 نصوص أدبية

العودة إلى الحياة

جميل حسين الساعديمِنْ زمانٍ قدْ هجرتُ البشرا

                باختياري واعتزلتُ السفرا

مِنْ زمانٍ لمْ يَعُدْ يجذبني

                 أيُّ شئٍ فغضضتُ البَصَرا

مِنْ زمانٍ ملأ الطينُ فمي

                    كلُّ حيٍّ كانَ يبدو حَجَرا

أصبحَ الحزنُ رفيقي فجأة ً

             إذْ هوى كأْسُ الهوى وانكسرا

غيرَ أني اليوم مُحتاج ٌ لأن

               أكْسرَ الصمتَ، أشيعَ الخَبَرا

أخبر الدنيا بأنّي عاشقٌ

               عُدْتُ أحيي حُبّيَ المُحتضرا

عُدْتُ أُجري في صحاري عُمُري

                    أنْهرا ً، أنْزلُ فيها مَطَرا

عُدْتُ كيْ أهزمَ حزني كيْ أرى

                بيْرقي في ساعدي مُنْتصرا

سوفَ أدعو الطيرَ كيْ ينشدَ لي

                   نَغَم َ الحُبّ الذي ما قهرا

وسأدعو كلّ حيّ  مُغرم ٍ

                 والفراشات وأدعو الزَهَرا

والسواقي سوفَ تشدو لحْنها

               في ابتهاج ٍ، ثمَ أدعو الشجرا

لتغنّي مَعَنا أوراقُهُ

             كلُّ  غُصْن ٍ سوفَ يغدو وَتَرا

نحنُ أبدعنا سماوات الهوى

                    نحنُ كنّا شمسها والقمرا

فاملأي لي الكأسَ يا فاتنتي

             بالهوى فالوقْتُ امسى ضَجَرا

وارفعيني للأعالي إنني

                   أينما قدْ سِرْتُ ألقى حُفَرا

اسكبي عطركِ في قارورتي

                  اجعلي وجْهَ حياتي نَضِرا

قدري حُبّكِ أذعنتُ لهُ

                  كمْ جميلٌ ان تكوني القَدَرا

إنْ يكُنْ حُبّكِ يا محبوبتي

                خطرا ً إنّي عشقتُ الخطرا

                ***

جميل حسين الساعدي

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (29)

This comment was minimized by the moderator on the site

كيوبيد الشعر جميل حسين الساعدي ، صباحك ماطر بعطر التألق والجمال ، تحياتي لك وكل الورد ..

قصيدة لامعة بكل المعاني والمشاعر الإنسانية المتضاربة ، الافتتاحية كانت رمادية لأنها خلاصة عن تجارب واقعية مع بعض البشر الذين عززوا من فكرة الابتعاد عنهم ، كيف وهم الذين يورّثون الألم والحزن والوجع والضبابية ..؟!

_

مِنْ زمانٍ قدْ هجرتُ البشرا
باختياري واعتزلتُ السفرا

مِنْ زمانٍ لمْ يَعُدْ يجذبني
أيُّ شئٍ فغضضتُ البَصَرا

مِنْ زمانٍ ملأ الطينُ فمي
كلُّ حيٍّ كانَ يبدو حَجَرا
_

الساعدي شاعر حاذق يقلب طاقية الحزن ويُظهر ما تخفيه تحتها من عصافير وأرانب وحمام وورد سحري ، الحزن الذي يفقأ عين الروح سرعان ما تضمحل شرايينه وتغدو نسيًا منسيًا أمام ربيع الحب ، الحب الذي يعلو ويعلو ويعلو ثم تسمو به الارواح حتى ما لا نهاية تحد المشاعر وأجنَّتها ، الشاعر يثبت أن الحب ابن المحبة يستطيع قلب العالم رأسًا على عقب ، والملاحم إلى جنائن والدماء إلى كواثر والكواسر إلى بلابل ، هو الحب طبيب تشريح يستأصل كبوات المشاعر ويحررها لتعود زغاليل شوق وعشق وهيام ..

