وقد رأينا أن رواية البيت الأول : (دببت...) في أمالي القالي، وقد أورده في الإصابة: (ونيت...)، [ .....]

 بعد هذه التطواف نخلص أن البيت لأبي المهوّش حَوط بن رئاب الأسدي اعتمادًا على البكري في سمطه، وأن صواب قراءته أن نكسر باء (الصبِـرا)، لا أن نسكنها، إذ معنى الصبِر هنا عصارة شجر مرٍّ ومِنْ ثَمَّ هو يُلعق، ولا مجال لـ(الصبْر) في البيت معنى ووزنًا."

من الجدير ذكره أن شاعرًا عُمانيًا عاش أول القرن العشرين يُدعى سعيد بن مسلم وكنيته أبو الصوفي كان كاتب السلطان فيصل بن تركي، وله ديوان مطبوع-  استخدم أبيات حَوط دون أن يُشار إلى ذلك في تخميسه:

ما بالهوينا ينال المجدَ آمله *** منيعة صعبة المرْقى منازله

لا يدرك المجدَ من لانت مآكله *** لا تحسب المجد تمرًا أنت آكله

لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبِرا

وأخيرًا،

يذكرني البيت بآيتين كريمتين تريان وجوب الامتحان والابتلاء، فليست الأمور تؤخذ بيسر وبهينة، إذ يقول تعالى:

{أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب} (البقرة:214)

وفي آية أخرى من (سورة العنكبوت 2):

{أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون}؟

 

nemer saediكرَّستُ شتاءَ العام الماضي بأكملهِ للشعرِ العامي اللبناني، أعدتُ قراءة دواوين سعيد عقل وطلال حيدر وموسى زغيب وزغلول الدامور وطليع حمدان وغيرهم، كانت قصائدهم الرقيقة تشذِّب ذائقتي وتخلِّصها من الزوائد والشوائب، في الليلِ كنتُ أنام على أصداءِ أمسياتهم الزجليَّة المنبعثة من موقع يوتيوب تحملُ أصالة وعبق تاريخ بعيد، مغسول بصوت فيروز وندى الصباحاتِ العذبة البحريَّةِ البكر.

فيما بعد انفتحتُ على تجربةِ الشاعر البناني الكبير جميل الدويهي المغترب في أستراليا ورائد القصيدة العاميَّة المدوَّرة بنكهتها اللبنانية الرقيقة والتي تذكِّرني دائماً بقصائد غزل كتبها شعراء مثل الأخطل الصغير وإلياس أبي شبكة لحبيباتهم، فأدخلُ في حالةٍ وجدانيَّةٍ كمن يرنو إلى قمرٍ شفيفٍ في ليلةٍ حزيرانيَّةٍ أو يقرأُ رسائلَ عشقٍ سريَّة لنفسهِ، ويشبِّهُ القصيدةَ براقصةٍ تتأهَّبُ للرقص.

تجربة الصديق الشاعر جميل الدويهي بالرغم من زخمها وعمقها وأهميَّتها إلى أنها بقيت بعيدةً عن حلقات ودوائر النقد العربي الرسمي، ربما يرجعُ سببُ ذلكَ إلى كون صاحبها يعيشُ في مهجرهِ في القارة الأسترالية بعيداً عن مركزية الخطاب الإبداعي العربي، ومقرُّها الشرق، لهذا السبب لم يُقرأ كما يجب، ولم يُطرح منجزَهُ الكتابي المتفرِّد والمتنوِّع والخصب طاولةِ البحث والدراسةِ والاستقصاء، وهذا برأيي ظلمٌ كبير لأدب المنافي والمهاجر.. ظلمٌ يؤدِّي حتماً إلى الإهمالِ والنسيان.

في قصيدةِ الدكتور الشاعر جميل الدويهي تجدُ كلَّ عناصر الطبيعة اللبنانية الناعمة ومعاني حبِّ الحياة والمرأة والجمال، بدءاً من عطر التفَّاحِ وخصرِ الحبيبة وفستان الأرجوان والحبِ الأكبر من البحرِ إلى جدائلِ الحبيبةِ التي تشبهُ الموسيقى وكحلِ عينيها الشبيهِ بخيلِ العرب ومرجوحة عصافير بالحَور العتيق وغيرها من الموتيفات الشعريَّة التي يجيد الشاعر توظيفها واستعمالها بكلِّ مهارة وحذق شعري وفنِّي، كما في هذه المقطوعة التي تفيض عذوبةً ورقَّةً وانسيابيَّةً (عْـــيـــــــونِــــــك بنصّ الليل زارونــــــي

حِـــكْــــيـــــــو مَـعـي، وتْقلّقو عْيـــــــوني

اعطِيني شي نتفِة كـــــــحْــــــل للدفـــــتَر

مــــــــن وقت مــــــا رِحْتي الشِّعر أصفَر

وقالـــــو القَوافــــــي مـــــــــــا بْيَعرْفوني)

هنا شاعرٌ يسير على نهجِ سعيد عقل في كتابةِ القصيدتين، العاميَّة والفصحى، بسحرٍ نازفٍ وعاطفةٍ رقراقة تغرفُ من ماضي الأيَّام وهجَها السرياليَّ وطاقتَها المبدعة المفتوحة على التجلِّياتِ والأناشيد المؤرَّقة.

من جهةٍ ثانيةٍ لمستُ نغمةً شجيَّةً في قصائدهِ النثريَّة التي لا تقلُّ جمالاً وقيمةً عن قصائده العاميَّة، فغناؤهُ الأعزل يذكِّرني دائماً بسونيتات عشَّاقِ القرون الوسطى وهم يجوبون الأرضَ بحثاً عن لحظةِ وصلٍ قصيرةٍ أو ينتظرون عاشقاتٍ لا يأتين تحتَ شجَرِ الحنين.

الشاعر جميل الدويهي ذلك المعانقُ الأبديُّ لأشعارِ العذريِّين ولهفتهم التي تتوَّلدُ دائما من رمادِ العنقاءِ، فصوتهُ ترجيعُ حُداءِ الحبِّ النظيف المتعفِّف البريء الصافي.

(وقلتُ : أحبُّكِ.

سوف أظلُّ أحبُّكِ مثل الطفلِ، ففي عمري المـتـقـدِّمِ لا أحتاجُ إلى نارٍ تشعلني بعد هطول الثلجِ. تعالي نمشي في ظلِّ الصمتِ المفروض علينا، لا تلزمنا لغةٌ كي نقرأ حرفاً أو حرفينِ، وكي نتـعــانــقَ في شكلٍ رمــزيٍّ، لا يــفـهـمـه إنسانٌ. أعلنتُ الحـرب عليكِ، فإنَّ الحبَّ هو الفصلُ الأحلى في مذبحةٍ لا ينــجو منها أحدٌ. إنَّي لا أعرف ذاتي إلاَّ في الرقص على الجمرِ،

وفي تهديم العصرِ،

ولستُ أحاول

أن أعطيكِ سماء الفجرِ،

ولا مـــاء الينبوعِ، ولا أعــطي لـــربــيــع الأرضِ صـفــاتٍ منكِ، خرجتُ على النمط الشعريِّ السائدِ، ألغيتُ المألــوفَ، لأنَّكِ أنتِ المــطرُ).

هكذا كانَ الشعرُ عند الأستاذ الشاعر جميل الدويهي حاسَّةً خارقةً تحسنُ اقتناصَ اللحظةِ الشعوريَّة الهاربة وحالةً موزَّعةً على حقولِ الرؤى والجمال الصرف.

 

نمر سعدي/ فلسطين

 

jawdat hoshyarالشعب القاريء: خلال دراستي في موسكو في الستينات، لفتت نظري ظاهرة، نادراً ما نجدها في بلد آخر، على هذا النحو الصارخ، وهي أن الروس رجالاً ونساءً، شيباً وشباناً، يقرأون الكتب والصحف بنهم لا نظير له. ليس في المكتبات العامة والبيوت، والمدارس والجامعات، أو المكاتب فحسب، بل في كل مكان: في وسائط النقل، وفي طوابيرالأنتظار في المتاجر. وفي المنتجعات . وكان الروس يتفاخرون عن جدارة بأنهم الشعب الأكثر قراءة في العالم . ولا تهدف القراءة عندهم الى تمضية الوقت أو التسلية، بل أن المثقفين منهم يعتبرون الكتب  زاداً فكرياً وروحياً لا غنى عنه للأنسان . ولا زلت أذكر العبارة المنقوشة فوق بوابة " قصر الثقافة " التابعة للجامعة التي درست فيها: " تذكر أيها الطالب ان عليك التزود بالثقافة، لأنك لن تصبح إنساناً متكاملاً بالعلم والتكنولوجيا فقط " . كما أن المناهج الدراسية في شتى مراحل التعليم تتضمن قراءة وتحليل أهم ما أنتجه الفكر الإنساني من آداب وفنون . والروس مغرمون بتشبيه معارفهم وأصدقائهم بأبطال القصص والروايات من حيث طبائعهم وملامحهم . وهم يتخذون الكتّاب والشعراء مثلاً في حياتهم الروحية، ويتابعون كل ما يتعلق بنتاجاتهم ويومياتهم ورسائلهم وعلاقاتهم الأدبية والشخصية، سواء الأحياء منهم أم الأموات . ويزورون المتاحف التي كانت يوما ما مساكن لهم،والتي تضم أعمالهم الأدبية المنشورة والمخطوطة ومسودات نتاجاتهم، ومراسلاتهم، وصورهم في مختلف مراحل العمر، وكل ما يتعلق بهم . وهم يصغون باهتمام بالغ الى آراء الكتاب والشعراء، ويوجهون اليهم الأسئلة حول نتاجاتهم  خلال اللقاءات، التي تجري معهم سواء في قاعات الأحتفالات أو في وسائل الإعلام .

رحيل أي كاتب أوشاعر معروف على المستوى القومي يعد خسارة عظمى عند الروس، لأنهم يعتبرون الكاتب أو الشاعر معلماً للشعب. لذا فأن السلطة السياسية  كانت وما تزال تتوجس من الكتاب كثيراً وتراقب أعمالهم .

الحالات التي نوردها، في الفقرات اللاحقة عن مصائر عدد من ألمع الكتّاب والشعراء الروس المعروفين لدى القاريء، تعد  غيضاً من فيض، ولكنها تكفي للأبانة عن حال الأدب والأدباء في روسيا في  الماضي القريب .  

 

الموت واحد وان تنوعت اشكاله:

جرت العادة في روسيا عبر التاريخ أن يكون الشعراء من المعذبين في الأرض لأن الشاعر في روسيا هو أكثر من مجرد شاعر. لذا نتحدث أولاً عن تلك الفواجع، التي ألمّت بالشعراء الكبار.

الكساندر بوشكين، أعظم شاعر روسي، على مر العصور، تم نفيه مرتين، واصيب بجروح بليغة خلال مبارزة غامضة مع البارون جورج دي غيكّرن في 27 يناير 1837، وتوفي بعد ذلك ببضعة أيام.

ميخائيل ليرمنتوف، احد أهم الشعراء الروس بعد بوشكين. له العديد من الروائع الأدبية نثراً وشعرا . كتب وهو متأثر بمصرع بوشكين قصيدة احتجاجية رائعة بعنوان " مصرع شاعر "، هزت روسيا من أقصاها الى أقصاها . وحفظها ورددها المعاصرون مما أثار غضب السلطات التي قررت اعتقاله ونفيه إلى منطقة القوقاز . كانت حياته قصيرة خاطفة كالشهاب، حيث قتل خلال مبارزة مع نيكولاي مارتينيف في 27 أيلول 1841، عن عمر بلغ 27 عاماً. ويعتقد على نطاق واسع أن ليرمنتوف قتل برصاصة أخرى غير رصاصة مارتينيف . وعندما سمع القيصر نيكولاي الأول بمصرع الشاعر، قال شامتاً: "الكلب  لا يستحق سوى ميتة الكلاب" . وثمة شكوك بأن بوشكين وليرمنتوف قتلا بأمر القيصر تحت ستار المبارزة .

اما فيودور دوستويفسكي فقد حكم عليه بالإعدام لنشاطه الثوري ضد النظام القيصري، ثم تم تخفيف الحكم في آخر لحظة الى السجن مع الأشغال الشاقة لمدة عشر سنوات، تلك السنوات التي راحت هدراً،من دون كتابة . ولا يزال سر موته المبكر لغزا.ً

بعد ثورة اكتوبر 1917 هاجر عدد كبير من خيرة المثقفين الروس من علماء ومفكرين وفلاسفة وكتاب وشعراء وفنانين الى خارج البلاد . ومارس النظام الستاليني ضد من بقي منهم في البلاد  شتى صنوف الترهيب والترغيب والترويض والإغراء . 

مات الشاعر الروسي الكبير الكساندر بلوك في عام 1920 بعد ان  رفضت البلاشفة السماح له بالسفر الى الخارج لتلقي العلاج .

الشاعر سيرغي يسينين شنق نفسه في فندق (انكليتير) في لينينغراد (بطرسبورغ حاليا) يوم 31 كانون اول 1925 وهو في الثلاثين من العمر . ومنذ ذلك اليوم لم تنقطع التكهنات بضلوع ستالين في قتله، وهو الشاعر الأكثر شعبية والقريب الى قلوب الروس، الذين يحفظون شعره العاطفي المؤثر . و قد ترك في الغرفة التي شنق نفسه فيها قصيدة مكتوبة بالدم، لأنه لم يجد حبراً فجرح معصمه وكتب قصيدته، التي يقول فيها: " ليس جديداً في هذه الحياة أن نموت / وليس جديداً بالتأكيد أن نعيش" . وكان لرحيله،وهو في ذروة إبداعه الشعري أصداء هائلة في روسيا، فقد وصفه بوريس باسترناك قائلاً: "  لم تلد الأرض الروسية مَن هو أكثر محلية، وأكثر عفوية، مَن هو أكثر وطنية و أفضل توقيتاً، مما هو سيرغي يسينين . وقال مكسيم غوركي:إن يسينين ما هو بالإنسان قدر ما هو كائن خلق من اجل الشعر حصرا. إما يفجيني يفتوشينكو فقال فيه: إن يسينين لم ينظم أشعاره بل لفظها من أعماقه.

 وعقب انتحاره انتشرت بين الشباب الروسي موجة من حوادث الإنتحار، فشنت السلطة حملة ضد ما سمي باليسينينية (بالروسية - يسينينشينا). وما يزال انتحار الشاعر أو مصرعه الغامض مثار جدل بين الباحثين والمثقفين الروس .

كتب الشاعر فلاديمير ماياكوفسكي قصيدة اثر انتحار يسينين يقول فيها: " في هذه الحياة ليس صعباً أن تموت / أن تصوغ الحياة أصعب بما لا يقاس". ماياكوفسكي اطلق الرصاص على رأسه من المسدس المهداة اليه من مخابرات الكرملين . ويقول المنظر الأدبي الروسي البارز فيكتور شكلوفسكي: " ان ذنب الشاعر ليس في انه اطلق الرصاص على نفسه، بل أنه اطلقها في وقت غير مناسب " .

مكسيم غوركي  مات في ظروف غامضة بعد رفض السلطة السماح له بالسفر الى الخارج لغرض المعالجة . ويقال انه جرى تسميمه، وان ستالين شخصياً كان ضالعا في قتله، لأن الكاتب الثوري الكبير كان مستاءاً مما يرى حوله من بؤس وظلم .

الشاعرة العظيمة مارينا تسفيتايفا، انتحرت في 31 اغسطس  1941. ولم يسترعي هذا الأنتحار الأهتمام، لأنه حدث  في بداية الحرب الدموية بين الأتحاد السوفييتي والمانيا الهتلرية .. وكانت قصائدها ممنوعة من النشر حتى اواسط الخمسينات، وهي تحتل اليوم مكانة بارزة في الأدب الروسي وتحظى بمقروئية عالية، خاصة بين النخب المثقفة .شعرها مشبع بالعواطف الجياشة حتى الثمالة، وكم رأيت من شاعرات روسيات يقرأن شعرها وهن يذرفن الدموع . 

- الشاعر اوسيب  مندلشتام  اعتقل بسبب قصيدة كتبها تحت عنوان " متسلق جبال في الكرملين " وتوفي في السجن. والشاعر كلوييف مات تحت التعذيب، اما الكاتبان المعروفان بيلنياك واسحاق بابل فقد حكم عليهما بالأعدام ونفذ فيهما الحكم سريعاً

عندما نقرأ عن هذه المصائر التراحيدية نتذكر قول فولتير: " اذا كان لي ابن، لديه ميل إلى الأدب، فان العطف الأبوي يدفعني الى ان الوي عنقه"

كان ستالين يقرأ أهم الأعمال الأدبية المنشورة، ويشاهد المسرحيات، التي تحظى بإقبال جماهيري . وقد شاهد مسرحية  " أيام توربين " من تأليف الروائي البارز ميخائيل بولغاكوف  عدة مرات، حين عرض على المسرح الفني في موسكو، ثم أصدر حكمه القاطع: " هذه المسرحية سُخرية من النظام وبولغاكوف ليس مِنا ". مات بولغاكوف بعد تعاطي جرعة كبيرة من المورفين .

