 نصوص أدبية

خذوا النصحَ والدراية من عاشقتي

جواد غلومصورة عاشقتي المعلّقة قُدّامي تقول لي:

أيها العاشق التائب الساكنُ الهانئ

إن نسيتُك بغمرة مشاغلي

فاذكرني وأنت بجذوة شوقك

وان أغضبتكَ لنزقٍ يتغلغلُ فيّ

فابتسمْ وأوقد رضاك بوجهي

وان بعدتُ لعنادٍ يعشعشُ داخلي

فَاقتربْ مني بسماحِك الواسع

وإذا نمتَ عن ضيق وامتناع

سأوقظك على قُبَلٍ حرّى تُكويكَ

وان غفوتَ على حزنٍ

أضع وسادة صحْوٍ تسند رأسك

وان باتتْ غانيتُك على عسرٍ أو جفاء

فافرشْ  مَلاءةً من رخاء قلبك لي

وان سرحتُ في سرد أشعارك

فافتح أذنيك لتسمع صبابتي

وان كنتُ مذنبةً عاقّةً

فانتزع إثمي بملقط عفوك

يا هذا المُعنّى ، قد عشتَ الحزن

مذ أنجبته أمُّه مدمّى الجسد

فهو يذيبك في مصهر النحول

يشتتُك كالموج العارم

يسكبك كالماء في أرضٍ سبخة

يسقطك كورق الخريف يابساً اجرد

يبعثرك كرمال الصحاري

كثبانا تائهة تتنقلُ هنا وهناك

أتدري أيها  النائم عسرا !؟

هو ذا سعاري

يُشعلك كحطبٍ يابسٍ

يوقدك كالجمر ، ويتركك رمادا بخساً

والحزن أيّها العاشق

يُعميك وأنت المبصر المتوقد الرؤى

ويطفئ فوانيس روحك

يسرقُ ضوءك الدافق بالسناء

يُعتمك كالليلِ البهيم

يخيفك كالأشباح المفزعة

يلاحقك كالوحوش الضارية الجائعة

يكتم أنفاسك ، يخنقك ، يسرق نسائم هوائك

يُحنيك كالأغصان الرخوة

يهدّ جدرانك المنخورة بالانتظار والترقّب

عدْ من حيثُ أحببْتَ أيها الصامت

دع الهجر يشذِّبْ نحولَك

والفراق يُبري عظمَك

وينحت روحك

خيرٌ لك أن يتلبسك جلبابُ الهوى

من أن يعفّرك الكتمان

فوعثاء السفر الى قلبي العَصِيّ اللاهب

أكثر نضارةً من تبْرِ الحرمان

عدْ لجمرك الحارق

وتصبّبْ عرَقاً

فالثلجُ لا يؤازر الحمّى

خذ مني مناسك العشق

عِشْ أوجاعه الجمّة الهائلة

ومباهجه الشحيحة النادرة

أليس أفضل من أن تكون ..

خاليَ الوفاض

عارياً من كسوتهِ الممزقة ؟

***

جواد غلوم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع جواد غلوم
ليت عاشقاتنا مثل عاشقتك فيبحن بمثل هذا الشعر الرقيق على لسانك . احييك . قصيدة رائعة .ماذا لو جعلت يعشش مكان يعشعش اذا رغبت ؟

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما شاعرنا المعلّى دكتور ريكان
دعها يعشعش مثلما قالت هي
محبتي الهائلة