_

فاملأي لي الكأسَ يا فاتنتي
بالهوى فالوقْتُ امسى ضَجَرا

وارفعيني للأعالي إنني
أينما قدْ سِرْتُ ألقى حُفَرا

اسكبي عطركِ في قارورتي
اجعلي وجْهَ حياتي نَضِرا

قدري حُبّكِ أذعنتُ لهُ
كمْ جميلٌ ان تكوني القَدَرا

إنْ يكُنْ حُبّكِ يا محبوبتي
خطرا ً إنّي عشقتُ الخطرا

_

هذي ابنتك الجميلة جدا تضمها إلى قصائدك الفارهات بالرهافة ، أبدعت أيها الشاعر النبيل ، لك كل الود والسلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

هكذا الشاعرُ في الشكوى انبرا
اينما قد سار يلقى حفرا

عاد للحبّ الذي ضيعه
فهو مغناهُ ولأيًا قد درى

شاعري الحب اراه موطنًا
لمحبٍ بعد ما طال السُرى

تحياتي محملة بالود لك شاعري الجميل جميل حسين الساعدي

ودمت في الق

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

كتبتُ انبرا بهذا الشكل سهوًا والصحيح انبرى بهذا الشكل

فمعذرةً ودمتم بخير

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر الأستاذ جميل حسين الساعدي تحية المودّة والإخاء
تقترب هذه الخريدة الجميلة من قصيدة الأطلال لإبراهيم ناجي
فهما يتشاركان البحر ذاته بحر الرمل لكنهما يفترقان في الصورة كلما
توغلت قصيدة الأطلال ازدادت جيشانا بالحسرات وقصيدة الساعدي كلما توغلت
ازدادت بُشرً وتفائلاً ما أجمل قول الساعدي:
أخبر الدنيا بأنّي عاشقٌ

عُدْتُ أحيي حُبّيَ المُحتضرا

عُدْتُ أُجري في صحاري عُمُري

أنْهرا ً، أنْزلُ فيها مَطَرا
فما أبدعها قصيدة لا يعوزها إلا أم كلثوم وسنباطي..
أحييك أخي الشاعر الشاعر جميل الساعدي وأتمنى لك دوام الإبداع.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الجميل جمال الورد جميل حسين الساعدي الورد
................
غيرَ أني اليوم مُحتاج ٌ لأن
أكْسرَ الصمتَ، أشيعَ الخَبَرا
أخبر الدنيا بأنّي عاشقٌ
عُدْتُ أحيي حُبّيَ المُحتضرا
عُدْتُ أُجري في صحاري عُمُري
أنْهرا ً، أنْزلُ فيها مَطَرا
عُدْتُ كيْ أهزمَ حزني كيْ أرى
بيْرقي في ساعدي مُنْتصرا
سوفَ أدعو الطيرَ كيْ ينشدَ لي
نَغَم َ الحُبّ الذي ما قهرا
وسأدعو كلّ حيّ مُغرم ٍ
والفراشات وأدعو الزَهَرا
....................................
يا جميل الورد
كل زرع من ينضج أو يمتلي ينحني
بـس الورد لو نضج يوكَف منتصب...أموّرد...مْتِقِد
كل زرع لـو فاته الــوكت وتغّير كَالوا عليه تلف فِسَد
بـس الورد...يكَولون عنه ذبـل...وهـذا بيه معنى وقصد
يعني أنطه عمره حته لعمر غيره يمد
و لن الورد لا أفْسَدْ و لا يفْسِد و لا يفْسَـد و لا فِسَدْ
يا ورد
عله كلشي أنزرع كَالوا ينحوي ينحصد
بـس ع الورد كَالوا ينجمع لن الجمع يعني أتواصل و أتحد
وكَالوا عليه شدة ورد...باقة ورد
لن بيه أشكال ألوان لا تنحصي أو تنعـد
يـا ورد
يغسل أذنوبه البشر أو يطّهرلــو بالماي يتعَّمـد
شلون لو كل البشر...بعطرجلمات جميل الورد لنفوسها أتْعَمِد

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الساعدي المحترم
تحياتي

تمتعتُ بقراءة القصيدة

أرجو أن لا أكون مخطئا
القصيدة على بحر الرمل
فاعلاتن فاعلاتن فعلن؟

مرة نشرت قصيدة بذات الوزن
فإذا بها تُعتبر إعتداء على بحر الرمل
وحجتهم لا يمكن إستعمال أو تكرار فعلن في الضرب ويجوز في العروض

أفدني أعزك الله فتعليقاتكَ تشير إلى معرفة طيبة بعلم العروض والقافية.