عندما قرأ كتب ستالين في عام 1931 مسرحية (في المخزن) للكاتب أوليغ بلاتونوف في احدى المجلات الأدبية قال: " كاتب موهوب ولكنه وغد "  وارسل الى ادارة المجلة رسالة وصف فيها المسرحية بأنها حكاية عميل لأعدائنا، كتبت من اجل تشويه الحركة الكولخوزية".

في عام 1934 أنشأ ستالين (اتحاد الكتاب السوفيت) بعد حل كل الأتحادات والجمعيات  الأدبية الأخرى. وفرض الإتحاد الجديد على جميع أعضاءه الألتزام بما يسمى (الواقعية الإشتراكية)  وهو مصطلح عجيب - هل ثمة واقعية رأسمالية أو مسيحية، لتكون هناك واقعية إشتراكية؟ . وكانت حصيلة هذه السياسة البلهاء هي قتل (182) عضواً - أي ثلث اعضاء المؤتمر التأسيسي للأتحاد - في السجون والمعتقلات خلال السنوات القليلة التي أعقبت المؤتمر .

 كان الروائي الكسندر فادييف ولسنوات طويلة على رأس إتحاد الكتّاب، و كان مؤمنا بالأشتراكية،وشديد الأخلاص للحزب ولستالين شخصيا، ويؤمن بأن كل ما يفعله ستالين هو لخدمة المستقبل الإشتراكي للبلاد . وبعد المؤتمر العشرين للحزب في عام 1956، حين اتضح له الحقائق المروعة عن جرائم ستالين،  لم يتحمل الضغط  النفسي الشديد. وبات دائم القلق، معذب الضمير . و يتمنى أن يموت اليوم قبل الغد، فأطلق الرصاص على نفسه ليرتاح كما جاء في الرسالة الموجهة الى اللجنة المركزية للحزب، والتي كتبها قبيل إنتحاره .

 

الكتاب والشعراء الروس في فترة " ذوبان الجليد ":

قضية الشاعر بوريس باسترناك، الحائز على جائزة نوبل لللآداب في عام 1958 عن روايته " دكتور زيفاكو"  ما زالت طرية في أذهان جيلنا . حيث تعرض الى حملة تشهيرية واسعة، أصبح بعدها انسانا محطما، وسرعان ما اصيب بسرطان الرئة الذي لم يمهله طويلاً، وتوفي في عام 1960 .

اما الشاعر جوزيف برودسكي فقد اعتقل بتهمة نشر اعماله في الخارج، وتم احتجازه في مستشفى للأمراض العقلية .ثم حكم عليه  بالسجن مع الأشغال الشاقة لمدة خمس سنوات . وفي 12 أيار 1972 طردته السلطات الى خارج البلاد بعد نزع الجنسية السوفيتية عنه . وهو شاعر موهوب نال جائزة نوبل لللآداب لعام 1987، وكان عمره آنذاك 47 عاماً أي اصغر أديب حاصل على هذه الجائزة الرفيعة .

في عام 1968  حين نشر ألكساندر سولجينيتسن روايتيه "الدائرة الأولى" و"جناح السرطان" في الخارج، وصفته وسائل الإعلام السوفيتية بـ (الخائن) . وعلى اثر حصوله على جائزة نوبل للآداب في عام 1870، فصل من اتحاد الكتاب السوفييت، وفي عام 1974  نزعت عن الجنسية السوفيتية وطرد الى خارج البلاد .

قال سولجينيتسن خلال لقائه بأحد الكتاب الروس الرسميين: " انتم تعاتبونني لأن كتاباتي تنشر في المجلات السرية، ويجري استنساخها. والناس يقرأونها باهتمام، وتنتقل من عائلة الى أخرى،ولكن من منكم يستطيع ان يتفاخر ان كتبه التي تطبع على حساب الدولة بآلاف النسخ، تقرأ من قبل الجمهور وتنتقل من عائلة الى أخرى؟ لا أحد . هل تعرف لماذا؟. أنا أقول لك: لأنكم تكتبون حسب الإيعازات من فوق، ولكن الكاتب الحقيقي لا يكتب بإيعاز من أحد، بل بإيعاز من روحه وعقله، وضميره ".

وأخيراً أين هم الآن الكتاب السوفييت من مدرسة الواقعية الإشتراكية؟ لا أحد يتذكرهم، ولا أحد يقرأ لهم في روسيا اليوم .

 

diaa nafieالحلقة الواحدة والاربعون من سلسلة مقالاتي حول الامثال الروسية.

ض.ن.

 

الترجمة الحرفية - الحكمة في الرأس وليست في اللحية .

التعليق – يضرب للسخرية من بعض الناس الذين يستخدمون اللحية لاضفاء الحكمة والمعرفة والوقار على انفسهم وهم في واقع الحال ليسوا كذلك بتاتا، بل وبعيدون كل البعد عن تلك الصفات، وما أكثر هؤلاء في كل المجتمعات ! .

 

الترجمة الحرفية – رجل واحدة هنا، والاخرى هناك.

التعليق – يضرب عند الطلب للاسراع بانجاز المهمات وعدم التلكؤ المتعمٌد بتنفيذها، وغالبا ما يستخدم المدراء هذا المثل لحث موظفيهم على تسريع الاعمال .

 

الترجمة الحرفية – مرة واحدة ليست في الحساب.

التعليق – معنى المثل واضح، ويضرب في التقليل من اهمية وقيمة اي شئ يحدث لمرة واحدة ليس الا، وبالتالي فأن هذا الامر لا يستحق ان نأخذه بنظر الاعتبار .

 

الترجمة الحرفية – ولهذا فان الكوسج في البحر، كي لا يغفو السمك.

التعليق – يضرب لضرورة الحيطة والحذر الدائم، اذ ان الاخطار يمكن ان تظهر فجأة وبشكل غير متوقع . ارتأينا في الترجمة الحرفية للمثل استخدام كلمة (الكوسج) بدلا من كلمة (سمك الكركي)، واستخدام كلمة (السمك) بشكل عام بدلا من كلمة ( نوع خاص من سمك الشبوط) كما جاء في النص الروسي، وذلك لتقريب المثل للقاريء العربي . يترجم جابر هذا المثل كما ياتي – (اذا غاب القط لعبت الفئران)، وهي ترجمة صحيحة طبعا، ولكنها بعيدة بعض الشئ عن بنية المثل الروسي . نظن ان المثل العربي – (الحذر يقيك الضرر) هو الاقرب – بشكل او بآخر – للمعنى العام والشامل لهذا المثل الروسي.

 

الترجمة الحرفية – ليست السعادة بالنقود.

التعليق – معنى المثل واضح، ويضرب في عدم ربط سعادة الانسان بامتلاك الثروات وانما بعناصر كثيرة اخرى في الحياة، وهو مفهوم واسع الانتشار عند العديد من البشر .

 

الترجمة الحرفية – لا تعرف اين تجد واين تفقد.

التعليق – يضرب لعدم معرفة الانسان متى يحصل على مكاسب له، او متى تحدث خسائر غير متوقعة بتاتا في مسيرة حياته . لنتأمل الآية الكريمة والعميقة – (..وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت ..).

 

الترجمة الحرفية - بيتي على جانب، ولا اعرف اي شئ.

التعليق – يضرب عندما يتجنب الانسان اتخاذ اي موقف محدد (سلبا او ايجابا) تجاه اي شئ يحدث حوله . يترجم جابر هذا المثل كما يأتي – (لا شأن لي بذلك)، وهي ترجمة تفسيرية صائبة لمعنى المثل.

 

الترجمة الحرفية – لا تبصق في البئر، اذ تحتاجه للارتواء بالماء.

التعليق – معنى هذا المثل العالمي واضح، ويضرب في عدم الاساءة الى الى كل شئ يحتاجه الانسان في الحياة ومن اجل الحياة . يترجم جابر هذا المثل هكذا – لا تبزق في الصحن الذي تأكل منه، وهي ترجمة تفسيرية صحيحة. استقر هذا المثل العالمي بالعربية كما يأتي – لا تبصق في البئر فقد تشرب منه يوما .

 

الترجمة الحرفية – لا تبحث في القرية، بل ابحث في اعماق نفسك.

التعليق – يضرب للشخص الذي اخطأ ولا يريد الاعتراف بهذا الخطأ ويحاول ان يجد التبريرات هنا وهناك، متناسيا ان - (الاعتراف بالخطأ فضيلة) .

 

الترجمة الحرفية – النقود تحب الاذكياء.

التعليق – معنى المثل واضح على الرغم من التورية في بنيته، ويضرب للتأكيد على ان الانسان الذكي فقط هو الذي يقدر ان يحصل على النقود والثروة ويحافظ عليها، اما الانسان غير الذكي فهو الذي لا يقدر على ذلك، وبالتالي فان (الحب متبادل فعلا!) بين الاذكياء والنقود !.

 

الترجمة الحرفية – الحياة ليست حجرا، وفي مكان واحد لا ترقد، وانما تركض الى أمام.

التعليق – مثل فلسفي جميل، يضرب في طبيعة الحياة المتحركة ابدا، وان الانسان يجب ان يأخذ هذه الحقيقة بنظر الاعتبار دائما، اذ (لا يستطيع الانسان ان يسبح في نفس ماء النهر مرتين) .

 

من كتاب: معجم الامثال الروسية / روسي – عربي، والذي سيصدر قريبا في بغداد عن (دار نوٌار للنشر).

 

faroq mawasiمن القراء من يسأل الشاعر: أين القصيدة الجديدة؟.. وكأن الشاعر عليه أن يضغط على زر، فتولد القصيدة، أو كأن القارئ اطلع على القصائد السابقة فارتوى منها، ولم يكتفِ.

من جهة أخرى ما أكثر الشعراء عددًا، وما أقلهم نتاجًا ذا مستوى يُذكَر، فجلّهم إن لم يكونوا كلَّهم يدّعون السبق، وأنهم من الصفوة الأولى، لكن التاريخ أو المجتمع بعد حين من الدهر يبقي ويذر، ولا بد أن يُميَّز بين الشاعر الشاعر وبين كاتب الخواطر، كما يُغربَل القمح من الزؤان.

سئل ديوجانس –صاحب المصباح الذي أضاءه في النهار- عن أشعر اليونانيين، فقال:

 "كل واحد عن نفسه، وهوميروس عند الجمهور".

في رأيي أن لفظة (الجمهور) في قول الفيلسوف يجدر أن تكون بالمعنى الذي خصّه الفقهاء، واللفظة تعني لديهم العلماء أو أشراف الناس، وهذا المعنى الذي أحب أن يكون هنا في جواب دياجانس، وليس الحُكم لكل من هبّ ودبّ.

أقول ذلك وأنا لا أختلف مع حكم جمهور الشعب لدى اليونانيين بأن هوميروس هو الأشعر.

أما عن الكثرة والقلة في الإبداع، فليس الأمر مقيسًا بهما، فمن الشعراء من اشتهر بقصيدة يتيمة، أو فذّة، ومن الشعراء من له أربعون مجموعة ولا يعرف اسمه إلا القليل الأقل.

أعجبتني في هذا السياق حكاية إيسوب الجميلة:

"اختلفت البهائم في أن أفضلها أكثرها أولادًا في البطن الواحد، فقصدت إلى اللبؤة لمعرفة رأيها، فقالت:

ألد واحدًا، ولكنه شبل... لكنه أسد!

إن قيمة الشعر- ما نشر منه سابقًا أو سينشر لاحقًا- تُحدد بنوعه وبمستواه، وبتأثيره في القارئ، واستيعائه، وكذلك في فاعليته وتركه أثرًا ما.

 

faroq mawasiثمة أجوبة قاطعة تدل على ذكاء المجيب وحضور بديهته، حتى يصح التعبير "مُفحِم" أي يجعل السامع على سبيل التشبيه- كالفحم وقد انطفأت ناره.

هذه الأجوبة تسمى "الأجوبة المسكتة"، وقد صدر كتاب ابن أبي عَون تحت هذا العنوان، بتحقيق ابنة الطيبة (طيبة بني صعب) ب. مي أحمد يوسف- المحاضرة في جامعة اليرموك.

هذه الأجوبة ترِد كثيرًا في كتب الأدب القديم، وقد صدر لأبي عيسى الوراق كتاب "الأجوبة المسكتة"، وقد وردت أيضًا بأسماء مختلفة منها "الجوابات المسكتة الحاضرة".

كنت اطلعت على كتاب "المستطرَف في كل فن مستَظرَف" للأبشيهي – الباب الثامن، وهو تحت عنوان "في الأجوبة المسكتة والمستحسنة ورَشَقات اللسان وما جرى مجرى ذلك"، ومنه  أختار لكم ما سبق أن اخترته في تمرينات كتاب "الجديد في قواعد العربية" للصف العاشر:

"أخذ عبد الملك بن مروان بعض أصحاب شَبيب الحارثي، فقال له:

ألست القائل:

ومنا شريدٌ والبُطينُ وقَعْنَبٌ ***  ومنا  أميرُ المؤمنين شبيبُ

قال: يا أميرَ المؤمنين إنما قلت- ومنا أميرَ المؤمنين شبيب، وأردت بذلك مناداة لك" – ص 80-  وكنت أوردتها ولا أذكر المصدر في حينه:"ومنا سُويْدٌ والبَطينُ...."

وثمة قصص طريفة ظريفة أخرى.

من أجوبة الرسول الفصيحة ما جرى من حوار بينه  وبين عائشة أم المؤمنين:

- ما عندكِ منها؟ (من الشاة التي تصدقت بها)

-  ما بقي منها إلا كتِفٌ.

- كلّها إلا كتفًا.

- أخرجه الترمذي (2470) وأحمد (6/50).

مما يذكر في سرعة جواب المتنبي وقوة استحضاره أنه حضر مجلس لوزير، وفيه أبو علي الآمدي صاحب "الموازنة بين الطائيين"، فأنشد المتنبي:

إنما التهنئات للأكْفاء *** ولمن يدّني من البعداء

فقال الآمدي: التهنئة مصدر، والمصدر لا يُجمع.

فقال المتنبي لشخص كان إلى جانبه:

أمسلم هو؟

فأجابه الرجل: سبحان الله! هذا أستاذ الجماعة.

قال المتنبي: إذا صلى المسلم وتشهّد أفلا يقول:

"التحيات"؟

(لسان الميزان- لابن حَجر العسقلاني، ج1، ص 161- ترجمة رقم 511)

 

moataz muhsinezatفي العام 1988 تحديدًا يوم العاشر من ديسمبر تسلم كريمتي نجيب محفوظ جائزة نوبل للآداب فاطمة وأم كلثوم وألقى بالنيابة عنه خطاب قبول الجائزة الأستاذ محمد سلماوي أحد تلاميذه النجباء قائلاً في نص الخطاب:

(أنا ابن تلك الحضارتين في مصرنا العزيزة فأنا ابن الحضارة المصرية القديمة الحاملة لعبق الحضارة والإنجاز والجمال والفن الخالد وابن الحضارة الإسلامية الحاملة لعبق التسامح والتطور المنشود والنورانية في قلوب البشر عنوانها من أجل حياةٍ أفضل).

لقد عبر نجيب محفوظ عن خلاصة أدبه المتمثل في مراحله المختلفة والذي بدأ بالمرحلة الأولى سنة 1939 بروايته الفرعونية الأولى (عبث الأقدار) وساهم في نشرها العلامة سلامة موسى الذي تنبأ لمحفوظ بآفاق عالمية تدخرها الأيام في لوحها المحفوظ وهي رواية تتحدث عن عصر بناء الهرم الأكبر خوفو وجعل الرواية تسير على التراجيديا الإغريقية وهو الصراع مع الأقدار حيث تنبأ أحد العرافين أن ملك خوفو لن يكون لأبنائه من بعده وسيأتي من يخلفه بعيدًا عن صلبه ونسبه مما جعله يهيج كالمجنون باحثًا عن رحم المجهول في الأطفال حديثي الولادة لتمر الأيام ويأتي كبير حرسه (دِدِف) هو الطفل المنتظر والخطر المهدد لملكه ليكتشف أن إبنه كان يخطط لقتله والإستيلاء على العرش ومجهض هذا المخطط هو العدو المجهول في رحم الأقدار (دِدِف) الذي وقع في حب ابنة الملك ويقوم الملك وهو يحتضر بتزويجهما وتكليف أمر بجعل (دِدِف) الفرعون الجديد لتتأكد له الحقيقة بأنه لا يمكن أن تمنع قدرًا أو يمكن أن تصنع قدرًا.