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الشاعر اللامع جواد غلوم... تحية طيبة وسلام.... ما اجمل هذا البوح وهذه المشاركة الكريمة لما يتقاذفك من لواعج....في هذا النص تتقاسم مشاعر الغلوم موجتان.... الاولى رغبة الشاعر في ان تنطق الحبيبة بما يريد ومايحلم ان تطلبه منه ولهذا لم يقل الشاعر اسألوا حبيبتي بل قال اسألوا الصورة المعلقة كناية عن صمتها وعزوفها.... اما الموجة الثانية فهي رغبته الجامحة في ان يقتحم عالم العشق والهوى مرة اخرى بنزق الشباب وشغف اللقاء والذوبان في الآخر..ويريد جذوة تشعل كل هذا فيطلب منا ان نستنطق الصورة او في الحقيقة نستنطق ارواحنا كشاهدين على الحالة فنقول للشاعر الكبير الغلوم انطلق سيدي وانهل من هذا البحر الذي لايروي واستزد فلنا في ذلك منفعة تلقّي بوحك وابداعك... دمت مبدعاً متألقاً سيدي.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا العزز احمد فاضل
تحية مفعمة بالشكر لك ولقراءتك الحاذقة
نعم ما قلته في تعليقك هو الصواب بعينه وهذا ما قصدته تماما
كم كان سهمك كسَعيّا يا صديقي الاديب المتميز
تقديري واعتزازي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ العزيز والحبيب أبا وميض
ياروعة الصياغة والفكرة والرؤية السديدة المنطقية بالمنطق والمعقول في هذا الشغاف الشعري الوجداني الشفاف . اعتقد ان هاتف عاشقتك المعلقة في جدران قلبك , هو صوت العقل والحكمة والبصيرة , وهو منطق الحياة لا يمكن ان تتجنبه وتتحاشه , لانه منطق الحياة . لذلك تدعوك عاشقتك النبيلة المعلقة في جدران الروح . ان تمزق شرنقة الوحشة والوحدة والعزلة , وانطلق صوب الحياة برحابتها الواسعة , دع التقوقع والجمود جانباً , وانطلق الى رحاب الحياة لتترك الحزن وتبتسم للعمر والحياة , ولا تغفو وتنام على الحزن , هذا نداء العشق للراحلة الى جنات الله الواسعة . اترك الحزن والكدر والضيق , ولا تسد باب قلبك , بل ابتسم وافترش فراش الحب لتنام على وسادته قرير النفس والعين , فارخى قلبك للقادم وانتزع البسمة مجدداً هذه سنة الحياة ان تبدأ مجدداً , بدلاً من ان تعيش في الحزن والقهر والوحشة , ولا تترك نهر الحياة يجف , فألبس جلباب الهوى , ودع بئر الحرمان ان يمتلئ في مناسك العشق والحب . اعتقد ان هذا هاتف العاشقة في العشق وليس في السحر كما جاء في رباعيات الخيام : ( سمعت هاتفاً في السحر / نادى من الحان : غفاة البشر / هبوا أملؤوا كأس الطلى قبل ان / تفعم كأس العمر كف القدر ) وما عليك ياعزيزي إلا ان تلبي نداء العاشقة الراحلة في دعوتها النبيلة , ان تجرب الحياة مجدداً في بسمة الحياة لكي تنام في جنة الله , قريرة العين والنفس . ان تمزق جلباب الحزن , وتلبس جلباب العاشق , هذه افضل وسيلة لديمومة الحياة . واعتقد ان العاشقة الراحلة ستفرح , عندما تلبس جلباب الحب والحياة وتجرب الحياة مرة اخرى . هذا صوت هاتفها بالحكمة والبصيرة الحياتية , تريدك ان تنطلق الى الحياة وتترك جلباب الحزن .
فالثلجُ لا يؤازر الحمّى

خذ مني مناسك العشق

عِشْ أوجاعه الجمّة الهائلة

ومباهجه الشحيحة النادرة

أليس أفضل من أن تكون ..

خاليَ الوفاض

عارياً من كسوتهِ الممزقة ؟
قيصيدة تبذر بذور الفرح في انطلاق في الحياة مجدداً
ودمت بخير وعافية ايها العزيز الغالي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

يا جمعة الغالي على قلبي
طابت اوقاتك
كلما حاولت جازما الخروج من عباءة الحب الاول تلتف بي كما يلتف الطفل بملائة أمه
كم فتحت ثغرة للخروج والانفلات يضيق بي جسدي ويعيدني الى مكمني الاول
يوما ما سأتسلق الجدران -- على وهني الكامن فيّ -- واهرب بعيدا عن منبت ومحتد حبي
انا الوديع المسالم سأجرؤ حتما لأعيش الحب حتى مع أذيال العمر الاخيرة
اشتاق لك كثيرا ومناي ان نلتقي حالما تغادرنا الكورونا وتقبر في رمسها
وافر محبتي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site



إن نسيتُك بغمرة مشاغلي
فاذكرني وأنت بجذوة شوقك


انها افتتاحية تشيلو البوح المرافقة لكمان الصحو المزدحم بالأرض المجعدة بالنأي..
مستلقيا على غداة العشب المبعثر بين برق اللحظة ومخالطة الإيقاع.. علّ قافية يسيل
لها لعاب قصيدة جديدة..

