 ترجمات أدبية

Hearing blinds

يوسف حناكفيفو السمع لا يرون صوتك المشمس

نص : فتحي مهذب - تونس.

ترجمة: د. يوسف حنا. فلسطين.

Hearing blinds do not see your sunny voice.

By Fathi Muhadub / Tunisia

Translation from Arabic by Dr. Yousef Hanna / Palestine

walk on the lobes of my eyes

Sad, like an Ethiopian Slave

Shackled with chains of imperatives...

The villages are sleeping

Enemy planes rest on my chest platform

Friendly fire has the taste of wheat.

The earth drinks wine of blood.

However, the windows are studded with leopards.

**

O nihilist night crickets

I do not blame you

Dead have delicate of hearing than living

Why, late-night, you wear a rain hat

And sleep on the knoll?

How bitter your daily bread was!

And Hearing blinds do not see your voice,

Hanged on the rope of metaphysics.

You are the deepest in glorifying the meaningless and embellishing the files of condolences.

**

Places are blind

They sow guns in the fields

They fell the conical jars with honey

They kill windows

When the lamps offload of rice,

And the bells of somnolence rattle.

**

A bullet in the heart of the statue.

I bite a tree with my fingers.

It is my body this extending lush

I stole it last night

Armed with old bat amulets.

They only eat in the bush of sleep.

The stone is more merciful than humans.

Spouts water and call out names

Of the blind.

**

I discovered a skeleton of Gilgamesh

I tried to pull the herb.

But the fog draws its sword ..

Scorpions run free under my skin

My hand is a spider thread.

**

War is certainly coming

My gun is a mouth laughing bitterly

I’ll let curlew free from the trap of my tongue

I’ll fight the void that my father left in the house,

Like a monster devouring the straw of critical hours

I’ll fight myself like a mystic Sufi,

walks upside down saying to the angels:

I am a bridge.. I am a bridge.

**

The ambulance car goes mad in the summer.

The absurd guard of the house of the dead jumps like a tumbler when some sick people fly into the other world with kangaroo speed.

**

Marx is bleeding in front of a bank,

Shocked by meteor of pragmatism.

**

I mock the world's lame gait.

I might console myself by cursing the abyss.

The orthopedic doctor fled the Holocaust.

Surgeons are chased in the plains.

**

O monk

It is not a hole in God's couch.

The forest is false and bluffing.

And that bright light dribbles firefly

Fox keys in the cave

Do not believe your stuttering eyes,

(Or your senses that advance on the maps of lust.)

**

The day is the night of the blind

The painting is full of intrigues and deceptions.

In sleep, the hostages of the body are liberated.

Please listen to the dragonfly funeral ..

Your mistakes cut off the fingers of the neighbor's girl.

Your prose bites the lion.

You are worth a thousand bullets ..

To let the world’s nerves become relax.

**

Do not scatter the spring in the hands of murderers.

Stay silent if you see my dead body,

On the back of a leopard.

The mourners are statues.

I will sleep until the hoopoe descends from the Virgo.

**

I sell dead teeth

And the dead horses flesh for the captains.

I go alone to the lion's den

Loaded with luxury wines

And dry fruits ..

I trim his claws with my tongue,

And cut his mane with barber scissors

He was stung by the apple of Eve.

And when he becomes groggy of drunkenness,

I grab his naughty wife and fly

Like the seasons.

**

The last fruit was not spared

of the arrogant body.

Indeed, the forbidden birds fell into the pit.

The gazelle is in captivity.

**

Shed her shadow on the window of the house

And when the nests tear up,

And the fingers of the branches wither,

Birds and leaves fall profusely.

**

In my room, the mirror buds before the tree.

**

I tried to lure him to the garden door.

The dog that was constantly barking inside my head ..

Thieves are so many

And truth is hostage of imagination.

..................

كفيفو السمع لا يرون صوتك المشمس.

فتحي مهذب

أمشي على فصوص عيني..

حزينا مثل عبد حبشي

مصفدا بسلاسل حتميات ..

القرى نائمة ..

الطائرات العدوة ترتاح فوق

منصة صدري ..

للنار الصديقة مذاق الحنطة ..

تشرب الأرض نبيذ الدم..

غير أن النوافذ مرصعة بالفهود .