في العام 1943 يظهر لنا منتج جديد بعنوان (رادوبيس) التي ظهرت في عصر من عصور الإضمحلال عبر خيال الكاتب والتي وقع في هواها فرعون البلاد وأصبح يضفي بعطاياه وعطايا البلاد لها إلى أن ثار الشعب على سوء الأحوال ويقتل الفرعون وتأتي رادوبيس لا تطيق فراق حبيبها الذي باع البلاد من أجلها لتنتحر عبر سم الثعبان وبعد نشر الرواية قيل أنه يقصد بذلك الملك فاروق الأول وحصل من خلال تلك الرواية على جائزة قوت القلوب الدمرداشية ومعه علي أحمد باكثير عن (سلامة القس) وعادل كامل فانوس عن روايته (مليم أكبر).

في العام 1944 كانت روايته الثالثة (كفاح طيبة) التي أرى فيها سبقًا أدبيًا لم يشعر محفوظ أنه مبتكره مع العميد طه حسين وهو فن روايات الأجيال ففي هذا العام ظهرت رواية الأجيال الأولى في الأدب العربي (شجرة البؤس) لطه حسين وإذ بالتلميذ يشاطر الأستاذ في منجزه دون أن يشعر هو وغيره من خلال ملحمة الإستقلال (كفاح طيبة) عبر ثلاثة أجيال مختلفة (سقننرع – كاموس – أحمس) بدأت الرواية بموت سقننرع مؤسس الأسرة السابعة عشر بطيبة وإنتهت بتحرير البلاد كاملةً عبر أحمس زعيم مصر البار في عهدها القديم وهو مصطحب نفرتاري زوجته وحبيبته وهما يحتفلان بيوم التحرير على ضفاف النيل بقاربهما الفرعوني الجميل مستمعين لغناء صاحب القارب وكأنه يعبر عن لحظات الحب الجميلة للبلاد ولملكيهما وقت الإنتصار.

حصل محفوظ على جائزة وزارة المعارف (التربية والتعليم) مناصفةً مع علي أحمد باكثير عن رواية ( وإسلاماه ) وتم إقرارهما على طلبة المدارس وأعتبرت مجلة (لاموندا) الإسبانية أن (كفاح طيبة) من أفضل مائة رواية في تاريخ الأدب في القرن العشرين كرد عملي على أن روايات محفوظ الفرعونية ليست بالقيمة أو المميزة ويتم تجاهل تلك الروايات وإعتبار أدبه يبدأ بالواقعية ولكن أتى إستفتاء المجلة ليكون خير رد على هذا الإفتراء.

إن كفاح طيبة من أهم الأعمال التي شاطرت بالقلم نداء الجهاد لإستقلال البلاد حتى ولو بعد قرون كنوع من تحفيز المصريين على الإستقلال من التاج البريطاني بعد إثنين وستين عامًا من الهيمنة على أرض مصر العزيزة.

كان محفوظ مخططًا في ذهنه لكتابة أربعين رواية فرعونية متناولاً التحامسة والأحامسة والرعامسة وملكات مصر لكن كانت هناك روايتان الرواية الأولى أن نجيب محفوظ شعر بإشباع كبير من الروايات التاريخية وحدثت تطورات كبيرة في المجتمع المصري أثناء الحرب العالمية الثانية فكان التحول للمرحلة الواقعية منذ العام 1945 ب( القاهرة الجديدة ) وتوالت الأعمال من العام 1946 (خان الخليلي) و1947 (زقاق المدق) و1948 (السراب) واقعية تحليلية نفسية و1949 (بداية ونهاية) وختامًا بثلاثيته الواقعية التي تسمى بثلاثية القاهرة (بين القصرين – قصر الشوق – السكرية) من العام 1952 حتى العام 1957 ومن خلال روايتي (خان الخليلي) و(زقاق المدق) أعلن العقاد أن نجيب محفوظ سيفوز يومًا ما بنوبل بعد نضجه الأدبي الذي بدأ بتلك الروايتين وشاركه الرأي طه حسين في العام 1962 عقب فوز (جون شتاينبيك) بنوبل للآداب عن (عناقيد الغضب) مشيرًا إلى أن هناك من هو أفضل من شتاينبيك وهو محفوظ الذي أبدع ثلاثيته الشهيرة التي تعد أفضل من عناقيد شتاينبيك في الفوز بنوبل.

هناك رواية ثانية تقول بأن محفوظ أعلن لمصطفى عبد الرازق وزير الأوقاف وكان سكرتيرًا له بأنه يخطط لعمل روايات فرعونية عديدة فقال له مصطفى عبد الرازق:

أنت بذلك تكرر ما قام به جورجي زيدان في الروايات الإسلامية عليك بإبتكار الجديد.

من هنا سار على النهج محفوظ لتكون الواقعية هي عنوان تميزه الأدبي ونضجه البياني عبر تلك الأعمال المميزة والمعروفة على نطاق الأدب العربي.

سيقول قائل بأن التنبؤ بنوبل لمحفوظ أتى عبر المرحلة الواقعية ولكن أقول لهم أن التنبؤ بنوبل أتى من قبل لمحفوظ عبر الأستاذ وديع فلسطين من خلال نقده لرواية رادوبيس التي قال فيها :

سيأتي يوم نرى فيه نبأ فوز محفوظ بنوبل وتذكروا تلك الأيام!!

 

yasin alrazuk-  في عقدة الشمال فكَّت خرائط الحبِّ مجاريها فَعَلَتْ نبرةُ الكره الموبوء وتضاءلت تلك الملامح المعتدلة بعد أن غاب القياصرة حتَّى أعلن الأسد زئيره على منابر الوطن الواحد رغم رميه بجمرات منى  مَتَّهماً بالشيطنة بل بتسليم الأبالسة كعبة بني هاشم ومفاتيح الرِدَّة كي يطلقوا أبا لؤلؤة من خاصرة عمر التي تنزف سَمَّاً مذ طعنت طعنة الخلاف العربي العربي والعربي الفارسي ما بين الهاشميين وسواهم وما بين السنَّة والشيعة !!

-  يضرب سيف الخوارج عنق البلاغة بنهجها الأسمى ويمضي من كنهه عمرو بن العاص فيبايع بسيف معاوية يزيد الذي فتح في كربلاء جرح الفتنة وهو يوغل في مأساة الحسين ولم يفق أبو موسى الأشعريّ من لعنة المكيدة الأمويَّة إلا على مذبح سيديّ شباب أهل الجنّة التي فتح بابها أبو بكر ٍ وهو يؤنِّب الكفرة ويحارب المنافقين مستأثراً برثاء الشورى وهي تخرج من عباءته إلى ردَّتها في مدافن الرأي ما بين فساد الدنيا وعذاب الآخرة حين أشعلوا نارها بأجساد البعث الذي نظر  بنسره في العراق يميناً من كربلاء ليستدير إليه نسر سوريَّة يساراً من دمشقَ التي باركتها النبوَّة ورفعتها العروبة من معاوية إلى صقر قريش فامتدت رايات الفتح حتَّى ابتلعتنا دوامة الخليفة ومسحتنا أصابعنا عن خرائط الإنسان وما زلنا نضرب بسيف الفاروق من يشتم صاحبه أبا بكر ٍ ونخرج عائشة من قبرها لتحفرَ قبور المحبَّة وما زالت أمَّهات المؤمنين تسبق بعددها الاثني عشرية لتلدَ سنَّة النبيِّ المُختلق وما زالت لطمة الخدود وحضرة المتصوفين تأخذنا من قرن ٍ آت ٍ إلى قرون ٍ خلت ومضت !!

-  السلطنة خرجت من خيوط المهلكة وما زال آل سعود ٍ يعومون على بركان نهايتهم يشعلهم ذاك السلجوقيّ الذي انتبه أن لا طوائف على ستاد حلب الدولي كانت تهتف مع الأسد بل هو شعب يبحث عمَّن يشبك معه قضية الإنسان!!

-  أتساءل كيف نخرج من بنياننا المرصوص إلى مصائد أعدائنا  ولا عجب لأنَّنا نهدم كلَّ بناء ٍ يعمِّره العقل وتقودنا العواطف إلى ما وراء الحدود نحن من ترجعنا الما ورائيات إلى التكتونات الضيقة فنضع الإنسان على مقصلة التصنيف القاصر !!

-  إذا كانت الديانات تملك دينامية وواقعية الاستمرار والبقاء  فلا يجب أن تدعنا في متاحف القرون نكرر نسخنا البائدة ولا يجب أن تدع الستاتيكو الديني يسرق كل خطاب ٍ تنويري يخرج من قمقم الفتاوى المتحجرة إلى فضاء الإنسان الحر ِّ من منطلق الصلاحية المتوافقة مع الزمان والمكان

-  من قلب سورية حماة تحرك المهلكة جحافل الأغبياء في ردٍّ على الدوران التركي والثبات الإيرانيِّ وفي سبيل البحث عن سهم ٍ في عين الوطن السوريِّ وتعيد إلى الغزوات أسماء من ماتوا ولم تدفن خلاياهم بل انتشرت في صميم الفكر وفي أجساد الأحزاب والمؤسسات إرهاباً لا دين له ولا ماهية له حتى لم نعد نفرِّق بالمصالح والفساد بين من اعتراهم الظلام فخيَّموا على بلداننا بثقافة الموت وأورثونا إياها دفعة واحدة بل وجعلوها جهاداً أكبراً متناسين أنَّ أنفسهم لم تروَّض ولم تجاهد بالذود عن الحياة وليتهم وقفوا هنا بل مضوا ينشرون الآخرة ويروجونها لصالحهم بصلاحهم المزعوم وتكبيرهم الذي تلاشى مذ أغرقوه بقطرة الدم الأولى على مذبح الإنسان ومذ أمطروه بشهواتهم فلم نعد ندري كيف يهاجم مسلم علمانياً أو كافراً خرج عن أطر شريعته بتهمة الزنا وهو من شرع الزواج المتعدد وجعله مخرجاً لقطيع ٍ من الزناة الشهوانيين العبيد الذين لا يملُّون من إشباع غرائزهم الدنيوية بتشريعها وقوننتها ولا يملُّون من البحث عنها في جنانهم المزعومة والتي كثر ذكرها في القرآن فاستنطقوها كما يحلو لهم وكما يشفي تلال كبتهم

-   ليتنا نشفى بعبثية الإنسان ولا نستأصل أنفسنا وأوطاننا  بالتوحيد المستشري سرطاناً يستهدف الجميع متسائلين هل من مفازة ٍ على رقابنا وهل من منجاة ٍ بإصبع تشهدًّنا أم أنَّ الخيار محسوم لولاة الأمر ؟!! وإحدى أهم الآيات التي نزلت في مصحف المسلمين على نبيِّهم في سورة الغاشية  "فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر إلا من تولى وكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم"  !!

- وكم صدق أحمد فؤاد نجم في سخريته حين قال "السنة لهم أمريكا والشيعة لهم روسيا والملحدون لهم الله." !!

 

بقلم الشاعر المهندس ياسين الرزوق - سوريا     

 

faroq mawasiيكرر "متفاصح" خطأه، وهو يلفظ  "لَـغَويّ" (بفتح اللام) بدل  لُـغَـوي (بضم اللام)، مع أنه يعرف أن النسبة هي لكلمة (لُـغَة).

صوّبته المرّة تلو الأخرى، وهيهات!

يقول: لَغوي،  لَـغويون، لَغويين... حتى ضقت ذرعًا من الأستاذ- وقلت له:

ذكّرتني بمُلحة سبق أن قرأتها.

ذكرتني بما قاله الذكر الحكيم:

{إنك لَـغَويٌّ مُبـِين} – القصص 18

ومعنى  الغَويّ الضال المنقاد لأهوائه.

ترى، هل سيظل على تكرار فتح اللام؟

الشيء بالشيء يُذكر:

ورد في (مجمع الأمثال) للميداني هذا المثل:

لا يَـرى لِـغَوِيٍّ غَـيًّا

يُضرب لمن لا ينكر الضلالة ولكنه يزيّنها لصاحبها.

(هل تذكرون المثل الشعبي:  فــ... المليحة ما له ريحة؟)

من الشعر الذي أورد  (لُـغويّ) أذكر من القديم ما قاله علي الربعيّ:

أمادحَه استيقظْ فشِعرك وافدٌ  *** على لُغويٍّ شاعرٍ ناقدٍ نـحْوي

(انتبه لتسكين الحاء، فالخطأ الشائع أنهم يفتحونها، فيلفظون نحَـوي، والصواب: نَـحْـوِيّ).

ومن شعر المعاصرين قول علي الجارم:

وهو إن شئت حافظ  لُغَـوِي **** كلمات القاموس من كلماتهْ

أما (الغَوي)- بفتح اللام-  فيحضرني فيه قول عمر بن أبي ربيعة:

أو يكن أمسى تقيًا قلبُه ***  فلعَمري إن قلبي لَغَـوي

(أليس هذا الوصف يذكّرنا بما قيل فيه إذ تزامن يوم ولادته ويوم وفاة الخليفة عمر الفاروق= إي حق رُفع، وأي باطل وُضع)؟

بقي تخريج واحد للفظة- لَغوي (بفتح اللام)،  وهو أن ننسب الكلمة لـ (لَـغا)، واللَّـغا هو القبيح من القول، والفحش، فمن قول الراجز - العجّاج:

ورُبَّ أَسْرابِ حَجيجٍ كُظَّمِ  ***  عن اللَّغا ورَفَثِ التَكَلُّـمِ...

وأيًّا كان الأمر في معنى الضلالة أو في معنى فحش القول في  فتح اللام،

 فإن الصواب هو بضم اللام، وأن نقول "لُغوي".

 

jamal alkersanليس بعيدا عن الحدود الروسية تقع وسط فنلندا احدى اجمل المدن الفنلندية تدعى كوبيو "Kuopio"، التي يعود تأسيسها الى العام 1775 حينما قرر الملك السويدي "غوستاف الثالث" اطلاق صفة "المدينة" عليها فترة الاحتلال السويدي لفنلندا. المدينة المعروفة بمحيطها الجميل والذي يقصده الفنلنديون من اقصى جنوب فنلندا بحثا عن البيوت الصيفية الجميلة هناك، وكذلك تجار روسيا بحثا عن الاستجمام.. اشهر معالمها "برج بويّو" الذي بني فوق اعلى تلال المدينة.

البرج الذي بني عام 1963 يرتفع عن سطح الماء بحوالي 224 مترا لأنه بني فوق اعلى نقطة في مدينة كوبيو مما يسمح للسائح مشاهدة كامل محيط المدينة.

اقيم البرج على انقاض برج سابق من الغرانيت بني عام 1906 بارتفاع حوالي 24 مترا. هذا الاخير ايضا خلف برجا اصغر منه الخشب لا يتجاوز ارتفاعه الستة امتار بني عام 1856.

يحتوي البرج مطعما دوارا وهو اول مطعم دوار بني في بلدان الشمال الخمسة (السويد، الدنمارك، النروج، فنلندا وايسلندا). في محيط البرج فندق صغير، اضافة الى منحدرات كبيرة للتزلج على الجليد اقيمت فيها العديد من البطولات العالمية، المنحدرات تلك بنيت اساسا قبل بناية البرج حيث يعود بناؤها للعام 1949.

يوفر برج المدينة اطلالة ساحرة على جميع اطراف المدينة لذلك يقصده السياح كثيرا، حينما تنظر من اعلى البرج الى كوبيو ومحيطها ستجدها بمثابة ارخبيل تناثرت جزره الخضراء فوق سطح الماء بلمسة فنية مثيرة للانتباه في الصيف والشتاء.

الملفت ايضا حول ذلك البرج ان الشاه الايراني "محمد رضا بهلوي" وحينما زار المدينة في 24 حزيران عام 1970 ولبّى دعوة غداء اقيمت في البرج برفقة الرئيس الفنلندي "اورهو كيكونن" عرض على بلدية المدينة شراءه من اجل ان يقدمه هدية الى زوجته "فرح ديبا" لكن الدولة الفنلندية رفضت ذلك العرض.