مع الود

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اسكبي عطركِ في قارورتي
اجعلي وجْهَ حياتي نَضِرا
قدري حُبّكِ أذعنتُ لهُ
كمْ جميلٌ ان تكوني القَدَرا
إنْ يكُنْ حُبّكِ يا محبوبتي
خطرا ً إنّي عشقتُ الخطرا
ــــــــــــــ
طاب نهارك بحبور أيها الشاعر المضيء
تفاعلتُ بحرارة مع حروفك المنغمة الموّارة بالأضواء والأريج
وبالبروق المنتثرة في السماء كشباك صياد طال انتظاره لسمكة قيل أنها ابتلعت خاتم سليمان لذا فهي مطلوبة حية أو ميتة ولذا أيضاً لا يهم طال انتظار الصياد أم قصرَ

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

غيرَ أني اليوم مُحتاج ٌ لأن

أكْسرَ الصمتَ، أشيعَ الخَبَرا

أخبر الدنيا بأنّي عاشقٌ

عُدْتُ أحيي حُبّيَ المُحتضرا

عُدْتُ أُجري في صحاري عُمُري

أنْهرا ً، أنْزلُ فيها مَطَرا

عُدْتُ كيْ أهزمَ حزني كيْ أرى

بيْرقي في ساعدي مُنْتصرا

سوفَ أدعو الطيرَ كيْ ينشدَ لي

نَغَم َ الحُبّ الذي ما قهرا

وسأدعو كلّ حيّ مُغرم ٍ

والفراشات وأدعو الزَهَرا

والسواقي سوفَ تشدو لحْنها

في ابتهاج ٍ، ثمَ أدعو الشجرا

قصيدة رائعة وفخمة وكما عودنا الشاعربه دائما وشموع
الحب في قلبه دائما موقدة .
عزف عذب ومضيء ورائع على قيثارة قلب نراه في حالة حب دائمة
..................................................................
الشاعر الكبير والسارد البارع جميل حسين الساعدي
دمت بخير وعافية
ودام البداعك .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرتنا السامقة فاتن عبد السلام بلان
تحيّة عطرة
أشكرك على هذه القراءة التحليليلة المستفيضة لمضمون القصيدة، والتي حرصتِ أن تصوغيها بلغة غاية في الإتقان ذات عذوبة مطرّة بأشكال وألوان من فيض ذوقك الفني والأدبي الراقي.
في قصيدتي صورت مشاعر وأحسيس المحبّ العاشق . سواء كان زيدا أو عمرا أو جميلا .الحالة الشعورية تكاد تكون نفسها ، فالمحب يتحول إلى مخلوق غير الذي كان قبل تجربة الحب .. تتغير نطرته إلى الحياة وإلى الناس ، ويحدث تغير كبير لا يقتصر على مشاعره وأحسيسه بل ينسحب على طريقته في الحديث وعلى أسارير وجه ومظهره الخارجي . إنه يولد من جديد
أنأ أشبه الحب بقانون الجاذبية ، الذي هو سر استمرار العالم ،
والحب ولا أعني بالتحديد العلاقة القائمة بين الرجل والمرأة، بل أعني الحب بمعناه الأشمل والأوسع هو الذي سيحافظ على استمرارية الحياة ويكشف لنا جوانبها الجميلة
وحين تشرقُ شمس الحبّ الكوني في القلوب ، ستكون الارض هي جنّة الفردوس ، حيث ترى الشاة جنب الذئب في مشهد غير معهود
اعتزازي بك مبدعة مع كلّ الإحترام

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب
سقط حرف الزاء سهوا من كلمة مطرزة
وعليه تكون العبارة كالتالي: ذات عذوبة مطرّزة بأشكال وألوان

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا عطــــا تِـــهْ شـاعراً مُقتــدرا
قلتَ شعرا كالأقــــاحي عَطِـرا

كـــــمْ ثمـــينٌ هو يا شاعـــرنا
أنـــــــتَ لا تنطــــقُ إلّا دُررا

فاضَ قلبــي فَرحــا لكنّنــــــي
عاجزٌ عنْ نقلِ مـــا قد شعــرا

مع عاطر التحايا وخالص الود للشاعر المتميّز خلقا وشعرا الحاج عطا الحاج يوسف منصور

جميل حسين الســاعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المفلق عبد الفتاح المطلبي
شئ رائع أن تحظى قصيدتي بإعجابك فتحيطها بهالات من عبارات الثناءالمضيئة
فهي شهادة خبير عارف بمواطن الجمال في النصوص الأدبية ، شعرا كانت أم نثرا . وأشكرك شكرا خاصا لأنّك ذكّرتني بالشاعر الرائع المرحوم إبراهيم ناجي ، الذي أحتفظ بنسخة من ديوانه الكامل في مكتبتي ، نشرته دار العودة عام 1986في بيروت ، وقد أهداه لي شخص في مدينة قابس التونسية ، وقد التقيته صدفة وبدون سابق معرفة قبل حوالي عشرين عاما