**

لا تثريب عليك

يا صرار الليل العدمي..

الموتى أرهف سمعا من الأحياء..

لماذا آخر الليل تلبس قبعة المطر

وتنام على الربوة ؟..

كم كان مرا خبزك اليومي..

وعميان السمع لايرون صوتك

المعلق على حبل الميتافيزيق .

أنت الأعمق في تمجيد اللامعنى وتدبيج أضابير العزاء .

**

الأمكنة عمياء..

يزرعون المسدسات في الحقول..

يملأون جرار الطرطور بالعسل..

يقتلون النوافذ ..

عندما تفرغ المصابيح من الأرز ..

وتجلجل نواقيس النعاس.

**

رصاصة في قلب التمثال..

أعض شجرة بأصابعي..

انه جسدي هذا الوارف

اختلسته ليلة أمس

مسلحة بتعاويذ خفاش مسن ..

لا يأكلون الا في أدغال النوم..

الحجر أشد رأفة من البشر ..

يتبجس ماءً وينادي بأسماء

المكفوفين .

**

اكتشفت هيكلا عظميا لجلجامش

حاولت سحب العشبة..

لكن الضباب شاهر سيفه..

والعقارب تسرح تحت جلدي

ويدي خيط عنكبوت .

**

الحرب قادمة

مسدسي فم يضحك بمرارة..

سأحرر كروانا من فخ لساني..

سأقاتل الفراغ الذي خلفه أبي في

البيت..

مثل وحش يلتهم قش الساعات الحرجة..

سأقاتل نفسي مثل متصوف

يمشي مقلوبا على رأسه ويقول

للملائكة أنا جسر أنا جسر .

**

تجن عربة الاسعاف في الصيف..

يقفز الحارس العبثي لبيت الأموات مثل بهلوان حين يطير بعض المرضى الى العالم الآخر بسرعة كنغر .

**

ماركس ينزف أمام بنك ..

صدمه نيزك البراقماتيزم .

**

أسخر من مشية العالم العرجاء..

ربما أعزي نفسي بشتم الهاوية..

طبيب العظام فر من الهولوكست .

الجراحون مطاردون في السهول.

**

أيها السائق الذي لسعته الوردة..

انتظرني عند منعطف الدمعة.

**

أيها الراهب

ليس ثقبا في أريكة الله..

الغابة كاذبة ومتحيلة..

وذاك الضوء الزارب يراعة..

مفاتيح الثعلب في المغارة..

لا تصدق عينيك المتلعثمتين..

(أو حواسك التي تتقدم في خرائط الشهوة) .

**

النهار ليل العميان

اللوحة مليئة بالمكائد والخدع..

وفي النوم تتحرر رهائن الجسد..

أرجوك أصغ الى جناز اليعسوب..

أخطاؤك قطعت أصابع بنت الجيران..

ونثرك يلدغ الأسد..

أنت جدير بألف رصاصة..

لتريح أعصاب العالم .

**

لا تذروا النبع بيد القتلة..

ألزموا الصمت إن رأيتم جثتي

على ظهر فهد..

والمشيعون تماثيل..

سأنام ريثما يهبط الهدهد من برج العذراء .

**

أبيع أسنان الموتى

ولحم الخيول النافقة للقباطنة..

وأذهب وحدي لعرين الأسد

محملا بخمور فاخرة

وفواكهة جافة ..

أقلم مخالبه بلساني

وأجز لبدته بمقص حلاق

لدغته تفاحة حواء..

وحين يتعتعه السكر

أخطف زوجته الشقية وأطير

مثل فصول السنة .

**

لم تسلم الثمرة الأخيرة من جسد

العتاهي..

فعلا الطيور المحرمة سقطت في الجب..

الغزالة في الأسر .

**

تذرف ظلها على شباك البيت

وحين تدمع الأعشاش..

وتذبل أصابع الأغصان..

تتساقط العصافير والأوراق بغزارة.

**

في حجرتي تتبرعم المرآة قبل الشجرة .

**

حاولت استدراجه الى باب الحديقة..

الكلب الذي ينبح باستمرار داخل رأسي..

اللصوص كثر..

والحقيقة رهينة المخيال.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5202 المصادف: 2020-12-02 01:33:31