 

 كوبيو – جمال الخرسان

 

تُعد الترجمة إحدى الوسائل المهمة في التواصل المعرفي والثقافي والأدبي والتجاري بين الشعوب،  وتزايدت أهميتها مع تقدم الحضارة الإنسانية،  فالترجمة يقوم بها الإنسان معتمداً على قدراته العقلية في عملية نقل إحدى اللغات الطبيعية إلى لغات أخرى مع مراعاة المحتوى الدلالي أو محتوى النص الأصلي. إن التطورات الهائلة في مجـــال المعلومـــات والإتصالات والتِقانة أدت إلى إدخال الحوسبة إلى الترجمة،  لذلك ظهر نوع جديد من الترجمة الى جانب الترجمة البشرية أُطلِق عليه مُصطلح "الترجمة الآلية " وهي مجموعة برامج حاسوبية مسؤولة عن إنتاج ترجمات النصوص من إحدى اللغات الطبيعية الى لغات أخرى، سواءً كان ذلك بمساعدة الانسان أم بدونها إن فكرة الترجمة الآلية ظهرت منذ القدم وتحديداً في مطلع القرن السابع عشر في اقترحات عُلمَاء ذلك الزمان لإستعمال قواميس آلية تساعد في ترجمة اللغات .في عام 1933 تطورت فكرة الترجمة الآلية في فرنسا وروسيا و في منتصف سبعينيات القرن المُنصَرم ظهرت العديد من الأنظمة المتطورة في مجال الترجمة الآلية في بلدان عديدة كالولايات المتحدة الأمريكية و إنجلترا والإتحاد السوفياتي سابقاً وايطاليا و فرنسا .و بعد ظهور الذكاء الإصطناعي وتطور العلم و التِقانة تطورت الترجمة الآلية وظهرت برامج حاسوبية متطورة عديدة تقدم خدمة الترجمة الآلية مجاناً عن طريق الإنترنت ابرزها برنامج ترجمةغوغل (Translate.google) تمتاز ترجمة غوغل بعدد اللغات التي تترجم منها وإليها إذ تبلغ أكثر من 74 لغة.

 للترجمة الالية عيوب عدة ولكن في الوقت نفسه لابد ان نقول انها لديها ميزة توفر الكثير من الجهد والوقت والمال للأشخاص او للمؤسسات التي تحتاج الترجمة بأستمرار في أعمالها. من عيوب الترجمة الالية: النص المترجم غير مفهوم وخالي من الصياغة اللغوية الرصينة و تترك بعض الكلمات بلا ترجمة وتنقل بعض الكلمات من دون تغييرها الى اللغة الهدف و ترتكب أغلاط في النحو والمتلازمات اللفظية والتعبيرات الاصطلاحية والصياغات المجازية واستعمال حروف الجر والمشتركات اللفظية.

 ان الترجمة الالية لايمكن ان تحل محل الانسان في الترجمة لى الرغم من التطور الذي وصلت اليه فهي لا تضاهي جودة الترجمة الانسان لانه الذي صنع الالة بعقله والشئ الاخر ان اللغة تحوي   على الكثير من المعاني ولاستعارات البلاغية وتراكيب لغوية معقدة ترتبط بسياق الكلام و تتغير من حين الى اخر يصعب على الالة احصاؤها مهما تم تزويدها بها لذلك فان ترجمة الانسان هي الافضل مهما يطرا على الترجمة الالية من تطور سواء الان او في المستقبل.

 

ترجمة: محمد هاشم محيسن اللامي

 

rania marjiaإن أردت أن تشاهد مسرحية كوميدية من الدرجة الأولى ما عليك إلا أن تحضر مسرحية الزوج العجيب تأليف نيل سايمون وإنتاج مسرح السرايا بتعريبها وإعدادها المتقن والفريد الذي اعتمده  الفنان عماد جبارين وإخراجها العبقري والمثير  للمخرج اليساري يجئال عزراتي  وديكورها البسيط وطبعا ابداع كافة الممثلين المحترفين الذي يحترمون فكر وروح وأفئدة المشاهدين بأدائهم السلس المهني النابض الذي يجعلك تضحك من أعماق قلبك دون توقف أو هوادة وليس من الأقدام  كما هو متبع

 نعم مسرحية الزوج العجيب لهو عمل رائع متقن فليس سهل على الإطلاق  أن يبرع فنان على رسم ضحكة جنونية وبسمة حقيقية في زمننا هذا زمن الضباع

 لتنسى ألمك وهمك لمدة ساعة ونيف فالممثلين يأخذونك خارج المكان والزمان بأدائهم الجريء المتكامل أيضا النقي غير المعكر أو المقنع بالعادات والتقاليد . نعم جاءت مسرحية الزوج العجيب لتشجعنا على التعاطف مع المتطرفين بما يتعلق بالمشاعر الجياشة بالصراحة الإخلاص العبثية والبساطة المطلقة

 اسمحوا لي أن أتطرق باقتضاب شديد إلى أبطال المسرحية الفنانة خولة حاج دبسي التي لعبت دور ايفلين والفنانة عنات حديد التي لعبت دور شارلوت اللواتي يمثلون أدوار المتحررات بأفكارهم وحياتهم وعلاقتهم الإنسانية الغير متملقة

 حتى وإن فهمها البعض بصورة عكسية إلا أنهم جاءوا هنا ليقولوا نعم نستطيع بناء صداقات وعلاقات دون أن نعطي مجالا لأي كان أن يتمادى بعلاقته معنا إننا نمثل الوضوح والصراحة وأيضا النقاء والإيمان حتى وإن كنا غير متدينات ونرتدي أجمل الملابس ونعتني بجمالنا الخارجي وبيوتنا وقلوبنا مفتوحة للجميع بيوتنا وقلوبنا كما كتبت وليس أحضاننا

 الفنان إبراهيم ساق الله الذي لعب دور حسيب الإنسان الحساس العاطفي المهووس بالطبخ والنظافة وحب زوجته الذي جاء ليعلمنا أن الوضوح والصراحة وحتى الدموع هي أساس العلاقات الإنسانية والثقة التي يمنحنا إياها الآخر أو الصديقة الأنثى بعد ان يكتشف عالمنا الداخلي أو ذاتنا الغير مشوه أو مدنس

 الفنان عماد جبارين الذي لعب دور حبيب الذي يعشق لعبة البوكر والسهر المجنون العصبي الكريم المتسامح لأبعد الحدود

 الفنان جواد عبد الغني والفنان فارس حنانيا الذين لا يتخلون عن أصدقائهم وقت المحن والشدة وحتى ان كان ما يربطهم ببعض لعبة البوكر والتي هي مجرد تسلية وتمضية للوقت  إلا أنهم متواجدين في حال احتاج احد لتدخلهم

  نعم لقد أبدع المخرج واثبت لنا أن المسرحية الناجحة هي التي تأسرنا وتبدل انطباعنا الأول الذي لطالما نستنتجه عن الآخر بمجرد اختلافه عنا سواء بأفكاره أسلوب حياته ميوله أو جنونه لهذا جاءت المسرحية لتؤكد لنا مقولة أن الجنون فنون والفنون جنون

 

اللغة كما نعلم هي وسيلة اتصال بين مرسل ومتلقي (اي متحدث ومستمع) ويمكن ان يعبر عنها بطريقة شفوية من خلال النطق او بطريقة تحريرية من خلال كتابة الحروف وكذلك يمكن ان يعبر عنها بالحركات او بالاشارات او بالالوان او بالرموز او بالصور وبكل ما يدخل ضمن الرموز او الاشارات . فهذه العناصر الاخيرة التي ذكرتها تدخل ضمن علم الاشارة ولديها دورا جوهريا في التواصل اللغوي بين افراد المجتمع. اغلب العلماء في مجال علم اللغة اشاروا الى اللغة الطبيعية التي تخص الانسان فقط وتجمع بين اللغة والكلام . واللغة الاصطناعية التي تقدم كل وسائل الاتصال الممكنة التي تخص الانسان والحيوان على حد سواء . وفق مفهوم علم الاشارة ان التواصل من الممكن ان يحدث من خلال العلامات او الرموز على سبيل المثال علامات المرور او عن طريق الاصوات مثل الموسيقى او عن طريق الرؤية كالصورة واللوحات الفنية والرسوم الكاريكاتورية والافلام الصامتة او من الممكن ان يكون من خلال حركات الجسم او الايماءات.

الترجمة من اللغة الاصطناعية الى اللغة الطبيعية : يمكن القول ان كل الاشارات او الرموز او الصور ضمن السيمائية يمكن ان تترجم بشكل او باخر الى لغة طبيعية اي يمكن تحويل الصورة او الرمز الى كلام . والترجمة هنا تكون ترجمة تفسيرية او تحليلية.

نستنتج من كل هذا ان الرموز والصور والرسوم وغيرها من الامور التي تدخل في السيمائية تجسد لغة اصطناعية يمكن ان تترجم باختصار شديد وتعطي لنا مدلولا لغويا ولغة هذا الرموز او الصور تمثل تواصل بين الافراد لمختلف المجتمعات.

نعرض بعض الصور والرموز والرسوم مع تحليلها واعطاء الترجمة التفسيرية لها:

1. توضح هذه اللوحة وحدة الشعب العراقي تحت راية العلم العراقي الذي تحمله حمامات السلام: الترجمة التفسيرية/ وحدةالشعب العراقي.

 1071-mohamad1

2. تبين لنا هذا الصورة حب العمل فالرجل هنا رغم كبر سنه يعمل ونلاحظ ايضا العنكبوت ينسج خيوطه للصيد: (الترجمة التفسيرية: العمل عبادة.).

 1071-mohamad2

3. يبين الرسم الكاريكاتوري غياب الفرح: الترجمة التفسيرية : زمن باتت فيه "الابتسامة" ... سلعة.).

 1071-mohamad3

4. -يبين لنا هذا الرسم الكاريكاتوري مظهر من العنف (الترجمة التفسيرية: لغة السلاح .. لا عقل لها).

 1071-mohamad4

5. اما هذا الرسم يبين الشخص المتلون يعطيك من طرف اللسان حلاوة وَيَرُوغُ مِنْكَ كما يَروغُ الثَّعْلَبُ (الترجمة التفسيرية: المخادع، ذو الوجهين).

 1071-mohamad5

6. صورة واقعية معبرة عن الشرف والاصرار فهذا الطفل يعمل رغم صغر سنه على معيشة اهله بالحلال (الترجمة التفسيرية : الاصرار عنوان النجاح).

 1071-mohamad6

7. معانات المهاجرين الى اوربا جسدها رسما بلغاريا بطريقة عى لوحات بيكاسو استخدم رموز واشارات تعبر عن الحزن لموت الكثير منهم خلال رحلاتهم الى اوربا. (الترجمة التفسيرية: مآسي من قصص واقعية).

 1071-mohamad7

8. تبين هذه اللوحة رحلة عمر الانسان في الدنيا (الترجمة التفسيرية: تتسارع دقات الوقت ويمضي العمر).

 1071-mohamad8

 

ترجمة:  محمد هاشم محيسن اللامي

 

mohamad aldamiلا يمكن للمرء أن يفلت من ملاحظة ثمة ازدواجية مثيرة للملاحظة للتندر وأحيانًا، بقدر تعلق الأمر بمواقف الأدباء والمثقفين والفنانين العرب حيال “المؤسسات الثقافية” (الحكومية، خاصة). إذ ينقسم هؤلاء عامة إلى فريقين، هما: (1) المؤيدون لتوسع وتكريس المؤسسات الثقافية وأخذها بزمام قيادة الثقافة وتوجيهها، بدعوى ما أطلقت عليه الحكومات العربية عنوان “الثقافة الموجهة”؛ (2) المعارضون لوجود وتوسع المؤسسات الثقافية، درجة الإيمان بأنها كلما صغرت وانكمش دورها، تمتعت الثقافة والآداب والفنون بقدر أكبر من الحرية والقدرة على الإبداع. وبين هذين النقيضين يتقلب أغلب أصحاب الأقلام والفنون في العالم العربي، درجة أن المرء يشعر بالحرج والإرباك، خاصة عندما يرى أن أكثر دعاة توسيع المؤسسات الثقافية في العالم العربي، وهم ينقلبون ضدها حالما تحتك بحرياتهم وبطرائق التعبير الفني الذي يعتمدونه، داعين هذه المرة إلى “حرية الثقافة” بديلًا عن “الثقافة الوطنية الموجهة”!

بل إن ما يثير الشفقة أحيانًا هو أن هناك من المثقفين والفنانين فريقًا يشعر بالغبن وبالحيف، درجة مطالبة الحكومات بتخصيص مرتبات شهرية لهم ولعوائلهم، بدعوى انهماكهم بتخصصاتهم وبرسالتهم الثقافية أو الفنية أو الفكرية التي لا تدر عليهم بمدخولات تضمن لهم ولأسرهم الحياة الكريمة. هذا، بالضبط، ما حدث في العراق على عهدي الرئيس السابق صدام حسين، والعهد القائم الآن. وإذا كانت الحال الأولى، قد قدمت استجابة إيجابية نسبية للمطالبة بالمرتبات والرعاية المادية، فإن مرد ذلك هو اهتمام النظام السابق بالثقافة والفنون، وسائل للدعاية لنفسه؛ أما بالنسبة للنظام القائم الآن، فيبدو أنه بدأ بفكرة الرعاية التي ما لبثت وأن تلاشت بسبب ما شاب المؤسسات الثقافية من “شفط” للأموال وفساد، شفط لا تخفيه هذه المؤسسات نفسها، للأسف.

وهكذا تبقى الثقافة والفنون والآداب العربية تتأرجح بين قطبين: قطب الدعوة إلى تدخل الدولة لرعايتها، دون الاكتراث بما يؤول إليه هذا التدخل من تحديد لحرية العقل المثقف، وقطب الدعوة إلى تقليص تدخل الدولة عبر تحجيم دور المؤسسات الثقافية إلى أصغر حد ممكن، بدعوى التحرر من “الوصاية الحكومية”!

الغريب في الأمر، هو أن هؤلاء الداعين إلى تقليص المؤسسات الثقافية لا يلبثون بالمطالبة بتدخلها عندما يمرض أحد المثقفين، أو عندما تحضره المنية: فتراهم وقد علت أصواتهم: “أين المسؤولون؟” “أين الحكومة؟” بمعنى لماذا لا تتدخل الدولة لعلاج المثقف الفلاني، وترسله لتلقي علاجه خارج البلاد! عندما يتوفى أحد هؤلاء الفنانين أو الأدباء، يطالب الأحياء من زملائه بتدخل الدولة لحماية عائلته وتخصيص ما يناسبها من مرتبات “تقاعدية”. ولا يدري المرء هل يستحق مؤلف قصة أو رسام أو مؤرخ مرتبًا تقاعديًّا أم لا؟ هي استفهامات أرقت ولاة الأمر كما أرقت المثقفين والفنانين الذين يتأرجحون يحبون بين قطبي الرأسمالية هنا والاشتراكية هناك، كذلك!

 

أ.د. محمد الدعمي

 

diaa nafieالحلقة الاربعون من سلسلة مقالاتي حول الامثال الروسية.

ض.ن.

 

الترجمة الحرفية – كل شئ مفيد اذا كان للفم مفيدا.

التعليق – طعام الانسان يرتبط بالبيئة المحيطة به، لهذا فان الطعام في العالم متنوع جدا وحسب البيئة المتنوعة لارضنا، ومن هنا جاء هذا المثل الطريف، والذي يضرب في ان كل شئ يؤكل هو مفيد للانسان بغض النظر عن اية مفاهيم وعادات وتقاليد متنوعة ومتعددة عند مختلف الشعوب حول الطعام .

 

الترجمة الحرفية - عندما يصفر السرطان.

التعليق – يضرب للسخرية من استحالة حدث معين ينتظرون حصوله في مسيرة الحياة . يوجد مثل ساخر باللهجة العراقية (وربما باللهجات العربية الاخرى) في هذا المعنى بالضبط، وهو - من يبيض الديج (عندما يبيض الديك).

 

الترجمة الحرفية – الفأر لا يخاف من الكدس (الكومة).

التعليق – يضرب للشخص الذي يعرف كنه الموضوع وخواصه واسراره، وبالتالي فانه لا يخاف منه ولا يتردد من الاقدام عليه والتعامل معه .

 

الترجمة الحرفية – اينما توجد اليد فهناك الرأس.

التعليق – يضرب عندما يوقع الانسان بيده على الشئ المكتوب، فيجب عليه عندئذ تنفيذ ذلك والالتزام به وتحمل المسؤولية تجاهه، لأن التوقيع باليد يعني ان الانسان فكٌر بالموضوع واعلن خطيا الموافقة عليه، اي استخدم يده بعد ان استخدم فكره وعقله (رأسه).

 

الترجمة الحرفية – ابحث ولا تتحدٌث، وعندما تجد لا تعلن.

التعليق – يضرب للحث على كتمان الامور الشخصية عن الآخرين منعا للثرثرة والتأويل والقيل والقال من قبل الفضوليين الذين يتدخلون في شؤون الغير، والتي قد تؤدي بعض الاحيان الى الاساءة لتلك الامور وعرقلتها . لنتذكر – (استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان ..)، و– (لا تدع يدك اليسرى تعلم بما تصنعه يدك اليمنى) .

 

الترجمة الحرفية – اذا لا تخدع لاتبيع.

التعليق – يضرب للتعبير الساخر عن الخداع في التجارة، وخصوصا عندما يبيع التاجر بضاعته للزبائن . يوجد مثل عربي طريف في هذا المعنى (وبمختلف اللهجات) وهو – التجاره شطاره.

 

الترجمة الحرفية – أحدث الطير ضجيجا، لكنه لم يحرق البحر.

