 أقلام حرة

صادق السامرائي: أبطال الأمّة يُغيَّبون ويُشوَّهون؟!!

صادق السامرائيالمقصود بالبطل: المتميز المتفوق في العلوم والمعارف.

الأمة منهل أبطال منذ الأزل، فالبطولة تجري بعروقها، وتتأكد في أجيالها.

وما تتعرض له منذ نهاية الحرب العالمية الأولى، أن أقلامها ورموزها وسياساتها وأنظمة حكمها موظفة لتغييب الأبطال، ومحق البطولات وإزدرائها، وإن برز بطل رغم التحديات، تبدأ ماكنة التشويه عملها المتواصل ضده، لتقنع الأجيال بأن أمتهم عقيمة، لا تستطيع أن تلد بطلا، يكون قدوة، ومهماز إنطلاق لجوهرها ودورها الحضاري.

ولو تمعنتم فيما جرى في القرن العشرين والذي بعده،  لتبين أن الأمة قد داست على أبطالها، وأنكرت بطولاتها، وبتوجيه وإسناد من القِوى الطامعة فيها، وبجهود أبنائها المغفلين.

بل ويتحقق اليوم الإنقضاض على أبطالها التأريخيين، ورموزها الساطعين، وإشاعة الأكاذيب والإفتراءات حولهم، وفقا لمناهج تمويتها وترقيدها، وإخماد أنفاس أجيالها الطالعة، الواعدة بالعطاءات المتميزة.

هذه المحاولات الشرسة الغادرة النكراء، لن تصيبها بمقتل، وإن نجحت بكبح جماح إنطلاقتها، وتعويق إرادتها، والنيل من أجيالها وخداعهم وتضليلهم.

فهي ولودة وفيها طاقات كامنة، وإن غابت تعتقت وتخمّرت، وسيحين ميعاد إنفجارها التنويري المدوّي!!

فالأمة التي أيقظت البشرية من سباتها وضلالها وبهتانها، لقادرة على إستعادة مجدها الأثيل، وستسكب أفكارها الكبرى في ربوع الوجود.

إنها أمة كائنة، متمسكة براية أكون، ولن تهون وتترجل عن قيادة الحياة، ما دام اليراع لا يتعب، وحاديها المكتوب في فرقانٍ محفوظ، ومَن يكتب لا يموت!!

 

د. صادق السامرائي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5445 المصادف: 2021-08-02 04:50:40


Share on Myspace