المثقف - نصوص أدبية

لحظات الطيران المؤقتة

ممدوح رزقالكيس البلاستيكي الصغير وهو يرتفع

لا يظن نفسه طائرًا

يعرف أنه لا يزال كيسًا بلاستيكيًا صغيرًا

وأن الهواء الذي صعد به فوق كل شيء

عدا السماء

لم يمنحه جناحين

أو صوتًا ينادي به على أحد.

يعرف أنه لا يزال مهترئًا ومتسخًا

وأنه سيهوي ثانية دون شك

مع هذا يشعر بالسعادة

حتى يبدو كأنما يضحك بأسلوبه الخاص

ذلك لأن لحظات الطيران المؤقتة

ليست إلا تذكرًا مفاجئًا لحكاية

كان يظن في الماضي البعيد

أنه يفهمها جيدًا

وأنها ستبقى معه للأبد

قبل أن تتساقط منه بالتدريج

كأحلام لا يمكن تفسيرها

بينما يواصل إدراك حقيقته

ككيس بلاستيكي صغير.

***

ممدوح رزق

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4402 المصادف: 2018-09-24 07:07:15