التعليق – يضرب للمتبجح الذي يدٌعي بالكثير او يتوعد او يهدد ...الخ، ولكنه لا يقدر ان ينفذ اي شئ من هذه الاقاويل . يوجد تعبير باللهجة العراقية حول هذه الحالة وهو – (فاشوشي) (اي فارغ او لا قيمة له) . ارتأينا في الترجمة الحرفية لهذا المثل استخدام مفردة عامه وهي - (الطير)، بدلا من نوع محدد من الطيور الجميلة جدا وهي اكبر من العصفور واصغر من الحمامة ويترجمها القاموس ب (سن المنجل او زمير)، وذلك لتقريب المثل الى القارئ العربي .

 

الترجمة الحرفية - الضيف غير المدعو أسوأ من التتري.

التعليق – هذا مثل روسي قديم منذ ايام الصراع الروسي – التتاري في تلك القرون البعيدة، ولكنه (هذا المثل) لا زال حيٌا لحد الآن باللغة الروسية، ويضرب للضيف الذي يحضر في وقت غير مناسب او للضيف غير المدعو اصلا . يوجد مثل عربي (بمختلف اللهجات) في هذا المعنى وهو – اللي يروح بليا عزيمة يرقد بليا فراش (يروح – يذهب / بليا – بدون / عزيمة – دعوة).

 

الترجمة الحرفية – حسب ملابسك مد رجليك.

التعليق – مثل عالمي يضرب لاستخدام الانسان امكانياته على وفق قدراته . يترجم بوريسوف هذا المثل هكذا – على مدى البساط مد رجليك، ويترجمه جابر – مد بساطك على قد رجليك، وكل هذه الترجمات صحيحة طبعا باستخدام المثل العربي المشهور جدا، وهو – مد رجليك على قدر غطاك (او لحافك)، او، مد رجليك على قدر فراشك .

 

الترجمة الحرفية - للسكران حتى البحر عند الركبة.

التعليق – يضرب في ان السكران لا يعي الخطورة ولا يتصورها، لانه فاقد الوعي نتيجة سكره . يترجم بوريسوف هذا المثل كما يأتي – هو طائش متهور، وهي ترجمة غير دقيقة بتاتا لهذا المثل .

 

الترجمة الحرفية – غرق فوعد بالطبر، وعندما انقذوه، اصبح يتأسف على الطبر.

التعليق – يضرب للشخص الذي يعد الآخرين بالكثير عند وقوعه بالخطر، ولكنه ينكث بوعده عند زوال الخطر، وتصبح مواعيده مثل (مواعيد عرقوب) .

.......................

من كتاب: معجم الامثال الروسية / روسي – عربي، والذي سيصدر قريبا في بغداد عن دار نوٌار للنشر.

 

khadom almosawiبينما تحلق الطائرة من لندن الى اسطنبول قبل يومين من الانقلاب العسكري الاخير في تركيا دار حديث شيق حول تركيا وما يجري فيها. حيث جلست الى جواري شابة تحمل كتابا بيدها وحقيبة صغيرة وهاتفا ذكيا طبعا، وترتدي ملابس شبابية من الطراز الشائع الان. حيّتني قبل ان تجلس ووضعت الكتاب والهاتف يغطيه على الكرسي وأخذت تخفف من ملابسها وتضعها في الرف الاعلى، ومن ثم جلست وربطت حزام الامان، وبدأت تقرأ في الكتاب. لفت اهتمامي جديتها وانغماسها بالقراءة. اختلست نظرة الى الكتاب، حروفه اشبه بالالمانية، ولم تكشف غلافه لأقرأ اسم مؤلفه على الاقل. بعد وقت تركت الكتاب وتحركت من مكانها. حينها قرأت اسم المؤلف. عزيز نيسين، الكاتب التركي الشهير، بودلير تركيا وضميرها الساخر والناقد الاجتماعي. حين عادت سألتها بأية لغة تقرأين نيسين؟، فردت باللغة التركية. وأضفت: هل انت تركية؟، ابتسمت وردت بالإيجاب. وفهمت ان عنوان الكتاب هو "الاضراب الكبير"، وهو مجموعة قصص، مشوقة، قرأتها باللغة العربية من زمان. وحاولت تذكر محتوياتها. قلت لها عزيز نيسين رمز تركي وأديب معروف عالميا، ترجمت ابداعاته الى عشرات اللغات الاخرى. سألتني باية لغة انت قرأته؟ فأجبتها باللغة العربية. وكنت اسالها عن كتاب اخرين، ناظم حكمت، يشار كمال، اورهان باموق.. وحين ردت بمعرفتها لهم، وقراءة مؤلفاتهم، سألتها هل تدرسين الادب في بريطانيا، اجابت بأنها تدرس الفنون التشكيلية وهي معجبة بالأدب وتتابع احدث الاصدارات. قلت هذه المجموعة القصصية لنيسين ليست جديدة، اكدت انها كذلك ولكن هذه طبعة حديثة مع مقدمة نقدية ودراسة فنية عن ادب نيسين الروائي.

استمر حديثنا عن ادب نيسين، كيف ابدع وخلد ما سجله يراعه وأنتجه عقله. وانتقل الى الاوضاع السياسية وتطوراتها، وواضح ان محاولات استفراد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الحكم والدولة يثير غضب اوساط كثيرة، محلية ودولية. كما ان " سياسة صفر مشاكل" ادت الى " صفر علاقات وطنية وإقليمية ودولية". اتفقنا في مثل هذا الحوار وتمنينا ان تصحو تركيا وتتقدم على مختلف الصعد والمستويات. وعدنا الى الحديث مرة اخرى عن الكتاب ونيسين.

في المعلومات العامة ان محمد نصرت نيسين من مواليد تركيا عام 1915 في جزيرة قرب اسطنبول هو الكاتب عزيز نيسين، حيث اختار هذا الاسم الذي عرف به، للتملص من مطاردات الأمن السياسي في تركيا، ورغم ذلك فقد دخل السجون مرات عديدة، ولأسباب مختلفة، ابرزها سياسية، وكان قد ترجم كتابات لكارل ماركس ونشرها في المجلات التي اصدرها او اشترك فيها. ويعتبر عزيز نيسين واحدا من أفضل كتاب ما يعرف بالكوميديا السوداء في العالم أو ما تسمى بالقصص المضحكة المبكية، وبرغم شهرته الواسعة في كل ارجاء العالم كمبدع إلا أن بلده الأم، تركيا، لم يعطه من حقه سوى القليل، حتى وفاته في تموز عام 1995. ولكنه فاز بالعديد من الجوائز والتكريم المتأخر له ولإبداعه. ولم يتفق بعد على عدد اصداراته، من كتب عنه وما نشر بعد وفاته يكاد يتفق اغلبه بأنها اكثر من مئة كتاب ومخطوط، بين روايات، وقصص قصيرة ومسرحيات ومقالات متنوعة. وتعتبر هذه الابداعات المختلفة وعناوينها الصادمة ادبا متميزا، ناقدا ومحرضا ومراقبا وساخرا بقدرات فنية، واقعية وإنسانية. وقد قال في مقابلة له مع الكاتب سليمان الشيخ اجراها معه في نيسان/ ابريل 1984 ما يلفت الانتباه: "موضوعاتي كلها استقيتها من الحياة التي عشتها وأعيشها، هناك أوضاع إنسانية لا يمكنك المرور عليها مرور الكرام، أوجاع وآلام ومشاكل، صخب حياة وظلم وتخلف وأمراض عديدة، ودوري ككاتب هو تكثيف هذه الحالات والتفاعل معها، وصبها في قوالب أدبية علها تبقى في وجدان القاريء، كي توجهه نحو خلاصه وخلاص غيره من الناس. أما من حيث الأسلوب، فإن تراثنا التركي مليء بالأدب الساخر. ولو سألتني أيهما أقرب إلى نفسي، فإنني أفضل الكتابة الساخرة". وهذه حقيقة واضحة في نصوصه، فهو مصوّر فنان لكل ما عاشه وجربه والتقطه في حياته عبر الكلمات.

أما في ما يتعلق بالتأثر بالثقافات السائدة عالميا، فقد ذكر "إن ثقافتنا في تركيا منفتحة على كل الثقافات في العالم إلى حد بعيد، وقد استفاد كتابنا من شتى الأساليب السائدة في العالم، والكثير من كتابنا يستوحون من ثقافتهم التقليدية ويمزجونها بالثقافة المعاصرة لتوليد أدب وطني له مميزاته الخاصة، وأنا أميل إلى الأدب الأخير". وهو ما بثه في نصوصه الابداعية، ولخص ثقافة شعب وحياة وطن فيها.

وعن رأيه في ما يتعلق بالجوائز ومنها للكتاب، فأحب أن أسجل على لسانه التالي: "إنني عندما أكتب لا أفعل ذلك من أجل الحصول على جائزة، أي جائزة كانت، أنا أكتب لأن دوري في الحياة هو الكتابة، والكتابة عن حالات إنسانية تقتضي أن يكون موقفي في الحياة متوافقا مع ما أكتب، أي أن يكون ضد الظلم والكبت ومصادرة الحقوق والحريات، إن الكاتب لا يكتب ولا يعيش دوره وحياته من أجل الحصول على جائزة".

عاش عزيز نيسين تجارب صعبة ومتعددة، انتقل خلالها بين محطات تقترب اغلبها الى الفقر والجوع. تخرج من الكلية العسكرية وتعين ضابطا ثم فصل وسجن، وعمل بائعا ومن ثم صحفيا وكاتبا، وأصدر مجلات وصحفا او اشترك مع اخرين فيها، مثل المجلة الادبية مع الشاعر التركي ناظم حكمت. وخلال عقد التسعينات قدم عزيز نموذجا للمثقف العضوي، اذ اشترك في تأسيس منظمات ومؤسسات لدعم الفقراء والنضال من أجل الديمقراطية، ومن أجل العدالة الإجتماعية، ومن أجل السلام والصداقة بين الشعوب، ودخل السجون من اجلها او تصدى بقوة لغيابها . حيث كان له الفضل في تأسيس جمعيات مدنيّة، وثقافيّة، وأدبية مثل "جمعية الصداقة التركية -اليونانيّة"، و"جمعية السلام"، و"نقابة الكتاب ألأتراك"، و"فرع "نادي القلم العالمي". ورغم الضغوطات التي كانت تسلط عليه، لم يستسلم لليأس، ولم يكفّ عن كفاحه، واعترف بكتابه: "لقد قلت الحقيقة دائما، وأبدا لم أقبل الهزيمة. لذا عوقبت أكثر من مرة...ودائما كنت ضدّ الحكومات التي تعاقبت على تركيا منذ ثورة اتاتورك ...الأدب لا بدّ أن يكون نافعا للناس أو لا يكون.. وربما أكون قد سعيت دائما الى أن أخاطب أكثر عدد منهم من خلال كتاباتي لكن من دون السقوط في المباشريّة". وقبل وفاته بالسكتة القلبية في السادس من شهر تموز- يوليو 1995، أوصى عزيز نيسين بأن يدفن في مقر المؤسسة الخيرية التي أقامها مطلع السبعينات، والتي أهتمت منذ ذلك الوقت باحتضان الأطفال اليتامى والفقراء، والإعتناء بتربيتهم وتعليمهم، وعلاجهم، واضاف:"إنّ اهمّ شيء في نظري هو أن نستحق الموت، أي أن نموت بعد أن نكون قد أعطينا كلّ ما عندنا ..الذين يموتون من دون أن يهبوا شيئا لا يستحقون لا الحياة ولا الموت". كما  اورد عنه حسونة المصباحي. وكما علق على مقال حسونة، رياض الصابر في قوله، مختصرا حياة هذا المبدع الكبير بصدق ومعرفة: عزيز نيسين كان كاتبا مبدعا، سخر امكاناته لنصرة الفقراء والمستضعفين و كشف بسخرية لاذعة عن وجه الانتهازيين ودعاة الدجل ولم يهادن و يجامل احدا رغم كل ما لاقاه من عقوبات وعواقب. عندما تقرأ لنيسين تندمج وبلا وعي بالأحداث وكأنك تعيشها وتجد بين شخوصها بعض من تلتقي امثالهم في حياتك اليومية وخصوصا وان المجتمع التركي لا يختلف كثيرا عن المجتمع العربي.

في مذكراته في المنفى سجل نهجه في الكتابة، فأفاد: "وانا كلي عزيمة في هذا الكتاب، وفي هذه الذكريات "هكذا كان... وهكذا لن يكون" ان اعترف بما لا يعجبني في شخصيتي. ومع ذلك لا يمكن ان نكتب عن كل شيء على ما اعتقد. صحيح انني اكتب ذكرياتي، لكنني لا اتحدث عن نفسي فقط، بل عن الناس الذين، كنت على صلة بهم آنذاك. وأصعب شيء، هو ان نكتب عن الاخرين. اذ ان كل انسان، عانى الكثير في حياته، كما ان الجميع مروا في ازمات سببت الالام لهم. وأنا على سبيل المثال، قاسيت كل ذلك، وطحنته في داخلي. لكن كيف بالنسبة الى الاخرين، الذين كانوا بالقرب مني؟. ألا يجوز، اننا ببعثنا للماضي، قد نجرح الاقارب، ونسبب الالم لأحد ما؟".

هذا الكاتب المتميز فتح مع تلك الشابة المثقفة الحديث على متن طائرة وفي فضاء الله المفتوح، ولم يدر بخلدينا اننا نتحدث في زمن يخطط فيه عسكريون وحلفاؤهم للانقلاب على حكم اردوغان. ساعات حوارية لم تتوقع ساعات الانقلاب وحالة الطوارئ ورعب الازمة الاجتماعية والسياسية والانقلابيين ورد الفعل عليهم. وكانت شجاعة الشابة وقناعتها واضحة بان نيسين مثّل شعبها، ومواقفه هي صوت الطبقات الكادحة في المجتمع التركي اليوم، رغم زمن كتابتها وما نعيشه اليوم.

 

faroq mawasi1- كيفَ أستطيعُ أن أميِّزَ بينَ "ما" المصدريَّةِ و"ما" الموصولةِ في "كما"؟

فأحيانًا تكونُ "ما" في "كما" مصدريَّةً تشكّلُ هي وما بعدَها مصدرًا مُؤوَّلا، وأحيانًا أخرى تكونُ موصولةً تليها جملةُ صلةٍ.

 2- إذا تصدَّرَت "إنَّ" جملةَ الصّلةِ فإنَّ همزتَها بلا شكٍّ تكونُ مكسورةً. وهنا أطرحُ السّؤالَ:

هناكَ كثيرٌ ممَّن يكتبُ يأتي بهمزةِ "إنَّ" مفتوحةً بعدَ "ما" في "كما"، كأنْ يقولَ مثلا: كما أنَّ هذا الأمر ...

ولْنفرضْ هنا أنَّ "ما" مصدريَّةٌ، فهل يجوزُ أن يلتقيَ حرفانِ مصدريَّانِ في نفسِ الوقتِ؟! (ما) و(أنَ).

3- هناك مَن يقولُ: "بما أنَّ" بفتحِ الهمزةِ. فهل هذا صحيحٌ أم هناكَ قاعدةٌ في فتحِ همزة "إنَّ" هنا؟

وشكرًا جزيلا لكَ..

محمد ريان- جامعة اليرموك

..............

 الإجابة: 

 (كما) لفظ مركب من حرف الجر (الكاف) و(ما)، وهي تكون إما 

أ- حرفًا          ب- اسمًا.

الحرفية تكون على أكثر من خيار:

مصدرية، نحو جلست كما جلس الأمير أي كجلوس... (الكاف حرف جر متعلق بمفعول مطلق محذوف تقديره جلوسًا، والمصدر المؤول من ما والفعل في محل جر بالكاف.ا

حرف كافّ، نحو: أنا كما السعيدُ (كما =كافة ومكفوفة والسعيد خبر).ا

 حرف زائد: أنا كما السعيدِ، فما هنا زائدة والسعيد مجرورة بالكاف.ا

 ما الاسمية: إما موصولة أو نكرة موصوفة نحو : ما عندي كما عنده = كالذي عنده، وفي النكرة الموصوفة- كشيء عنده،  

فالكاف هي حرف جر، والاسم الموصول في محل جر، وإذا اعتبرتها كشيء فـ "ما" هي في محل جر.

 ..

يبقى قولنا: كما أن هذا  الأمر.... صحيح- على اعتبار أننا نستطيع تأويل مصدر هو في محل جر بالكاف، وما هنا زائدة. ويمكن أن تكون ما نكرة بمعنى شيء، والمصدر المؤول في محل جر نعت.

 ويصح من جهة أخرى أن نقول:

كما إن هذا الأمر على اعتبار ما اسم موصول، وجملة الصلة المبدوءة بـ "ان" تكسر همزتها= "إنّ".

 ومثلها تمامًا: بما أنَّ ، وبما إن ......

