 نصوص أدبية

ومَن أخفى الحقيقةَ عن حبيبٍ

عدنان البلداويلماذا العينُ فـارَقها المنـــــامُ

أتشكو ضَيْـمَ ما فَعَلَ الهيـــامُ

 

كأنّ القلبَ يـَعلمُ مــــا أسَرّتْ

فهَسْهَسَةُ الشِغافِ لها اهتمـامُ

 

تُراقِبُ هَمْسَ سانِحَةٍ تجَلـــتْ

لــتَـأويــها فــتأتـَلـِقُ الـمـَهــامُ

 

فنَهْجُ الصدقِ ليس يَمِسُّ زَيفاً

ولايــدْنـو لِــعِفَّــتِـــه اخْتــِرامُ

 

يطـوفُ مُحَدِّثا عَبــَقَ النوايــا

لِيَـــعْلـوَها التألــــقُ والـوِئــامُ

 

ثِمارُ الحُبّ إنْ دانـَتْ قُطُــوفَا

يَلِيــــقُ بها التَعفُفُ والصيــامُ

 

إذا أغْرى الفُؤادَ صفاتُ حُسْنٍ

سيذكر خيرَ ما كتب الكرامُ :

 

بــأنَّ الـــوِدَّ إنْ رامَ ارتِقـــاءا

بنَظـــرَةِ عِفّةٍ يَسْمـــو المَـرامُ

 

دُموعُ العينِ إنْ صَدَقَتْ رُؤاها

مَراسِيــــمُ الوِصالِ لها تُقــــامُ

 

يَدومُ الوَصْلُ فـــــي ألَقٍ وعِزٍّ

إذا ســــادَ التَـعَـقُـلُ والنظـــــامُ

 

فَكـــم مِــــنْ نَزْوَةٍ أوْدَتْ بـحُبٍ

فَضاعَ الحُبُ واشتــدَ المَــــلامُ

 

ومَن خانَ التَوافُقَ فــــي مَســارٍ

فجُرْحُ الـودِّ ليـــــس لــه التِئـامُ

 

وإنْ لاذَ الحــوارُ بثَــوْبِ شَـــكِّ

ولـــم يُفْصِحْ ، سيَتْبَعــه انفِصامُ

 

ومَن أخفى الحقيقةَ عــن حبيـبٍ

فمهمــا طـــالَ يَفْضَحُــه اللثـــامُ

 

غصونُ الشوقِ تبقــى يانِعـــاتٍ

إذا شمــــسُ الصــراحةِ لاتُضامُ

 

ومَن زرَعَ الوفاءَ برَوْضِ صِدْقٍ

وصانَ ثِمارَه ، ارتفع المَقـــــامُ

***

شعر عدنان عبد النبي البلداوي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الدكتور عدنان عبد النبي البلداوي المحترم
اعتزاز وتقدير لما تتفضل به على القارئ من فلسفة انقطعت عن الشعر العربي على حد اطلاعي المتواضع هنا ومعك في هذه المسيرة الناضجة الفاضل الاستاذ الدكتور صادق السامرائي والعلم القلم الاستاذ الدكتور ريكان ابراهيم
انت تشحن فضائل وقيم وحِكَمْ فيما تموسق من كلام وتسطر من شعر فيه عمق وامنيات ورجاء وعرض تجارب ودعوة للاقتداء بخير وحِكَمْ الحياة...
دمت للشعر وللفلسفة وللحِكَم التي تزرعها من خلال كلماتك
رافقتك السلامة والى المزيد من الجديد المفيد لنستفيد

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

جناب الباحث الجاد الاستاذ عبد الرضا حمد جاسم دام عطاؤه
لك جزيل الشكر على ماتفضلت به من تعقيب اعتز بمضمونه القيم ...دمت معينا لاينضب لخدمة المعرفة ...تحياتي مع فائق التقدير

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
نفحات عطرة برؤيتها الحكيمة والبصيرة في الاعتدال في الحياة والحب بأستقامة الحق والحقيقة , وهي تتوهج بضوء هذه النفحات . حين ينتاب الروح الحزن والارق وابتعاد المنام . حين تشكو من الضيم والمظالم . حين يجف الحب , أو عندما يحين وقت القطاف يلوذ بالتعفف والصيام , او حين يغوي الفؤاد بصفات الحسن , يتذكر حلو ما كتب الكرام . او حين تدمع لعيون في مراسيم الوصل والوئام . هذا درب النور المشع بنوره لسير في طريقه بكل ارتياح النفس والحب .
دُموعُ العينِ إنْ صَدَقَتْ رُؤاها

مَراسِيــــمُ الوِصالِ لها تُقــــامُ



يَدومُ الوَصْلُ فـــــي ألَقٍ وعِزٍّ

إذا ســــادَ التَـعَـقُـلُ والنظـــــامُ



فَكـــم مِــــنْ نَزْوَةٍ أوْدَتْ بـحُبٍ

فَضاعَ الحُبُ واشتــدَ المَــــلامُ
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الفذ الاستاذ جمعة عبد الله دام عطاؤه

مسرور بإطلالتك البهية ..لقد نورت الاجواء بملاحظات خبير موهوب ..اثمن ذوقك الرفيع ..دمت رافدا للادب والمعرفة ...تحياتي مع خالص الود

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير الاستاذ عدنان البلداوي... تحية طيبة وسلام وامنيات بالعافية...معادلة متوازنة وشفافة تلك التي يطرحها الشاعر مابين حقيقة النفس البشرية واحتياجها العاطفي والعضوي للحب بكل تفاصيله وحقيقة الروح النورانية للانسان بما تحمله من اخلاقيات ومباديء... الشاعر يصنع بؤرة مضيئة من الحب العذري ويؤسس لنمط شعري محبب تلونه المفردة الانيقة والصورة المؤثرة والاحساس النبيل. لك الود سيدي والاعجاب الدائم

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

في تعقيبك نبع اصالة ...لك جزيل الشكر على مرورك البهي ..انها لمسات مؤطرة بقدرة الاستنتاج الوافي دام عطاؤك ..لك فائق التقدير

عدنان عبد النبي البلداوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5196 المصادف: 2020-11-26 05:40:53