تقبل مني خالص الود مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

وارفعيني للأعالي إنني
أينما قدْ سِرْتُ ألقى حُفَرا

شاعر العذوبة والسهل الممتنع جميل حسين الساعدي
ودّاً ودّا

كأن الشاعر الساعدي يمر بمرحلة مد شعري فوق العادة , اللهُمَّ زدْ وباركْ
قصائد الساعدي الجديدة فيها عنفوان وغنائية صداحة كأن القصيدة مكتوبة
لكي تُلَحَّـن وتُـغَـنّـى وفي هذه القصيدة تحديداً تفاؤل ورغبة في المواصلة رغم
مرارات الواقع وضياع المعايير .
قدري حُبّكِ أذعنتُ لهُ
كمْ جميلٌ ان تكوني القَدَرا
دمت في شعر وغناء , دمت في أحسن حال أيها الشاعر العذب .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرومانسية القدير
قصيدة محملة بمشاعر الوجدان . وقد نطقت بصدق الاحاسيس الداخلية . بما يشعر من هواجس تقف عقبة في وجه الحب والهوى . والشيء الجميل ان يكتب الشعر بصدق المشاعر الداخلية , دون تزلف وتصنع , وانما بما تشعر الحواس الداخلية في عتبات الحب من حزن وهجر وفراق . لكن في اعماقه ينشد نسائم الحب الجميلة , التي تغرد وتغني لها الحواس الداخلية . في نسائمها الندية العذبة .
أصبحَ الحزنُ رفيقي فجأة ً