 

mohamad aldamiإذا ما كنت قد لاحظت عجز مجمعات اللغة العربية المتخصصة (في القاهرة ودمشق وبغداد) عن مواكبة العصر بقدر تعلق الأمر بالوافد من الاصطلاحات العلمية والتقنية الضرورية لتطور دول عالمنا العربي في شتى المجالات، فإني ألوم المستوى الثقافي والتربوي العام لجمهور الشبيبة والنشء على اعتماده، ليس فقط العامية الهابطة، بل كذلك الألفاظ الأجنبية التي لا حاجة للقارئ العربي بها..

استئنافًا للجدل الذي طورته في “العربية وخوانق الإصطلاح” (الوطن، 24 أغسطس 2016)، يتوجب عليّ أن أؤشر الدور السلبي الذي تلعبه شبكات التواصل الاجتماعي في تراجع وتردي المستوى العام للفصحى عبر العالم العربي، إذ ينكرها ويتجنبها مستخدمو هذه الشبكات بوصفها “وسيلة الاتصال” الرسمية، درجة التندر بمن يستخدم الفصحى لأنه أو لأنها تبدو حال “شاذة”، للأسف.

وإذا ما كنت قد لاحظت عجز مجمعات اللغة العربية المتخصصة (في القاهرة ودمشق وبغداد) عن مواكبة العصر بقدر تعلق الأمر بالوافد من الاصطلاحات العلمية والتقنية الضرورية لتطور دول عالمنا العربي في شتى المجالات، فإني ألوم المستوى الثقافي والتربوي العام لجمهور الشبيبة والنشء على اعتماده، ليس فقط العامية الهابطة، بل كذلك الألفاظ الأجنبية التي لا حاجة للقارئ العربي بها، خاصة وأن هناك (حتى في العاميات) ما يوازيها معنى ودقة تعبير. إلا أن الأمر، كما يبدو، يتعدى في مخاطره على الفصحى الحدود العادية، لأنه مرآة دقيقة لما يجري في الإعلام والثقافة العربية الشائعة لشديد الأسف، إذ يشعر المتابع أن بعض المتحدثين والمعلقين الذين يظهرون على الفضائيات أو يكتبون في الآنية الإعلامية الشائعة يبذلون جهودًا مفتعلة واضحة من أجل “تزويق” كلامهم أو كتاباتهم بالألفاظ الأجنبية حتى وإن لم يدركوا دلالاتها بدقة كافية، ولكن بحروف عربية، كناية عن اتساع ثقافتهم واستعراضًا لاعتمادهم المصادر الأجنبية، زيادة على المصادر العربية. وإذا ما كانت هذه حالًا شاذة تدعو للغثيان والتندر أحيانًا، خاصة من قبل عامة المتلقين الذين لا يفهمون الألفاظ الأجنبية أو يحاولون ذلك من خلال السياق، إلا أنها راحت تمتد وتنتشر حتى صارت أشبه بـ”تقليعة، كما يقول إخواننا المصريون، تقليعة غير مستحبة ولا محبذة، كما أرى: فلماذا هذه العناية “بتزويق” كلام المرء بألفاظ إنجليزية أو فرنسية غريبة، إذا كان هناك ما يرادفها باللغة العربية؟ ليس هناك جواب منطقي على سؤال من هذا النوع سوى تعمد الكاتب أو المتكلم “الدعي” “استعراض” “ثقافته الأجنبية”، إن كانت لديه ثمة أقباس حقيقية من هذه الثقافة! أما التعمد المستثقل و”المرطون” في غالب الأحيان فإنه يظهر للمتلقي، حتى وإن كان بسيطًا وساذجًا، تعمدًا سمجًا لا داعي له على الإطلاق.

لذا أغتنم هذه الفرصة لأن أقترح على “مؤتمر دبي” للغة العربية التوصية بدفع منع التزويق المفتعل للأحاديث والكتابات في الآنية الإعلامية العربية منعًا باتًّا نظرًا لمخاطرها على التوظيف الصحي والمثالي للغة العربية الفصحى بين شبيبتنا ونشئنا، من مسقط حتى مراكش.

 

khadom almosawiمحزن خبر اغتيالك، وكدر يوم استشهادك، ايها الغريب في ارض غريبة. اردت ان تعلم منتهكي الحقوق البسيطة للانسان، دروس الحق والعدل والانصاف. وسعيت ان تذكر الطغاة والجلادين بان لكل انسان يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون. وقمت برسمك ورمزك حنظلة بما ينبه كل من بغى او تاجر بقضية شعبك وحقوق المستضعفين ومصالح الفقراء، ان مصيره معلوم من خلال تجارب التاريخ وعبره. فلا تنفعهم سطوتهم او تغريهم اموالهم ولا تفيدهم كروشهم ولا تحميهم رهاناتهم وغدرهم. يا ناجي .. في ذكرى فقدانك وغيابك واستشهادك ورحيلك اكتب لك رسالة عتاب.. هل تقبلها مني؟ هل تجيز لي؟ يا اخي ناجي ساختصرها لك ولمن يقرا، ملخصها لمن لا يعرف او لمن تاجر باسمك او بقضيتك، من ابناء جلدتك. وادرك يقينا لو كنت حيا لما تاخرت عن فضحهم وكشف عوراتهم ولم تتستر على الاعيبهم وفهلواتهم. وما اريده هنا هو ان اسجل عتابي واعلم ان فقدك المبكر وخسارتك العاجلة وصمتك المنشود عما جري بعدك، هو ما دفعني له. انها كلمات.. شقشقة.. رسالة.. فقد اقمت معرضا لرسومك وكتبت عن ايامك  وهجراتك، في بلد اوروبي، في المركز الثقافي العربي الذي اسسته وادرته، بدعم مالي من الاتحاد الاوربي، فصار هذا المعرض سببا في قطع الدعم وغلق المركز، تحت شتى الاتهامات بالمعاداة للسامية ونشر افكارك العنفية ضد السلام الذي يقصدون به الاستسلام، وبند تجفيف المنابع المالية لمن يعرض رسومك او يرفع اسمك وصورة حنظلك الخالد. لانك بتقديرهم، وهو موقف شاركهم من اغتالوك فيه؛ انك رجل مقاوم ورسومك اقوى من رصاصهم ومدافعهم وخطط عدوانهم، ولانك صادق مع نفسك ووفي لشجرتك التي تركتها لتعود اليها مثمرة ناضجة، صافية، مملوءة بالعنفوان والشهامة والكبرياء.. لست نادما على ما حصل وجرى.. هذه قناعاتي بعدالة قضيتك وحقوق شعبك وقيمة ابداعك ومنهجك وما انتهى معك كان امامي ايضا. لكني لابد ان اكتب هذا، بعد ان دفعت ضريبة الانسان موقفا، ومن اجل وقوفي معك ومع شعبك.. " وصبرت عليها وفي العين قذى، وفي الحلق شجا".

كان يهاتفني باستمرار فحسبته اخا، وحين اشتدت الامور  اخبرته فاكد لي ما حسبت وقال لي تعال هنا وسنقتسم "السندويش"، فحرقت سفني كما يروى، وجئت عابرا بحارا ومدنا عديدة، ولما وصلت ادبر عني وولى هاربا، وتركني منفردا في بلاد غريبة كغربتك، وهو صاحب اللسان والقلم والخيل والليل والبيداء، واخر باسمك ادار مؤسسات ومنابر، واخر او اخرون نسوا اسمك ووضعوا اسماءهم بدلا عنك بعد ان استغلوا مقامك وقيمتك، هنا او هناك. اقول كل ذلك من باب العتاب واسمح لي بذلك يا ناجي .. نم هادئا فحنظلتك لما يزل ينغص حياتهم ويذكرك باسمك وبمنجزك ويظل شاهدا لك وعنك، اما هم، من اغتالك عمليا او فهلوة، فانهم عهن منفوش. غابوا ويذهبون ولا احد يجلهم كما بقيت اسما وعلما وغضبا مدويا.

 

كاظم الموسوي 

 

faroq mawasiما حكم "يك" بحذف النون، وهل لها دلالة خاصة فيما وردت في القرآن؟

حنان إغبارية

........

- أما يكُ فهي تخفيف من "يكن"، والعرب استخدمت ذلك في شعرها الجاهلي، كقول زهير:

ومن يكُ ذا فضل فيبخلْ بفضله *** على قومِه يُستغنَ عنه ويُذممِ

والقرآن استخدمها ثماني مرات، بينما استخدم (يكن) ثلاثًا وثلاثين مرة، وليس هناك سبب خاص يجعلنا نقرر لماذا هنا بالنون، وهناك بدونها، وإنما هناك اجتهادات ذوقية في رأيي.

ونلاحظ أيضًا استخدام  "أك" و" تك"،" نَكُ"،

وشرط حذف النون في كلام العرب:

أولاً - أن يكون أصل الفعل مجزومًا بالسكون.

وثانيًا- ألا يكون بعدها ساكن، فلا نقول: لم يك الرجل، ولم تك الفتاة.

والصواب: لم يكنِ الرجل، ولم تكنِ الفتاة.

ولكن يصح: لم يك رجل ولم تك فتاة،

وثالثًا- ألا يتصل بضمير نصب، فنقول: يكن إياه، وتكون إياك (بإثبات النون).

 وإعراب يك: فعل مضارع مجزوم، وعلامة جزمه السكون على النون المحذوفة للتخفيف.

 

ezaldeen shalahيبدأ الفيلم الفلسطيني القصير "حكاية خريج"، بداية موفقة لتناوله مشكلة الخريجين من الجامعات الفلسطينية، والتي أصبحت نسبة البطالة بينهم عالية جداً، فالشباب حماة الغد، لذلك هي مشكلة مهمة يجب طرحها ضمن خطة إعلامية متكاملة، ومن الرائع أن يكون أحد الأدوات الإعلامية فيلم قصير مدته 12 دقيقة يطرح واقع ومعاناة الخريج والواسطة، والدفع باتجاه حل مشاكلهم للحد من البطالة في صفوف الخريجين، ويكون فيلم بمثابة صرخة مدوية، يدق الجرس لما هو قادم، ولكن من غير المعقول والخطير أن يدعو الفيلم إلى التجهيل وانتحار خريج الجامعة الذي لم يحصل على وظيفة، لإننا شعب الانتفاضات، شعب الثورة، الشعب الذي لا يستسلم، وكان من الأجدر أن تكون رسالة الفيلم سامية تليق وتتناغم مع مكونات شعبنا الفلسطيني.

يوسف الشخصية الرئيسية في الفيلم والذي تخرج حديثاً من الجامعة، يتقابل خلال مدة الفيلم بثلاثة شخصيات، الشخصية الأولى صديقة، والشخصية الثانية والثالثة يلتقي بهما خلال بحثه عن وظيفة بعد تخرجه من الجامعة.

نشاهد يوسف مع بداية الفيلم يزور صديقه ويبلغه خلال لقائهما أنه تخرج من الجامعة بدرجة امتياز وأنه متفائل في الحصول على وظيفة، لكن صديقه الذي تخرج قبل أربعة سنوات، طالبه بأن لا يفرط في التفاؤل وأنه لا زال بعد تخرجه يبحث عن وظيفة.

يخرج يوسف تاركأً صديقه المتشائم وحده، نشاهد صديقه يحدث نفسه " أن الوطن لم يعد وطناً... الوطن لم يعد لنا"، وهنا يوجه الفيلم دعوة سلبية اتجاه الوطن، وعلينا أن ندرك بأن المشكلة في المسئولين وليس في الوطن.

يتوجه يوسف إلى أحدى الشركات ليتقدم بطلب للوظيفة، يدخل الشركة يشاهد أحد معارفه يجلس على مكتب، يجلس معه، ويتفاجئ بأنه المدير التنفيذي للشركة على الرغم من أنه لم يتخرج من الجامعة بعد، وأثناء اللقاء يتصل أحد الأشخاص في المدير التنفيذي والذي يبدو من خلال الاتصال أن لديه علاقة قويه بالشركة، يود أن يعين أبنه في الوظيفة المعلن عنها في الشركة وحين سأله المدير التنفيذي عن شهادة ابنه فأجابه المتصل " الثانوية العامة" وعلى الرغم من ذلك وبعد انتهاء الاتصال مباشرة، ابلغ المدير التنفيذي السكرتارية بتوقيف الإعلان وهي إشارة أنه تم قبول أبن المتصل، وهو ما يعني أن المخرج يوسف وهو نفسه بطل الفيلم اعتمد على الإشارة في بعض المواقف، وخلال هذا الموقف أظهر الواسطة التي لا يراعى فيها أدنى متطلبات الوظيفة.

بعد أن يذهب يوسف لشركة أخرى ويقدم أوراقه فيها، يخرج من الشركة ويبدو أنه في حالة يأس، وفي طريقه يجلس في أحدى أزقة الشوارع يتذكر والده حين قال له بأن يتعلم مهنة، ويندم أنه لم يسمع كلام والده، ويتمنى لو سمع كلام والده، ثم يقف ويمسك بشهادته وملف أوراقه ويلقى بها اتجاه السماء لتتساقط أمام ناظره، ثم نشاهد أقدامه في لقطة قريبة وهو يخطوا إلى الأمام ويدوس شهاداته بقدميه، وهنا وبدون شك أن هذا المشهد مؤلم في سلبيته وفي تأثيره على فئة الشباب، وهو دعوة صريحة إلى التجهيل.

لم يكتفي الفيلم بالدعوة إلى التجهيل بل ذهب إلى أبعد من ذلك وهو الانتحار، فبعد أن نشاهد يوسف يعمل في مجال البناء لفترة وجيزة ظهر خلالها عليه الإرهاق والتعب والحالة النفسية التي وصل إلها، ذهب بعدها وجلس على الرمل أمام البحر صاحبه موسيقى حزينة، ومن ثم لقطة قريبة ليده التي أغمضها وضربها في الرمل وتوقف واتجه إلى داخل البحر، تنتقل الكاميرا إلى لقطة لغروب الشمس وهو ما يعني انقضاء مدة زمنية، تعود الكاميرا إلى لقطة عامة للبحر وللمكان الذي توجه إليه فلم نجد له أية أثر، وهو ما لا يدع مجال للشك بأنه انتحر.

أدرك بأن هناك جهد لإنتاج الفيلم، ورائع أن يتم اختيار موضوع البطالة بين صفوف الخريجين، ومن الواضح بأن مخرج الفيلم يوسف والذي يؤدي الشخصية الرئيسية قد أدى دوره مع زملائه بشكل جيد، وتم اختيار موسيقى بشكل موفق انسجمت مع مشاهد الفيلم، وكذلك توفق المصور وفني الصوت، ورغم أهمية المشكلة التي تناولها الفيلم، إلا أن المخرج لم يهتم بالسيناريو، ويلاحظ في نهاية الفيلم أسماء لفريق العمل ( ممثلين- تصوير- مونتاج – إخراج- إنتاج ) ولا نرى اسم لكاتب السيناريو، في حين أن السيناريو هو الفيلم المكتوب على الورق -وبدون سيناريو لا وجود للفيلم- والذي يعبر عن مضمون الفيلم والرسالة التي يجب أن تصل للمشاهد بعد إنتاج الفيلم.

 

diaa nafieالحلقة التاسعة والثلاثون من سلسلة مقالاتي حول الامثال الروسية.

ض.ن.

 

 الترجمة الحرفية – يتزوج ويتغير .

التعليق – يضرب للامل بامكانية تغير الشاب الطائش الاعزب  بعد زواجه واستقراره مع زوجته وعائلته الجديدة .  يوجد مثل مناظر وطريف باللهجة العراقية وهو  -  يتزوج ويعقل.

 

الترجمة الحرفية – الزوجة تلاطف، بينما الام تشفق.

التعليق – يضرب في ان الام تبقى منبع الحنان والشفقة والحب النقي تجاه الابن، ولا يمكن للزوجة ابدا ان تقوم بدورها او تحل محلها.

 

الترجمة الحرفية – نعيش ونمضغ.

التعليق - يضرب لرتابة الحياة وكآبتها،  والتي لا يوجد فيها فرح او سعادة او أمل . توجد مقولة فلسفية مشهورة بالعربية تعالج هذه الحالة بالذات، وهي – نحن نأكل لنعيش ولا نعيش لنأكل .

 

الترجمة الحرفية – العيش في الحياة – ليس عبور حقل.

التعليق – يضرب للتاكيد على صعوبات الحياة وتعقيداتها المتنوعة والكثيرة. يترجم جابر هذا المثل كما يأتي – الحياة ليست طريقا مفروشا بالورود، وهي ترجمة موفقة جدا.

 

الترحمة الحرفية – مثل كلب يرقد على العلف، لا هو ياكل منه ولا يسمح بذلك للآخرين.

التعليق -  يضرب لهؤلاء الذين يمتلكون الامكانيات ولا يستخدموها بانفسهم للاستفادة منها، ولا يسمحون بذلك للناس الآخرين ايضا .  يوجد مثل عربي في نفس المعنى وهو (باللهجة العراقية) -  لا ارحمك ولا اخلي رحمة الله تنزل عليك.

