 روافد أدبية

ألبدرُ تاهْ

غانم العنازتـــاه َ هــذا  الـبــدرُ  تــاهْ

          وتــعــالــى   فـي   ســمـــاهْ

مـرّ  يـزهـو  كـي  نـــراهْ

          يـــتــثــنــى  فـي  خــطـــاهْ

يــمــلأ  الـجــوَّ  حُــبــوراً

          يــأســرُ  الـقـلــبَ  ســنـــاهْ

ضاحكُ  الـوجـهِ  صـبــيـحٌ

          جــمــرُ  عـــودٍ  وجـنــتـاهْ

أدعــجُ  الـعـيـنِ  كـحـيــلٌ

          فـي  نــعــاس ٍ مــقــلــتــــاهْ

يــبـهـرُ  الناس  بـحـسـنــهْ

          آهِ  مــا  أحــلـــى  بــــهـــاهْ

يــرهـــقُ  الــعــشـاقَ  دلّاً

          آهِ  مــا أشـقــى  عــــنـــــاهْ

كـلُّ  مـا  فــيــه  جــمـيــلٌ

          نـــنــتـشـي  حــيــنَ  نـــراهْ

أنتَ  لم  تغرقْ  بـسـحــرهْ

          لا   ولــم   تــسـبـــرْ  مـــداهْ

أنـتَ  إن  تـعـلـقْ  بـحـبـهْ

          سـوف  تُـضـنـى  في  هواهْ

أنـت  لـم  تسمعْ  لـصوتـهْ

          لا   ولــم   تـــدركْ   صفـاهْ

أنـت  إن  تسكـرْ  بـريـقـهْ

          سـوف  تــنــسـى  ما  سـواهْ

هل نشقتَ العطرَ  صرفاً؟

          ذاك  نــفـــحٌ   مـن   شـــذاهْ

أو  رشفتَ  الشهدَ محضاً؟

          ذاك  مــعــســولُ  شــفــــاهْ

أم  سمعـتَ  النايَ  يشـدو؟

          ذاك  لـحــنٌ  مـن  غـــنـــاهْ

أنـت  إن  تـبـغـي  أمــانــاً

          إبـتــعــدتَ  عـن  لـــظــــاهْ

بل  أحطتَ  القـلبَ  سوراً

          وارتـفــعــتَ  فـي  بـــنــــاهْ

إنـمــا  تـلـكــمْ  تـمــائــــمْ

          لـن  تــحـام ِ مــن  غـــــزاهْ

إن  رمى  الخالي  بلحظهْ

          قـد  أصـيـبَ  مـن  رمــــاهْ

أو  ســبــا  صـبــاً  بـقــدهْ

          ذاك  مـن  يـصعـبْ  شـفـاهْ

أم  صلى  غـراً  بـثـغــرهْ

          فـهـو  مـن  طال  شــقـــــاهْ

إن  يـغصْ  كهلٌ  ببحـرهْ

          ذاك  مـن  يـأبـى  الـنــجــاهْ

أو  غـوى  شيـخٌ  بغـنجهْ

          عـاد  يـلـهـو  فـي  صـبـــاهْ

إنَّ  فـي  العـشقِ  لـسحـرٌ

          لـسـنـا  نــدري  مـــا  وراهْ

ذاك  ســـرٌ  شـائـعٌ  مِـنْ

          بـعـضِ  أسـرارِ  الـحــيـــاهْ

**

غـانـم  الـعــنــاز

واتفورد – من ضواحي لندن

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

إنَّ فـي العـشقِ لـسحـرٌ

لـسـنـا نــدري مـــا وراهْ

ذاك ســـرٌ شـائـعٌ مِـنْ

بـعـضِ أسـرارِ الـحــيـــاهْ
**
سيبقى للعشق سحره الذي يخطف الألباب ويبقى العاشق يرى
صورة حبيبه ولو في عمق السراب .
تحية تليق الشاعر الموقر غانم العناز على ما أتحفتنا به هذا
الصباح من خلال هذه القصيدة الرقية رقة المشاعر في عالم
البهاء والجمال.
جمعة مباركة ودمت في لعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

بارك الله فيك عزيزي الأخ تواتيت نصر الدين الشاعر المرهف الذي ما زال يتحفنا بروائعه الشعرية الرقيقة ومقالاته الادبية الرفيعة والناقد المتمكن من الغوص في اعماق القصائد والقوافي على اختلاف مواضيعها واغراضها
عزيز لقد اسعدتني هذا الصباح بكلماتك الرقيقات العذبات وطوقتني بدعائك المبارك في هذا اليوم المبارك
فلك مني خالص التحيات وأطيب الأمنيات حفظك الله وسدد خطاك

غانم العناز
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا التقدير استاذي الفاضل غانم العناز وورد الصباح
قصيدة تتجاذب فيها النغمات وتتلاحق بايقاع باذخ وعذب بلحن الاحاسيس وجمال الذات المغازلة بدلالات حسية ورمزية الحواس بلغة شعرية جميلة التعبير...
بوح مدهش برؤى الخيال وهيام عاشق ...
اسعد الله اوقاتكم بالف خير
إنعام كمونة

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي الأديبة الأستاذة إنعام حفظك الله
شكرا لك من القلب
فقد اسعدتني كلماتك الجميلات وعباراتك الرشيقات واحساسك المرهف الذي ينم عن فكر تاقب وروح وثابة عاشقة للجمال والأناقة والبهاء
فلك مني اطيب تحية واحر سلام متمنيا لك كل خير وسعادة ورفاه
غانم العناز

غانم العناز
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5120 المصادف: 2020-09-11 02:43:23