 نصوص أدبية

حافات حرجة

عبد الستار الزبيديكم يلزمني من الصراخ

ادون به

تاريخ جسد

تناسلت على رافديه البلايا

ولا زال المطر

يعمد نخيله

مع كل همسة لعاشقين

**

في الرصيف المتورم

بأوجاع المنفيين

أحاول تعليق

بعض حنجرة

قادرة على

إطلاق ما في الصدور

من سعير

**

عندما تصطف الاحتجاجات

في الحيز الملوث بالتثاؤب

أرى السماء مهيأة

لولادة قصائد

من نوع ضوئي

**

حين ترتعب الاحلام

من هول الحروب

تختبئ آفاق اللون

بين ثنايا الروح

ويتشعب القلب

مستوطنات وقرى

يقطنها الفقراء

والعصافير

والغجر

***

عبد الستار جبار عبد النبي

بيرجن ٢٠١١

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

كم يلزمني من الصراخ

ادون به

تاريخ جسد

تناسلت على رافديه البلايا

ولا زال المطر

يعمد نخيله

مع كل همسة لعاشقين
-----------
الله على هذا المدخل الجميل ..
اسأل الله أن يبعد الصراخ والألم عن القلوب النقية
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الفاضلة الشاعرة ذكرى لعيبي تحية عذبة
ليس لنا إلا ان نكتب لعلنا عبر نشيج الحروف نتمكن مجاراة ثقل أيام جدبة استباحت احلامنا
اعتزاز وتقدير لمروركم الكريم

عبد الستار جبار عبد النبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عبد الستار جبار عبد النبي
تحية صباحية دافئة من شمال لبنان
وتحديداً من الميناء - طرابلس
وكأنك بهذا النص تصرخ نيابة عن حناجر كثيرة
إما أنها لم تعد تقوى على ذلك
أو أنها قد منعت من ذلك
لك مني أصدق الامنيات بالمزيد من النجاح في ايصال صوت الذين أصبح صوتهم مقموعا داخل حناجرهم.

نبيل عرابي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية صباحية عذبة
شكرا لكم ولمرورك الكريم اخي القدير أستاذ نبيل عرابي
يبدو ان وجعنا جمعي تحفزه أسباب مشتركة أيّنا يطلق صرخة يجدها ذات النحيب الذي يبوحه الاخر وذلك اضعف أنواع الاستغاثات.جل ما اخشاه يا سيدي ان نختنق بنشيجنا.
سلمتم وسلم لبنان اخضر وضاء مشرق الجبين

عبد الستار جبار عبد النبي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية صباحية عذبة
شكرا لكم ولمرورك الكريم اخي القدير أستاذ نبيل عرابي
يبدو ان وجعنا جمعي تحفزه أسباب مشتركة أيّنا يطلق صرخة يجدها ذات النحيب الذي يبوحه الاخر وذلك اضعف أنواع الاستغاثات.جل ما اخشاه يا سيدي ان نختنق بنشيجنا.
سلمتم وسلم لبنان اخضر وضاء مشرق الجبين

عبد الستار جبار عبد النبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة تسلط الضوء على مرارات الخيبة والاحباط , في زمن الحافات الحرجة بالبلاء والمصائب . من أين نبدأ والى اين تنتهي , أنها سلسلة متواصلة من الاحباط والانكسار . في اوجاع المنفيين , في محنة العشاق . في الارصفة التي تورمت من الاقدام . من الصراخ حتى بحت الحنجرة , فلم تعد صدورها تطلق الاصوات . من الاحتجاجات على المناخ الملوث بالسموم , ولم تعد الطيور والحمامة تحلق في السماء , خوفاً من صياد متربص , او من ادخنة الرصاص والتفجيرات , حتى الاحلام تحولت الى كوابيس . كأنها تعيش في مستعمرة هجينة وغريبة . لا تسمع سوى نعيق الغربان وضجيجها الزاعق والمزعج في الصراخ .
في الرصيف المتورم

بأوجاع المنفيين

أحاول تعليق

بعض حنجرة

قادرة على

إطلاق ما في الصدور

من سعير
تحياتي ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والناقد الثر أستاذ جمعة عبد الله طاب مساؤكم
مروركم الكريم على منشوري يمنحه رونقا وانت تتحرى هذه الانفعالات العراقية التي تقاسمناها بتفاصيلها القاسية حتى احترفنا مفرداتها حقائب، وارصفة، ومحطات، تمرد، وانتفاض ترجمناه كل بما يحمله من وسائل البوح حرفا او لونا او....الخ معلنا احتجاجه ،ورغم كل تلكم العثرات لازال بالروح حلم جميل لنجمة تلمع في زاوية ما من هذه العتمة وباليقين القاطع ستلمع
تحياتي مع الود والتقدير

عبد الستار جبار عبد النبي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع عبد الستار جبار . اهنئك على هذه الايقونة . اول مرة يدهشني شاعر في استخدام الموازنة بين ما قبل ( عندما ) وما بعدها حيث الزم عبد الستار شعريته ان تجود بخصوصية المفارقة . تحيتي اليك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير أستاذ ريكان ابراهيم
ممتن جدا لهذه القراءة المحفرة التي اعتز بها كثيرا الواقع يا سيدي اننا نكتب هواجسنا نحو مسقط القلب بلاد الشمس والعشق كما نراها لعلنا نُسكن الروح من هول مرحلة ثقيلة مؤمنين بضوء قادم
أسمى التحايا واعذبها

عبد الستار جبار عبد النبي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5286 المصادف: 2021-02-24 03:01:00


Share on Myspace