 

الترجمة الحرفية – يحطمون الاسفين بالاسفين.

التعليق – مثل عالمي يضرب في ضرورة استخدام الانسان نفس الطريقة التي يعاملونه بها . استقر هذا المثل بالعربية كما يأتي – لا يفل الحديد الا الحديد، وقد استخدم بوريسوف (وكذلك جابر) هذا المثل في ترجمتهما للمثل، الا ان جابر اضاف ترجمة اخرى ايضا وكما يأتي – (وداوها بالتي كانت هي الداء)، وهي اضافة طريفة وموفقة.

 

الترجمة الحرفية – القانون لم يكتب للاحمق.

التعليق – يضرب للحمقى (وما اكثرهم!) الذين يتصرفون حسب هواهم ودون مراعاة للاصول والقواعد والقوانين . يترجم جابر هذا المثل كما يأتي – لا يعرف الحمقى اي قاعدة او قانون، وهي ترجمة صحيحة طبعا من حيث المعنى.

 

الترجمة الحرفية – انت نفسك طبخت العصيدة، وانت نفسك تناولها.

التعليق – يضرب في انه يجب على الانسان نفسه ان يتحمٌل مسؤولية اعماله التي يقوم بها، ويضربون هذا المثل عادة عند عدم الاستجابة لمساعدة هذا الشخص للخروج من ازمته. يترجم جابر هذا المثل كما يأتي – ( انت لخبطت الامور بنفسك، فعليك اعادتها الى نصابها )، وهي ترجمة تفسيرية صائبة.

 

الترجمة الحرفية – السمكة تفسد من رأسها.

التعليق –  يضرب في ان اصل الفساد يكمن في قادة المجتمع، فاذا هم فسدوا – فسد المجتمع، واذا هم صلحوا – صلح المجتمع . يوجد مثل عربي مناظر بالضبط، وهو باللهجة العراقية (وربما باللهجات العربية الاخرى ) – السمجه تجيف من راسها  (السمجه – السمكة / تجيف – تفسد، تتفسخ).

 

الترجمة الحرفية – شرب الشاي ليس تقطيع حطب.

التعليق – يضرب في ان الشئ السهل والممتع ليس مثل الجهد الصعب الذي يبذله الانسان في الحياة . الصورة الفنية في هذا المثل تستند الى الواقع الروسي البحت.

 

الترجمة الحرفية – ساعة بعد ساعة ليس أسهل .

التعليق – يضرب عندما ترد اخبار سيئة تلو اخرى سيئة ايضا . يترجم بوريسوف هذا المثل كما يأتي – يتدرج الحال من سئ الى أسوأ، وهي ترجمة سليمة ودقيقة.

 

من كتاب: معجم الامثال الروسية / روسي – عربي، والذي سيصدر قريبا في بغداد عن – ( دار نوٌار للنشر).

 

 

سألني النحوي الاستاذ مصطفى محمد عن خبر يشير الى ان علم النحو تأسس بالحاضرة العربية الكوفة، اضافة الى ان الخبر او الرواية معروفة بحدود ما او في الاقل باوساط المختصين، لكنها مجهولة لدى اوساط اخرى او غير معروفة على نطاق واسع، بطبيعة الحال اتوقع ان الاستاذ مصطفى محمد الحلي، يعرف هذه الرواية بلا شك واكثر، ولكن لماذا سألني، ما زلت اجهل السبب؟ كان السؤال والحوار إن صح ان نسميه حوارا كالتالي: الاستاذ مصطفى محمد: "قد لا تكون مصيبا بأن علم النحو تأسس في الكوفة"؟! الجواب او جوابي: "... ان ابا الاسود الدؤلي اتى الامام علي، حين سمع بنته تصر على تحريك الكلام، لسؤاله، فشرح له الامام انواع الحركات وهي الضمة والفتحة والكسرة، والقطع او السكون وما يقابلها من حروف، وازمنة الفعل التي هي الماضي والمضارع والمستقبل، واوصاه بان تكون امثلته من القرآن ويبتعد عن كلام المولدين".

لست متأكدا من هذه الاخبار او الرواية، ولكن اكثر المصادر تشير الى ان ابا الاسود الدؤلي مؤسس علم النحو بعد قدومه من الجزيرة الى الكوفة ـ عاصمة الخلافة انذاك ـ هذه الحادثة ذكرت بمصادر كثيرة، ولكنها لا تأتي على دور الامام علي او ذكره، وتقتصر على أن ابا الاسود الدؤلي ـ مؤسس علم النحو ـ استنادا الى الحركات التي كانت تضيفها ابنته على الكلام، وتلحن بدون ان تدرك اصولها وقواعدها. قليل من المصادر تذكر ان ابا الاسود الدؤلي جاء الى الكوفة لسؤال الامام علي عن صحتها وشروطها وقواعدها، وشرح له الامام هذه الحركات وأزمنة الفعل ووصيته لابي الاسود الدؤلي وفي كل الاحوال، فان تأسيس علم النحو في الكوفة لا تختلف عليه اكثرية المصادر والمراجع المختصة. وما يختلف عليه دور الامام بهذا تأسيس، والاستنتاج المنطقي من ذلك أن أبا الأسود الدؤلي بحاجة الى تأييد او اسناد من مراجع عصره للشروع بتأسيس علم النحو، ومن الطبيعي ان يكون الامام علي مرجعه في مثل هذه الحالة الجديدة المتعلقة بالعربية بعد ان كثر اللحن، لانه لا يوجد من ادعى في زمن الامام او الزمن الذي تلاه بانه اكثر علما بالعربية والقرآن او ابلغ من الامام باصول اللغة؛ فكان تأييد الامام لابي الاسود الدؤلي الدور الحاسم بتأسيس علم النحو. وفي ما يأتي نماذج من الاخبار عن بداية تأسيس علم النحو في الكوفة: "ان الروايات اشارت الى ان مؤسس علم النحو هو ابو الاسود الدؤلي بإشارة من الإمام علي ـ كرم الله وجهه ـ فقالوا أنه أول من أعرب القرآن الكريم بالنقط رفعا ونصبا وجرا وجزما بالعلامات الفارقة فوق الحرف وأسفله وبين يديه". انتهى.

رواية ثانية عن بداية تأسيس علم النحو:

"قال المبرد حدثنا المازني قال، السبب الذي وضِعَت لَه أبواب النحو أن ابنة لأبي الأسود قالت له "ما أشَدُّ الحَرِّ" (ومعنى هذا اللفظ، ما هو أشد شيء حرارة؟) فقال الحصباء بالرمضاء (أي الحصى المعرضة للشمس في ذروة حرارة النهار)، فقالت له: إنما تعجبت مِن شِدّتِه (كان يَجدرُ بِها أن تقول "ما أشدَّ الحَرَّ"). فقال أَوقَد لحن الناس؟! فأخبر بذلك عليا رضي الله عنه، فأعطاه أُصولاً بنى منها وعمل بعده عليها".. ما زلت لا اعرف سبب تشكيك النحوي مصطفى محمد ان الكوفة مركز تأسيس علم النحو، لانه يعلم بلا شك ان مقر الخلافة بزمن الامام علي هي الكوفة، فقد اختارها مركزا لخلافته زمن بدء تأسيس علم النحو؟ لا اشك بهذه الرواية او كثير غيرها تناولت بداية تأسيس علم النحو لتشابهها بعد ان اصبحت الحاجة ملحة للحفاظ على سلامة اللغة العربية من اللحن، ودخول بعض الاقوام والاعراق الجديدة في الاسلام. الامام علي الاجدر باجازة العلم الجديد وتحديد اصوله، فقد لازم النبي الاعظم "ص" ونشأ في كنفه ونهل من علومه او وحيه. هناك العديد من المراجع او المصادر تتناول موقف الدؤلي من ابنته وذهابه للامام علي لسؤاله عن المسألة وما تلاها من اشارة الامام له بالبدء بتأسيس علم النحو بعد شرح اصوله، ويصبح في ما بعد علما مهما من علوم العربية يضبط التفاسير وكتب الادب والفلسفة والعلوم والاشعار قديمها وحديثها الى عصرنا بتعقيداته وتشعباته وعلومه الجديدة.. ربما اراد الحلي بسؤاله استدراجي للكتابة عن الموضوع، ولكن في كل الاحوال يستحق الكتابة عنه او التوقف عنده بين حين واخر لدى مختلف الاجيال والعصور.

لم اذكر مصدر الاقتباسات لان الخبر او الرواية عن تأسيس علم النحو تكررت باساليب مختلفة في اكثرية المراجع والمصادر التاريخية عن مرحلة تأسيس علم النحو في الكوفة.

 

قيس العذاري

 

faroq mawasiأسأل: لماذا نقول "يا أبتِ"، وليس "يا أبتي"؟

* هل يصح النداء "يا أبتي"؟

*ما إعراب النداء في الجملة التالية (تحته خط):

" يا أبتِ إني رأيت أحد عشر كوكبًا"!

مع فائق الاحترام

أبو جلاء-الدالية

 ...............

تحيتي قبل إجابتي:

إذا كان المنادى كلمة (أب) أو (أم) مضافًا لياء المتكلم جاز لنا النداء بالصور التالية:

1-   حذف الياء والاكتفاء بالكسرة: يا أبِ ويا أمِّ!

2-   ثبوت الياء مبنية على السكون: يا أبيْ، أو مبنية على الفتح: يا أبيَ ويا أمّــيَ!

3 – قلب الكسرة التي قبل الياء فتحة، وجعل الياء ألفًا: يا أمَّا! يا أبــا!

4- حذف الياء بعد قلبها ألفًا، وترك الفتحة قبلها دليلاً عليها: يا أبَ، ويا أمَّ!

5- حذف ياء المتكلم والتعويض بتاء التأنيث المبنية على الكسر: يا أبتِ، ويا أمتِ!

6-  حذف الياء، وضم المنادى: يا أمُّ ويا أبُ!

(يصح أن تكون التاء في "يا أبتِ"  مبنية على الفتح أيضًا، بل يصح كذلك أن تكون مبنية على الضم، وباختصار يجوز البناء على الحركات الثلاث. وبالطبع فإن التاء هذي لا محل لها في الإعراب، فالمضاف إليه هو الياء المحذوفة.

كما يجوز قلب التاء هاء، نحو يا أبهْ ويا أمَّهْ).

أرأيتم ما أرحب هذه اللغة، وخاصة مع أعز الناس!

يقلّ الجمع بين التاء والألف كقولنا: يا أبتا، ويا أمّـتـا،  ومنه ما أورده أبو فراس الحمداني في قصيدة له مطلعها:

 يا حسرة ما أكاد أحملها ***   آخرها مزعج وأولها

"يا أمَّـتا" بمعنى- يا أمي، في قوله:

يا أمّتا هذه منازلنا  ***  نتركها تارة وننزلها

يا أمتا هذه مواردنا  ***  نُعلها تارة وننهلها

أما الجمع بين تاء التأنيث وياء المتكلم فهو ضرورة شعرية فقط، لأنه لا يجوز الجمع بين العوض والمعوّض عنه، ومن الشعر أذكر:

أيا أبتي ما زلت فينا فإنما  ***   لنا أمل في العيش ما دمت عائشا

إعراب "يا أبتِ":

يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل له في الإعراب.

أبت: منادى منصوب بالفتحة المقدرة قبل الياء المحذوفة، والتاء حرف جاء تعويضًا عن ياء المتكلم المحذوفة. والياء المحذوفة ضمير في محل جر مضاف إليه.

أما المثال في الضرورة الشعرية (أبتي)  فالتاء فيه زائدة، وياء المتكلم مضاف إليه. 

 

shaweqi moslmani1 (الشجر والبشر)

ونحن نمشي لساعة ونصف تقريباً، في غابة تكاد لا تنتهي، قبل الوصول إلى شاطئ بحري نصطاد فيه سمك السلمون الأسترالي، قال لي أخي شعلان ـ الرجل الأخضر ـ وهو يشير صوب الشجر المحيط بنا، وقد بدا على وجهه خليط من نشوة بجمال الطبيعة وألم بسبب من ذكرى ربّما قاسية: "شوف الشجرْ ما أحلاهْ، مشْ أحلى.. مْن وْجوه بعض البَشرْ"؟.

 

2 (إذا خاصم فجر)

"العلاقات القائمة على الخوف لا تقوم سوى على ثنائية الطاعة أو العصيان. الطاعة (الولاء، التسليم، الخضوع، إلخ)؛ العصيان (العقوق، النشوز، الخروج، إلخ). يقول سعيد ناشيز ليضيف: "أمّا علاقات الاحترام فهي قائمة على الاعتراف المتبادل والمتكافئ بين ذوات مستقلة. الاحترام مثل الحبّ إن لم يكن متبادلاً ومتكافئاً فإنّه سرعان ما يفقد معناه. الخائف من الله أو من الطبيعة أو من السلطة لا يمكنه أن يكون مواطناً بأي معنى من المعاني ولا بأي حال من الأحوال، بل يصبح مجرّد رعيّة تنقاد مع القطيع انقياداً غريزيّاً. أمّا المواطنة فهي تقتضي أوّلاً وقبل كلّ شيء وجود ذوات حرّة واعية مستقلّة تحكم نفسها بنفسها وتمتلك حدّاً أدنى من المسؤولية والصدق والالتزام، أمّا ثقافة الخوف فإنّها تنتج في الحساب الأخير كائناً منافقاً يصدق عليه الحديث النبوي: “إذا أؤتمن خان، وإذا حدّث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر”.

 

3 (إضاءة)

ويصف جان عزيز المجتمع اللبناني ومن خلفه المجتمع العربي ككلّ إنّه: "مجتمع ريفيّ الثقافة، قبائلي المذاهب، استوعب الإنترنت ليعزّز تخلّفه لا ليغيّره". 

 

 (Facebook) 4 

يوسف بزّي: ".. وكانت لنا ليلة.. "سهرة حلبية" في قلب الأشرفية.. وحتى الويسكي مع الثورة السورية..".  

محمد عادل عرب: "اشربوا نخب دمائنا كلّما حلا لكم ذلك، في الأشرفية وفي الأمكنة الأخرى التي ترحّب بكم، لا بأس في ذلك ما دام دمنا خمركم". 

جهاد الزين: "العبَثي ضدّ البعْثي"!.

ـ 8 أيلول 2012 ـ   

 

5 (ظلّ الوردة)

"أدفعُ ثمنَ مواقفي، يقول الشاعر حسن عبدالله في مجموعته "ظلّ الوردة"، أكثر ممّا أدفع ثمن طعامي وشرابي".

 

6 (صديق قديم) 

يبدأ الفيلم على كلينت إستوود مرتدياً قسّيساً، واعظاً في كنيسة نائية، ثمّ يدخل مسلّح ويبدأ بإطلاق النار على كلينت الذي يفرّ من النّافذة صوب حقول القمح العالية، والمسلّح يطلق عليه النار ويخطئه. وفي مشهد موازٍ يظهر البطل المساعد، وهو جف بريدجز، داخلاً معرض سيّارات في بلدة غير بعيدة ويسرق سيّارة. ويخرج كلينت من حقل القمح، والمسلّح يتبعه، ويجد ذاته على طريق عام وسيّارة مقبلة، ويعترض طريقها لكي تقف، ويبدو كأنّ "جف" اختلّ توازنه، فتنحرف السيّارة صوب حقل القمح وتصدم المسلّح. ويصعد كلينت مع جيف في السيّارة، ويسأله الأخير عمّن يكون الذي  كان يطارده، فيقول: "صديق قديم"!.

 

 7 (صوت البطّيخ) 

خصوصاً في السياسة، كلّما يرفعُ صوتَه. وأخيراً قالَ فيه الصديقُ حسن الشيخ حسين: "مثلُهُ مثَلُ بائع البطّيخ، يظنّ إنّه يبيع أكثر كلّما ارتفعَ صوتُه أكثر"!.

 

8 (فتوى "عِلميّة"!)

".. خروج الريح من الدبر يُقلّل من احتمال الإصابة بالسرطان والسكتة القلبيّة"، وتضيف الفتوى "العِلميّة" قائلة: "وبما إنّ مكوّنات الريح هي الهيدروجين والسولفات، فإن استنشاقهما يساعد على نموّ قوي للدماغ، وعلى حماية الدماغ من أمراض كثيرة.."!.

 

9 (كابلان الإرهابي)

"الطريقة العمليّة لمواجهة الإرهاب" يقول روبرت كابلان، المستشار السابق في وزارة الدفاع الأميركيّة، ونقلاً عن مجلّة "أتلانتيك"، وترجمة أسعد أبو خليل "لا تكمن فقط في محاربة الإرهابيّين في كلّ مكان، بل أيضاً في إثارة الشيعة ضد السنّة، والعكس صحيح.. بحسب الظروف".