إذْ هوى كأْسُ الهوى وانكسرا

غيرَ أني اليوم مُحتاج ٌ لأن

أكْسرَ الصمتَ، أشيعَ الخَبَرا

أخبر الدنيا بأنّي عاشقٌ

عُدْتُ أحيي حُبّيَ المُحتضرا

عُدْتُ أُجري في صحاري عُمُري

أنْهرا ً، أنْزلُ فيها مَطَرا
تحياتي بالصحة والعافية ايها العزيز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المبدع والباحث الرفيع عبد الرضا حمد جاسم
تحية عطرة
أبهجني حضورك البهيّ وأكثر القصيدة الجميلة المبهرة بصورها الشعرية ، والتي خصصتني بها
سأخطها بحروف وأشتري لها إطارا وأزينه بالورود
فألف شكر أيها العزيز
كلّما أقرأ لك قصيدة جديدة أتكر الصديق المرحوم الشاعر عريان السيد خلف
تذكرت اليوم إحدى قصائده القديمة :
غيرتني غيارعود العنه مجرى الماي ينشف
وانه الك لهفة غريج على الهوى المضنوك والهف
وانت تدري بروحي خامة موسلين واخف واترف
حملتها لخاطرك والنوب ما بيها اتكلف
حملت شوك وصبر خف الصبر والشوك ما خف
لا نفع بيها العذل لا فادت الجويات عالجف
لا نست ليل الجفا ولا يوم عالونه اتحسف
وابتعد عنك واكول اخلصت لان الشرَك ملتف
مغتر ودربك وعر ياريت عنه الجدم يزلف
يالحنين استاهدك شوكك ولى المصيوب ما عف
غمك نياب الجفا وزاد الجروح جروح واردف
وانت لك عين المها وكحل بدويه بغير مرود
يال تخليني احترك وانشتل شامة حسن عالخد
يامعود تردس بكلبي ردس واحتمل وانت العيب ترتد
واشتكي لك حالتي وتضحك بطر وتزيدني ازود
كافي من نار البعد وليال فركا ال مالهن حد
وانت لا طبعك شري ولا تكره ولا كلبك اسود
اريحي وكلك وفا وضحكات عمري المضت تشهد
يال بعد عيناك اضل مثل اليتيم ال ماله احد
يال يحن لحنتي وروحي على روحه بشوك تنشد
هل تمر سنين وسنين وهواك معاكس وياها يتجدد
يال يمر ذجرك على عضاي وتضل كلها اتخاذف
غيرتني غير عود الي عنه مجرى الماي ينشف
وانه الك لهفة غريج على الهوى المضنوك والهف
جنت اظنك توكف بوجه الوكت وتنشف الدمعه بجفنها
وجنت اظنك بالمحنه الفاجده وحنت لابنها
وجنت اظن بيك الشفاكه وخوتك صافي لبنها
ثاري سجينة خواصر كطع الدلال سنها
جاسي وجروحك ينزن لو ردت تنشدني عنها
ما دريت الي ما يهزها الريح يخف وزنها
وما دريت كلوب بشطوط العشك تركس لاذنها
حاير عيونك الحلوه على الي يود صدها شلهنا
وانه كل ونتي وعذابي ولوعة ال بجلاي منها
واعدَت وتأملتها وردت وخانت وعدها
ركطه نفضت غيضها وطبت حفر وامنت سدها
ااخ يا نسمة شبابي الغربت ياهووو الي يردها
وسحت جروحي الجثيره وحاير بيا صوره اشدها
ولك يالجتفت روحي بسلسة حسرات هدها
لا تذوبها بلهيب جفاك من كونك تودها
كافي منبت ضيم صارت عاد خل تنجا بجردها
عفيه روحي شلون طول جفاك ما فكدت رشدها
وكحه والوكحه طويلة بال تتحمل وجدها
ااخ ياروحي البعد هينوب ما يعدل غصنها
ورطتني بزيد وعبيد ومثل فص الملح بالماي ظنها
طاحت باخر درك وتبرت الخلان منها
هاي روحي الي ما تمل منهم بعد بأتعس عسنها
وهمت من غير راحة بال بس طرواك تبرا لي
على جروحي الجروح تنوح حالي يشد عزم حالي
واهيمن ناحر ويه الريح ياريح الجفا شــ عالي
لمن جل الجد هينوب منك ما شفت تالي
اضل حاير ولا بالناس للسر ضل كلب خالي
ولا مركب عذابك يوم عاصف يردم بجالي
ولا ترخص شجاها الروح عدها شما تذل غالي
اسل سل الشمع وانتظرك وانت على ال يسل سالي
وتضل عالطول تبرا لي مثل ضلي
وعذاب جفاك كل لحظه يتراوى لي
وازيحك من رفيف الروح ما تنزاح من بالي
واعيش بحسرتك هايم

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

قدري حُبّكِ أذعنتُ لهُ

كمْ جميلٌ ان تكوني القَدَرا

إنْ يكُنْ حُبّكِ يا محبوبتي

خطرا ً إنّي عشقتُ الخطرا

الشاعر العاشق الدائم للجمال والحب جميل الساعدي
هكذا هو الحب الهادر لا يعترف بخطر او موانع، وما أجمل التعبير عنه بهذا الهدير الذي يسمع الاصم.
لست أدري ان كانت القصيدة حديثة او مكتوبة في زمن الشباب، لكنها شابة تخرج من قلب شاب مهما يكن عمره.
دمت في غاية الابداع والحب

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفاضل د. صادق السامرائي
تحية عطرة
بحر الرمل الذي هو:
فاعلاتن . فاعلاتن. فاعلاتن *** فاعلاتن . فاعلاتن . فاعلاتن
أحد صوره أن يأتي بعروض محذوفة وضرب محذوف ، والحذف هو إسقاط السبب الخفيف من ( فاعلاتن) ، فتصبح ( فاعلا) وهي نفسها * فاعلن)
فيصبح عندنا هذا الوزن:
فاعلاتن . فاعلاتن. فاعلن *** فاعلاتن . فاعلاتن . فاعلن
لكن بالإمكان حذف الساكن في( فاعلن ) ، فتصبح( فَعِلِنْ) ، وكذلك الساكن في ( فاعلاتن) ، فتصبح ( فَعِلاتن) ، ويسمّى هذا
في علم العروض ب ( الخبن ) ، والخبن جائز في العروض وفي الضرب , وجائز تكراره في كل الأبيات
ولكي تتضح الصورة وأكون قد أجبت على سؤالك ليس فقط نظريا بل عمليا أضرب لك مثالا على ذلك قصيدة الشاعر ابراهيم ناجي في رثاء رئيس الأهرام انطون جميل ، والتي يقول فيها:

كيــفَ أنســـى زمنــاً كنــتَ بــهِ *** من أخٍ أغلى وأسمى من أبِ
ضقتُ ذرعاً بزماني وكـــــــــذا *** ضاقتِ الأيّامُ والآلامُ بــــــي
رائحاً في لجّةٍ طاغــيـــــــــــــةٍ *** غاديـا في عاصفٍ مضطربِ
قــد تغشّــاني طــــــلامٌ لا أرى *** فيه مغدايَ ولا مُنقلبــــــــــــي
صامدا للظلم والظلمُ بــــــــــــهِ *** معولٌ يهدمنـــــي عنْ كثــــبِ
وأنا أدفعُــهُ عن منكبــــــــــــبي *** بيدي حتّى تهاوى منكبـــــــي
وتماسكتُ فلمْ يبقَ ســــــــــــوى *** كبريـــاءٍ هيَ درعٌ للأبـــي
هتفــت بي النفسُ فلنمضِ إلــى *** ذلك الوردِ الكــريمِ الطيّــبِ
إنّ ( انطون) ومــــا أعظمـــهُ *** طاهرُ القلبِ نبيـــلُ المشـربِ
كأس ودٍّ لــــمْ ترنق أبـــــــداً *** وصفــت كالذهـــبِ المُنسكِــبِ
وندامــاهُ على طــــول المدى *** رفقة حفّوا بـــهِ كالحَــــــــببِ
اكتفي بهذا القدر من القصيدة , وكما ترى
لقد تكررت فَعِلن في العروض والضرب أكثر من مرة
وهناك أمثلة كثيرة في الشعر العربي قديمه وحديثه
فاستخدامك لفعلن في العروض والضرب وتكرارها صحيح عروضيا
ودمت بصحة وعافية


.

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري الشاعر البهي
شكرا لحضورك الكريم
ولكلماتك التي زّنيّنت بها القصيدة فزدتها ألقا وبهاء
وكما عودتنا من قبل ،فإنّ تعليقاتك لا تخلو من روح الفكاهة ، فهي ظريفة
لا تنسَ ، إذا ظفرت بالسمكة في يومٍ ما ، فاذكرني ، خذ الخاتم ، واترك لي السمكة
تحياتي العطرة ومودتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق والمتميّز بنقده جمال مصطفى
استأنست كثيرا بقراء تك للقصيدة , وكما عوّدتنا في كلّ مرّة فإنّك تنفذ مباشرة إلى روح القصيدة ، فتكشف الميزة أو الصفة الغالبة عليها . في هذه المرة أكّدت على الغنائية كصفة بارزة في القصيدة . وكما تعلم أخي العزيز ، أنّ بحر الرمل هو من البحور السهلة ، وله إيقاع محبب إلى النفوس ، وأنا أستخدمه كثيرا في شعري ، ثمّ أنّ السهل الممتنع ، الذي أشرت عليه عنضر في غاية الأهمية في جعل القصيدة غنائية

كلّالشكر أخي جمال ودمت بخير وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الطبيعة المبدع والمترجم البارع سالم الياس مدالو
شكرا لحضورك البهي المُبهج ، ولعبارات الإطراء التي هي موضع اعتزاز، أقدّرها كثيرا كتقديري لأشعارك الرائعة في الطبيعة ، التي جعلتك شاعرا متميزا في هذا الغرض ، خصوصا وإننا نعيش في عصر التكنولوجيا، التي أثرت على حياتنا كثيرا

