 أقلام ثقافية

صادق السامرائي: أشهر الشعر أقدمه!!

صادق السامرائيالسائد على صفحات التواصل الإجتماعي بأنواعها أشعار شعراء الأمة القدامى، ومن النادر أن تجد مقطعا لشاعر من شعراء الحداثة، مما يدل على أن الذائقة الشعرية العامة لا تتوافق مع الجديد، وتميل إلى القديم، لأنه أرقى وأجمل وأروع.

لو بحثتَ في  المواقع والصفحات التواصلية، فستجد مقاطع من قصائد لشعراء أصلاء أوفياء للغة الضاد ولمعنى الشعر، أما رواد الشعر الحديث من أولهم إلى آخرهم فلن تجد ما يشير إليهم.

مما يؤكد أن الحياة للأصيل، والبقاء والخلود له، وما هذه المنثورات الملصوقة بالشعر إلا زوبعة في فنجان الوجيع العربي ستزول حتما وتندثر.

ستثور ثائرة عدد من الأخوة والأخوات من الذين ينثرون ويحسبونه شعرا، أفسدوا فيه تذوق الشعر وأخرجوه من جماليته ورقته وعذوبته وإيقاعاته الندية، وأدخلوه في متاهات الغموض والعمه والعبثية، وكأنهم يرسمون لوحة تجريدية يتعذر فك طلاسمها.

وصار الشعر خطابات تتبادلها مجاميع تسمي نفسها نخبا، ومعظمهم يكتبون لأنفسهم، فما عاد يعنيهم القارئ، لأنهم في صوامعهم العلوية يتبادلون الرسائل الفنتازية، فيوهم بعضهم البعض بأنه يكتب شعرا لا مثيل له.

وتعسكر في المواقع الثقافية المتنوعة، وكلّ يكيل المديح لكلٍّ، فيصيبون الشعر واللغة بأضرار جسيمة.

ويخوّلون لأنفسهم تسمية ما ينثرونه بالشعر، لأنه غني بالإبهام والرمزية والتعبيرات الهذيانية، التي يتضح فيها إضطراب الأفكار وتداخل الصور والمعاني إلى درجة التشوش.

فالشعر الخالد هو الذي يتسرب إلى عقول ونفوس وأرواح الناس ويعيش في دنياهم، وليس مجرد كلمات تعبّر عن كذا وكذا وترسم صورة لحالة ما، وعندما يفقد الشعر إيقاعه، تنتفي صفته ويسقط من موكب الشعر لينام في حندس الخواء الأليم.

أقول هذا كقارئ يوجعني خلو الساحة من الشعر، وفقدان قيمة ودور الشعر، بسبب التوجهات المناوئة للشعر والتي تنتحله إنتحالا سافرا!!

فهل من شعر يا أمة الشعر؟!!

 

د. صادق السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الناقد الصادق .
سلاماً وتقديراً
صدقت كلّ الصدق.لم تقل الا الحقّ الذي لم يعد بحاجة الى برهان لإثباته؛بعد نصف قرن من الضياع الشعريّ الذي لم تستسغه الاذن العربيّة،والذي لم يعبّر الا عن الترجمة المشوّهة للشعر الاوربيّ ـ الامريكيّ،والعجز بازاء النظام الموسيقيّ للقصيدة العربيّة القديمة.وهذا الضياع هو جزء من الصورة العامّة لانحطاط الامّة وتخلّفها.مقالة نفيسة حقّاً،ومهمّة ومفيدة جدّاً.بوركتَ ـ استاذنا العزيز ـ نبعَ وعيٍ وعمقٍ وصدق مع كلّ الاعتزاز.

عبدالاله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عبدالإله الياسري المحترم
تحية طيبة

تثميني لتفاعلكَ المنير مع المقال

خالص الود والتقدير

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

مقالةٌ محكمةُ المعنى، رفيعة المبنى، توسلت قول الحقيقة التي تلجلجت في بعض الصدور مخافة اتهامها بما هو جاهز ومعلب من تهم !، .. الشعر إن لم يهززك عند سماعه - فليس جديراً أن يقال له شعرُ
سلمت أستاذنا الرفيع فكرا ومقالا

د. صالح الفهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور صالح الفهدي المحترم

تحية طيبة

تقديري لإطلالتكَ التنويرية الباهرة

مودتي

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5334 المصادف: 2021-04-13 03:25:47


Share on Myspace