 

10 (سطو مسلّح) 

أعرفُ أسرة تملك محلّ سمانة وخضروات يعمل فيه الزوج والزوجة، وقالت لي زوجتي مرة إنّ الزوجة تلك مبذّرة، ولإشباع رغبتها بالتبذير تسرق من غلّة المحلّ يوميّاً. والحقّ إنّي صدّقتُ زوجتي في حينه ظاهراً، أمّا باطناً فقد برّأتُ ساحةَ الزوجة، محتجّاً إنّها ربّما أقاويل، وما أكثر الأقاويل. وقالت لي زوجتي في مرّة ثانية إنّ الزوجة ذاتها تسرق من الغلّة على مرأى من ولديها الصغيرين أيضاً. وشبّ الصغيران. واليوم بالذات بلغني إنّ الشرطة ألقت القبضَ عليهما، وهما مع آخرين، بجريمة سطو مسلّح.

 

11 (خواطر)

ـ الحقود لا يعتقد إنّه يمكن أن يكون قد أساء الفهم.

ـ الحقود يعمل على ضلال ما يسمع لا على هُدي ما يرى. 

ـ الكريم يعمل على أساس الظاهر لا على أساس الباطن.

ـ الكريم له الظاهر وليس له الباطن.

 

12 (ثلاثة)

لا أحوج إلى طبيب نفس من كائن مطمئن إلى ذاته، وقيل إنّ العالي هو بثلاثة: "أعلمُ أقرانه، وأكثرُهم اجتهاداً، وأقلّهم لذاته".

 

13 (السؤال) 

إذا المتنبّي قال "فلا تقنع بما دون النجوم" هل ذلك يعني إنّه يشير

إلى "علم الفضاء"؟!. 

 

14 (سارق النار)

تحيّة شجرة الثقافة لسارق النار الدكتور رامز رزق، لنجاحه بمداخلته حول تاريخ تطوّر الفقه الشيعي، وذلك في سهرة "لقاء الأربعاء" الثقافية (سيدني) ما استدعى طلب الحضور، وبالإجماع، أن تكون حلقة ثانية له في لقاء الأربعاء المقبل. وتحيّة لأهل الكلمة الذين اكتمل نصاب السهرة الثقافية بهم وفاض قبل نصف ساعة من بدء السهرة الرسمي، والأبلغ هذا الرقي الذي ساد المداخلة والنقاشات على رغم التباين في الآراء. وأقول مستعيراً من الشهيد أنطون سعادة إنّ أمّة فيها هذا المستوى في الحوار والإنضباط في توزيع الحديث والأدوار قد تتعثّر ولكن لا تنهزم. 

 

akeel alabodالعقل كون، في مملكته، تتحرك لغة الاشياء،

الحواس الخمسة فضاءات،

الأمواج محيطها به تنجز الكلمات؛

المسميات اصلها ذرات غير مرئية،

...................

الصور تصنعها المشاعر،

النفس امتداد هندسي؛ شعاع يفترش جميع مقادير هذا الوجود،

البشر معادلة قطبية لجزيئات،

 مركبها لا علاقة له بعالم الكيمياء؛

...................

الكثافة حدودها الرأس من الشمال، والقدمين من اقصى الجنوب، اما الذراعين فاصلهما تقاطع يرتبط الشرق بهما من جهة الغرب. 

...................

الجهد الفيزيائي استفزاز لموجة تترنح أجزائها عند اقصى نقطة من الالم؛

القلب خفقان يتنفس صراخ هذا العالم،

الشيخوخة مرحلة يسكن اكفانها الوجع.

...................

الحركة استئناف لفكرة يفرضها الزمن،

المشاهد اصلها وجودات غير كونية،

العالم، نهايته كلمات لا علاقة لها بفلسفة

الجسد.

...................

الكتابة مفاعلة،

بها تتحقق لك لغة الوصول الى الذروة،

الخلق اصله ان تدرك فيزياء انتمائك اللامحسوس،

لتنتقل بعد حين الى عالم المحسوس.

 ...................

                                           

عقيل العبود

ساندياكو

 

faroq mawasiنشر أحد الأصدقاء الغيورين على اللغة مقالة في (الاتحاد- 26/8/2016ـ الملحق ص 6) يذكر أن قراءة  الآية: "إنما يخشى اللهُ من عباده العلماءَ"- برفع لفظ الجلالة (اللهُ) وبنصب (العلماءَ) هو "كفر بواح"، ويقول متعوّذًا من هذه القراءة: "والعياذ بالله"، و "حاشا لله"!

صحيح أن الآية واردة في سورة فاطر 28:

"إنما يخشى اللهَ من عبادهِ العلماءُ"- كما ذكر الصديق،

وهذا هو المألوف حقًا في قراءتنا وفي فهمنا.

ولكن!

ثمة قراءة أخرى لا يحق لنا أن نتعوّذ منها، وأن ننكرها حتى لو جعل بعضهم سندها ضعيفًا، وذلك لأن المعنى مختلف فيها.

أورد لنا القرطبي في تفسيره (الجامع لأحكام القرآن)- ج 14، ص 220 (دار الكتب العلمية):

"خرّجه الترمذي مرفوعًا كما في حديث أبي الدرداء، وقد كتبناه في مقدمة الكتاب.

 قال الزمخشري – فإن قلت ما وجه قراءة من قرأ (الله) بالرفع و (العلماءَ) بالنصب وهو عمر بن عبد العزيز، وتحكى عن أبي حنيفة قلت:

 الخَشية في هذه القراءة استعارة، والمعنى إنما يجلّهم ويعظّمهم كما يجلّ المهيب المخشي من الرجال بين الناس من بين جميع عباده".

أوردت ذلك أيضًا تفاسير كل من-  الشوكاني، والنسفي، والبيضاوي.

أما الآلوسي فيقول:

" ذكرها الزمخشري وذكرها عن أبـي حيوة أبو القاسم يوسف بن علي بن جبارة في كتابه «الكامل»، وخرجت على أن الخشية مجاز عن التعظيم بعلاقة اللزوم فإن المعظم يكون مهيباً، وقيل (الخشية) ترد بمعنى الاختيار كقوله: "خشيت بني عمي فلم أر مثلهم".

هناك أكثر من مصدر من مصادر السلف من رأى غير ما ألفنا.

إذن فالقراءة تتعلق بالمعنى، وما أجدرنا أن نتروّى في الحكم، وألا نبتّ بجزم حاسم.

وليبق شعارنا: "وقل ربِّ زدني عِلما"!

 

mohamad aldamiإنه لمن غرائب الأمور أن يشعر المرء بالاستفزاز عندما يرى دولًا قريبة أو محاددة لبلاده وهي تستذكر أمجادًا لحضارات وثقافات كان هو دائمًا ما يعتقد بأنها تخص بلاده فقط. لذا اعتاد هو أن يتهم هذه الدول المجاورة بأنها “تسرق” من معين ثقافة بلاده ومعطيات حضارتها على سبيل “الانتحال”. إلا أن للمرء أن يلاحظ بأن المشتركات التاريخية والثقافية بين دول الجوار، أو دول الإقليم الواحد غالبًا ما تكون مشتركة أو متداخلة عضويًّا، نظرًا لأن الحدود الدولية القائمة اليوم بين الشعوب المتجاورة لم تكن موجودة فيما مضى من عصور، الأمر الذي كان يسمح بهذا النوع من التداخل والاختلاط، السكاني والثقافي.

وفي هذا السياق، استذكرت أحد المثقفين العراقيين المبرزين (رحمة الله على روحه)، وقد كان يعمل ممثلًا للعراق في “اليونسكو” لأنه اتهم اليهود بـ”سرقة” أو “انتحال” نتاجات ثقافية عراقية، وخص بالذكر منها “المقام العراقي” الشهير.

إن الحقيقة يمكن أن تعتصر في أن هذا المثقف، الذي كان منتدبًا من قبل الحكومة العراقية لليونسكو، إنما كان يحاول أن يؤدي دوره “الوطني” الذي يسر هؤلاء الذين رشحوه لتلك الوظيفة اللطيفة، فعينوه في باريس! هو كان يرنو لأن يلطف مشاعرهم بوطنياته وبدفاعه عن الموروث الثقافي “القومي” حفاظًا عليه من “السرقة” أو “الانتحال”.

بيد أن الحقيقة لم تكن كذلك قط، فالمقامات العراقية، سوية مع الكثير من الموروثات الفلكلورية، إنما هي نتاج ثقافي قديم اشترك به الفرس والعرب، الترك واليهود، لأن هذه الأقوام كانت متداخلة ومختلطة في تعاملاتها خاصة في بلاد ما بين النهرين، قبل أن تسحب خطوط الحدود الدولية بين الدول القائمة اليوم قبل حوالي قرن!

ودليل ذلك هو أن الفنانين والمؤدين الأفضل في مضمار المقام في عراق القرنين التاسع عشر والعشرين كانوا من اليهود العراقيين الذين لم يكونوا يفكرون بأن هناك كيانًا سيؤسس تحت اسم “إسرائيل”. هم كانوا عراقيين، فصاروا إسرائيليين بعد أن هاجروا إلى هناك. وتنطبق هذه الحال على نماذج عدة من النتاجات الثقافية التي تشترك بها دول الجوار بسبب عدم وجود الحدود الدولية حقبة ذاك.

لذا يتكلم الآثاريون عن بقايا سومرية وأكدية من بلاد النهرين في دول الخليج العربي الشقيقة. هذه، بطبيعة الحال، ليست حالا شاذة أو غير طبيعية: فعندما كان سكان بلاد الرافدين يبحرون إلى مسقط أو البحرين في غابر العصور، لم تكن هناك تأشيرات دخول ولا حدود دولية. كان العالم مفتوحًا والثقافات كانت تتفاعل عبر اختلاط العناصر الإثنية والدينية بحرية أعلى مستوى من حريات اليوم، برغم عصر العولمة اليوم.

أما الانتحال الثقافي الحقيقي، فإنه يحدث عندما يدعي مؤسسو كيانات سياسية جديدة بأنهم هم فقط أصحاب الفضل في هذا التقليد أو ذاك النتاج الثقافي، على سبيل دعم تأسيس كياناتهم عن طريق “تصنيع” أو “افتعال تاريخ” قومي أو روحي له، لتعزيز وجوده وإرساء أسباب ديمومته.

 

أ.د. محمد الدعمي - كاتب وباحث أكاديمي عراقي

 

diaa nafieالحلقة الثامنة والثلاثون من سلسلة مقالاتي حول الامثال الروسية .

ض.ن.

 

الترجمة الحرفية – كل شئ يمتلك بداية.

التعليق – يضرب عندما يلومون الانسان نتيجة اهماله او عدم فهمه لتلك الاشياء التي تؤدي الى نتائج وخيمة وتراجيدية في حياته، اذ يذكروه بان ل (كل شئ بداية)، وانه كان يجب ان يلاحظ تلك البداية و لكن – (لآت ساعة مندم) كما يقول المثل العربي المعروف .

 

الترجمة الحرفية – يعطون – خذ، يضربون – اهرب.

التعليق – مثل ساخر يضرب لشجب موقف الانسان الانتهازي و غير المبدئي تجاه ظواهر الحياة المختلفة، فان كانت تلك المواقف لفائدته - فيتعامل معها ، اما اذا كانت ضد مصالحه  -  فيهرب منها ليس الا. 

 

الترجمة الحرفية – عش ودع الآخرين يعيشون.

التعليق – مثل عالمي معروف، وقد استقر هكذا ايضا بالعربية . يضرب للدعوة الى التعايش الانساني بين جميع البشر على اساس الاعتراف المتبادل بضرورات الحياة وقيمها .

 

الترجمة الحرفية – ونمدح الرب ونذنب.

التعليق- مثل فلسفي عميق يضرب لموقف الانسان المزدوج تجاه الاديان كافة بشكل عام،  الانسان الذي يعرف متطلبات تلك الاديان وتعاليمها الخيرة  في الحياة، ومع ذلك يخرقها ويخالفها متعمدا من اجل مصلحته الشخصية واهدافها الشريرة.

 

الترجمة الحرفية – موسكو لم يبنوها رأسا .

التعليق –  مثل عالمي يستخدم اسماء المدن الكبيرة والمشهورة عند الكثير من الشعوب، ويضرب للتاكيد على ضرورة واهمية عناصر العمل والمثابرة و الصبر والزمن من اجل تحقيق الاهداف الكبيرة للانسان في  مسيرة حياته.

 

الترجمة الحرفية – لا تعرف الخوض، لا تدخل (تحشر نفسك) بالماء.

التعليق –  يضرب لعدم الاقدام على عمل دون معرفة ابعاده ونتائجه. يترجم بوريسوف هذا المثل كما ياتي – جرٌب فافعل، ويكرر جابر نفس الترجمة تقريبا – جرٌب ثم افعل، لكنه يترجمه في مكان آخر بقاموسه هكذا – لا تقدم على عمل دون خبرة، وكل هذه الترجمات تفسيرية و صحيحة بشكل عام، الا انها لا ترسم الصورة الدقيقة لهذا المثل دون ترجمته الحرفية. 

 

الترجمة الحرفية – الاصدقاء يعرفون بالشدة .

التليق – مثل عالمي معروف، ومعناه واضح تماما . استقر بالعربية كما يأتي – الصديق وقت الضيق .

 

الترجمة الحرفية – السمكة تبحث عن المكان الاعمق، والانسان عن المكان الافضل.

التعليق – يضرب في ان كل البشر يريدون ان يعيشوا بشكل احسن وافضل، وان هذا البحث الدائم عن الاحسن هو ظاهرة طبيعية وصحية وسليمة .

 

الترجمة الحرفية –   حساء الكرنب (الملفوف / اللهانه) والعصيدة – هي طعامنا.

التعليق – مثل روسي بحت يشير الى الطعام الشائع والمفضل والملائم جدا للطبيعة الروسية والمرتبط بها. يضرب للحث على البساطة في الطعام خصوصا وتجاه الحياة ومتطلباتها بشكل عام .

 

الترجمة الحرفية – كلابنا يتعاركون، الغريب لا يتدخل.

التعليق – يضرب للدعوة الى عدم تدخل الغرباء في خصام الاقرباء ومشاكلهم، هذا التدخل الذي غالبا ما يؤدي الى تأجيج المواقف وتعقيدها بالنسبة لكلا الجانبين .

 

الترجمة الحرفية - عيني الماس، العين الغريبة زجاج.

التعليق – يضرب للحث والتاكيد على ان الانسان يجب ان يدير اموره ويشرف عليها بنفسه ولا يرجو او يطلب ذلك من الاخرين . لنتذكر المثل العربي الطريف – ما حكٌ جلدك مثل ظفرك، اذ انه في نفس المعنى، رغم التباعد الكبير في بنيته مقارنة بالمثل الروسي  .

 

الترجمة الحرفية – العجل الرقيق يرضع من والدتين.

التعليق – يضرب في ان الانسان الذي يتعامل مع الاخرين برقة وودٌ وحنان يحصل على التاييد والاسناد من الجميع . الصورة الفنية لهذا المثل جميلة جدا .

 

الترجمة الحرفية – لا يضربون المضطجع .

التعليق – يضرب  للتعاطف مع الشخص الذي اصابته مصيبة  واضطر ان يستسلم نتيجة ذلك، ويضرب كذلك لمسامحة الشخص الذي يعلن ندمه ويعترف بالخطأ، (ويذكٌر ذلك بامثالنا العربية مثل – الاعتراف بالخطأ فضيلة / الاعتراف يخفف الاحكام ...ألخ)، وتشير بعض المصادر الروسية،  الى ان هذا المثل  يتطابق  مع الموقف تجاه الشخص الذي يسقط على الارض في تصادم بين جانبين (بما فيها المسابقات الرياضية)، وقد ترجم جابر هذا المثل (انطلاقا من هذا المفهوم على ما يبدو) وكما يأتي -  (لا يجوز ضرب الميٌت)، ونظن ان هذه الترجمة غير موفقة بتاتا وغير دقيقة.

 

الترجمة الحرفية – الاتفاق أغلى من النقود.

التعليق – معنى المثل واضح، ويترجمه بوريسوف (وكذلك جابر) كما يأتي – الشرط عند الحرث ولا القتال في الحصيدة، وهي ترجمة صحيحة من حيث المعنى العام للمثل رغم ابتعادها عن المعنى المحدد فيه.

 

الترجمة الحرفية – كل شخص يتحدث عن الشئ الذي يؤلمه.

التعليق – يضرب في ان الانسان يتكلم دائما عن الموضوع الذي يقلقه ويهمه او الذي يعاني منه، بغض النظر عن انسجام او عدم انسجام هذا الحديث مع الموقف العام لاجواء تلك الاحاديث.

 

الترجمة الحرفية -  التعليم نور واللاتعليم ظلام.

التعليق – مثل عالمي واضح المعنى، وقد استقر بالعربية بصيغة جميلة ودقيقة و كما يأتي – العلم نور والجهل ظلام.

 

من كتاب: معجم الامثال الروسية / روسي – عربي، والذي سيصدر قريبا في بغداد عن – (دار نوٌار للنشر).