تحياتي العطرة مع خالص الودّ

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيزالناقد الفذ والمترجم البارع جمعة عبدالله
أسعدني حضورك الكريم الذي هو حضور للكلمة الرومانسية الجميلة ، التي تنفذ إلى القلب قبل السمع ، لطراوتها وجمالها
لقد أشرت في تعليقك القيم إلى عنصر مهم في القصيدة ، الا وهو الصدق في التعبير عن المشاعر والأحاسيس الداخلية. وهذا ما أحاوله دائما في معظم قصائدي . الشعر هو المتنفس، الذي اسرّي به عن نفسي
شكرا لك أخي جمعة عن كلّ حرف خطّه قلمك الرهيف
ودمت في صحة وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق د. عادل الحنظل
يسعدني دوما مرورك الكريم والتعرف على انطباعتك عما أنشرهُ من قصائد
سألتني في تعليقك الجميل ، فيما إذا كان زمن كتابة القيدة يعود إلى فترة الشباب.
القصيدة من نتاجاتي المتأخرةهي من ضمن قصائد كثيرة ، لم أنشرها ورقيا
فأنا سبقَ وأن أصدرت خمسة مجاميع شعرية في بغداد وبيروت والقاهرة ورواية وترجمت كذلك أجزاء من نهج البلاغة إلى الألمانية ونشرتها في القاهرة
أما عن الشباب أخي العزيز فأذكر لك ما قاله الروائي الكولومبي غبريائيل
غارسيا ماركيز: الناس يشيخون عندما يتوقفون عن العشق
مودتي مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب
في السطر الثالث وردت كلمة ( قيدة) سهوا
الصواب: قصيدة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

سوفَ أدعو الطيرَ كيْ ينشدَ لي

نَغَم َ الحُبّ الذي ما قهرا

وسأدعو كلّ حيّ مُغرم ٍ

والفراشات وأدعو الزَهَرا

والسواقي سوفَ تشدو لحْنها

في ابتهاج ٍ، ثمَ أدعو الشجرا

لتغنّي مَعَنا أوراقُهُ

كلُّ غُصْن ٍ سوفَ يغدو وَتَرا

نحنُ أبدعنا سماوات الهوى

نحنُ كنّا شمسها والقمرا

اخي الاديب حسين جميل الساعدي السلام عليكم ورحمة الله ..
انها رقة متناهية تترقرق داخل فيض شعري رومنسي جميل ..
لو كنت ملحنا لاقبلت على تلحين هذه اللوحة الادبية المكتظة بالفن الرفيع والاحساس الشاعري الفياض..
دمت متوهجا ياساعدي

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق قدور رحماني
شكرا من القلب لحسن وعمق قراءتك للقصيدة التي أوجزتها في كلمات بليغات جميلات
حضورك مبعث سرور على الدوام
يكسو قصائدي حللا فتغدو أكثر فتنة
دمت بصحة وعافية
مع احترامي مشفوعا بخالص الود

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا جميلي ايّ وردٍ تستقي --- هو ذا شعرك زهرا عطرا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

يا جواداَ يا ابنَ غلّـــومٍ أرى *** صاحبَ الجود انزوى واستترا

حالــهُ مثل جميل الســاعدي *** مُبتدا كـــانَ فأمســـى خبـــــرا

وجـــدَ الدنيـــا سرابا خادعا *** حينمــا فيها أطــال النظـــــرا

فأدارَ الوجهَ عنها ومضــى *** يتبعُ العشّاقَ يقفو الأثـــــــــرا

فإذا العمرُ يعودّ القهقـــرى *** كلّما مرّت سنيــــنٌ صغـــــرا

عاطر التحايا مع باقة ورد

جميل حسين الســـاعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل لا يتحدث عن الحب العادي إنما يتكلم عن جوهر الحب الانساني، ولا يتحدث كشاعر كبير مرهف عن نفسه، إنما عن جوهر الوجود الكائن من اجل بقاء الحياة الجميلة الرائعه الراقية التي لا تدنسها الرغبات الغرائزية الحيوانية التي لا تستقيم إلا مع الأدنى في سلم المجتمع البشري .. عشت ايها الساعدي الشاعر الكبير وعاش يراعك النقي .. هو ذا المثال الصافي ، مع اسمى إعتباري وودي وتقديري .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

ألف شكر وشكر للشاعر المبدع د. جودت صالح
أحسنت كثيرا أخي العزيز
نعم مصير الفرد مرتبط بمصير الآخرين . ولا يمكن للأسماك أن تعيش بعيدا عن الماء . إذا خرجت من الماء ، فإنها ستموت . ولا يمكن للنبت أن ينمو ويعطي ثماره ، في أرض مجدبة . الحبّ هو الماء هو الهواء . هو ضرورة كونية لاستمرار الحياة واستقرار الوجود . وكما تفضلت أخي العزيز المقصود بالحب هنا حبّ الإنسان لأخيه الإنسان . إحترام المخلوقات والرفق بها كما أوصت بذلك النواميس الإلهية
سررت جدا بحضورك
دمت بخير وعافية

جميل حسين الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5246 المصادف: 2021-01-15 03:24:25