لتبق اخي أبا وميض في احسن حال

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

وكيف لا أكون بأسعد حال وإطلالتك عليّ تفرحني
سلاما حارا شاعرنا طارق الحلفي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

خيرٌ لك أن يتلبسك جلبابُ الهوى
من أن يعفّرك الكتمان
فوعثاء السفر الى قلبي العَصِيّ اللاهب
أكثر نضارةً من تبْرِ الحرمان
عدْ لجمرك الحارق
وتصبّبْ عرَقاً
فالثلجُ لا يؤازر الحمّى

الشاعر المتميز جواد غلوم
ودّاً ودّا

هذه القصيدة فريدة في اسلوبها التعبيري وفي دفقها الهادر .
إنها قصيدة عراقية عريقة أشبه ما تكون بالشعر البابلي أو الأكدي والسومري ,
هذه قصيدة مكتوبة على رقيم من طين عراقي موغل في العشق والأصالة .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ جواد .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

انت من يؤنسني بقراءتك الذكية استاذ جمال
لتكن كل اوقاتك شعرا دافقا مفعما بالابداع والتجديد المتواصل
مديد العمر ووفير العافية صديقي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

وان كنتُ مذنبةً عاقّةً

فانتزع إثمي بملقط عفوك
--------------
المرأة العاشقة حكيمة قلبها..
نص جميل كالعادة
لعمرك الصحة والعافية والسعادة يارب
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا عطرة سيدتي الاديبة الراقية ذكرى لعيبي
حكمة المرأة تفوق كثيرا حكمة الرجل وهذا ما لمسته من سيدة بيتي
في الحب وفي أطر الحياة الاخرى
شكرا لحضورك الدائم على ما اكتب

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

والحزن أيّها العاشق

يُعميك وأنت المبصر المتوقد الرؤى

ويطفئ فوانيس روحك

يسرقُ ضوءك الدافق بالسناء

يُعتمك كالليلِ البهيم

يخيفك كالأشباح المفزعة

يلاحقك كالوحوش الضارية الجائعة

يكتم أنفاسك ، يخنقك ، يسرق نسائم هوائك

يُحنيك كالأغصان الرخوة

يهدّ جدرانك المنخورة بالانتظار والترقّب

أستاذنا الشاعر القدير الحزين جواد غلوم
لقد اصبت، فالحزن هم وغم ولن ينفع ابدا. اسمع نصح معشوقتك يا استاذي
فهي صادقة وعليمة، وهل يجد المرء أحسن من انسانة بهذا الحس المرهف.
دمت بسعادة وحبور

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الشاعر الراقي عادل الحنظل
سلاما ومحبة بحضورك
انا كلي إذعان وإصغاء لحكمتها ورؤاها الواسعة الافق
أليس الحب الحقيقي طاعة واتباعا وحتى خنوعا احيانا
أدام الله ابداعا وأزادك ابتكارا شعريا ايها الغالي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

وان كنتُ مذنبةً عاقّةً

فانتزع إثمي بملقط عفوك

يا هذا المُعنّى ، قد عشتَ الحزن

مذ أنجبته أمُّه مدمّى الجسد

فهو يذيبك في مصهر النحول

يشتتُك كالموج العارم

يسكبك كالماء في أرضٍ سبخة

يسقطك كورق الخريف يابساً اجرد

يبعثرك كرمال الصحاري

كثبانا تائهة تتنقلُ هنا وهناك

أتدري أيها النائم عسرا !؟

هو ذا سعاري

يُشعلك كحطبٍ يابسٍ

يوقدك كالجمر ، ويتركك رمادا بخساً
ـــــــــــــ
قصيدة تفيض امتلاءً وتارة انكساراً ولكنه الشاعر الذي يجيد مراوغة أحزانه وربما شيء من خسرانه بسبب من الهجر أو لنقل سهو الحبيب فيأتي سماحه ندياً كالزعفران
ودمت للجمال وأبديته

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا المعلّى سامي العامري
سلاما واعتزازا
بين الهجر والوصل والغفوة والصحوة يولد الحب الحقيقي
فلا حب بلا منغصات ولا حب بلا مفرحات ايضا
هذا ما اريد قوله ايها الشاعر الحاذق
دمت لي صديقا اعتز به

جواد غلوم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5191 المصادف: 2020-11-21 01:27:15